24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | نصيحة لكل شاب طيب

نصيحة لكل شاب طيب

نصيحة لكل شاب طيب

اللهم بلغنا رمضان، دعاء له ما يبرره، فمهما كنا متمتعين بصحة جيدة، فالموت علينا حق في كل لحظة وحين؛ وأما من بلغ الخمسين وكانت حياته صعبة رغم رغد العيش نسبيا، أو سهلة رغم الحاجة نسبيا، فلا شك أنه يتلقى إشارات تذكره بالموت أو بالمرض الذي ينهي العطاء؛ والكلام هنا بالطبع موجه فقط إلى من كان همه سعادة الآخرين قبل سعادته الشخصية.

إنني على وشك بلوغ 53 سنة من عمري.. أعتبر أنني رجل سعيد لأنني أحمد الله على كل حال رغم بؤس الساحة السياسية والإدارية. ومعلوم أن السعادة لا تقاس بالإنجازات المادية رغم أهميتها، فهي شعور إما أن يخالجك أو أن يهجرك.

وخوفا من مغادرة مباغتة، ارتأيت اليوم أن أوجه إلى كل شاب طيب، قد لا يفهم كونه طيبا وسط مجتمع لا يرحم، نصيحة، بكل تواضع، ليس من برج عاجي، ولكن من صميم القلب والوجدان، وحبا في الوطن ونصرة للإسلام، المعتدل الوسطي الحق.

أيها الشاب الطيب..

لا تثق بالناس، فإنهم لن يحفظوا لك عهدا ولا سرا ولن يترددوا في بيعك بأبخس ثمن في أول فرصة تتاح لهم؛ ولكن كن واثقا من نفسك ولا تكره الناس، بل أحبهم ولا تحاسبهم، واعف عنهم إن أساؤوا إليك، فإنك لست ملاكا، فلعلك أخطأت التقدير مرة ومرات رغما عنك.. واحتفظ بابتسامتك وبالحلم الذي وهبك الله، والذي لا يعلم قيمته سوى الأشرار الذين لا يستطيعون أن يكونوا أخيارا.

واشكر الله على نعمة الصدق ما حييت، فما الصدق في متناول كل الناس.. كن عفويا موضوعيا ولا تحقد على الحساد لأن ما الحسد سوى مرض عافاك الله منه، وقل: الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثير من خلقه.

أيها الشاب الطيب..

لا تكن مرتشيا، واعلم أن ليس لديك أعداء كثر، بل عدوة واحدة فقط اسمها الرشوة.. حارب الرشوة بكل ما أوتيت من فكر سليم ولا تنساق مع جوقة خلط الأوراق ولا مع سيمفونية دس نغمة الحق الذي يراد به باطل.. ولا تلقي بنفسك إلى التهلكة لأن الجهل لا يلام والصبر عليه من شيم الرجال، ولكن لا تطبل للباطل لأن للدبلوماسية حدودا، حتى لا يتضخم الشر ويطغى ويتعاظم مكره وخبثه.

كن حليما قويا ولا تكن عنيفا عنيدا، لأن الحياة مؤنث لا تساس سوى باللين والحكمة، وابحث عن مداخل الخير في السوء، لأن في كل إنسان شرير خير خفي نائم عليك إيقاظه بذكاء وتواضع ومنطق عليم يراعي مستوى الوعي العام والخاص، لأن كل عقلية أزلية متخلفة ومضرة لا يمكن تنويرها بمجرد كلمات ومصطلحات رنانة فقط، أو بكلمات وقحة، بل بفكر شامل استنادا إلى قاموس علم النفس المجرب وقعه على العقول المعنية بالتغيير حسب الجغرافية والتاريخ، فما كل الشعوب متساوية الخصال.

واعلم أن طريقك كلها أشواك عليك تفاديها والصبر على أضرارها، ولا تكن ضعيفا أسير خبزك اليومي ولا رهينة أنانيتك الفطرية، لأن لا سعادة حقيقية مع تعاسة الآخرين.

أيها الشاب الطيب..

إنك لن تغير قدرك مهما فعلت، واعلم أن الطيبوبة منحة وهبة من الله فاحرص على ترسيخها في صدرك، ولا تتركها تمل منك فتختفي ليقسو قلبك ويموت قيد حياتك.

