24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الطريق إلى فلسطين (5.00)

  2. العرض التنموي بتنغير يتعزز بمشاريع بالملايير (5.00)

  3. بعد نيل لقب "الكأس" .. الاحتفالات تغمر الحي المحمدي بإنجاز "الطاس" (5.00)

  4. جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل (5.00)

  5. روسيا تعرض على المغرب أنظمة مواجهة خطر "طائرات الدْرون" (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | أمريكا لا تغضب.. أمريكا تخطط!

أمريكا لا تغضب.. أمريكا تخطط!

أمريكا لا تغضب.. أمريكا تخطط!

لن يجادل أحد في كون الحرب على إيران اليوم هي مخطط استراتيجي متعدد الأطراف بامتياز، ويتبين أن المقتنيات الحربية التي اشترتها كل من قطر والسعودية ومصر ودول عربية أخرى، مؤخراً، جلها يكمن في إطار الاستعداد للحرب على إيران، والكل يستعد لأسوأ السيناريوهات الحربية في مواجهة إيران من موقعه، سواء كان متفقا مع الحليف الاستراتجي أم ينتمي إلى الأغلبية الصامتة، وما ذلك الخط الهاتفي الأخضر الذي وضعه ترامب بسويسرا إلا تدليسا إعلاميا وإلهاء للرأي العام الداخلي والخارجي بأن أمريكا لا تسعى إلى الحرب مع إيران، ولكن تدافع عن مصالحها. إنها خطة الأسد والثيران الثلاثة، فهل ستسقط إيران كما سقطت العراق وسوريا وليبيا في فخ العنجهية القومية والتعظم، بوصفها زعيما لمحور المقاومة، أم ستنحني للعاصفة وتستسلم للتفاوض بمنطق ترامب؟

لماذا التزمت روسيا الهدوء الحذر تجاه الملف الإيراني، وعدم المجازفة بحرب كلامية دفاعا عن إيران؟ هل تستطيع روسيا فعلا توفير مظلة الحماية لإيران، هي التي مازالت غارقة في مشاكل المستنقع السوري؟ هل هي مستعدة لولوج وحل إيران؟ ما هو الدور الذي سيقوم به الاتحاد الأوروبي في الملف الإيراني؟ هل سيساند إيران أم سيقف بجانب حليفه الاستراتيجي، ذلك الشريك الاقتصادي، وتلك القوة العظمى التي توفر له الحماية في إطار حلف "الناتو"؟

إن الحرب على إيران، من وجهة نظر أمريكية، ليست سوى مقاولة استثمارية رابحة بخسائر جد محدودة، مادام جميع الحلفاء مستعدين للمواجهة، فالغايات المنشودة تتجلى في الآتي:

- القضاء على محور المقاومة وتعبيد الطريق لإقامة دولة إسرائيل الكبرى.

- إنعاش تجارة السلاح التي عرفت ركودا منذ حرب الخليج الثانية.

- فتح أسواق جديدة أمام الشركات العملاقة للاستثمار في إيران الجديدة بعد الحرب.

- تسوية فلسطينية إسرائيلية بشروط أمريكية.

- التخلص من عدو مزعج يخوض حروبا وصراعات بالوكالة تقلق المخططات الأمريكية في الشرق الأوسط وفنزويلا.

- تحقيق السلام في الشرق الأوسط بمنطق إسرائيلي- أمريكي.

لن تتردد الخطة الأمريكية في فبركة معلومات استخباراتية مغلوطة قصد الهجوم على إيران وتدمير بنياتها التحتية الاقتصادية والعسكرية...

هل حان الوقت للتخلص من الثور الرمادي المزعج؟

متى امتلك العراق الأسلحة الكيماوية حتى تصنع إيران القنبلة النووية؟...

تتحدث الصحافة العالمية، اليوم، عن استعراض عسكري للقوات الأمريكية بالخليج من أجل الضغط على إيران للتفاوض تحت تهديد السلاح، فمتى كانت أمريكا تحرك أساطيل حربية بملايين الدولارات وتتأهب لحرب فقط للضغط على دولة واستعراض قوتها من أجل التفاوض؟

هل خاضت أمريكا مشاورات سرية منذ مدة، واستعدت لهذه الخطوة مستثمرة انشغال روسيا بالوحل السوري لتحقق مكاسب على الأرض، لأن إيران تمادت في إفساد المخططات الأمريكية ليس فقط في الشرق الأوسط، بل حتى في فنزويلا بدعم نظام مادورو، أم هي غضبة أمريكية استعراضية غير محسوبة العواقب؟ إن المؤشرات الميدانية لا تشير إلى مشروع تفاوض تحت تهديد السلاح، بل إلى ضربة عسكرية آتية لفرملة تنطع محور المقاومة. لكن هل درست أمريكا جيدا المآلات بعيدة المدى لهذه الحرب؟!

