24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2506:1413:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الاقتصاد في فاتورة الكهرباء يرفع مبيعات أنظمة اللوحات الشمسية (5.00)

  2. "الأعمال الاجتماعية" بكلميم توفر الرعاية لقدماء المحاربين والجيش (5.00)

  3. بوابة "مسافر" .. "الحاجة أم الاختراع" تحلق بشاب في سماء الإقلاع (5.00)

  4. فريق "البام" يهدد بـ"المقاطعة" .. ويتهم الأغلبية بإقبار "قانون التعليم" (5.00)

  5. رسميا.. "حزب الشعب" يطرد أردوغان من إسطنبول (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | العرب بين فكي "نظرية المؤامرة" و"الفوضى الخلاقة"

العرب بين فكي "نظرية المؤامرة" و"الفوضى الخلاقة"

العرب بين فكي "نظرية المؤامرة" و"الفوضى الخلاقة"

مدخل مفاهيمي

تعجّ العلوم السياسية بمفاهيم وإشكاليات؛ هي من التعدد والتنوع؛ حيث لا يمكن حصرها، وإن كانت تمس في أبعادها وسياقاتها الجماعات الجغرافية البشرية وأعراقها والدول والحكومات، بهدف دراسة عناصر مكوناتها وخصوصياتها والتفاعل فيما بينها، لاعتمادها في رسم المخططات وحبك السيناريوهات الممكنة؛ وصولا إلى التحكم في آلياتها والسيطرة على مقومات عيشها. ولعل أبرز هذه المفاهيم:

نظرية المؤامرة، ثم أخيرا الفوضى الخلاقة؛ والتي انتشرت مؤخرا في أدبيات سياسة الشرق الأوسط عقب ضربة 11/9. فنظرية المؤامرة Conspiracy Teory هي سلسلة من الأفعال غير المشروعة، تستهدف جهة معينة للزج بها في مواقف محددة للتحكم في مسيرتها، وهي غالبا متبناة من قبل الدول الكبرى. وبرأي أحد روادها مايكل باركون (... ـ 1938 )؛ Michel Barkun " تعتمد نظريات المؤامرة على نظرة أن العالم محكوم بتصميم قائم على ثلاث ركائز: لا للصدفة؛ ولا شيء حقيقي كما يبدو عليه؛ وكل شيء مرتبط ببعضه"؛ وهي، في عمقها ودلالتها الإجرائية، السعي إلى التحكم في مساعي الآخر، بتوظيف معطيات ضخمة Big Data.

أما الفوضى الخلاقة Creative Cheos فهو من المفاهيم السياسية المستحدثة في العقدين الأخيرين، ويعني " .. إثارة اللانظام والفوضى بغية خلق وضعية جديدة، أو بالأحرى إبداع شيء من الحطام والفوضى. ولهذا المصطلح جذور في الثقافة الماسونية منذ عهود خلت، إلا أن تطبيقه لم يطف على السطح إلا في أعقاب غزو الولايات المتحدة الأمريكية للعراق"..

عرّاب نظرية المؤامرة وتدمير الجغرافية العربية

يعتبر برنارد لويس ( 2018ـ 1916 )Bernar Lewis أبرز مهندسي سايكس بيكو 2، ممن أعاثوا الفوضى (الخلاقة) وتقسيم منطقة الشرق الأوسط وإغراقها في وحل الخلافات المذهبية، وهو صاحب نظرية "إن استعمار الشعوب العربية نعمة للتخلص من آفة الجهل والتخلف التي أرستها فيهم الأديان السماوية، لا سيما الإسلام"..

كان قد تخصص في الدراسات الإسلامية، وينسب إليه قوله: ".. إن العرب والمسلمين قوم فاسدون مفسدون فوضويون لا يمكن تحضرهم؛ وإذا تُركوا لأنفسهم فسوف يفاجئون العالم المتحضر بموجات بشرية إرهابية مدمرة للحضارات، والحل السليم للتعامل معهم هو إعادة احتلالهم واستعمارهم وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية".

