24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1213:3317:1320:4422:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. 15 مليون سنتيم تنتظر هداف البطولة المغربية (5.00)

  2. المغرب "يخترق" أمريكا اللاتينية بـ"حصان الاقتصاد وعربة السياسة" (5.00)

  3. نشطاء وطلبة الطب يرفعون بالبيضاء "الما والشطابا" في وجه أمزازي (5.00)

  4. تظاهرة ضد أمزازي (5.00)

  5. الزياني ينفي اتهامات "إلموندو" ويستعد لمقاضاة الدولة الإسبانية (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | ترسيم الأمازيغية: ثماني سنوات من التعطيل

ترسيم الأمازيغية: ثماني سنوات من التعطيل

ترسيم الأمازيغية: ثماني سنوات من التعطيل

قبل ثلاث سنوات، وتحديدا في ماي 2016، كتبت مقالا بعنوان: "إرادة تأبيد النضال المطلبي الأمازيغي"، ناقشت من خلاله التجميد القسري لمطلب تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية (الذي مازال مستمرا حتى الآن طبعا)، وذلك بعدما انفرد مكتب رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، بإعداد مشروع القانون التنظيمي، وطلب من الفعاليات الأمازيغية إرسال مقترحاتها في الموضوع إلى بريده الإلكتروني. وقد تضمن مقالي حينها الفقرة التالية:

"... لا بد أن النتيجة التي سينتهي إليها هذا القرار الانفرادي في إعداد مشاريع القانون التنظيمي لن ترضي طموحاتنا وتطلعاتنا الهوياتية، لأن عقلية التحكم ستضع مزيدا من العراقيل (القانونية هذه المرة) للحيلولة دون تسريع مطلب الأجرأة. وهو ما من شأنه أن يعيدنا من جديد إلى مرحلة أخرى من "النضالات المطلبية" التي من شأنها أن تجعل مكونات الحركة الأمازيغية في وضع دفاعي ضعيف ينتظر الهبات والتنازلات من الدولة، رغم أن الوثيقة الدستورية تؤهل العمل الأمازيغي إلى مستوى المشاركة والفعل والتأثير والانخراط المباشر في الأجرأة والتنزيل الواقعيين...".

مناسبة التذكير بهذه الكلمات مرتبطة بالقرار الذي صدر عن لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، الذي يقضي بإلغاء فقرة من مشروع القانون رقم 40.17 الذي صادق عليه مجلس المستشارين في إطار القراءة التشريعية الأولى للقانون الأساسي لبنك المغرب. وتقضي الفقرة المذكورة بإلزام هذه المؤسسة المالية بإصدار أوراق وقطع نقدية مكتوبة باللغتين العربية والأمازيغية انسجاما مع المقتضى الدستوري. وقد جاء إلغاء هذه الفقرة بقرار من فرق الأغلبية الحكومية مدعومة بموقف حزب الاستقلال من (المعارضة).

بالنظر إلى المسار الذي اتخذه مسلسل انتظار تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية حتى الآن، يبدو قرار لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب غير مفاجئ؛ ذلك أن التشكيلات الحزبية الممثلة في المؤسسة التشريعية باختلاف تلويناتها لا تنظر إلى ملف الأمازيغية بالجدية اللازمة، وأغلب هذه الأحزاب تستعمل الأمازيغية كورقة انتخابية ليس إلا.

ولأنها لا تمتلك استقلالية اتخاذ القرار، فإن حلقات تعطيل ترسيم الأمازيغية ستتواصل في المستقبل؛ إذ إن التعاطي الحزبي مع ملف ترسيم الأمازيغية يتسم بالغرابة وازدواجية الخطاب، ففي الوقت الذي يردد فيه الجميع أن الأمازيغية ملك لجميع المغاربة، تبدو الأفعال بعيدة عن الأقوال في هذا الشأن. حيث مازال مشروع القانون التنظيمي (التعطيلي) للأمازيغية، الذي تم إيداعه بالبرلمان منذ أكتوبر 2016، حبيس التجاذبات الحزبية الضيقة داخل لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، حيث حول نواب "البيجيدي" بوصلة النقاش في اتجاه حرف الكتابة، بالرغم من أن الأمر قد تم الحسم فيه منذ 2003 عندما تم التوافق على تيفناغ لرسم الحروف الأمازيغية. والعودة إلى هذا الموضوع في هذه المرحلة هي استراتيجية لهدر مزيد من الزمن "التشريعي" في ما يتعلق بهذا الملف ووضع مزيد من المتاريس أمام أجرأة ترسيم الأمازيغية.

مشروع القانون التنظيمي هذا يتضمن في المادة رقم 22 ما يلي:

"تكتب باللغة الأمازيغية إلى جانب اللغة العربية البيانات المضمنة في القطع والأوراق النقدية، والطوابع البريدية وأختام الإدارات العمومية". لذلك، فإن إلزام بنك المغرب بالكتابة بحروف تيفناغ على الأوراق والقطع النقدية هو بمثابة تفعيل لهذه المادة، لكن المعطلين (بكسر الطاء) يلوذون بالقانون التنظيمي نفسه لتبرير موقفهم المعادي للأمازيغية، حيث اعتبروا أن استخدام اللغة الأمازيغية في العملة لا يمكن أن يتم قبل الحسم التشريعي في قانونها التنظيمي.

