24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. أمزازي: معدل 14,40 لدخول كليات الطبّ الخاصّة (5.00)

  3. هيئة تربط "اختفاء الأدوية" بمسؤوليّة وزير الصحة (5.00)

  4. المرأة ذات الخمار الأسود (5.00)

  5. "زيرو جائع" .. مبادرة تُشبع بطون المتشرّدين بمحاربة هدر الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | تَفْنِيغُ الدرهم

تَفْنِيغُ الدرهم

تَفْنِيغُ الدرهم

الأمازيغياتية باللسان العربي الفصيح

من رحم "النضال" الأمازيغي، سواء السياسي المغرض، أو الاحترافي الارتزاقي، يمكن توليد العديد من المصطلحات التي تختزل رؤى تفشت فاشيةً مقيتة، وعرقية نشازا في دولة ظلت، عبر تاريخها، استثناءً في وحدتها الهوياتية، وعقيدتها، ومذهبها، ووحدتها اللغوية أيضا؛ لأن الأمازيغيات المغربية لم تدخل أبدا في صراع الابتلاع؛ ابتلاع بعضها البعض، كما تحاول اليوم هذه الإيركامية "العالمة"، التي انقلبت على التوجه الملكي والدستوري، الساعي إلى الرسملة اللغوية و"اللهجاتية" والثقافية ضمن بنك الثروة اللامادية المفتوح لجميع المغاربة اليوم، كما الأمس، وعلى مدى عشرات القرون من التاريخ.

ولم يسجل أي مؤرخ، أو لغوي، دخول هذه الأمازيغيات في صراع مع اللغة العربية؛ ولو حصل هذا – كما ينظِّر له المحترفون اليوم- لأبيدت اللغة العربية كلية، من هذا الغرب الإسلامي القصي، لأن أغلب الدول المتعاقبة على حكمه كانت أمازيغية اللسان والهوى والسيف.

وهل كان هذا سيُعجز الملوك العظام من المرابطين والموحدين وغيرهما؟

ولو قُيض لهؤلاء المناضلين الأمازيغياتيين أن يعيشوا في تلكم الأزمنة، بِرؤاهم اليوم، لعُدوا خونةً مندسين بين ظهراني الأمازيغ والعرب معا.

ولو كانت لهم الغلبة لسار التاريخ في وجهات أخرى غير التي نعرف اليوم؛ وجهات تعاود الإفضاء إلى حواضر الفينيقيين والرومان وغيرهما.

وهل يخفون اليوم هذا النزوع إلى التملص من القضايا الاستراتيجية للأمة؟ وهل يخفون شماتتهم، وهم يعاينون الوضع المأزوم للعروبة، جراء تخريب هوياتي من جنس تخريبهم؟

ما هو ثابت، لغويا وأدبيا، في مغرب الأمس، مغرب القبائل والحواضر، هو غزارة الإنتاج الأمازيغي العربي، اللغوي، النحوي، الشعري، الفقهي والمعرفي العام.

يقابل هذه الغزارة فقر مُدقع في الإنتاج المعرفي، العالِم، الأمازيغي الأمازيغي.

وما هو ثابت اليوم - أيضا- أن أغلب النضال الأمازيغي، الاحترافي والصادق معا، فصيح اللسان العربي، متين البيان، وفي هذا استعادة لخدمة الأسلاف من علماء الأمازيغ للغة العربية؛ بفارق كون هذه الخدمة، اليوم، انتهازية ليس إلا؛ إذ تكرر التصريحُ بكون الكتابة باللغة العربية، بالنسبة لمثقفي الأمازيغ، اضطرارية فقط، وهي إلى حين استقواء الدرس الديداكتيكي الأمازيغي.

يومها، وفي مغربنا هذا الذي أبدع تنوع الوحدة، سنجرب تنوع الفُرقة في جميع المجالات، واشتغال مختلف ذرائع العزوف عن القراءة التي نسعى جاهدين إلى تجاوزها.

فيم يفيد تفنيغ الدرهم؟

لا علاقة لـ"مصطلح" التفنيغ، المنحوت من "تفناغ"، بالتمزيغ؛ ومن هنا لا علاقة له بدسترة الأمازيغية، المزعومة مرجعا للمطالبة بتثليث لغة النقد المغربي: العربية، الأمازيغية والفرنسية.

لم تتم بعد دسترة أبجدية "تفناغ" الإيركامية، حتى يصح هذا الطرح، ويُحمل السيد والي بنك المغرب على الامتثال لهذا المطلب الذي لا عائد من ورائه عدا تحقيق مكاسب "فولكلورية" للأمازيغياتيين، إضافة الى تمكين بعض الأحزاب السياسية الحاملة للمطلب من مكاسب انتخابية ليس الا.

حتى القانون المتعلق بتنزيل الأمازيغية، تأسيسا على وعي عميق، لا يُلزم بحرف معين.

ما جرى من تصويت على الحرف الإيركامي طبعته الارتجالية، والنكوص غير المقنع وغير المؤسس من حرف إلى حرف.

ما كان لأمر لغوي أكاديمي، بالغ الخطورة، أن يُحسم بتصويت مرتجل، وكأن الأمر يتعلق بانتخاب رئيس جماعة قروية نائية بالطريقة التي نعرفها جميعا.

إن من يدفعون هنا بوجود ظهير ملكي شريف يرسم تفناغ يغفلون كون الظهير يزكي النتيجة التي رفعت إلى النظر الملكي، ولا يزكي المنهجية المرتجلة التي اعتمدت في التصويت.

ماذا لو انكب القضاء وقتها على هذا التصويت، بطعن من الأعضاء الغاضبين- الأغلبية - الذين أكرهوا على تغيير قناعاتهم في دقائق معدودة؛ وفي أمر أساسي من أمور الدولة؟

إن الظهير الملكي الشريف حجة عليكم، وليس لكم، تماما على غرار ظهير أجدير الذي زاغ عنه كثيرا المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وسبق أن فصلت رأيي في هذا.

