24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. صناعات السيارات في المغرب .. مشاريع ضخمة وآثار اقتصادية ضئيلة (5.00)

  2. اجتماع قريب يحسم في مصير الفرنسي رونار مع المنتخب المغربي (5.00)

  3. 19 عاما سجنا لإسباني قتل مهاجرا مغربيا ببندقية (5.00)

  4. افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر (5.00)

  5. المغرب يعتزم شراء غواصات حربية برتغالية لتعزيز أسطوله البحري‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | تدريس المواد العلمية بلغة أجنبية

تدريس المواد العلمية بلغة أجنبية

تدريس المواد العلمية بلغة أجنبية

هل يؤثر تدريس المواد العلمية بلغة أجنبية في نقل المعرفة ويضرب في الهوية؟

لا يخفى على أحد التخبطات التي عاشها قطاع التعليم منذ الثمانينيات من القرن الماضي، إذ ما فتئ يعيش أزمة تلو أخرى. وتتناسل المشاكل المترتبة عن سوء تدبير هذا القطاع، وتعد التقارير الدولية والخرجات الرسمية وغير الرسمية بالمغرب شاهدا على التدهور والأزمة التي يعرفها.

لقد كان التعليم يُحتذى به، ويعد أداة من أدوات التطوير والتنمية والتثقيف. ومن ثمّ، كان الخريج المغربي يحظى باحترام وتقدير في صفوف المؤسسات الخارجية، ويظهر ذلك من خلال وجوده بالواقع العملي؛ غير أن هذه الطفرة سرعان ما تهاوت وغدت الباكالوريا المغربية غير مشرفة لحاملها، ولا تعكس المستوى الذي يجب أن يكون عليه الطالب في هذا المستوى تحصيلا ومستوى؛ وهو ما يؤكد أن الحاجة ملحة إلى إعادة تنظيم وتصويب بوصلة هذا القطاع. ليس فقط تماشيا مع ضغط التقارير الدولية وإنما لصالح البناء المجتمعي، فلا يمكن الحديث عن مجتمع فاعل وضاغط بدون تصويب قاطرة تعليمه وتقوية قدراته ومهارات طلابه، وبدون بحث علمي يضمن للفرد المغربي حظوظ المنافسة مع أقرانه من طلاب المعاهد والجامعات الأجنبية.

إن الهدف من هذه التوطئة ليس التشخيص وإنما معرفة الحقيقة لبناء مستقبل واعد للتعليم المغربي وذي معالم واضحة؛ فالمعالجة للمشكل تتطلب وقفة مع الذات وتعرية كاملة للوضعية بكل موضوعية بعيدا عن التوظيف السياسي والانتقاد من أجل الانتقاد، لأننا أمام قطاع حساس، النهوض به يعد أولى الأولويات في مسار كل المجتمعات.

جاء في الفصل الثالث والعشرين من مقدمة ابن خلدون أن المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب، في شعاره وزيه ونحلته وسائر أحواله وعوائده.

ولهذا ففي وقت سابق كانت أوروبا تتحدث العربية لأننا كنا أمة العلم والمعرفة والاقتصاد والقوة العسكرية وبالتالي الآخر من أجل انعتاقه من التخلف اعتمد المراجع العربية فتعلم العربية..

عندما تريد البحث في الفلسفة والرجوع إلى أمهات كتب الفلاسفة فالباحث هنا كي يأخذ من النبع عليه معرفة اللغة الألمانية..

نظرة ديداكتيكية للموضوع

لكن عندما نتحدث عن أي مادة مدرسة فلابد من اعتماد الأساس الإبستمولوجي والديداكتيكي للمادة، وبالتالي لكل خصوصيتها والمواد العلمية والتقنية لها خصوصية؛ فلغة الرياضيات لغة صورية لا تأثير للمعرفة المنتقلة للمتعلم بأي لغة درست بها.

