24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4706:3013:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. صلاحيات جديدة للسلطات القضائية تمنع الاستيلاء على عقارات الغير (5.00)

  3. حامات مولاي علي الشريف .. مزار استشفائي يداوي المرضى بالمجان (5.00)

  4. تجار يشرعون في تسويق الأضاحي عبر الإنترنيت بأسعار منخفضة (5.00)

  5. الرياضيات حذرت من تعريب العلوم منذ 40 سنة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "مجلس أوروبا" والمغرب، أو "الفتوى والجنس"!

"مجلس أوروبا" والمغرب، أو "الفتوى والجنس"!

"مجلس أوروبا" والمغرب، أو "الفتوى والجنس"!

كما يقول الأستاذ "خوليو" (نعم هو نفسه المغني الرومانسي الذي تعرفون)، فكلما حلَقنا على ارتفاعٍ منخفض كلما أطلق الناس علينا الرصاص بنية القتل. وهذا ينطبق على كل شيء، فمن يريد التحليق عليه التحليق في الأعالي حتى لا يصاب بالنيران العدوة والصديقة على حد سواء.

كانت هذه النصيحة دائماً تعجبني وما زالت، مثلما كنتُ دائماً أنصح من يريد السباحة ضد التيار بأن يدع عنه جانباً، أولاً وقبل كل شيء، الخوف من الابتلال!

هذا ينطبق على كل شيء في هذه الحياة، بما في ذلك الخوض في الشأن العام أو في أي نقاش عمومي. العقل يقول فقط بالابتعاد عن النقاشات المغلوطة والاشكاليات المصطنعة التي تهدف بالأساس إلى صرفنا عن الإشكالية الأم، أي توزيع الثروة إنتاجاً واستفادةً وبالتالي توزيع السلطة... الابتعاد عن إشكاليات من قبيل المرأة ضد الرجل، العرب ضد الأمازيغ، الشباب ضد الشيوخ...الخ، فما هي سوى ثنائيات مصطنعة لإلهائنا عن الإشكالية الأم السالفة الذكر.

هذا لا يعني الامتناع عن إبداء الرأي في "نوازل" ينصب عليها نقاش المغاربة بين الحين والآخر، وقد يحتدم هذا "النقاش" ليتحول الموضوع، رغم أنه ثانوي بالمقارنة مع أم الاشكاليات، إلى قضية خلافية...مثل بعض القضايا المرتبطة بوضعية المرأة في المجتمع ولا أقول "حقوق المرأة"، فقد عقدتني هذه العبارة من كثرة استهلاكها من طرف الراكبين والراكبات على ظهر هذه القضية وتزييفها للوصول إلى ريع حقيقي أو سلطة زائفة أو دقيقة مرور في التلفزة! هذه الوضعية التي تجعل النقاش حول مسائل مثل الإرث أو التحرش أو حق الكد والسعاية أو أحكام الزواج والطلاق ... يتحول إلى حلبة صراع للديكة بين المتنطعين من هذا الطرف أو ذاك.

آخر هذه الصراعات (عفواً الصرْعات لأن الأمر كالموضة يظهر بقوة في موسم ثم يختفي في الموسم التالي)، هو قيام مجلس أوروبا من خلال تقييمه للشراكة مع البرلمان المغربي باعتبار المملكة "شريكاً" للاتحاد الأوروبي منذ 2011، بدعوةِ المغرب إلى رفع التجريم القانوني عن العلاقات الجنسية الرضائية بين البالغين... هذه الدعوة أثارت زوبعة بين المتنطعين المتمسحين بالدين من جهة، الذين اعتبروها تحريضاً على الفساد لأن أي علاقة خارج "مؤسسة الزواج" تعتبر حراماً، كأن الزواج في المغرب كما هو عليه الآن ليس "بدعة" استعمارية بحكم أن ما يسمى عند العامة "كاغيط" لم يوجد إلا نادراً جداً في مغرب ما قبل الاستعمار، وأتحدى أي كان أن يقول بأن أسلافه تزوجواْ بغير الفاتحة. إذاً فشروط الزواج في الإسلام معروفة، ومن بينها "إشهار" هذه العلاقة بغاية إثبات نسب ذرية محتملة وفق القاعدة الفقهية "الابن للفراش".

