24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4007:0713:2816:5419:3820:54
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | تمخض "المقرئ" فأنجب بصلا

تمخض "المقرئ" فأنجب بصلا

تمخض "المقرئ" فأنجب بصلا

إن زلات المقرئ لا يجمعها سِفر عظيم، حتى يحيط بها مقال أو بضع مقالات، لكننا نستدل على الكثير منها بتبيان القليل؛ ففي محاضرته الشهيرة عن ستيفن هاوكينج، ذكر الفيلسوف "أنطوني فلو"، وقال عنه إنه بعد خمسين عاما من نشره للإلحاد، وكتابته لثلاثين كتابا في الموضوع، تاب ورجع إلى الله، وأعلن إسلامه بعد نشر كتابه "هناك إله". والحقيقة أن الرجل لم يسلم، ولم يترك أثرا واحدا يدل على إسلامه، بل لا يعترف بالأديان أصلا، وكل ما هنالك أن المقرئ ألقى نظرة خاطفة على الشبكة العنكبوتية فجاء لمعجبيه بأخبارها مبشرا ومنذرا بين يدي عذاب شديد.

إن المقرئ لا يكتفي بإحراج نفسه، بل يضع أيضا مُعجبيه ومحبيه في موقف لا يحسدهم عليه أحد، وهو ما فعله بالضبط حينما أكد للعالَم بنبرة العالِم الواثق الذي لا يُبلغ له شَأْوٌ ولا يُشق له غبار أن أقرب كائن إلى الإنسان من ناحية عدد الكروسومات هو البصل؛ فانطلق هؤلاء المعجبون حفاة عراة يجوبون شوارع الإنترنيت طولا وعرضا، ويتوسلون الشيخ المبجل "غوغل"، عله يجود عليهم بما قد يفيد بهذا الترابط العجيب الذي أبدعه حبيب الملايين، فيتفادون السخرية العارمة التي لحقتهم من هؤلاء "الحاقدين" الذين يتصيدون الهفوات، ويردون بذلك كيد "الناقمين" الذين يكيدون للمشروع الإسلامي كيدا.

بعد البحث الشاق والتنقيب الحثيث، وبعدما باحت خلية البصل بكل أسرارها، تبين للجميع أن الرجل يعاني خطبا ما، وأن هذا الخطب يختلط فيه العقلي بالنفسي، ليس فقط في ما يعرضه من بشاعة المعلومات وغرابتها، دون تدقيق أو مراجعة، بل أيضا في ما يعتمد عليه من منهج مدعاة للاشمئزاز والامتعاض.

على سبيل المثال لا الحصر، حينما تجند المقرئ للرد على منتقديه في خبر تدوين أمريكا لتراثها باللغة العربية بشكل سري، سري، سري، فقد صرح بأنه يتحفظ عن ذكر اسم مصدره الذي زوده بالخبر، وأنه حينما سيموت هذا المصدر، حينها فقط سيدْلي باسمه، وكأننا لسنا بصدد عملية فكرية وثقافية تتطلب سوق الأدلة والبراهين، بل بصدد عملية استخباراتية صِرفة تستهدف أمن الدولة وتستوجب التكتم الشديد، أو بصدد مؤامرة كونية تتعطل فيها الآليات العلمية للتقصي والتمحيص، أو بصدد إنتاج فيلم كارتوني للأطفال الصغار.

