24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  2. انتخابات تونس .. اتحاد الشغل مع تحييد المساجد (5.00)

  3. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

  4. المنتخب الجزائري يهزم نظيره السنغالي ويحرز لقب كأس إفريقيا 2019 (5.00)

  5. المدرب بلماضي يُنسي الجزائريين مرارة ثلاثة عقود في أقل من عام (4.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | صحـافـــة "الزعتـــر" ..

صحـافـــة "الزعتـــر" ..

صحـافـــة "الزعتـــر" ..

بعد "إكشوان إنوان" الذي صنع منه "الميكروفون'' التافه نجما ساطعا في زمن خفت فيه بريق النجوم، أتى الدور على "مول الزعتر" الذي امتدت إليه عدسات العبث، وبرعت في الركوب على عفويته وبساطته وأحيانا على سذاجته، لتجعل منه مادة لا علاقة لها بالصحافة ولا بأجناسها، تتحكم فيها هواجس السخرية والاستهزاء و"الإضحاك".. ممارسات عابثة تلبس "قفطان" الصحافة وما هي بصحافة، لا تجد حرجا في النبش في حفريات الخصوصية واستغلال مخجل للبسطاء والفقراء والمقهورين، وما قد يصدر عنهم من بوح وتصريحات عفوية بسيطة جدا، يتم الرهان عليها لإثارة الانتباه وسرقة المشاهدات الزائفة واستقطاب كل مهووس بالسخافة ومسكون بالتفاهة..

"مول الزعتر" هو نموذج صريح لمغاربة بسطاء جدا أبعد ما يكون من عبث السياسة وجشع المجتمع وقسوة الزمن الصعب، سقف أحلامهم لا يتجاوز حدود الحصول على لقمة عيش في واقع يكاد لا يعترف بالضعفاء والبسطاء و"الغلابى" والمقهورين .. أناس "بسطاء جدا" و"فقراء جدا"، لكنهم "أغنياء جدا" و"أثرياء جدا" ببساطتهم وعفويتهم وقناعتهم وقيمهم الإنسانية، وهشاشتهم الاجتماعية تجعل منهم ذاك "الحائط القصير" الذي يصعب الجواز إليه من قبل كل من لبس أو ألبسوه "جلباب صحافة" ومكنوه من "ميكروفون سخافة"، يتيح العبث وأخواته، تارة بالخوض في تفاصيل "حمل" مغنية أو "زواج نجم" مزيف، وتارة أخرى باقتحام الحياة الخاصة والنبش في أعراض الناس، وتارة ثالثة باقتناص البسطاء جدا، والركوب على صهوة عفويتهم وسذاجتهم دون خجل أو حياء ..

"ميكروفونات" تشكل مرآة عاكسة، لصحافة لا تحيى إلا بين مستنقعات العبث والانحطاط، لا تتجرأ إلا على البسطاء والفقراء والمقهورين، لأنهم يشكلون طبقة سهلة المنال والإدراك، وتتيح صناعة الأعمال التافهة والسخيفة بدون جهد أو عناء، فقط يكفي اصطياد الهدف/الضحية وتوجيه "الكاميرا" نحوه واستدراجه بميكروفون التسيب والوقاحة، سعيا وراء "بوز" مزيف .. "ميكروفونات" تحركها "صحافة" أو "شبه صحافة" تعيش بين ظهرانينا، أينما حضر "العبث" حضرت، وحيثما دقت طبول الرداءة أقبلت وهرولت، لا يتحكم فيها "لجام" أو "قيد"، إلى حد أن بعض المنابر أصبح اسمها مقترنا في الأذهان بـ"البوز" الخادع وصناعة النجوم المزيفة وأخبار الجرائم والمشاهير واقتناص الزلات والهفوات "واصطياد" البسطاء جدا، والركوب المجاني على صهوة بساطتهم وتصريحاتهم العفوية، بحثا عن "الإثارة" وجذب "الانتباه"، بعيدا كل البعد عن أخلاقيات المهنة وقواعد وأعراف العمل الصحافي الرصين.

ما قيل ليس معناه أننا نرمي إلى بناء "جدار عازل" بين "الصحافة" و"الفقراء"، فنحن على قناعة راسخة بأن "الصحافة" الجادة والمسؤولة هي "سلطة رابعة" أو "سلطة أولى" كما يفضل البعض توصيفها، قادرة على مزاحمة باقي السلط ومضايقتها وإحراجها، بشكل يسمح بإحداث التأثير الإيجابي والتغيير الفعلي ..صحافة من مسؤولياتها النفاذ إلى جميع الطبقات المجتمعية، ومنها الطبقات المسحوقة والمقهورة، لكن، ليس من أجل الركوب على سذاجتها وبساطتها وعفويتها كما تصنع "شبه الصحافة"، بل من أجل توجيه البوصلة بدقة وموضوعية ومصداقية نحو ما تعيشه من مظاهر الفقر والهشاشة، بشكل يفضح السياسات العمومية والمحلية ويجعل عمل المسؤولين تحت المجهر، دون المساس بكرامة الأشخاص أو اللعب على أوتار بساطتهم أو عفويتهم.. ومن مسؤولياتها أيضا النفاذ إلى "الأجواء العليا" ورصد درجة حرارتها ومستويات ضغطها مقارنة مع السطح، وشن معركة حامية الوطيس على الفاسدين والعابثين والمتهورين، بدل الانشغال بأخبار المنحطين والتافهين وتعقب النجوم المزيفين..

