24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. المرأة ذات الخمار الأسود (5.00)

  5. "زيرو جائع" .. مبادرة تُشبع بطون المتشرّدين بمحاربة هدر الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | على دينِ الحُب

على دينِ الحُب

على دينِ الحُب

سلاَ قلبي سَلا أزمانَ أهوائي *** سلا ذِكرى بأرْباضٍ وأفنانِ

ووادٍ ماؤُه من قَطْرِ أزهارٍ *** ودمعِ العين مَهمُوسا بأجْفاني

بليلٍ شاعرٍ يُغري ثُريَّاهُ *** بهَمْسات لنا تَرنُو لأحضانِ

فذابتْ أنجمٌ من فرطِ آهات ٍ*** وخَرَّ البدرُ سكرانا بشُطآنِي

فصِرنا نبضَ روحٍ يا حبيبي *** وصار الكونُ رَجْعاً للأغانِي

تسامى عِشقُنا حتى تماهىَ *** ببَحرٍ لا يُجافيِ عوْمَ وَلهانِ

الهٍ أبدع الأكوانَ طُرًّا *** وأَضْوى نورَها حُبًّا لإنسانِ

وأجرى ماءَها فيْضا بأرزاقٍ *** بآجامٍ وأزهارٍ وغُدران ِ

وأجرى حُبنا دِينا لأرواح *** بلا رُسْل بلا جَرْسٍ وآذان ِ

بِلا سعْيٍ بلا رجْم لشيطانٍ *** بلا مَبكى بلا لثْمٍ لصُلبان

بلا نَحرٍ لأعناقٍ وهاماتٍ *** بلا شَرْطٍ بلا رٍقٍّ وأشْطانِ

بلا فَتوى لفتَّانٍ فما أفنَى *** بِها الاَّ بِزَيْفٍ ابْنِ بُهتانِ

فهل ترْبو بَلاوَى كافرٍ عُمْيٍ *** بدِين الحُبِّ آياتٍ بِوِجدانِ؟

ألا يا جارَةَ الوادي تلاقَينا *** وأقْسمْنا ب "غيتارٍ" وألحانِ

على دينِ الهُيَام ِالحارِق المُفنِي*** فناءً في الهٍ سَرْمَدِي حَانٍ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - هبة الخميس 23 ماي 2019 - 21:09
تحية لك استاد على الكلمات الرقيقة و الدوق الوجداني الرفيع
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.