لذا؛ وتبعا لهذا المخطط الإستراتيجي في تضييق الخناق على الإنسان العربي المسلم؛ طالبت عديد من الجهات وفي مقدمتها الأحزاب اليمينية المتطرفة بإعادة النظر في معايير الالتحاق بالمهجر بالنسبة للعرب المهاجرين، في أفق "تطهير" أراضي أوروبا وأمريكا من وجودهم.

المنطقة العربية أرض خصبة للتجريب !

منذ الثورة الخمينية التي دمرت الحسابات الغربية، والتي كانت من تداعياتها الضربة الشهيرة 11/9، جعل الغرب كل اهتماماته منصبة على حقن الجغرافية العربية بكل الفيروسات الإرهابية الممكنة، والتي يعد "الربيع العربي" أبرز تجلياتها في إحلال الفوضى وتقويض البنيات الاجتماعية العربية، موظفا بالدرجة الأولى "نظرية المؤامرة"؛ كاستغلال عوامل الجهل والفقر والتفكير السحري والغطرسة والطائفية... لذلك اعتبرها الكثيرون من دعاتها أرضا خصبة للتجريب، سواء تعلق الأمر بالفوضى الخلاقة لتشكيل جغرافية بشرية جديدة، أو تجريب أسلحة فتاكة للاستعانة بها على تناحر الجماعات والتنظيمات الإرهابية بالمنطقة.

"صفقة القرن" والتآمر على فلسطين

ترمي أمريكا/ ترامب ودلوعتها إسرائيل من وراء عقد هذه الصفقة إلى تغيير جغرافية الشرق الأوسطية في اتجاه ضمان عمق إستراتيجي لإسرائيل في التوسع والهيمنة على الموارد الطبيعية للمنطقة، أما قضية فلسطين فستُلقي بتبعاتها على أقطار عربية مجاورة كالأردن ومصر وسوريا والعراق ولبنان ودول الخليج بأن تلحق بها فلسطين الشتات، وبذلك يتم لهم إقبارها نهائيا، تمهيدا لتحقيق حلم قيام إسرائيل الكبرى التي ستمتد حدودها من الخليج إلى أجزاء من إفريقيا.

ولعل فوضى الوضع السياسي العربي المضطرب مهد لحماة إسرائيل باستغلال هذه الفوضى وتحويلها إلى خلق جغرافية سياسية جديدة تكون فيها الهيمنة لإسرائيل الكبرى.

هل يشكل المغرب استثناء؟!

على الرغم من سياسة "حسن الجوار" التي ينهجها المغرب في علاقته بالمحيط الدولي، وعلى الرغم من مواقف الحياد التي يسلكها في سياسته الخارجية؛ بغض الطرف عن تعدد خصومه لا سيما في أعقاب رجات "الربيع العربي"؛ فما زالت هناك "ثغرات"؛ كثيرا ما يجد فيها خصومه مدخلا لإثارة الفوضى والبلبلة؛ منها الصحراء قضيته الأولى، والتوتر الاجتماعي الناتج عن تزايد نسب الفقر والبطالة والركود الاقتصادي، ثم الحساسيات العرقية التي بدأت تطفو على السطح ويشتد لهيبها بين تيارات أمازيغية وعربية على الصعيدين الاقتصادي والثقافي .

