24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. العثماني يرفع سن اجتياز مباريات التدريس بـ"التعاقد" (5.00)

  2. شخصيات ثقافية وفنية تطلق مبادرة للإفراج عن معتقلي الاحتجاجات (5.00)

  3. نشاط "مافيا الرمال" بسواحل البيضاء يُخرج مطالب بشرطة المقالع (5.00)

  4. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (5.00)

  5. عموتة يلحق خمسة لاعبين بتجمع "أسود البطولة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | نحو تنويع المبادرات السياسية بجهة الصحراء

نحو تنويع المبادرات السياسية بجهة الصحراء

نحو تنويع المبادرات السياسية بجهة الصحراء

عمد حزب الاستقلال إلى عقد أشغال لجنته المركزية بالعيون، كما نظم تجمعات حزبية جماهيرية بكل المدن الصحراوية المعنية بالنزاع المفتعل حول الصحراء من مدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية المغربية إلى السمارة ثم بوجدور... كلها تشكل الحواضر الكبرى لإقليم الصحراء الغربية المغربي، استطاعت تعبئة أكثر 60 ألف صحراوية وصحراوية ثلثاها بالعيون لوحدها؛ وهي التجمعات، خاصة تجمع العيون الحاشد، التي أثارت البوليساريو، فدبج بيانا يعكس صدمة سياسية لهذا التنظيم الانفصالي، بيان عكس صدمة من حجم الحضور وأظهر أن التيار الصحراوي الوطني هو الأغلبية الساحقة مقابل أقلية الأقلية من الانفصاليين أغلبهم موقفهم غير نابع من موقف سياسي أو إيديولوجي واضح بل مجرد رد فعل على وضع اجتماعي أو نفسي أو لحاجة ما...

وبعيدا عن أي نقاش حول هذه التجمعات، خاصة تجمع العيون الحاشد، فهي أبرزت أن الأحزاب الوطنية والديمقراطية قادرة على لعب دور ميداني في الصحراء، دور يجعلها تعيد تشكيل الوعي الوطني الجماهيري للساكنة، دور يجعل من البنيات الحزبية هي الأداة الطبيعية لتأطير الساكنة المحلية على مشاريع حزبية، وإن كانت متناقضة أو مختلفة فهي في نهاية المطاف تصب في اتجاه المشروع الديمقراطي- الوطني الذي من خلاله يتم بناء الركائز والعناصر الأولية لمشروع الحكم الذاتي، هذا المشروع لا يمكن تنزيله بدون أدوات حزبية قادرة على اتخاذ المبادرة محليا، وعلى بناء مشروعها السياسي المحلي، ثم المؤسسات المحلية المنتخبة المعبرة عن أسس البناء الجهوي المستقل والديمقراطي.

وإذا كان حزب الاستقلال قد استطاع حشد جماهير المدينة وجزء كبير من الساكنة المحلية، فالأكيد أن جهة الصحراء الكبرى تحتاج إلى مبادرات سياسية حزبية ونقابية ومدنية متعددة، بمشاريع متنوعة تقدم إجابات سياسية عن مختلف مشاكل المنطقة؛ منها ما هو مرتبط بتوزيع خيرات المنطقة، الحد من الفوارق الاجتماعية واقتصاد الريع وغيرها من الأسئلة الأخرى المتعددة، منها كذلك ما يمكن تقديمه كرسائل لساكنة المخيمات، خاصة نخبها الشابة النشيطة لتشجيعها على العودة إلى وطنها الأم قصد المساهمة الجماعية في بناء المنطقة وتزيل الحكم الذاتي تنزيلا ديمقراطيا يكون هو المعبر عن التعددية السياسية والمدنية في الصحراء.

إن ما أعطى وما يعطي كذلك قوة لمثل هذه التجمعات الحزبية السياسية ليس فقط قدرتها على تعبئة المجتمع محليا على مشاريع وطنية، ديمقراطية بل كذلك هذا ما هو جد مهم خاصة في مثل هذه اللحظات التي تتزامن مع سياق أممي تناقش فيه القضية الوطنية هو أنها تسند الفاعل الرسمي الدبلوماسي دوليا في مختلف تحركاته لأنها تقدم دليلا واقعيا عن أن الحل الوحيد لإنهاء النزاع المفتعل حول الصحراء هو الحكم الذاتي، خاصة أن الحركية السياسية المحلية تبرز قوة الفاعل السياسي المحلي وقدرته على التحرك السياسي. كما أنها تبرز اندماج المواطن/ة الصحراوي/ة في الحياة العامة وتأثيره/ها غيها وفي مختلف القضايا الوطنية منها أو ذات الشأن المحلي، وأن تعدد الخطاب وتعدد الفاعل السياسي المحلي يزكي البعد الديمقراطي في مبادرة الحكم الذاتي ويقدم دليل واضح على كون العمل السياسي في الصحراء مفتوح..

هنا لا بد من القول إن المنطقة تحتاج إلى لمزيد من الانفتاح والدمقرطة، لأنهما من مفاتيح خلق الثقة في المغرب وفي مبادرته ليس أمميا بل علاقة بالساكنة الصحراوية المتواجدة في مخيمات تندوف التي تحتاج للمزيد من إشارات الثقة في المغرب، وهي وحدها ما قد ينهي مع أطروحة الانفصال ويدفعها إلى العودة الطوعية إلى المغرب وإلى تكسير كل الحواجز الأمنية التي قد توضع أمامه. كما أن ذلك هو ما سيقطع مع القيادة الفاسدة للبوليساريو، فكلما دمقرطنا وشجعنا العمل السياسي في الأقاليم الصحراوية وحققنا رهان التنمية هنا، كلما أسهمنا في انهيار أطروحة البوليساريو في المخيمات وزرعنا المزيد من الأمل لدى الساكنة الصحراوية هناك في تكسير مختلف الحواجز النفسية، والأمنية والعودة إلى بلدها الأم المغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - متطفل الخميس 18 أبريل 2019 - 02:58
أعجب كيف يتسارع البعض الى تدبيج المقالات حول مسيرات وتجمعات اولاد زروال. ويبشر بها وكأنها فتح مبين.بالامس نظمت الوقفات من طرف الاشخاص الذين أحضروا لاسنقبال البابا. بعد ان اخلفت الجهات المسؤولة وعدها بمنحهم 100 درهم.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.