24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1213:3317:1320:4422:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. 15 مليون سنتيم تنتظر هداف البطولة المغربية (5.00)

  2. المغرب "يخترق" أمريكا اللاتينية بـ"حصان الاقتصاد وعربة السياسة" (5.00)

  3. نشطاء وطلبة الطب يرفعون بالبيضاء "الما والشطابا" في وجه أمزازي (5.00)

  4. تظاهرة ضد أمزازي (5.00)

  5. الزياني ينفي اتهامات "إلموندو" ويستعد لمقاضاة الدولة الإسبانية (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الأمازيغية ليست ملكا لجميع المغاربة

الأمازيغية ليست ملكا لجميع المغاربة

الأمازيغية ليست ملكا لجميع المغاربة

بعيدا عن الطرح الرسمي الذي جعل الأمازيغية ملكا لجميع المغاربة بعد الدسترة والترسيم الأخيرين، يمكن القول إن الأمازيغية هي ذلك الوعاء الحضاري الذي تتفاعل من داخله مختلف الأنساق، فهي جوهر الكيان المغربي ورمز خصوصيته ونبراس الانتماء الحضاري لبلادنا، الأمازيغية ليست ولن تكون مجرد لغة تمتد بعيدا في سلم التاريخ، أو حروف نحتها الأجداد وتحفظها الصخور لتكون شاهدا على إشعاع حضاري متجذر، الأمازيغية ليست ولن تكون أهازيج تتراقص على عذوبتها الأرواح والأجساد، أوعشيرة تجمعها حرمة آصرة الدم، الأمازيغية هي كل ما يتبقى للمغربي بعد أن يعود إلى ذاته طوعا.

هذا الانتماء العميق لكل المغاربة، بمختلف أصولهم وألسنتهم وألوانهم ومعتقداتهم، إلى الهوية الأمازيغية لم يكن يوما ليصبح محل تشكيك لولا إصرار بعض القوى التي استاثرت بالقرار السياسي منذ الاستقلال الشكلي على الانخراط في البؤس الأيديولوجي القادم من الشرق، والذي يتأسس على مسخ ومحو هويات الأوطان وإحلال هويات دخيلة بشكل ماكرباسم الوحدة والدين بإيعاز من القوى الامبريالية في سياق تاريخي محدّد.

نحن اليوم إذا في سياق لا يقبل بأن تكون الأمازيغية ملكا لجميع المغاربة، ليس بمنطق الدم أو اللسان، ولكن بالنظر إلى مستوى الرداءة البؤس الفكري الذي ولّد لدى البعض مسخا هوياتيا جعله يعيش تيه الانتماء. نحن اليوم أمام عقليات سيكوباثية تجلد ذاتها بمازوخية هوجاء، تحتقر نفسها وتتنكر لها بفصام قلّ نظيره، فلا حرج اليوم أن تؤلف مؤلفات تصف المصالحة الظاهرية للدولة مع الأمازيغية بالخراب، ولا ضير أن ترمى الأمازيغية بالتضييق على لغة الإسلام والمسلمين، في صورة رجعية مغلّفة بالمقدّس المشترك سواء تعلق الأمر بالدّين أو بالوطن، هدفها التمكين للفكر الأحادي من مزيد من الاستئصال والاجتثاث.

ما نودّ التركيز عليه في هذا المقام، خطورة إقحام مؤسسات الدولة في هذه الحرب الأيديولوجية الشعواء ضد الأمازيغية باسم الديمقراطية المفترى عليها، كلنا نعلم كم هو موبوء مشهدنا السياسي وكم هو فاسد، كلنا ندرك نسب المشاركة السياسية للمغاربة وأساليب الاستمالة المعتمدة في الظفر بالأصوات، كلنا نعرف حجم التضليل الذي تمارسه المؤسسة التعليمية والإعلامية والمسخ الهوياتي والحضاري الذي لحق بالمواطن المغربي على مدى ستة عقود، وكلنا نعي الدوافع الحقيقية التي تدفع من يمثّلوننا في البرلمان إلى ممارسة "السياسة". أكيد أن الإشكال بنيوي لا يستعصي فهمه بالقدر الذي تستعصي معالجته.

لا شك أن هناك نكوصا حقوقيا مفضوحا يتم باسم مؤسسات الدولة بعد مكتسبات فتات، وتمرّدا مذموما تقوده نفس القوى التي عملت على خلق شعب تائه يدور في فلك التبعية البغيضة، لماذا كل هذا الحقد على لغة هذه الأرض أيها الجبناء؟ أتظنون أنكم الوحيدون في هذا الوطن؟ أنتم بمواقفكم السخيفة هذه تذكون الفتنة والفُرقة وتهدّدون اللحمة والسلم الاجتماعي، تنفّرون من الإسلام ولغة الإسلام، ألهذا المستوى أنتم بلداء أنتم الذين قيّدتم لغتنا بقانون تنظيمي تعدمونه على رفوف مكاتبكم اللعينة؟ من أنتم بحقّ السّماء حتى ترفضوا كتابة حروفنا على أوراقنا المالية وهي الحروف التي تملأ جبال وصحاري شمال أفريقيا قبل وفود أطروحاتكم المقيتة؟ أليس فيكم رجل حكيم وأنتم تنقلبون على مبدأ الدسترة بتغاضيكم عن إنصاف الأمازيغية في ترسانتكم القانونية الموقوفة التنفيذ؟ ما الذي أضافه الدستور الذي توافقنا عليه للأمازيغية غير مزيد من التحقير والتنكيل والتدمير ومأسسة الإهمال؟ أين هي الحماية الدستورية التي تقتضيها الحكمة والمسؤولية لصلب انتمائنا؟

يتبيّن، بما لا يدع الشك، أننا أمام مؤامرة مركبة تلعب فيها الدكاكين السياسية دور العازل الطبي، دكاكين تمارس الاستمناء السياسي لصالح شبكات أيديولوجية عابرة للقارات، وتتغيى من وراءه الارتقاء الاجتماعي والاقتصادي لمرتزقتها باسم النضال والتعددية والديمقراطية، ومن يراوده الشك فيما ندّعي نحيله على تاريخ هذه الأحزاب، سبب نزولها والسياقات التاريخية التي أتت بها، مرجعياتها وأرضياتها، "زعمائها" وعلاقتهم بالوجه الخفي للسلطة، نحن أمام "مافيا" سياسوية تنفّذ ولا تفتي.

سجل يا تاريخ أننا نندد ونشجب ولكن نتعقل ونهدأ، سجل يا تاريخ أننا غاضبون حانقون، لكننا لسنا يائسين، ويبقى الأمل يحذونا مهما بلغ البؤس السياسي والردة الحقوقية والنكوص التشريعي. سجل يا تاريخ أن ثماني سنوات لم تكف حكومة ما بعد الدستور الجديد لإطلاق سراح الأمازيغية، سجل يا تاريخ أن لجينة من عدد النواب ستحدد –رسميا- مصير لغة وثقافة وحضارة شعب له ثلاثة وثلاثين قرنا من التاريخ، في الأخير، سجل يا تاريخ أننا ننبّه ونحذّر ونهوّل مما هو آت.