ولا تتسرع في أحكامك، لأن لكل حكم حيثياته وتعلايلاته العلمية الإنسانية، واعلم أن ما كل غني سارق وما كل فقير نزيه، فلا تظلم لا غنيا ولا فقيرا، واستعمل قوة رأيك أو فكرك لنصرة الحق ولا شيء غير الحق ما استطعت إليه سبيلا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - mieux الخميس 25 أبريل 2019 - 13:42
bons conseils,mais il y a des compléments :demander aux futurs pélerins de donner la zakate avant le départ,
demander aux riches de construire des résidences pour l'accueil des vieux sans ressources qui trainent dans les rues,recourir les filles mères délaissées ,aller dans les hôpitaux avec de la nourriture et des médicaments pour aider les malades pauvres,inciter les médecins à prendre en charge ,chacun 2 ou 5 personnes pour les soigner pendant toute leur vie en tant que pauvre
2 - أنا فوق الثمانين . الخميس 25 أبريل 2019 - 17:28
أنت فقط في الخمسين أي أنك لم تبدأ عمرك بعد فالحياة تبتدأ بعد الستين لازلت شابا فقط ابتعد عن الذهنيات واللحوم الحمراء وتناول عشاءا خفيفا وسر على قدمك لمسافة كيلوترين كل يوم وابتسم في وجه الجميع ولاتحمل الأمور فوق ماتحتمل . أخيرا تجنب الرفت كل يوم .
3 - حسن التادلي/ متصرف الخميس 25 أبريل 2019 - 21:33
تحياتي لسعادة القائد المحترم .... لدي ملاحظتيتن :
- اولا لست ادري ما الذي يجعل هذا الكلام قابلا للنئر ، ومفيدا للقراء ، علما انه كلام يمكن لاي متعلم كيفما كان مستواه الدراسي و الفكري والثقافي والاكاديمي ان ينتجه .....
- ثانيا لا ارى ايها القائد المحترم انك عملت انت شخصيا بنصائحك التي تقدمها للشباب ، فاذا كنت تنصحهم بتجنب اشواك الحياة .. فلا ارى انك فعلت ذلك وقد تسببت في عزلك من وظيفة عمومية اخترتها لنفسك ... والعزل بغض النظر عن الحيثيات التي يحاول بها كل واحد ان يدافع عن نفسه انما هو اعلان عن عدم الكفاءة بمفهومه العام .... والمراد من قولي هذا انك حتى اذا كنت عاجزا عن تفادي السقوط الحفر التي تحفر لك فهو طبعا يدخل في انعدام الكفاءة ... لو كا واحد منا صدح بما يريد واصر على فرض ما يريد متى واينما اراد لما بقي هناك من موظف عمومي ولا اجير ...
4 - علابوب سعد الخميس 25 أبريل 2019 - 23:03
الى صاحب التعليق 3
هذه نصيحة موجهة للطيبين من الكاتب ليس بصفته كقاءد سابق نزيه رفض الرشوة او كصاحب مؤلفات قيمة ولكن كمواطن عادي يقدم نصيحة للصغار . يبدو انك لم تقرأ جيدا النصيحة الموجهة للطيبين..... أمثال هذا الكاتب لا تهمهم المناصب بقدر ما تهمهم مصلحة الوطن و إن كلفهم دلك مناصبهم ولكن هذه أشياء في غير متناول الانانيون و الجبناء
5 - sifao الخميس 25 أبريل 2019 - 23:47
الوعظ والارشاد ، من المهام الخاصة برجالات الدين الذين ينصبون انفسهم اولياء على غيرهم ومتحدثين سماويين باسمهم ، ينطلقون من كونهم قوم اعزهم الله ، وعلى عهده محافظون وينظرون الى غيرهم على انهم جانحين وقصار يحتاجون الى موجهين ومرشيدين الذين هم انفسهم رجال اللاهوت ، ينصح بعدم الثقة في احد وفي نفس الوقت الحفاظ على الابتسامة وحسن المعاملة ، يعني النفاق بالتعبير السليم ، كيف نستطيع بناء مجتمع سليم ومتكامل في اجواء تنعدم فيها الثقة بين افراده ؟ النية السيئةةوالثعلبية والمكر والخداع من خصاص ابناء المعابد