لقد ظل ضرب السكة بالاسم الملكي، تكريسا لاستتباب الأمر لسلاطين المغرب عبر التاريخ؛ يعزز الدعاء على المنابر، وبقية رموز وشارات الملك.

إن المطالبين بتفنيغ السكة يدركون هذا، ومن هنا فهم يتلهفون على ظهير ملكي من نوع آخر، يرسم تفناغ حرفا وحيدا للأمازيغيات المغربية كلها، ولو كره الكارهون.

لا اعتراض على تمزيغ السكة إذا كان سيراعي مطالب الجميع، المؤسسة على دسترة الأمازيغة، وترسيم تعليمها: دعاة الحرفين العربي واللاتيني.

وهذا التثليث غير منطقي طبعا.

لقد بني اعتماد تفناغ على منهجية باطلة، شابها إقصاء مريع لكل الحساسيات الأمازيغية الأخرى.

وسيرا على نهج الإقصاء هذا تم إبداع لغة مخبرية، في منتهى العصبية القبلية، على حساب قبائل أمازيغية أخرى، عيبها الوحيد عدم وجود تمثيلية لها ضمن الإيركام.

أعتقد أنه بدلا من تفنيغ السكة، والمُضي قدما في الاستغلال المغرض لظهير ملكي شريف، يزكي النتيجة وليس المنهجية؛ وحمل الدستور على غير ما يتضمنه؛ بدل كل هذا، وحتى قبل صدور القانون المنزل، العودة إلى الصواب الأبجدي، الذي يخدم الأمازيغيات كلها خدمة حقيقية، بعيدا عن الفولكلورية.

ولا يمكن أن يكون هذا الصواب الأبجدي نابعا من غير لجنة أكاديمية تشكل لهذا الغرض، بعيدا عن أي تأثير سياسي وفولكلوري ظرفي.

إن أخطر ما أصاب الأمازيغيات المغربية، أصابها من هؤلاء "التفنيغيين" الذين أبدعوا لها سجونها، وحرموا حتى القبائل الأمازيغية من زيارتها مواساة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - ازناسني من فاس الأحد 26 ماي 2019 - 23:17
بوركت سيدي. لم يعرف المغرب قط صدور نقود بلغة غير العربية عبر تاريخه المجيد، يريد خدام jaque bénet أن يفرضوا علينا ما لم يفعله أجدادنا. صك نقودنا بحروف لم يستعملها قط أجدادنا المرابطون و الموحدون و المرينيون و السعديون و العلويون بل صكوا نقودهم بأحرف عربية، لأنهم و بكل بكل بساطة استعملوا لغتهم بما أن أجدانا البربر هم عرب عاربة. فالعربية كانت منذ ٲكثر من 14 قرن لغة صك النقود الوحيدة في المغرب. حتى جاء الاستعمار و ٲصبحنا نرى النقود تصك باللغة العربية و بٲخرى دخيلة (الفرنسية). و الان خدام Jacque bénet اليهودي يريدون ٲن يفرضوا علينا ما لم يكن يعمل به ٲجدادنا. ثم ان تجديد الٲوراق المالية و القطع النقدية سيتطلب استنزاف ميزانية ضخمة ستنهك اقتصاد دولتنا، لإرضاء خواطر تريد وضع حروف لم تكن ٲبدا و لم توجد قط، بل تم اختراعها و نقلها من رسومات و رموز لمناطق و قبائل افريقية مثل الحرف الذي يتوسط راية jacque bénet اليهودي، ما هو الا kanaga mask وهو رمز من رموز شعب dogon
كلما لجأ أعداء العروبة للكذب و اختلاق الأساطير كلما زاد وعي المغاربة بهويتهم العروبية و كبر عدد المدافعين عنها.
المجد للعروبة.
2 - أستاذ الاجتماعيات الأحد 26 ماي 2019 - 23:21
أعجبني هذا المقال كثيرا، و أتفق من الأستاذ رمضان في طرحه جملة و تفصيلا.
شكرا جزيلا أستاذي الفاضل.
3 - هواجس الأحد 26 ماي 2019 - 23:54
اجلا ام عاجلا ، جهز نفسك لتحمل حرف تيفيناغ في جيبك بشكل مستمر ودائم ، في محفظة جيبك واوراقك الثبوتية وكل الدلائل التي ستجعل منك مغربيا مختلفا عن غيرك ، حينئذ لن يكون لديك وقت للاعتذار وسيظل موقفك العنصري الحاقد والكاره لهويتك الحقيقية وسمة عار على جبينك ، لا اعرف ما يغيضك من وجود التفيناغ على الاوراق المالية كما هو موجود على واجهات اغلب مؤسسات الدولة ، هل يقل من جمالية العربية التي تقول عنها انها لغة جميع المغاربة وابي عاش 80 سنة ولم يعرف منها كلمة واحدة من غير تلك السور القرآنية القصيرة التي كان يؤدي بها صلواته دون ان يفهم منها شيئا ؟ تسبح ضد تيار جارف وهذا سيتعبك لا محالة ، لا اعرف ماذا جنيتم من هذه التبعية العمياء لكل ما هو مشرقي رغم الخزي والعار الذي اوجدك فيه
