24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. مؤلّف يقارب رهانات وتحديات الاتّحاد المغاربي (5.00)

  5. سفارة أمريكا تلاقي شبابا مغاربة بعلماء من "ناسا" (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لماذا أثرت السينما الهندية في وجدان المتفرج المغربي؟

لماذا أثرت السينما الهندية في وجدان المتفرج المغربي؟

لماذا أثرت السينما الهندية في وجدان المتفرج المغربي؟

ببرمجة فيلم "إسمي خان" في ساحة جامع الفنا بالتزامن مع عرض فيلم "عاشقة الريف" في قصر المؤتمرات، وهو الفيلم الذي أهدرت فيه نرجس النجار طلقتها الرابعة، يكون المهرجان الدولي للفيلم بمراكش قد منح نفسه افتتاحا بجناحين، رسمي وشعبي.

في الجانب الشعبي، انتقل الممثل الهندي شاه روخان إلى ساحة جامع الفنا حيث استقبل استقبالا حارا. وقد أكد ذلك درجة تفاعل الجمهور مع الممثل الهندي. ودعم استمرار دور السينما الهندية في التأثير على وجدان المتفرجين.

الصور تغني عن الخبر.

في حوار له على قناة الجزيرة ذكر الصحفي المصري الكبير محمد حسنين هيكل أن الزعيم الهندي الماهتما غاندي قال له ذات يوم:

"أمريكا قوية بهوليود ووكالة المخابرات س آي إيه".

يبين هذا التصريح مدى وعي القائد الهندي العظيم بدور صناعة الصورة في النفوذ السياسي للدول. وقد أثمر ذلك الوعي تأسيس بوليود لتزيد من إشعاع الهند عالميا. صحيح أن الموارد مختلفة. لكن الخيال أثمن من الدولار. والدليل أن بوليود قد نافست هوليود طويلا وفي أسواق سينمائية كثيرة. وقد احتل فيلم "إسمي خان" مراتب متقدمة في نسب المشاهدة في دول غربية كثيرة.

في المغرب أيضا تحظى الأفلام الهندية بمتابعة كبيرة، سواء يوم كان عدد التذاكر التي تباع سنويا بقاعات السينما بالمغرب يبلغ 40 مليون تذكرة. أو الآن بفضل \ بسبب القرصنة. وقد ساهم منتدى السينما الهندية في الترحيب بشاه روخان.

وهكذا ساهمت السينما الهندية بشكل قوي في تشكيل وجدان الشباب المغربي لعدة عقود. وقد كانت هناك قاعات متخصصة في عرض الأفلام الهندية والكاراطيه.. لكن الفيلم الهندي هو الذي نجح في طبع وجدان الشباب. لهذا استقبل أميتاب باشان سابقا وشاه روخان بحفاوة في مراكش.

يرجع ذلك إلى الوصفة التي استخدمها الفيلم الهندي، وصفة فيها:

1- قصة مفهومة من تلقاء ذاتها، بلا تعقيدات. قصة شعبية بالكثير من العواطف الجياشة. وهذا نتيجة تراكم تراث سردي شفوي عريق، شكل أصل كليلة ودمنة التي ترجمت من الهندية إلى الفارسية ثم إلى العربية. والفيلم، أي فيلم هو سرد أساسا.

2- قصة فيها غرام وانتقام. غرام في الحقول وليس في السرير. وهذا ملائم للحياء الشعبي.

3- إخراج وظيفي. فالمخرج يهتم بسرد القصة وفهمها أكثر مما يبحث عن اللعب بالكاميرا وابتكار كادرات جديدة. وهو يناوب بين كادرات كبيرة على الوجوه وكادرات عامة تلتقط الطبيعة والخضرة في حقول عباد الشمس.

4- التصوير في فضاءات تسمح للمتفرج بالقيام بالسفر في الهند من خلال أفلامها.