في الختام، نتوجه إلى راعي الدستور، صاحب الجلالة والمهابة نصره الله، أن يتدخل لتصحيح الوضع وقطع الطريق عمّن يعبث بهويتنا ولغتنا، نسأل جلالته أن يحفّ الأمازيغية برعايته السامية لتكون ثابتا من الثوابت الوطنية في مغرب نريده مغرب التسامح والتعايش الحقيقين، فلا أمل يعلق على أحزاب كارتونية وصولية ولا على نسيج جمعوي مرتزق ولا على كائنات سيكوباثية خبزية تستميت من أجل ألا تكون الأمازيغية ملكا لها، وتسيء بذلك إلى تاريخ وقيم هذا الوطن الجريح.

https://www.facebook.com/massinedimrane


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - مصطفى الجمعة 24 ماي 2019 - 23:00
مقال أقل ما يقال فيه أنه إنشائي لا طائل من ورائه
جعجعة ولا طحينا
القاسم المشترك بين الامازيغيين المتعصبين أنهم يتحدثون عن إشعاع حضاري لتاريخ الامازيغية بينما الواقع يكذبهم
لهجات نجهل تاريخها ونجهل أصلها ولو كانت لغة حقا كما تدعون لوجدت موسوعات علمية وعلوم تشهد لها
كما هو حال اليونانية والعربية
تأكلون النعمة وتسبون الملة هل تجرؤون أن تكتبوا مقالاتكم بأمازيغيتكم المتحفية ؟
2 - خليل الجمعة 24 ماي 2019 - 23:07
تدعي زورا وبهتانا بأن كل المغاربة هويتهم واحدة وهي الأمازيغية!! بالله عليك هل هذا كلام يقبله عاقل؟؟ كلا وألف كلا فنحن عرب رغم أنف الجميع ولسنا في حاجة لمن يدلنا على هويتنا، وإذا كنت تريد أن تفرض علينا بربريتك عنوة فإني بدوري أقول لك بأنك ذو أصول عربية صرفة وجاء أجدادك من الشام واليمن وعليك أن تعترف بانتمائك العربي وهوية العربية، أما من تقول عنهم ((البؤس الإديولوجي القادم من الشرق)) فأقول لك بأنهم إخواننا في العروبة ولا فرق بيننا وبينهم، بل هم أقرب لنا منكم معشر البربر، فعندما غنى محمد عبده ((الأماكن)) فإننا فهمناها وتفاعلنا معها، أما غناؤكم فإننا لا نفهمه أبدا ولا يعنينا في شيء، فالمشرقي أقرب إلي من البربري
3 - مواطن حر الجمعة 24 ماي 2019 - 23:43
لا للتعصب الأعمى ...
لا للتعصب الاعمى من كلا الطرفين ،نحن مسلمون مغاربة اخوة في الاسلام أمازيغا وعربا ،و يجب ان يعرف العنصريون الشوفينيون من كلا الطرفين أننا عرب متزوجون بأمازيغيات و أمازيغ متزوجون بعربيات ،و العربية و الأمازيغية ملك لنا جميعا وفخر لنا و نتعلم الامازيغية و العربية و نميزهما عن أي لغة اجنبية دخيلة ،ومن لم يقبل هذه الوسطية التي تصب في روح الوطنية والعقل و الدين فليذهب عند الذين يحركونه ككراكيز لتحقيق اهداف و اجندات معادية ...الاولى أن نبحث عن التقدم التكنولوجي و العدالة الاجتماعية و الرقي بالانسان و قيم أخرى ،عدا هذا من تعصبية و مثيلاتها = تخلف xتخلف...
4 - KITAB الجمعة 24 ماي 2019 - 23:48
مع رأي صاحب التعليق الأول، مقال موغل في الذاتية وتنبعث منه روائح العرقية الفجة، بتنا أمام كتابات تتنافس في إضفاء أردية مزركشة على لغة/لهجة شفاهية، تستشف من وراء سطورها الدعوة إلى مغرب أمازيغي في الإدارة والتعليم والاقتصاد والمال، والحال أن هذه الجعجعة تدور في محيط ضيق، العديد من المراقبين الاستراتيجيين يعتبرونه مدخلا لإيقاظ النزعات العرقية وتهديد وحدة الوطن، وتحياتي
5 - Simsim الجمعة 24 ماي 2019 - 23:55
الحمد لله الذي جعلني عربيا خالصا ومغربيا كاملا ومسلما مستوفيا لما يريده سبحانه وتعالى
وكيف لا والمغرب يحمل من الأسماء العربية الإسلامية مالم مالم تحمله أي دولة عربية أو إسلا مية
هي مشيئة الله لهذا البلد وعنوانا لمن لا يدرك كنه أصله وفصله ولسانه أكثر منه عربي
مما يمكنه أن يتوهم
إذا كانت هناك لغة أمازيغية فعلا فلماذا البرابرة يفضلون عليها اللغة العربية لنقاش مشاكلهم والتعبير عن أرائهم وأكبر كبيرهم في هدا الإتجاه صاحب هذا المقال الذي لو كان له صا ع غيرة على لهجته السوسية لكان كتب بها
هناك لهجات بربرية تختلف باختلاف المناطق المغربية ولا وجود لأي تقارب بينها إذ لو كان الأمر كذلك ما كان أصحاب هذه اللهجات يستعينون بالدارجة وهي عربية للتفاهم
أما كان لك أيها السيد أمقران أن تستعطف
صاحب الجلالة بلهجتك السوسية تماشياً مع منطق موضوع مقالك
تحاولون جاهدون إقبار اللهجات المغربية على اختلافها لكنها صامدة بفضل الله وفضل صاحب الجلالة وهذه رحمة إلاهية على هذا البلد الأمين
6 - Aknoul السبت 25 ماي 2019 - 00:27
Il n y a pas de diplomacie avec les ignorants ou ce qui ne savent pas ce que c'est la logique
ou ceux qui s'attachent à un orient qui ne les reconnait pas
Il faut vraiment parler te frapper fort
ida akramta alla-ima Tamarrada
7 - جلال السبت 25 ماي 2019 - 00:47
الامازغية ليست لهجتي او ان شئت لغتي اراها اداة تواصل كما أرى الفرنسية التي يتحدثها الفرنسيون الذين يعيشون في المغرب او لهجات الافارقة الذين هاجروا الى المغرب من اغلب بلدان افريقيا.الامازغية لا تقترن بهويتي ولا بثقافتي ولم يكن لها دخل أو أثر في تكويني.الامازغية تشكل بالنسبة لي تلك الاهمية التي تشكل اللغة العربية بالنسبة للأمازيغ
8 - وهم الاصااح من الداخل السبت 25 ماي 2019 - 01:15
الرفض لأي دستور لا. يعترف بوجود قوميتين او هويتين او عرقين و حصريا ،سابق ومؤطر لأي إصلاح انه تقنين لحرب الإبادة الثقافية على اعلى مستوى
خطابات المؤسسات ومنها القصر او البرلمان او الإدارات الحكومية التي تصاغ بالعربية نحن حل منها ومن مضامينها.
نبد الأحزاب العرقية العربية دات المرجعيات المشرقية انها احزاب استبداد
الصلاة في مسجد يقام فيه الأذان بالعربية غير جائزة و لو دينيا
الصلاة وراء امام يأم بالعربية باطلة ايضا انها. صلوات تبارك وتمارس الاستئصال .
التعليم بغير لغة الأم بالنسبة للأطفال اجرام إما هجرها أو الاندماج المرحلي فيها من اجل المقاومة مستقبلا
9 - عربيست السبت 25 ماي 2019 - 01:55
هويتنا واضحة و بديهية هي عربية متجذرة..كل امازيغيات البلد لن تتواصل الا من خلال عربيتنا..دليل مركزيتها..تحطيم الرباط الجامع،جنون..الحركة الامازيغية في منطلقها الحالي كانت نتاج حركة طلبة ملحدين..من منطقة سوس...
و غريب ان منطقة سوس كما انتجت تمزيغيين..كان لها وجود وازن في الحركة الإسلامية..
هل شجع المخزن التمزيغيين الملحدين وسيلة للتضييق على الإسلاميين...فهو خبير بعقلية المنطقة....و يبدو ان التمزيغيين لهم الآن الغلبة....و الله المستعان..و لا حول ولا قوة إلا بالله
10 - 99% panarabo-islamistes السبت 25 ماي 2019 - 02:19
Slowly but surely
صحوة أمازيغية هادئة سلمية لكنها تزحف مثل الربيع الأخضر المزهر، لتعيد النور و التنوير إلى أرض تامزغا التي اجتاحتها موجة من الظلام الدموي الصنمي القبلي، و لتخلص أبناء تامزغا من براثن الفكر الميت، وتحقنهم بمضادت لأخبث ورم وأشرس فيروس، التعريب التخريبي وتزوير التاريخ أو تقزيمه من طرف أقزام أتباع مشايخ الربع الخالي ومتسولي هوية بدوية وايديولوجيا متحفمة

