24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:5113:3517:1020:1021:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. الاتحاد الهولندي يخطط لإفساد انضمام إيحاتارن للمنتخب المغربي (5.00)

  2. رائحة نتنة تقود إلى جثة ستيني بمدينة الدروة (5.00)

  3. النموذج الصيني في محو الفقر .. سياحة قروية وقروض للفلاحين (5.00)

  4. أم الربيع الهادر لا يبقي ولا يذر .. رابع ضحية في أقل من أسبوع (5.00)

  5. حارس مرمى يطلب المساعدة لاسترجاع بصره (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | من يحمي عقولنا من الهجرة؟

من يحمي عقولنا من الهجرة؟

من يحمي عقولنا من الهجرة؟

-1-

في ظل الحملات العنصرية الممنهجة التي تنظمها أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية ضد المهاجرين الأجانب منذ ظهور البوادر الأولى للأزمة الاقتصادية/المالية العالمية، برزت بشكل لافت ظاهرة "هجرة العقول"، حيث أعلنت العديد من دول المهجر عن رغبتها في الاحتفاظ بالكفاءات العلمية والتكنولوجية، بعد طردها واستغنائها عن العمال والحرفيين العرب والأفارقة والأسيويين، وذلك وفقا لمخطط بعيد المدى يرمي إلى إعادة هيكلة أنظمتها في مختلف المجالات الاقتصادية والعلمية والحضارية عامة.

في مطلع الألفية الثالثة أعلنت دول الغرب عن خصاصها للكفاءات العلمية والتقنية والفنية التي من شأنها إعطائها القدرة على مسايرة التطورات العلمية والتكنولوجية، وعن استعدادها فتح الباب على مصراعيه لاحتضان الكفاءات القادمة من بلدان العالم المتخلف/السائر في طريق النمو لإدماجها في أنسجتها العلمية والإدارية، لسد النقص الحاصل عندها في هذه الأنسجة.

وحسب دراسة للعالم المستقبلي المغربي الدكتور المهدي المنجرة رحمه الله، فإن هذا النقص يصل بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية إلى 350.000 إطار في مختلف التخصصات، وبالنسبة لأوروبا يتجاوز 940.000 إطار متخصص، وهو ما يجعل هذه الدول في الوقت الراهن تبذل قصارى الجهود من أجل استقطاب العقول والكفاءات بكل الوسائل، وبأي ثمن، من أجل أن لا يدفعها هذا النقص إلى التخلي عن دورها في قيادة المركب الحضاري العالمي، والتراجع خلف الدول الأسيوية، خاصة الصين واليابان والكوريتين.

-2-

هكذا، نرى في الوقت الذي يتم فيه طرد العمال المغاربة والأفارقة بالآلاف وبطرق وأساليب عنصرية لا إنسانية أحيانا، يتم الترحيب بشكل مبالغ فيه أحيانا بالأطباء والمهندسين والإعلاميين والرياضيين والفنانين والكتاب والمبدعين وأساتذة الجامعات وبكافة أطر التخصصات العلمية المهاجرة إلى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، بإغراءات كبيرة وتحفيزات وامتيازات مغرية. وهو ما جعل ظاهرة هجرة العقول تتسع سنة بعد أخرى، وتتخذ أبعادا مهولة ومقلقة، في ظل أوضاع البلاد التي تعاني من التخلف والفساد والرشوة والتهميش وانعدام استقلالية القضاء، وضعف الحريات العامة وخرق مواثيق حقوق الإنسان، ما يشكل خطرا محدقا على المديين المتوسط والبعيد على الاقتصاد والصناعة والصحة والثقافة والفنون والرياضة والتعليم والخدمات، وكل الأنسجة التي تقوم عليها مخططات التنمية البشرية والتنمية الشاملة.

طبعا، ليست هناك إحصائيات رسمية بصدد الأطر والكفاءات المهاجرة، أو التي تهاجر، من البلدات التي كانت تسمى ببلدان العالم الثالث، ولكن هناك حالات للهجرة مستمرة ومنذ عدة سنوات.