كل هذه "الثغرات" وغيرها مرشحة بأن تكون وقودا "لنظرية المؤامرة" في محاولة لتفكيك الوحدة الوطنية، بيد أن السلطات المغربية؛ فيما يبدو؛ واعية بهذه "المكائد" وفي حالة يقظة تحسبا لكل مداهمة، ولعل إقدامها مؤخرا على تحسين أجور موظفي الداخلية والأمن يندرج ضمن سياستها لتقوية أجهزتها الداخلية لاحتواء كل محاولة للمس بالأمن العام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - المغرب بعيد عن المستنقع العربي الأربعاء 12 يونيو 2019 - 19:53
أشكر الأستاذ على هذا الموضوع الحساس والمتصل بالفوضى العارمة التي تعرفها معظم الأقطار العربية، وألاحظ وجود موضوعية نزيهة وبعد نظر في تحليله، واستوقفني خاصة القولة الرهيبة للويس برنارد الذي حلل فيه الإنسان العربي وأجمله في سطور قليلة وهو المتخصص في الدراسات الإسلامية، أما المغرب فهو محاط بأعداء ويتربصون به الدوائر لكن يقظة المغاربة لهم بالمرصاد، وأظن أن تقوية الجبهة الداخلية المغربية هو السلاح الوحيد للمقاومة قبل أجهزة الأمن، لكن هذه الجبهة على السلطات المغربية أن توفر لها الحوافز الاقتصادية والمالية، لا بالشفوي لكن بالعملي المحسوس، تحسين الأجور لجميع المغاربة بدون استثناء بمن فيهم المتقاعدون والسلام.
2 - كمال // الأربعاء 12 يونيو 2019 - 21:01
هل يشكل المغرب استثناء؟
طبعا المغرب يشكل استثناء لان المغرب كان دائما مملكة مستقلة في المنطقة بينما باقي الدول العربية التي نعرفها الان ، من الجزائر الى الخليج ، لم تكن موجودة وكانت عبارة عن مقاطعات يحكمها الدايات و الباشوات الاتراك طيلة قرووون
3 - زينون الرواقي الأربعاء 12 يونيو 2019 - 21:29
الفوضى الخلّاقة مصطلح عبثي هجين ومتنافر فلا يمكن للفوضى أبداً أن تكون خلّاقة ولا يمكن للهدم أن يكون جميلاً هذا التعبير الذي استعملته سيئة الذكر كوندوليزا رايس جاء للتخفيف من وقع الخراب الذي تم التدشين له في المنطقة وهو بعبارة أخرى أشبه بمن يشرّح وجه شخص بسكين بحجة تغيير ملامحه حتى يبدو كثر وسامة .. الفوضى رأيناها خلّٰاقة في العراق ثم سوريا فاليمن وليبيا وبعد ان تعذرت الذريعة الطائفية المذهبية في مغرب المنطقة تفتقت عبقرية الشر على العرقية لتقوم مقام المذهبية في دقّ الإسفين بين العرب والأمازيغ فلا يزيديين هنا ولا شيعة ولا أقباط سوى مكونات عرقية عاشت لقرون في أمن وامان وها قد حان وقت إلحاقها بجحيم الشرق حتى تصبح الفوضى من الماء الى الماء ...
4 - زينون الرواقي الأربعاء 12 يونيو 2019 - 21:40
الفوضى الخلّاقة مصطلح عبثي هجين ومتنافر فلا يمكن للفوضى أبداً أن تكون خلّاقة ولا يمكن للهدم أن يكون جميلاً هذا التعبير الذي استعملته سيئة الذكر كوندوليزا رايس جاء للتخفيف من وقع الخراب الذي تم التدشين له في المنطقة وهو بعبارة أخرى أشبه بمن يشرّح وجه شخص بسكين بحجة تغيير ملامحه حتى يبدو كثر وسامة .. الفوضى رأيناها خلّٰاقة في العراق ثم سوريا فاليمن وليبيا وبعد ان تعذرت الذريعة الطائفية المذهبية في مغرب المنطقة تفتقت عبقرية الشر على العرقية لتقوم مقام المذهبية في دقّ الإسفين بين العرب والأمازيغ فلا يزيديين هنا ولا شيعة ولا أقباط سوى مكونات عرقية عاشت لقرون في أمن وامان وها قد حان وقت إلحاقها بجحيم الشرق حتى تصبح الفوضى من الماء الى الماء ...
