24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. المرأة ذات الخمار الأسود (5.00)

  5. "زيرو جائع" .. مبادرة تُشبع بطون المتشرّدين بمحاربة هدر الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | عَنْ أَوْهَامِ الدِّيمُقْراطِيةِ وَتَخَرُّصاتِها؟

عَنْ أَوْهَامِ الدِّيمُقْراطِيةِ وَتَخَرُّصاتِها؟

عَنْ أَوْهَامِ الدِّيمُقْراطِيةِ وَتَخَرُّصاتِها؟

إنه سؤال لا تجيب عنه الأرقام ولا الإحصائيات المخزية التي ترافق التقارير الرسمية المكتوبة بمداد الأجهزة المعلومة، ولا النتائج الحصرية للافتحاصات والتقارير السرية.

بضع تحليلات سياسية ممهورة بنظام عقلاني يمكن الخلوص به إلى منجم من التأسيسات التي يمكن وضعها ضمن سياقات توتير أسئلة الفشل وتحلل بنى الوهم الذي عشناه جزءا من قاعدتنا في الاقتناع بما ليس يقنع.

من بين تلك التأسيسات مظاهر النكوص المترتب عن عدم فهم الديمقراطية نفسها. تلك الديمقراطية التي لا تعني فقط تجسيد قيم المثل العليا في أجل اعتبار وتقدير لإرادة الشعب، بما هي بيئة مناسبة لحماية حقوق الإنسان وإعمالها على نحو فعال. بل ان سمو هذه القيم كما هو مكرس في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، جرى تفصيلها بشكل أكبر في العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، الذي تتجسد فيه طائفة كبيرة من الحقوق السياسية والحريات المدنية التي تستند إليها الديمقراطيات الصحيحة.

لا تحقق في الدولة المكرسة للتناقضات والاستحالات القيمية، أدنى مستوى من التشرب بالفعل الخالص والمبدئية الواثقة لأجل ترسيخ الضوابط والموازين التي تتيح للديمقراطية أن تزدهر؛ وتحصين نزاهة الآليات الوطنية لحقوق الإنسان والنظم القضائية وفعاليتها؛ وتوطيد نظم تطوير التشريعات وتنمية القدرات الإعلامية لضمان حرية التعبير وسبل الحصول على المعلومات؛ وتعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية والعامة، وإشراك الشباب في عملية البناء الديمقراطي وتمكين النخب الثقافية من الاضطلاع بمسؤوليات التأطير الاجتماعي والثقافي والتربوي.

إن الديمقراطية التي تلزم روادها من الساسة الانتهازيين ورعاة المصالح الإمبريالية ووسطاء الريع والإفساد؛ على تنميط الحياة السياسية والاقتصادية وجعلها إقطاعا احتكاريا ومنظومة استبدادية، ليست قمينة بالاستدلال والترقي. إنها إحدى القيم الكونية غير القابلة للتجزئة. وهي تستند إلى إرادة الشعوب التي تعبر عنها تعبيرا حرا، كما أنها تتصل اتصالاً وثيقاً بسيادة القانون وممارسة حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

وتستطيع الشعوب أن تنهض بعمرانها وإنسانها، وتستدرك جوهر وجودها وبقائها انطلاقا من الإرادة الحرة والنزيهة لشعوبها، وهي محصنة من كل آفات الانحراف والتحلل ما دامت قادرة على حماية مكتسباتها الحضارية والأخلاقية.

إن ما تشهده تجربتنا الديمقراطية المأسوف عليها لا يعدو أن يكون صراخا في واد أو سقوط أهواء بعد أثر ظل. لا يمكن تقييم ما يجري الآن على خريطة البشرية، من الردة المسجاة والنكوص الميداني المثير للاشمئزاز والشفقة سوى الاصغاء لمنطق التواري الذي تعرفه أقل التصنيفات والمراتب لتمظهرات التنمية وأدوات الاشتعال في شتى مجالات الإبداع والابتكار والبحث العلمي. ابدأ بما شئت، من التربية والتعليم إلى الزراعة والفلاحة، إلى الصناعة والتجارة، إلى الرقمنة ومجالات المعلوميات والتكونولوجيا، إلى القضاء والعدالة الاجتماعية، إلى محاربة الفساد والاستبداد، إلى حقوق الإنسان والمرأة. ...

أين نحن إذن من تمكين الحكم الرشيد، ومراقبة الانتخابات، ودعم المجتمع المدني، وتعزيز المؤسسات الديمقراطية والمساءلة؟

كل الذي يجري بين ظهرانينا تمارين قديمة بحراس أغبياء. والبقية تخوض صراعات ضيقة الأفق وتجاذبات في اللحظات الفارقة من عمر وطن يحتضر ويعزي نفسه في صمت مريب!

يرى هابرماس ان أخلاقية النقاش الأساس المعياري للديمقراطية، وهو يكتسب إمكانية تجريبية تأخذ في الحسبان تعدد أشكال التواصل، التي من خلالها تتكون إرادة جماعية ليس فقط على التفاهم الأخلاقي للهوية الجماعية بل أيضا على المعادلة القبلية في المصالح والضغط القائم على الاختيار العقلاني وفق الحدود النهائية للوسائل المملوكة من قبل الإثبات الأخلاقي والتجانس. وهو ما يروم خلف عقل تواصلي يميز الفعل والسلوك الأخلاقي عن غيره.

