24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "أغبالو" .. الينابيع التي خذلت الحواس والذاكرة

"أغبالو" .. الينابيع التي خذلت الحواس والذاكرة

"أغبالو" .. الينابيع التي خذلت الحواس والذاكرة

بعد تسجيل سيل هائل من الأعطاب البنيوية التي تعتري مسلسل أغبالو، الذي قدم على القناة المغربية تمازيغت خلال شهر رمضان 1440، وهي أعطاب رصدها المشاهد غير المتخصص أيضا، وتتضافر لتجعل من المسلسل نتاجا ضعيفا، وتبوئه مكانة المرجع الذي يجب أن يدرس في معاهد التكوين في السينما والتلفزيون، بما هو دليل متكامل لما يجب تعلم تجنبه، سواء في السيناريو، الروبيراج، الكاستينغ، إدارة الممثل، الموسيقى التصويرية، التصوير، الديكور، الإخراج والمونتاج.

إذا كان الأمر كذلك فمن غير المجدي الوقوف عند كل هذه التفاصيل في مقال حدد لنفسه غاية الانخراط في المواكبة النقدية التقويمية للإنتاجات الدرامية، في أفق الإسهام في إنجاز شروط أفضل للتجويد، والدفع بالدراما الأمازيغية قدما لتجاوز عثرات بداية استمرت طويلا. ولذلك فإنني سأكتفي بما اعتبرته، من خلال التشخيص، المشكل الجوهري الأول أو الخطيئة الأولى التي تولدت عنها باقي الخطايا، ما دامت النتائج وليدة المقدمات وامتدادا لها، وما دام العمل في النهاية تنمية لنواة السيناريو.

وقبل الشروع في بسط هذه الملاحظات النقدية، ومن أجل تمكين الذين لم يشاهدوا المسلسل من متابعتها، ارتأيت تقديم ملخص له لبناء معرفة مشتركة قادرة على بسط المعطيات النقدية وتحقيق رهاناتها. ومدار المسلسل كالآتي:

في قرية نائية بعمق سوس يقطنها أقل من عشرين شخصا، تسود حالة ترقب وانتظار لوصول بعض أبناء القرية قصد إحياء رأس السنة الأمازيغية. نتعرف من بين المنتظرين على البطل بلعيد، يجلس إلى جانب امرأة تصغره سنا، نفاجأ من خلال الحوار أنها أمه.. يزداد القلق بتقدم الوقت، وتكشف المعلومات المتواترة عن تعذر الوصول وإمكان إصابتهم بمكروه. يصل القادمون ونخبر بأن المانع هو تشديد الطوق على الطرقات من قبل المستعمر بعد قتل المجاهدين لجنديين استعماريين (هذه هي المعلومة الوحيدة عن الاستعمار طيلة المسلسل)، تنخرط الأهالي في الاحتفال الذي استمر طويلا بترديد الأدعية وقراءة القرآن بالطريقة السوسية، في فصل تام بين الرجال والنساء. تنصرف القرية إلى رتابتها وينصرف بلعيد وبعض رفاقه إلى تأليف أغنية، ويقتحم المشهد وصول مبعوث عن الباشا بحثا عن بلعيد. في قصر الباشا أدت فرقة بلعيد سهرة غنائية راقت الباشا وحاشيته، وعلى هامشها قدم له صحافيا فرنسيا يسعى إلى إعداد عمل عنه. بدأ بلعيد يحكي مستعيدا ما قبل ولادته التي استمر مخاضها طويلا!، تعرفنا في تلك المرحلة بالذات على أبيه الذي كان راعي أغنام القرية، ولمدة طويلة ظل رعيه النشاط الوحيد المتكرر، وفي المقابل ينتظره في المساء رجال من القرية قصد تسلم مواشيهم بأزياء أنيقة وكأنهم في احتفال دائم بالعيد، يتبادلون حوارات نفهم منها ألا شغل لهم ولا هموم غير انتظار هذه المواشي القليلة جدا مقارنة مع عددهم. في غضون ذلك ينهي أخ بلعيد حفظ القرآن، يتوج بطقوس احتفالية طويلة لم تنهها غير آلام مخاض أمه الطويل أيضا، إلى درجة أن القرية توقفت تعد أنفاسها في انتظار ولادة بلعيد.

