24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1620:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | أنـــا مسلـــــــــم...

أنـــا مسلـــــــــم...

أنـــا مسلـــــــــم...

ها قد أقبل شهر رمضان وتذكر بعض المغاربة بأنهم مسلمون، وبدأت المساجد تمتلئ بمصلين جدد، وبدل الصف الواحد امتلئ صفان وثلاثة، ولكن لماذا كل هذا النفاق في التدين الموسمي؟

تَدَيُّن من رمضان لرمضان وكأن الله لا يُعبد إلا في شهر واحد، أما الإحدى عشر شهرا فكأن المتدينين كانوا في إجازة، وقد عادوا لاعتناق الإسلام في هذا الشهر المبارك؟

أنا مسلم... هكذا يُظهر البعض تدينه إما بالمظهر الخارجي جسديا كقص الشارب وإعفاء اللحية أو حنائها، أو باللباس كحمل العمامة أو ارتداء الجلباب كمسلم معتدل، أو ارتداء اللباس الأفغاني كتعبير عن التطرف، أما النساء المتدينات فيرتدين الخمار كحد أدنى من الاعتدال أو البرقع كنوع من التشدد، وذلك ليقول لنا هؤلاء وهؤلاء نحن مسلمون ونحن مسلمات.

وهنا نتساءل عن باقي المواطنين ومنزلتهم من هؤلاء وهؤلاء.

نعم، أنا مسلم لأن الإسلام دين الفطرة ولا يتطلب مني شخصيا كل هذه الضجة التي يحدثها البعض وكأنه قد دخل الجنة وأصبح يطل علينا من نوافذها، بل إن الاسلام ليس لحية وسبحة في اليد ولكنه إيمان في القلب وسلوك ومعاملات، ألم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم قـــرآنا يمشي بين الناس.

إن هذا التعالي وتضخم "الأنا" عند المسلم الجاهل بأمور الدين هو ما دفع بعض الجهلة أن يصبحوا مفتين ووعاظـا في حضرة الأميين، وكذلك هو ما أدى إلى ظهور بعض المتنطعين الذين لا يحفظون لا القرآن ولا أسباب نزول آياته، وتأخذهم الغيرة على الإسلام فيسوقون لصورة مشوهة وخاطئة عنه لأن فهمهم للإسلام كان مشوها وخاطئا منذ البداية.

أنا مسلم... ولكن أليس من حق المغربي المسيحي كذلك أن يعبر ويقول بكل حرية: أنا مسيحي... وأن يظهر تدينه وأن يذهب إلى الكنيسة لممارسة شعائره الدينية وصلواته ويتذرع للرب وليسوع؟

أليس من حق المغربي اليهودي كذلك أن يمارس شعائره الدينية بكل حرية؟

إنَّ الدّين لله والوطن للجميع.