والمفارقة هنا أن هؤلاء الذين يتصدون اليوم لتفعيل المادة 22 بحجة ضرورة انتظار صدور القانون التنظيمي، لم يعترضوا على استعمال الحرف الأمازيغي على واجهات الإدارات والمؤسسات العمومية والساحات والشوارع (المادة 27) في غياب هذا القانون... بل إن حرف تيفناغ يوجد على واجهات المقرات والوسائط الإعلامية والوثائق الرسمية لهذه الأحزاب نفسها. مما يدل على ازدواجيتها في الموقف من تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

وإذا افترضنا أن السياق يقتضي فعلا إخراج القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية كأولوية ضرورية، فما الداعي أصلا للتصويت على مقترحات قوانين قطاعية من قبيل كتابة الأمازيغية على الأوراق والقطع النقدية؟ إنه ضحك على الذقون، واستهتار بهوية المغاربة، واستخفاف بالمقتضى الدستوري الذي مازال حبرا على ورق منذ 2011، وإلا؛ فلماذا تقترح قوانين تتعلق بتفعيل ترسيم الأمازيغية، وتتم قراءتها في مجلس المستشارين أولا وفي مجلس النواب ثانيا، وبعد ذلك ينتهي الأمر إلى إلغائها بحجة عدم صدور القانون التنظيمي؟ ألا ينبغي إذن استنادا إلى هذا المنطق أن تتجه كل الجهود إلى الإفراج عن هذا القانون المعتقل بقرار إيديولوجي داخل أروقة مجلس النواب؟ أليست هذه الأحزاب التي تحتج بغياب القانون التنظيمي هي المسؤولة عن عدم صدوره حتى الآن؟

لقد كنا نقول دائما إن النضال الحقيقي للحركة الأمازيغية لم ينته بإقرار النص الدستوري الجديد، فالترسيم (النظري) لم يكن أبدا غاية في حد ذاته، مادامت التحديات الكبرى ترتبط بالأجرأة والتفعيل في ظل غياب إرادة سياسية ملتزمة بإعادة الاعتبار لهوية المغاربة. وكان التحدي الأكبر في هذا السياق مرتبطا بطبيعة المرحلة التي وصل خلالها إلى السلطة حزب معروف بعدائه الشديد للأمازيغية. لذلك، فإن الإرادة التي تتحكم في ملف القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية تسعى إلى حصر نضال الحركة الأمازيغية في المستوى المطلبي بدل المشاركة الفعالة والانخراط المباشر في أجرأة المضامين الدستورية على أرض الواقع.

وهو ما ينبغي على مكونات الحركة الأمازيغية وكل الهيئات الحقوقية والديمقراطية أن تعيه اليوم؛ إذ إن ملف القانون التنظيمي سياسي قبل أن يكون تشريعيا، وبدون نضال سياسي حقيقي سيبقى مطلب تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية قائما لسنوات قادمة. لذلك، فإن التفكير في تأسيس إطار سياسي يدافع عن الأمازيغية ويرافع من أجلها بات أمرا ضروريا بعدما تأكد أن الرهان على الأحزاب الممثلة داخل البرلمان لم يعد مجديا، مادامت أغلب هذه الأحزاب تتعاطى مع الأمازيغية بمنطق براغماتي أو إيديولوجي وتجعلها موضوعا لمزايدات سياسية حول الوطنية والهوية والانتماء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - الوطن قبل كل قزم الأحد 26 ماي 2019 - 19:44
أن الرهان على الأحزاب الممثلة داخل البرلمان لم يعد مجديا، مادامت أغلب هذه الأحزاب تتعاطى مع الأمازيغية بمنطق براغماتي أو إيديولوجي وتجعلها موضوعا لمزايدات سياسية حول الوطنية والهوية والانتماء.

كيف تتعاطى الأحزاب مع البربرية
والمكون المسير كله تفريبا من أهلها
الحكومة %99
البرلمان %97
الاحزاب %99.99
العمدة الجهات الاقتصاد الكرة%100