Rif for racist terrorist ideology

Kitab
حفيظة من اطاليا، سامية من سويسرا، سمية من الدنمارك، كوثر من النمسا، رجاء من هولندا...
عرييست
خليل
جلال
Safko
دكالي
العروبي
بلعيد اكادير
Simsim
Marocains
عين طير
عابر سبيل
أزناسني من فاس
Moussa bno noussair
عقبة بن نافع
زهير بن قيس
متتبع
حليم
البوجعدي
..
always here, always alone to publish for himself, lies, and terrorism and racism
always banning all bright people to comment
and at the end he s complaining about hatred against him
This fagot is really sick, he needs urgently a doctor

all 5 days banning
though he challenge us lol

Kant khwanji
makayn chi lla khaddam iamazighy
11 - karim السبت 25 ماي 2019 - 02:50
المعادين للأمازيغية بطبيعتهم فاشستيون لا عقلانيون ، فالحوار معهم عقيم تماما و مضيعة للمجهود و الوقت ، الأجدر أن يتجنب الأمازيغ محاولة إقناع الفاشستيين و أن يعملوا بجد على تقوية ثقافتهم و لغتهم ، و العالم اليوم بحكم تطور وسائل الاتصال أصبح مفتوحا و لا يمكن لجهة ما محصارة الثقافة الأمازيغية .
12 - لوسيور السبت 25 ماي 2019 - 03:07
في الكنيست الصهيونية يطالب العرب بحقوقهم فلا يستجاب لهم رغم ان العرب اكثرية لان اسرائيل انشأت دولة يهودية لاتعترف بحقوق العرب
وكذلك الامر بالنسبة للدول المستبدة التي تسيطر فيها اقلية فاسدة على الاكثرية كما وقع في بريثوريا جنوب افريقيا ..
ماهي الدول العنصرية الباقية في العالم ؟
ملاحظة السؤال موجه للامازيغ والاحرار في العالم
13 - المواطن المغربي السبت 25 ماي 2019 - 03:10
يانْ: الإسلام ؛ هو دين الشعب المغربي كغيره من الشعوب المُسْلمة الأخرى ـ المكوّنَة للأمَّة الإسلامية ـ كالشعب الأندونيسي والماليزي والفارسي والتركي والأفغاني والكردي... فالشَّعْب المغربي هو مُسْلمٌ ديناً وأمازيغيٌّ هُويةً ، شأنه شأن غيره من شُعُوب الإسْلام غير العربية . لأنَّ المُسْلمين ليسُواْ كلهم عَرباً ، والعَرب ليسُواْ كلهم مُسْلمين ، كما هو معلوم ومفهوم .
سينْ: الهُويةُ الأمازيغيَّة ؛ هي هوية الشعب المغربي . والهوية ـ كما نعلم ـ مِنْ أصولها وأركانها: اللغةُ والتاريخ . واللغة والتاريخ الأمازيغيَّان هما من أركان وأصُول الهوية الأمازيغية ؛ اللغة الأمازيغية هي اللغة الوطنية الهوياتيَّة للشعب المغربي . فاللغة لغتان: لغة وطنية هُوياتيَّة: مِنْ أركان الهوية وأصولها = لغة الهوية ، ولغة وطنية غير هُوياتية .
كْراضْ: اللغةُ العربية ؛ هي لغة من اللغات المتداولة والمستعملة منْ قِبَل الشعب المغربي ، صاحبِ ومُبْدع اللغة الأمازيغيَّة ، نظراً لكونها ـ أيْ لغة العرب ـ لغةَ مصادر الديانة الإسلاميَّة: الكتاب والسُّنَّة .
14 - عربيست السبت 25 ماي 2019 - 03:38
من له لغة بثقل العربية لا يفرض عليها لغات تواصل بدائية..هل هو الخبث أم قلة الحيا..يريدون أن يقتلعوننا من عمقنا العربي الطبيعي..ليربطوننا في الإسطبل الفرنكفوني الأفريقي..خبث و قلة حيا
15 - حفيظة من إيطاليا السبت 25 ماي 2019 - 04:20
عنوان المقال هو: ألأمازيغية ليست ملكا لكل المغاربة. لسنا في حاجة إليها. آش غادي نديرو بها، اربح انت وصحابك وحبابك بها. نحن تكفينا لغتنا العربية المجيدة ومعها الإنجليزية، أما لبلزة ف خليناها لكم، قضيوها بها..
16 - زينون الرواقي السبت 25 ماي 2019 - 05:30
" نشجب ولكن نتعقل ونهدأ .. وننبّه ونحذر ونهوِّل مما هو آت .. " هنا يتقاطع الهدوء والنبرة السلمية مع التحذير والتهويل بصيغة التهديد المبطّن ما يجعل الكاتب يغيّر حصانه وسط النهر كما يقول المثل الفرنسي .. الأمازيغية أيها المتشائم لكل المغاربة كما العربية والحسّانية وكل ما يشكل مكونات هذا البلد من قطع تكمل بعضها بعضاً .. اختلطت الأعراق وتصاهرت منذ قرون والأولويات اليوم لما يمس هموم الانسان المغربي أيّاً كان عرقه عِوَض اختلاق المعارك الدونكيشوتية الوهمية .. بالمناسبة أنا أمازيغي أباً عن جدّ وزوجتي عربية ومقالات من هذا الصنف ندرجها في باب المستملحات كما نبّهتها اليوم بتعقل وهدوء وأنا اقرأ مقالك لأحذرها وأهوّل مما هو آت ان كانت الحريرة رديئة المذاق ...
Kitab .. مواطن حرّ تحية لكما ..
17 - المختار السوسي السبت 25 ماي 2019 - 05:32
لماذا تاخرت الامازيغية في الاونة الاخيرة ؟
هناك عدة اسباب ... لكن اهمها... هو "غباء الحركة الامازيغية سياسيا"..في الاونة الاخيرة ..