4 - KITAB الاثنين 27 ماي 2019 - 00:11
أولا لكم يتراءى لهؤلاء النشطاء الأمازيغيين أنهم يحملون "رسالة" إحلال اللغة/اللهجة الأمازيغية مكانتها التاريخية والتي أضفوا عليها من المساحيق ما لا تطيقه. في حين أن زوبعتهم محصورة في فنجان صغير لم يتجاوز عمره بضع سنوات أو لنقل عقدا ونيف باعتبار تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية؛ صحيح إن موضوع الأمازيغية أصبح ورقة تكسب في أيادي عديدة حزبية وإيديولوجية... والأخطر في الأمر استعمالها من أطراف جهات معادية للمغرب كوقود للإجهاز على الوحدة الوطنية التي ذهب ضحيتها عبر عصور خلت عشرات الآلاف من الأمازيغيين الأحرار الذين شدوا بأنيابهم على هذه اللحمة حتى لا تعبث بها أيادي الطامعين المارقين من تجار القضايا الوطنية الذين أصبحوا اليوم بكثرة غير مسبوقة؛ أتصور لو خرجت السكة النقدية بدراهم أو أوراق نقدية حاملة لبعض هذه الرموز الإركامية؛ لاحتج أصحابنا ولطالبوا بتوظيفها في الاقتصاد والتجارة والأمم المتحدة...! في حين أن واقعها لم يبرح بعد الرداء المناسب لها اللاتيني أم العبري أم.... ثم إن هذه الأردية نفسها هل ستكون ريفية أم شلحوية أم أطلسية...؟ وتحياتي
5 - مواطن مغربي الاثنين 27 ماي 2019 - 00:23
يتساءل كاتب المقال " فيم يفيد تفنيغ الدرهم .
وانا بدوري اساله وفيم يفيد تعريب الدرهم وهو سؤال منطقي .
ويضيف كاتب المقال " لم تتم بعد دسترة ابجدية تفناغ الاركامية ..."
وانا بدوري اساله متى تمت دسترة ابجدية الفرنسية المطبوعة على الاوراق المالية المغربية . ام حلال على الابجدية الفرنسية والعربية حرام على الابجدية الامازيغية.
6 - اية الله المصباحي الاثنين 27 ماي 2019 - 00:24
من لم يفهم. يوما ما ما جرى في سوريا او العراق او ما يمارسه أنصار الشيطان في اليمن او حسن أبو زمارة في لبنان و هدا. اللقب قالته امرأة سورية في الخمسين هجرت الى ألمانيا وقالت عن بشار بانه الأخون ،فمن لا يفهم ثقافة المشارقة فعليه بقرأة هدا المقال ،فلول الاسلام والعرببة لما كانت لك بطاقة حزب الاستقلال ولول العربية لما كنت مدرسا في أسلاك التعليم. ربما راعيا للغنم بجرادة و لول شجرة الأنساب تلك المزورة ما كان لنا ان نقرأ نصوصا مثل هذا الدجل السياسي و قانونيا ثقافة نخاسي الجواري و العبيد ،لا احد يلزمك بالأمازيغية او تفناغ و لن تلزمنا بعربيتك فنحن ايضا لن نتحدث بها الا نفاقا و بدون تطرف أو. غلو و على سبيل الايضاح لن ندخل الى مساجدكم المعربة الضرار في المغرب ،ولن نصلي معكم لان دلك. إسلام. لا علم لنا به ،و مؤسساتكم المتأزمة و الخربة أضحت مثل ادارات الاستعمار الفرنسي انها مغارات لصوص ،
7 - bénet الاثنين 27 ماي 2019 - 01:08
« Si les Berbères, mes frères, devaient un jour se souvenir de moi au point de vouloir honorer mon nom, je leur demanderais instamment de lui associer celui de Jacques Bénet, car sans l’aide de ce grand ami des Berbères, mon action en faveur de notre identité n’aurait peut-être pas connu le succès qui est le sien. Ce serait donc faire preuve de justice que de dire : Mohand Arab-Jacques Bénet comme on dit Erckmann-Chatrian." »
8 - واخمو الاثنين 27 ماي 2019 - 01:29
يبدو ان موجات العداء السافر للامازيغية و انخراط _ حتى _ بعض المحسوبين على ما يسمى بالنخبة العروبية في أتون هذه الحرب تقدم خدمة جليلة لهذه اللغة الاصيلة للمغاربة عكس ما يتباذر الى الدهن . فالمواقق المتشنجة و حملات التبخيس إنعاش و تحشيد و تحفيز لتعميق النقاش حول هذه المسألة كقضية وطنية مركزية .
9 - بطائق الشرف الفاشية النازية الاثنين 27 ماي 2019 - 01:31
علم الجينات وما أدراك علم الجينات...