اين الإقصاء
كفى من الهولوكوست

من طنجة الى الكويرة
الهوية
مغربي فقط
دون اي نزعة عرقية قبلية كانت
2 - مغربي الأحد 26 ماي 2019 - 20:45
كل ما تفعله الاحزاب والنخبة السياسية من مناورات الى حد الان يخدم اللغة والثقافة الامازيغية بشكل كبير عكس ما يضنون , لكن ما لا ينتبهون له من تفريخ الجهل والمكبوت العرقي والعنصري لذا بعض اخواننا للاسف لا يخدم الوعي والتلاحم الوطني , وعدم حسم الامر تبعا وانصافا لتاريخ المغرب وتنوع احقابه وسكانه يدل على انهم دون مستوى المسؤوليات , والثقافة المغربية الامازيغية لا تتاثر بابتزازات بعضهم لبعض ...
3 - سافكو الأحد 26 ماي 2019 - 20:49
الصهيونية و حركة التمزيغ و الفرنكفونية اتجاه واحد..اغلب رؤساء الاحزاب الادارية من البربر ! اغلب المناصب العليا من البربر ! علما ان البربر اقلية ! اين تمثيلية العرب ؟ هل العرب لا يستطيعون التسيير ام ماذا ؟ يجب الانتفاضة !
4 - موحند الأحد 26 ماي 2019 - 21:10
لدينا محكومة وبرلمان ومؤسسات تمارس الاقصاء والتمييز والعنصرية على الامازبغية والامازيغ وتخترق مضامين الدستور والمواثبق الدولية. المسؤولون في هذه المؤسسات من اصول امازيغية يشاركون في هذه المهزلة ويجلدون ذواتهم وذوات اهلهم. اضافة الى هذا فالمسؤول الاول والاخير على راس الدولة يتفرج في هذا المسلسل التمييزي العنصري ولا يحرك ساكنا لتصحيح هذا المسار الاعوج. يجب على الامازيغ مقاطعة الاحزاب العنصرية التي تقصيهم وتمارس عليهم الاباربهايد.
5 - azelmad الأحد 26 ماي 2019 - 21:25
Le mouvement amazigh, dans toutes ses tendues et ses sensibilités, est appelé à l'unité et à l'action
6 - المُواطن المغربي . الأحد 26 ماي 2019 - 21:26
يانْ 1: الإسلام ؛

هو دين الشعب المغربي كغيره من الشعوب المُسْلمة الأخرى ـ المكوّنَة للأمَّة الإسلامية ـ كالشعب الأندونيسي والماليزي والفارسي والتركي والأفغاني...

فالشَّعْب المغربي هو مُسْلمٌ ديناً وأمازيغيٌّ هُويةً ، شأنه شأن غيره من شُعُوب الإسْلام غير العربية . لأنَّ المُسْلمين ليسُواْ كلهم عَرباً ، والعَرب ليسُواْ كلهم مُسْلمين ، كما هو معلوم ومفهوم .

سينْ 2: الهُويةُ الأمازيغيَّة ؛

هي هوية الشعب المغربي . والهوية ـ كما نعلم ـ مِنْ أصولها وأركانها: اللغةُ . واللغة الأمازيغية هي اللغة الوطنية الهوياتيَّة للشعب المغربي .

فاللغة لغتان: لغة وطنية هُوياتيَّة = مِنْ أركان الهوية وأصولها (أيْ: لغة الهوية) ، ولغة وطنية غير هُوياتية .

كْراضْ 3: اللغةُ العربية ؛

هي من اللغات المتداولة والمستعملة منْ قِبَل الشعب المغربي ، صاحبِ اللغة الأمازيغيَّة ، نظراً لكونها ـ أيْ لغة العرب ـ لغةَ مصادر الإسلام: الكتاب والسُّنَّة .
7 - حسن التادلي الأحد 26 ماي 2019 - 21:46
اعتقد انه آن الاوان لتأخذ الامازيغية مرتبنها و هي اللغة الام للمغاربة ...
انتهى الكلام.
انا امازيغي... لكن بفعل الحصار المضروب على الامازيغية و نعت اصحابها بالدونية فانا من الذين تنكروا لها مكرهين و تحدثوا باللغات الاخرى الا الامازيغية .....
لكن ما اشاهده الآن ان الامازيغيين و بفضل صمودهم استطاعوا ارجاع الامور الى نصابها ... واصبح الكل يفهم ان المغرب بلاد الامازيغ ... و ان لغة المغاربة الاولى هي الامازيغية ... ولم يبق الآن الا ان يقال لمن لا يعجبه الحال ان يعود الى حيث اتى ..... فالسعودية الآن محتاجة لهم في حربها مع ايران !!!!!
8 - ahmed الأحد 26 ماي 2019 - 23:28
اعداء الامازيغية معروفون و قد تجاهلها اجدادهم مند 12 قرنا-
لدلك لا بد من النضال القانوني و الحقيقي -
سياتي يوم تكون فيه الامازيغية لغة مغربية رسمية في الواقع- و لدلك نقول لاعدائها" لمادا تحاربون لغة جيرانكم و لغة اخوانكم و لغة اقربائكم و لغة ازواجكم و لغة اصدقائكم الدين لا تعرفون انهم امازيغ؟
كيف نصف هدا الحقد على الدات؟ انه استلاب حقيقي-
شكرا
9 - بكم كيلو امازيغية الأحد 26 ماي 2019 - 23:46
الى التاجر حسن التادلي
-
من فرض عليك حصاره حتى لا تكتب بها يا هذا هي لهجة شفوية لا غير و لا

تزايد علينا في وطننا و اذا كنت تستعجل كل الوفود على مغادرة المغرب فابدأ

بنفسك و ابحث من اي جهة قدم اسلافك لارض موريطانيا اي الرجال السمر

اسوة برجال افريقيا الاقحاح

تحياتي
10 - امازيغ احرار VS العبيد البربر الاثنين 27 ماي 2019 - 01:42
La machine infernale du Makhzen a fait subir au peuple amazigh, un lavage du cerveau et une amnésie collective délibérée