إننا أمام أبشع حالة فكرية عرفها المغرب الحديث، إذ استطاعت أن تستقطب الآلاف من المريدين الأوفياء من لا شيء، أو أقل من ذلك بقليل، فجعلتهم قرابين للسياسيين "الدهاة"، وجعلت من حماستهم وسذاجتهم وقودا لبلوغ مراميهم الرخيصة، فكانت أكبر عملية احتيال تعرض لها الشعب المغربي في المجال السياسي؛ إنما هي ناتجة عن أكبر عملية احتيال تعرض لها في المجال الفكري والثقافي والدعوي، والتي قادها المقرئ أبو زيد بكل جدارة واقتدار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - البعمراني السبت 08 يونيو 2019 - 16:34
للأسف غباء بعض الفقهاء دائما يصور لهم أنه بالدعايات الكاذبة بإمكانهم خدمة الإسلام، دون أن يعوا أن ذلك يجلب لهم السخرية عند الناس ومن ثم يسيؤون لأنفسهم ويشوهون دينهم..
ثم كيف يعقل شخص يفتي في نواقض الوضوء ويريد أن ينتقد أكبر عالم فيزيائي معاصر مثل " ستيفن هوكينج"؟!
عصارة التخلف للأسف الشديد!
2 - وعي السبت 08 يونيو 2019 - 16:41
الخطأ كل الخطأ هو من المغاربة الذين لم يزودوا أبنائهم بوعي ثقافي وفكري عميق يجعلهم قادرين على التفاعل بشكل ذكي وجيد مع مايثار ، و عوض تسليحهم بالمنهج النقدي والعلمي يسلحونهم بأشد أنواع الأسلحة الفكرية ضعفاً وبكثير من الغيبيات والمعلومات المغلوطة...ليأتي في الأخير أشخاص لا ثقافة حقيقية ولا اناقة لهم (كالاسلاميين) أو الجماعات الإرهابية (كداعش).
قارنوا فقط بين مايزود به الأمريكيون والألمان والفرنسيين أبنائهم وبين المغاربة
3 - Peace السبت 08 يونيو 2019 - 18:03
انا لا اعرف هذه القصة و لا االشخص الذي تقصد, و لكن هناك من يقول من المسلمين, ان "كوته" Goethe و اننشطاين و غيرهم كثير اسلموا قبل وفاتهم, و لكن يقصدون انهم اعترفوا بوجود الاه خالق في اخر حياتهم, بصرراحةة لا اعرف لماذا يفعلون ذلك للدعاية للاسلام, بان الشعراء و الادباء و العلماء و الفلاسفة و الفنانين المشهورين اسلموا و تابوا و ووو من اسلم فانما يسلم لنفسه...

اما البصل فهو صحي فعلا, اما ماهو الاكثر قربا من تركيبة الانسان, فقد سمعت ان التراب له تركيبة اقرب بالاضافة الى الماء و ان كل ما ينبت تحت الارض صحي.
4 - نقط على الحروف السبت 08 يونيو 2019 - 18:55
لا أدري السبب الذي يجعل أمريكا تدون تراثها باللغة العربية.
هل خوفا من إنقراض باقي اللغات وإستحالة معرفة لغة عصرنا على الأمم المستقبلية؟
ألا يعرف السيد المقرىء أن المتخصصين في علوم الآثار إستطاعوا قراءة الهيروغليفية والسومرية رغم إنقراضهما؟
5 - مغربي السبت 08 يونيو 2019 - 19:04
المشكل ليس في المقرئ بل في من يصدقه. طالما يوجد هناك سدج وسفهاء وأغبياء ومستعدين لتصديق أي شيء، سيستمر المقرئ وأمثاله في نشر الأساطير والخرافات.
6 - محمد بلحسن السبت 08 يونيو 2019 - 20:16
اللهم أكثر من أقران المقرئ و بوأهم المناصب العليا الوزارية منها حتى تكثر فتاويهم و يتخلص الشعب من السذاجة في فترة زمنية قياسية
7 - لوسيور السبت 08 يونيو 2019 - 22:06
تدون تراثها وعلومها بالعربية ختى تدرس في الجنة لان العربية هي لغة الجنة

الامريكان اصحاب اعظم دولة في تاريخ الانسانية سيدونون ثراتهم بلغة ميتة لغة ابي جهل