طلبة يغادرون سنويا لمتابعة دراستهم العليا بالجامعات الأوروبية والأمريكية، ولكنهم بعد الانتهاء من الدراسة لا يعودون إلى أوطانهم، بل يفضلون الإقامة بالبلدان التي تابعوا بها الدراسة وحصلوا فيها على شهاداتهم العليا.

أساتذة وباحثون وأطباء وعلماء رياضيات وفيزياء وصحافيون ورياضيون وفنانون وغيرهم يغادرون بلدانهم العربية أو الإفريقية سنويا، بسبب الإغراءات التي تقدمها لهم الجامعات والمؤسسات الأوروبية والأمريكية والكندية من أجل استكمال التكوين، واكتساب الخبرات المعمقة التي لا تتوفر عليها الجامعات والمعاهد والمؤسسات العلمية المغربية... يتم بعد ذلك استقطابها لمصالحها الذاتية.

أطر عليا في المؤسسات الاقتصادية والبنكية والصناعية، وفي الإدارة العمومية، تغادر أوطانها العربية والإفريقية سنويا نحو أوروبا وأمريكا وكندا، بدعوى تطوير مهاراتها العلمية والاستفادة من الامتيازات التي تمنحها هذه الدول لأصحاب التخصصات العلمية، وأيضا بدعوى أن أوطانهم لم تول البحث العلمي أي اهتمام من شأنه إرضاء طموحات هذه الأطر في عهد العولمة والانفتاح العلمي.

ولا شك أن الفوارق القائمة بين اهتمام الغرب وجامعاته ومقاولاته ومؤسساته العلمية والاقتصادية والسياسية والإدارية بالعلم والعلماء، وبالكفاءات الفنية في المجالات المختلفة، وبين واقع الحال ببلدان العالم الثالث، ستجعل هجرة العقول والمهارات هجرة متواصلة، بل لربما ستجعل منها كارثة علمية إذا ما استمر الحال على ما هو عليه.

إن هذا النزيف أمام الإغراءات الممنوحة سوف لن يتوقف عند هذا الحد، بل لربما سيتجاوزه ليأخذ بعدا أخطر إن لم تتخذ في شأنه القرارات الشجاعة من طرف أصحاب القرارات، ذلك لأن النزيف الحاصل اليوم سيصيب حتى الأطر العاملة بالمؤسسات الاقتصادية والمالية والخدماتية والعلمية التي لها تجربة وخبرة، ومن ثمة ستصبح الكارثة أكبر، خاصة وأن إشكالية هجرة العقول والكفاءات أصبحت في الزمن الراهن، تندرج في إطار ظاهرة تهم مجموع العالم السائر في طريق النمو، ذلك أن الخصاص في الكفاءات العلمية والتقنية والفنية الذي يعاني منه الغرب/أوروبا وأمريكا مهول وخطير.

-3-

حتى هذه الحظة تكون ظاهرة هجرة العقول قد تسببت للعالم السائر في طريق النمو في خسارتين: الأولى مادية، حيث يَصرِف على الأطر المهاجرة ملايين الدراهم من أموال دافعي الضرائب من أجل تعليمها وتأهيلها وتكوينها دون أن يستفيد الوطن من خدماتها.

والثانية معنوية، حيث يُقدِّم هذه الأطر على طبق من فضة وبدون مقابل للدول الصناعية/المتقدمة/الغنية، لتزداد قوة ومناعة، وهو في أشد الحاجة إليها لإقلاعه وتقدمه وتحديث هياكله وإخراجه من أوضاعه المتأزمة مع الفقر والتخلف والفساد.

أمام هذه الظاهرة الملفتة التي تزيد من تعميق الهوة بين العالم المتخلف والغرب/بين الشمال والجنوب، والتي تزيد من تبعيته، يمكن التساؤل عن الأسباب والدوافع التي تدفع هذه الطاقات إلى الهجرة بدل المساهمة في تطوير موطنها.

