24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الملك محمد السادس يشيد بتميز الشراكة مع فرنسا (5.00)

  2. حادثة سير مروعة تودي بحياة 10 أشخاص بين بوجدور والداخلة (5.00)

  3. رصيف الصحافة: هدم مقهى "الأوداية" يثير غضب ساكنة الرباط (5.00)

  4. ارتفاع أسعار تذاكر الرحلات الجوية يكوي جيوب العائدين إلى المغرب (4.50)

  5. حالات كورونا الجديدة بين 9 جهات .. إصابات مدينة طنجة في الصدارة (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | ختان أم تشويه؟

ختان أم تشويه؟

ختان أم تشويه؟

من المؤكد أنكم لاحظتم عدد الأولاد والمراهقين والبالغين الذين يَفْركون أو يتلاعبون بعضوهم الجنسي بدون شعور سواء داخل الأسرة أو في الشوارع والأسواق والمقاهي. أيضًا، لاحظتم جميعًا مدى قلق المراهقين والرجال البالغين على حجم قضيبهم واللجوء إلى الأعشاب والإنترنت و"الحْلايْقْيِّة" في الأسواق الأسبوعية لاقتناء المنتجات التي تهدف إلى زيادة حجم القضيب، مع العلم أن هذا مستحيل من الناحية الطبية. أيضًا، لقد رأيتم جميعًا مدى لهفة الذكر المغربي لممارسة الجنس وكيف يرى المرأة فريسة جنسية وكيف يمارس التحرش بها في الأماكن العامة والخاصة.

لماذا نرى هذا السلوك فقط في المجتمعات العربية؟

وفقًا لتحليلي، هناك عدة أسباب ولكن أتهم الختان بصفة خاصة بأنه تشويه وبتر جزء من قضيب الطفل والذي تكون عواقبه أكثر خطورة كلما تم ممارسته في وقت متأخر من عمر الطفل.

1- من الوجهة النفسية

يصبح الولد على علم بعضوه الجنسي منذ سن 3 سنوات ويدرك لاحقًا أنه ذكر. من هذه الفترة، الذاكرة تعمل بشكل جيد ولهذا يتذكر جميع الرجال ختانهم وألمهم وخوفهم المرعب. لذا فإن المغربي الصغير يصاب بمتلازمة القلق ما بعد الصدمة* مع فقدان الثقة في الآباء والراشدين وانعكاسه في كبره في علاقاته الاجتماعية. ولهذا نرى الذكر العربي بشكل اندفاعي ولا شعوري يفرك قضيبه بشكل مستمر من أجل التحقق أن عضوه لا يزال في مكانه.

ابتداءً من 3 سنوات يدرك الطفل بشكل لا وعي أنه لديه قضيب وأن الفتاة كذلك كان لديها قضيب وأصبحت أنثى بعد بتره. لذلك لما يرى الذكر العربي امرأة يتحرك مخياله الجنسي ومباشرة يضع يده على قضيبه بدون وعي للتحقق من وجوده وأنه رجل بفحولته.

ناهيك عن العواقب النفسية لمتلازمة القلق ما بعد الصدمة*، والتي تزعج تطور شخصية الذكر وعلاقته بعدم الرضا الجنسي وعلاقته المرضية مع المرأة بصفة عامة.

2- من الوجهة الطبية

لا يوجد ما يثبت أن الختان يجلب فوائد خاصة كما يعتقد العرب للدفاع عن هذه الممارسة المشوهة، دون أن ننسى أن اليهود كذلك يمارسون الختان أو تشويه قضيب الأولاد. على العكس من ذلك، أرى أنه من الأصح الحفاظ على القضيب بالكامل كما خُلق واحترام قواعد النظافة. على أي حال، هل رأيتم الرجال الغربيين يعانون من أمراض خطيرة وخاصة بالقضيب لأنهم لم يبتروا القلفة**؟

