24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. بوعشرين: أؤدي ضريبة الصحافة المستقلة .. ملفي "سياسي ومخدوم" (5.00)

  3. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  4. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  5. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | فكر في أداء واجب والديك قبل أن تكون محسنا

فكر في أداء واجب والديك قبل أن تكون محسنا

فكر في أداء واجب والديك قبل أن تكون محسنا

بكثرة ما يسمع المرء اقتران الوالدين بالإحسان يعتقد أنه يتفضل ويؤثر ويفعل شيئا زائدا، لا يكاد يدخل في وهمه في دائرة الإلزام والوجوب، والحال أنه بروية وتمعن يجد نفسه في الأغلب الأعم بعيدا عن مجرد أداء بعض الواجب الضئيل جدا، وبالأحرى أن يصل أن يكون من المحسنين معهما.

فكر جيدا أن الله تعالى جعلهما سببا لإيجادك من عدم، فكم تساوي نعمة الحياة التي كانا من أسبابها، حاول أن تسبح في الخيال لتقدر قدرا ماديا لهذه النعمة، ما دام الميزان المادي كبيرا في زماننا، وفكر بتمعن في نعمة الإمداد التي كانا بفضل الله أحد أسبابها، فكر في الحمل وما فيه من معاناة شديدة وفكر في الوضع وما فيه من آلام رهيبة، وفكر في الرضاع وما معه من حنان ونظافة وسهر، وفكر في أن الأب ليس غائبا في كل ذلك: نفقة وأملا وتعبا واهتماما...ثم وأنت تتدرج في النمو والرعاية: سكنا وأكلا وشربا وصحة ونظافة..وكم كسرت من نوم وأقلقت من راحة وكنت سببا لمشاكل إما مع أقرباء أو جيران أو نحو ذلك..

ثم تمدرسك بمختلف المراحل، وهو ليس مستحيل التقدير، وخصوصا إذا مررت بالمدارس الخاصة، وما تسببه من إرهاق لمعظم الآباء، وما إلى هنالك من مراجعات منزلية أو دروس خصوصية في كثير من المواد، قدر ثمن التمدرس وأدواته وتنقله الذي قد يكون يوميا بثمن أو بجهد من الوالدين أو أحدهما، خذ آلة حاسبة وحاول أن تسبح في واقع البذل والمعاناة، واسأل بطرف خفي لتعرف بعض المعطيات ثم قدر ما بدا لك التقدير، وإذا أصبحت متزوجا انظر معاناة زوجتك واستحضر أمك، وانظري معاناة زوجك وبذله واستحضري أباك.. وانظروا معاناتكم مع الأبناء واستحضروا حالكم، فآباؤكم في الأغلب الأعم لم يكونوا أقل عناية أو أقل اهتماما أو أقل عاطفة بما كانوا يملكون ويفهمون ويقدرون..

ثم انظر بعد سبب الإيجاد والإمداد إلى سبب آخر عظيم جدا، وهو سبب معظم الآباء في هدايتك إلى دين الحق، فولدت مسلما وعشت على الإسلام، ويعظم ذلك إذا كانا على استقامة وعشت عليها وتدربت على الصلاة برفقتهما وعلى الصيام وقيم الدين والأخلاق والعادات الجميلة التي أخذتها شيئا فشيئا ورويدا رويدا، وربما كانا سببا لحفظك القرآن أو شيء منه، وهي نعم لا تقدر بثمن، فانظر ما من فضل وما من منزلة ومكانة ودرجة علمية ووظيفة وثروة ومال...إلا ولهما نصيب وافر من ذلك..

هل يا ترى لو نقدر كل ذلك تقديرا ماديا نستطيع القيام له أم نستطيع رده أو الوفاء بحقه وواجباته؟ وانظر لتكون منصفا لنفسك غير ظالم لها قبل أن تظلم والديك، حدد قدرا من أجرتك ودخلك ووقتك وجهدك وعنايتك وهمك وعواطفك ووجدانك ودعواتك ومناجاتك ربك...لحق الوالدين ولنعمة الوالدين التي أكرمك الله بها وأغاثك بغيثها، حيين كانا أو ميتين، غنيين أو فقيرين، كانا في سن متقدمة وضعف في الصحة أو لازالا بصحة جيدة، فالزم الأدب لهما وتواضع لهما مهما كان شأنك ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما، وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا.