*أستاذ بجامعة شعيب الدكالي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - كاره الضلام الثلاثاء 14 ماي 2019 - 18:25
لن يجادل أحد في كون الحرب على إيران اليوم هي مخطط استراتيجي متعدد الأطراف بامتياز،"
بلى نحن نرى ان هدا الكلام نكتة لا يصدقها الا سادج او غر، لن تقع حرب على الملالي لانهم هم من ينفد نشروع الامريكان في المنطقة
" فهل ستسقط إيران كما سقطت العراق وسوريا وليبيا في فخ العنجهية القومية والتعظم،"
و ما ادخل امريكا في سوريا و ليبيا؟ اليست الشعوب هي التي ثارت ؟نعم امريكا خربت العراق و لكن ما دخل سوريا و ليبيا؟
ثم متى كانت ايران من محور المقاومة؟مقاومة مادا بالضبط؟ مقاومة المصالحة بين الفلسطينيين ام مقاومة قتلهم في نخيم اليرموك ام نهب منازلهم في نفس المهيم من طرف ميليشياتها في سوريا؟
"- القضاء على محور المقاومة وتعبيد الطريق لإقامة دولة إسرائيل الكبرى."
الا تعرفون ان اسرائيل و امريكا هما من منع سقوط الاسد و لا تعرفون ان حماس المقاومة هي التي ستنفد صفقة القرن بتحريض من النظام القطري؟ فكيف يريدون اسقاط محور يقوم لهم بالسخرة؟
"متى امتلك العراق الأسلحة الكيماوية حتى تصنع إيران القنبلة النووية؟"
و متى قال صدام انه يمتلك الكياماوي كما يقول الملالي انهم سينتجون النووي؟
2 - كاره الضلام الثلاثاء 14 ماي 2019 - 18:50
لأن إيران تمادت في إفساد المخططات الأمريكية ليس فقط في الشرق الأوسط،"
و من الدي قدم افغانستان لامريكا سوى الملالي ؟و من الدي افتى بحرمة قتالها في العراق سوى السيستاني خادم الملالي؟ من الدي قدم العراق لايران سوى امريكا؟
انت تقول لنا ان مخطط الحرب الامريكية على ايران استراتيجي، و السؤال هو لمادا كان اوباما اكبر حلفاء ايران؟ كيف يكون المخطط استراتيجيا و يتحول الموقف من رئيس لاخر على زعم ان ترامب سيضرب ايران كما تتخيل
"تتحدث الصحافة العالمية، اليوم، عن استعراض عسكري للقوات الأمريكية بالخليج من أجل الضغط على إيران للتفاوض تحت تهديد السلاح،"
و هل تحتاج امريكا للسلاح لتضغط على ايران ؟بامكانها الضغط عليها بسلاح العقوبات كما فعلت مع اكريا دون تحريك قطعة سلاح واحدة؟و ادا كانت امريكا حركت السلاح لتضغط من اجل تفاوض مريح لها فلمادا رد الملالي بضرب سفن خليجية و هجموا عبر الحوثيين في السعودية؟اليس التحليل الاقرب الى المنطق هو ان ايران تالقت الضوء الاخضر لتخويف الخليجيين قصد ان تبتزهم امريكا الى اقصى حد و تبيعهم سلاحا اكثر
3 - ملاحظ الثلاثاء 14 ماي 2019 - 18:53
الحرب على ايران هي مغامرة غير محسوبة العواقب وقد تزعزع الاوضاع السياسية بالمنطقة لما لها من اهمية جيوسياسية كبرى وتتضارب فيها مصالح القوى العظمى كما انها قد تتسبب في خلق فوضى خصوصا على المستوى الاقتصادي/ المالي كارتفاع مهول لثمن البترول
إستمرار وجود توتر بين ايران واعدائها في الخليج يخدم مصالح ليس فقط امريكا بل باقي منتجي الاسلحة كروسيا والاتحاد الاوروبي واسرائيل
4 - كاره الضلام الثلاثاء 14 ماي 2019 - 19:17
نحن لا نستطيع ان نعد عدد الغارات و الهجمات التي نفدتها اسرائيل في سوريا ضد ما يسمى محور المقاومة و لم يردوت برصاصة واحدة و قتلت ايرانيين و لبنانيين من حزب الله و سوريين و دمرت مطارات و قوافل اسلحة و اخدت الجولان على طبق من دهب و الى الابد و لا طلقة واحدة من محور المقاومة؟ الارض راحت فمادا ينتظرون و متى يقاومون؟و لمادا سيقاومون اصلا ادا كانت الجولان راحت الى الابد؟و كيف يكون حزب الله مقاوما في سوريا بينما اسرائيل في مزارع شبعا بجوار وسادته؟ و لمادا تتسول حماس هدنات من اسرائيل عبر السيسي الوسيط ادا كانت حركة مقاومة؟ هدنة من اجل مادا؟ الارض راحت و صفقة القرن على الابواب فمتى يقاومون؟ و ما ميزتهم عن الاخرين ادا كانوا ينتظرون الى الابد؟ و كيف يكونون مقاومين لاسرائيل و هم حلفاء الروس الدين هم حلفاء اسرائيل؟ كيف ينسقون مع الروس و روسيا تنسق مع اسرائيل؟و لمادا تضربهم امريكا الان بالدات ادا كانوا هم مقاومين مند عقود؟و ادا كانت امريكا تريد خلق توتر تبرر به ضرب ايران فهاهي ايران تهاجم سفنا و مواقع نفطية فلمادا لا تضربهم امريكا