5 - إبراهيم الأربعاء 12 يونيو 2019 - 21:47
برنارد لويس كان محقا 100٪ عندما قال
إن العرب والمسلمين قوم فاسدون مفسدون فوضويون لا يمكن تحضرهم؛ وإذا تُركوا لأنفسهم فسوف يفاجئون العالم المتحضر بموجات بشرية إرهابية مدمرة للحضارات، والحل السليم للتعامل معهم هو إعادة احتلالهم واستعمارهم وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية".
6 - Peace الأربعاء 12 يونيو 2019 - 22:57
نظرية المؤامرة و علاقتها بالماسونية, التي ظهرت بشكل رسمي موثق في القرن 18 في الولايات المتحدة الامريكية و علاقتها بالصهيونية و حلم ابراطورية اسرائيل العظمى في الشرق الاوسط و شمال افريقيا و سيطرتها على العالم باسره...حديث طويل جدا و اول شيء قاموا به هو تشويه الاسلام الحقيقي و تقوية الجماعات الاسلامية التكفيرية ليقتل المسلمين بعضهم بعضا..
7 - Peace الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:18
و ينطبق عليهم قول الله تعالى "وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ ۚ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا ۘ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ ۚ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ۚ وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۚ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ ۚ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ۚ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64) المائدة
8 - العرقية عامل تهديد الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:49
فعلاً هناك نيران تحت الرماد تهدد المغرب كل وقت وحين، وتعتبر العرقية التي تحميها أطراف أمازيغية عاملا مهدداً لاستقرار البلاد وضرب وحدته الوطنية، لنلاحظ كم طبلوا وزغردوا لتفعيل الأمازيغية وكأن المغرب سيدخل بها نسبة تاريخية جديدة، إننا لنخشى تنطع هؤلاء حتى يتحولوا إلى المطالبة بشيء آخر أخطر ولا يمكن أن يخطر ببال أحد، هذه مؤامرة مرشحة للانفجار لكن المغرب لهم بالمرصاد
9 - مهاجر الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:50
جزاكم الله خيرا استاذنا المقتدر بالله عبد اللطيف مجدوب
وحفظ الله وطننا من كل شر او بلية
واسمح لي ان اضيف الى قولكم الكريم بان السلطات المغربية واعية بهذه المكائد القول بان فئة واسعة من الشعب ان شاء الله هي ايضا واعية
نحن بحاجة الى مزيد من الصبر واذكاء الروح الجماعية من خلال التنازل عن بعض الحقوق الشخصية لحساب الحقوق العامة والا نتحرك بحركة لا نضرب لها حسابا
10 - أستاذ الاجتماعيات الخميس 13 يونيو 2019 - 01:19
لا هذا ولا ذاك.
العرب بين مطرقة: الفساد و الدكتاتورية و غياب الديمقراطية و حقوق الإنسان، و سندان: التخلف، بجميع أنواعه و مستوياته، و الجهل و الفقر
و الهمجية.
بالنسبة لنظرية المؤامرة، فهي خرافة يؤمن بها العربي الفاشل و المغلوب على أمره، حتى لا يعترف بمسؤوليته عن وضعه المتخلف.