3- من وجهة حقوق الطفل العالمية

قبل كل شيء لماذا التمييز بين الجنسين؟ لماذا يندد العالم أجمع ختان الفتيات، بينما بالنسبة للذكر، لا أحد يتحدث عن تشويه الختان؟ هل لأن هناك لوبيات لأن اليهود يمارسون كذلك هذا البتر؟

بأي حق يقوم الوالدان بتشويه الصبي دون طلب إذنه مسبقا أو الانتظار حتى يكبر ويتخذ القرار بمفرده؟

Syndrome de Stress Post Traumatique*

Le prépuce**

*خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - إبراهيم المعلم الاثنين 29 أبريل 2019 - 02:09
يا سيدي قطع بظر المرأة يؤثر على شهوتها الجنسية أما الرجل فلا.وهذه العادة ياسعادة الدكتور فعلها أجدادنا ومع ذلك لم يشكوا من ضعف جنسي أو انعكاسات صحية. وكما هومعلوم فالتجربة هي المحك الأساسي للمعرفة العلمية. وهذه التجربة تبين بتررد كبير جدا أن الختان لايضر اللهم إلا إذا كان عندكم أثرة من العلم القويم والفهم السديد والحجة القاطعة فلا تبخلوا علينا مما منّ الله عليكم دون سائر خلقه علنا نستنير بقريحتكم العلمية.
2 - خليل الاثنين 29 أبريل 2019 - 03:54
أظنك قد جانبت الصواب عندما تحدثت عن قيام جميع الذكور بفرك أعضائهم التناسلية وفي أي مكان! فأنا مثلا لا أقوم بهذه العملية إلا إذا أحسست برغبة ملحة للقيام بعملية الفرك مثلما يمكن أن نحس بها في أي مكان من الجسم كاليد والعين والبطن ... أما عن قولك بأن الختان ليست له فوائد فأحب أن أذكرك بتوصية منظمة الصحة العالمية للدول التي يكثر فيها الإيدز بختان الذكور بعدما ثبت بأنه يقلل من فرض انتقال فيروس المرض عبر الجنس
3 - Peace الاثنين 29 أبريل 2019 - 06:18
و الله هذا نقاش اثير من طرف بعض النصارى, لانهم لا يختنون اولادهم. و لاكن الختان هي سنة ابراهيمية و تقوم به حتى بعض الشعوب الطبيعية منذ القدم و تعتبر بمتابة طهارة, لانه لا يتم بتر جزء من القضيب, كما تدعي انت و انما غشاء جلدي, لان ذلك الغشاء تتجمع فيها البكتيريا و العرق و يمكن ان يتسبب ذلك في التهاب او يصبح الجزء الامامي للقضيب لين جدا و حساس اكثر من اللازم و هذا يكون له تاثير طبعا على ممارسة الجنس و المدة, التي يحتاجها الرجل, فكما هو معروف فالمراة تحتاج الى مدة اطول و اذا كان الرجل حساسا جدا, فانه لا يمكنه اشباع المراة جنسيا. هذه نظريتي الجديدة مقابل نظريتك, اما المراة فهي ايضا تتالم عند فض بكارتها, خصوصا اذا كان غشاء البكارة صلب او سميك, لذلك في بعض الاحيان من الاحسن الاستعانة بطبيب لفضها بعملية جراحية, لانها يمكن ان تتعرض لنزيف..
4 - Peace الاثنين 29 أبريل 2019 - 07:07
اما تحسس عضوهم الجنسي, فليس بعض المسلمين او المغاربة فقط هم الذين يقومون بذلك و انما نوع من الرجال فقط, مثلا مايكل جاكسن كان يفعل ذلك طول الوقت في اغانيه, ربما يريد الرجل التعبير عن رجولته بتلك الطريقة. على اي كثير من النساء يقولون ان الرجل يفكر بقضيبه...هههه يعني تتحكم فيه غرائزه.
5 - العبابسي الدكالي الاثنين 29 أبريل 2019 - 09:26
يقرن صاحب المقال بين الختان والإسلام ولكنه لا يذكر بأن من أعمال الفطرة التي حث عليها الإسلام هو أن تتم عملية الختان في الأسبوع الأول من ولادة الطفل. وقد بنى صاحب المقال كل كلامه على معطى غير صحيح يتمثل في كون الختان يتم في السنة الثالثة وما بعدها. فإذا أدرك هذه المعلومة أعفانا من حديثة عن الهاجس النفسي الذي محور حوله كل كلامه.