من ثمة فالديمقراطية كمذهب يجسد العالم المعيش لن تقوم له القائمة مادام محجوبا عن عالم الأنساق الذي يخضع بالأساس للعقلنة الحسابية التي تتميز بالوظيفة والأداتية والفعالية.

أريد أن أقول أن الفقد المتعب لديمقراطية لا تؤمن بارتباط وتوازن العالمين المعيش والانساق لن ينتج سوى البؤس الأيديولوجي والمشاريع العرجاء والثقوب الغارقة في الفقر التدبيري والأقنعة الملغومة.

منذ فجر الاستقلال وحتى البوم ومآلات ديمقراطيتنا المغشوشة تبلسم وعودها المنتظرة بصباغات الكذب والهراء ووطاويط البروبجندا العقيمة. لم تبلغ طور النضج ولا قوة الرهان. ظلت تعبث بمصير الشعب وتقتل فيه آخر عرق من ناره المشتعلة. لم تأبه به رياح الربيع العربي الأول، ولا احتدمت بين أضلعه المكسورة فوران حراك الريف واحتجاجات المهمشين المطحونبن في كل أصقاع البلاد.

كما لو أنها غادرت ميدان التجريب فينا. فلا هي ديمقراطية، ولا هم يحزنون!

بل إنها حثالة الديمقراطية بعينها. حماقة وصفاقة. أضاعت زهرة شبابنا، وهي تزحف نحو معبد الذكرى حيث تقف أرحامنا ممتلئة بالتحدي والصمود المغلف بغموض داكن معتم !!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - تناقضات الأيديولوجيات ... السبت 25 ماي 2019 - 13:25
... تقتل الديمقراطية.
لو تم تطبيق الديمقراطية بعد فسخ معاهدة الحماية سنة 1956، حيث كان حزب الاستقلال يمثل اول قوة سياسية في البلاد ، لسقط المغرب في أحضان المشرق العروبي الناصري، وفق أيديولوجية الحركة الوطنية.
ولو تم تطبيقها لما اكتسح الاتحاد الوطني للقوات الشعبية الساحة السياسية سنة 1959 ، لسقط المغرب في أحضان الاتحاد السوفياتي ، وفق الايديولوجية الاشتراكية .
وها نحن نرى أنه لما تم تطبيق نصف الديمقراطية سنة 2011 ، قذفت صناديق الاقتراع بالإخوان إلى رئاسة الحكومة ، في محيط دولي يرفض أيديولوجية (الإسلام هو الحل).
المشكل ليس في الديمقراطية كأسلوب في التناوب على السلطة لتحقيق العدالة بين الناس ، ولكنه في طبائع البشر.
الديمقراطية لا تأتي من فوق ، وإنما تنشأ بعد حلول العلم واليسر محل الجهل والفقر، في دائرة الأسرة لتتوسع إلى دائرة الحي ثم دائرة أوسع حتى تشمل المجتمع بأكمله.
2 - مخاطر الديمقراطية ... السبت 25 ماي 2019 - 17:01
... لما انتفض الشعب الجزائري في اكتوبر 1988 تقرر التخلي عن نظام الحزب الواحد والانفتاح على التعددية السياسية و الشروع في تحقيق الديمقراطية.
وبكل صدق تم تنظيم انتخابات نزيهة في اوج هبوب رياح التيار الاخواني في البلاد العربية
وهكذا فاجأت صناديق الاقتراع النظام العسكري بفوز الاخوان باغلبية ساحقة.
فتقرر ايقاف المسلسل الديمقراطي فدخلت الجمهورية الدمقراطية الشعبية في حرب اهلية دمرت البلاد و شردت العباد مدة عشر سنوات.
3 - ديمقراطية الكتب ... السبت 25 ماي 2019 - 17:34
... غير موجودة على ارض الواقع حتى في البلدان المتقدمة.
الديقراطية نتيجة وليست سببا .
سبب تقدم المجتمعات الغربية هو السبق الى ابتكارات البحث العلمي، التي ما زالت تعتبر سبب تفوقها وغلبتها.
الديمقراطية في المجتمعات الراسمالية الصناعية مبنية على تكامل ثلاث طبقات اجتماعية يخدم بعضها بعضا.
الطبقة الغنية المالكة لرؤوس الاموال وهي قليلة العدد والطبقة المتوسطة الميسورة وهي الاكثر عددا والطبقة العاملة وقد تليها طبقة فقيرة قليلة العدد.
فكلما كانت الطبقة المتوسطة ميسورة وكثيرة العدد كلما تحقق التوازن في المحتمع وتخقق الرواج والنمو الاقتصادي.
اما المجتمعات المتخلفة فهي تفتقر الى طبقة قوية من ارباب المال والاعمال وتكون فيها الطبقة الفقيرة اكثر عددا من الطبقة المتوسطة .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.