5 - كاره الضلام الثلاثاء 14 ماي 2019 - 23:16
ياتونك بتحليلات خرافية و يقدونها على انها مسلمات لا يجادل فيها احد و يبنون عليها استنتاجات لا تقل خرافية عنها
بقضون الساعات امام المنار بتحليلاتها السريالية التي لا تقل عن اساطير كربلاء و خوارق ال البيت ثم ياتون و يفرغون فينا ما سمعون بالحرف دون ان يغيروا حتى المفردات
يقحم امريكا في المساة السورية بينما الواقع يقول لنا ان الروس هم الدين تدخلوا عسكريا و عاثو فسادا في سوريا اما ايران فهو يعتبرها و سوريا شي واحد و قتلها السوريون بطولة و انسحاب امريكا من الشرق الاوسط هو الهنجعية
و يكتب مقاله و هو على يقين ان قارئه يشاطره كراهية امريكا،يكتبون و كانهم في عشيرة او طريقة صوفية لديها اجماع على المبادئ، نحن لا نعتبر ايران و لا السعودية اقرب الينا من امريكا و لا تراها قوة امبريالية و لا ترى ان هناك خندقين امريكي غربي و اخر مقاوم، بل نحن كمغاربة اسوياء نعتبر امريما صديقا و ايران هي العدو التي تسلح البوليزبال و تدربه عبر عصابة حزب الله و ترامب هو من اسقط مادورو و ازاله من تمثيلية فنزويلا في الخارج فكيف نكون ضده و مع من يعادونه ظاهريا و يقومون له بالسخرة في الكواليس
6 - mounir الأربعاء 15 ماي 2019 - 06:00
ليست أمريكا من تخطط بل جمعيات سرية تغلغلت في المجتمعات الانسانية لما يزيد عن 3 الفيات.وتغيير احجار الشطرنج والاشخاص وقواعد النظام العالمي على سدة الحكم يتم وفق مدد دورية حددة لها ارتباط بالنجوم والكواكب بل حتى الحكام المنضوون تحت جماعاتهم يتم تبديلهم باشخاص من نفس الجماعة على نحو يخيل للشعوب انها ثورة شعبية او حركة تحرر.مثال:
-اطاحوا بلويس السادس عشر الماسوني عن طريق روبسبيير و مارا الماسونيين.
-اطاحو بعائلة رومانوف الماسونية عن طريق لينين و سطالين الماسونيين.
-اطاحوا بشكري القوتلي السوري عن طريق حافظ الاسد الماسوني.
وما خفي اعظم! لحين وصول موعد خروجهم للعلن
7 - كاره الضلام الأربعاء 15 ماي 2019 - 20:47
يقولون ان هدف امريكا في المنطقة هو القضاء على محور المقاومة بينما نحن نرى العكس اد ان كل الانظمة التي سقطت معادية لهدا المحور، صدام حسين عدو ايران اسقطته امريكا و جائت بالشيعة مكانه و مكنت ايران من العراق، القدافي عدوهم و المتهم بقتل امامهم موسى الصدر قتله الغرب و اسقط نظامه، حسني مبارك الدي خنق محورهم و كان نصر الله جعا الجيش المصري صراحة للانقلاب عليه صمت الغرب عن سقوطه ، النظام الوحيد المحالف لايران و هو نظام بشار فعلت امريكا المستحيل لكي لا يسقط و قالت اسرائيل انها تفضل العمى على ان تراه يسقط، الولايات المتحدة تقصف مرارا القاعدة في اليمن و لم تقصف الحوثي ابدا علما بان جماعة الحوثي صدر ضدها قرار اممي تحت الفصل السابع الدي يبيح استخدام القوة العسكرية، و يقولون ان امريكا تبحث عن دريعة لضرب ايران، كيف و ايران هي التي تقول انها ستغلق مضيق هرمز ز لن تترك احدا يبيع نفطه و كيف و الحوثي هو الدي تبنى هملية الرياض؟ ادا كانوا هم انفسهم يعترفون بافعالهم فكيف تقولون لنا ان امريكا تفتعل احداثا لتنال منهم؟الواقع هو انهم ينفدون تعليماتها و مخططها و ليس العكس
8 - مصري الخميس 16 ماي 2019 - 15:03
تحياتى للاستاذ كاره الضلام على تحليله السياسي الجميل .. يا جميل
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.