24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. ملف ترسيم الأمازيغية .. هكذا ضاع بين بريد بنكيران و"بيت العثماني" (5.00)

  2. في الجزائر .. إطعام النمرة لحم الذئاب (5.00)

  3. شرطة مراكش تنهي معاناة سياح أجانب مع السرقة (5.00)

  4. "الهاكا" ينذر قنوات بشأن وصلة "قندهار" الإشهارية (5.00)

  5. عمدة مراكش "يستغل" سيارة الدولة ويرفض الامتثال لشرطة المرور (5.00)

قيم هذا المقال

4.43

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | جوهر ما ينبغي تعديله في مشروع القانون التنظيمي للأمازيغية

جوهر ما ينبغي تعديله في مشروع القانون التنظيمي للأمازيغية

جوهر ما ينبغي تعديله في مشروع القانون التنظيمي للأمازيغية

نصّ الدستور المغربي على أن اللغة الأمازيغية لغة رسمية للبلاد، كما نصّ على ضرورة وضع قانون تنظيمي لتفعيل طابعها الرسمي ، والذي سيحدّد كيفيات ومراحل إدراج الأمازيغية في جميع قطاعات الحياة العامة.

لم تستطع الحكومتان اللتان تعاقبتا على تدبير الشأن العام منذ 2011 حتى الآن إخراج هذا القانون إلى حيز الوجود، وكان ذلك خرقا واضحا للدستور لم تحاسبا عليه بشكل جدّي، ما يعطي صورة عن استمرار عقلية الميز وتجذرها في الدولة، نتيجة السياسات المعتمدة سابقا لعقود طويلة. غير أن الحكومة الحالية قررت بعد نقاش ومواجهات عبثية داخل البرلمان أن تحزم أمرها لتصدر القانون المنتظر، والمشكلة التي تواجهها من جديد هي أنّ المشروع الذي بين أيديها لا يطابق الدستور، لأن هذا الأخير ينصّ على أن القانون المذكور يتعلق بـ"تفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية"، بينما المشروع المعروض على البرلمان منذ 2016 يتعلق بلغة هامشية غير ذات أهمية، حيث لا وضوح في مرتكزات تدريسها أو تعميمها في الإعلام وهما المجالان الأساسيان اللذان بدونهما لا توجد لغة رسمية، ما يعني ضرورة تعديل مشروع القانون المذكور وتجويده قبل عرضه على المصادقة، وفيما يلي أهم ما ينبغي أخذه بعين الاعتبار بهذا الصدد:

ومن أجل وضع قانون تنظيمي منصف يضع حدا للميز اللغوي والثقافي ويعيد الاعتبار للأمازيغية هوية ولغة وثقافة، فيما يلي خلاصة لأهم المرتكزات التي أبان عنها النقاش العمومي وكذا مقترحات القوانين المتبلورة على مدى السنوات السابقة، والتي اعتبرها الفاعلون السياسيون والمدنيون ضرورية لصياغة قانون تنظيمي منصف للأمازيغية، وألحوا على أهمية أن تؤخذ بعين الاعتبار من أجل إنجاح تفعيل مضامين الدستور، وهي المرتكزات التي تستلهم الرصيد المحصّل خلال العقود المنصرمة، وكذا المكتسبات التي تتطابق مع التوجهات السياسية العامة للبلاد، ومع مضامين دستور 2011:

أولا: أن ترسيم اللغة الأمازيغية وإدراجها في كل قطاعات الحياة العامة إنما يتمّ في إطار المصالحة الوطنية التي تهدف إلى طي ملف انتهاكات حقوق الإنسان وعدم العودة إلى اقترافها.

ثانيا: أنّ اللغة الأمازيغية المقصودة هنا هي ملك لكل المغاربة قاطبة وبدون استثناء، وليست لغة البعض دون البعض الآخر.

ثالثا: أنه لا تراجع عن المكتسبات التي تحققت خلال العشرية الأخيرة في مجال الأمازيغية والسياسة الحقوقية المغربية، عملا بمنطق التراكم الإيجابي الذي يسمح بالتطور والنهوض.

رابعا: أن الأمازيغية بقيمها الثقافية رافعة أساسية لإنجاح الانتقال نحو الديمقراطية في بلادنا، حيث ترتبط بالمشروع الديمقراطي العام ولا تنفصل عنه.

بناء على هذه المنطلقات الأربعة سوف لن نعرض لكل التعديلات المقترحة نظرا لكثرتها، ولكننا سنخص بالذكر مضمون المادة ثلاثة وأربعة المتعلقتين بالتعليم، وكذا المادة 13 الخاصة بالإعلام، وذلك لسببين: الأول أن تفعيل الطابع الدستوري للغة ما إنما يتوقف بنسبة عظمى على هذين القطاعين، ثانيا لأن المادة الرابعة ، والتي هي بيت القصيد في القانون كله مخالفة للدستور بشكل واضح لا غبار عليه، وفيما يلي بيان ذلك:

الباب الثاني

إدماج الأمازيغية في مجال التعليم

نص المادة 3

" يعدّ تعليم اللغة الأمازيغية حقا لجميع المغاربة بدون استثناء".