و بالنسبة لمصطلح الفوضى الخلاقة، فقد تكون جديدة من حيث التداول
و إبداعا خاصا بالإدارة الأمريكية في عهد الرئيس جورج بوش، لكنها من الحيث الممارسة و التطبيق فهي إبداع خالص للأنظمة العربية الشمولية، مع فرق واضح، أن الغرب هدفه من الفوضى الخلاقة تغيير خريطة الشرق الأوسط بما يناسب مصالحها، أما هدف العرب من الفوضى الخلاقة، و هم يمارسونها منذ إستقلال الدول العربية عن المستعمر الأوروبي، فهدفهم هو تفقير و تجهيل
و إستحمار الشعوب العربية بتركها في جميع أنواع الفوضى الإقتصادية
و الإجتماعية و الأخلاقية و الأمنية و الحقوقية، حتى يصير الإنسان العربي منتجا للفوضى و لا شيء سوى الفوضى، بشرط أن لا يهدد مصالح الأنظمة الحاكمة. و الدليل الربيع العربي، ثورات فوضوية من محتجين فوضويين، أدت لنتائج أكثر فوضوية، أتت بنتائج عكسية.
11 - Peace الخميس 13 يونيو 2019 - 05:45
المعلومات عن نظرية المؤامرة و الفوضى الخلاقة, هي ماخوذة من عند بعض اليهود و المسيحيين انفسهم, الذين فضحوا هذه المؤامرات, اما الانسان العربي فقد صدق فعلا انه انسان فاشل و بدا يحتقر نفسه و يبجل اسرائيل, بانها دولة ديموقراطية و و و و
12 - non arabe الخميس 13 يونيو 2019 - 08:17
la constitution marocaine n'indique pas que le maroc est un pays arabe,et par conséquent,il ne doit nullement applaudir au complot américain qui vise les palestiniens,l'amérique n'a qu'un seul ami:le dollar et rien d'autre,le maroc doit rester à l'écart de ce complot,
c'est une affaire des palestiniens,alors pas de participation,
13 - KITAB الخميس 13 يونيو 2019 - 09:10
إسرائيل الكبرى حلم طالما راود الصهاينة والمسيحية الصهيونية، وهم من أوجدوا هذه المؤامرة وحتى الفوضى الخلاقة التي يعيش فيها العرب حالياً، باعتقادي أن الظروف نضجت أمامهم وها نحن نرى أن الأقطار العربية تعيش ويلات غير مسبوقة وخيراتها تذهب إلى الأعداء فقط مقابل حماية عروش الحكام العرب، وأظن أن لويس برنارد كان على حق حينما نحت قولته الشهيرة والتي هي نتاج دراسات مطولة، وتحياتي
14 - العربي لا يريد الخير لأخيه الخميس 13 يونيو 2019 - 09:32
من الأدبيات والأخلاقيات التي جبل عليها الإنسان العربي منذ القدم أن العربي لا يحب الخير لأخيه العربي، هذه الحقيقة نعاينها في حياتنا اليومية، وجاءت على ألسنة كثيرين ممن هاجروا إلى إلى أمريكا وأوروبا وهم يحملون مؤهلات علمية فاحتضنتهم هذه البلدان واعترفوا بهم ومدوهم بكل الوسائل لكن في بلدانهم لا أحد يهتم بمؤهلاتهم لذا وجدنا برلمانيين في أكبر مؤسسة تشريعية لا يحملون حتى الشهادة الابتدائية، وهذه غطرسة ميزت الإنسان العربي منذ قرون.
15 - ليت كتابنا الخميس 13 يونيو 2019 - 09:41
كثيرًا ما أجد في موقع هسبريس تنوعا في المواد وخصوبة في المواضيع وحتى المواضيع الآنية والمستقبلية وأكاد أجد في قلم الأستاذ مجدوب هذا الاهتمام والدقة والحيادية في تناوله لمواضيع الساعة وشكرا
16 - Peace الخميس 13 يونيو 2019 - 09:52
الى 12- - non arabe