لماذا قامت رابطة الشرفاء الأدارسة في المغرب بمنع كلي على اتباعها، من إجراء فحوصات جنية ؟

رجل هرب بجلده، تحت حماية أمازيغي شهم، لقبوه بخدمه ومولاه، فقط لأن الأول عربي،إسنتجد بالأمازيغ "أتيتكم وأنا المظلوم الملهوف، الطريد الشريد، الخائف الموتور" -مما نشرف الفاشي علال- لم يجد و لا عربي واحد ليستقبله لأن آخر عربي طرده الأمازيغ قبل هذا التاريخ بأكثر من 40 عام بعد معركة الأشراف عام 740 م و تأكد إستقلال المغرب بشكل نهائي، من الشر المشرقي بعد معركة بقدورة عام 741 م. هذا الهارب، ترك وراءه أكثر من 10 زيجات دون إنجاب ولو مرة،لكنه انجب، و بعد مماته ب 11 شهر و قيل أكثر (آه حككا الراكد، سبحان الله )، ليظل مكان دفنه مجهولا طيلة 525 عام، كما ظل مكان دفن ابنه الشرعي جدا جدا، مجهولا طيلة 609 عام

لا تجادلهم فهم خارج التغطية، هم في عالم موازي لنا، هم فوق المحاسبة، هم من يصدر الفتاوي، ويفصل الوطنية، و يقلبن الأمور فليس هم النازيون الفاشين الإهابيٌ العرقين، بل تعو كل ذلك، ذم يمارسون أقدم مهنا في رترخ البشرية، في مجال ألهوية والتاريخ واللغة والثقافة
KANT KHWANJI
10 - السافوكاح الاثنين 27 ماي 2019 - 01:38
التمزيغ..حركة غير عادية..حين ينفلت من الجماعة افراد يريدون طمس مقومات القوة عندنا...في عمقها حركة في خدمة القوة الإستعمارية..الصهيونية و حركة التمزيغ و الفرنكفونية اتجاه واحد
11 - عربيست الاثنين 27 ماي 2019 - 02:02
محاربة العربية بخبث و فجور هي صناعة فرنسية عندنا..يطبقها توابعها بحماس و تفاني حتى نتساءل هل فعلا نتقاسم نفس الوطن...و لكن العاقبة للصالحين..لنا ربنا و لكم أكوشكم و كل اصنامكم التي تعبدونها من دون الله
..
يد فرنسا واضحة في التمزيغ و الفرنسة ...فهذا من صناعتها...ما دامت تتحكم في الاخطبوط الذي يحيط بالبلاد....اما عن الصهيونية فقد شهد اليهودي المناضل ضد الصهيونية جاكوب كوهن...على اختراق الصهيونية بشكل واضح للتمزيغيين....
12 - سافكو الاثنين 27 ماي 2019 - 02:02
استطاعت فرنسا أن تمدد عمرها، رغم الاستقلال المزعوم في شمال إفريقيا ، وذلك بالتمكين لعملائها من الأقليات المفتعلة خصوصا (الأمازيغ)، حتى تفتح المجال واسعا للانفجار من الداخل، أو قبول شروطها التي جعلت من الجسد الواحد أعضاء متنافرين.
ومن أهم شروطها أن تظل الأمة تتآكل من داخلها، بعد زرع جراثيمها الخبيثة في جسدها. وأن تظل الأغلبية الموحدة مجرد أهال، تتحكم فيهم أقليات مصطنعة من داخل جسمها المنهك المخدر..
فهنيئا للأغبياء من أمتي
13 - Izm N'tamazƔa/ⵉⵣⴰⵎ ⵏ'ⵜⴰⵎⴰⵣⵖⴰ الاثنين 27 ماي 2019 - 02:28
Azul
tanmirt
Ass a nix assakka/tiwacca, izarfan imaziƔen a dilin
KANT KHWANJI
14 - KANT KHWANJI الاثنين 27 ماي 2019 - 02:50
من أدخل فرنسا لتحميه من إنتفاضة الشعب المغربي الأمازيغي، لمقاومة سياسته الإستبدادية و الاستنزافية في الجبايات و القهر؟
أليس المنتسبين إلى العرب بل إلى أشراف العرب المبجلين المقدسين ؟
من رفع السلاح في وجه فرنسا واسبانيا؟
أليس الشعب المغربي الأمازيغي، في الريف و الجنوب، فيما "الجالية العربية المقيمة بشكل دائم في فندق المغرب الأمازيغي"، كانو يبرمون صفقات مربحة مع المستعمر..
هل أطلق علال والمهدي أو كل من والاهما و لو رصاصة واحدة ضد المستعمر؟

ألم تنشر فرنسا إحصائيات, أن نسيبة المغاربة الناطقين بالأمازيغية يتجاوز 85 %؟
علم الجينات: نسبة تفوق 95 % من المغاربة أمازيغ

ناهيك عن الأمازيغ الذين يعتقدون أنهم من أصول عربية أو أن أجدادهم اشتروا أنسابا عربية،فكبار المثقفين والمناضلين الأمازيغي اللسان،أمثال ايت ادر و الجابري والفقيه البصري و اليوسفي والسغروشني..،كانوا من الموقعين على بيان التعرب الشامل للمغرب في ماي 1970 في كل مستويات التعليم و الإدارة، كسبيل وحيد لتطوير التعليم و اليوم نرى نتائجه الكارثية، كما نص ذلك البيان على أن هوية الشعب المغربي هوية عربية "بإجماع الأمة" هكذا...
15 - Bénet ou Lyautey père duMaroc الاثنين 27 ماي 2019 - 03:01
Bénet كان مقاوما
و لا يحمل فكرا كولونياليا، ولم يقم باستعمار المغرب وقتل الآلف من المغاربة الأبرياء الشرفاء كما فعل بني ومؤسس الدولة المغربية الحديثة وتصميم حتى رايتها الحالية و الساهر على وضع ألحان نشيدها الوطني الحالي

في موضوع قيم ,ترسيم الأمازيغية: ثماني سنوات من التعطيل - محمد مغوتي


3 - سافكو : (((الصهيونية و حركة التمزيغ و الفرنكفونية اتجاه واحد)))
4 - Safoukah : (((الصهيونية و حركة التمزيغ و الفرنكفونية اتجاه واحد)))

11 - عربيست
ازناسني من فاس
الوطن قبل كل قزم
حفيظة من إيطاليا، عزي المسعور
...
احترقت كل خلايا دماغه
ينسى حتى الأسماء التي يعلق بها، يعيد نفس السب والنازية
دائما في الصدارة، فمن يمكن فعل ذلك، ويخرق كل شروط النشر، وإرهاب

قرأ بعض الأسطر لاحد الفاشيين العروبيين، المفترين، حول جاكب نيت، أما هذا الببغاء العرقي فلا يقرأ ولا يفكر ، بل يبلع ويتقيأ

KANT KHWANJI
16 - المُواطن المغربي . الاثنين 27 ماي 2019 - 03:13
يانْ 1: الإسلام ؛

هو دين الشعب المغربي كغيره من الشعوب المُسْلمة الأخرى ـ المكوّنَة للأمَّة الإسلامية ـ كالشعب الأندونيسي والماليزي والفارسي والتركي والأفغاني...

فالشَّعْب المغربي هو مُسْلمٌ ديناً وأمازيغيٌّ هُويةً ، شأنه شأن غيره من شُعُوب الإسْلام غير العربية . لأنَّ المُسْلمين ليسُواْ كلهم عَرباً ، والعَرب ليسُواْ كلهم مُسْلمين ، كما هو معلوم ومفهوم .

سينْ 2: الهُويةُ الأمازيغيَّة ؛

هي هوية الشعب المغربي . والهوية ـ كما نعلم ـ مِنْ أصولها وأركانها: اللغةُ . واللغة الأمازيغية هي اللغة الوطنية الهوياتيَّة للشعب المغربي .

فاللغة لغتان: لغة وطنية هُوياتيَّة = مِنْ أركان الهوية وأصولها (أيْ: لغة الهوية) ، ولغة وطنية غير هُوياتية .