هل هي البنية العلمية التي مازالت غير فعالة ومنفصلة عن إطارها التربوي آم هي هزالة الاعتمادات المالية المخصصة لها؟

هل هي البيروقراطية القائمة في الأجهزة الإدارية التي تقف عائقا كبيرا أمام الكفاءات الوطنية، والتي تشتت جهودها العلمية وأبحاثها واختراعاتها، وتساهم في دفعها إلى الهجرة، حيث يكون المعيار الوحيد هو الكفاءة العلمية ووجود المناخات التي تساعد على بلورتها؟

هل هو انعدام التخطيط الصحيح لإحداث طفرات في المجالات الحيوية التي من شأنها استقطاب الكفاءات العلمية والتقنية وتشغيلها لصالح النهضة الوطنية في مجالات تخصصها؟

هل هو عدم قدرة المقاولات الصناعية والتجارية والخدماتية بالعالم الثالث مجاراة المقاولات العالمية ومنافستها على اجتذاب الموارد البشرية المتخصصة؟

هل هو عدم توفير الشروط الاجتماعية للعلماء والمتخصصين والمهندسين للطمأنينة النفسية والارتياح والحرية والمنافسة العلمية الشريفة في المقاولات وغيرها من محيطات العمل والإنتاج؟

هل هو غياب الوسائل والبنيات لتطبيق ما تعلمته الكفاءات في المعاهد والجامعات، وضعف ميزانيات البحث العلمي، وهو ما يتحول إلى تلاشي المعارف؟

أم هو الحد من حرية التعبير التي من شأنها تشجيع الخلق والابداع والمبادرات العلمية والفنية وغيرها؟

-4-

في واقع الأمر، هي سلسلة مترابطة من الإشكالات العالقة بموضوع الهجرة تواجه العالم المتخلف/السائر في طريق النمو، من هجرة اليد العاملة إلى الهجرة السرية، إلى هجرة الأدمغة العلمية والتقنية، وتجعل العالم الفقير يعاني من النزيف دون أن يبحث بجدية عن حلول وعلاجات.

ولأن الهجرة أخذت شكل الغول على كافة المستويات، وتجاوزت في شكلها وموضوعها كل الأحجام، وأصبحت قضية تمتد إلى أسواق المال والاقتصاد وإلى العلم والسياسة، فقد بات على هذا العالم أن يتأمل بالكثير من التأني والتمعن في إشكالاتها المتداخلة مع واقعه الآني والمستقبلي، وإيجاد العلاجات الناجعة لها قبل فوات الأوان.

إن الهجرة من موقعها هذا أصبحت ترتبط بإشكالات النمو الديموغرافي، وبإشكالات الوضعية الاقتصادية السياسية المتأزمة لبلدان العالم الثالث كمصدر للطاقة البشرية، وهي إشكالات، كما تتحكم بقوة في الأنظمة الإدارية والاقتصادية والثقافية، أصبحت تتحكم في الأنظمة التربوية والعلمية بعدما تحولت إلى نزيف للكفاءات والعقول، وهو ما يجعلها في حجم الغول الذي يهدد حاضرها ومستقبلها بصمت وهدوء.

وبالنظر إلى الأوضاع الاقتصادية الراهنة لأوروبا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية، وهي تعاني من التأزم والإفلاس والتراجع بفعل الأزمة المالية/الاقتصادية العالمية، نجد هذه الدول تنفض يدها بعنف وقوة وبكل الوسائل الممكنة والمستحيلة من الأيادي العاملة، تطرد يوميا الآلاف خارج حدودها، ولكنها في الوقت ذاته تفتح ذراعيها للأطر العلمية، للأدمغة النشيطة في كل المجالات والميادين، تواصل امتصاصها لأدمغة العالم الثالث بكل الإغراءات وبأي ثمن، لتزيد هذه البلدان تخلفا، ولتزيد من تكريس الفوارق القائمة في عالم اليوم بين الشمال والجنوب.

من هذا المنطلق، تجد الهجرة نفسها اليوم تتحول على خريطة دول الجنوب/العالم الثالث من قضية إنمائية مريحة تدر بعض الأرباح على الخزائن العامة، إلى قضية تستنزف هذه الخزائن وتفرغ الجسد الوطني من عقوله المستنيرة.

السؤال الذي تطرحه هذه الإشكالية اليوم بقوة على ساحة البحث العلمي، وعلى ساحة البحث السياسي، وعلى مجتمع العالم المتخلف/السائر في طريق النمو: متى تتحول الهجرة إلى موضوع للتأمل والبحث والدراسة العلمية الموضوعية لاستخلاص الأرباح والخسائر لحماية هذا العالم من الانهيار؟

-5-

حتى هذه اللحظة لم يحدث اتفاق بين فقهاء اللغة عن المصطلح الأنسب للتعبير عن ظاهرة "هجرة العقول" نحو أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا واستراليا التي تفجرت في العقود الأخيرة بإفريقيا وكل دول الجنوب، هل هي نزيف للعقول أم هجرة العقول أم اصطياد العقول أم تفريغ الأدمغة أم سرقتها؟

الإعلام بالعالم المتخلف/الجنوبي استعمل كل هذه المصطلحات في قراءاته وتحليلاته لهذه الظاهرة الملفتة للنظر والمثيرة للجدل، لكن الإعلام الغربي، وفي مقدمته الإعلام الأمريكي، يستعمل مصطلحات أقل أثارة وأكثر تضليلا: النقل العكسي للتكنولوجيا/تدفق الموارد البشرية/التبادل الدولي للمهارات.

وفي واقع الأمر، فإن عمق هذه الظاهرة التي تصب أساسا في هجرة الكفاءات المدربة، والمهارات العلمية والتكنولوجية من بلدانها الأصلية بالعالم المتخلف/الفقير/السائر في طريق النمو إلى بلدان أخرى نامية ومتقدمة، يشكل في الوقت ذاته قيمة مضافة وربحا زائدا للبلد الذي تتم إليه الهجرة.

إن إفراغ بلدان العالم الفقير والمتخلف من كفاءاته العلمية والثقافية والتكنولوجية هو بالأساس إبعاد هذه الكفاءات عن قيادة أوراش التحديث والنهضة والتقدم في بلدانها الأصلية وتكريس مظاهر الفقر والتخلف بها، وبالتالي هو تكريس للفجوة العلمية بين الشمال والجنوب، وإخضاع للدول الفقيرة والمتخلفة وإجبارها على البقاء تحت رحمة الخبرات الأجنبية.

والسؤال المحوري هو: من يحدد موقعنا من هذا النزيف؟ ومتى يحدث ذلك؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - KITAB الاثنين 12 غشت 2019 - 13:43
موجات الهجرة إلى أروبا وأمريكا وكندا أخذت تتوالى بسرعة قياسية في العشر سنوات الأخيرة؛ بيد أن هذه الدول ونظراً للخصاص الأطر المهنية الذي أصبحت تعانيه عمدت إلى سياسة الانتقائية في تعاملها مع المهاجرين وتفضل أصحاب الكفاءات والقدرات المهنية والحاملين للمؤهلات التقنية في مجالات التكنولوجيا الرقمية خاصة؛ لكن هناك عنصرا جديداً أصبحت تتبناه في الآونة الأخيرة يعتمد الجانب العنصري فتفضل ذوي الجنسيات الأوروبية الشرقية أو أمريكا اللاتينية عن أصحاب الكفاءات من ذوي أصول عربية باستثناءات جد ضعيفة. أما العقول وهجرتها فأمر طبيعي إذا ما توفرت لها مناخ للإبداع والتميز بخلاف بلدانهم الأصلية التي لا تعيرهم أي اهتمام؛ وغير عابئة ما إذا كان ذلك يشكل لها فراغا أو نزيفا في أطرها البشرية؛ وتحياتي
2 - بونو الاثنين 12 غشت 2019 - 14:11
امر عادي جدا ان بتم طرد اليد العاملة الغير المؤهلة و الترحيب باليد العاملة المؤهلة من أطباء و مهندسين.
أوروبا و امريكا لا يريدون حثالة المجتمعات المتخلفة من مجرمين و جهلاء و مشرلمين، و لهم كامل الحق في ذلك.
و شكرًا
3 - موحند الاثنين 12 غشت 2019 - 14:43
من واجب الدولة ان تحمي هجرة العقول الى مختلف دول العالم وخاصة اوروبا وامريكا.
يجب على الدولة تجفيف اسباب هجرة العقول التي ذكرها الكاتب وانا الخصها في هذا الثالوث:
الحرية والكرامة والعدالة ودولة الحق والقانون.
مادام هذا الثالوث الحيوي منعدم في المغرب ومختلف دول العالم الثالت المتخلف ستزيد النزيف. ولو فتحت حدود المغرب وهذه البلدان المتخلفة ستهاجر اغلب الشعوب من انظمة الديكتاتورية.
4 - [email protected] الاثنين 12 غشت 2019 - 18:34
كاينة واحد المفارقة غريبة المغرب يشكل أعلى معدلات الهجرة لأوروبا من الجزائر وتونس وسوريا والعراق وهلم جرا رغم أن المغرب لا يعيش لا حربا وفيه استقرار ومصنف كبلد آمن، هل لأن المغاربة هم الأقرب لأوروبا وتستهويهم أوروبا والعيش فيها أو شيء آخر، مسألة فعلا تدعو للتساؤل.
5 - juh الاثنين 12 غشت 2019 - 18:57
الدول المستقبلة للهجرة تريد الإثنين اليد العاملة وهي الأكثر في أوروبا وكدلك المؤهلة التي عندها ديپلومات أو تريد استكمال الدراسة أو ما شابه. من قبل كان الطلبة يهاجرون بعد استكمال تعليمهم العالي الآن هناك هجرة بالجملة بعد البكالوريا مباشرة إناتا ودكورا.
6 - Me again الاثنين 12 غشت 2019 - 22:40
في يوم من الأيام التقى سائح فرنسي بتلميذ مغربي يتابع دراسته في الثانوي و مهتم بتعلم اللغتين الفرنسية و الانجليزية، فسأله: ماذا تريد ان تصبح في المستقبل، فأجابه التلميذ: اريد ان أكون مهاجرا! هههه. أظن ان أغلبية المغاربة الذين يهتمون خاصة بالفرنسية و الانجليزية و الاسبانية و الألمانية و الإيطالية هدفهم و حلمهم هو الهجرة الى اوروبا و جميع المغاربة، خاصة النساء، االذين يتعلمون اللهجات الشرق اوسطية هدفهم هو الهجرة الى الخليج و من قبل مصر و لبنان قبل الثروات، لكن اللهجة العراقية يهتمون بها للالتحاق باللاجئين العراقيين الذين هربوا خوفا و الاستفادة من مساعدات السوسيال في السويد و غيرها ، بينما النساء الكرديات المهاجرات في اوروبا من قبل يلتحقن بإخوانهم في ساحات المعارك ضد الدواعش و القومجيين العروبيين!
يظن المتعلمين للغات الأجنبية انهم سيجدون وظاءف في الترجمة و في الإدارات و في الكلام و هم لم يتعلموا حثى كيف يطبخون أكلهم او غسيل ملابسهم و نظافة منزلهم، على كل حال يتمنون على الأقل السوسيال!
7 - KANT KHWANJI الثلاثاء 13 غشت 2019 - 08:20
الغرب واقعي لا عرقي،و لا تهمه أصول الإنسان، بل ما يهمه هي الكفاءت و الانتاجية. لكن بعد الهجمات الإرهابية العربية الإسلامية عام 2001, وتفريخ خلايا الإرهاب في كل مكان ومطالبة المسلمين حتى بفرض محاكم الشريعة الإسلامية في كندا (إقليم انتاريو) أو عزل الفتيات عن الفتيان في حصص الرياضة والسباحة..غير من سياستة في الهجرة، لمن هو أكثر قابلية للإندماج!
إلا أن بعض العقول أصابها التصحر من جراء المس بلوثة القبلية العروبية المتفحمة المتعفنة المستوردة،لما يتكلمون عن المهاجرين من الدول العربية أو ((من ذوي أصول عربية))!
فباللات عليكم،كيف للعرب أن يهاجروا أوطنانهم العربية في الجزيرة العربية، وتلك الأوطنان العربية، نصف سكناها من المهاجرين الأسيويين والمهاجرين من الدول الأمازيغية أو القبطية؟
لا تهمهم هجرة العقول ولا يهمهم الوطن ولا يهمهم تقدم الوطن، بل أهم شيء لديهم هو استمرار التحول الجنسي الهوايتي والنعت العرقي "العربي"، الذي يعني على أرض الواقع، التخلف والإستبداد والرشوة والتمييز وسحق حقوق الإنسان وإنعدام المواطنة و إحتقار المرأة بإدراجها حقوقيا (الإرث و الشهادة لدى المحاكم) كنصف الرجل!
8 - loma الثلاثاء 13 غشت 2019 - 11:06
يجب أن ننظر للهجرة كشيء إيجابي لأنها كانت وستبقى والإنسان بطبعه يهاجر مند القدم، لمادا عندنا هده الحساسية المفرطة من موضوع الهجرة الكاتب تكلم عن الهجرة من الدول النامية وسمى بعضها متخلفة إلى الدول المتقدمة ولكن هناك أيضا الهجرة من داخل الدول المتقدمة فكم من فرنسي يحلم بالهجرة لكندا أو أمريكا وألماني كدلك وياباني لأوروبا أو أمريكا الشمالية والإمارات أصبحت أيضا قبلة للكفاء ات من جميع أنحاء العالم. لدا لا يجب أن نرى الموضوع بسلبية مفرطة ويجب أن نطرحه ونناقشه بشيء من الموضوعية لأن كما قلت هي ضاهرة كونية توجد في جميع المجتمعات ولا تحصر في دولة أو دولتين أو حتى في قارة.
9 - الحسن العبد بن محمد الحياني الثلاثاء 13 غشت 2019 - 16:47
في وقت سابق كان الرجل، أي رجل يكد ويجد ليجد عملا لسد الرمق بمعنى: " طرف ديال الخبز الحار " ولا يبالي بالآخرين،عندهم أو ما عندهمش إيمانا منه بأنه " كلها ورزقه وكيعيش باش كتب له الله ؛ومنذ الأزمنة الغابرة والهجرات تتوالى بحثا عن الماء و الكلأ والملجأ لضمان العيش والاكتفاء الذاتي؛لكنك اليوم والعالم قرية صغيرة والكل يعرف عن الصغيرة والكبيرة؛كلشي حال عينيه، ترى التنافس حادا والصراع محتدما بين الناس؛ليس فقط لأجل الخبز ولكن للعيش الرغيد الكريم باش ما كان وبأي طريقة وخا يتغرب على الأهل؛ كل الأسر تتفانى لتسعد الأبناء ولو كان الثمن باهضا ومكلفا؛فالرجل لا يقنع بالخبزة لأنه شبعان ولله الحمد لكنه يرغب في الهمزة؛ولكل همزته: هذا يضع صوب عينه الجري وراء المال والأعمال ،وهذا يتعلم ويدرس للحصول على مكانة علمية متميزة ،والآخر يرغب في الجاه والسلطة وو...،وللناس في عشق الوصول مسالك وفيما يعشقون مذاهب؛لذلك تجد اليوم حركية تنقلية في الهجرة ليس لها مثيل من قبل؛خلاصة القول:" كلشي باغي يعيش وانتهى زمن: مات واشن دا معه ليعوضه زمن مات ولكن عاش مزوهير مع رأسه؛ليتزوهر الجميع فالخير موجود وكاف للجميع ولله الحمد...
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.