من جهة أخرى اعتبر "المركمجون" على قضية المرأة أن استمرار القانون الجنائي المغربي في تجريم العلاقات الرضائية سواء بين شخصين من جنس واحد أو من جنسين مختلفين هو ضرب من التخلف ويجب إلغاء هذه الأحكام فوراً كأن التشريع عصا سحرية تغير العقليات بين عشية وضحاها. فبمجرد صدور رفع التجريم في الجريدة الرسمية سينام مغربيو العام الثاني بعد الهجرة ليستيقظواْ في الصباح الموالي في القرن الواحد والعشرين، وهي معجزة لم تحدث إلا مع أهل الكهف وكلبهم!

سبحان الله، لا أجد ما أقوله سوى توجيه سؤال واحد لهؤلاء "المناقشين": مَنْ منكم اِطلعَ على توصيات مجلس أوروبا في نفس السياق بشأن المتابعات القضائية عقب أحداث الحسيمة؟ من أجاب بنعم ولم يبد أي اهتمام بهذه القضية مقابل قضية العلاقات الحميمية فلا داعي لتذكيره بأنه يفكر بعضو آخر غير عقله وقلبه!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - KITAB الأربعاء 05 يونيو 2019 - 18:21
يبدو أن المغرب يستحل كل شيء قادم من الخارج سيما إن كان صادرا كفتوى من الغرب والاتحاد الأوروبي خاصة، العلاقات الرضائية والمثلية أضحت لدى هؤلاء قمة التحرر، فلو نادى بها إفريقي من الساحل لاجتمعت حول تكفيره كل الشرائع السماوية، لكن أن تصدر من ترامب فهو عين الصواب ويجب ركوب وتذوق حمقه، بتقديري أن النواميس السماوية حالياً تعرف نوعاً من الإبادة وخاصة إذا كانت مقترنة بالديانة الإسلامية التي يحاولون تلقيحها بأنواع شتى من الفيروسات والفتاوي الغربية التحررية بغية إفحام والإجهاز على أصحابها، وتحياتي
2 - من الرباط الأربعاء 05 يونيو 2019 - 18:29
سبحان الله تحاولون باي شكل من الاشكال طمس واتلاف كل المبادئ والقيم والاسس التي جاء بها الدين الاسلامي الحنيف لانكم تعلمون ان نسبة توافد غيرالمسلمين على الاسلام تزداد يوما عن يوم وان مصاره المتمثلة في كتاب الله العزيزوسنة نبيه ابهرت كل من درسها وبحث بشكل معمق بها ووجدا اعجازا علميا بالقران الكريم وجعلته يؤمن بسماحة هذا الدين وعظمته.واما بالنسبة لمجلس اوربا فلاتهمه سوى مصالح الاوروبيين فقط غيرالمسلمين ويقومون باي اجراء كيف ماكان من اجل تحقيق مكاسب مادية وغيرها.فهم من يقصفون الناس بليبيا وسوريا واليمن وفلسطين بهدف سرقة نفط وخيرات العرب والمسلمين فقط ومايحدث بين الجزائروالمغرب عبرالبوليساريويتم اشعال فتيله من طرف مجلس اوربا.اذا هل صحيح كما تزعمون ان هذا المجلس يهمه تطوروتحضرالامة الاسلامية والعربية؟! وهل يقدم اقتراحات تهم التطورالتكنولوجي والصناعي لنا ام انه يريد تركنا كشعوب مستهلكة تابعة فقط؟ اذا لقد نجحوا في جعلنا نعيش تائهين فاقدين للبوصلة بدون اي توابث اوقيم ونتساءل كل يوم عن امورالدين التابثة والمحفوظة من الخالق سبحانه وتعالى.
3 - متتبع الأربعاء 05 يونيو 2019 - 19:16
الهم احفظ بلدنا و باقي المسلمين من الفتن ، ما ظهر منها وما بطن ومنها الفساد والافساد كالزنا او ما يسميه بعض المفسدين: العلاقات الرضاءية
4 - جاء بالبخاري . الأربعاء 05 يونيو 2019 - 19:35
جاء بالبخاري وهو للإشارة فقط وحتى اقطع الطريق على المتطرفين راوي الحديث الأكثر شعبية عند السنة . حديث في كامل الصحة من حيث قوة السند والرجال التقات . وهو للتذكير مرة أخرى حديث غير مقتطع قصير العنعنة عن إياس بن سلمة بن الاكوع عن ابيه عن محمد مباشرة قال أيما رجل وامرأة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث ليالي فإن أحبا أن يتزايدا أو يتتاركا تتاركا . أليس هذا دليلا على أن زواج المتعة حلال ومن صحيح الدين أليس هذا احصان للسواد الأعظم من المسلمين والمسلمات من الوقوع بالزنا.
5 - زمان واش من زمان هذا الأربعاء 05 يونيو 2019 - 20:31
القرآن الكريم حرم الزنا وأنا مادمت مسلما فلن أقبل بغير ما جاء في القرآن بخصوص هذا الموضوع ثم هل تشريع الزنا هو أولويات المواطن المغربي وهل قرار تشريع الزنا سيحل مشاكل المواطن المقهور وأقول للكاتبة أن تشريع الزنا ليس قضية المرأة المغربية الشريف العفيفة ولك واسع النظر