وتمر الحلقات، يكبر بلعيد ويلج كتاب المسيد، وبعد مدة قصيرة من دراسته يغدو يتيم الأب، ما اضطره إلى الرعي لإعالة أسرته؛ يتعلم العزف على الناي في المراعي، في وقت انشغلت القرية بالزيجات وبتجاذب أطراف الحديث عن أخبار النساء وتبادل الزيارات... وبين الحين والحين يتذكر أحدهم أن بلعيد ضاع مستقبله، والحدث الوحيد الذي سيكسر هذه الرتابة هو حضور فرقة لأولاد سيدي أحمد أموسى، ثم اصطحابه لبراعته في العزف.. يقضي معهم فترة، يشب، يتجول في القرى والمداشر المجاورة. لا تتقدم الأحداث، لا شيء يحصل بين حلقة وأخرى. ولتأمين الفترة الزمنية لكل حلقة تظهر قصص جانبية لا رابط ولا صلة بينها وبين المسار الحياتي للشخصية. وأحيانا نعيش مع شخصيات أخرى أكثر من بلعيد، كصديقه مبارك وقصة حبه..نتابع تقلبات مزاج زوجة أخيه طيلة هذه السنين، ويحاول جارهم (أب صديقه مبارك) ملء الفراغ ببعض القفشات أحيانا وببعض المقالب أحيانا؛ أما عمه وزوجته فيواسيان الجميع بطيبوبتهما ويحثانهم على الصبر، درءا للضجر، لا يحدث في حياتهم شيء غير تقدم العم في العمر، أما زوجته فظلت على حالها بمنأى عن أثر الزمن على الإنسان، وبمنأى عن تأثيره على الجسد وصورته !!.

1 – سيناريو مفكك أتعب الجميع

من نافل القول إن غياب نص مبني بشكل جيد وفق مقومات الكتابة الدرامية يؤثر بشكل جلي على العمل مهما كانت القدرات الإبداعية لباقي طاقم الفريق؛ فلا أحد مثلا ينكر المجهود السيزيفي للممثلة الزهرة المهبول، في دور أم الرايس بلعيد، وهي تصرخ لمدة ست دقائق متواصلة من آلام المخاض، مجهود ذهب سدى وبلا أثر في بناء القصة؛ فلا شيء حدث بعد كل ذلك، فالوليد لم يمت أو يشوه، ولم يحدث أي مكروه للأم وغيرها من الاحتمالات التي كان يفترضها وبشكل ضمني تقديم مشهد المخاض على تلك الشاكلة.. إنها معلومة معروفة سلفا، سواء من التاريخ أو من المسلسل نفسه، أما إذا استحضرنا المرحلة التاريخية والجغرافية (سوس في نهاية القرن التاسع عشر) فستبقى معلومة في غاية العبث، لأن النساء الحوامل يتوجهن إلى الحقول صباحا ويحملن وليدهن مع المحصول في المساء !!.

كما نتعاطف مع باقي الممثلين وهم يحاولون جهدهم عبثا في تقمص شخصيات هلامية، شخصيات من ورق تعبث بها الرياح يمينا وشمالا، أجساد بلا روح، تعلن بعبارتها السحرية "تغزانت" انتقالها من النقيض إلى النقيض في المشهد نفسه.

"تغزانت" أي: أنت صائب فيما قلته، تتكرر تقريبا في كل مشهد، وهنا ينتفي أساس الدراما وجوهره الذي هو الصراع.

إن بناء الشخصية وفق تفاعلها مع الأحداث يجب أن يتم بمنطق شبيه بمنطق الحياة نفسه، يحترم تفرد الشخصية وحيازة هويتها الخاصة كأساس لبناء مواقفها، هذا البناء سابق على تقمص الممثل لها وتقمص الدور بشكل يقنعه أولا كأساس لإقناع المتفرج. لا بأس أن نستحضر في هذا المقام الممثل عبد الله التاجر في دور مبارك البالغ، المنفصل كليا عن مبارك الطفل الذي عاش طفولة الاضطهاد من قبل والده.. فظهر مبارك البالغ يتحدى أباه وكأنه شخصية أخرى نزلت من السماء.