اذا اردت ان تستلقي على قفاك من شدة الضحك فأقرأ تراث العرب وتقاليدهم
8 - hobal السبت 08 يونيو 2019 - 23:33
ا لعجيب في الامر ان الفقهاء في القرن الماضي لم يكن هناك من يعاكسهم ولم يكن هناك من تجرئ ان يقول اسي الفقيه راك خرجت على الخط كان الجميع يحني راسه لهم حتى لو تبولوا فوق رؤوسهم
هؤلاء الفقهاء يضنون ان الحال باق على ماهو عليه
لم يدركوا بعد ان طفل 5 سنوات في الوقت الراهن تيخرج احشاء الحاج google
9 - boukhti الأحد 09 يونيو 2019 - 00:16
لا ننسى ازدراء هذا الشيخ الفقيه العروبي للامازيغ اصحاب الارض و ايمانه العميق بكون العربية هي اللغة الوحيدة في العالم الصالحة لكل زمان و مكان أليست لغة يوم القيامة.
العجب العجاب. يفهم في الفقه والفيزياء
انشري باهسبريس
10 - saidr الأحد 09 يونيو 2019 - 00:19
كل الحسنات التي راكمها المقريء لم تر منها عين زاوش إلا العيوب النادرة والهفوات الملازمة لكل ابن أنثى،ولم نر عين زاوش تحدق في غير من عاداهم بسبب خلافات وحسابات سياسية خالصة ومادية دنيوية صرفة،فصارللأسف الشديد كل مرة يكتب لايخرج عن الإشارة بالعيب للآخرين وتجريحهم وهذا منهج غريب حاله كحال بطل نكتة نكّار للملح والطعام دعي أو تطفّل لدارعرس ناسه أهل خيروفضل أنعم الله عليهم بفضل عميم ورزق كريم فقدم له فيها مع عشرات المدعويين كل مالذ وطاب إلا الشاي،فلما رجع لبيته وحيه أكل وعض قلبه الحسد فصار يذم أصحاب العرس الذين أكرموه بقوله لكل الناس لم يقدم لنا كأس شاي،وإن أنس لاأنسى اهتمام المقريء بالمطالعة وزيارته لوجدة بكل وتواصله بكل أخوية مع نجبائها من دعاة عمالقة وعلماء فطاحل لم نسمع منهم كلمة تقدح في المقريء.
11 - عمر الأحد 09 يونيو 2019 - 01:45
السلام عليكم أستاذ زاوش
بغض النظر عن ما أشرت إليه في مقالك و الذي عمدت مت خلاله الوقوف على مجموعة من المعلومات غير الدقيقة_و العهدة عليك_للأستاذ المقرئ، اسمحلي أن أسجل ملاحظتين لا أكثر:
_أولا :النقد البناء أمر مطلوب و هذا أمر تشكر عليه أستاذ زاوش.
_ثانيا:الأستاذ المقرئ رجل مجد مجتهد قدم الكثير للفكر الإسلامي و الإنساني عموما الأمر الذي يعترف به الخصوم قبل الأصدقاء
تحياتي
12 - الزغبي الأحد 09 يونيو 2019 - 01:51
نريد من صاحب المقال ان يكتب على غرار مقاله هذا نقدا للمدعو عصيد عراب التمزيغيين وعدو ثوابت الأمة..
13 - الحسين الأحد 09 يونيو 2019 - 05:28
لاحظت أن اعداء العدالة والتنمية يتتبعون عوراتهم وزلاتهم كيف ماكان حجمها ويؤلون كلامهم قصد الانتقاص منهم لاغير و كما يقولون يصطادون في ماء العكر. لا عصمة لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال الامام مالك .. كل يؤخذ من قوله ويرد الا صاحب هذا القبر ويشير إلى قبر رسول الله صلى الله عليه و سلم. كلنا خطائين وخير الخطائين التوابون
14 - ملاحظ مغربي. الأحد 09 يونيو 2019 - 21:39
واسي عمر..

بالله عليك! الا تستحيي من نفسك عندما تقول ان شيخك قدم للانسانية الشيء الكثير ؟!
مع العلم ان الحقيقة واضحة وضوح الشمس فنهار جميل كما يقال..ولاتخفى اليوم حتى على من هم يحملون نفس افكارك..
15 - sifao الأحد 09 يونيو 2019 - 22:05
المدهش الغريب العجيب الخلاب في القرآن والسنة يأتي من روايات يختلط فيها الواقع بالخيال بشكل جذاب وممتع ،يجذب انتباه المؤمن ويشل دماغه حيث ينأى به عن التشكيك في الرواية رغم تنافيها مع الواقع بشكل فاضح فالمؤمن مستعد لتقبل كل شيء اذا اعتقد ان له ما يعززه في القرآن او السنة ،كما انه ليس من حقه ان يشك او ينتقد عناصر الرواية الخيالية ، ما يسمى بالمعجزات في الاديان السماوية هي خرافات واكاذيب يقتنع بها المؤمن دون تردد بما انها صادرة عن قوة خارجية خارقة تتجاوز قوانين الطبيعة ومنطق العقل ، كما ان المتصفح لصحيح البخاري سيتوقف عند الكثير من الاكاذيب التي لا يصدقها الا المؤمن لانه غير مستعد نفسيا للشك في مصداقيتها ، المسلم يعتقد ان العالم بأسره يتآمر ضد عقيدته ويحاول ان ينال منها ، لذا يجد الكذابون من مثل ابي زيد سهولة كبيرة في اقناع المتابعين والمعجبين باكاذيبه ويعتبر ذلك وسيلة واسلوبا ناجعا في اخضاعهم واقناعهم بترهاته ، حين يقول المقرئ ان امريكا لها خلية سرية تشتغل على القرآن تقدم معلومات ل nasa في مجال الابحاث الفضائية ، فانه يدرك ان المعجب لن يمتلك الجرأة لسؤاله عن مصدر هذه الاستخباراتية
16 - Eerlijk الأحد 09 يونيو 2019 - 23:24
لاتقارن البصل بالمقرىء احترما لفوائد البصل والبصل فوائده لاتحصى أما المقرا اصحاب العنعنة لاينتجون شيء سوى التخلف والرجعية وكلامهم مقيت لايساوي شيء ولايملون من تكرار ترهاتهم والعنعنة والدعاء على الغرب واءسراءيل وهذه الدول تزدهر ودولهم تتقهقر وتغرق في الحروب والمجاعة والأمراض المختلفة دول فاسدة
17 - ولد عين الشق.. الاثنين 10 يونيو 2019 - 01:04
ردا على الاخ الدي عنون تعليقه : الحسين