كْراضْ 3: اللغةُ العربية ؛

هي من اللغات المتداولة والمستعملة منْ قِبَل الشعب المغربي ، صاحبِ اللغة الأمازيغيَّة ، نظراً لكونها ـ أيْ لغة العرب ـ لغةَ مصادر الإسلام: الكتاب والسُّنَّة .
17 - أمازيغ يكرهون العرب والعربية؟ الاثنين 27 ماي 2019 - 03:26
أم أن العكس هو الصحيح
لنتحتكم إلى العقل والمنطق والتاريخ
لما كان عرب بني أمية يأخذون خمس الأمازيغ كسبايا رغم إسلامهم، ثاروا ضدهم في الثورة الأمازيغية الكبرى، the great Berber revolt، تبعتها معركة الأشراف عام 740 م في طنجة، يليها الخطاب العربي القبلي العرقي الداعشي، ل"خليفة المسلمين" هشام بن عبد الملك,لينتقم لنكسة معركة الأشراف ويهدد الأمازيغ بالإبادة الشاملة "و الله لاغضبن لهم غضبة عربية...و أضع إلى جانب كل حصن بربري، خيمة قيسي أي يمني" -يعترف ضمنيا بتحضر الأمازيغ(حصون/مدن) و بدوية العرب(الخيم)-، ليتم طحن جيشه الامبراطوري، في معكرة بقدورة عام 741 م في هضبة سبو .ثم بعدها،سيعطف الأمازيغ على إدريس الهارب،ثم في القرن 13 تصدى الموحدون للبدو الهمج في تونس،ثم سمحوا لقبائل عربية بالاستقرار في المغرب، وفي القرن 15, سيأوي و سيعطف الأمازيغ على الهاربين من الأندلس (أغلبية أمازيغية ، مع أقلية عربية و يهودية -حسب كل الدراسات الموضوعية-)
قاوم الأمازيغ الرومان والعرب و الفرنسيين و الإسبان، لكنهم لم يحاربوا الثقافة أو اللغة لتلك القوى الإستعمارية، لأنهم شعب منفتح، لكنه شرس في المقاومة
KANT KHWANJI
18 - mounir الاثنين 27 ماي 2019 - 03:52
une dose élevé de venin! votre rage envers l'amazighité toi et ta troupe : ne pourra jamais changer une réalité historique evidente que la géographie meme approuve car nous appartenans a l'afrique notre idenité es africaine et notre Amazighité aussi. est ce que vous compreny bien ce que veut dire " l'horizon indépassable de l'histoire"
19 - متتبع الاثنين 27 ماي 2019 - 04:43
دريس جنداري ؛ نعيش، اليوم، في المغرب على إيقاع زواج كاثوليكي جديد بين كيانين عقدا قرانهما خلال المرحلة الاستعمارية، و تم الفراق بعد فشل المشروع الاستعماري على يد الحركة الوطنية المغربية. و ها هما الآن يعودان إلى البيت المشترك بعد أن تم فسح المجال أمامهما لتنفيذ مخطط تهشيم مقومات الهوية الوطنية المغربية
• من جهة، هناك حضور غير مسبوق للأصوات العرقية التي تناهض، بما أوتيت من قوة، البعد الحضاري العربي الإسلامي للمغرب، مقيمة تحالفات مشبوهة مع مراكز القرار الصهيونية و الفرنكفونية، و هذا يمدها بدعم مادي و رمزي سيساهم، لا محالة، في زعزعة الأمن الروحي و الثقافي للمغاربة.
• من جهة أخرى، هناك هجوم فرنكفوني كاسح على الانتماء الحضاري العربي الإسلامي للمغرب، و هذا الهجوم يستهدف المقوم اللغوي العربي من خلال فرض الفرنسية كأمر واقع في التعليم و الثقافة و الإعلام، و يستهدف كذلك المقوم الروحي من خلال ممارسة تزييف غير مسبوق على الدين الإسلامي الذي يتم ربطه، زورا و بهتانا، بالتطرف و الإرهاب و الانغلاق، و ذلك في عقر مجاله الحضاري الذي عمّر فيه لأربعة عشر قرنا مساهما في ترسيخ الاستقرار و الأمن الروحي
20 - عربيست الاثنين 27 ماي 2019 - 04:45
الصهيونية و حركة التمزيغ و الفرنكفونية اتجاه واحد..اغلب رؤساء الاحزاب الادارية من البربر ! اغلب المناصب العليا من البربر ! علما ان البربر اقلية ! اين تمثيلية العرب ؟ هل العرب لا يستطيعون التسيير ام ماذا ؟ يجب الانتفاضة !
21 - عربيست الاثنين 27 ماي 2019 - 04:50
اهم شئ في الصمود امام موجة فرنكفونية تمزيغية ،هو تربية الشباب على مناعةحضارية..يقتنع وجدانيا..أن لا بديل لاسلامنا و عربيتنا..الصهيونية و حركة التمزيغ و الفرنكفونية اتجاه واحد..الصهيونية و حركة التمزيغ و الفرنكفونية اتجاه واحد..اغلب رؤساء الاحزاب الادارية من البربر ! اغلب المناصب العليا من البربر ! علما ان البربر اقلية ! اين تمثيلية العرب ؟ هل العرب لا يستطيعون التسيير ام ماذا ؟ يجب الانتفاضة !
22 - Proud Amazigh الاثنين 27 ماي 2019 - 05:22
Panarabists are always against diversity. For them there is only one language, one god, one noble race, one of anything. This is so counter nature. The pan-arabists are like parasites of humanity. They cannot accept others everywhere they go. What a shame.