حوار الباشا المغرق في السكولائية حول منافع الماء وضرورة تعاون الإخوة في ما بينهم في حب ووئام جعل جبروت الباشا يتوارى خلف شخصية أقرب إلى مجذوب يتدخل لصلح ذات البين. أما القصر ومقيموه فلا يضيف للمشهد إلا مزيدا من تشويش المتفرج الذي يتطلب منه الأمر كله إعادة صياغته من أجل فهم سليم حتى يسلم من الاعتقاد بأن الأمر يتعلق بوجود انتحال صفة الباشا، وينتظر ظهور الباشا الحقيقي؛ ذلك أن المشهد لا يقدم أكثر من تلك الصورة: صورة الباشا التي تقدم مفارقة لما سجلته الذاكرة التاريخية عن الباشوات.

الحوار ليس مجرد مصفوفة من الكلمات يستعملها هذا القائل أو ذاك، بل، بما هو لغة، تعبير عن الكائن ومأواه، وإذا لم يكن منسجما مع الحدث وجرى تلقائيا على لسان الشخصية، وكان على العكس من ذلك مصطنعا، سيجعل ممثلا كبيرا كعبد اللطيف عاطيف (في دور أب الرايس بلعيد) ينخرط في لعبة بروتوكولية وصورية مع إحدى الجارات حول اعتذار أحدهما من الآخر ومن منهما سيسمح للآخر على الإزعاج، لحظة صراخ وأنين وآهات زوجته من المخاض وطلبها نجدة جارتها. وهكذا نضطر للرهان بمصير المرأة لحظة الوضع من أجل استقامة الألفاظ المنتقاة، والتضحية بالمعنى والدلالة من أجل دوال فارغة؛ وهذا أمر يعكس تصورا شكلانيا للعالم. على أن القصدية الموجهة لذلك أبعد من هذا الرهان، رهان تقديم تصور شكلاني عن العالم، والذي يتطلب بالضرورة مكابدات جمالية ومخيلة وقادة.

إنه الحوار نفسه الذي يجعل من عطيف، الذي تقمص دور الراعي، رجلا حكيما منفصلا عن معاشه، يتحدث وكأنه في ندوة فكرية، يتكلف لانتقاء المفردات التي تمكنه من التعبير عن حزنه على زوجته الحامل وقلقه على وضعها، وهو غائب في رحلة رعي فأنتج بدل الحديث بشكل عفوي، خطابا حجاجيا أصيلا ومتماسكا عن ثنائية الروح والجسد.

يؤدي الحوار في المسلسل وظيفة أخرى غير وظيفته الاعتيادية في نقل المعلومة بين الشخصيات، فإذا كانت الشخصيات ملزمة بأن تتحدث إلى بعضها البعض فإنها في كثير من المقامات باتت توجه خطابها بشكل مباشر إلى مشاهد مفترض.. الانزياح إلى وظيفة مغايرة ينفي عنه كونه اختيارا دلاليا وجماليا. انزياح عن الوظيفة العادية للحوار ربما أراد من خلاله السيناريست أن تكون وظيفة تكاد تكون تعليمية وتلقينية للمتفرج؛ ولذلك لا يخلو أي مشهد من المشاهد من الشرح والتفسير. وقد أثر هذا النوع من الحوار على تموضع الممثلين، حيث يقفون أو يجلسون جنبا إلى جنب في مواجهة الكاميرا وليس في مواجهة بعضهم بعضا، فيفرطون في الشرح، ودون رفع التكلفة بينهم، ويلقون عبارات لا يقولها أشخاص لأشخاص يعرفون بعضهم. فنجد أن الأم تتحدث عن ابنها لابنها الآخر باسمه مرفوقا بصفته، والزوجة تحدث زوجها عن أخيها بالذات والصفات.

