24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | ملاحظات حول كتاب "المعرفة والسلطة في المغرب"

ملاحظات حول كتاب "المعرفة والسلطة في المغرب"

ملاحظات حول كتاب "المعرفة والسلطة في المغرب"

صورة من حياة مثقف من البادية في القرن العشرين

معلوم أن التعليم الأصيل أو الحر ارتبط بالحركة الوطنية ومقاومة التعليم الذي انتهجته سلطات الحماية داخل المؤسسات الرسمية.

العديد من الكتابات التي توسم بالكولونيالية، والتي أنجزت قبل الاستعمار وبعده، (مولييراس وفوانو دوفوكو وبودريار وريمي لوفو وغيرهم كثر)، هدفها التعرف على المغرب ودراسته، وهي الدراسات التي شكلت لبنة أساس للبحث السوسيولوجي والأنثروبولوجي في ما بعد بالمغرب.

يعتبر الباحث الأنثروبولوجي الأمريكي كيفن دواير Kevin Dwyer أحد الوجوه الأبرز في مجال الأنثروبولوجيا التأويلية، والتي يعتبر Clifford Geertz (1926 – 2006) المؤسس لمدرستها، وهي المدرسة التي تعنى بدراسة الرموز في الثقافة، عكس المقاربة التجريبية التي تتبناها المادية الثقافية ... ولو أن هذه النظرية لقيت بعض الانتقادات، إلا أنها أثبت مجاعتها من حيث تناول موضوعاتها وثراء الكتابة فيها؛ وبالتالي مساهمتها في تطوير الأنثربولوجيا نظرية ومنهجا، وفي هذا السياق صدر للكاتب Kevin Dwyer كتاب Moroccan dialogues: anthropology in question، سنة 1982، في 297 صفحة باللغة الإنجليزية؛ ثم كتاب "المعرفة والسلطة في المغرب، صورة من حياة مثقف من البادية في القرن العشرين". يقع في 298 صفحة، موزعا بين مقدمة وسبعة فصول: السيرة بوصفها وثيقة اجتماعية، البدايات، التعليم الأصيل بالمغرب، جامع ابن يوسف ولمحة عن التعليم العالي، عالم المثقف القروي، السياسة والدين، التحول الكبير: اندثار التعليم الأصيل.

حاول الباحث الأنثروبولوجي ديل أف. إيكلمان، من خلال كتابه موضوع هذه الورقة، الوقوف عند الدور الذي لعبه التعليم الأصيل بالمغرب إبان الفترة الاستعمارية وما بعدها، وما أسدته الفئة العالمة للمجتمع المغربي، واعتماد مبدأ الاجتهاد الفردي والتثقيف في الرفع من شأن الدين الإسلامي والأمة الإسلامية أمام الزحف الأوروبي المتعاظم. يسلك الكاتب في هذا الباب اقتفاء أثر شخصية دينية عالمة، هي شخصية الحاج عبد الرحمان المنصوري (1912م - ....) وأسرته، منتهجا في ذلك ما يشبه السيرة الذاتية للرجل باعتبار السيرة وثيقة اجتماعية، وكيف اقتحم عليه خلوته، مبرزا تلك العلاقة التواصلية التي نمت بين مؤلف الكتاب/الباحث الأنتروبولوجي وشخصية العالم الحاج عبد الرحمان المنصوري من خلال التواجد بالقرب منه، وكيف لم يجد كبير عناء في النهل من معرفته وحسن ضيافته والمعاملة المتميزة التي حظي بها؛ ويسهب في الحديث عن دور الحاج عبد الرحمان في مجال التعليم الأصيل، وعن أفراد أسرته، وقوفا عند عدة وقائع وأحداث مر بها المغرب من قبيل الغلاء والظهير البربري والمقاومة ...

ومعلوم أن التعليم الأصيل أو الحر ارتبط بالحركة الوطنية ومقاومة التعليم الذي انتهجته سلطات الحماية داخل المؤسسات الرسمية.

إيكلمان، ومن خلال سيرة الرجل، يستعرض العديد من المزايا التي جاءت بها الحماية الفرنسية، من قبيل إدخال الطباعة والعلوم الحديثة والبعثات الطلابية، ويستعرض هنا جملة من المواقف للحاج عبد الرحمان المنصوري وعائلته التي ظلت ميسورة، ذات أملاك وأراض خلال عهد الحماية وبعدها، وتبرمها في سلك المسؤولية رغم الوشايات، خاصة مسؤولية القضاء وتعيين أحمد المنصوري قائدا وقاضيا، وإعفاؤه من هذا المنصب الأخير؛ ثم تصديه لحزب الاستقلال الذي كان يتدخل في شؤون القضاء سنة 1957.

