24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2413:3817:1820:4422:14
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. صناعات السيارات في المغرب .. مشاريع ضخمة وآثار اقتصادية ضئيلة (5.00)

  2. اجتماع قريب يحسم في مصير الفرنسي رونار مع المنتخب المغربي (5.00)

  3. 19 عاما سجنا لإسباني قتل مهاجرا مغربيا ببندقية (5.00)

  4. افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر (5.00)

  5. المغرب يعتزم شراء غواصات حربية برتغالية لتعزيز أسطوله البحري‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مهمة وزير الصحة

مهمة وزير الصحة

مهمة وزير الصحة

سيداتي سادتي، لا يجب خلط الأوراق والوظائف والمهمات، سواء كان ذلك لغرض سياسي أو غيره؛ فالمسؤولية قضية اختصاص أولا وقبل كل شيء، وليتحمل كل مسؤوليته. طيب.

مهمة وزير الصحة ليست محاربة الرشوة أساسا لأن محاربة الرشوة مهمة وزير الداخلية خاصة ومنطقيا. وأما وزير الصحة فمهمته السهر على برامج تكوين الأطباء وكافة الأطر الطبية، وجودة الخدمات الطبية المقدمة في المستشفيات العمومية والمصحات الخاصة والعيادات الطبية...

وتبقى مهمته الأسمى هي حسن اختيار المرشحين لولوج كليات الطب. والمشكل في هذا الصدد بالذات أن من يتوفر على بكالوريا بمعدل عال ليس بالضرورة مؤهلا لهذه المهنة النبيلة التي تقتضي الموهبة وروح التضحية أولا وقبل كل شيء، قبل الأخذ بعين الاعتبار نقط مواد الرياضيات والفيزياء وعلوم الطبيعة المحصل عليها في البكالوريا، سواء كان ذلك بفضل الدروس الخصوصية أو بفضل مجهودات التلميذ الخاصة.

فقانون الولوج إلى كليات الطب يبقى مجحفا لأنه يعتمد أساسا على نقط البكالوريا التي لا بد أن تكون عالية جدا، ولا يهتم أبدا بالموهبة وبالرغبة الحقيقية في ممارسة مهنة الطب، مما قد يؤدي إلى تكوين أطباء، لا قدر الله، لن يستطيعوا كتابة وصفة دواء إلا بعد مراجعة "الحاج غوغل" (محرك البحث غوغل) أمام مرضاهم، وقد لن تكفيهم صفحة ولا صفحتين للوصفة الواحدة لمعالجة أعراض مرض بسيط...

وزير الصحة مسؤول عن وجوب الإشارة، أمام كل عيادة متخصصة وغير متخصصة، إلى اسم البلد والكلية التي تخرج فيها الطبيب المختص وغير المختص، وكذلك مساره وتجربته. فما معنى أن يكتب أحدهم من الأطباء أمام عيادته "طبيب أسنان" فقط، أو "طبيب العيون" فقط... إلى آخره...

وزير الصحة مسؤول عن حضور الطبيب في القطاع الخاص لعيادته في أول ساعات العمل، وردع كل طبيب ينتظر تراكم أو تجمع المرضى في قاعة الانتظار بدون مبرر، كما لو كانوا قطيعا من الغنم، قبل القدوم إلى عيادته لمباشرة عمله، مما يؤدي إلى مضاعفة معاناة المرضى...

وزير الصحة مسؤول عن إجبار جميع العيادات الخاصة على توفير ورقة العلاجات-المتعلقة بالتغطية الصحية-للمرضى وعدم مضاعفة معاناتهم بإلزامهم على البحث عنها عبر زقاق المدينة والأحياء المتشعبة...

وزير الصحة مسؤول عن ابتسامة جميع الأطر الطبية في وجوه المرضى وحسن استقبالهم، سواء تعلق الأمر بالطب الخاص أو العام...

وزير الصحة مسؤول عن تبسيط المساطر الإدارية المتعلقة بالتغطية الصحية حتى لا يتضاعف مرض المرضى في السعي لجمع الوثائق عبر إدارات مبعثرة على طول وعرض الأحياء والمدن...

وزير الصحة مسؤول عن ضبط الأسعار في ما يتعلق بالأدوية والفحوصات الطبية والعمليات الجراحية، والسهر على تطبيقها في المصحات الخاصة والعيادات دون لف ولا دوران...