لاحظ قلنا لغة الرياضيات فعلا هي لغة لها خصائص اللغات، ولهذا نتكلم عن الحرف أو الرمز كما في سائر اللغات ونتكلم عن العبارة والنص؛ لكن لغة الرياضيات كما هي لغة صورية لا تعتمد على الدلالة والمعنى بل تعتمد فقط على مفهوم الحقيقة، فالعبارة في الرياضيات هي عبارة إما صحيحة أو خاطئة.. وبالتالي، فتدريس لغة الرياضيات بأي لغة كانت لا تؤثر في المعرفة المنتقلة للمتعلم وبالتالي ليس عيبا أن ندرس بلغة أجنبية فقط على اللغة المعتمدة أن تفي بالغرض.

عوائق الإشكال

الإشكال المطروح بين أيدينا الآن إذا اعتبرنا اللغة العربية لغة تدريس المواد العلمية، إذن، ينبغي اعتماد مجلس أعلى للترجمة لتتبع كل مستجدات البحث العلمي.. وهذا يبدو مستحيلا؛ لأن الدولة أصلا تعتبر التعليم غير منتج أو اعتماد ما وصل إليه البحث العلمي في الدول العربية..

وافتراضا أن بعض الدول العربية واكبت البحث العلمي على مستوى الترجمة فيبقى هذا المصدر لا يعرف الاستقرار الأمني، مثل سوريا والعراق اللذين قضيا أشواطا مهمة في قضية التعريب.

في فبراير ،2016 جاء الملتقى العلمي التربوي الأول الذي نظم بالثانوية التأهيلية عبد الرحمن بلقرشي حول موضوع "الانتقال الثانوي – الجامعي.. الصعوبات والعوائق"، وكان على شكل ورشات للمواد العلمية (الرياضيات والفيزياء وعلوم الحياة والأرض والعلوم الاقتصادية)، وكانت كل ورشة يترأسها أستاذ جامعي، وتتكون من أساتذة جامعيين ومن أساتذة يمارسون بالمستوى الثانوي، وأيضا طلبة وتلاميذ؛ فكانت اللغة من العوائق التي تعترض التلميذ - الطالب في جميع الورشات وبالتالي فعدد كبير من الطلبة لا يسايرون الدراسة بنسبة كبيرة في شعبهم التي اختاروها..

خاتمة

الحل: اعتماد الفرنسية مرحليا وإعداد أساتذة المواد العلمية في اللغة الإنجليزية، بحيث يتم تقوية تدريس الإنجليزية بإضافة ساعات والرفع من معاملها بين المواد.. وبالتالي، نكون قد هيأنا أطرا يمكنهم تدريس المواد العلمية باللغة الإنجليزية؛ لأن الفرنسية هي أصلا غير قادرة على مسايرة ما وصل إليه البحث العلمي.. ولهذا، الأفق يبدو إلى حد ما محدودا.

ولهذا، لا ينبغي جعل هذه القضية قضية هوية ووطنية وصراع سياسي انتخابي؛ بل التعليم ككل لا ينبغي تسيسه وجعله موضوعا لصراع إيديولوجي.