ارتهان السيناريست والمخرج إلى الهدف التعليمي يتضح أيضا في الشرح المستفيض لإحدى الأمهات بخصوص طريقة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية وتناول وجبة العصيدة وكيفية الفوز بعظم الثمر ودلالات هذا الفوز... تشرح الأمر لأطفال يفترض أنهم يحتفلون بهذه العادة سنويا مستدمجين إياها في ممارساتهم الثقافية بشكل تلقائي، لكن طريقة الشرح توحي وكأن المعني به ليس أطفال القبيلة التي تشربوا قيمها، بل بعثة سياح هالتهم غرابة الاحتفالية وبدت لهم عجائبية منزاحة أيما انزياح عن المألوف. الأمر نفسه ينطبق على نقل تفاصيل الصلاة والدعاء، وقراءة القرآن وتكرار تلك الشعائر الدينية في مناسبات أخرى، وهذا بالطبع ما لا يقبله المتفرج لأن فيه إيحاء صريحا بقصور قدراته الإدراكية.

من بين أعطاب الكتابة أيضا في المسلسل تقديم المعلومة نفسها بأكثر من طريقة في أكثر من مشهد، بل أحيانا تتم إعادة عرض المشاهد كاملة باستعمال بدائي لتقنية الفلاش باك، ما يؤثر بشكل واضح على إيقاع تقدم الأحداث ويطبع المسلسل بالرتابة.

ضعف النص أدى بمجموعة من الممثلين الى الاجتهاد واعتماد رصيدهم الشخصي لترميم الثغرات وإنقاذ الموقف، ما يطبع محاولاتهم بالنشاز، فقفشات أحمد نتاما (في دور الفقيه) ومحمد واعراب، تدخل في هذا السياق، إذ شكل حضورهما في المسلسل امتدادا لأعمالهما الفكاهية السابقة.

2- في الإمكان أفضل مما كان

قبل الحديث عن إمكانات تحقيق هذا المشروع بشكل أفضل، لا بد من التنويه ببعض عناصر القوة المتحققة فيه فعليا من باب: "لا تبخسوا الناس أشياءهم"، وهي عناصر قد توجد أخرى غيرها على كل حال، نجملها بداية في الاشتغال على سيرة فنان مرموق أسس مدرسة فنية قائمة الذات كنوع من الاحتفاء بهذا الهرم ومن خلاله بذاكرتنا الوطنية المشتركة.

كما أن أغنية شارة البداية كانت موفقة بشكل كبير، سواء ما تعلق بمستوى الكلمات التي وضعا الرايس أعراب أتيكي، وبنفس شعري يضاهي أشعار الرايس الحاج بلعيد، وبنفس أسلوبه في رمزية الكلمات والتغني بالطبيعة وجمالها، أو في مستوى الأداء الجميل للرايس حسن أرسموك، وبألحان الرايس الحاج بلعيد نفسه. هذه اللوحة متناسقة الألوان، إضافة إلى الدلالة المزدوجة للعنوان: "أغبالو"، من شأنها خلق الشروط القبلية واستثارة بنيات الاستقبال الذهنية والعاطفية لتلق أفضل للمسلسل من قبل المتلقي.

" السيناريو وصف تفصيلي لأحداث واقعية أو خيالية وقعت لشخصيات في زمان ومكان معين، أحداث تتطور نحو ذروة وتعقيد فحل"

يتضمن هذا التعريف المقومات الأساسية للسيناريو، فلنحاول تطبيقه على حالة اشتغالنا في شكل خطوط عريضة دون تفاصيل...

1- الشخصية:

يتعلق الأمر بالرايس الحاج بلعيد. ليس كل شخص شخصية يمكن الكتابة عنها، فما الذي يميز الحاج بلعيد؟ إنها تجربته الشعرية والغنائية المتفردة، وقدراته الإبداعية في إطار تشكلها ونموها تفاعلا مع مختلف الأحداث الجارية، وليس ولادته أو رعيه للغنم أو وفاة أبيه، فكل الناس يولدون، وأغلب من في وضعه يرعى الأغنام، والكثيرون فقدوا آباءهم؛ فلنركز على تفرده كعنصر حاسم في إدهاش المتلقي وضمان أصالة الشخصية، مستندين إلى الوضع الاعتباري للرايس في المجتمع السوسي في تلك الفترة، فهو صنو الفقيه في السلطة الرمزية ولا تراتبية بينهما.