Le Panarabisme Anti-Amazigh a dépassé même le Nazisme en Europe, l'Apartheid en Afrique du Sud et le Sionisme en Palestine

Ces régimes là .. n'ont jamais osé interdire les prénoms ancestraux aux nouveaux-nés des autochtones

Ni d'interdire leur langue dans les hôpitaux, les tribunaux, les administrations et établissements publiques, ou d'interdire son enseignement à l'école en tant que langue maternelle

Ni de falsifier leur Histoire, ou de pervertir leur Identité et de les rattacher culturellement, comme des déracinés, à un désert stérile situé à des milliers de Km de leur terre natale

Le Makhzen a réussi à transformer les Citoyens en Sujets-esclaves et l'élite amazighe en un troupeau de berbères de service

La patience des amazighs, leur naiveté et leur bigotisme sont des tares qui ont freiné leur Libération et l'acquisition de leurs Droits les plus élémentaires
11 - عربيست الاثنين 27 ماي 2019 - 02:00
من يطالب بتعريب المغرب لسانيا هو كالذي يطالب باسلمة المغرب دينيا .. اللغة العربية والاسلام هما من هوية هذه الأقطار من خمسة عشر قرنا .. وليس المغرب فقط كانت العربية دوما هي لغة التواصل .. وكان الدين كذلك ..
12 - KANT KHWANJI الاثنين 27 ماي 2019 - 02:31
إن أشد أعداء الأمازيغية هم الأمازيغ،الذين مستهم لوثة العروبة، بشقيها البعثي والناصري،أو السلفي الوهابي الإخواني. التي بلغت حماها أقصى درجات في السبعينات، لذلك لا نستغرب أن كبار المثقفين والمناضلين السياسيين الأمازيغي اللسان، ناهيك عن الأمازيغ الذين يعتقدون أنهم من أصول عربية أو أن أجدادهم اشتروا الأنساب العربية، أمثال بنسعيد ايت ادر ومحمد عابد الجابري والفقيه البصري وعبد الرحمان اليوسفي و ادريس السغروشني..، كانوا من الموقعين على بيان التعرب الشامل للمغرب في ماي 1970 في كل مستويات التعليم و الإدارة، و أكدوا أن هذا هو السبيل الوحيد لتطوير التعليم و اليوم نرى نتائجه الكارثية، كما نص ذلك البيان على أن هوية الشعب المغربي هوية عربية "بإجماع الأمة" هكذا ينوبون عن الشعب
واليوم،نشهد حرب شرسة عن سبق الإصرار والترصد لقتل الأمازيغية، من طرف غالبية أعضاء الحكومة، و هم أمازيغي اللسان، ناهيك عن ما فقد لسانه الأمازيغي أو يعتقد أنه من أصول عربية، مع إحتمال أنه أمازيغي الأصل بنسبة 95%، حسب الدراسات العلمية للجينات (لا وجود و لو لحفيد واحد من عرب الفتح لأنه تم طدرهم عام 740 م في معركة الأشراف)
13 - كاره الزومبي الاثنين 27 ماي 2019 - 03:00
أصعب وأتعس موقف يوجد فيه المرء هو عندما يكون في الخيار الخاطئ، ولكنه يعتقد جازما مع نفسه أنه في الخيار الصائب، و يستقتل ويستميت من أجل أن يظل قابعا في هذا الخيار،ويردد نفس الشعارات الحنجورية التي لاصدى لها.
هذه التراجيديا تنطبق كثيرا على كل من مستهم لوثة القومجية العروبية التخريبية البائدة وكل المصابين بالشذوذ الجنسي والهوياتي.

فبالرغم من الانهيار المدوي لمعابد البعثية على رؤوس كهنتها من ناصر وبومدين والسادات وصدام ومبارك و بنعلي و صالح و القذافي وعبد العزيز المراكشي الذي اصر لمذة 40 سنة على انشاء جمهوريته العربية البدوية في اقاليمنا الجنوبية و لم يتبقى منهم سوى الجرو الذي خلفه "الاسد"..
وبالرغم من ان ايديولوجيتهم كانت وبالا على شعوب المنطقة باستمرار الاستبداد والفساد والتخلف وتفشي الامية والجهل و اضطهاد الاقليات وتوالي الهزائم والنكبات والنكسات والضربات الموجعة..
ورغم سفك الدماء والخراب والفوضى ورجوع العبودية الى المنطقة بعد تحالف فلول البعثية مع الوهابية ..
فلازال مداويخ العروبة من يتامى القذافي وعفالقة "Amur-Akuç" يصرون على شعار:

"امة عربية(وهمية) واحدة .. ذات رسالة(متفحمة) خالدة"
14 - Makhzanite chronique الاثنين 27 ماي 2019 - 03:37
خطورة جريمة التعريب, لا تكمن فقط في تعريب اللسان والمدرسة و اسماء البشر والشجر والحجر, بل بالدفع ل"شرقنة و دعشنة" المجتمع المغربي ذو الهوية الامازيغية الاصيلة واسبتدال عقليته الديموقراطية اللائكية بالفطرة بعقلية استبدادية متاسلمة, محتقرة للمراة ومهووسة بجسدها

و تغيير ملامح شخصيته المتسامحة مع جميع الاديان والمعتقدات والاقليات بشخصية متزمتة ومريضة لاتتقبل الاختلاف; تسمم بعضها بالظلامية الاخونجية و اصيب بعضها الاخر بعدوى القومجية العروبية اللتان تفرخان جحافل من المستلبين والعنصريين والمرضى النفسانيين و حتى الارهابيين!