6 - يوسف الاثنين 29 أبريل 2019 - 10:13
الختان او "الطهارة" موجود مند القدم، فالطب الحديث اثبت ان هده العملية صحية، وليس المسلمون فقط الدين يلجؤون لختان اطفالهم الدكور بل حتى اليهود يا استاد. فلا داعي لسردك سلبيات الختان الواهية، وتحميلها للمسلمين دون غيرهم.
نحترم كونك بهائيا وانت حر ولكن دع عنك بعص المواضيع التي تتناولها عن جهل وبطريقة سطحية.
انشري يا هسبريس وشكرا
7 - ali الاثنين 29 أبريل 2019 - 11:27
شرع الإسلام عَدداً من الخِصال التي فيها طهارة ونقاء للمُسلم في بدنه ومَظهره العام ممّا يعود عليه بالصحّة، وكان من بين تلك الخصال الختان؛ حيث جاء الأمرُ به مَقروناً بمجموعة خصالٍ منها تقليم الأظافر، وإعفاء اللحية، وقصُّ الشارب، وغير ذلك من الخصال. قال النبيّ صلى الله عليه وسلم: (خَمسٌ منَ الفِطرةِ: الاستِحدادُ، والختانُ، وقصُّ الشَّاربِ، ونَتفُ الإبطِ، وتَقليمُ الأظفارِ)
انت ياسيدي لست افضل من الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا ليس اختصاصك.
تَتعدّد فوائد ومنافع الختان الصحية كما يقول الأطباء وهم من غير المسلمين:
- الختان يقي من الإصابة بالتهاب المجاري البولية عند الأطفال وقد وجد الدكتور جنز برغ في دراسةٍ أجراها أنّ السبب في 95% من أمراض التهابات المجاري البولية عند الأطفال يُعزى إلى عدم الاختتان
- الختان وقاية من الأمراض الجنسية: الختان يقي من الإصابة بالكثير من الأمراض الجنسية، ومن ذلك ما توصّل إليه البروفيسور وليم بيكوز الذي كان يعمل في الدول العربية لمدّةٍ تزيد عن عشرين عاماً، قام خلالها بفحص أكثر من ثلاثين ألف امرأة عربية؛ حيث وجد أنّ الأمراض الجنسية فيهن نادرة، بل شبه معدومة
8 - كاره الضلام الاثنين 29 أبريل 2019 - 12:54
لماذا نرى هذا السلوك فقط في المجتمعات العربية؟"
اولا انت لم تزر كل البلاد العربية لكي تقول ان الناس يفركون اعضائهم و يحرصون على تكبيرها ،تانيا اين و متى رايت الناس في المغرب يفركون اعضائهم في المقاهي؟و تالثا من دا الدي لا يعلم ان موضه تكبير القضيب جائت من الغرب و الهوس بدلك غربي بامتياز و تقوية القوة الجنسية سادت في الغرب و الغرب من ابتكر ادوية للمسالة، و كل طرق الاستمناء و الانحراف الجنسي غربية بامتياز و مبتوثة في كتب الادب مند الماركي دو ساد الى د ه لورانس عدا عن كتب فرويد ،و ادا كان الختان هو سبب فرك القضيب فلمادا لم تدكر ان اليهود يفركون اعضاهم في اسرائيل و ركزت على البلاد العربية؟و ادا كان الختان هو السبب ستكون انا ايضا تقوم بتلك الممارسات لاننا لا نعرف انك سويدي او نشات في النرويج، اما من ناحية الطب و الوقاية فالميع يعرف ان العضو المختن اطهر و اطثر نظافة من الدي لم يتم ختانه و كل من عاش في الغرب يعرف تفضيل الغربيات للقضيب المختن لانه انظف و استطلاعات الراي كثيرة و موجودة على الانترنيت
انه نفس التخريف،مسلملت خاطئة و مضحكة و استنتاجات تخالف حتى تلك المسلمات
9 - ندم الاثنين 29 أبريل 2019 - 13:19
هذه هي الحكمة من عدم السماح للمرتدين بان يعيشوا بين المسلمين