وبلغة الواقع والوضوح، فالوطن يعاني من مشاكل متعددة المستويات بدءا بالسياسة والاقتصاد، مرورا بالصحة والسكن وانتهاء بالأمن والتربية، ومن الوقاحة والعبث أن يتم تجاوز المشاكل والاختلالات الحقيقية القائمة، ويتم الانغماس في قضايا "مراهقاتية" من قبيل "حمل" فنانة أو "طلاق" نجمة أو "خصام" رياضي مع أسرته، أو "التلصص" على علاقات حميمية أو اصطياد البسطاء و"الغلابى".. "مجتمعنا" ليس فيه "مول الزعتر" فقط، "أو إكشوان إنوان"، أو"مولات المسمن"، أو "مولات العصير"...، فيه أيضا "مول لافوكا" و"مول كيوي" و"مول القمرون" و"مول الحبة" و"مول الشكارة" و"مول لكريمة" و"مول الريع" الذي يسبح في حوض "الريع" أمام الأنظار بدون حرج أو حياء..

نحن في حاجة إلى صحافة جادة، تسهم في بناء الوطن بموضوعيتها وحيادها ومصداقيتها، وجرأتها في فتح الملفات الشائكة وإثارة القضايا المجتمعية الساخنة والكشف عن سوءة الفساد والعبث والتهور والانحطاط، في إطار "التقيد بالقانون" و"الالتزام بأخلاقيات المهنة".. وفي حاجة أيضا إلى "صحافيين" نزهاء شرفاء بضمائر حية وأقلام حرة تتنافس بصفاء ونقاء من أجل انتشال الوطن من كل مفردات العبث والانحطاط، وإشاعة مفاهيم الرقي والتميز والإبداع والجمال. ولا يسعنا في ختام هذا المقال، إلا أن نحيي كل المنابر الإعلامية الجادة والهادفة بكل انتماءاتها "السمعية" و"البصرية" و"الورقية" و"الإلكترونية" التي لا تدخر جهدا من أجل الوطن، وتحية مماثلة لكل الصحافيين الذين يجعلون من الصحافة "سلطة رابعة" أو "سلطة أولى"، تناور برقي وتشاكس بأناقة وتجادل بثقة وكبرياء، دون أن تقهر أو تهزم، من أجل وطن نتقاسم فيه أريج التاريخ ونسائم الجغرافيا...فاتركوا "مول الزعتر" يا سادة، واهتموا بقضايا الوطن .. قضايا الهشاشة والفقر والفساد وأخواته ... واتقوا الله في وطن ضاق ذرعا من العبث والانحطاط.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Freethinker الخميس 27 يونيو 2019 - 08:46
كما أن هناك صحافة جادة، هناك أيضا ومنذ القديم صحافة صفراء تسعى الى مواضيع الإثارة، وهي ظاهرة موجودة في كل العالم وليس في المغرب وحده ولها جمهورها وستبقى موجودة لان شريحة معينة من القرّاء والمشاهدين تستهويها هذه الصحافة. هذا قانون العرض والطلب يا سيدي الفاضل وليس للأمر علاقة بالفقر أو الهشاشة أو غيرها من الأمور التي ذكرتها. كل ما يهم هذه الصحافة هو الخبر المثير مهما كان مصدره أو سببه.
2 - hamidd34 الخميس 27 يونيو 2019 - 10:20
من زمان ، أي منذ أن بدأت الصحافة الورقية كانت تهتم بتقديم التسلية على صفحاتها، فلا يعقل أن تكون الجرائد مليئة بالجد فقط...لابد من قليل من التسلية و الغرائبية...و من ضمنها مول الزعتر و إكشوان...
ما فيها باس
3 - محمد بلحسن الخميس 27 يونيو 2019 - 10:31
فعلا, نحتاج لصحافة جادة تعالج ملفات ذات حمولة بيداغوجية لها علاقة بالفساد في الصفقات العمومية, بمهنية عالية, تكون السنغال قدوة
4 - محمد بلحسن الخميس 27 يونيو 2019 - 11:27
للرفع من وثيرة إصلاح الصحافة لابد من دمج ملاحظات وإقتراحات مواطنين مؤمنين بأهمة السلطة الرباعة و الانفتاح على تجارب دول أجنبية
5 - Aknoul الخميس 27 يونيو 2019 - 13:16
Il me semble que ce message est adressé à Abdellah Chible et ses semblables
6 - ملاحظ الخميس 27 يونيو 2019 - 15:10
الهزل والجد هما وجهان لعملة واحدة وهما تجسيد للثنائيات التي يقوم عليها الكون كالتركيب والتفكيك والضوء والظل ...
تم من يحدد الحدود الفاصلة بين الجد والهزل ؟ هل تكفي بضعة اسطر ننتحل فيها صورة المصلح المنشغل حينا بآلام الفقراء حتى نكون على لائحة الكتاب الجادين ؟
قد يرى الآخر الهزل فيما نعتقد انه جد
7 - لحرش عبد السلام- مكناس الخميس 27 يونيو 2019 - 22:02
تحليل عميق. مزيدا من التألق والإبداع
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.