واخطر ما يهدد الامازيغية الان... هم هؤلاء العلمانيون الامازيغ .. المتقوقعون على انفسهم ... حتى اصبحنا نعيش في جزيرة منعزلة ...
و الدغرني خير مثال ..فاشل بكل المقاييس..


قوة الامازيغية ليس في عزل نفسها ... بل في مدى اختراقها للمجتمع و القوى الاخرى ...

الامازيغية .. يجب ان تنفتح على العدل و الاحسان و اليسار الحقيقي و باقي القوى ... للاتفاق على مشتررك بيننا..


الامازيغية يجب ان تحتضن القوى الاخرى ... على اساس مشترك .. و ندع الان الخلافات جانبا ..الان...

الريفيون ادركوا هذه اللعبة ..الان .. فمسيرتهم التي يشارك فيها القوى الاخرى ... تكون مؤثرة ..


هناك اختلافات ... لكن هناك مشترك بيننا ...الامازيغية ملك لجميع المغاربة ...و عليها ان تتحاور مع الجميع ...

ما يجب تغييره الان ... هي عقلية النخب الامازيغية"الفاشلة" .. التي تدير اللعبة الان .. و التوجه للانفتاح على الاخرين ...و عقد تحالف معهم...


يجب انتقاد الحركة الامازيغية ...نفسها ... قبل انتقاد الاخرين
18 - mounir السبت 25 ماي 2019 - 08:29
سبق وعشت فترة من الزمن في الجنوب الشرقي "الامازيغي" ولاحظت واكد لي ناس محليون ان "الامازيغي الاسود" لا يمكنه الزواج "بامازيغية فاتحة اللون".من لا خير له في جيرانه لا خير له في وطنه وهاته الترهات الامازيغية سيلفظها الامازيغ عاجلا ام اجلا كما يحدث الان مع الطقس الخرافي ل"بوجلود"
19 - топ обсуждение السبت 25 ماي 2019 - 08:32
خليل

تقول وبكل إحساس خادع/; كلا وألف كلا فنحن عرب رغم أنف الجميع ولسنا في حاجة لمن يدلنا على هويتنا، وإذا كنت تريد أن تفرض علينا بربريتك عنوة/;
فليكن في علمك البئيس الوجه الأمازيغي واضح للعالم بأكمله. المغربي أوالانسان الشمال الإفريقي أينما ذهب وحيثما ارتحل دائما يعرفونه الناس اللذين ساحوا العالم وخبِروا وجوه الهويات بأنه شمال إفريقي أمازيغي بامتياز بحيث مرت معي تجارب في هذا المجال.حتى الصينون وشعوب الشرق الأقصى أصبحوا يعرفون ويميزون بين الأمازيغي والعربي ،وأنت تتباكى وتتشاكى هنا علينا فإذا أحسست بالنوستالجيا المرضية فعليك بالتداوي بالرحيل إلى حضارة الربع الخالى أنت ومن معك فذلك خير لك و أقوم وأصلح .
فالجينات البربرية الضعيفة التي طوّعتها العقيدة وأسكنتها الخوف المذقع هي من تنادي بالحوَل الهوياتي ضانة إن ماتت على العربية الدينية ستدخل للجنان والتمتع بخيرات التفاح والمنان العربي/////:هههههه
20 - zaki السبت 25 ماي 2019 - 09:46
السلام عليكم
قال الإمام عبد الحميد بن باديس أحد رجال الإصلاح في الوطن العربي ورائد النهضة الإسلامية في الجزائر: الأسلام ديننا واللغة اللغة العربية
لغتنا الأمازيغية أصلها وأصل رموزها من اليمن بل هي لهجة وليس معترف بها دوليا هذه اللهجة هي لصة سرقت ما سرقت من اللغة العربية
جل المغاربة لايعرف أصلها ولايتكلمونها وليست قاسم مشترك بيننا كاللغة العربية التي نتواصل بها جميعا من المشرق إلى المغرب .مؤخرا قررت العبور عبر مدينة مليلية المحتلة والله أصبت بصدمة شديدة لما طلبت من مغربي أن يدلني على الميناء فرد أنه يجهل اللغة العربية وعلي أن أتواصل معه باللغة الإسبانية . يا إخواني تعلموا العربية فهي من الأولويات . لغة القرآن شق الله بها لسان جدنا إسماعيل ع وأوحى الله القرآن الى النبي محمد ص القرآن . والله إنها جهالة جهلاء وضلالة عمياء . . كفاكم عصبية وقبلية
محمد ص قال "ليس منّا من دعا إلى عصبية، أو من قاتل من أجل عصبية، أو من مات من أجل عصبية" من دعى إلى العصبية القرلية ليس من أمة محمد صلى الله عليه وسلم.
21 - دونالد ترامب السبت 25 ماي 2019 - 10:45
تحية اجلال و اكبار للامازيغ الاحرار
اصحاب القضية الانسانية العادلة
النصر مصيرها .. و الرعاية الربانية حليفتها

و لا عزاء لمن تبقى من الظواهر الصوتية من يتامى القذافي و موالي الخليجيين و مخلفات التغريبة; فرسان الصهيل العروبي واصحاب السيف الخشبي!