اولا أنا لست انتمي لاي حزب ، لكن هذا لا يمنعني بالطبع من ان اتابع مايجري في بلدي من احداث سياسية او اجتماعية.
قلت في تعليقك لا يجب ان نتتبع عورات حزب العدالة والتنمية ..
كيف تربد منا ان لا نتابع اخبار حزب العدالة والتنمية وتحركاتهم، علما ان هدا الحزب هو الدي يترأس اليوم الحكومة ويسير الشان العام ببلادنا...
هذا من جهة ، ومن جهة اخرى ان قادة الحزب الاسلامي يحتكرون الدين ويدعون لنا بالاخلاق الاسلامية وينسبون لأنفسهم الورع والتقوى ، ولولى ذلك ماكان احد سينتقدهم او يتتبع عوراتهم ..
لماذا المغاربة مثلا لايتتبعون عورات الاحزاب الاخرى اليسارية منها اوالعلمانية اوالحداثية، لان هاته الاحزاب لا يعتبرون انفسهم ملاءكة واولياء الله الصالحين مثلما. يفعل الاسلاميون قادة حزب العدالة والتنمية.
هل فهمت الان لماذا المغاربة ينتقدون قادة حزبك ؟
لانهم للاسف الشديد منافقون بقولون مالا يفعلون، وهدفهم الحقيقي هو المتاجرة بالمقدس الديني من اجل مصالحهم الشخصية وأغراضهم الدنيءة!!
تبا للجهل!
18 - sattouff الاثنين 10 يونيو 2019 - 07:16
المقري الادريسي أستاذ جامعي وقاري نهم للكتب. نعم قد يخطي في بعض كلامه لكن هذا لا يمنع فظل الرجل ولا يمنع الاستفادة من ارائه وأفكاره. كل ما في الأمر أنك ربما تحسده أو تبغضه لسبب ما . دلك شانك.لكن ليس من حقك تسفيه الرجل إبخساه حقه
19 - ملاحظ الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:02
للأمانة الأخلاقية والعلمية فإن الرجل، المقؤئ أبو زيد، لم يزعم أبدا أن الفيلسوف "أنطوني فلو" أسلم بل قال إنه اعترف في نهاية حياته بوجود إلاه مبدع لهذا الكون حتى أنه أشار إلى أن هذا الفيلسوف الكبير بعد أو وصل إلى هذه الحقيقة، حقيقة وجود الله ، قال إن الله بعد أن خلق الكون لم يعرف ماذا يصنع به؟؟
..فاعدلوا هو أقرب للتقوى
20 - ملاحظ مغربي الاثنين 10 يونيو 2019 - 13:44
كل من يتابع المواقع الاجتماعية المغربية اليوم سبلاحظ بالفعل كثرت الانتقادات الموجعة للاسلاميين ، وخصوصا منهم قادة الحزب المسمى "العدالة والتنمية " وكذلك لشيوخ جمعيتهم الدعوية وهذا ان دل على شيء إنما يدل على ان الاسلاميين قد فقدوا بالفعل مصداقيتهم وصلاحيتهم عند المغاربة، ليس فقط لانهم فشلوا فشلا ذريعا في تسيير الشان العام بالمغرب، او بسبب كثرت الفضاءح الاخلاقية التي تورط فيها العديد من قادتهم وشيوخهم، بل ايضا بسبب الازدواجية في خطابهم السياسي بين ما كانوا يدعونه ايام المعارضة وما اصبحوا يمارسونه عند وصلوا للحكومة .
21 - FOUAD الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:31
المقرئ ليس ملكا منزها و لا نبيا معصوما , ليس معصوما من زلات الكلام و لا زلات المقال و لا زلات الخطا و الخطايا ! هو بشرا كسائر البشر! ليس قديسا و ما ينبغي لعاقل ان يقدس "ابن ادم" مهما كان ... لكني انبه الذين يرون "القذا" في عين المقرئ و لا يرون "الخشبة" في اعينهم الى هذه الخواطر :
المقرئ سلاسة في الكلام, رجاحة في الاستلال, غزارة في الاطلاع, ذكاء في الاستنباط, قوة في الذاكرة ...
المقرئ "معروف" "مشهور" "محبوب" في طول الدنيا و عرضها ! ...
"لا عليه ان لا تفهمه البقر" !
Mon salam
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.