العرب هم دائما ضد التنوع. بالنسبة لهم لا يوجد سوى لغة واحدة ، إله واحد ، أمة نبيلة واحدة ، واحدة من أي شيء. هذا يختلف كثيرا عن الطبيعة. إن عموم العرب مثل طفيليات الإنسانية. لا يمكنهم قبول الآخرين في كل مكان يذهبون إليه. يا له من عار
23 - يوسف الاثنين 27 ماي 2019 - 06:33
صحابلي مبقاوش عبيد الشرق وأعداء الأمازيغية بزاف
ساعة ها واحد خينا منهم
كاتب المقال يقول ما معناه أن الأمازيغية ماشي لغة وغير جمعوها. ....كذا
وسير قرأ شويا داللسانيات جميع اللغات ثم تقعيدها بحال العربية فيها ألغيت =المطر =الشتاء.
الأمازيغية كذلك akal=ACHAL, /الأرض
لمبغاش تمازيغت امشي لجزيرة البدو في الشرق الأوسط ويهنينا ويبقا يشوف غير العربية ولهجات البدو الخليجية
المغرب التعدد الأمازيغية الفرنسية الإنجليزية السبليونية. ....
24 - النكوري الاثنين 27 ماي 2019 - 06:51
يبدو ان العروبيين يعتقدون في قرارة انفسهم ان الامازيغ سذج و لذلك في بعض الأمثال التي سجلوها في كتب التراث تقول " أغبى من عجوز بربري "
و يقولون " البربر اجفى خلق الله و أسرعهم للفتنة و الثورة "
زعما نقول للامازيغ راه الامازيغية المعيارية ماشي اللهجة نتاعكم راها دسوس و هكذا ينتفض الامازيغ السذج الأغبياء ضد بعضهم البعض حسدا لبعضهم بعضا و ستبقى العربية و اهلها سادة البلاد
الايام التي ستأتي سيتعلم فيها الكاتب و أمثاله الامازيغية شاء ام ابى و عن طواعية و هذه المرة لن تكون بتعليم بعض الكلمات كما يقولون ان احد خلفاء الموحدين امر ابن زهر بتعلم الامازيغية فلما جاء ليستظهر ما تعلمه وجد انه تعلم كلمة " اوشي" اي أعطيني فأعطاه و في المرة الثانية تعلم كلمة " أنو" اي زد فزاد له في العطاء
25 - النكوري الاثنين 27 ماي 2019 - 08:02
ماذا جنى الامازيغ بعدم معيرتهم لامازيغيتهم ؟
تحولت اللهجات الامازيغية الى عربية او فرنسية ! عندما استمع الى مثقف امازيغي يتحدث بلهجته تجده قد حول هذه اللهجة الى لغة عربية او فرنسة بناء على تعليمه فإن كان تعليمه بالعربي تحول أسلوبه كله الى عربي و ان كان تعليمه فرنسي كان أسلوبه فرنسي و لم يبق من لهجته الا بعض الكلمات البسيطة و هذا ينطبق كذلك على المتحدثين بالدارجة. فعدم معيرة الامازيغية و تعلمها لاكتساب الكلام المعقد و العلمي و اثراء احدى اللهجات بالكلام الامازيغي الصحيح سيجعل هذه اللهجات ستنقرض لصالح لغات التعليم او تتحول الى دارجات و الكاتب يعرف هذا و لذك هم يحاربون اللغة المعيارية الغنية و التي ستكون الخزان اللغوي للهجات الامازيغية لإثراء معجمها و أساليبها اللغوية
26 - خليل الاثنين 27 ماي 2019 - 08:04
بارك الله فيك على هذا الطرح الجميل، ولن أحب أن ألفت انتباهك إلى أن هؤلاء الباربراريست لا مستقبل لهم في المغرب على الإطلاق، لأن الجغرافيا التي حمت اللهجات البربرية من الإندثار انهارت اليوم أمام التطور المذهل للتعليم والمواصلات والإعلام ووسائل الإتصال، فسار البربر على نهج الذوبان والإندماج الطوعي في المحيط العربي الكبير، حتى صار الكثير منهم لا يعرف شيئا عن لهجة أجداده، وهو ما لا يستسيغه غلاة المتطرفين منهم، لذا فكن متأكدا بان المخزن قد قام بعمل ذكي فأنشأ لهم معهدا وجعلهم منشغلين في اختراع لغة ريثما يستكمل تعريب باقي البربر، وعندها سيكون مصير لغتهم المخترعة هو مزبلة التاريخ بدون شك، فالعربية والعروبة هما الضامنان لوحدة المغرب على طول التاريخ
27 - أمازيغي مغربي و افتخر الاثنين 27 ماي 2019 - 09:23
زعما أنت أصلك من قريش؟ أجي نديروا ليها الخشيبات. ملي جا الإسلام عدد المقاتلين فغزوة بدر 1300 بين مسلمين وغير مسلمين. بالتالي شحال كان فشبه الجزيرة العربية ديال السكان؟ عشرة آلاف؟ عشرين ألف على الأكثر؟ إيوا نعاماس كون جاوا هاذ عشرين ألف يتفرقوا على جميع البلدان اللي انتشر فيها الإسلام من العراق حتى للمغرب كون لقاوا روسهم تقاداوا قبل ما يوصلوا للأردن. هاذيك المناطق نعاماس راها كانت تابعة للنفوذ البيزنطي ملي ظهر الإسلام وكانت فيها شعوب وحضارات منذ أقدم العصور. والمغرب ما كانش أرض خلاء قبل ما تجي ليه العربية والإسلام. وحتى إيلا كان عدد ديال العرب هاجروا للمغرب طبعا العدد ديالهم كان ضئيل جدا. وبالتالي المبدأ هو أن المغرب أمازيغي بغيتي ولا كرهتي والمغاربة أمازيغ بغيتي ولا كرهتي وحتى العرب اللي جاوا راهم اندمجوا فالثقافة المغربية اللي هي بالأساس ثقافة أمازيغية. آش بغيتيني نكول؟ نكول أن أصلي من غطفان مثلا؟ لا نعاماس أنا أمازيغي واخا ما كنعرفش الأمازيغية يالله كنعرف فيها جمل معدودة. وهذا انتماء ماشي تعصب. وإيلا جينا نشوفوا غادي نلقى راسي كنعرف العربية أحسن منك . إذن باش عربي أنت؟ بالتيمُمْ...
28 - mehdi الاثنين 27 ماي 2019 - 10:09
اقول لصاحب المقال كفى من صب الزيت على النار وتقويض التعايش يين المغاربة على اختلاف السنتهم والوانهم . لقد اخترت الاتجاه الخاطئ بتفضيلك الانتصار للعروبة على الامازيغية عوض العمل عل تغليب صوت العقل والانتصار لقيم تمغربيت التي تعترف بالمغرب كما هو في غناه واختلافه .
في الحقيقة مثل هذه الكتابات يمكن اعتبارها عنصرية بامتياز كما انها تبرز لنا وبوضوح الوجه الخبيث لبعض ممن نشترك معهم العيش في هذا الوطن .
29 - معق الاثنين 27 ماي 2019 - 10:31
ليس أسوأ على اللغات والثقافات والهويات من المستلبين من أهلها: ذلك بأن عقدة الذنب اللاواعية الناشئة عن خيانتهم لها تجعلهم يصرون على سلوك طريق الهروب الى الأمام تبريرا لخيانتهم وقدحا فيمن ظلوا أوفياء لهويتهم.
30 - بعض المعلقين ... الاثنين 27 ماي 2019 - 12:46
... تعمدوا تجاهل مضمون المقال الذي عارض فيه الأستاذ المحترم تيفيناغ وليس الأمازيغية ، فمن المعلوم أن الكاتب أمازيغي الإنتماء والمنشأ ولا يليق به معارضة الأمازيغية .
الحق معه لأن اختيار حرف تيفيناغ مبني على كراهية العرب والعربية كما بني اختيار تاريخ شيشناق على كراهية الإسلام والمسلمين ، وبما أن الكراهية باطل فإن تلك الإختيارات باطلة.
التطرف قاتل فكل الحركات المتطرفة تفنى وتضمحل مع مرور الزمن ، وكذلك سيكون مصير أمازيغية تيفيناغ .
الموروث من الكتابات الأمازيغية كان بالحرف القرآني وليس بحرف تيفيناغ ، الذي لم ينتقل منذ غابر الأزمان ، من النحت على الحجر إلى الرسم على الورق.
فلو تم اختيار الحرف القرآني لكتابة الأمازيغية لتعلمتها العجائز في المساجد حيث يتلقين دروس محاربة الأمية و هن متشوقات لتمكينهن من قراءة القرآن الكريم.
ولتعلم الجميع كثيرا من مفرداتها من خلال ما يكتب على الجدران من أسماء المؤسسات العامة والخاصة ومن خلال ما يكتب على لوحات الإشهار.
31 - Historien archéologue الاثنين 27 ماي 2019 - 14:02
Driss Ier avait épousé 11 femmes entre ses 18 et 40 ans quand il était encore au désert d'Arabie sans jamais avoir de descendance