وانظر وأنت تقدر ما يمكن أن تفعله من الواجب مع والدك، وضاعفه لوالدتك ثلاثة أضعاف لوصية نبيك صلى الله عليه وسلم القائل أمك أمك أمك فأبوك...وعندما تجتهد في تقدير ما أنفقاه عليك، على الأقل في الجانب المادي، اعمل على صرفه وإنفاقه عليهما، وعندما تقترب من ذلك طوال ما بقي من حياتهما فلك أن تقول الحمد لله قمت ببعض الواجب، وكم بينك وبين الإحسان؛ وأما الجانب المعنوي من حبهما وعطفهما ومعاناتهما النفسية وانكساراتهما وخيبات آمالهما أحيانا في ما كانا يأملان ويرغبان..فلن تبلغ أبدا مجرد تقديره، وبالأحرى أن تؤدي بعضه، واجتهد في الدعاء لهما بعد موتهما، ولو يكون مقترنا بصلواتك داخلها أو بعدها، يكون اقرب لأداء بعض الواجب.

ولا تمنن أبدا بما تقدمه لأمك وأبيك في حياتهما وأنت تترقب رحيلهما أو ما تفعله بعد مماتهما أو أحدهما من دعاء وإنفاذ وصاياهما المشروعة، وأنت تجهد نفسك ألا تنساهما، بل الآباء والأمهات من يمنون علينا بما قدموه في غالبيتهم الساحقة بإخلاص وتفان ونكران للذات وهم يتمنون لنا أفضل ما في الحياة وما بعد الممات. ولا نملك إلا أن نقول: اللهم جازيهم عنا خير الجزاء وأحسنه وأفضله أحياء وأمواتا، واكفنا ذلك بما شئت وكيف شئت بعد أن توفقنا لأداء بعض الواجب، واجعلنا بسببه من المحسنين تفضلا منك وتكرما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - بنموحا الثلاثاء 20 غشت 2019 - 13:41
طاعة وحب الوالدين والإحسان إليهما ليست حكرا على المسلمين وموجودة في جميع المجتمعات حتى الغير متدينة.
عليكم أن تقارنوا أخلاق المجتمعات الإسلامية بأخلاق اليابانيين والإسكندنافيين والغرب عموما.
الغرب أحسن أخلاقاً من المسلمين في تعاملهم و وبيعهم وشرائهم بينما تجد الغش والكذب والنفاق والتحرش وإنعدام النظافة والعنف والجهل منتشراً في المجتمعات الإسلامية.
2 - الرياحي الثلاثاء 20 غشت 2019 - 20:07
في عدة دول يعتبر المسن والد للجميع وله حقوق خاصة مثل التنقل بالمجان داخل المدينة والتطبيب وحسب ظروفه المأوى والأكل ولا أحد يقل له أف أو ينهره ومن ويقولون له قولا جميلا ومن تجرأ أساء القول أو الفعل فنار الجحيم (القانون يضاعف العقوبة)
ألا تعقلون
نحن لسنا قطط ولو أن القطة لا ترمي أبنائها للشارع مثل ما نفعل نحن "خير أمة أخرجت للناس" حيث يقدر عدد أطفال الشارع بمليون طفل !
3 - khaldi الأربعاء 21 غشت 2019 - 10:59
كان الاجدر بك ان تحدتنا عن حقوق الاطفال اولا و ان تتخد اليابانيين و السويدين و غيرهم من الامم قدوة
بدل هاته الانشاء المثالية و لا واقعية بر الوالدين هو تحصيل حاصل عندما يأخد الطفل كل حقوقه و يفرض على الآباء القيام بواجبهم بقوة القانون.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.