وزير الصحة مسؤول عن توعية أطباء المستشفيات والمصحات الخاصة بأهمية التواصل بجدية مع أسر المرضى وعدم إهمالهم وتركهم حيارى لا يعرفون شيئا عن مصير مرضاهم...

وليس المطلوب من وزير الصحة، مثلا، إتقان فنون جلب تعاطف الناخبين عبر فرقعات صحفية، ولا القيام بخرجات سياسية لا تسمن ولا تغني من جوع، ولا تشفي مريضا، ولا تصلح أحوالا...

وتحية عالية لجميع الأطباء الأكفاء الموهوبين المتفوقين الذين يرضى عنهم مرضاهم ويدعون لهم بقلوب خالصة صادقة، عن ظهر الغيب، بموفور الصحة والعافية وسعادة الدنيا والآخرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - بلال الأربعاء 19 يونيو 2019 - 13:12
ليس فقط في الطب، مثلا مدارس المهندسين تستقبل الطلبة أصحاب المعدلات العليا لا أصحاب الموهبة وربما لأننا مجتمع متخلف في عمومه ولأننا لا نشتغل بطريقة احترافية علمية فإننا نجهل أن المهندس الحقيقي هو من يملك دماغا مهندسا وكذلك الفنان والطبيب والسياسي والأستاذ...أي أن الطبيعة تحدد مسار كل واحد منا من البداية ولكل دماغ مختلف، الاختيار بناء على أعلى المعدلات لا أساس ولا معنى له
2 - ق.غ الخميس 20 يونيو 2019 - 11:26
من السهل الانتقاد وقول ما لا يجب فعله و لكن من الصعب تقديم الحل المناسب و العملي . المشكل العويص هو كيفة اختيار او فرزاو تحديد التلميذ المؤهل لان يكون طبيبا ممتازا. صحيح ان النقط العالية في الباكالوريا لا تضمن عند الوصول طبيبا بارعا متفانيا إنسانيا في خدمة مرضاه. ولكن ما هو الحل و كيف تقييم التلميذ المناسب?و هذا هو السؤال.
3 - محمد الصابر الخميس 20 يونيو 2019 - 12:35
وليس المطلوب من وزير الصحة، مثلا، الجولان والدوران في بعض المستشفيات بدون أجندة عمل ولاخارطة طريق توضح متى سنعمل وماذا ومن هو المكلف ومتى ستكون نتائج التطبيب والتمريض بالملموس للمواطن.
وليس المطلوب من وزير الصحة، مثلا، إتقان فنون التسويف والحضور الشكلي للوزير وكأن الصحة في ملكيته وهو الذي سيقدمها للمواطن، دون محاسبة أحد أو مراقبة ماذا يحصل ونشر ذلك للاعلام.
وليس المطلوب من وزير الصحة، مثلا، إتقان فنون الدعاية الانتخابية لحزبه حسي مسي وكأن حضوره يمثل الحزب الناجح رقم 1.
وليس المطلوب من وزير الصحة، مثلا، ادارة الظهر للطلبة الاطباء واعتبارهم اخر من يستحق الحوار والاقناع.
وليس المطلوب من وزير الصحة، مثلا، التسرع في اتخاذ قرارات الطرد في حق الاطباء وكأنه لدينا منهم بزاف،والبلاد شبعانة أطباء لمجرد انضمامهم للطلبة.
4 - Peace الخميس 20 يونيو 2019 - 16:20
وزير الصحة هو شخص فقط في المنظومة الصحية الوطنية, يجب وضع استراتيجية صحية وطنية عامة من طرف الملك و التنسيق بيين ججميع المكونات او المؤسسات المعنية. مثلا وضع شروط الولوج لكليات الطب يتم بتنسيق مع وزارة التعليم العالي و جامعات و دكاترة و اساتذة الطب و االمستشفايات الجامعية... اما التغطية الصحية و تسهيل المساطير الادارية المتعلقة بها و مراقبة عمل المصحات و الصيدليات و المختبرات و الاثمنة فتكون بتنسيق مع صندوق الضمان الصحي و الادارة المتخصصة و القضاء الصحي و وضع االقوانين و كتابة التقارير و و و
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.