*تخصص ديداكتيك الرياضيات


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - محمد الصابر الأحد 16 يونيو 2019 - 13:30
التحليلات كثرت حول لغة العلوم من أحزاب ومثقفين واباء متمسكين بالحقيقة المتصورة في رؤوسهم،في حين الواقع التعليمي المغربي يشهد أن اللغة الفرنسية منذ الاستقلال هي لغة العلوم الميسرة،وأن تجريب أية لغة على التلاميذ بالعربية والامازيغية غير مضمون العواقب خوفا من تدني المستوى،كما أن الصعود الى مستوى تدريس العلوم بالانجليزية بسرعةغير مضمون النتائج لاننا سنغيرالبنية ونتخاصم مع الفرنكوفونية التي تتقنها احصائيا أغلب الفعاليات الاقتصادية والسياسية والتكنولوجية في بلادنا.
لذلك فان مايدعو اليه الاستاذ من التدريس بالفرنسية مؤقتا مع اعداد أطر بالانجليزية ممكن على المدى المتوسط لأن المحددات الوظيفية التي تؤطرها السوق الاقتصادية هي البوصلة الموجهة لتعليم المغاربة تكنولوجيا واقتصاديا وعلميا نحو الانتاجية والبحث والابتكارالمحلي من خلال ربط الجامعات بسوق الشغل،وهذا سيتم باللغة الفرنسية كلغة مجربة ومضمونة النتائج منذ الاستقلال،مع اعطاءالفرص للكفاءات بالترجمة الى الإنجليزية ولغات أخرى للتنافسية في السوق الدولية.
2 - مغربي الأحد 16 يونيو 2019 - 14:26
"الإشكال المطروح بين أيدينا الآن إذا اعتبرنا اللغة العربية لغة تدريس المواد العلمية، إذن، ينبغي اعتماد مجلس أعلى للترجمة لتتبع كل مستجدات البحث العلمي". توضيح مهم للذين يعتبرون أن العربية لغة غنية وقادرة على استيعاب كل العلوم. آن الأوان ليستفيقوا من أوهام " رموني بعقم في الشباب. ...و...أنا البحر في احشائه الدر. ..
3 - CITOYEN DE CENTRE الأحد 16 يونيو 2019 - 14:42
متى كان الاوروبيون يتحذثون العربية ? في الحلم كما اعتقد .متى كان الاعراب يهتمون بالعلوم ?المسلمون الغير العرب مجتهدين في دراسة العلوم .
الفرس-الترك-الكرد-الامازيغ-التركمان-الافغان-الكزاخ-خرسان هولاء المسلمين درسوا وبحثوا في الرياضيات والفلك والفلسفة والطب و....... اما من يدعي ان البدو الرحل ديال جزيرة قريش فلم يكن لهم نصيب في العلم ولهم بصمات في تخريب الحضارت وتشويه لغات و ثقافات الاخرين ولا غير ذلك.
4 - احمد الأحد 16 يونيو 2019 - 15:13
الرياضيات اريد تدريسها بالعربية لكنها في الواقع تدرس بالدارجة بسبب الخلط بين اللغتين المتقاربتين.