واصبحت "اموراكوش" التي انشات ممالك قوية و امبراطوريات عظيمة طوال تاريخها المجيد, مجرد دولة ضعيفة متخلفة ومتسولة, تتخبط في مستنقع الشرخ الاوسخ و تابعة لمشيخات الخليج التي لم تخرج بعد عقليتها الهمجية و لا سلوك اهلها من ظلمات البداوة والرجعية رغم المظاهر الخداعة

مؤسف جدا استمرار المغرب عضوا في جامعة الذل والعار لا يجمعهم سوى استبداد و فساد انظمتهم, وفقر وجهل شعوبهم و عقم وجودهم وخراب بلدانهم وخيانة و تامر بعضهم ضد بعض, حتى اصبحوا اضحوكة العالم وحقل تجارب لاسلحة الدول العظمى
15 - دونالد ترامب الاثنين 27 ماي 2019 - 04:02
تحية اجلال و اكبار للامازيغ الاحرار
اصحاب القضية الانسانية العادلة
النصر مصيرها .. و الرعاية الربانية حليفتها

و لا عزاء لمن تبقى من الظواهر الصوتية من يتامى القذافي و موالي الخليجيين و مخلفات التغريبة; فرسان الصهيل العروبي واصحاب السيف الخشبي!

فبعد مرحلة الصدمة من انبعاث الفينق (Phénix) الامازيغي من رماده, مما اصاب البعض بالسعار و تسبب في ازمات قلبية للبعض الاخر .. فلازالوا يمرون بمرحلة الانكار!
و لا شك ستتبعها مرحلة الاعتراف ثم المصالحة مع الذات!
انها مسالة وقت فقط .. فليس هينا ما تعرضوا له من غسيل للمخ و مسخ للهوية , دامت لعدة عقود!

تحياتي لاصحاب العقول النيرة .. و حفظ الله بلدنا الامن و شعبه الامازيغي النبيل و وحدته الترابية من رياح الشرقي و من كل ما تحمله من مخلفات القومجية العروبية البعثية البائدة و من نفايات الظلامية بشقيها الاخواني و الوهابي الارهابي!

يقول نزار قباني:

إياك أن تقرأ حرفاً من كتابات العرب
فحربهم إشاعة
و سيفهم خشب
و عشقهم خيانة
و وعدهم كذب