A son arrivée en Afrique du Nord, les tribus fédérées des Awrabas ont saisi l'occasion et ont exploité ce fugitif de Ahl Albayt et l'ont déclaré chef spirituel pour donner de la légitimité religieuse à leur état embryonnaire autour de Volubilis, alors que le pouvoir effectif était entre les mains de Abdelhamid Ibn Isaac, afin de faire face à l'Emirat du Nekor au Nord, le royaume des Berghwata sur l'Atlantique et le royaume de Sijilmassa au Sud-Est, qui ont régné plus de 3 siècles

Driss Ier a épousé Kenza Awrabia et est décédé après cinq années de mariage toujours sans progéniture. Driss II est né 12 mois après la mort du premier, issu d'un 2ème mariage de sa mère pour assurer la continuité de l'Etat

La tombe de Driss1 fut découverte(inventée) et exploitée par les Mérinides pour les mêmes raisons politico-religieuses, et ce, 6 siècles après sa disparition
32 - سافكو الاثنين 27 ماي 2019 - 14:33
جميع الامازيغ الذين يسكتون على سفاهة عصيد و الحركة التمزيغية يشاركون في الجريمة..لا وقت للحياد و الاسس تتحطم..عصيد يطعن في الصلاة و الاسلام و العربية...دون ان يتلقى اي تنبيه من السلطة بل تجزل له العطاء في المؤسسة التمزيغية..ماذا يريدون؟!
33 - السافوكاح الاثنين 27 ماي 2019 - 14:36
مرة أخرى يصعد شيخ العرقية إلى المنبر لمحاربة المشترك الجمعي للمغاربة وثوابتهم ومقدساتهم باسم التنوير والحداثة. المستهدف هذه المرة صلاة التراويح التي دأب عليها المغاربة، عربا وبربرا، منذ قرون في هذا الشهر الفضيل، شهر العبادة والصبر والتقرب إلى الله. فهي ليست بالنسبة لشيخ العرقية ورأس الفتن سوى طقوس بالية تمثل التخلف والفوضى.
وإننا لنتساءل عن مصداقية شخص يدعي الدفاع عن الشعب، وفي الوقت ذاته يطعن في مقدساته وثوابته. ولنا أيضا أن نتساءل عن غياب القانون والعدالة في حق شخص يدعمه المخزن واليسار على حد سواء يسمح لنفسه بالطعن في ثوابت الأمة من أعلى المنابر الإعلامية دون رقيب أو حسيب.

إن هوية المغرب عربية إسلامية بلغة عربية جامعة منذ قرون، ومن اختار لنفسه هوية قبلية غير هذه فله ذلك، لكن ليس من حقه أن يفرضها على المجتمع
34 - (Historien archéologue(suite الاثنين 27 ماي 2019 - 19:10
Le nombre d'individus qui possèdent les cartes des "chorafa adarissa" avoisine les 3 millions,malgré que Idriss I n'a pas eu de descendance biologique

Maintenant, tout le monde sait que toutes ces cartes généalogiques sont fausses et ont été crées de toutes pièces et achetées au prix fort par les amazighs eux même, car les gens sont contaminés par le parasitisme et la malhonnêteté des bédouins arabes et veulent eux aussi les mêmes avantages que ceux des Daltons qui prétendent être issus de la lignée prophétique.Donc toutes ces cartes, il faut les jeter à la poubelle