2 - الأحداث:

لا نتحدث عن الأحداث العادية التي تقع للجميع، بل ننتقي منها ما يسهم في تقدم مسار الشخصية وإنضاج تجربتها، تلك الأكثر تأثيرا، تلك التي لا تقع لغيره، وهي الأحداث الواقعية- باعتباره شخصية تاريخية- كإجادة العزف على الناي وتجواله الموسيقي بين القبائل، لقائه بمجموعة من الروايس والرمان سيدي أحماد اموسى، احتضانه من قبل القواد والباشوات والأعيان، رحلته إلى القاهرة، الشام، الحجاز...أو أحداث خيالية- بحكم أن العمل تخييلي وليس تسجيلي- مثل الصداقات- العداوات، مؤامرات ودسائس، قصص حب، تهديد وأسر...سواء في الأوساط الفنية أو في القصور والرياضات أو الطرقات والقفار، على أرضية العلاقة الجدلية بين ذات الشخصية والعالم من حولها، العنصر الذاتي بما هو حافز لتقدم الأحداث، وإمكان تجاوز الوضعيات. وعنصر العالم كمجال للفعل والمقاومة يتيح وجود قوى مساعدة للذات وأخرى مناهضة أساسية لتأجيج الصراع كوقود لتقدم الأحداث (الشرعية/ اللاشرعية الدينية للغناء، الموالاة/ العداء للقواد والباشوات- المخزن- الاستعمار، عشق الفن والغناء، الطموح الذاتي، الموقف من مظاهر التحديث، الاصطفاف/ الحياد تجاه الحروب القبلية...).

3- الزمان

1873-1945 المرحلة القيدية، المرحلة الاستعمارية، الحرب العالمية الثانية مرحلة الأزمات، المطالبة بالاستقلال، مرحلة الباشا الكلاوي، مرحلة القايد عياد الجراري، توقيع معاهدة الحماية، حملة أحمد الهيبة خلال إقدامها الظافر وإدبارها المنكسر والعودة إلى تيزنيت، فترة تحصن مربيه ربه والشيخ النعمة بوجان على بعد كيلومترات من دوار الحاج بلعيد ومحاصرته من قبل قوات القايد حيدا ميس، مرحلة هزيمة حيدا ميس ومقتله.

4- المكان

أنو نعدو، وجان، تيزنيت، تازروالت، أيت جرار، تارودانت، مراكش، القاهرة، الشام، الحجاز...

انطلاقا من هذه العناصر يمكن بناء سيناريو جميل عن سيرة الحاج بلعيد، بخلفية تاريخية واضحة المعالم، فالرايس عاصر وشاهد أهم أحداث هذه الفترة، نختار منها الأهم أو ما نود التركيز عليه وفق رؤية معينة حسبالإمكانات الآتية:

مجاهدا ضد الاستعمار بالكلمة واللحن، ولن نعدم من سيرته أغاني وأحداثا نستثمرها وفق هذه الرؤية.

شاعرا فوق الطبقات والصراعات محبا للسلم ساخرا من الحروب والاصطفافات يأخذ المسافة النقدية نفسها من الجميع ويحظى بالحب والتوقير من الجميع وسنستثمر الأحداث والقطع الموسيقية المناسبة.

رجلا واقعيا يدافع عن مصالحه، وعلاقاته مع كبار الأعيان، ويقدم في الوقت نفسه خدمات جليلة لأبناء بلدته مسخرا هذه العلاقات.

مناضلا حداثيا يقف في وجه القوى المحافظة الداعية لتحريم الرقص والغناء، سخر حياته الطويلة دفاعا عن هذه الدعوى.

وطنيا- بالمفهوم التقليدي للوطنية- مدافعا عن المخزن ومقدساته، مناضلا ضد المتمردين غير الموالين للمخزن المركزي ولالتزاماته مع سلطة الحماية.

شاعرا محبا ولهانا بحب حبيبة حالت بينهما مسافات حاول عبورها، مستندين إلى قصائده الكثيرة في الغزل.