والحقيقة أن هذه العبارة ليست بالوضوح الذي قد يعتقد، حيث:

ـ ليس تعليم اللغة الأمازيغية حقا للجميع فقط بل هو واجب الدولة وجميع المواطنين. حتى يحقق هذا التدريس هدف رفع الميز وتغيير العقليات التي تشكلت من خلال السياسات العمومية السابقة التي طبعها الميز ضد الأمازيغية هوية ولغة وثقافة؛

ـ إن الاقتصار على مفهوم الحق دون ربطه بالواجب يمكن أن يكون ذريعة لتنصل البعض من واجباته عبر ادعاء التنازل عن حقه في تعلم الأمازيغية.

ـ يتعلق الأمر بالتوعية بأهمية الأمازيغية بوصفها حافزا على إشاعة وعي متوازن بمعنى الوطنية المغربية، وتخليص الذاكرة الجمعية من شوائب الميز والإقصاء؛

ـ أما ما يجب التنصيص عليه بوضوح، والذي يترجم هذا الحق الطبيعي في الهوية، فهو تعميم تدريس الأمازيغية على جميع المستويات والأصعدة.

مقترح التعديل:

يعد تعليم اللغة الأمازيغية حقا طبيعيا لجميع المغاربة بدون استثناء. كما يعتبر أيضا تعلمها واجبا ومسؤولية وطنية، مما يستوجب على الحكومة مأسستها والنهوض بها.

يعمّم تدريس اللغة الأمازيغية والتدريس بها، أفقيا وعموديا على جميع المستويات، على كل التراب الوطني ونشرها باعتبارها لغة رسمية، كما أن الاهتمام بهذه اللغة وتقديرها يعتبر واجبا وطنيا على الجميع النهوض به سواء داخل المؤسسات أو خارجها. وتتولى الدولة التحسيس بهذه العملية والتعريف بها بكل وسائل الاتصال والتواصل المتوفرة.

نص المادة 4

"تسهر السلطة الحكومية المكلفة بالتربية والتكوين وبتنسيق مع المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية والمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي على اتخاذ التدابير الكفيلة بإدماج اللغة الأمازيغية بكيفية تدريجية في منظومة التربية والتكوين بالقطاعين العام و الخاص.

ولهذا الغرض، تدرس اللغة الأمازيغية، بكيفية تدريجية، في جميع مستويات التعليم الأساسي.

كما يتعين أن يتم تعميمها بنفس الكيفية في مستويات التعليم الثانوي والإعدادي والتأهيلي".

هذه المادة ينبغي تعديلها لأنها:

ـ مخالفة للدستور الذي ينص على أن القانون التنظيمي هو الذي "يحدد كيفية ومراحل إدراج الأمازيغية في التعليم"، فالإحالة على مؤسسات أخرى لا يمكن أن يكون إلا بعد تحديد الثوابت والمرتكزات الكبرى في هذا القانون لكي يتم اعتمادها أثناء الأجرأة التنفيذية من طرف تلك المؤسسات. حيث لا ينص الدستور على أن من وظائف تلك المؤسسات تحديد كيفية إدراج اللغة الأمازيغية في التعليم، بل يسند هذه المهمة بوضوح للقانون التنظيمي الخاص بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية؛

ـ هناك تغييب لذكر دور المؤسسة الأكاديمية ذات الاختصاص في تهيئة اللغة الأمازيغية، والمتمثلة في المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية؛

ـ كلمة "تدرس" لا تفي بالغرض في الحديث عن لغة رسمية، والأولى الحديث عن التعميم الأفقي (على كل التراب الوطني) والعمودي (على كل أسلاك التعليم)، دون تمييز بين مختلف أسلاك التعليم ومختلف المعاهد والمؤسسات.

مقترح التعديل:

تعمل السلطة الحكومية المكلفة بالتربية والتكوين والتعليم العالي، وبتنسيق مع المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، ممثلا في المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، بحكم خبرته واختصاصه اللسني والبيداغوجي والديداكتيكي والثقافي، والمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، على اتخاذ التدابير الكفيلة بإدماج اللغة الأمازيغية بكيفية تدريجية في منظومة التربية والتكوين بالقطاعين العام والخاص. وذلك وفق التوجهات والمرتكزات التالية:

ـ ترصيد المكتسبات المنجزة داخل المؤسسات الرسمية والأكاديمية؛

ـ تعميم تدريس اللغة الأمازيغية، بوصفها لغة إلزامية على غرار اللغة العربية، في كل التراب الوطني وعلى جميع أسلاك التعليم بكيفية تدريجية، وبعدد الساعات الذي يتطابق وطابعها الرسمي.

ـ العمل على إتمام عملية معيرة اللغة وتوحيدها؛

ـ اعتماد حرف تيفيناغ في تعليم اللغة الأمازيغية وكل أشكال كتابتها؛

ولهذا الغرض، يعمم تدريس اللغة الأمازيغية بكيفية تدريجية في جميع مستويات التعليم: الأولي، والأساسي، والثانوي الإعدادي، والثانوي التأهيلي، والتعليم العالي.

