24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. نزيف يهدد الصحة بالموت .. أطباء القطاع العام يواصلون الاستقالة (5.00)

  2. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  3. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  4. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  5. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | أحيانا يكون المنتخبون ضحايا الانتقائية

أحيانا يكون المنتخبون ضحايا الانتقائية

أحيانا يكون المنتخبون ضحايا الانتقائية

لا أحد يجادل في الدور المتعاظم للمجلس الأعلى للحسابات؛ بالإضافة إلى دوره كهيئة عليا لمراقبة المالية العمومية بالمملكة مضمونة الاستقلالية بمقتضى الدستور، فإن دوره المتجسد في البحث الاستشرافي ودق نواقيس الخطر جعله ينتقل من حماية المال العام إلى حماية الصالح العام، بالإضافة إلى التوجه الجديد للمجلس الذي ينحو إلى إعداد تقارير موضوعاتية تهدف إلى تقييم السياسات العمومية، وتفعيل آلية استرجاع الأموال موضوع الخسارة المالية التي تكبدها المرفق العمومي...

وهنا لا بد أن نسجل أن الانتقائية في تحريك الملفات والمتابعات لم تكن مستبعدة إبان سلطة الجهاز التنفيذي على قضاة النيابة العامة، إذ كان يعمد وزير العدل في السابق إلى تكوين لجنة أسندت إليها دراسة التقارير وإحالة الملفات على النيابة العامة، انطلاقا من دراسته الانفرادية لتقرير المجلس والتي قد تخضع للانتقاء بحكم الانتماء الحزبي؛ ذلك أنه كان في السابق لوزير العدل قبعتان: قبعة قضائية بصفته رئيسا للنيابة العامة، وقبعة سياسية بصفته عضوا نافذا في حزب يقود الحكومة وله أجندته وقناعاته وهاجس تموقع حزبه وبرنامجه وأولوياته وتحدياته ورهاناته الانتخابية..

وأمام هذه الوضعية، فإننا كنا نجد هناك جماعات تعرف اختلالات جسيمة ولم يتم تحريك المتابعات في مواجهة المسؤولين عن الخروقات، وجماعات أخرى لحق بمسؤوليها ضرر فادح وتشويه للسمعة قصد ضرب المستقبل السياسي للعضو موضوع المتابعة وضحية الانتقائية التي كانت شائعة وتحمل ترهيبا وتخويفا لكل من ينوي الترشح للانتخابات، وأدى ثمنها منتخبون أحيانا لم تتم التفرقة بصدد مساءلتهم بين الخطأ بدون سوء نية إن وجد والفعل الجرمي موضوع العقوبات الزجرية.

وإن انتقال السلطة على قضاة النيابة العامة من الجهاز التنفيذي إلى أحد أعضاء المجلس الأعلى للسلطة القضائية الذي هو الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض رئيس النيابة ليعد حدثا محوريا في ترسيخ بناء استقلال هذه السلطة، من شأنه الانتصار للموضوعية والتجرد، قصد إشاعة العدل والإنصاف دون شبهة أو واقع التمييز أو المحاباة أو لاعتبارات سياسية أو حزبية أو إيديولوجية كما كان في السابق؛ لأن النيابة العامة باعتبارها جزءا من السلطة القضائية هي مستقلة فعلا عن السلطتين التشريعية والتنفيذية طبقا لما يقتضيه الفصل 107 من الدستور والفصل 110 الذي أسند إلى رئاسة النيابة العامة سلطة تسيير قضاة النيابة العامة والإشراف على عملهم، والمادة 43 من القانون التنظيمي 13-106 المتعلق بالنظام الأساسي للقضاة...

ومن ثم، تكون الموضوعية مفترضة والأجندة السياسية مستبعدة؛ وذلك ما توخاه دستور 2011 لأول مرة في تاريخ المملكة لما أحدث سلطة قضائية مستقلة عن السلطتين التقليديتين في الدولة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.