ببساطة لانهم سيصبحون الة هدم وتشكيك لعوام الناس ولا احد سينتبه لهم

اما العدو فالامة تعرفه ومشغولة به
10 - ABDOU الاثنين 29 أبريل 2019 - 14:27
ما هدا التحامل على العرب والمسلمين بالخصوص؟
ختان الاطفال من الدكور امر عادي ولا يشوه شيئا في العضو الدكري بل هناك ابحاث علمية اكدت ان الختان يحمي من الكثير من الامراض.
وبما ان الختان مفروص حتى في الديانة اليهودية، ما الدي يجعلك لم تشر الى ان اليهود يفركون اعضاءهم ايضا؟
فحسب قولك المسلمون وحدهم هم من يفعل دلك.
انت لست "خبيرا في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي" ولا هم يحزنون، كتاباتك مسلطة على الاسلام لان هدا الدين اصبح مطية يركب عليها كل فاشل يبحث عن الشهرة.
11 - كاره الضلام الاثنين 29 أبريل 2019 - 15:04
حينما ينبري المرضى النفسيون الى تحليل الاسوياء و يعمد الجهلة الى تعليم الادكياء يكون مثل هدا التخريف ، كلما امتلات نفس احدهم بالعقد و الامراض يخرج محللا للاخرين و كلما ايقن احدهم بجهله يخرج معلما يعطي الدروس، نحن نستغرب كيف يتحمل مقال صغير هدا الكم من الجهالة و التخريف حتى لو ان بغلا قرا لبحث عن اسبيرين من شدة الصداع، يحدثك عن ظواهر غير موجودة في بلاد لم يسبق له زيارتها و لا يفرق بين البحث الميداني و الحكم الخرافي،و ينكر حقائق العلم و بداهات الحس السليم و يحدثنا عن واقع نعيشه و نخبره و كاننا قادمون من القطب الشمالي، و نحن لا نفهم كيف تجمع راس واحدة بين عقلانية فرويد و جهالة بهاء و كيف يكون احدهم موضوعيا في الطب و هو طائفي في العقيدة و كيف يصدق مع مريضه و هو يرى فيه آخره الدي يسعى الى استقطابه الى دينه؟لقد اصبح يرى كدبه تحليلا و جهله علما و مرضه علاجا و ببغاويته ابداعا متفردا و يحلل شعبا اغبي اغبيائه سيضحك ملئ شدقيه من خرافات بهاء ونحن هنا لا نتحدث عن الشكل و الاخطاء اللغوية و النحوية التي يمكن لاصغر طفل مغربي تصحيحها له
12 - A man from this world الاثنين 29 أبريل 2019 - 15:58
أفضل مسألة هي ختان المواليد في الأسبوع الأول فوالله إن الصبي يكاد لا يشعر بألم مع البنج وبعد البنج بخلاف من كبر قليلا. أتحدث عن تجربة وليس عن فراغ.