6 - المتعة من صحيح الدين. الأربعاء 05 يونيو 2019 - 20:57
إلى زمان واش من زمان واش فراسك المتعة من صحيح الدين واش فراسك المسلمين استمتعوا في عهد محمد وخليفنه ابي بكر ولم تحرم إلا في أواخر خلافة عمر سير تقرا شويا عفاك .
7 - hobal الأربعاء 05 يونيو 2019 - 21:05
فلا داعي لتذكيره بأنه يفكر بعضو آخر غير عقله وقلبه!
بدئت قرائة النص مكتئبا لان المقال جعلني اعيش في ادغال النقاشات والهراش الذي كان وما يزال على الشكل الذي وصفت السيدة المحترمة
المقال اعلاه وهو ما ختمت به الكاتبة حول كابتي الى ضحك وقهقهة
مسك الختام
8 - sifao الأربعاء 05 يونيو 2019 - 21:30
مثلنا مثل الحيوانات تماما ، تنصارع من اجل اقتسام الثروة والسلطة مثلما تتقاتل الحيوانات من اجل الطعام والسيطرة ، الاساسي هي الثروة- الطعام- والسلطة - السيطرة - الثانية هي اسلوب او وسيلة لتأمين التحكم في الاولى، اما القضايا الاجتماعية ، مثل الحرية بكل تمظهراتها والعدالة بكل تمفصلاتها والحقوق الفردية والجماعية بكل انواعها والمساواة بين الجنسين والافراد,,, فهي مجرد قضايا ثانوية مختلقة ومفتعلة وربما مؤامرة من اجل الهاءنا عن القضية الاساسية السالفة الذكر ، ليس بالخبز وحده يحيى الانسان يا سيدتي ، العبيد في الانظمة الارستقراطية كانوا يقتاتون على فتات ونفايات الحكام وكانوا يتمتعون بصحة جيدة لكن ذلك لم يمنعهم من ان يظلوا عبيدا عند اسيادهم ؟؟؟
اذا كانت شروط الزواج في الاسلام معروفة وعلى اساسها تزوج اباءنا وماتزال سائدة وستستمر لعقود اخرى فلماذا كل هذا التخوف من اسقاط تجريم العلاقات الجنسية الرضائية من القانون الجنائي المغربي ان لم تكن في "كرش" الرافضين لها "عجينة" ؟ كم من رضيع وطفل يجب ان يُغتصب ، نتيجة الكبت الجنسي الذي ينخر عقول واجساد الشباب والشابات ، لنعترف بهذا الحق الذي الطبيعي المسلوب ؟
9 - سعيدة الأربعاء 05 يونيو 2019 - 21:40
هل هذا ليس من الإسلام؟ : -أحل الأسيرات المسببات للجنود المحاربين ...يا أيها النبي انا احلامنا لك ما أفاء الله عليك. تقسم الأسيرات دون إرادة واختيار . واعتبر كذلك ما يقترن بأسرهن من دموية ورعب حلالا طيبا وليس بغيضا : كلوا مما غنمتم حلالا طيبا _ ملكات اليمين هذا تعبير لا يليق بإلاه عادل أن تملك اليد اليمنى للرجل المرأة ولم تنزل :من ملكت قلوب بعضكم البعض .وملكات اليمين يمكن شراءهن دون تحديد العدد.- نجد في التراث أن مارية القبطية أهديت للنبي وقبلها كهدية ولم يردها _..من كل هذه المنطلقات تبقى العلاقات الرضائية حيث لا يوجد سلب الحرية والإرادة والدماء أحسن مما يتصور المؤمن أنه يوجد في الدين بل غير موجود فيه في الحقيقة بتمحص الآيات والتراث الإسلامي .نعم العلاقات المعقلنة الرضائية عند شرائح مجتمعية محرومة مكبوتة كذوات الاعاقة العوانس المطلقات بالاطفال و ....في نوادي او فنادقأو ... تحت اشراف طبي وأمني. لا أبدا ثم لا للخيانة الزوجية.
10 - جليل نور الأربعاء 05 يونيو 2019 - 23:23
يا أستاذة زكية العلاقات الرضائية، و أنت سيدة العارفين و العارفين، قائمة في بلادنا منذ القدم سواء في شكل رغبة جنسية متبادلة أو كسلعة في سوق الجنس و مارسها و يمارسها أتقياء ورعون و فجار فاسقون، متأسلمون و لادينيو..و المجتمع و السلطة لا يفعلون سوى الكذب على الذات و الغير بإدعاء التشبث بتعاليم الدين في حين أننا نعلم كم كانت هذه التعاليم لينة مطواعة للشهوة البشرية الجامحة في أكثر من موقف منذ "البعثة"..إذا كان هذا واقع عنيد فإلى متى يبقى دون قوانين تنظمه و تضع له ضوابط و حدودا..أما حقوق المرأة فتجنّي منك اعتبارها مجرد مطية لأغراض أخرى في الوقت الذي أخذت فيه المرأة قضيتها بيدها بعيدا عن وصاية الرجل..فقد انتهى زمن قاسم أمين إلى غير رجعة.
11 - عبد العليمِ الحليمِ الخميس 06 يونيو 2019 - 08:30
4 - جاء بالبخاري