ومنه يصل الكاتب ليستعرض موقف الحاج المنصوري من الأحزاب كافة، والتي شبهها بالزوايا في نظميتها واستغلالها للعامة لتنال الدعم، واتهامها بالكذب والعدمية..يقول: "إنهم يصارعون بعضهم البعض ويحتالون على الناس من أجل كسب دعمهم"، لأن "الأحزاب السياسية شأنها شأن الطرق والزوايا، تهتم أساسا بجلب القوى لصالحها"، ويتحدث عن جيش التحرير بوصفهم لصوصا وخارجين عن السلطة الشرعية التي يمثلها الملك ...

هذه الآراء وغيرها مما ورد في الكتاب تدل على عدم حياد الباحث، إذ تظهر الصورة التي يرسمها للآخر الذي هو المجتمع المغربي من خلال شخصية غير معروفة في تاريخ الحركة الوطنية، ولم تذق معاناة الشعب المغربي؛ فعبد الرحمان المنصوري بقي بعيدا عن المضايقات والاعتقال رغم ظروف الاستعمار وانشغال المغاربة بمقاومة الحماية. وإذا كان الحاج العالم بهذه القيمة والمكانة المتميزة والاستفادة من أراضي المعمرين، فلماذا تولوا المناصب الحساسة كقائد وقاض، دون مشاكل تذكر، ما يطرح أكثر من سؤال، خاصة أنه بعد الاستقلال السياسي تم طمس معالم الحركة الوطنية، رغم أنها تخلت عن دورها بعد عريضة المطالبة بالاستقلال حين جعلت من ملك البلاد رمزا للمقاومة …

في الفصل السادس من الكتاب (السياسة والدين: الاستقلال، رؤية من الهامش/ص 252) يتحدث الكاتب عن خيبة أمل المغاربة بسبب النظام الاجتماعي والاقتصادي الذي بدأ بعد الاستقلال السياسي، مقحما بذلك كتابات عبد الله العروي كشاهد على ما أورد.

استعراض الباحث لكل هذا يرمي من خلاله للقول، بين السطور، إن المغرب كانت حاله أفضل خلال فترة الحماية الفرنسية مما آلت عليه بعد الاستقلال السياسي، إذ إن المجتمع المغربي ليس بقادر على تدبير أموره على مختلف المستويات.

العديد من الكتابات التي توسم بالكولونيالية، والتي أنجزت قبل الاستعمار وبعده، (مولييراس وفوانو دوفوكو وبودريار وريمي لوفو وغيرهم كثر)، هدفها التعرف على المغرب ودراسته، وهي الدراسات التي شكلت لبنة أساس للبحث السوسيولوجي والأنثروبولوجي في ما بعد بالمغرب، رغم وضوح الهدف الذي جاءت من أجله، بحيث كانت تخدم الفكر الاستعماري؛ وهذا لا ينفي عنها طابع الجدية والعلمية والدقة في الوصف واستكشاف المغرب كمنطقة ظلت تعيش في الظل. يكفي الوقوف عند الجهد الذي بذله هؤلاء الكتاب من خلال ما أنجزوه من دراسات في الميدان لإدراك قيمة العمل الذي لا يمكن للباحث في وقتنا الحاضر الاستغناء عنه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - المأزق المغربي الخميس 27 يونيو 2019 - 21:04
الأسلمة و التعريب لم تكن برنامج الدولة المغربية قبل السعديين اي انها لم تكن برنامج الأدارسة مثلا كما. تقول كتب التاريخ هي فقط إسقاط الحاضر على الماضي و الحسن التأني كان يعزف عن الحديث في هدا الموضوع و لا. أظن. انه كان يعلم ان سياسات الحركة الوطنية كانت تخريبية للتراث الأمازيغي الا بعد فوات الأوان ،الإنكار لواقع ازدواجية الثقافة المغربية هو موقف كل الأحزاب بدون استثناء ،و لسان حالهم يقول ربنا لا تحملنا ما لأطاقة لنا به ، يمكن ان اتفهم كامازيغي الممكن من المستحيل و لكن العداء الصريح او المضمر الأمازيغية لم اسمع به في المغرب قط الا في البرلمان و بعض الجرائد اليسارية ان جغرافية الجهات تفضح و تعري الثقافة الحقوقية المغربية ,جبن و تمييز و ثقافة يسارية مشرقية عرقية تلغي الآخر المختلف
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.