5- وضوح شديد في رسم الشخصيات. الخيّرة والشريرة. يتسم ذلك بالتبسيط أحيانا. لكن المتفرج يعرف من الظالم ومن المظلوم. وهذا يروي تعطش المشاهدين للعدالة.

6- أغاني ورقصات مصممة لتخدم القصة وتبين اتصال البطل بالبطلة.

7- ممثلين ووسيمين يمتعون العين ويتماهى معهم المتفرج بسرعة. في السينما يعتبر "الزيــــــــــن" معيارا أساسيا لوقوف الممثل أمام الكاميرا. وعين الجمهور تحب الزين.

8- نظرة رومانسية للعالم. نظرة واثقة لا تخترقها أي شكوك. فالخير موجود في العالم وبين البشر، يكفي أن نبحث عنه.

9- حلم يتحقق. فالنهايات سعيدة في جلها. وهذا يحقق حلم المتفرج الذي عجز عن تحقيقه في الواقع.

10- فيلم فيه فرجة، بفضل الحركة والأجساد الجميلة التي ترقص.

11- احترام شديد لثقافات الشعوب وعدم صدم الوجدان الجمعي.

بفضل هذه الوصفة، التي وظفتها الأفلام الهندية، أمكنها ان تحقق نجاحا جعل حوالي 50 ألف شخص يحجون لساحة جامع الفنا لتحية شاه روخان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - مغربي الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 11:08
اخي الكريم السينما الهندية اترث وتؤثر في جنوب المغرب اما في شماله فلا
يعيرها اهتماما سوى القادمين من جنوبه ناهيك عن استمتاعهم بالموسيقى الشعبية وهذا ذوقهم وانا احترمه اما امثال الفنانين الهنديين واصحاب العيطة فلا يجدون ترحيبا سوى في جنوب المغرب فالمرجوا ان لا تتكلم باسم جميع المغربة
2 - adnan الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 12:08
انا ايضا من عشاق السينما الهندية اخي منذ الصغر.. هي سينما فريدة من نوعها و حلاوتها لا تقاس الآن بل منذ الصغر .. حاليا يكفي ان اقول ان السينما العربية لا تستطيع انتاج فيلم مثل الفيلم الهندي الذي يدافع عن الإسلام My Name Is Khan في ضل غرق السينما العربية معظمها في بحور الشهوات ... نرى فيلم هندي يدافع عن الإسلام ضد الغرب و يصف ان المسلم غير ارهابي من هنا تضهر قيمة السينما الهندية .. قد اكون من عشاق آمير خان لكن لا يمنعني من الاعتراف .. على كل مسلم ان يشاهد هذا الفيلم ليرى تفوق الهنود الواضح و وصولهم لاعلى مراتب العالمية كي لا نأتي ونعيب و نشتم السينما الهندية من فارغ .. شاهد و احكم.. شكرا على المقالة القيمة ..
3 - الشلحة الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 12:34
اتمنى ان يقرأ المخرجون المغاربة مقالك و يستفيدون من الوصفة الهندية التي تبدو بسيطة و ناجحة .