الباب الرابع

إدماج الأمازيغية في مجال الإعلام والاتصال

نص المادة 13

"يتم تأهيل القنوات التلفزية والإذاعية الأمازيغية العمومية لتأمين خدمة بث متواصلة ومتنوعة، تغطي كافة التراب الوطني، مع تيسير استقبال القنوات خارج المغرب.

كما تعمل الدولة على الرفع من حصة البرامج والانتاجابات والفقرات باللغة الأمازيغية في القنوات التلفزية و الإذاعية العامة أوالموضوعاتية في القطاعين العام والخاص.

و تتولى الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري اتخاذ التدابير الكفيلة بذلك في نطاق اختصاصها لضمان تطبيق أحكام هذه المادة".

هذه المادة ينبغي تعديلها طبقا للطابع الرسمي للغة الأمازيغية وذلك لأن الفقرة الثانية منها تتميز بغموضها، حيث لا تتضمن أي التزام بالرفع من نسبة البث بالأمازيغية وفق ما يقتضيه الوضع الرسمي للغة الأمازيغية، ومن تم يجب تدقيق الصياغة بحيث تربط الرفع من نسبة البث بالأمازيغية بالمساواة بين اللغتين الرسميتين. في غياب هذا التدقيق سوف يكون الرفع المذكور من نسب البث مجرد إجراء رمزي لا يتناسب و رسمية اللغة الأمازيغية.

مقترح التعديل:

"تعمل الدولة على تأهيل القنوات التلفزية والإذاعية الأمازيغية العمومية لتأمين خدمة بث متواصلة ومتنوعة، تغطي كافة التراب الوطني، مع تيسير استقبال هذه القنوات خارج المغرب.

كما تعمل الدولة على الرفع من نسب الإنتاج السمعي البصري المهتم باللغة والثقافة الأمازيغيتين في القنوات التلفزية والإذاعية العامة أو الموضوعاتية في القطاعين العام والخاص، بما يتناسب ووضعها كلغة رسمية للدولة، مع مساواتها في ذلك باللغة العربية.

و تتولى الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري اتخاذ التدابير الكفيلة بذلك في نطاق اختصاصها لضمان تطبيق أحكام هذه المادة".

لا شك أن قرار ترسيم اللغة الأمازيغية في الدستور المغربي قرار على قدر كبير من الأهمية، ومن شأن تفعيله عبر قانون تنظيمي منصف أن يغير العديد من المفاهيم المتداولة في الخطاب الرسمي وكذا وعي المغاربة بالإنتماء وشعورهم الوطني الذي سينتقل بشكل واضح من الأحادية إلى التعدد، ومن المطلق إلى الفكر النسبي الموضوعي، كما من شأنه أن يحدث ثورة معرفية داخل العديد من المجالات وخاصة التعليم والإعلام حيث ستتم إعادة الاعتبار لعدد هائل من المعطيات والمعارف التي تم تغييبها طوال العقود السابقة، وهي المعارف ذات الصلة بتاريخ المغرب بمختلف عصوره وبأعلامه وشخصياته، وكذا باللغة الأمازيغية وثقافتها وآدابها وفنونها، كما من شأن هذا القرار أن يكون له تأثير كبير في موضوع القيم، فقيم الحرية والتسامح والعدالة والمساواة هي من صميم المنظومة الثقافية الأمازيغية، التي تفاعلت منذ القديم وبشكل إيجابي وقوي مع مختلف الثقافات والحضارات في حوض البحر الأبيض المتوسط.

من هذا المنطلق فإن الحكومة والبرلمان يتحملان معا في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ بلدنا، مسؤولية تاريخية في إعادة التوازن المفقود للعقل والشخصية المغربيين، عبر إنهاء التمييز اللغوي والثقافي وإقرار المساواة، والوفاء بالالتزامات الدستورية للدولة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - العروبي الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:35
المسؤولية التاريخية هي محاولة فرض لغة ليست لها اية قيمة في سوق المبادلات الثقافية وفي السوق اللغوية، المسؤولية التاريخية هي معاداتك للغة العربية ذات الرأسمال الثقافي والتاريخي والديني والسياسي والعلمي /المعرفي، اللغة العربية ذات المكتسبات في التعبير عن الرياضيات والفيزياء والفلسفة والقانون والكيمياء والتدبير والتجارة والأدب والشعر والفن والموسيقى، وأتيت انت وأمثالك فخضت حملة مسعورة من اجل التقليل من اهميتها ودورها في تحديث العقل المغربي من خلال تطهيره من رواسب القبيلة والعشيرة والاثنية.
الميز هو تلقين الاطفال لغة لن تساهم في الارتقاء الاجتماعي. هل استحضرت الميز الذي سيعاني منه جيل من أجيال المستقبل عندما سيجد نفسه فوت مواعيد اكتساب ما ينفعه على غرار ما وقع لجيل أمس والراهن؟
2 - المختار السوسي الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:50
على الامازيغ الانتباه للكلمات المستعملة في صياغة القوانين ...

فالفاصلة و الصياغة القانونية و الكلمات ... هي فخاخ قانونية ...

و طريقة صياغة الجمل في القوانين ..كذالك...