بتدريس الرياضيات بالانجليزية او بالفرنسية اعتقد ان الاستاذ سيصعب عليه الانزياح الى الدارجة ما سيقضي الى عملية تعليمية اكثر تنظيما، أقل فوضاوية و أكثر نفعا.
5 - لوسيور الأحد 16 يونيو 2019 - 15:34
اللهم ارحم من خلفوه
الله انصر دينك
قول الحق يثاب عليه المرء ..وقول الزور يعاقب عليه
6 - مهاجر الأحد 16 يونيو 2019 - 15:51
اللغة العربية قادرة مقتدرة والدليل مقالكم هذا ومقالات جمع محترم من كتاب هذه الجريدة الاكترونية هسبرس الذي يحسنون العربية والتعبير بها، إلى جانب ما هو معلوم من تاريخ الفكر والادب والعلوم. وفي نفس الوقت اللغات كلها آيات من آيات الله فنأخذ منها ما شاء الله أن نأخذ ولا يكون ذلك إلا خيرا لكن علينا وعلى المسلمين جميعا خدمة العربية والاهتمام بها إذ لا يعقل أن نطلب هذا المطلب من العجم لأن لسانهم أولى بالاهتمام كما لا يعقل أن نطلب ذلك من غير المسلمين لأن القرآن الكريم ليس كتابهم المقدس..
7 - متتبع الأحد 16 يونيو 2019 - 15:55
وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ
8 - بلال الأحد 16 يونيو 2019 - 17:50
وأنا بدوري أضمن لكم أن التدريس بلغة أجنبية لن يكون له أي تأثير إيجابي يذكر لأن الإصلاح الحقيقي للتعليم هو أكبر من قضية لغة بل هو قضية اجتماعية واقتصادية أيضاً كما أنها ثقافية في آخر المطاف . التعليم المتقدم هو نتاج فكر ووعي متقدم لا العكس
9 - البكالوريا المغربية ... الأحد 16 يونيو 2019 - 17:50
... لها اعتبارها على المستوى الدولي ، فبها دخل 30 الف طالب مغربي المعاهد الفرنسية ودخل 20 الف اخرين المعاهد الامريكية والبريطانية والروسية.
المشكل في تفاوت الفرص بين الاغنياء والفقراء وبين سكان البوادي و سكان المدن، فالتعليم يسير في اتجاه تكريس هذه الفوارق وليس تقليصها.
والمشكل ايضا في عدم المبادرة الى مسايرة المستجدات لقد ظهرت معارف جديدة في مجال المعلوميات الكومبيوتر والانترنيت ، فتم اهمال تدريس مبادءها باللغة الانجليزية التي انتجتها في طور الابتدائي كما تفرض العولمة ذلك لتمكين التلميذ المغربي من نفس الفرص المتاحة لتلاميذ العالم .
10 - دير بالك الأحد 16 يونيو 2019 - 17:51
لغات تدريس العلوم والفنون والادب والتكوين والتكنولوجيا في دول الاتحاد الاوروبي هي اللغات الرسمية بثلاثة وعشرين لغة إضافة للانجليزية والانجليزية في كل هذه الدول تدرس كمادة لغة كما هو حال الفرنسية والاسبانية بالمغرب. ما قيمة تغيير اللغة؟ دول كثيرة غير فرنسا وكندا تدرس العلوم بالفرنسية واللغة الرسمية هي الفرنسية لكن مع ذلك المغرب متقدم على اكثرها وفق مؤشرات البحث والانتاج العلميين.
11 - مصطفى العربي الأحد 16 يونيو 2019 - 18:01
إلى متى يا عبدة فرنسا تراوغون و تكذبون من أجل فرض لغة معبودتكم فرنسا رغم أنها لا تساوي قيمة بصلة على الصعيد العالمي. اعطوني مثالا واحدا لدولة استطاعت التطور بلغة الغير آنذاك تكونون قد أعطيتم الدليل القاطع على صدق مزاعمكم. هل اليابان أو ألمانيا أو كوريا أو السويد أو تركيا أو روسيا أو الصين و غيرها تطورت بلغة موليير أو لغة الغير طبعا لا.
فلماذا فقط في حالة بلد إذا كنت في المغرب فلا تستغرب سنكون الحالة الشادة و سنتطور بلغة الإفرنجية. أنت نفسك أعطيت مثالا بالرياضيات و قلت أن لا لغة لها فلماذا تتشبت بتدريسها بغير واحدة من لغتي البلد. إنه فعلا انفصام الشخصية و خنوع تام لما يعتقد أنه بلد الأنوار.
من بين القارات الخمس وحدها إفريقيا تقبع جل بلدانها في ديل التخلف مع أنها جميعها تبنت لغة المستعمر فلماذا يا ترى لم تتقدم و لو بلد واحد منها لأنها كلها مسلوبة الإرادة و الكرامة و طبعا بلدنا الحبيب على رأس هاته القائمة المسلوبة حتى أن الساعة الإضافية فرضت عليه فرضا و عليه فقط الطاعة و الامتثال.
من يعز نفسه و لا يستصغرها و يعتمد على مقدراته و سواعد أبنائه يعزه الله
12 - نصف مليون الأحد 16 يونيو 2019 - 18:14
ان كنت حسن السيرة فتعلم اليابانية خير لك من الزورق السريع نحو اسبانيا ..
في منتصف العام الماضي، أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بشكل مفاجئ عن حاجة بلاده إلى نحو نصف مليون عامل أجنبي بحلول 2025، على الرغم من أن الهجرة تشكل مسألة حساسة في اليابان، إذ يعتقد السكان هناك أن المهاجرين يجلبون معهم الفوضى والجريمة.
13 - NourEddine الأحد 16 يونيو 2019 - 18:27
عقدة الاحساس بالنقص !
جلد الذات !
الجهل المركب !