فبعد مرحلة الصدمة من انبعاث الفينق (Phénix) الامازيغي من رماده, مما اصاب البعض بالسعار و تسبب في ازمات قلبية للبعض الاخر .. فلازالوا يمرون بمرحلة الانكار!
و لا شك ستتبعها مرحلة الاعتراف ثم المصالحة مع الذات!
انها مسالة وقت فقط .. فليس هينا ما تعرضوا له من غسيل للمخ و مسخ للهوية , دامت لعدة عقود!

تحياتي لاصحاب العقول النيرة .. و حفظ الله بلدنا الامن و شعبه الامازيغي النبيل و وحدته الترابية من رياح الشرقي و من كل ما تحمله من مخلفات القومجية العروبية البعثية البائدة و من نفايات الظلامية بشقيها الاخواني و الوهابي الارهابي!

يقول نزار قباني:

إياك أن تقرأ حرفاً من كتابات العرب
فحربهم إشاعة
و سيفهم خشب
و عشقهم خيانة
و وعدهم كذب

إياك أن تسمع حرفاً من خطابات العرب
فكلها نحو
و صرف و أدب
و كلها أضغاث أحلام
و وصلات طرب
ليس في معاجم الاقوام
قوم اسمهم عرب
22 - حفيظ من روما السبت 25 ماي 2019 - 11:08
خطورة جريمة التعريب, لا تكمن فقط في تعريب اللسان والمدرسة و اسماء البشر والشجر والحجر, بل بالدفع ل"شرقنة و دعشنة" المجتمع المغربي ذو الهوية الامازيغية الاصيلة واسبتدال عقليته الديموقراطية اللائكية بالفطرة بعقلية استبدادية متاسلمة, محتقرة للمراة ومهووسة بجسدها

و تغيير ملامح شخصيته المتسامحة مع جميع الاديان والمعتقدات والاقليات بشخصية متزمتة ومريضة لاتتقبل الاختلاف; تسمم بعضها بالظلامية الاخونجية و اصيب بعضها الاخر بعدوى القومجية العروبية اللتان تفرخان جحافل من المستلبين والعنصريين والمرضى النفسانيين و حتى الارهابيين!

واصبحت "اموراكوش" التي انشات ممالك قوية و امبراطوريات عظيمة طوال تاريخها المجيد, مجرد دولة ضعيفة متخلفة ومتسولة, تتخبط في مستنقع الشرخ الاوسخ و تابعة لمشيخات الخليج التي لم تخرج بعد عقليتها الهمجية و لا سلوك اهلها من ظلمات البداوة والرجعية رغم المظاهر الخداعة

مؤسف جدا استمرار المغرب عضوا في جامعة الذل والعار لا يجمعهم سوى استبداد و فساد انظمتهم, وفقر وجهل شعوبهم و عقم وجودهم وخراب بلدانهم وخيانة و تامر بعضهم ضد بعض, حتى اصبحوا اضحوكة العالم وحقل تجارب لاسلحة الدول العظمى
23 - dokkali السبت 25 ماي 2019 - 11:08
أسئلة إلى من يدعي أن التيفيناغ حرف كتب به الأمازيغ

لماذا إلى اليوم لا نتوفر ولو على نص قديم واحد بحرف تيفيناغ، أو جملة، أو اسم ؟ و حتى ملككم شيشاق لم يكتب بها اسمه و لا كسيلة و الكاهنة؟

كيف لنقوش وجدت في مغارات و مقابر أن تكون حروفا ؟
لا وجود لكتابة و لا هم يحزنون. ما في الأمر ان الطوارق كانوا يستعملون 8 رموز لرشم الحياوانات.

و حتى اذا افترضنا انها حروف. فكيف كان الأمازيغ يكتبون بِتمانية رموز؟؟؟

لماذا أضاف الأركام أكثر من عشرين حرفا ؟؟؟ فليكتبوا بالثمانية رموز إذا كانت تكتب بهذه الامازيغية؟

الفارسية تكتب بحروف عربية و هي لغة عالمية و العديد من اللغات الاخرى.
فلماذا لا نكتب اللهجات الامازيغية بالعربية؟

قصة ابوبريص الذي يتوسط الراية. اذهبوا إلى مطماطة بتونس و ستجدونه معلق على الأبواب للحماية من العين.
24 - كاره الزومبي السبت 25 ماي 2019 - 11:31
أصعب وأتعس موقف يوجد فيه المرء هو عندما يكون في الخيار الخاطئ، ولكنه يعتقد جازما مع نفسه أنه في الخيار الصائب، و يستقتل ويستميت من أجل أن يظل قابعا في هذا الخيار،ويردد نفس الشعارات الحنجورية التي لاصدى لها.
هذه التراجيديا تنطبق كثيرا على كل من مستهم لوثة القومجية العروبية التخريبية البائدة وكل المصابين بالشذوذ الجنسي والهوياتي.

فبالرغم من الانهيار المدوي لمعابد البعثية على رؤوس كهنتها من ناصر وبومدين والسادات وصدام ومبارك و بنعلي و صالح و القذافي وعبد العزيز المراكشي الذي اصر لمذة 40 سنة على انشاء جمهوريته العربية البدوية في اقاليمنا الجنوبية و لم يتبقى منهم سوى الجرو الذي خلفه "الاسد"..
وبالرغم من ان ايديولوجيتهم كانت وبالا على شعوب المنطقة باستمرار الاستبداد والفساد والتخلف وتفشي الامية والجهل و اضطهاد الاقليات وتوالي الهزائم والنكبات والنكسات والضربات الموجعة..
ورغم سفك الدماء والخراب والفوضى ورجوع العبودية الى المنطقة بعد تحالف فلول البعثية مع الوهابية ..
فلازال مداويخ العروبة من يتامى القذافي وعفالقة "Amur-Akuç" يصرون على شعار:

"امة عربية(وهمية) واحدة .. ذات رسالة(متفحمة) خالدة"
25 - NTM السبت 25 ماي 2019 - 12:13
il suffit de regarder l'arabie pour comprendre l'idée de l'auteur, au moyen orient il n y a que que guerre, massacre et crime.

la sauvagerie des arabes n'est plus à démontrer, un peuple de terroriste qui essaie de voler les civilisations voisines pour se les attribuer

il n y a pas un seul mur debout en arabie, mais uniquement en iraq, syrie, iran egypte tous ces peuples ont quelques chose en commun : ils ne sont pas arabe mais arabisé via le virus de l'islam.

si l'islam n'est wahabite au marco c'est parceque les berbères dès le début l'ont réduit à son espace religieux c'est à dire les mosqués et ne devait absolument pas gérer les affaires civiles ni politique,

mais avec l'agent du perto-dollar des pays du gole l'idéologie d'un islam politique extrémistes et terroistes est venu s'installer au maroc avec les différents prédicateurs qui sont passés par la casse prison, ces criminèls financés par les saoudiens veulent la soumission du peuple marocain berbère à des bédouins
26 - اذا عربت .. خربت ! السبت 25 ماي 2019 - 12:55
مقدمة ابن خلدون:

