24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تقرير حقوقي: نصف المغاربة يعانون من أمراض نفسية أو عقلية (5.00)

  2. حمد الله يساهم في تفوق جديد للنصر السعودي (5.00)

  3. المغرب يواجه الجزائر خلال كأس إفريقيا لكرة اليد (5.00)

  4. هبات دول الخليج للمغرب تُشرف على النهاية .. والتعليم أكبر مستفيد (5.00)

  5. قرار تشييد مسجد يثير الجدل نواحي مالقا الإسبانية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مسؤولية الكاتب

مسؤولية الكاتب

مسؤولية الكاتب

حاولتُ، في كلمتي أثناء توقيع كتابي الأخير "صانع الزمن"، أن أتفادى الحديث عن هندسة الكتاب وخلفيته الثقافية، وتركت ذلك للقارئ ومهاراته وأفقه المعرفي..

وحتى لا أضيع الفرصة من يدي، حاولتُ أن أتحدث عن دور الكاتب في التغيير. واتخذت الكاتب الروسي فيودور دوستويفسكي نموذجا، مع سبق الإصرار والترصد، لسببين: الأول أنه كان يكتب وهو يعلم يقينا أنه يمكن أن يحول أشياء ذات بعد اجتماعي قاهر إلى أشياء ذات حمولة أدبية وإنسانية للإنسان الروسي، وثانيا: كان يؤمن إيمانا راسخا بأن روسيا عيها أن تتحول إلى بلاد المعجزات..

لماذا الكاتب الروسي فيودور دوستويفسكي؟

بالصدفة، أعدت قراءة أشهر أعمال الكاتب الروسي فيودور دوستويفسكي؛ ومنها "الإخوان كارامازوف"، "الأبله"، "المقامر"، "مذكرات قبو"، "الشياطين"، اللائحة طويلة.. فكان أكثر ما شدني في أعمال هذا الكاتب الروسي هو كيف اعتمد على نماذج معينة من المجتمع وفي أغلب الميادين والقطاعات، وحاول أن ينقل إلينا بأمانة حالة المجتمع المرضية وكيف بلغ المرض إلى أقصاه، بتصوير غاية في الدقة والمسؤولية والأمانة..

ما يلاحظ أن فيودور دوستويفسكي كان يكتب على شخصياته التائهة المتقلبة الحائرة وهو يُكن ُ لهم كل الحب والتقدير..

مع دوستويفسكي، لا يمكن أن تكون كاتبا حقيقيا دون أن يُحِبوكَ مرضاك حبا حقيقا.

إن تواضع الشخصيات في تفكيرها، حبها لله، حبها للخير والعدل، والتغيير وغيرها من الخصال الرفيعة جعل الكاتب في كل أعماله أن يكون عميقا، مرنا، بسيطا في عرض وتقديم الأسباب والنتائج..

لم يكن في لحظة من اللحظات منظرا، ولم يلعب في فترة ما دور الحكيم، أو المفكر أو الفيلسوف، بل كان الرجل المناسب في السوق "مثل سوق العلف" في مدينة سانبترسبورغ في رواية "الجريمة والعقاب".. وكان السجين والمحامي والطالب والمقامر وغيرها من الشخصيات التي تتحرك على الأرض وهي لا تعرف وجهتها الحقيقية.. وحده الكاتب دوستويفسكي بعبقريته الفنية يستطيع كيف يُلبِسُ شخصياته اللباس المناسب لها، فالراهب قد يطلب من الله الرحمة والفلاح للجميع؛ ولكن هل فعلا إيمانه حقيقي بما يكفي ليتحقق هذا الدعاء من الأرض إلى السماء؟

هنا تكمن خطورة الكاتب الروسي فيودور دوستويفسكي في نقل الجانب الخفي لدى شخصياته، هوسهم بالجنس والثروة والسلطة والتفوق والتميز والمعرفة والنسب، ميزات كثيرة تحفر في عمق أعماق الشخصيات المريضة، هل هي فعلا مريضة؟

تعالوا نحفر قليلا في رواية "الجريمة والعقاب"، وننظر بعين المتفائل كيف نقل فيودور دوستويفسكي صورة المجتمع الروسي في تلك الحقبة التي عاشها عن قرب بكل محاسنها ومساوئها.

باختصار شديد، نجح هذا الكاتب الروسي العظيم في نقل الواقع الطبقي ببراعة، وكيف أثر هذا التباين المفزع على نفسية المواطن الروسي، مجتمع يحلم بتغيير واقع مرير؛ لكن هناك مجموعة من العوائق النفسية والتاريخية والثقافية تقف في تحقيق هذا الحلم. ماذا سينتج عن هذا الوضع التراجيدي؟ هو التعلق بالموت أكثر من الحياة، هذا هو الخلاص الوحيد من هذا الانحباس، وهذا السجن الكبير.

السؤال الكبير هو: ما هو دور الكاتب عندما يشعر المجتمع ويبلغ هذا الإحساس الرهيب؟

إن الكاتب، وأي كاتب، يعرف جيدا ما معنى المسؤولية التاريخية، يعرف جيدا، شرف الكتابة، مثل دوستويفسكي الذي دفع باستماتة إلى توريط نفسه بقصد أو غير قصد للرفع من وتيرة الجنون، جنون الإبداع، جنون الكتابة بدون توقف في الدفاع عن حق المواطن في الحياة، حق المواطن في الأمل في المستقبل...

إنه في لحظة الحكم على الجميع بالموت، يتحمل مسؤوليته ويتحول إلى محامي الطبقات المجروحة، فيكتب بالنار وبالورود وبالرصاص، إنها معركة الوجود لفئة فقدت الصلة بهذا الوجود الطبقي ولو أدى به الأمر إلى الحكم بالإعدام الذي نجا منه بأعجوبة، ونجت معه روسيا التي أصبحت تلقب بعد سنوات من وفاته بروسيا العظيمة.

إن الكاتب الحقيقي، مهما يكن سواء ملاكا أو شيطانا كما يحب للبعض تصويره، عليه أن يكون منسجما مع ذاته، مع مواقفه، عليه أن يدافع عن قضيته، وإذا ثبت ولم تكن له قضية، فليكتب ما يشاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - الباحث امحمد رحماني الثلاثاء 17 شتنبر 2019 - 19:16
شكرا على المقال القيم ، رائع جدا أن يفتح عليك الكاتب عوالم أخرى مختلفة عن عالمك ، فهو تقريب لعوالم بعيدة يتطلب الوقوف على معالمها سفرا وتعبا ، فشكرا للكاتب على هذا المجهود ، ومزيدا من العطاء
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.