من الآفات الشائعة فاصبحنا نسمع ونرى ما يصير به الحليم حيرانا من فساد عام وفقر وبطالة واجرام وهجرة ووو ..
وعليه فالحديث ينبغي أن ينصرف إلى التركيز على ما هو أولى وعلينا ايجاد المدرسة واصلاح المدرس ثم تطوير الدرس؛ لا أن ننشغل وتشغلنا التفاهات السياسية بالنقاشات اللفظية الشكلية لحاجة في نفس يعقوب قضاها أو لجهل فاحش وآخر مركب بالعربية بسبب تخلف المدرسة والمدرس والدرس فهل تتوقع من معلم العربية أن يقدم شيئا وهو بالكاد ينطلق جملة خالية من الأخطاء ؟؟!
يجب مواجهة الكسل وتلك الآفات المتقدم ذكرها ولنا بعد ذلك حديث ...
14 - صقر المغرب الأقصى الأحد 16 يونيو 2019 - 20:57
في قاعات مزدحمة بستين تلميذا وفي ظل غياب أبسط الوسائل التعليمية والنقص المهول في الأطر التربوية ... ستفشل كل عملية تعليمية تعلمية حتى لو جربتم كل لغات العالم.
ابحثوا عن الثروة وأنفقوا منها بسخاء على المنظومة التعليمية ، وأعطوا القوس باريها وضعوا الرجل المناسب في المكان المناسب وتحرروا من العبودية لفرنسا وقولوا لا لاملاءاتها... حينئذ ستكونون قد وضعت القطار في سكته الصحيحة.
اللوبي الفرنكفوني ينهب الثروة ويمارس علينا اغتصابا لغويا مع سبق الاصرار والترصد.
15 - alami larbi الأحد 16 يونيو 2019 - 21:12
سيدي، هنالك دول صغيرة جدا ولها لغات يتكلمها في العالم بضع ملايين فقط مثل بولونيا ورومانيا وفييتنام وووو تستعمل لغاتها في تدريس العلوم بدون اي مشكل. يجب ان. نفرق بين تدريس العلوم الذي لا يحتاج لقاموس مهم والبحث العلمي الذي طبعا من الواجب حاليا ان يتم باللغة الانجليزية. في المغرب لا مفر من العربية اللغة المهمة التي يتكلمها اربعمائة مليون عربي ولا مفر من الانجليزية اللغة العلمية بامتياز والتي ليس لنا معها اي عقدة نقص كما مع الفرنسية لغة المستعمر الفعلي قبلا والثقافي والاقتصادي حاليا. اللغة الفرنسية مرفوضة تماما لضعفها البين الا في عقول بعض المستلبين الذين مع الاسف يوجدون في موقع القرار الان. مع خالص التية.
16 - alami larbi الأحد 16 يونيو 2019 - 21:41
سيدي، هنالك دول صغيرة جدا ولها لغات يتكلمها في العالم بضع ملايين فقط مثل بولونيا ورومانيا وفييتنام وووو تستعمل لغاتها في تدريس العلوم بدون اي مشكل. يجب ان. نفرق بين تدريس العلوم الذي لا يحتاج لقاموس مهم والبحث العلمي الذي طبعا من الواجب حاليا ان يتم باللغة الانجليزية. في المغرب لا مفر من العربية اللغة المهمة التي يتكلمها اربعمائة مليون عربي ولا مفر من الانجليزية اللغة العلمية بامتياز والتي ليس لنا معها اي عقدة نقص كما مع الفرنسية لغة المستعمر الفعلي قبلا والثقافي والاقتصادي حاليا. اللغة الفرنسية مرفوضة تماما لضعفها البين الا في عقول بعض المستلبين الذين مع الاسف يوجدون في موقع القرار الان. مع خالص التية.
17 - عامر هلال الاثنين 17 يونيو 2019 - 00:39
الى الاستاذ معجب باللغه الاجنبيه يستشهد ببن خلدون
" جاء في الفصل الثالث والعشرين من مقدمة ابن خلدون أن المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب، في شعاره وزيه ونحلته وسائر أحواله وعوائده.
ومن قال لك ان المغرب مغلوب ؟ هذا فى مخيلتك فقط وهل ابن خلدون يوحى
اليه انه كتب بالعربيه ولو لاالعربيه لما عرف من هو ابن خلدون
ملاين الفرنسين لايعرفون اى شىء عن الطب ولا الهندسه ويفشلون فى دراستها
ولم تشفع لهم لغتهم وها هى دول الخليج ومصر وسوريا والعراق كل برامج التعليم بالعربى وقدمو للعربيه خدمه واصبحت تحتضن كل انواع العلوم وفى ثوان محركات البحث تتررجم من اى لغه للعربيه وبالعكس كتابتة وصوت وصوره جزاهم الله خير وعاشت العربيه رغم انف المفرنسين
وكل برامج التصاميم والمكاتب الهندسيه تطبع التصامين بالعربى
18 - فارس المملكة الاثنين 17 يونيو 2019 - 04:04
لو وجد حزب فرنسا وسيلة لفرنستنا عن طريق خلط الفرنسية في مائنا وهوائنا وملحنا .. لفعل
19 - عبد الرحمان الاثنين 17 يونيو 2019 - 06:01
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. علينا توحيد لغة التدريس فقط. تعريب الجامعة أو فرنسا الابتدائي. أما بالنسبة لأ بناء الوطن فقد أصبحوا لا يحسنون حتى الدرجة ، فمعجمهم اللغوي هو "توشية"و"لعيبة". فالأزمةاخلاقية بالدرجة الأولى و علينا بتقوى الله.
20 - alfarji الاثنين 17 يونيو 2019 - 08:43
يقول الكاتب
"الإشكال المطروح بين أيدينا الآن إذا اعتبرنا اللغة العربية لغة تدريس المواد العلمية، إذن، ينبغي اعتماد مجلس أعلى للترجمة لتتبع كل مستجدات البحث العلمي.. وهذا يبدو مستحيلا؛ ....."