إياك أن تسمع حرفاً من خطابات العرب
فكلها نحو
و صرف و أدب
و كلها أضغاث أحلام
و وصلات طرب
ليس في معاجم الاقوام
قوم اسمهم عرب
16 - متتبع الاثنين 27 ماي 2019 - 04:43
دريس جنداري ؛ نعيش، اليوم، في المغرب على إيقاع زواج كاثوليكي جديد بين كيانين عقدا قرانهما خلال المرحلة الاستعمارية، و تم الفراق بعد فشل المشروع الاستعماري على يد الحركة الوطنية المغربية. و ها هما الآن يعودان إلى البيت المشترك بعد أن تم فسح المجال أمامهما لتنفيذ مخطط تهشيم مقومات الهوية الوطنية المغربية
• من جهة، هناك حضور غير مسبوق للأصوات العرقية التي تناهض، بما أوتيت من قوة، البعد الحضاري العربي الإسلامي للمغرب، مقيمة تحالفات مشبوهة مع مراكز القرار الصهيونية و الفرنكفونية، و هذا يمدها بدعم مادي و رمزي سيساهم، لا محالة، في زعزعة الأمن الروحي و الثقافي للمغاربة.
• من جهة أخرى، هناك هجوم فرنكفوني كاسح على الانتماء الحضاري العربي الإسلامي للمغرب، و هذا الهجوم يستهدف المقوم اللغوي العربي من خلال فرض الفرنسية كأمر واقع في التعليم و الثقافة و الإعلام، و يستهدف كذلك المقوم الروحي من خلال ممارسة تزييف غير مسبوق على الدين الإسلامي الذي يتم ربطه، زورا و بهتانا، بالتطرف و الإرهاب و الانغلاق، و ذلك في عقر مجاله الحضاري الذي عمّر فيه لأربعة عشر قرنا مساهما في ترسيخ الاستقرار و الأمن الروحي
17 - Sindibadi الاثنين 27 ماي 2019 - 07:21
ثماني سنوات
وكل سنة فيها 365 يوما
أي 365*8= 2920 يوما
تخيل معي لو تعلمت في كل نهار حرف واحد ومصطلح واحد من الإيركامية لكان رصيدك اليوم من هذه اللهجة يسمح لك بكتابة أي مقال شئت وفي أي موضوع
غير أنك غير مقتنع بجدواها ولا منفعتها لا في دنياك أو آخرتك مما يؤكد بما ليس فيه شك أن الهدف الأسمى في هذه البلبلة هو الإتجار بالبربرية ما دامت تدر عليكم من الأموال الكثير
وبالتالي فهذه الدجاجة التي أصبحت تبيض ذهبا ليس من مصلحة المغضوب عليهم ولا الضالين أن تضمحل و تموت
هناك تقرير يوصي بغلق المختبر الملكي للبربرية بحكم وجود المجلس الوطني للغات
وإلا كان لزاما على الدولة إنشاء مختبرا (عفوا أكاديمية) لكل لهجة لهجة حتى لا تنفرد اللهجة السوسية بالأستقواء بالمختبر الملكي لتفريخ الإيركامية
وأغرب ماهو غريب في هذه النازلة ألا وهو إسم الأكاديمية الذي أُلصِق
بهدا المختبر للهجةً السوسية في حين أن لم يحصل أن كان لها رصيد يشمل ولو واحداً من الكتب على مر الأزمان والعصور
ونحن نعلم مايلزم من السنيين والعقود للغات بالمعنى الصحيح للكلمة حتى تظفر
بمصطلح الأكاديمية
لعمري هذه من المعجزات
أليس كذلك ؟
18 - موري مغربي و افتخر الاثنين 27 ماي 2019 - 08:06
زعما أنت أصلك من قريش؟ أجي نديروا ليها الخشيبات. ملي جا الإسلام عدد المقاتلين فغزوة بدر 1300 بين مسلمين وغير مسلمين. بالتالي شحال كان فشبه الجزيرة العربية ديال السكان؟ عشرة آلاف؟ عشرين ألف على الأكثر؟ إيوا نعاماس كون جاوا هاذ عشرين ألف يتفرقوا على جميع البلدان اللي انتشر فيها الإسلام من العراق حتى للمغرب كون لقاوا روسهم تقاداوا قبل ما يوصلوا للأردن. هاذيك المناطق نعاماس راها كانت تابعة للنفوذ البيزنطي ملي ظهر الإسلام وكانت فيها شعوب وحضارات منذ أقدم العصور. والمغرب ما كانش أرض خلاء قبل ما تجي ليه العربية والإسلام. وحتى إيلا كان عدد ديال العرب هاجروا للمغرب طبعا العدد ديالهم كان ضئيل جدا. وبالتالي المبدأ هو أن المغرب أمازيغي بغيتي ولا كرهتي والمغاربة أمازيغ بغيتي ولا كرهتي وحتى العرب اللي جاوا راهم اندمجوا فالثقافة المغربية اللي هي بالأساس ثقافة أمازيغية. آش بغيتيني نكول؟ نكول أن أصلي من غطفان مثلا؟ لا نعاماس أنا أمازيغي واخا ما كنعرفش الأمازيغية يالله كنعرف فيها جمل معدودة. وهذا انتماء ماشي تعصب. وإيلا جينا نشوفوا غادي نلقى راسي كنعرف العربية أحسن منك . إذن باش عربي أنت؟ بالتيمُمْ...
19 - اذا عربت .. خربت ! الاثنين 27 ماي 2019 - 09:00
مقدمة ابن خلدون:

((ان العرب لا يتغلبون إلا على البسائط , وذلك أنهم بطبيعة البداوة والتوحش الذي فيهم أهل انتهاب وعيث وينتهبون ما قدروا عليه, فكل معقل أو مستصعب عليهم فهم تاركوه إلى ما يسهل عنه ولا يعرضون له. والقبائل الممتنعة عليهم باوعار الجبال بمنجاة من عيثهم و فسادهم لأنهم لا يتسنمون إليهم الهضاب ولا يركبون الصعاب ولا يحاولون الخطر.و أما البسائط فمتى اقتدروا عليها بفقدان الحامية وضعف الدولة فهي نهب لهم وطعمة))

((باب في أن العرب ابعد الناس عن الصنائع: والسبب في ذلك أنهم اعرق في البداوة وابعد عن العمران الحضري وما يدعو إليه من الصنائع وغيرها.والعجم من أهل المشرق وأمم النصرانية المحيطة بالبحر الرومي أقوم الناس عليها لأنهم اعرق في العمران الحضري وابعد عن البداوة وعمرانه))

((فالحجر مثلا أنما حاجتهم إليه لنصبه أثافي القدر، فينقلونه من المباني ويخربونها عليه ويعدونه لذلك. والخشب أيضا أنما حاجتهم إليه ليعمروا به خيامهم ويتخذوا الأوتاد منه لبيوتهم فيخربون السقف عليه لذلك فصارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو أصل العمران هذا هو حالهم على الدوام. اما الكتب فيطرحونها في النهر او في النار))
20 - FATIMA الاثنين 27 ماي 2019 - 09:27
واهم ومخطئ بل محبط و مفتري كل من يحاول تسويق بروباكندا إخونجية/سلفية/عفلقية أن الناشطين الأمازيغ كلهم من الحركة الأمازيغية اللائكية/اللادينية(رغم أنه لا أحد من النشطاء أعلن إلحاده)

فهم يتعمدون نسيان الشباب المتدين على درب أسلافهم الأمازيغ!
التدين الروحاني المتسامح المبني على نبذ الظلم والإستغلال، التدين الذي لا يخضع للإديولوجيات المتطرفة المشرقية المبنية على الفكر المتحجر لإبن تيمية واتباعه من وهابيين واخوان وسلفية!