وقد تكون هناك إمكانات أخرى جديدة أو تستثمر السابقة في دمج أصيل لبناء شخصية حقيقية، ليس بالمعنى التاريخي بالضرورة، ففعل التخييل ضروري في العمل الدرامي، بل شخصية نابضة بالحياة. والضامن الأساسي لهذه الحيوية حضور المقومات الذاتية للشاعر وموقفه من الأحداث الجارية وقدرته على التعبير عنها شعريا أو من خلال الوضعيات الحياتية المختلفة.

لا أدعي بالطبع سهولة كتابة هذا العمل، فالبحث التاريخي والفني الموسيقى يقتضي الثلاث سنوات التي تحدث عنها الأستاذ أحمد عصيد، ولكن أقصد أن منهجية الاشتغال يجب أن تسترشد بهذه الأفكار والملاحظات سعيا إلى الأفضل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - حسين أفرا الأربعاء 05 يونيو 2019 - 00:09
أمس قرأتُ مقالةً نقديّة في الموضوع نفسه (ومعذرةً عن نسيان اسم صاحبها)، وها أنت يا محمد تسكمين، تزيدنا مقالةً أخرى في نقد مسلسل "أغبالو" عن سيرة الرايس الحاج بلعيد. فلو استشاروكم أو أمثالكم ربما ما كانوا ليقعوا في هذه الهفوات التي سجّلتموها مشكورين، وبعضها فعلاً بادٍ للمتفرج العادي فما بالك بالذي له بعض الحس الفني في تلقي هذه الأعمال الفنية. فمزيداً من الحذر أيها المبدعون، ولا تنسوا أنّ أعين النقاد بالمرصاد، لقد حان وقت المزيد من الاجتهاد ولو بقليل من الزاد والعتاد.
2 - عبد الرزاق صطيلي الأربعاء 05 يونيو 2019 - 00:24
تحليل فني راق و موضوعي، من استاذ محب للفن و الفلسفة.
3 - فتاح بن الضو الأربعاء 05 يونيو 2019 - 01:02
مقال نقدي عميق ومفصل.. تحية عالية لكاتبه الاستاذ محمد تسكمين الناقد والسيناريست.. ننتظر منك المزيد.
4 - الثابت والمتحرك الأربعاء 05 يونيو 2019 - 07:33
حيث لا توجد قصة أو رواية لا يوجد لاسيناريو ولا حوار ولا فن سينمائي . السيد الحاج بلعيد تغمده الله برحمته دخل عالم موسيقى وألحان التشلحيت بعفوية و وسط محيط سوسيوفني بدائي وبما انه الوحيد في تلك الحقبة من التاريخ أصبح لذيه صوت ومستمعين .كل شيئ بسيط الكلمات والالحان والادوات الموسيقية .
5 - ابن الجبل الأربعاء 05 يونيو 2019 - 07:37
بكل صراحة كمتتبع عادي لاحظت الكثير من الارتباك على الممثلين وهذا الارتباك يظهر بشكل فادح في شخصية أمغار حتى أنه ينسى النص ولسانه متعثر لا أفهم المعايير المعتمدة في اختيار الممثلين فهم هواة ربما إكراه الميزانية المرصودة لم يسمح باختيار ممثلين بجودة عالية فكان أن رأينا عاهات كأمغار.
على العموم كان بالإمكان أفضل مما كان.
6 - لوسيور الأربعاء 05 يونيو 2019 - 11:07
قرأت شذرات من هذه المقالة الشيقة فأشهد لصاحبها بالنبوغ...والله سيكون لك شأن كبير اقبالا
7 - nasma الأربعاء 05 يونيو 2019 - 18:40
هناك سؤال مهم مادور شركة الانتاج في هذه النتيجة،لماذا تسند هذه المهمة لشركة اتبتت فشلها في تنفبذ اعمال مهمة لعل اخيرها حديدان عند الفراعنة
8 - الحسين سينا الأربعاء 05 يونيو 2019 - 20:42