يجب .. ان تكون الامازيغية :

1-الزامية ... بكلمات .. يجب .. تلتزم ..
2-كتابة الامازيغية في سطر واحد.. مع العربية ... و ليس كتابتها تحت العربية ...
3-استعمال نفس الخط ... اي سمك الخط الامازيغي .. و ليس كتابة الامازيغية بخطوط رقيقة ..

4-التركيز على تعميم الامازيغية في التعليم افقيا و عموديا ...فالامازيغية بدون تعليم لا تساوي شيئا...


مفتاح تمزيغ المغرب .. هما "التعليم"و "الاعلام"...



لذا ندعو الى سيطرة الامازيغ .. على القطب الاعلامي .. خصوصا القناة الثانية .. و ان يتراسها مدير يومن بالثقافة الامازيغية ...


ايصال الامازيغ .. الى ادارة الاعلام اصبح ضروريا ...


استرتجيتنا المقبلة هي ....
1- السيطرة على الاعلام المغربي .. عبر ترؤس مدرائها امازيغ ...

2-التركيز على التعليم ... فهو يشكل 90% ..من حيث الاهمية ...
3 - تدارث نوموني الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:59
بيت القصيد فرض أمازيغية اصطناعية على كل أبناء الشعب بعد الاعتراف بهذه الأمازيغية التي لا اتفاق عليها اصلا، فماذا بعد ذلك؟ انها الاتاتوركية فبينما نرى الاتراك يتخلون عنها شيئا فشيئا وينمو الحنين الى لغة القرآن عندهم، نشاهد الذين يعانون من ازمة هوية فتاكة يريدون الاتاتوركية شيئا فشيئا. افصح وقل نحن نريد مزغنة المجتمع وعلمنته وتغريبه ليتحول مرة اخرى الى حضيرة للروم.
4 - عبد الرحيم فتح الخير . الاثنين 10 يونيو 2019 - 18:08
داخل منازل مبعثرة بين الجبال وعلى مسافات محدودة يتواصل سكان المغرب الأقدم "تجاوزا" لهجات محدوة أنتجت لغة فريدة من نوعها تنطق ولا تكتب ،يغلب عليها طابع الغرابة وتتبنى حرفا غريبا قريبا من الطلاسيم وتعويذة سحرة الأذغال . أقصى ما يعبر عنه رغبات بدائية لإنسان حديث عهد بالتواصل اللفظي حديث عهد بالتساكن في المحيط الضيق وإن على خجل وإن على استحياء . لهجة ليس لها رصيد معرفي ولو في الحدود الدنيا للمعرفة لأناس لم تكن لهم حضارة ولا ثرات ولا أي من تمظهرات الوجود الفعلي الفعال والمؤثر في الأحداث . رجال عرفوا بالإنبطاح لكل غازي ولو كان قوام جيشه حصانان وجملا وأربع نعجات . هذا ليس قدحا في الأجداد ولكن أمانة النقل تقتضي أن قول ااحقيقة ولو كانت تدمي . فكفى سيد عصيد وغريب كيف تستطيع أن تسير بسرعتين . وكيف تستطيع أن تعيش في عالمي الأنوار والظلام .
5 - محايد الاثنين 10 يونيو 2019 - 18:14
نشاهد عملية انقلاب على الدستور و محاولة لسلب حقوق الشعب الامازيغي عبر التحايل و المراوغة و التضليل .
البرلمان و الحكومة المغربية يسعيان لفرض امر الواقع و تنزيل قوانين تعطل مسار تمتع السعب الامازيغي بجميع حقوقه السياسية و الثقافية و الاجتماعية مستغلة بذالك الاقصاء التاريخي و غياب التمثيلية السياسية للشعب الامازيغي داخل المشهد السياسي.
6 - mourad الاثنين 10 يونيو 2019 - 18:36
المشكل المطروح لم يأت من الحكومة بل من ما فوقها، فمشاريع القوانين من هذا النوع غالبا ما تتم صياغتها في الأمانة العامة للحكومة، و يعرف الجميع لمن تتبع الأمانة العامة، وهذا ما يفسر المراوغات التي تقوم بها الاحزاب والبرلمان لانها تعرف أن الاختيارات التي تتقرر فيما فوق لا يمكن تعديلها.
المطلوب أن تكون القوانين مطابقة للدستور ، لأن الحكام يقدمون الدستور كواجهة ثم يقومون بوضع قوانين أقل أهمية من مضمون الدستور من أجل التحكم .
7 - aigle marocain الاثنين 10 يونيو 2019 - 18:38
Y a pas de démocratie au Maroc sans Tamazighte;pas d'avenir au Maroc lorsque Tamazighte est
.marginalisée:notre force au Maroc c'est Tamazighte
راه لغة اهل قريش هي مصدر كل ويلات المغرب.اش صنعنا بلغة ابو جهل هادي 60 عام لم نجن منها سوى الويلات وكل الويلات.نريد ان يكون المواطنين احرار في اللغة التي يريد التحذث بها.علاش كتفرضو علينا لغة البدو الرحل بزز في بلاد الامازيغ ??
8 - ازناسني من فاس الاثنين 10 يونيو 2019 - 19:06