انهم جيل شعار "أزول ورحمة الله"!
حيث يواجهون بالقرائن المنطقية و من الدين نفسه لمن يحاول تكفير كلمة "أزول".

فمثلا، لم يعمد النبي إلى تعريب هوية أو أسماء صحابته المقربين الأعاجم: بلال الحبشي، صهيب الرومي، سلمان الفارسي بما حمد وعبد (وكأن أحمد ومحمد ..عبد مناف، عبد اللات وعبد شمس اسماء اسلامية, و لم تكن في عهد الوثنية)!

القوميون، سواء اسلامويون(تجار الدين) أو العفالقة(حتى الذين يعلنون جهرا كفرهم بالاسلام)، يستغلون الدين في أبشع صوره، من أجل تعريب الناس ضدا على أبسط الحقوق الإنسانية!
و كان 95% من مسلمي العالم، كلهم اصبحوا عربا لمجرد أنهم يتلون بعض الآيات والأدعية بالعربية!
21 - سافكو الاثنين 27 ماي 2019 - 09:40
انظروا الى عيوش براح الفرنكفونية و عصيد نبي التمزيغ...هل هاته وجوه يتبعها المؤمنون..انما هو الشيطان يجمع اولياءه..بئس الاختيار..من يطالب بتعريب المغرب لسانيا هو كالذي يطالب باسلمة المغرب دينيا .. اللغة العربية والاسلام هما من هوية هذه الأقطار من خمسة عشر قرنا .. وليس المغرب فقط كانت العربية دوما هي لغة التواصل .. وكان الدين كذلك ..
22 - Kafka الاثنين 27 ماي 2019 - 09:52
لازال التيار العروبي المتاسلم في اموراكوش يصر على بناء دولة عربية عرقية من المحيط الاطلسي الى الخليج الفارسي و انكار احقية الشعوب الغير عربية في تقرير مصيرها بالرغم من السقوط المدوي لكل معابد العروبة على رؤوس كهنتها.

"العالم العربي" العرقي مجرد وهم تطور مع نظرية العروبة الشوفينية, فهذا العالم المزعوم لا تجمعه وحدة اثنية و لا تطور تاريخي مشترك و لا لغة مشتركة و لا تراث ثقافي مشترك و لا وحدة اقتصادية و لا جغرافية مشتركة.
فاي وحدة عرقية تجمع الاعراب و الاكراد و الاراميين والكلدان و الاقباط والنوبيين و امازيغن.

لعب الدين دور مهم في استعمار الشعوب واستعبادها ومكن العروبة بايدولوجية فعالة لتبرير سيطرتها وممارساتها الاستبدادية واستمراريتها في رفض الهويات المختلفة لساكنة ما يسمى ب "العالم العربي".

تامازغا ارض امازيغن تعد مسرحا للعنصرية العروبية, فرسول العروبة وملك ملوك ادغال افريقيا; المقبور القذافي انكر وجود الهوية و اللغة الامازيغيتين و اتهم كل من نادى بهما بالفتنة و العمالة, ومن مساوئ الصدف ان امازيغ الزنتان الذين تبجح ذات يوم بابادتهم , هم من ارسلوه بدون تاشيرة الى العدم بعد التنكيل به!
23 - مغربي الاثنين 27 ماي 2019 - 09:54
يمكن تفسير الرفض الحاد الذي يواجه به كل ما هو أمازيغي في تأخر تفعيل مضامين الدستور الخاصة بهذا الشأن، واعتبر الرافضون جراء ذلك أن دسترة الأمازيغية انتفت مع موجة الربيع العربي وأن الأمور عادت إلى طبيعتها أي: المغرب دولة عربية ولغته هي العربية. فلو افترضنا أن مدونة الأسرة بقيت كمشروع فقط لتم تناسي كل شيء واعتبر أن " الرجل هو كل شي ". واهم من يعتقد أن وضع الأمازيغية سيعود إلى ما كان عليه من تهميش وإقصاء، إن ذلك سيكون بمثابة الإعتقاد أن الطالبة الجامعية اليوم سترجع إلى وضعية جدتها الأمية القابعة في عمق الدوار .
24 - حسن التادلي الاثنين 27 ماي 2019 - 09:56
الـــــــــــــــــــــى 9
انت لازلت تعيش في زمن اهل الكهف ... الأمازيغية لغة رسمية للمغاربة بنص الدستور الذي جاء في مادته 5 : " تعد الأمازيغية ايضا لغة رسمية للدولة..."
إيوا سير تقرا واحد الشوية ...
ثم ان بحثنا في جيناتك لوجدناك امازيغيا ضاعت منه هويته بفعل عدة عوامل.
25 - المسخ الهوياتي الاثنين 27 ماي 2019 - 10:18
رغم كون العربية لغة اجنبية دخيلة على هذه الارض الامازيغية المعطاء, فقد فرضت و رسمت منذ ازيد من نصف قرن ورصدت لها ميزانيات ضخمة وعبئت لها الدولة المخزنية وسائل لوجستية هائلة من مدارس ومساجد و زوايا واذاعة وتلفزة وصحف وجرائد وتعريب للبشر والشجر والحجر.