اتفق معك كثيرا سي محمد في أغلب ما قدمته حول مسلسل "أغبالو". قراءتك لثنايا العمل الفني وتحليلك لعناصر بنائه صائب ، فالعمل أساء من جوانب عدة للفنان الحاج بلعيد ودوره في تأسيس حقبة الروايس، أضف إلى ذلك إسهامه في تطوير الشعر الأمازيغي التقليدي، حيث غلبت الفروجوية على البعد الثقافي الإبداعي للشخصية واعتمد المخرج على الرواية أكثر مما اعتمد على الفعل ورد الفعل في بناء الأحداث . مما جعل الحاج بلعيد شخصية عادية جدا من خلال المسلسل ولم يعكس مكانته الفنية والجمالية ولا مركزيته الثقافية.
كان بالإمكان أفضل مما كان صراحة.
أيوز نك ماس تيسكمين
9 - سافكو الأربعاء 05 يونيو 2019 - 21:03
الى لوسيور :...
تنتقد العرب و العربية مثلما تتنفس وتصفهما بابشع النعوت ..والآن ،موضوع يتحدث عن مبدع امازيغي ، كاتبه امازيغي ، وانت امازيغي..كن منطقيا مع نفسك واكتب تعليقك بالامازيغية ! دير نفس ! كن رجلا ولو مرة في حياتك ! اترك لغتنا العربية !
10 - لوسيور الخميس 06 يونيو 2019 - 10:33
9 - سافكو
لو انكم كنستم من شمال افريقيا لغتكم..والله لن نستعملها بل اننا سنحرق كل كتاب كتب بالعربية كما فعل الماغول في دجلة والفرات..
انت والدكالي من المخابرات ولكم دور فعال في محاربة الامازيغ..
تتبعت المسمى الدكالي ..فوجدت انه يكتب بسلاسة في خانة كتاب وآراء..وفي الصفحة الرسمية يرتكب اخطاء عن قصد ككتابة الضاد مكان الظاء والثاء مكان التاء لإيهام المغاربة انه انسان بسيط امي..لقد تبين عن قصد سر هؤلاء..ففي القضايا الهامة التي لها علاقة بالشعب يحجمون عن الكتابة لانهم لايدافعون عن الشعب بل عن اديولوجيا معينة انهم ادوات مسخرة منها هذه المسخ السوقي تارة يتقمص شخصية انثى وتارة شخصية اعرابي وتارة شخصية اسلامي ..انهم بيادق ألية مسخرة للتشويش على الاحرار...
هذه السياسة بالية رثة لا تواري سوأة الاستبداد..عليه ان يغير هذه الشخصيات فقد انكشف امرها .
يا دكالي اقسم انك من الحنيشات ومستواك ضحل..لانك انت والجوقة المخزنية لم تزحزحوا عقيدة الامازيغ بل ان الامازيغ يتوحدون يوما بعد يوم..
سننتصر ولو استجلتم ذبابا الكترونيا من الجزيرة العربية
هيسبريس يا غالية ..حفظك الله من الفيروسات الالكترونية
11 - سافكو الجمعة 07 يونيو 2019 - 00:41
الى لوسيور : ..لم تجب عن السؤال بل هربت كعادة البربريست الذين ديدنهم الكذب والخداع...ثانيا :مناهضو العرقية هنا ليسو من المخابرات أبدا .. ، لو اطلعت على Facebook لو وجدت انهم شباب من مختلف مناطق المغرب ، غيورون على وطنهم ، "عاقوا " بمقالب البربريست العرقيين الذين لا زالوا يعيشون زمن القبيلة والتعصب للدوار والعشيرة ..والذين لم تدخلهم الحضارة بعد ! سنحارب العرقيين البرابرة الى آخر رمق..سننتصر..والنصر أكيد لا ريب فيه...والتاريح يشهد
12 - مروش سعيد الجمعة 07 يونيو 2019 - 01:04
تحية للأستاذ محمد تسكمين على التحليل الموفق، وما أعجبني هو تقديمه لتصور للتطوير بخلاف كثيرين ممن ينتقدون لأجل النقد فقط. أشير الى أن الاستاذ محمد راكم تجربة فنية انطلقت من كلميم وطورها باقليم تزنيت جنوب المغرب ونال جوائز كبرى على الصعيد الوطني - كتابة السيناريو- ويبدو لي أن اسمه سيبرز في الساحة الفنية مستقبلا رغم لعنة الجغرافيا التي تصيب كل فنان (ة) يعيش بالهامش، أتمنى له التوفيق.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.