6 - حسن التادلي / متصرف الجمعة 26 أبريل 2019 - 12:27
الـــــــــــــــــــــى الاخ علابوب سعيد ........4
تحية لك و لكل المتدخلين ..... فقط اود ان اشير الى ان تعليقي رقم 3 ان كان مستفزا فلأنه يحمل الحقيقة المرة التي لا تريد الآذان سماعها .... ففقدان منصب عن طريق العزل ليس شيئا مشرفا على الاطلاق .. فهو أقصى عقوبة تأديبية يمكن ان يتعرض لها الفرد. هي ليست على الاطلاق شيء يحتفل به كيفما كانت الاسباب المؤدية الى ايفقاع هذ العقوبة ....
ثم ان ما تحدثت عنه من ان السيد القائد / وانا احترم شخصه/ تم عزله لنزاهته و لرفضه الرشوة .... قهذا من الكلام الذي يطلق على عواهنه ... لانه ليس هناك من اجنى دليل على ما تقوله .. واسباب العقوبة توجد فقط في ملفه الاداري و التاديبي .... وقولك ذلك انما يؤدي الى نتيجة حتمية و قاعدة مفادها ان كل نزيه وكل رافض للرشوة يعزل من منصبه .. وهذا استنتاج لا يحمل و لو نسبة 1 في المائة من الصحة ..... الادارات العمومية بما فيها الادارة الترابية مليئة بأطر نزيهة لم يسبق لها ان مدت يدها الى ما لا تستحق .. ومع ذلك فهي لا تزال تزاول مهمها بشكل عادي ...
7 - إلى حسن التادلي . الجمعة 26 أبريل 2019 - 13:52
حتى لو ارتكب الأستاذ خطأ مهنيا استوجب طرده من عمله بوزارة الداخلية ..حتى لو كان الأمر كذالك ، وحتى وأنا لا اعرف حيثيات القضية أرى أنك علقت من منطق الحسد والغل . وهذا في حد ذاته وسام شرف يوشح به صدر الأستاذ . فمن خلال تعاليقك أظهرت على سواد سريرتك وأنك من الأشخاص الذين إذا اتخلفوا مع شخص لذوا في العداء . فعالج نفسك فبسمك قد تموت أيها الحقود .
8 - مغربي منصف الجمعة 26 أبريل 2019 - 19:32
الأستاذ تم عزله بسبب رواية علي بابا و 40 كذاب التي كتبها و نشرها الأستاذ في حدود ما يسمح به القانون و الدليل أنه ربح الدعوى القضائية آنذاك ..... ولكن لانها رواية عالجت مشكلة الرشوة اعتبر رءيسه الشرقي الضريح أنه يستحق العزل..... فعزله الشرقي الضريس انذاك و أين الضريح اليوم؟......... ربما أن الإدارة تحسنت اليوم...... تحية للقاءد الكاتب و شكرا له على كتبه و فكره الذي استعمله في سبيل الوطن.
9 - يوسف أمين السبت 27 أبريل 2019 - 10:16
نصائح غالية من أستاذ و قائد و كاتب و باحث كبير؛ نصيحة تاريخية تكفي لحياة ناجحة و تنفع حتى الملحدين أو غير المسلمين؛ يبدو ان الحقد مازال يتعقب كاتب علي بابا و الاربعون كذابا .......
فقط أريد ان أوضح بأن الأستاذ عزل من طرف "الشرقي الضريس" دون مسطرة تأديبية و لا مجلس تأديبي لأن الأستاذ لم يرتكب أي خطإ مهني ؛جريمته أنه فضح الرشوة لا غير و نحن نعرف كيف كان يتم ترقية رجال السلطة وكثير منهم أصبحوا أثرياء....... فلا مزايدة علينا و على الأستاذ ؛ انصح بدوري بقراءة كتب الكاتب . وفي الأخير أذكر بما قاله كورباتشيف ان من أجل إسقاط نظام الاتحاد السوفياتي كانوا يضعون الرجل غير المناسب في المكان المناسب... لقد أصاب الأستاذ كبد الحقيقة من خلال كل كتبه و الآن من خلال هذه النصيحة للصغار بعد ان يئس من معظم الكبار فتحية عالية إليه فهو الذي طلب تطبيق "من أين لك هذا" على رجال السلطة و المتصرفين...و شكرا لمنبر هيسبريس
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.