24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3608:0613:1916:0018:2319:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "زربية في المزاد العلني" تدعم تربية طفلة يتيمة (5.00)

  2. تساقطات ثلجية ورياح قوية بعدة مناطق في المملكة (5.00)

  3. عندما رفض الحسن الثّاني إقامة صلاة الجمعة في وهران بالجزائر (5.00)

  4. الأمطار تنعش آمال المغاربة .. والتساقطات تمهد لإنقاذ موسم الفلاحة (5.00)

  5. المغرب يُنهي تعبيد الطريق والهدوء يسود الكركرات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | رجاء اتجهوا إلى العمق

رجاء اتجهوا إلى العمق

رجاء اتجهوا إلى العمق

جزء من النقاش الدائر حول مشكل التعليم في بلادنا، يحتدم اليوم حول ما اصطلح عليه، بالقانون الإطار، من خلال النظر في مواده، وتحديدا المادة(31) المتعلقة بالهندسة اللغوية، والمادة الثانية المرتبطة بمسألة التناوب اللغوي، وطبيعي جدا أن يشتد النقاش ويتشعب حول قضايا التربية والتعليم، إذ الأمر في النهاية يهم قطاعا مصيريا، يرهن مستقبل أجيال من المواطنات والمواطنين، ويحدد بشكل أو بآخر، صورة ومرتبة بلادنا بين الأمم.

لكن الملاحظ، مع كامل الأسف أن جزء كبيرا من الطبقة السياسية عندنا، تحول النقاش إلى صراعات شخصية، ومناكفات حزبية ضيقة، تنأى به عن القضايا الأساس.

لست أدري كيف يتحول رأي، أدلى به فلان أو فلان، الذي هو في النهاية مواطن عادي، إلى تهديد للمؤسسات، وإرباك لعمل البرلمان، وتدخل في عمل اللجن المختصة، ألهذه الدرجة يخشى بعضنا الرأي المخالف، أليست الديمقراطية رديفة التعددية السياسية والفكرية والمنهجية، لاسيما والأمر يتعلق بقطاع علائقي شديد الحساسية، هو التعليم، يتطلب بالضرورة الكثير من النقاش العلمي والسياسي، والكثير من تقليب وجهات النظر، في جو يسوده الإنصات الجيد، والتقدير العميق لكل المقاربات والأطاريح، فكيف يتحول كل هذا إلى احتكاكات شخصية، ودغدغة للأنانيات والذوات.

جزء كبير من المشتغلين بالسياسة عندنا مهووسون بالخلافات الهامشية، التي تنحرف بالنقاش إلى مسارات مؤسفة، وتضيع على بلادنا المزيد من زمن الإصلاح والتغيير، وتحرمنا من الاستفادة مما تدلي به الأطراف الفكرية والسياسية عندنا، على اختلافها وتنوعها. لست أدري، إن كان كل هذا، إنما يعني في العمق، غياب الإرادة الحقيقية، في مباشرة التغيير المطلوب، في مجال التعليم، كما في غيره، بحيث يتحول الكلام في السياسة عندنا، إلى قراءة للنوايا، وبحث في بواطن النفوس، وكشف للغيوب، يفعل هذا حتى بعض الباحثين، أو من يحملون هذا الاسم، حيث تضيع القضية الأساس، وتتلاشى في فراغ بلاغي مهول.

الرأي يقابله الرأي، والفكرة يرد عليها بالفكرة، والأطروحة تعالج بأطروحة أخرى، مخالفة أو مناقضة. رجاء كفانا دغدغة للعواطف والأنانيات، اتجهوا إلى العمق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - â distance... الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 08:50
Dans les classes des matières scientifiques les formules sont exprimées en caractères latins et de gauche à droite,expliquées en ``Darija´´ et dont les titres sont en arabe..la photo se qualifie elle même.
Alors que le dilème est :quelle école publique néssecite le bled et dans quelle vision de developpement de socièté doit être insérée on se trouve noyé dans des débats stériles,idéologisés donc loin de toute stratégie de consensus
L´école publique qui durant un certains temps et malgrés ses carences était un moyen de developpement personnel des fils des couches populaires est maintenant conçue -FMI et BM obligent- comme un fardeau.
Quelle école?quel % du budget?et quel rôle pour un progrès du BLED et IBAD? toute autre approche serait temoin de FRACAS
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.