عيب السينما المغربية هو انها تبتعد كثيرا عن الشعب و تنسى ان ثلثي الشعب المغربي اميين 90 °\° منهم مسلمين كما انها تبحث عن استهواء الغرب و النقاد و الطبقة المثقفة اكثر من استهواء الشعب المغربي
4 - maroccain الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 12:54
أخي كاتب المقال لقد نسيت أو" تناسيت" أن تذكر أهم عامل من عوامل إقبال المغاربة القوي على السينما الهندية!!!! هذا العامل هو الترجمة .وكما هو الحال بالنسبة للمسلسلات المكسيكية والتركية التي تعرف إقبالا هائلا،بسبب الترجمة أيضا .فلو ترجمت الأفلام الأمريكية لرأيت إقبالا هائلا أيضا من هذاالشعب الذي يستهلك دون وعي.كما أن الأفلام الهوليودية أيضا منهاما يتضمن البسيط الفهم،الغرام والإنتقام،الأغاني و الرقصات......
5 - Amina الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 12:55
hi every readers ilike this areticls because i'm one of the most how watche the indine films specely the film of the king sharouk khan but i'dont foget they other actors the cinema of india it the best in my opining
6 - الطنجااااوي الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 13:51
لأن بعض لمغاربة إنقطعوا عن الواقع و بدؤوا يعيشون الأوهام...
7 - ابو ريم الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 14:12
الذي يدمن الأفلام الهندية. ثم ينظر إلى المرآة بعد مدة من المشاهدة. سيلاحظ أن أدنيه بدأت تطول بشكل ملحوظ. وانه تحول إلى كائن مسلوب الإرادة سقيم الذوق فاقد للغيرة على العرض والشرف. يستصغر ثقافته وينسى تقاليده وهويته. الأن الافلام الهندية خرف في خرف في خرف.....أغلب الناس لايعلم أنه هناك أفلام ثقافية واجتماعية تحمل قضايا رائعة. لكنها لا تصل إلينا لأنها ستعمل على توعية الناس لا على تكليخهم مثل افلام شاروخان التي تعتمد على قصة نمطية مكرورة وهي الغرام والإنتقام والغناء.....
8 - A Moroccan citizen الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 14:13
Narjiss Najjar is among the good directors we have in Morocco. Being well educated and having well absorbed the Western culture, she always thinks of good ideas for her movies. She belongs to a group of promising movie makers nationwide, such Lakhmari, Fawzi Saaidi, among others. We need such people in our cinema: being young and open minded, the can add their own take to the Moroccan art, in general.
9 - رباطي مراكشي الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 15:50
احب و اعشق السيينما الهندية منذ ان كنت صغيرا و انا احبها و عندي عائلتي و العديد من اصدقائي لا في مراكش او في الرباط يعشقون السينما الهندية و البعض يعشقها بجنون و السبب ما كتبت في تقريرك الرائع
نتمنى التقدم و الازدهار للسينما الهندية و التي اصبحت تنافس السينما الامريكية في السنوات الاخيرة
10 - naoufal الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 19:06
je n aime pas specialement le cinema indien, mais regardez ce film" my nam is khan" vraiment a la hauteur et puis critiquer qu'on aime ou on n'aime pas qu'on soit du nord ou du sud
11 - jad الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 19:20
صاحب التعليق رقم 1 أنا أخالفك الرأي إذهب إلى تطوان "سينما سبانيول " بالخصوص و الأخرى التي أقفلت نسيت إسمهاأو القصر الكبيرقبل إقفال سينما اسطوريا التي أقفلت هي الأخرى التي كانت يوميا تعرض أفلام هندية
وإلى الأن ستلقى ألاف المعجبين بالسينما الهندية يعرفون ممثلين غير شاروخان ومعجبين بهم أشد إعجاب الشـــمــاليين أغلبهم في فترة الثمانينات إلى حدود 2007 كانوا مغرمين بالسينما الهندية القاعات كانت تمتلئ عن أخرها خسااارة البيراتاج دارتها فيهم
12 - mohammed الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 21:27
ما تجمعش أخوي الكاتب ,,, نحمد الله مما ابتلا به غيرنا
13 - ابو سعد الثلاثاء 13 دجنبر 2011 - 21:36
بسم الله الرحمن الرحيم
لماذا أثرت السينما الهندية في وجدان المتفرج المغربي ؟
جواب : لأنه متفرج متخلف ، لا ينطلق من منطلقاته وتوابثه الدينية ، بل إنه إمعة ، تنتشر فيه الأمية كالنار في الهشيم ، سبتة ومليلية محتلتان ، الثروات البحرية تنهبها اتفاقيات الصيد البحري ، المناجم ينخرها المفسدون ، والمتفرج المغربي يلهو ويمرح ، ويرقص ، وهو يعاني مع لقمة العيش ..والمسمات لطيفة أحرار ، بلغت من العمر عتيا ، فبدأت الرجوع الى مراهقتها المتأخرة ، ( وهل يصلح العطار ما أفسده الدهر ؟) ..والمسمى أسامة الخليفي ، ركب قطار 20 فبراير للوصول الى نزواته الشخصية ، رفع لواء تمييع النضال ، وادخاله الى دورة المياه ، والمسمى مزوار ، يلغط يمينا ويسارا ، والمسمى أمين يدعو والمسمات أمينة ، يدعوان الى بيع الجسد في المزاد العلني ..
و...و..و..لم أرى في حياتي تخلفا كهذا ، ولا فراغا كهذا ، ولا جهلا كهذا ...
14 - تطواني الأربعاء 14 دجنبر 2011 - 01:37
الى التعليق 1 غير صحيح التطوانييون مولوعون بالسينما الهندية سينما اسبانيول و مونيمنتال كانت تعج بالمشاهديين يوميا