((ان العرب لا يتغلبون إلا على البسائط , وذلك أنهم بطبيعة البداوة والتوحش الذي فيهم أهل انتهاب وعيث وينتهبون ما قدروا عليه, فكل معقل أو مستصعب عليهم فهم تاركوه إلى ما يسهل عنه ولا يعرضون له. والقبائل الممتنعة عليهم باوعار الجبال بمنجاة من عيثهم و فسادهم لأنهم لا يتسنمون إليهم الهضاب ولا يركبون الصعاب ولا يحاولون الخطر.و أما البسائط فمتى اقتدروا عليها بفقدان الحامية وضعف الدولة فهي نهب لهم وطعمة))

((باب في أن العرب ابعد الناس عن الصنائع: والسبب في ذلك أنهم اعرق في البداوة وابعد عن العمران الحضري وما يدعو إليه من الصنائع وغيرها.والعجم من أهل المشرق وأمم النصرانية المحيطة بالبحر الرومي أقوم الناس عليها لأنهم اعرق في العمران الحضري وابعد عن البداوة وعمرانه))

((فالحجر مثلا أنما حاجتهم إليه لنصبه أثافي القدر، فينقلونه من المباني ويخربونها عليه ويعدونه لذلك. والخشب أيضا أنما حاجتهم إليه ليعمروا به خيامهم ويتخذوا الأوتاد منه لبيوتهم فيخربون السقف عليه لذلك فصارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو أصل العمران هذا هو حالهم على الدوام. اما الكتب فيطرحونها في النهر او في النار))
27 - كاره العرقيين السبت 25 ماي 2019 - 13:30
إلى 19 - топ обсуждение

الحكومة شلحة، وأغلبية البرلمانيين شلوح، ولكنك أنت وأمثالك تشتمون عرب المشرق والربع الخالي بقصائد نزار قباني وأقوال لابن خلدون لأن مشروع القانون المتعلق بكتابة النقود بحرف تفناخ تم رفضه في برلمان الشلوح، فأين هو المنطق في سلوككم هذا؟ أليس هذا نوعا من العته المكشوف؟

لا علينا حول هذا الأمر، لنقف عندما تقول في تعليقك ما يلي: (( المغربي أوالانسان الشمال الإفريقي أينما ذهب وحيثما ارتحل دائما يعرفونه الناس اللذين ساحوا العالم وخبِروا وجوه الهويات بأنه شمال إفريقي أمازيغي بامتياز بحيث مرت معي تجارب في هذا المجال.حتى الصينون وشعوب الشرق الأقصى أصبحوا يعرفون ويميزون بين الأمازيغي والعربي)).

انقص افخيرات آسي وعزي.. ألهذا الحد يشتط بك خيالك؟ نشايطية الشلحة احترفوا عدم قول الحقيقة، ولم تعد حمرة الخجل تنتابهم وهم يكذبون الكذبات البلقاء ويصدقونها، بل يتصورون أن الناس سيصدقون أكاذيبهم المفروشة.. أليست هذه هي ذروة البلادة؟

الدولة على حق حين لا تلتفت لطرهاتهم ولا توليها أي اعتبار وأية قيمة.
28 - رمضان كريم السبت 25 ماي 2019 - 13:41
واهم ومخطئ بل محبط و مفتري كل من يحاول تسويق بروباكندا إخونجية/سلفية/عفلقية أن الناشطين الأمازيغ كلهم من الحركة الأمازيغية اللائكية/اللادينية(رغم أنه لا أحد من النشطاء أعلن إلحاده)

فهم يتعمدون نسيان الشباب المتدين على درب أسلافهم الأمازيغ!
التدين الروحاني المتسامح المبني على نبذ الظلم والإستغلال، التدين الذي لا يخضع للإديولوجيات المتطرفة المشرقية المبنية على الفكر المتحجر لإبن تيمية واتباعه من وهابيين واخوان وسلفية!

انهم جيل شعار "أزول ورحمة الله"!
حيث يواجهون بالقرائن المنطقية و من الدين نفسه لمن يحاول تكفير كلمة "أزول".

فمثلا، لم يعمد النبي إلى تعريب هوية أو أسماء صحابته المقربين الأعاجم: بلال الحبشي، صهيب الرومي، سلمان الفارسي بما حمد وعبد (وكأن أحمد ومحمد ..عبد مناف، عبد اللات وعبد شمس اسماء اسلامية, و لم تكن في عهد الوثنية)!

القوميون، سواء اسلامويون(تجار الدين) أو العفالقة(حتى الذين يعلنون جهرا كفرهم بالاسلام)، يستغلون الدين في أبشع صوره، من أجل تعريب الناس ضدا على أبسط الحقوق الإنسانية!
و كان 95% من مسلمي العالم، كلهم اصبحوا عربا لمجرد أنهم يتلون بعض الآيات والأدعية بالعربية!
29 - خليل السبت 25 ماي 2019 - 17:40
إلى صاحب التعليق رقم: 19
لقد أضحكتني بحديثك عن الجينات وعن العرق البربري الذي يعرفه العالم بأسره!! أولا لم يعد أحد يتحدث عن الأعراق والجينات سوى في عالم الحيوانات والعلوم البيطرية عندما نتحدث عن سلالات الأبقار والحمير مثلا، أما الإنسان فهو أسمى من هذه النظرة الحيوانية لأنه يمتاز بالإنتماء الثقافي لا العرقي. ثانيا عن أي عرق بربري تتحدث؟ عن الشريحة السوسية الكبيرة ذات الأصول الآسيوية الواضحة؟ أم الشريحة الريفية ذات الأصول الوندالية؟ أم بربر الواحات من أصول إفريقية؟ أنت تعلم جيدا أن هناك شعوبا كثيرة غزت المغرب وترتكت جيناتها واضحة إلى اليوم كالفينيقيين والرومان والوندال والأفارقة والعرب والإيبيريين، لذا فلا داعي للاستخفاف بعقول الناس من فضلك
30 - دون تعليق السبت 25 ماي 2019 - 19:30
21

العروبيون الدين تقول عنهم
هم من اخرج الهمجيون من الجاهلية الى المدنية
31 - ميسرة المتغري السبت 25 ماي 2019 - 20:26
جاء في صحيح البخاري; الذي هو اصح كتاب بعد كتاب الله, الحديث رقم 1814 وجاء فيه:
(حدثنا آدم حدثنا شعبة حدثنا الأسود بن قيس حدثنا سعيد بن عمرو, أنه سمع ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

( إِنَّنا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ لَا نَكْتُبُ وَ لَا نَحْسُبُ؛ فالشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا، يَعْنِي مَرَّةً تِسْعَةً وَعِشْرِينَ وَمَرَّةً ثَلَاثِينَ...).