*جامعة الحسن الأول–كلية الحقوق بسطات


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - iot الجمعة 03 ماي 2019 - 07:47
مقولة الدّين لله والوطن للجميع.
الدين لله .. والوطن لله.. والجميع عبيد لله.. والأمر والملك كله لله ... إذا كنت مسلما حقا كما تزعم فستتّفق مع هذا و إلا إذا أصررت أن الدّين لله والوطن للجميع فذاك شأنك.
إن الديمقراطية باعتبارها تنادي: بأن الدين لله والوطن للجميع، وأن شأن الأقليات في الدولة كشأن الأكثرية في الحقوق والواجبات - تُمَكِّن الأقليات من التكاتف والتناصر؛ لاستغلال الوضع الديمقراطي ضد الأكثرية ومبادئها وعقائدها ودينها، وتمكنها أيضًا من التسلل إلى مراكز القوة في البلاد، ثم إلى طرد عناصر الأكثرية رويدًا رويدًا من هذه المراكز، بوسائل الإغراء، وبالتساعد والتساند مع الدول الخارجية، المرتبطة بالأقليات ارتباطًا عقديًا أو مذهبيًا، أو سياسيًّا أو قوميًا، أو غير ذلك. وتصحو الأكثرية من سباتها بعد حين؛ لتجد نفسها تحت براثن الأقلية، محكومة حكمًا ديكتاتوريًا ثوريًا مِن قِبَلها، مع أنها لم تصل إلى السلطة إلا عن طريق الديمقراطية. لقد كانت الديمقراطية بَغْلةً ذلولاً، أوصلت أعداء الأكثرية وحسَّادها والمتربصين الدوائر بها، إلى عربة ثيران ديكتاتورية الأقلية.
2 - موحند الجمعة 03 ماي 2019 - 09:24
مقال الكاتب جد قيم ولخص فيه سلوكات تدين اغلب المغاربة. هذه السلوكات تطغى عليها الظواهر والطقوس والنفاق والموسمية (تدين من رمضان الى رمضان وكان الله يعبد الا في سهر واحد).
الكاتب تحسن الكتابة عندما قال:
الاسلام ليس لحية وسبحة في يد ولكنه ايمان في القلب وسلوك ومعاملات. ان الدين لله والوطن للجميع.
ننتظر من انفسنا كل يوم واسبوع وشهر وسنة سلوكات طيبة في المعاملات مع الغير كالحوار والاعنف والمساعدة والاخوة الصدق وعدم الغش والرشاوي والسرقة والقيام بالواجب في المنزل والعمل وفي اي مكان. اذا نحن مؤمنون فعلا بان النظافة من الايمان والايمان من الاسلام يجب علينا ان نقوم بالعمل لتنظيف ذواتنا ومحيطنا ولا ننتظر حتى يزور الملك منطقة معينة وترى المنافقون يهرولون للتنظيف والتزويق للواجهات.
3 - sifao الجمعة 03 ماي 2019 - 10:09
عندما تقول "الدين لله والوطن للجميع" فأن هذا القول يعفيك من التعليق عن طريقة تعبير المتدين عن تدينه ...
عندما تقول ان"الاسلام دين الفطرة" فأن قولك هذا يعفي الله من ارسال الرسول والانبياء لهداية الناس واتباع دينه ، تعني الانسان يولد مسلما ، ونفس الكلام يفيد ايضا ان الاديان الاخرى ديانات تقليد واصطناع وليست من عند الله زلت...
كل هذا يعني غياب وحدة الرؤية والمنهج ، ترديد عبارات شائعة دون استعاب معانيها
4 - hobal الجمعة 03 ماي 2019 - 12:23
المعلق رقم 1
نحن لسنا عبيد الله انما عباد الله
عباد الله منحت لهم الحرية في الطاعة والمعصية
العبيد صنف اخر يعني مملوكا لا يقدر على شيئ وليس له الاختيار
في الدنيا نحن عباد
في يوم الحشر والحساب عبيد
اما مقال الكاتب متفق عليه
كثير ما نرى البرلمانيين والوزراء بجلباب ابيض هل هذا يعني بياض قلوبهم المشبع باليمان الواقع يبين غير ذالك لذا صدق الكاتب لان نوع القماش ليس هو الدين
5 - مهتم الجمعة 03 ماي 2019 - 20:24
سؤال اطرحهم دائما لماذا بعض الناس يصلون في رمضان فقط؟ سؤال طرحته على بعض هؤلاء فكان جوابهم كالتالي :
لا يقبل الله الصيام بدون الصلاة، و لهذا نصلي فهذا الشهر المبارك.
6 - مغربي السبت 04 ماي 2019 - 15:01
أنا مواطن وأعيش في دولة عصرية يحكمها الدستور والقوانين وليس فتاوى الفقهاء. و بالنسبة لشكل التدين في رمضان فإن الناس وبسبب الخطاب القيامي للفقهاء والحرص على إشعار الكل بالذنب لأنهم حائدون" عن شريعة الله " يحاولون تدارك الأمر في هذا الشهر والقيام بما تيسر من العبادة.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.