يمكن ان يكون الاختلا ف بين الشمال و الجنوب بان الشماليين للاسف هم الاكثر مشاهدة للمصريين نظرا للامية المتفشية في الشماليين في الجنوب لا يعيرون اهتماما للمصريين سينما
15 - adnan الأربعاء 14 دجنبر 2011 - 01:41
ابو ريم

غريب ان تنعت اخوانك بما نعت .. عموما يبدو أنك ممن يسمع عن السينما الهندية أنها تافهة و متخلفة .. راجع هذه الافلام Tare zameen par الذي يقص قضية مرض الديسلاكسيا او شاهد فيلم My Name Is khan الذي يحكي معاناة المسلمين في امريكا و كذلك مرض التوحد أو شاهد فيلم Black2005 الذي يحكي قصة طالبة عمياء وصلت للكلية.. اخي انت تشتم في سينما صنعت و عالجت قضايا لم تستطع افلام بلادك أن تصنع مثلها لا ادري كيف تسير هاته المعادلة .. اما نعت من يتابعها كنحن ان ادنيه تطول اقول لك ان انجح فيلم هندي في التاريخ من ناحية الايرادات هو فيلم آمير خان 3 idiots الفيلم جمع 70 مليون دولار في العالم فهل من كان وراء هذا الرقم من الجمهور متخلف؟؟ و كذا نفس الفيلم الذي هو هندي ويعالج قضية سوء التوجه المدرسي جمع في الولايات المتحدة 6 مليون دولار كاملة من السينما فهل المتابع الامريكي الغارق في بحر هوليود ايضا لايفهم في مشاهدة السينما ؟؟ يجب ان نشاهد الفيلم و نقيمه من منظور ما يعالج وليس من ناحية العرق او الانتماء, أنت تتمنى ان تشاهد الواقعية في الافلام وردك ينافي الواقعية تماما مع احترماتي لك و للجميع..
16 - الوجدي المغربي الأربعاء 14 دجنبر 2011 - 02:16
اوافقك الراي استاذ واضيف بدون عاطفة زائدة او حماس شبابي ان الممثل المسلم الملقب بملك السينما الهندية شاروخان هو ممثل لمن تابعه فهو ممثل عبقري موهوب بالفطرة ولو كان في امريكا لسحق كل الممثلين الامريكيين الى درجة انه سيطغى وحده على الشاشات فهو ممثل جد جد جد مؤثر وقوي جدا لكن للاسف هو هندي ولا يسوقه الغرب كما يجب لكنه عندي و بحكم غير عاطفي اعظم ممثل على الاطلاق وللحكم عليه يجب مشاهدة افلامه بانصاف و التمعن في شخصيته السينمائية الفذة
17 - بنعزيز الأربعاء 14 دجنبر 2011 - 09:28
ولدت وعشت في شمال المغرب وهناك شاهدت الأفلام الهندية ثم رحلت لأعمل في جنوب المغرب.
إذن فأنا شمالي أحب الجنوب والأفلام الهندية.
لكل الذين لديهم نظرة استعلاء من طنجة ليزوروا آكادير ليعرفوا ماذا صنع سواسة.
18 - ياسين الأربعاء 14 دجنبر 2011 - 12:08
بتأكيد نحن نريد الاطلاع على التقافات الاجنبية ,و لكن نريد أفلام مغربية تنمي الذوق العام المغربي و نحترمه , و تكون لها الأولوية في القاعات السينمائية المغربية.
19 - حر حار الأربعاء 14 دجنبر 2011 - 12:48
لان السينما المغربية لا تمثل قيم الشعب المغربي الا فيما ندر