هذا دليل اخر على ان العرب كما هو معروف, كانوا امة امية جاهلة لا يربطها بالقراءة او الكتابة او الحساب او الطب او الهندسة او بابسط امور الفلك, سوى الخير والاحسان.
اما الزراعة و الطبخ و اللباس, فحدث و لا حرج.
ولازالت تلك البقعة من كوكبنا عقيمة و شعبها مجرد مستهلك الى يومنا هذا!

و اقول لمستلبي و مسخ شمال افريقيا و موالي نجد و الحجاز: عاش من عرف قدره.

كان الله في عونكم , فقد فضحت الانترنيت و الشيخ غوغل اكاذيبكم و دجلكم و تزويركم لتاريخ الغير وقرصنة حضاراتهم كالطفيليات.

من المؤسف ان تعيش اجسادكم ان لم نقل جثتكم في مغرب القرن الواحد و العشرين و عقولكم و ارواحكم لازالت في جزيرة القحط البدوية الاعرابية و عالقة في القرن السابع وظلماته.
32 - KANT KHWANJI الأحد 26 ماي 2019 - 02:18
30
حفيظة أو سامية أو أزناسي...
هذا إعتراف صريح من خليفتكم العربي هشام بن عبد الملك الذي كان يتكلم بإسم العرب،لما غضب بعد نكسة الأشراف وطرد آخر عربي من المغرب عام 740 م
و عزم على الإنتقام وابادة الأمازيغ(المسلمين):
((والله،لأغضبن لهم غضبة عربية،ولأبعثن إليهم جيشاً أوله عندهم وآخره عندي. ثم لا تركت حصن بربري إلا جعلت إلى جانبه خيمة قيسي أو يمني))

أعد قراءة التصريح الصريح: (حصن بربري) VS (خيمة قيسي أو يمني)

واصل ***** التاريخي والتغني بأمجاد وهمية سجلت بجرة قلم مدفوعة الأجر مسبقا، و الإستحلام بوطن عربي عائم على الماء، من المحيط الأمازيغي إلى الخليج الفارسي، فلن تكون نهايتك أسعد من صدام والقذافي و صالح..
بل آخرون،مثل عقبة وزهير المقتولين في تمزغا أو موسى السجين بتهمة السرقة...واصل التعليق بأسمائهم

هل قام العرب باخراج الأمازيغ من الظلام إلى النور، أم أدخلوهم إليه؟
- العرب لم يؤلفوا على مر تاريخهم إلا في العصر العباسي
- الأمازيغ الفوا قبل الميلاد كتبا في مختلف العلوم والتاريخ والأدب و فنون المسرح، مثل الملك الأمازيغي الموسوعة، يوبا الثاني،أكثر من 65 مؤلف من بينها مسوعة ليبيكا
33 - بكم كيلو امازيغية الأحد 26 ماي 2019 - 02:18
يلاحظ القارئ وفرة البضائع الامازيغية حتى يكاد يتعثر من عبث "الفراشة"

على قارعة مقالات هنا وهناك في فوضى بدافع حماسة بليدة و ما يغيب على

هؤلاء رغم انصراف الناس عن بضائعهم الغير مرغوب فيها هو ان العلاقة

بين البائع و الشاري لا تكون بالاكراه و ان اختيار البضاعة المناسبة للزبون

المناسب امر بالغ الاهمية في عملية التبضع و ان الصراخ و التهويل و تهديد

الشاري لن يزيد البضاعة الا بورا و قبورا تأدبوا قليلا لعلكم تربحون زبناء

تحياتي من مراكش
34 - مواطن عادي الأحد 26 ماي 2019 - 02:23
اصحاب التعاليق الذين لازالت موجتهم مبرمجة على الترددات العفلقية يثيرون الشفقة وهم حبيسي هيام شقي بالاوس والخزرج الذين  لم يعد يعترفون لهم حتى بلقب عرب الدرجة الثانية. صحيح ان ساندروم ستوكهولم لا يشفى بين عشية وضحاها، لكن ما يتجاوز السكيزوفرينيا وكل الاختلالات النفسية هو عندما يقحم الواحد  الجينات في الموضوع وكأنه يتحدث في مستوى وعي راق يلغي العصبيات والحال انه لا يتبادر إلى ذهنه هذا التحليل الا اذا تعلق الأمر بالامازيغية، غافلا أنه لا يقوم الا بخداع نفسه، وقد انكشفت عورته أمام الملأ. يلجأ الى التحليل الجيني ليقول ان الامازيغية ليست اصلا وفي نفس السطر يمجد عرقه العربي غير الموجود اصلا حتى في شبه الجزيرة العربية بقوة الجينات نفسها.