كيف لدولة مثل إسلندا 000 360 نسمة (درب من مدينة الدارالبيضاء) لا يستحيل عنها التدريس و البحث بلغتها؟
إسرائيل 4 ملايين تبحث و تدرس بلغتها
و تركيا و إيران .....

فاز بأكبر جائزة بالرياضيات الدورتين الماضيتين 2014 و 2018 إيرانيين دروسا حتى الإجازة بجامعة طهران.

كيف يقول إنسان يشتغل بالرياضيات أن اللغة لا دور لها؟
أيام الفرنسية كان الطرد و التكرار مصير أبناء الشعب.
اليوم أبناء الشعب يتوجهون علمي و يحصلون على البكالوريا و تكوينهم كباقي أبناء العالم لا أقل و لا أكثر.

محمد ماهير الفرجي دكتور في الرياضيات.
21 - alfarji الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:03
المساوات بين فئات الشعب لن تكون إلا إذا درسنا العلوم بالعربية. لا تساوي للفرص إذا تم التعليم بالفرنسية بين طفل يسكن قرية نائية لا يعرف أحد بقريته كلمة بالفرنسية.
اتأمله داخل قسمه في مادة الحساب:
الاستاذ
aujourd'hui je vais vous parler des quadrilatères
Un quadrilatère est un polygone à quatre côtés
quelqu'un peut me citer des quadrilatères particuliers

التلميذ
parallélogramme, carré

ياسيدي
الصين في 20 سنة انتقلت من ذيل الترتيب إلى صدارته،
تركيا انتقلت للصف 13،
و إيران انتقلت للصف 19 رغم الحصار عليها مند الإطاحة بالشاه.

للالتحاق بالدول المنتجة للعلم و الثروة يجب

- التعليم و البحث بلغتنا من الابتدائي إلى الجامعي.
- إجبار أي مغربي درس جزء من دراسة بالمغرب ان يشتغل بالمغرب فترة من الزمن (10سنوات مثلا).