وبالاحرى ليست لنا سينما او حتى صناعة سينما

ولوجود وجوه واحدة تمثل فكرة واحدة. وايضا مشاهد ولقطات تخل بادابنا العام والتي تبعد من القيم المعروفة لدينا*هل فكرة مغربية تحب يهوديا من شيم الاحرار المغاربة*

واخيرا مادام المفسدون في الارض فترحم على ما تبقى منها...........................
20 - riad الأربعاء 14 دجنبر 2011 - 13:53
السينما الهنديه تجربه من التجارب الفنيه وقد لاقت اقبالا كبيرا في المغرب خاصة في سنوات الثمانينات
ليس من الأدب أن يعيب بعض المعلقين على من يحب الافلام الهنديه فهذا تدخل سافر في الحريات الخاصه المغاربه كلهم فيهم احساس انساني ويتأثرون للمواقف الانسانيه والسينما الهنديه سينما ذكيه فهي تلعب دائما على الوتر الحساس فمجمهل افلامها هو صراع بين الشر والخير وفي النهايه ينتصر الخير فاين العيب في هذه الافلام ؟ مادامت تتناول موقف انساني أخلاقي وحتى ديني ؟ والافلام الرومانسيه هي افلام جميله تحاور القلب ولا ارى عيبا في محاورة القلب أنا لست شماليا ولا جنوبيا وشرقيا ولا غربيا وحاصل على شهادة دكتوراه في التاريخ وأحب الافلام الهنديه وأفضلها على الكثير من افلامنا المغربيه مع تقديري للامكانيات الضعيفه للفنان المغربي او للانتاج السينمائي المغربي بصفه عامه....
21 - lamouissi mohammed الخميس 15 دجنبر 2011 - 00:35
فيلم اسمي خان من بين احسن الافلام التي تم انتاجها في السنوات الاخيرة, فيلم اكثر من رائع, قصة و ادءا واخراجا, معضم النقاد الروس (بما انني اعيش في روسيا البيضاء) يعتبرون الفيلم تحفة سينمائية رغم انه من الصعب ان يروق فيلم عن الاسلام رضى المتفرج الغير مسلم, بعض الاخوة المعلقين علق (بفتح العين وتشديد الدال) علهم القطار لانهم لا يسايرون الزمن, هناك افلام هندية حديثة تضاهي الافلام الامريكية في كل شيئ.
الى صاحب التعليق رقم 7 شاهد افلام اسمي خان او الامل الاخير(ربما يكون للفيلم عنوان اخر) او صالون الموسيقى تم تكلم, لا تتكلم عن شيئ تسمع عنه فقط.
22 - -------bra..marra---- الخميس 15 دجنبر 2011 - 20:59
----- السينما الجادة تزعمها المرحوم ساتياجيت راي في الخمسينات والستتنات----
المهم الذ ي لم يتطرق له الكاتب وهي الاغنية الهندية التي تعد القاسم الشترك لجميع الافلام
وعلى فكرة الممتلون الهنود لايغنون الا باصواة اخرين
الاصوات المشهورة النسائية هي : لاتامانجيسكار; واختها اشا بوصلي ; وشامشام بقون........
عندالرجال---- محمد رافي--- وموكيش---- وكشور كومار---- اماالملحون فهم---- شانكير جاخزخان--- لاكسميكان--- د. بورمان---- ومحمد نوشاد ملحن الام الهندية-- وب نيار وغيرهم من الكلاسكيين.........
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال