24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حكومة حلال

حكومة حلال

حكومة حلال

في المغرب لم تستطع الحكومات المتعاقبة منذ الاستقلال تطبيق سياساتها أو أفكارها أو توجهاتها؛ فلا الاشتراكيون استطاعوا تطبيق اشتراكيتهم – ( عبد الله إبراهيم / عبد الرحمان اليوسفي ) – ولا الليبراليون استطاعوا تطبيق ليبراليتهم -( أحمد عصمان / المعطي بوعبيد...).

واليوم لم ولن تستطع حكومة الإسلاميين، سواء في نسختها الأولى مع الفقيه "عبد الإله بنكــــــــيران"، أو في نسختها الثانية مع الطبيب النفسي "سعد الدين العثماني"، تطبيق أفكارها وتوجهاتها الإسلامية التي تتبناها كإيديولوجية لحزبها المسمى حزب العدالة التنمية – الجناح الإخواني في الغرب الإسلامي.

وإذا كانت حكومة الإسلاميين رفعت في عز الربيع العربي شعار "محاربة الفساد والاستبداد"، فهي في الواقع لما دخلت "دار المخزن" لم تحارب لا الفساد ولا الاستبداد، إن لم نقل بكل صراحة أصبحت غطاء للفساد وأداة للاستبداد.

فكيف يعقل في ظل حكومة تدعي الطهرانية أن تتفاحش في عهدها مظاهر الفساد في البلاد؟ وهل استطاعت الحكومة الملتحية محاربة المنكرات، من حانات وخمــــــــــــــــــــــــــــارات وملاهي ومراقص ليليـــــــــة وأوكار للدعارة؟.

إن الحزب المتأسلم لم يستطع حتى التفكير في استصدار قرار إداري بإغلاق خمارة في حي مكتظ بالسكان في كبد مراكش أو الدار البيضاء أو أكادير، أو بالأحرى اتخاذ مبادرة جريئة بإغلاق "منتجعات" تعد مركزا للفاحشة بامتياز.

إن الحكومة التي تدعي الإسلام تشكل مداخيل الخمور ما قيمته 150 مليارا في قانون ماليتها الحالي 2019.. فهل تستطيع الحكومة التي تميز بين الحلال والحرام أن تكون "حكومة حلال" ولو ليوم واحد؟.

*جامعة الحسن الأول – كلية الحقوق بسطات


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - سفيان الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 18:47
المغاربة كانوا ينتظرون من حكومة الباجدة تحقيق شيئ من العدالة الاجتماعية والاعتناء بالتعليم والصحة ومحاربة الامتيازات ونهب المال العام وليس اغلاق الحانات. استهلاك الكحول حرية شخصية واللي بغا المسجد يمشي ليه واللي بغا يدوخ شغله هذاك. الحانات أش جابها للهدرة؟ واش قال ليك شي واحد سير للكانتينة؟ حبدا لو تكلمت لنا السي الاوستاذ مدى اخلاقية استفادة بعض الاساتذة من مؤذونيات النقل (الكريمات).
2 - sifao الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 22:27
شكرا جزيلا للاستاذ على هذا التحليل العميق لاداء الحكومة الاسلامية والتشخيص الدقيق لحاجيات المواطن والدولة المغربية ، ازمتنا ليست ازمة شغل وتعليم وطب وسكن وعدالة اجتماعية ومساواة في الحقوق والواجبات بين المواطنين والمواطنات وانما ازمة اخلاق ، الفساد الاخلاقي هو مصدر كل العاهات الاخرى ، الرقص والغناء ومعاقرة الخمر تجلب علينا لعنة الله فينهار اقتصادنا ويخرب تعليمنا وتتهالك مدارسنا ومستشفياتنا فتسود الزبونية والمحسوبية في علاقة المواطن بالدولة ...هكذا يجب ان يكون دور اساتذتنا الجامعيين والا فلا...؟؟؟
3 - abismoumén الخميس 18 يوليوز 2019 - 06:14
Quel message notre prof respectueux voulait nous transmettre dans son article, est une critique du gouvernement ou une demande de fermeture des bars, son problématique n'est pas bien definie pour la discuter, si c'est pour sa critique aux pjd, ca doit etre sur le fond pas sur des futilités propagandistes qui ne mérite pas citée dans la rebrique des articles classés pour etre lu normalement par l'elite des lecteurs
4 - KANT KHWANJI الخميس 18 يوليوز 2019 - 08:00
اللحاق بالعالم المتقدم؟
كيف السبيل إلى ذلك، لما يتخلى رجال العلم من أطباء ومهندسين...، عن مهامهم العلمية في البحث داخل مختبراتهم من أجل التقدم و خدمة شعبهم و الإنسانية عامة، فعوض ذلك، فهم يعمدون إلى مقايضة بدلة الطبيب بعباءة بدوية من قرون الظلام والجهل و تقديس حجر نيزكي سقط من المريخ، و تقديس التداوي ببول الإبل والتمرات السبع والحبة السوداء... و غمس الذباب ورجم كائن فضائي وهمي ، و مقايضة أدمغتهم(آدات التعقل و التفقه و التفكير) بمضخات الدم أي قلوبهم (التي في الصدور)، لكي يفكروا /يعقلوا/يفقهوا بها!
5 - abdel74 الخميس 18 يوليوز 2019 - 11:43
كنت إخوانجيا ولكن للأسف لم تعرف دينك حق المعرفة ربما مستواك التعليمي جعلك تستخف بالسنة النبوية وهذا كفر. إنتبه فعلماء الغرب أتبتوا علميا ما قاله سيد الخلق ودخلوا الإسلام وأنت قد خرجت إن لم تتب قبل فوات الأوان لأنه ليس في دين الإسلام قشور بل الخير كله.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.