اذن اذا ذهبنا على منطقك انت, حسنا فلا يجب على احد اطلاقا التدخل في قضية الصحراء و ترك الملف فقط بيننا و بين شرذمة البوليساريو و على جمعيات حقوق الانسان و غيرها عدم التدخل في شؤون المغرب الداخلية و على كل الدول عدم التجسس علينا و دس الخونة بيننا...
17 - STRANGE WORLD الخميس 13 يونيو 2019 - 16:48
This is a strange world in which we live , and all the circles are watching the Arab man, who is facing countless hardships both inside and outside his country. All the Zionist schemes have a lookout and even his governments do not hesitate to beat him and his rights.
18 - السويهلي رشيد الخميس 13 يونيو 2019 - 16:51
عالم غريب هذا الذي نعيشه ، فكل الدوائر تترصد الإنسان العربي الذي تواجهه محن لا حصر لها سواء داخل بلاده أو خارجها ،كل المخططات الصهيونية له بالمرصاد وحتى حكوماته لا تتوانى عن الإيقاع به وسحق حقوقه ، لكن الله معنا فإليه نشكوا أحوالنا وما أصابنا .
19 - sifao الخميس 13 يونيو 2019 - 18:02
من يقرأ المقال،ومن عنوانه،سيعتقد ان العرب شعوب وانظمة حاكمة،لهم من الامكانيات المادية والمعنوية ما يجعل غيرهم يحاولون الايقاع بهم كي لا يلتهموا حضاراتهم وتاريخهم ،في حين ان كل ما لديهم خيرات باطنية لا ناقة ولا جمال لهم فيها دون غيرهم،وانا اتذكر وزير خارجية ليبيا في الامم المتحدة،عندما كان نظام القدافي يتنفس انفاسه الاخيرة،حين رد على احد الصحفيين الذي قال له ان الغرب يريد النفط الليبي ولا يهمه الشعب،قائلا،هل نورده للجمال ام نعوم فيه ، بمعنى ان النفط الليبي دون الشركات الغربية لن يصلح لا للبهائم ولا للبشر،اذا قلنا ان الغرب يتآمر على الصين مثلا ، فهذا صحيح،لانها قوة صناعية وعلمية وثقافية صاعدة،بامكتنها ان تستمر كما هي اعتمادا على مقوماتها الذاتية دون الجاجة الى الغرب في اي شيء،في حين ماذا تؤمن "الدول"العربية لنفسها ؟ حتى القمح تستورده من الخارج واذا انتجته فإن كلفة الانتاج تفوق قيمة المنتوج وتعتمد اعتمادا كليا على التقنية الغربية، بدأ بالمحراث وانتهاء بالسماد والمنجل،استمرار الدول العربية كمؤسسات رهين بمساندة وحماية الغرب لها، بدون ذلك ستعود الى حالتها الاصلية كما كانت ايام داحس والغبراء
20 - sifao الخميس 13 يونيو 2019 - 20:18
مايزال العرب والمسلمون يعتبرون قيام دولة اسرائيل مؤامرة صهيونية مسيحية غربية لتفتيت الدول العربية والاسلامية ومنع وحدتها ، في هي دولة قائمة بذاتها عضو في الامم المتحدة واكبر قوة اقتصادية وعسكرية وعلمية في الشرق الاوسط والخليج وشمال افريقيا ، ويعتقدون ايضا ان حالة عدم الاستقرار والفوضى العسطكرية والاجتماعية التي تعيشها العديد من الدول العربية هي ايضا مؤامرة غربية امبريالية ، ماسونية ، صهيونية صليبية وما الى ذلك من المصلحات الضخمة ، في حين ، ومباشرة بعد احداث 11 شتنبر ،قال الرئيس الامريكي "جورج بوش" سننقل الحرب الى بلدانهم بدل خوضها فوق اراضي بلداننا ، وهذا ما يحدث تحديدا ؟ اين المؤامرة ؟ المؤامرة هي السياسة غير المعلنة التي ينهجها طرف ضد آخر لاهداف غير التي يتم تداولها ، والرئيس "ترامي" يصرح علانية ان دول الخليج يجب ان تدفع ، وهي لا تملك الا المال ،اذا ارادت ان تستفيد من حمايتنا، هل هذه مؤامرة ايضا ، ام سياسة صريحة ومعلنة توجهها المصالح وليس الاخلاق والقيم,,,
الفوضى الخلاقة ، لن تحدث الاثر المطلوب في الدول الامية ، لانى الاقوى هو الذي ينتصر وليس الاذكى المفقود ...
21 - 19... الخميس 13 يونيو 2019 - 20:22