لقد تحدثت من الوجهة الطبية ويا ليتك سكتت. اسأل النسوة عن صعوبة تنظيف الجهاز التناسلي لمولود ذكر لم يختن وعن النساء المصابات بسرطان الرحم نتيجة الزواج برجال غير مختونين واسأل أطباء جنوب إفريقيا عن عمليات الختان التي يجرونها للكبار للحد من الأيدز... الفوائد كثيرة ولا يسعني الحديث عنها هنا
13 - عبد الرحيم فتح الخير . الاثنين 29 أبريل 2019 - 16:13
الختان في شأن الذكور قطع الجلدة التي تغطى الحشفة ، بحيث تنكشف الحشفة كلها . وهذه أكبر جريمة تقترف في حق الطفولة ، بحكم الموروث والعادة . الدفاع عنها من باب أنها تقي من التعفنات التي تطال الجلدة التي تغطي الحشفة أو أنها تقلل من خطر الإصابة بعدوى فقدان المناعة المكتسة ، عار من الصحة نسبة حدوثه لاتجعل منه قاعدة يعتمد عليها . وكل الأرقام التي تدعم نظرية الخثان كاذبة ومبالغ فيها .
وفى شأن الفتيات الختان هو قطع الجلدة التي فوق مخرج البول أو إستءصالها بالكامل وهو ما تكون له تبعات خطيرة على الفتاة التي تصبح مجرد وعاء لإفراغ شهوة الرجل وانجاب الخلف دون أن تتمكن من الشبق واللذة المصاحبة للوطيء ولأن المقدمين على هذا الفعل الشنيع عجزوا عن سوق تبريرات صحية ولو واهية لفعلهم هذا فقد زعموا أن شهوة المرأة هي تسع وتسعين ضعف شهوة الرجل وأنها حال بلوغ قد تستسلم حال أو إغراء وإطراء .
14 - Pija الاثنين 29 أبريل 2019 - 16:37
شكرًا لمقالاتك التي اعتبرها شخصيا عبارة عن علاج عن طريق الصدمة.
السؤال الذي اطرحه دائما على نفسي و لم اجد له جوابا:
لمذا خلق الله الذكر بجهاز جنسي غير كامل؟ لمذا لم يخلقه مختنا جاهزا لتفادي تعذيب الطفل جسديا و نفسيا.
أما ختان البنت الذي يعتبره الاسلام مستحب (كما جاء في الصحيحين و السيرة) فاعتبره اجراما في حقها و علامة للتخلف و الجهل.
و شكرًا
15 - يا إبراهيم تطهر الاثنين 29 أبريل 2019 - 18:15
الأستاذ ما بقي شيئ يحلله نفسيا وبسيكوليجيا إلا المذاكر والعضو المغربي المختن ، يوجد في العالم ألفي مليون مسلم مخثن منهم عرب وآسيويون وأفارقة وأوروبيون أضف إليهم اليهود كذلك مخثنون منذ الولادة فهل أعضائهم الذكورية مريضة نفسيا؟ هل لعضو الرجل دماغ ونفس لنحلله ، هو أداة لتوصيل المادة إلى مستقرها، هل الطائفة البهائية تختن أبنائها؟ طبعا لا لأن نبيهم الباب حرمها عليهم.
16 - سهل الاثنين 29 أبريل 2019 - 19:10
مقالة الدكتور تدخل فيما يسمى بأكذوبة "ثبت علميا" التي أشار إليها الدكتورالباحث إياد قنيبي ، حيث أن الإلحاد المعاصر يعمد إلى ممارسة نوع من "الإرهاب الفكري" باستعماله كلمات من قبيل "ثبت علميا" و"أجمع العلماء"و"أكدث دراسات حديثة" و"حسب آخر الإحصائيات ." إلخ ...وهذه العبارات تهدف إلى التأثير على المتلقي ..فإذا راجعتم مقالة الدكتور أعلاه تجدونها خالية تماما من أي اصطلاح علمي ولاحتى دراسة علمية موثقة يمكن أن يُحال عليها الباحث ..فالمنشور كان إنشائيا بامتياز..وهذا يذكرنا تماما بالدراسات المزورة عن الشذوذ الجنسي التي حاول أصحابها جعله مسألة جينية لايتحمل أصحابه أية مسؤولية أخلاقية ...في حين ثبتت في الولايات المتحدة نفسهاالتي فيها تجمع أكبر لوبي للدفاع عن الشواذ ..أنه وإلى الآن لايوجد دليل علمي على تلكم الأسطورة ..بل بالعكس فإن الشذوذ مسألة انحراف نفسي قابل للتقويم ..والمجال لايسع لتبيان هذه المسألة بشكل موسع ..هناك بالفعل مايمكن تسميته "الإلحاد المقنع" الذي جند نفسه لتخريب الفطرة البشرية تحت مسميات علمية .
17 - عبد الرحيم فتح الخير . الاثنين 29 أبريل 2019 - 20:11
غالبية المغاربة غير مثقفين جنسيا وهكذا عندما يأتيهم أستاذ جال العالم ببدنه وفكره لايستطعون مجاراته فيسارعون لقذفه بنقصان العقل ، قالت تماضر :