Même si par miracle Idriss I est le père biologique de Idriss II, c'est contre toute science et logique qu'un homme ait pu engendrer à lui tout seul ces millions d'individus! Si non la population du Maroc aurait dépassée aujourd'hui celle de la Chine

Sauf Si .. c'était Driss Ier qui avait inventé le Viagra et a fécondé toutes les femmes amazighes par sa baguette magique et a stérilisé tous les mâles amazighs en parallèle
35 - هواجس الاثنين 27 ماي 2019 - 19:25
لا احد يتهجم على العربية ولا الاسلام ولا التراويح ايضا ، فقط المتحولون جنسيا والاسلاميون هم الذين يدعون ذلك ، بل هم من يشوهون العربية والاسلام بطرقهم البدائية في الدفاع عنهما البدائية ، لا احد يجادل المغاربة في تدينهم ، هم احرار في اعتناق ما يشاءون من الافكار والمعتقدات حسب العرف الامازيغي الاصيل،العروبي والاسلاماوي هما اللذان يريدان فؤض عقيدة وثقافة بعينهما... المغاربة يحضرون مهرجان موازين بنفس الاعداد التي تحضر التراويح ، فلا مشكلة ، اي زائر او مار بالشارع الا وسيتفاجأ بالفوضى العارمة التي تجتاحه بسب احتلال الممارات والارصفة واقفال المداخل لاداء طقس ديني يمكن اداءه في مكان اخر اكثر رحابة وهدوء ونظاما ، لكن ، ايتام السماء لا يستشعرون بوجدهم الا اذا نغصوا على غيرهم هدوء حياتهم ، اما ان ينشروا الفوضى على طريقتهم واما انت تكره العربية والاسلام ، هذه العقلية هي التي جعلتنا ننفر من كل ما له علاقة بالسماء والصحراء
36 - الإشاعات الواردة ... الاثنين 27 ماي 2019 - 19:28
... في التعليق 31 historien .
كانت من وضع العباسيين في المشرق وولاتهم في القيروان وكذلك من وضع الامويين في الاندلس ثم العبيديين المشكوك في نسبهم.
ان تاسيس الامازيغ لاول امارة للمؤمنين بقيادة اهل البيت في كل البلاد الاسلامية كان حدثا مزلزلا لمغتصبي الخلافة من امويين وعباسيين.
ولهذا تجندوا لمحاربة دولة الادارسة بكل الوسائل بما فيها التشكيك في ابوة ادريس الثاني.
هذه الاشاعات تحط من قدر الامازيغ بتهمة ابنتهم المصونة كنزة اما بالفاحشة او الكذب واخفاء الحقيقة.
37 - هواجس الاثنين 27 ماي 2019 - 21:30
كل ما هو امازيغي فهو مغرض ارتزاقي فاشستي عرقي نشاز وكل ما هو عربي فهو وحدوي ديمقراطي انساني ، هذه هي القاعدة التي تحكم تفكير المصاب ببواصر المخ وانسداد المسالك العقلية ، صحيح ، الوحدة اللغوية عاشها المغاربة قبل قدوم الورم المشرقي ورم التشظي والتفرقة والفتنة والعنصرية معززا بقاعدة"خيرر امة اخرجت للناس" حقا ، لا اعرف ما يدفع الانسان الى الكذب وهو يدرك ان كذبه مفضوح عند العامة قبل اهل الاختصاص ، الايركامية هي محاولة جادة لجمع "الشتات اللغوي" الذي يلعب عليه القومجيون واللاهوتيون لطمس الهوية الاصلية للبلاد والعباد ، هذا ريفي وذاك سوسي وتلك شلحية ، لذلك فأن كلمة "امازيغ" تُصيبهم بالمغص الدماغي فيبدأون بتفريغ قيئهم على كل ما هو اصيل في البلاد وهم يُدركون ان حقدهم وكرههم للامازيغ لا يزيد لقضية هؤلاء الا مصداقية لدى الشعوب المتحضرة والمتحررة من قيود ثقافة الاستعباد السماوي ، اقسم بشرفي انه سيأتي اليوم الذي تحمل فيه حرف تفيناغ في جيبك واذا لم يسعفك الزمان فسيحمله من يرثك ، فلا داعي للاستمرار في تقيؤ عفونتك على بلادك واهله ، المشارقة يقولون لك ولامثالك انتم لستم عربا ولا تنسبوا انفسكم الينا
38 - سافكو الثلاثاء 28 ماي 2019 - 05:07
بعض التمزيغيين اصابهم الجنون و السفه يعتبرون انصار العربية ضيوفا عندهم..مشكلتنا اننا ننبههم ان النخاس الفرنساوي يسخر منهم..عبيد فرنسا
39 - مغربي اصيل الثلاثاء 28 ماي 2019 - 16:11
38 - سافكو

مثل تعاليقك العنصرية والبغيظة ضد لغة وهوية من يتقاسمون معك هذا الوطن هي ما سيؤدي الى ايقاظ النعرة القومية لدى الاغلبية الصامتة من الامازيغ وباالتالي التعجيل بترحيلك الى الربع الخالي حيث موطن اجدادك .
احمد الله انك تعيش وسط الامازيغ الكرماء والمتسامحين والذين لولاهم لكنت اليوم انت وامثالك تعيشون ماساة العرب البدون في بلدان الخليج .
40 - sfko الثلاثاء 28 ماي 2019 - 19:33
الى مغربي غير اصيل..كعادتكم ، بوقاحة تصفنا وكاننا لاجئون..لاجئون عند البربر ؟ منذ متى كان للبربر ارض..عندما جاء أجدادنا كانت الارض للرومان ، وكان يضعون لكم حدودا لا تتجاوزونها..كانوا يسمونكم المتبربرين يعني الوحوش ولا يسمحون لكم بالدخول الى مناطقهم..هكذا عشتم طوال تاريخكم هاربون للجبال ، عبيدا للغزاة ..احمدوا الله ان العرب اخرجوكم من الكهوف واعطوكم بعض انسانيتكم...لكنكم ناكرو الجميل !
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.