إنه حقا صب الماء في الرمل، نحن كمن لديهم جرة ماء ومسافرين في الصحراء، و يصبون ذلك الماء في الرمل آملين أن تنبت نخلة. فصرنا بلا ماء لكي نطفئ ظمأنا. نحن بحاجة الى الأموال للتنمية و إنعاش الاقتصاد و خلق مناصب الشغل للشباب و يريدنا البعض ان نرمي بالأموال القليلة التي يملك بلدنا في استثمار لن يعود بالنفع على أحد. يريدون فرض لغة لم يكن لها وجود قط على المغاربة جميعهم، و تضييع وقت الشباب في تعلمها. حروفها لم تكن ٲبدا و لم توجد قط، بل تم اختراعها و نقلها من رسومات و رموز لمناطق و قبائل افريقية مثل الحرف الذي يتوسط راية jacque bénet اليهودي، فما هو الا kanaga mask وهو رمز من رموز شعب dogon. وفي الأخير سيقولون أن سبب فقر المغاربة هم العرب. و سيتناسون أن أموالا طائلة ذهبت في مهب الريح القبلية العرقية الوهمية. بخلاف العروبة و لغتها التي لها كل مقومات الرقي و التحضر و السير إلى الأمام ببلدنا. يكفي إعطاؤها حقها و حظها مثل ما أُعطي للفرنسية. العروبة ثقافة و معرفة و تاريخ و هوية و عزة و شموخ، ليست عرقية و لا قبلية و لا تملقية لأقرباء jacque bénet ، الكل مرحب به في دنيا العروبة.
المجد للعروبة.
9 - واخمو الاثنين 10 يونيو 2019 - 19:36
التجربة المحدودة لتعليم اللغة الامازيغية في بعض المدارس العمومية حققت نتائج باهرة بفضل بساطة قواعدها وجمالية رسوم حروفها واصواتها وبنيتها الصرفية ولنحوية والاشتقاقية ، وهو السر في الاقبال المنقطع النظير للاطفال على تعلمها واستيعابها في زمن قياسي بشهادة أ لذ خصومها الذين يرون في تعميمها تعميما لقيم التسامح والمساواة خطرا محدقا يتهدد حظوتهم الطبقية والاجتماعية المتوارثة عن بنيتهم العقلية المدموغة بثقافة الوأد والعنف والطهرانية .
10 - العروبي الاثنين 10 يونيو 2019 - 19:47
المسؤولية التاريخية المستحضرة للعقل المنفتح وللمصلحة الاستراتيجية هي التي تستثمر فيما يعجل بالتخلص من سلوك القبيلة وعقلية العنصرية العرقية وطبائع التخلف .
أتذكر يا عصيد انك لم تتوقف من الخرجات الاعلامية الملغومة والمشبوهة عندما كان عقلاء الأمة يحاججون علميا حول إجرائية استمرار تدريس العلوم باللسان العربي الحديث.
أتذكر أنك استعملت كل الوسائل الديماغوجية والايديلوجية من أجل تشويه صورة اللسان العربي، وهو سلوك لا يختلف عن eric zemmour في معاداته للعروبة والاسلام.
لكن عصيد عندما يخوض في البربرية تجده يوظف المبنى العصري بتغليف الأبعاد العرقية والقبلية والاثنية ، مستغلا تكوينه المدرسي في الفلسفة.
اعلم يا عصيد انك استراتيجي هاو stratege amateur لمادا ؟ لأنك تدور في طرق متشابكة، في طرق لا تؤدي الى أي مكان.
ان المستقبل للثقافة الجامعة غير العرقية القبلية ، ثقافة التعالي عن الاثنيات والموحدة بين المغاربة من اصول اقريقية او عربية او بريرية او اندلسية، أي الثقافة الجامعة بين ثلاث قارات ، وهي الثقافة العربية التي تخلق الامن للتعدد المغربي وتزيل طبائع الاستبداد العرقي.
11 - afoulki الاثنين 10 يونيو 2019 - 20:10
بعض المعلقين خارج التاريخ وخارج المغرب، إنهم لا يعرفون بأن تمزيغت لغة رسمية للدولة ويتحدثون كما لو أن ذلك لم يحدث ، هذا ما يسمى سياسة النعامة، حيث يدفنون رؤوسهم في التراب لكي لا يروا الحقيقة، قليلا من الجدية الله يرحم الوالدين.
12 - المُواطن المغربي . الاثنين 10 يونيو 2019 - 21:07
يانْ 1: الإســـــــــــــــــــلام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هو دِيـن الشعب المغربي كغيره من الشعوب المُسْلمة الأخرى ـ المكوّنَة للأمَّة الإسلامية ـ كالشعب الأندونيسي والماليزي والفارسي والتركي والأفغاني...

فالشَّعْب المغربي مُسْلمٌ ديناً وأمازيغيٌّ هُويةً ، شأنه شأن غيره من شُعُوب الإسْلام غير العربية .
لأنَّ المُسْلمين ليسُواْ كلهم عَرباً ، والعَرب ليسُواْ كلهم مُسْلمين ، كما هو معلوم ومفهوم .