"..من يقرأ المقال يعتقد أن للعرب إمكانيات... " آسي سيفاو واش مكاتشوفش بيللي سي برنارد لويس عندو الحق فالكلام ليقالو فحق العرب؟ عندهم الخير لكبير تحت وفوق الأرض ولكن هوما قتلهم السفه، واش معرافش شنو هوا السفيه... هو الإنسان لمعرف مايدير بفلوسو.. كايشتات فيهم كيف ما جاب الله .. هكدا هوما العرب وهذا علاش الغرب ديما تابعهم خصو هو ليستفاد... أما الشعوب ديما مخليوهم عايشين فالفقر والخواض... وشكراً هسبريس
22 - ليس أمرهم بأيديهم... الخميس 13 يونيو 2019 - 21:15
هي مؤامرة شئنا أم أبينا؛ وهي قديمة في السياسة العربية والتي كشفت عنها الأحداث البعيدة والقريبة سيما حينما يجاهر بها ترامب؛ ادفعوا لي وإلا ستهتز عروشكم في أقل من أسبوع؛ الغرب يرى في عقلية الإنسان العربي تهديدا للأمن الإقليمي والقاري؛ ما زال العالم يتذكر مرحلة الانقلابات العسكرية التي أطاحت بكثير من الرؤساء العرب؛ ما زلنا نتذكر القذافي وتحرشاته بالمغرب وتشوفه إلى غزو دول إفريقيا؛ وكذلك صدام الذي ابتلع دولة الكويت متعللا بأنه جزء من العراق؛ وكذلك حافظ الأسد الذي أكل أجزاء من لبنان... هكذا كان العرب عبر تاريخهم المديد أناس الغارات والحروب ومحاولات التوسع... ولم يعرفوا للاستقرار معنى؛ لهذا كله وجدنا الغرب أكبر المستفيدين من دراسة تاريخ العرب وعقلياتهم لذلك لجموهم وقيدوا عروشهم وجوعوا شعوبهم وتحولوا فقط إلى حراس الثروات لإمداد الغرب بها؛ أليست هذه مؤامرة تاريخية عمرت أكثر من بضعة عقود...؟
23 - Топ Знанйя الجمعة 14 يونيو 2019 - 08:23
لا شك أن الفكرالعربي الجمعي المعاصرأصبح يهيمن عليه بشدة على ما تعارفوا بتسميته باسم نظرية المؤامرة والتي يقابلها تاريخيا في المفهوم الإسلامي"الحرب خدعة"حسب قول نبي الرحمة.بحيث أن هذه النظرية ترنوإلى صناعة عدوخارجي وفق لما يعرف بالانحيازالتأكيدي الذي يستغفل القطيع إلى درجة يصبح أشخاص المجتمع يعيشون في عالم خاص يرددون أفكارهم والمعتقدات الموافقة لأهواءهم لما يسمى بغرف الصدى حسب تعبير ديفيد غرايمز فنظرية المؤامرة عندالعرب أخدت في التوسع والانتشار يوما بعد يوم بعد الفشل المتردي في كل الميادين،ضياع المال والوقت نتج عنه تخلف شعوبهم من أجل السلطة بقبضة طاغوتية أدت إلى قتل المثقفين ومحبي الوطن اللذين دفعوا روحهم لإقلاع بلدانهم أو تهجيرهم عند الغرب الرحيم.فالطالب العربي نفسه أصبح يعزورسوبه للمعلم والذي يتعتر بحجرأمام بابه يشك في جاره والعانس تعزوعدم زواجها لصديقتها وهكذا دواليك في المجتمع حتى أصبحت تنطبق عليهم مقولة مارك توين/من السهولة أن تجعل الناس يصدقون كذبة،ومن الصعوبة إزالة تأثيرها عليهم/
سؤال:هل جميع الصحابة وكل الخلفاء قتلوا بسبب نظرية المؤامرة أم بسبب صدام العصبية العربية?
وشكرا
24 - A Ton الجمعة 14 يونيو 2019 - 12:22
تحية، سؤالك الذي ذيلت به تعليقك ، قتل الخلفاء بفعل العصبية أو... الجواب هُمان معا، وهذا يحيلنا على التاريخ الدموي الذي عاشته الجزيرة العربية زمن الكر والفر والغارات والتوسع... وامتد إلى نهاية القرن العشرين وغطرسة بعض "الزعماء" العرب كمحاولة القذافي للتوسع في إفريقيا والمغرب وحافظ الأسد في لبنان وصدام في الكويت.. وأعتقد أنها هي عقلية الهيمنة والاعتداء التي رمى بها برنارد لويس العرب وقال قولته الشهيرة في لجم عقلياتهم، فالسلطة والتسلط ما زالتا السمة البارزة فيهم، الجار يبحث عن التوسع ولو على حساب جاره والموظف في إدارته ومكتبه يحاول التوسع على حساب القانون، والترامي على الفضاء العمومي وهلم جرا، شكراً
25 - محمد بلحسن الجمعة 14 يونيو 2019 - 22:59
هيا بنا نؤمن بأن العالم محكوم بتصميم قائم على 3 ركائز:
- لا للصدفة
- لا شيء حقيقي كما يبدو عليه
- كل شيء مرتبط ببعضه
و نتنافس
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.