الكلام مبتور:

روى البخاري الحديث برقم(5119)
في باب نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نكاح المتعة آخراً،

قال البخاري:وَقَالَ ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ:حَدَّثَنِي إِيَاسُ بْنُ سلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم:(أَيُّمَا رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ تَوَافَقَا فَعِشْرَةُ مَا بَيْنَهُمَا ثَلَاثُ لَيَالٍ فَإِنْ أَحَبَّا أَنْ يَتَزَايَدَا أَو يَتَتَارَكا تَتَارَكَا،فَمَا أَدْرِي أَشَيْءٌ كَانَ لَنَا خَاصَّةً أَمْ لِلنَّاسِ عَامَّةً؟)

قَالَ أَبُو عَبْد اللهِ(البخاري):وقَدْ بَيَّنَهُ عَلِيٌّ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ مَنْسوخٌ.

وقد بين البخاري في نفس الحديث أنه حديث منسوخ.
أي لايعمل به


وقد ذكر البخاري قبل هذا الحديث المعلق حديثا متصلا يدل على حرمة نكاح المتعة، قال البخاري رحمه الله (5115): حدثنا مالك بن إسماعيل،حدثنا ابن عيينة،أنه سمع الزهري،يقول: أخبرني الحسن بن محمد بن علي،وأخوه عبد الله بن محمد،عن أبيهما،أن علياً رضي الله عنه قال لابن عباس:

( إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن المتعة،وعن لحوم الحمر الأهلية، زمن خيبر).
12 - Peace الخميس 06 يونيو 2019 - 09:21
الصراحة انني انا شخصيا لسست لا مع العلقية الاوروبية و لا مع العقلية المغربية في هذا الشان, لذلك اعتزلت هذا المجال نهائيا. لان ععقلية الدعارة و اشباع الغرائز و البغي اصبحت هي المنتشرة و في المغرب تممارس هذه الاشكال من العلاقات و لكن الضحية في اخر المطاف هي المراة و الطفل, لانه يتم تجريم المراة لوحدها وو اتهامها بالدعارة حتى و لو كانت علاقة حب بنية الزواج...اما الراجل ينظر اليه على انه "راجل" يدير لي بغى هو حر.
13 - إلى عبد العليم. الخميس 06 يونيو 2019 - 12:06
جوابا عن عبد الحليم الذي يقول إن الحديث منسوخ عليك أن تعلم أن الناسخ والمنسوخ لايؤخد بهما إلا في القرآن وأتحداك أن تأتيني منه بآية تحرم المتعة . وأخيرا لماذا لايجوز أن نقول حديث منسوخ للسبب البسيط والذي هو أنه لا شيء محفوظ إلا القرآن فلا تدلس على الناس دينهم هدانا وهداك الله.
14 - عبد العليمِ الحليمِ الخميس 06 يونيو 2019 - 12:58
13 - إلى عبد العليم

{ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ ْ} أيها الأمم جعلنا { شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا } أي: سبيلا وسنة، وهذه الشرائع التي تختلف باختلاف الأمم، هي التي تتغير بحسب تغير الأزمنة والأحوال، وكلها ترجع إلى العدل في وقت شرعتها،
وأما الأصول الكبار التي هي مصلحة وحكمة في كل زمان،فإنها لا تختلف،فتشرع في جميع الشرائع. { وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً ْ} تبعا لشريعة واحدة،لا يختلف متأخرها و[لا] متقدمها.

{ وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ْ} فيختبركم وينظر كيف تعملون،ويبتلي كل أمة بحسب ما تقتضيه حكمته،

" وإذا كان الربُّ تعالى لا حجْرَ عليه، بل يفعل ما يشاء، ويحكم ما يريد،ويبتلى عباده لما يشاء، ويحكم ولا يحكم عليه. فما الذى يحيل عليه ويمنعه أن يأمر أمة بأمر من أوامر الشريعة، ثم ينهى أمة أخرى عنه أو يحرم محرما على أمة ويبيحه لأمة أخرى؟.

بل أى شيء يمنعه سبحانه أن يفعل ذلك فى الشريعة الواحدة فى وقتين مختلفين،بحسب المصلحة،"

( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ) أراد بالذكر الوحي ،وكان النبي صلى الله عليه وسلم مبينا للوحي ،

وبيان الكتاب يُطلب من السنة
15 - المتعة الحلال المصادر . الخميس 06 يونيو 2019 - 18:05
من هذا المنبر الرائد أرفع التحدي أنا وبإسمي في وجه كل فقهاء السنة أن يأتونا بسند إبطاهم للمتعة ومن القرآن دستور المسلمين . ولكن دون تزييف أو تحميل القرآن فوق مايحتمل ، أو لي آياته تعسفا مع ما يخدم توجههم في مملات الشيعة هكذا بعضا ولله في الله . لست متنطع ،ا ولست هاوي صدامات ، ولكنني أرى أن المتعة من صحيح الدين ومن أنكرها أنكر معلوما من شريعة . أنا عبد الرحيم فتح الخير أقول المتعة حلال أقولها قناعة وأتحدى .
16 - مهاتما غاندي الخميس 06 يونيو 2019 - 18:18
يهديك الله يا سي عبد العليم عبد الحليم..واش كتهدر على ربي و لا شي دري..لعب الدراري هذا: إلا غير و إلا بغا.. راه الخالق خلا البشر يتحملوا مسؤولية تدبير أمور دنياهم باركا عليه إدارة هذا الكون الفسيح العجيب و نواميس في منتهى الإعجاز..علاش غادي يتدخل في علاقة بين رجل و امرأة في الفراش و في كل صغيرة و كبيرة من حياتنا اليومية..راه أعطانا كل واحد عقل و حرية الإرادة و الإختيار و حملنا مسؤولية هذا الإختيار. مع التحية
17 - غريب الخميس 06 يونيو 2019 - 20:57
تقول الاستاذة: " وأتحدى أي كان أن يقول بأن أسلافه تزوجواْ بغير الفاتحة " حيث الاهتمام هنا بالشكل بعد الدعوة الى الاهتمام بامهات الاشكالات. نعم جد جدي تزوج بدون "كاغيط" لكن توثيق النكاح على الورق وسيلة من الوسائل، فالمهم هو التوثيق باي وسيلة كانت بشرط ان تضمن أركان صحة النكاح من تراض ومهر وغير ذلك، ثم الاعلان أمام ممثل للجماعة ذي سلطة يحق له الفصل في النزاعات بين الزوجين، وليس كما يفعل بعض المتدينين في اوروبا من الذين يزعمون تشريع "زواج المسجد" هروبا من الزامات النكاح المعلَن أمام السلطات، فاصبحوا مثل الشيعة الجعفرية ونكاح المتعة. ثم يجب التمييز بين النكاح والبناء، فالنكاح يكون بعد او اثناء الخطوبة، والدخول لا يكون الا بعد الاعلان وتحقق الشروط الاخرى كالبلوغ والاقامة .. اما التوثيق فيكون شفهيا او كتابيا بحضور شاهدي عدل والاتفاق على المهر ثم الشروط الاخرى التي تشترطها المرأة على الرجل و العكس، وهذه الشروط توثق شفويا او كتابيا كالعقد تماما.
18 - KANT KHWANJI الخميس 06 يونيو 2019 - 20:58
لمن لا زال يتشبت بافتراءات شيوخ الجهل والظلام ، أن الناس وعلماء (وهميون) الغرب يدخلون في دين الله أفواجا، عليه أيضا أن يصرح بالاعداد المهولة التي تخرج من دبن الله، حتى في بلد الوحي و الرسالة!
وعليه أيضا أن يصرح بالتشريعات الإرهابية التي تدعو إلى قتلهم رغم أن منهم علماء ومفكرين وشرفاء
وبعد هذا ، حاول أن تجد الفرق، هل هو سلبي أم إيجابي بين الداخلين والخارجين!
أما سياسة النعامة ودس الرأس في الرمل، وتكرار دين السماحة والتسامح، فلن يغير شيئا في حقائق تاريخية من جرائم في حق المسالمين في مختلف ربوع العالم،و وجود نصوص دموية يثربية تنسف وتنسخ كل النصوص المكية المتسامحة إضطرارا وليس جوهرا حيث فرضتها الظروف السياسة والضعف العسكري، التي ما فتأت أن إنقلب إلى ضدها بعد تأسيس عصابة "المؤلفة قلوبهم" من المشركين والكفار حتى