سينْ 2: الهُويةُ الأمازيغيَّة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هي هوية الشعب المغربي . والهوية ـ كما نعلم ـ مِنْ أصولها وأركانها: اللغةُ . واللغة الأمازيغية هي اللغة الوطنية الهوياتيَّة للشعب المغربي .

فاللغة لغتان:

1- لغة وطنية هُوياتيَّة = مِنْ أركان الهوية وأصولها (أيْ: لغة الهوية) ؛
2- لغة وطنية غير هُوياتية .

كْراضْ 3: اللغةُ العربية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هي من اللغات المتداولة والمستعملة منْ قِبَل الشعب المغربي ، صاحبِ اللغة الأمازيغيَّة ، نظراً لكونها ـ أيْ لغة العرب ـ لغةَ مصادر الإسلام: الكتاب والسُّنَّة .
13 - جواد الداودي الاثنين 10 يونيو 2019 - 23:48
نعلم ابناءها اشياء ليست لهم الرغبة في تعلمها
من الناذر ان تجد طفلا راغبا في تعلم القراءة والكتابة والحساب
نعلمهم لاننا ادرى منهم بمصلحتهم

ليتطوع احد الامازيغ ويقول لنا ما جدوى تعليم الامازيغية لاطفال المغاربة
ما سوف يصنعه العربي المغربي بالامازيغية؟

العربي المغربي في الحياة العادية يستعمل العربية الدارجة والفصحى
وللدراسة يستعمل العربية الفصحى والفرنسية والانجليزية