الأمر مضحك للغاية، لكن على الامازيغيين استيعاب الدرس من خلال تحرك ميداني ذكي يبدأ بالتصويت في الانتخابات ضد حزبي العدالة والتنمية والاستقلال على الخصوص وباقي الأحزاب المعرقلة للأمازيغية. اما المقاطعة فهي في صالح العفلقيين والوهابيين وأبو زيد.
35 - خليل الأحد 26 ماي 2019 - 03:39
إلى رقم: 31
تقول بأن العرب أميون ولا يفقهون شيئا، مع العلم بأنك أخرس اللسان وغير قادر على التعبير سوى بلغة العرب، فقد صرناةفي القرن 21 ولازلت تفتقر للغة مكتوبة بها تعبر عن أفكارك، ويكفينا فخرا نحن الأميون أننا حددنا مصير ربع سكان الأرض بلغتنا وديننا، وأنت ماذا قدمت للبشرية؟؟ منذ متى كانت لك حضارة قبل مجيء العرب؟ أوليست كل مظاهر العمران لديكم بأسماء عربية صرفة؟ هل تنكر أسماء مثل قلعة وقصر مثلا؟ إذا كان الأميون أعطوك لغة وحضارة فماذا تكون وعشيرتك؟؟ لابد أنكم تنتمون إلى الإنسان القديم لما قبل التاريخ
36 - Peace الأحد 26 ماي 2019 - 09:03
انا اريد ان اعرف فقط منذ متى لم يستعمل المغاربة حرف تيفناغ, هل منذ الاستعمار?! طبعا لا, ما دخل الاستعمار في حرف تيفناغ. انا و الله بالنسبة لي ما تقوله يا استاذ بالنسبة لهذا الحرف, كانه تقول ان جمال عبد الناصر هو سبب اندثار حضارة الفراعنة و حروف كتابتهم. انا اتكلم فقط عن حرف تيفناغ و ليس عن الشلحة كلغة شفاهية دارجة في المغرب.
37 - ازناسني من فاس الأحد 26 ماي 2019 - 10:15
إلى من يتساءل عن الكتب التي ألفها العرب قبل الاسلام، أقول له، وهل هذا سؤال يسأل للعرب؟ هل يعرف أن الكتب بشكلها الحالي لم تظهر حتى القرن الخامس عشر؟ الحضارات قديما ومنها "العربية" كانت تكتب على الألواح، كلوحة الشمع(wax tablet) مثلا، و التي كانت تُستعمل في العصور قبل الرابع عشر قبل الميلاد، وبعدها بدؤوا يستعملون البردية(papyrus) التي يُصنَع منها الطامور أو الطومار(volumen وrotulus) الذي كان متداولا في الحقبة ما قبل الميلاد، وابتداءا من السنوات الأولى من القرن الأول الميلادي حتى القرن الرابع عشر كانوا يستعملون البرشمان(Parchment) الذي يُصنع منه السفر(codex) و المخطوط (manuscript). أما الورق فقد ظهر بعد ذلك، ثم ظهرت الطباعة في القرن الخامس عشر ميلادي، وبدأ العمل بالكتاب الحالي الذي نستعمله لحد الآن حتى وصلنا للكتاب الرقمي. إذَا لا داعي للتساؤل عن الكتب بالعربية قبل القرن السابع الميلادي لأنها لم يكن لها وجود في العالم بأسره آنذاك وليس فقط عند العرب. أما إذا كان القصد هو التساؤل عن ما خلّفه العرب من تراث مكتوب، فالجواب في التعليق الموالي. العرب يقدمون الأدلة و ليس الادعاءات الكاذبة. يتبع
38 - ازناسني من فاس الأحد 26 ماي 2019 - 10:33
المعلقات السبع التي "كُتبت" و عُلّقت على أطراف الكعبة أكبر دليل وأحسن مثال أن العرب عرفوا الكتابة قبل ااسلام. ومن أراد المزيد من التراث العربي المكتوب قبل الإسلام، ما عليه سوى الذهاب إلى واد الروم باالأردن ليرى ما خلفه النبطيون أو الأنباط(عرب) من تراث مكتوب على الحجر، أو الذهاب إلى متحف "اللوفر" بباريس ليشاهد اللوح الذي كُتب عليه بالخط العربي القديم(المُسنَد) في عهد المملكة السبئية. هذا دون نسيان النقوش التي اكتُشفَت في اليمن و سوريا و غيرها من الأراضي العربية التي تؤرخ للكتابة العربية القديمة و التراث الأدبي و المعرفي العربي فبل ظهور الإسلام. ثم إن العرب لم يكونوا بحاجة ملحة للكتابة، نظرا لذاكرتهم القوية التي اكتسبوها من خلال حفظهم للشعر، وما أدراك ما الشعر. أيظن أعداء العروبة أن من هبّ و دبّ من الأمم يعتني بالشعر؟ طبعا لا، حتى في وقتنا الحاضر من يعتني بالشعر غير المثقفين؟ فإذا كان العرب القدامى يعطون الأهمية البالغة للشعر، فهذا دليل على نبوغم و رقي فكرهم. والنبوغ متواصل ولنا في الأطباء و المهندسين و العلماء و الأساتذة الجامعييين من أصول عربية و الذين يشتغلون بدول غربية خير دليل.
39 - الوطن قبل كل قزم الأحد 26 ماي 2019 - 12:35
33
الأمازيغ الفوا قبل الميلاد كتبا في مختلف العلوم والتاريخ والأدب و فنون المسرح، مثل الملك الأمازيغي الموسوعة، يوبا الثاني،أكثر من 65 مؤلف من بينها مسوعة ليبيكا



الله أكبر

متى كان للباربارستانية تاريخ حتى تكتب في التاريخ
40 - Peace الأحد 26 ماي 2019 - 14:05
مشكل الامازيغ في الجبال و الصحاري وو المناطق النائية, هو ان ليس لديهم اوراق مالية اصلا و ليس باي حرف مكتوبة, لانهم اصلا لا يعرفون قراءة الحروف و لا يحتاجون ذلك لمعرفة قيمة النقود, المغاربة اصلا يتعرفون عليها بالالوان فقط, فيقولون لك اعطينا القهوية, اعطينا الزرقة ههههه
41 - معلق الأحد 26 ماي 2019 - 18:11
إلى من يتساءل على كتابات الامازيغ قبل الإسلام .
عليك أن تعلم أن الدول والانظمة المتعاقبة على شمال إ ٌفريقيا بتبنيها للخلافة الإسلامية عملت على محاربة كل كتابة غير الكتابة العربية لغة القرآن بداعي أن غيرها من اللغات سيوشوش على لغة القرآن والسنة التي من المفروض أن يتقنها المسلمون ، واعتبر فقهاء دلك العصر الكتابة بالأمازيغية نوعا من العودة إلى الشرك والضلال . تماما كما حدث مع السلفيين فيما يخصالكتابة على النقود في هذه الأيام .
42 - مغربي الأحد 26 ماي 2019 - 19:14
يمكن تفسير الرفض الحاد الذي يواجه به كل ما هو أمازيغي في تأخر تفعيل مضامين الدستور الخاصة بهذا الشأن، واعتبر الرافضون جراء ذلك أن دسترة الأمازيغية انتفت مع موجة الربيع العربي وأن الأمور عادت إلى طبيعتها أي: المغرب دولة عربية ولغته هي العربية. فلو افترضنا أن مدونة الأسرة بقيت كمشروع فقط لتم تناسي كل شيء واعتبر أن " الرجل هو كل شي ".
43 - lahsen الأحد 26 ماي 2019 - 23:16
L'article décrit bien la situation actuelle et active la sonnette d'alarme aux sages de cette nation pour corriger le tire et remettre les choses à leur place. Les commentaires des intégristes sont bien connus et ne méritent pas d'être lus puisque il s'agit de gens qui manquent de sagesse et ne font que qu'exécuter les instructions de leurs maitres de l'orient.
44 - ASSOUKI LE MAURE الأحد 26 ماي 2019 - 23:42
نعم انا كإنسان مغربي أصيل انتظاراتك ليست ملك لي . هي ملك لك و للمهاجرين الذين كانوا يبحثون عن وهم لم يستطيعوا الحصول عليه إبان الاستعمار الروماني لبلاد MAURETANIA التاريخية . ياهذا ثلثي سكان المغرب MAURES افارقة جد عن جدود ،لا أظن أنهم مهتمين بمطالبك وباستحقاقاتك الخرافية . فق يا أكما ، المستقبل بحاجة إلى اللغات المتحكمة في عقل العلوم والتكنولوجيا وفي علوم الفلك والبيولوجيا وسيادتكم تطالب باحتكار ألسن قلعة بابل .مازالت فعلا روح كاليگولا حاضرة بيننا . مع كل الإحترام ، جذورك ياهذا ليست إفريقية .
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.