الكيل بمكيالين وفق مصالحهم الضيقة:
تارة هم يسبون ب" أضل من الأنعام" كل من طالب بحقه في الثروة و العيش الكريم، لكنهم ينقلبون، ويسبون كل من طالب بكرامته و بحريته الفردية ويدعونه من فوق ابراجهم العاجية المتخيلة إلى المطالبة أولا بالخبز

فالإنسان لا يعيش بالطعام وحده مثل الحيوان
19 - الرياحي الجمعة 07 يونيو 2019 - 09:02
توزيع الثروة بمفهومها الشامل هي الثروة المادية والغيرالمادية وليس كما ذهب إليه البعض الخبز.
إعتبار المواطن كإنسان حر يتمتع بكل حقوقه على قدم المساوات وغير ذلك من ديمقراطية وما نحو ذلك هو توزيع ثروة غير مادية بإنصاف ومساوة ومنا السلطة والتقدير .... .
أبو المشاكل هو الريع بكل أصنافه وأشكاله وتجليات الظاهرة منه والمطمورة وبه تقوم المنظومة "الفراكطالية fractals" للتحكم والإستبداد كما وصفها أحد فلاسفة القرن السادس عشر.
20 - عبد العليمِ الحليمِ الجمعة 07 يونيو 2019 - 12:59
16- مهاتما غاندي


رغم أن المهاتما ضعيف البنية الجسدية

الا أن قيمته وعظمته عند كثير من محبيه تفوق التي هي عند الكثير من ذوي

الأجساد الضخمة والعضلات الرهيبة

إذا اتفقنا على هذا

فإن قيمة وأهمية الشيء لاترتبط بالضرورة بحجمه أليس كذلك؟!


إذا كنت في صحراءجائعا وعطشان وتوشك على الهلاك

وقيل لك نعطيك سلسلة الهمالايا كلها

واعطينا رغيف الخبر وكأس الماء الضئيلين التافهين

أمام الهمالايا أتدرك حجم الهيمالايا إنها الهيمالايا؟!!

ما أعظم وما أكبر وماأجمل طبيعتها

من المرجح أنك ستقول خَليوْ لي الخبز او الما أُو سيرو انتوما أُوْ الهيمالايا

ديالكم


إذاً الحجم لوحده ليس هو سر العظمة


والله سبحانه كرّم بني آدم وأنزل إليهم أسباب العظمة الحقيقية

وإذا أطاعوه سبحانه جعلهم أعلى قيمة وقدرا من الجمادات التي تملء الكون

مهما كانك عظيمة الحجم وكبيرة القوة




إنه لمن الجدير بنا أن نشكر الله تبارك وتعالى على ما وهبنا

وعلى ما يريدنا أن نترقى إليه

من علو القدر والمكانة التي لعلها يمكن أن تتجاوز المجرات
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.