و لا احد طلب المعجزات من العربية و لا الحصول على جوائز نوبل و لا طالب اهلها باتقانها او حتى استعمالها في معيشهم اليومي كجميع لغات العالم.

في المقابل ذهبت سياسة "اصحاب اللطيف" الخونة في الاتجاه المعاكس في ما يخص الامازيغية بحرمانها من التعليم والاعلام ومنع الناطقون بها بتداولها في الادارات والمحاكم والمؤسسات العمومية والخاصة.

لما "حاولت" الدولة انصافها للمصالحة مع الذات, تكالبت عليها قوى رجعية فاشية من قوميين عروبيين واسلامويين ظلاميين لمنع ترسيمها اولا ثم تاخير صدور قانونها التنظيمي ثانيا وتنزيله ثالثا!

اما العريبوش الجنجويد على هذا المنبر, فهم يحاربون الامازيغية في مهدها و في نفس الوقت يطلبون منها و من ذويها المعجزات.
وهذا يشبه القاء اللوم من طرف اعرابي مجنون على طفل, حديث الولادة, وتحديه له لسرد سورة البقرة و المشاركة في مراثون لندن!
26 - zaki الاثنين 27 ماي 2019 - 14:18
السلام عليكم
عن أية هوية تتحدث لاوجود لهوية اسمها "الأمازيغية " نحن العرب نعترف بالقومية العربية والهوية العربية والهوية الإسلامية . وليس لنا أي عداء مع يمازيغن يعني دووا البشرة الحمراء قبيلة "حِمْيَر"في اليمن التي نزحتم منها إلى شمال إفريقيا عبر الحبشة ومصر .وليس لنا أي عداء مع الأمازيغ . أنتم الذين تخلقون وتجلبون العداء بمواقفكم العصبية والقبلية .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وُلِدَ لِنُوحٍ ثَلاثَةٌ سَامٌ وَحَامٌ وَيَافِثُ ، فَوَلَدُ سَامٍ الْعَرَبُ وَفَارِسُ وَالرُّومُ ، وَالْخَيْرُ فِيهِمْ "
يعني الخير في العرب والعربية والسلام على من اتبع الهدى
27 - بكم كيلو امازيغية الاثنين 27 ماي 2019 - 15:44
24 - التاجر حسن التادلي
-
اولا لا وجود لعرق امازيغي اطلاقا و الا كيف تتعدد اشكال من يزعمون الانتماء

لخرافة العرق المزعوم و سحناتهم و لا لعرق صافي مفهوم الهوية تغير و تم

تحديد الجينات للحيوان فقط تم ترسيم البربريات بدوافع عاطفية فحسب ولماذا

لا تكتبون بها من فرض عليكم الكتابة بغيرها انتم تتلذذون بهذه الحالة نعرف

هذا و متعتكم هي الشعور بالمظلومية في حسينياتكم العرقية و ليس لديكم

ما تفعلونه غير اتهام الاخرين بعرقلتكم اين هي انتاجاتكم بالشلحة اين هي

الابداعات فلو صرفت وقتكم للابداع بلهجاتكم بدل التباكي و التطبير لكان افضل

لكم ولها و لكن مهنة المتاجرة بالقضية هي هدفكم لا غير

تحياتي
28 - مواطن شلح سابق الاثنين 27 ماي 2019 - 21:20
عنوان المقال هو: الأمازيغية.. ثماني سنوات تعطيل. منذ أن خلق الله الشلوح فوق الأرض وهم لا يملكون لغة كتابية بحرف خاص بهم، وكانوا يعيشون طوال تاريخهم عالقين دائما كالقمل يقتاتون من دم وعرق الآخرين اللغوي. ولذلك فإنهم في 33 قرنا عطالة لغوية، وليس فقط ثماني سنوات...
29 - مواطن الاثنين 03 يونيو 2019 - 05:34
الانسان المغربي ذو الاصول الامازيغية احترمه لكونه مثلي مغربي مسلم قد نحمل السلاح للدفاع عن بعضنا البعض ضد اي عدو يتربص بنا.ولكن هذه الامازيغية التي وضعوا لها حروفا وتدرس في بعض المدارس لا يمكن فرضها علي الجميع وسوف لن تنجح .انما اللغة التي يجب تعلم ادابها هي اللغة العربية لغة القران اليس الامازيغ مسلمين .انا اعرف بعض الامازيغ يتعصب للهجته ويسمي ابناءه اسماء امازيغية وهذا الامر انما يدل علي نفاق في النفس.نحن لا نكره الامازيغ الذين هم جزء من وطننا وتبادلنا معا العيش المشترك والاحترام والمودة الخالصة.
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.