وفي العمل يستعمل نفس هذه اللغات

وللترفيه يستعمل نفس هذه اللغات

فما فائدة تعلمه الامازيغية؟

هل هو في حاجة للتخاطب مع الامازيغ الذي لا يقشعون شيئا في العربية الدارجة؟

هل توجد مدارس طب او اعلاميات او روبوتيك الخ تدرس بالامازيغية؟

هل توجد انتاجات ادبية وفنية من المستوى الرفيع بالامازيغية؟

اذن تدريس الامازيغية لعرب المعرب هو هذر للمال والجهد

والهدف شيء واحد : نخليو المتعصبين للامازيغية على خاطرهم

التعليم يجب ان يكون اختياريا : اللي بغى الامازيغية يتعلمها

اللي ما مغاهاش ما اتفرضش عليه

اللي بغى يتعلم العربية يتعلمها

اللي ما بغاهاش ما اتفرضش عليه

والاعلام ما يكونش فيه خلط جلط

يتبع
14 - العروبي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 00:28
تتكلم عن الحوض البحر الابيض المتوسط ، متى كان متسامحا ، هل في عهد الفنيقيين ام في عهد الرومان ام الفراعنة ام اليونان ام البيزنطيين ام العرب ام الاتراك ام في عهد نابوليون ام في الحرب الاولى ام الثانية ام الحرب الباردة ام في العدوان الثلاثي ام العدوان الصهيوني ام الاستعمار الفرنسي والبريطاني والايطالي والاسباني ام في العدوان الاطلسي على ليبيا ام في التراجيديا السورية ام في الحريك الخ.
ما يلحظه المتتبع غياب الحس التاريخي وحضور الخلفية الايديولوجية اللاعلمية.
عصيد تتكلم عن قيم التسامح والحرية والعدالة ، اين في ايسلندا والدانمارك والنرويج وفنلندا ام في مقابر البيض والملونين في قرى مغربية؟ عن اي قيم تسامح وحرية ، هل تكدب على نفسك؟ لقد أعماك الهوس القبلي مما دفعك الى الدوخة وفبركة اساطير دونكشوطية. عصيد باراكا من الاستئصال الناعم. هل تعلم او لا تعلم أن الدي قرب بين المغاربة وخلق التقارب بينهم هو الاسلام والعروبة . إنها الحقيقة الدامغة والتارييخية التي لا تريد الاعتراف بها ، وتهرول من اجل تعويضها بأكدوبة البحر الابيض المتوسط؟
لا لمعاداة العروبة ولا للاستئصال الناعم للثقافة الجامعة
15 - بالله عليك استاذ ... الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 00:32
... عصيد هل تتكلم عن الواقع ام عن la science fiction ؟
لقد اعطيت لك انت بنفسك فرصة تطوير الامازيغية في التلفزيون ولم تستطع تقديم برنامجك بالامازيغية وصرت تقدمه بالعربية.
الا تعلم يا استاذ ان المجتمع هو الذي يخلق لغته التي يتواصل بها ؟ .
لا القوانين ولا الحكومة ولا المدرسة تستطيع فرض لغة ما على المجتمع.
مشروعكم فاشل و مستحيل التحقيق.
16 - رأي1 الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 01:05
وماذا بعد تعلم الامازيغية.هل يوجد لدينا نحن الامازيغ سواء اكنا على سبيل الافتراض اقحاحا او معربين تراث معرفي اصيل او مترجم تنقله الامازيغية الى ابنائنا.ها هنالك منا من يتبرأ من العربية ويعتبرها قاصرة وعاجزة عن مسايرة التقدم ويطرح اللغات الاجنبية بديلا عنها في نقل المعارف العلمية والتقنية رغم مقدرتها على ذلك فكيف بهم يطرحون الامازيغية لغة تعليم.تعليم ماذا ففاقد الشيء لا يعطيه.انه من دون وجود استعداد لغة ما لمسايرة التقدم ووجود مادة جاهزة للنقل والتبليغ بتلك اللغة فان الامر لا يعدو مجرد نتاح انفعال نفسي ومغامرة ومخاطرة بالاجيال بحجة المحافظة على الثقافة والتراث.لا باس من تعلم الامازيغية بقصد الحفاظ على الهوية لكن من دون الذهاب بعيدا.
17 - جلال الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 01:56
فكر احمد عصيد كلام حق يراد به باطل
18 - حفيظة من إيطاليا الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 07:33
بعد هذه التدابير والإجراءات القانوينة التي اتخذتها الدولة المغربية هل سيهدأ العرقيون الصنميون المنغلقون ويعترفون للدولة بما قامت به من خطوات إيجابية تجاههم؟ شخصيا أشك في ذلك. إنهم سيستمرون في اللطم والتطبير والنواح والعويل وشتم العرب والمسلمين، لأنهم أدمنوا استهلاك مورفين المظلومية الزائفة، وصاروا يستلذون بذلك في حالة مازوشية غريبة..
19 - خليل الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 08:02
إنه العبث بكل المقاييس، فقد أصبحت جماعة عرقية متطرفة تتكلم بإسم الأقلية البربرية وتحاول فرض أضحوكة لغة السحالي المصطنعة على كل المغاربة!!
فمنذ متى كانت الأقليات تفرض لغة معينة على الأغلبية؟ فما بالك إن كانت هذه اللغة مجرد اختراع في المختبر ولا وجود لها عبر التاريخ؟ ألا يوجد في المغرب رجال يضعون حدا لهذه المهزلة التي ستعصف بمستقبل أبنائنا إلى الأبد؟ أين هي الديمقراطية وحقوق الإنسان التي تتشدقون بها؟ فالديمقراطية تقول بأن ااسواد الأعظم من المغاربة يرفضون لغة السحالي وتدريسها لأبنائهم، فكيف الخضوع لشرذمة من المهووسين بالأفكار العرقية المتطرفة والقيام بفرض هذه اللغة المخترعة في المختبر على كل أبناء هذا الوطن؟ لنقف معا وقفة رجل واحد ولنضع حدا لهؤلاء ونقوم بفرملة هذه المهزلة قبل فوات الأوان
20 - Rachidi الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 10:59
نعم ولا ننسى احدات حلقات توعية وبرامج التلفزيون والأدوات السمعية والبصرية لتعريف ماهية الهوية وما هية الغة وماهية لغة الام وشمال إفريقيا
لان هناك عشرات ربما آلاف تم غسل ادمغتهم واصبو قومين عرب متعصبين ومرضو نفسانيا ولاد لهم من علاج من الادولوجيات الخطيرة
21 - مومو الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 12:24
سيفرض العرقيون المنغلقون على أبناء الشعب الفقراء تعلُّم الإيركامية بالحرف الفينيقي المسخ تفناخ، وسيضحكون عليهم برفع شعار الحفاظ بذلك على الهوية العرقية الوهمية، في حين سيرسلون أبناءهم لمدارس البعثات الأجنبية لتعلم اللغات الحية من إنجليزية وإسبانية وفرنسية ليحلتوا بعدها المناصب العليا المهمة في الإدراة العمومية والمؤسسات الخاصة كما يفعل ذلك أبناء الفئة الفاسية والأندلسية. التاريخ يعيد نفسه في بلد اسمه المغرب. إنها لفضيحة ومهزلة ما بعدها مهزلة..
22 - جواد الداودي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 17:00
@ KANT KHWANJI

النشيد الكندي نصفه بالانجليزية ونصفه بالفرنسية - بلغتين قويتين - ولا وجود فيه للهجات الهنود الحمر الكنديين
وكل موظفي الإدارات العمومية الكندية الفدرالية ملزمين بإتقان الفرنسية والانجليزية - اللغتين القويتين - وليس لهجات الهنود الحمر الكنديين
اذا اعجبك تعامل سويسرا مع اللغات - طالب بتطبيق نموذج شبيه به - اللغة في سويسرا جهوية - اي لكل منطقة لغتها - ولا يلزم الناس في تلك المنطقة بتعلم باقي اللغات - طالب بهذا - طالب بان تكون اللهجة السوسية رسمة في سوس - والاطلسية رسمية في الاطلس - والريفية رسمية في الريف - وطالب بالا تفرض العربية في هذه المناطق - ولا تطالب بفرض الامازيغية في السهول الغربية من طنجة الى آسفي أو في غيرها مت المناطق العربية
23 - مواطن شلح سابق الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 17:17
إلى KANT KHWANJI

كلامك صحيح عندما تقول : (( إن سويسرا دسترت 4 لغات: الألمانية والفرنسية والإيطالية والرومانش دون أن نسمع أن سويسرا تعرف فتنا وتفرقة عرقية وقبلية؟ أو مهددة بحرب أهلية؟)). لكن هل تعرف لماذا؟