محمد ماهير الفرجي دكتور في الرياضيات
22 - صحوفي نورالدين الاثنين 17 يونيو 2019 - 14:42
تشخيص وتحليل ممتاز من رجل تربية بامتياز شكرا استاذ
23 - مغربي الاثنين 17 يونيو 2019 - 15:27
اذا كانت العلوم هي غايتنا والوصول اليها ، لا يجب ان نضيع وقتنا في الطريق ، علينا ان نختار أسرع وسيلة وأنسبها ، فلا يجب مثلا ان نبرح الارض ونتازع بيننا هل نمشي راجلين او فوق دابة او سيارة او طائرة ؟ ونحن نتوفر عليهم ، فقط يجب احسان الاختيار ونختار الأسرع لربح الوقت
24 - ahmed الاثنين 17 يونيو 2019 - 23:58
الحل ليس هو وهم الانجليزية -الحل هو تكافؤ الفرص لان ابناء الاغنياء و ابناء الطبقة المتوسطة يتفوقون في كل المجالات و بكل اللغات بفضل اموال اسرهم-
و ابناء الاغنياء يدرسون في مدارس خصوصية و بعد دلك يدخلون الى كلية الطب ليدرسوا مجانا و باموال الشعب ثم ينددون بالخوصصة و هم ينتظرون التخرج للعمل بالمصحات الخصوصية و العيادات الخاصة لجمع الاموال-
هاته هي الحقيقة المرة
شكرا
25 - Peace الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 12:57
انا شخصيا ارى ان التلميذ المتفوق, الذي يريد ان يدرس في الجامعات و المدارس العليا في الخارج, هو مطالب اصلا بقراءة كل شيء و تتخصه بالعربية و االفرنسية و الانجليزية و ربما اضافة لغة اخرى, اذا مثلا اردت دراسة الاقتصاد و التجارة و تسيير المقاولات في المانيا, فعليك ان تكون اولا انسان مثقف, تقرا كتب و مقالات و ابحاث بالعربية و الفرنسية و الانجليزية و الالمانية متعلقة خصوصا بتخصصك على الاقل, لانه عليك فهم عدة مواد و البحث فيها كالاعلاميات و علم النفس و الاجتماع و الفلسفة و مواد اخرى كثيرة جدا مثلا يجب يكون لذيك حس تقني يجب يكون لذيك, للانه يجبب ان تفهم كيف يسير معمل صناعي و فهم في الزراعة و القانون وووو
26 - Peace الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 13:17
الى 24- - ahmed

كثير من ابناء الشعب الفقراء درسوا في الخارج و حتى في المغرب و اصبحوا اساتذة و مهندسين و دكاترة ووو و هذا ليس له علاقة بغني او فقير, هذه ذريعة فقط, من جد وجد و من زرع حصد. و لي تيقلب على شي حاجة و تيتبعها راه توصل ليها. ماشي تتبقاو ناعسين و عاطيينها للكسل و تقرقيب الناب و الهضرة فعباد الله و فالاخر تجيوا تقولوا اااه حنى فقرا داكشي علاش...خاصك تسهر الليالي و الناس نيام يا عزيزي و الفياق بكري بذهب مشري, خاصك تفيق بكري و تقرى الاف الكتب...و تتعلم اللغات راسك و خاصك يكون اصلا عندك ذكاء, راه ماشي كولشي ذكي, الذكاء و الاجتهاد لا يشترى بالمال...
27 - Peace الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 13:42
و حنا كنا تنقراو, تيجيوا شي وحدين تيقولك اجي تمشيو تنشطو معا روسكم شي شويا, تتقوليه ممساليش خاصني نقرا, تيقوليك, اااه اشغدير ليك هاذ القراية كاع, طفروه هادوك لي قراو, مالكي غادي تصنعيي لينا صاروخ, دابا تحماقي بقوة القراية...هههههه ش وية تيجيوا تيقولوا, من كييييي داروا هادو مشاو يقراو فالخاريج, مانعرف كييييدارو ليه مساخيط هادو, خاصهوم حتى حنا يضبرو لينا في فيزا و لا كونطرا او لا يجيبو لينا معاهوم شي نصرانية نجوجو بها...ههههههه
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.