إن القعود، مع العيال ، قبيح
والفقر فيه مذلة وفضوح ..

هؤلاء أستاذ لا يستطيعون حتى أن يقطعوا برأي إن كانت الختانة عادة أو عبادة .
18 - صحة وعافية الثلاثاء 30 أبريل 2019 - 00:58
ما راي اليهودية من هذا الهذيان. ؟أليس صحيا؟ أم. ...
19 - Arsad الثلاثاء 30 أبريل 2019 - 08:13
ما تركو شيئ من عادة المسلمين او فرائضهم الا وتهجموا عليها حتى ولو كانت حاجات وامور تشترك فيها الانسانية جمعاء.
اعطينا ياستاذ حجتك على ماتتهم به الخثان مع العلم ان كل من يتبع ملة ابراهيم من يهود ونصارى ومسلمين يمارسون هذه العادة ماعدا الهندوس والسيخ والبوديين ومن شابههم
20 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 30 أبريل 2019 - 10:38
ما بعد الفرويدية

العديد من العلماء اعترض على أن نظرية فرويد غير مدعومة بنتائج بحثية وعلمية،

ففي الحقيقة؛بعد أن بدأ علماء النفس بإعادة دراسة الكثير من أفكاره،
توصلوا إلى عدم صحة بعضها علميا،وعدم إمكانية إثباتها أو دحضها من خلال التجربة لتصبح مجرد فرضيات.

ركز فرويد من خلال نظريته على الفرد،

من دون الإطراق إلى تأثير البيئة والمجتمع والثقافة.

وركز على السلوك المرضي متجاهلا دراسة ما يسمى بالسلوك الطبيعي. واعتُبرت نظرته قاصرة لتركيز نظريته على العامل الجنسي فقط متناسيا العوامل الأخرى التي تساهم في بناء نفسية الفرد.

يتبنّى فرويد نموذجًا ذكَريا واضحًا في التحليل؛
يتحوَّل فيه القضيب ليصبح الركيزة الأساسية للبناء الفوقي،

فنجد أن الطفل يعاني من خوف الخصاء،

والمرأة تعاني من حسد القضيب،

وهذا الموقف من المرأة هو امتداد لرؤية الفكر اليوناني للمرأة والجنس.


وفرويد يستخدم مجموعة من الأساطير اليونانية كصور مجازية؛

يكتشف من خلالها النفس البشرية،ولا شك في أن هذا حدَّ من مجاله،


ولعله لو استخدم أساطير أخرى وصورًا مجازيةً أخرى لاختلف نطاق الملاحظة واختلفت الشواهد، ومن ثَم اختلفت النتائج.
21 - jamila الثلاثاء 30 أبريل 2019 - 11:05
C’est ce que j’appelle du n’importe quoi !! Honestly, you just felt like writing and you gave us this piece of shit . Whenever I read articles here I feel more disgusted about MY COUNTRY MOROCCO يا حسرة
22 - Patachou le magicien الخميس 02 ماي 2019 - 00:19
أنا كإنسان إفريقي تربيت في بيئة أميسية لا يهمني فكر فرويد في شيئ لانه يتحدث عن عقدة ( الأوديب ) التي لا تشغل لذي أي من Les instances التي يبني عليها فرويد تحليله -النفسي -
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.