الجواب هو أنه لا يوجد سويسريا من أصل ألماني يقول عن السويسري من أصل فرنسي إنه ليس سويسريا، وليس فيهم من يقول إن سويسرا مكونة من عرق واحد خالص، وليس فيهم من يفخر بجده إيكود وجدته إيكودة، وليس بينهم من يريد العودة بسويسرا إلى عصور ما قبل 33 قرنا من اليوم، وليس فيهم من يرفض دستورها، ورايتها، ونشيدها الوطني، وليس فيهم مرضى بهوسهم العرقي وحقدهم المزمن على إخوتهم في الوطن، وليس فيهم من يتكلم عن الجينات، كما أن اللغات الألمانية والإيطالية والفرنسية والرومانشية لغات حقا، وليست بلزات مستحدثة في معهد مخزني تم إنشاؤه لإحداث التفرقة بين المغاربة لإلهائم عن مطالبهم الحقيقية في الحصول على نصيبهم من الثروة ومن السلطة..

عندما تصبح عقلية الحركة الشلحية سويسرية، وقتها تحِقُّ المقارنة بسويسرا.. أما اليوم فلا زال النشطاء الشلوح يعيشون في أغلبيتهم المطلقة بعقلية الزريبة والبردعة والخيمة..
24 - Berbère non berbèriste الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 19:23
نجيك من الآخر، يا استاذ عصييد، والله لو استجابت الدولة لكل المطالب واعطتكم ورقة بيضاء لما حققتم ادنى نجاح. فلا داعي لالقاء مشاكلكم الذاتية على شماعة الآخر. انا متأكد لو اجتمعتم كلكم بسوسييكم وريفييكم وقبائلييكم وشاوييكم وطوارقكم ووو..، لما استطعتم اصدار ولو ترجمة بسيطة لمقرر SVT اعدادي.
مستحيل، مستحيل ان تعيدوا الحياة للغة ماتت وأصبحت رميما مند قرون طويلة.
نحن أمازيغ نعم، لكن ناطقون بلهجات امازيغية متعددة، ونستعمل لغات عالمة مختلفة، قديما استعملنا العربية لانها كانت لغة العلم. اما اليوم فنحن نطرح خيارات اخرى الامازيغية ليست من ضكنها بكل تأكيد.
هذه هي الحقيقة المرة للاسف.
25 - عابر سبيل الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 23:44
ختم عصيد مقاله في دفاعه المستميت عن اللغة الأمازيغية بالقول (( إن قيم الحرية والتسامح والعدالة والمساواة هي من صميم المنظومة الثقافية الأمازيغية، التي تفاعلت منذ القديم وبشكل إيجابي وقوي مع مختلف الثقافات والحضارات في حوض البحر الأبيض المتوسط)).

لكن عصيد الذي يقول هذا الكلام في خضم مناصرته للغة الأمازيغية، هو نفسه لا يكتب أي حرف عن اللغة العربية إلا ليهاجمها ويتهمها بأنها مصدر التعصب والتخلف والتطرف والإرهاب. فأنا كقارئ مداوم لمقالاته لم يسبق لي أن وقفت على موضوع له، كان فيه مجرد محايد تجاه العربية، قبل أن يقول كلمة طيبة وصادقة في حقها، باعتبارها هي كذلك لغة دستورية للوطن. إنه يهاجمها بضراوة ولا يخفي حقده عليها وكراهيته لها..

وهكذا فإن عصيد، إما ليس أمازيغيا، إذا كانت حقا قيم الحرية والمساواة والتعايش من المنظومة الثقافية الأمازيغية، وإما أن هذه القيم من صميم تلك المنظومة فعلا، ولكن عصيد ليس أمازيغيا ولا ينتمي إليها البتة.

لأن قيمة التسامح التي يتغنى بها صاحبنا تقتضي منه القبول باللغة العربية والذود عنها مثلها مثل الأمازيغية،وليس النزول والهبوط فيها ذما وقدحا وحقدا بمناسبة وبدونها.
26 - المغرب الأمازيغي الخميس 13 يونيو 2019 - 16:37
عندما يكلم أحد العروبيين مواطنا أمريكيا فإنه يحاول جاهدا مخاطبته بإنجليزية ركيكة ، وكذلك حين يكلم إسبانيا تجده يلعثم كلمات بالإسبانية وكذلك الحال مع باقي مواطني الدول الأروبية وحتى عند مخاطبته لبعض مواطني دول المشرق تجده يقلد لكنات الخليج والشام ومصر . وحتى المهاجرين الأفارقة ما إن ينطقوا حتى تجد المغربي يحاول ترديد ما يعرفه من كلمات إنجليزية أو فرنسية . لكن ما إن يلتقي العروبي مع أحد أبناء هذا الوطن من الأمازيغ إلا ويطلب منه تغيير حديثه من الأمازيغية إلى العربية قائلا بالدارجة : وا عرب عرب ..السؤال الذي يطرح نفسه هو : لماذا لا يطلب العروبيين من كل الغرباء أن يتحدثوا عربيتهم .لماذا فقط الامازيغ .؟؟ ولماذا يرحبون بكل اللغات اللقيطة ويخشون الأمازيغية ؟؟؟؟؟؟
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.