24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الأردن: فساد كبير تحت الرعاية الملكية

الأردن: فساد كبير تحت الرعاية الملكية

الأردن:  فساد كبير تحت الرعاية الملكية

و جه المعارض الأردني البارز ليث شبيلات (*) يوم 12 دجنبر 2011 رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء الأردني الجديد عون الخواصنة حول موضوع "الولاية العامة وأراضي الخزينة والأمارة والتجارة".

و رغم وجود اختلافات بين السياقين المغربي و الأردني من حيث المشهد السياسي إلا أن أوجه التشابه تبقى قائمة وخاصة فيما يتعلق بالتلاعب بالمال العام و مساوئ الجمع بين السلطة والتجارة، لأن الفساد لا وطن له. ولذلك، من المفيد الوقوف بسرعة عند بعض الفقرات من الرسالة الطويلة نسبيا و التأمل في نوعية الخطاب و مستوى الجرأة ووضوح الرؤية الإصلاحية دون الدخول في التفاصيل.

تبتدأ الرسالة هكذا :

"حتى لا أبدأ بظلم أوقعه عليك فقد سألني بعض الصحافيين عند تكليفك عن رأيي في التكليف، فكانت إجابتي أنني لو جئت أنا رئيساً للوزراء، وهو أمر بالطبع لا أسعى إليه، فلن أنجح ما لم يبدأ الملك بالتغيير في ما يخصه شخصياً وفي ما يخص الديوان الملكي وحالته غير الدستورية وفي ما يخص الأمراء والاشراف وأسلوب حياتهم. فأية إصلاحات دون ذلك لن تكون إلا إصلاحات تجميلية تغطى بشاعة واقع لم يتغير."

ثم يضيف بعد بضعة سطور: "ومما لا شك فيه أن الاستقرار يحتاج إلى عرش مستقر ، والعرش المستقر يحتاج إلى حزم في تولي الحكومة لمسؤولياتها في الولاية العامة لتحمي العرش حتى من نفسه. "

ثم يذكر بوثيقة الإصلاح التي أعلنها أواسط شهر شتنبر 2011 تجاوبا مع الحراك الشبابي القائم في الأردن معتبرا أن قاطرة الإصلاح في الأردن هي الحراكات الشبابية التي أثبتت أنها سابقة في شعاراتها وجرأتها القيادات التقليدية التي يرى أنها لا تتجرأ على إعلان ما تؤمن به .

لقد دعا لمقاربة جديدة في علاقة الحكم بالشعب في الأردن تقوم على أساس ما قامت عليه الدولة الأردنية قبل تسعين عاما، وتتلخص في أن تكون الإمارة للهاشميين والسلطة للشعب. الوثيقة تشخص المشكلة الأردنية وتضع الحلول لها من وجه نظره بعنوان "القواعد الرئيسية لإصلاحات حقيقية تخدم الشعب وتصون العرش والبند الأول فيها :"لا إصلاح ما لم يبدأ الملك بنفسه".

بعد ذلك يتناول قضية التعامل البرلماني المحتشم مع ميزانيتي الجيش والقصر ضدا على الدستور و ضدا على المنطق السليم حيث يقول : "والأمر الثاني الذي أدرج في قرار اللجنة المالية يخص ما أحدثته الحكومات في غياب البرلمان (منذ 1967 وحتى1984) من تغيير غير دستوري على موازنتي الجيش والديوان الملكي إذ توقفت عن إدراجهما مفصلتين كما يجب بل برقم إجمالي واحد لكل منهما مما يجعل مراقبة ديوان المحاسبة لمصروفاتهما لغواً ولا يعرف الشعب وبرلمانه كيف وأين ولماذا ومن استلم جزءا هاماً من المبالغ المنفقة؟"

و فيما يخص تعامل الأجهزة الأمنية معه كلما فضح التلاعب بمال الشعب من طرف القصر الأردني يضيف :" وفي فجر يوم الجمعة 7- 9 -2001 حضر بلطجية إلى منزلي وقاموا تكسير سيارتي وصرحت للإعلام بأن "بلطجية" مرتبطين بجهات رسمية قاموا بالاعتداء على منزلي بسبب الأراضي التي سجلت للملك . فقام مدير شرطة العاصمة بشير المجالي بتهديدي قائلاً :" في المرة القادمة سنكسر رأسك إذا تكلمت عن سيدنا!" فقلت له : " هذا اعتراف بأن المرة الأولى هي من فعلكم !"

ثم يسترسل مصرًّا على مطالبة الملك أن يعيد ما أخذ اغتصابا : "في 25-1-2011 أرسلت رسالة إلى رئيس الديوان الملكي ذكرت فيها أن لا جدية في الإصلاح ما لم يعد الملك الأراضي وأثمان ما تم بيعه منها إلى الخزينة. وكررت الموضوع على قناة "الجديد" حيث أعلنت ما هو معروف ومقر من أنه لا يوجد فساد كبير معترف به رسمياً إلا وجرى تحت الرعاية الملكية. وفي محاضرتي في حي الطفايلة في 26 -9-2011 بينت أن : لا إصلاح ما لم يبدأ الملك بنفسه".

و عن حواشي السوء و ضرورة القطع مع البذخ والترف و ضرورة الفصل بين الإمارة والتجارة يقول : " ثم إعلان الملك موافقته على العودة لأسس العقد مع آبائنا عند تأسيس المملكة : الأمارة للهاشميين والسلطة للشعب، وللمبدأ الذي وضعه الملك المؤسس مع آبائنا المتمثل بمنع اختلاط الأمارة بالتجارة والذي تم رميه في سلة المهملات. إن ذلك أسهل وأأمن وأنجع وأسلم طريق سلمي لوضع أسس حقيقية للإصلاح . فإذا قبل الملك سدده الله وهداه أن يصلح الأمر بابتعاده عن حواشي السوء وسماسرة الصفقات الناهبة لثروات الشعب وأن يبعد التجارة عن الديوان الملكي وأن يتبنى طريقة حياة متناسبة مع واقع شعبه الذي يكاد الجوع يأكل نصفه ، فيحيا حياة متواضعة متناسبة مع دخل خزينة ترهق الشعب بالضرائب الهائلة وأن يفرض ذلك على الأمراء والأميرات والأشراف الذين يتكاثرون وتتكاثر مصروفاتهم فإن شعبه سيلتف حوله وسيقود ثورة بيضاء تعزز ثبات عرش يحتاجه الأردن لاستقراره وتفضي إلى التفاف حقيقي لقلوب الناس حوله كما يقتضي الاستقرار. فالناس على دين ملوكهم ! إذ سيتوقف التسابق في البذخ المفضي إلى النهب ويرتاح الشعب بتنزل مستوى معيشة كبرائه إلى الاعتدال ، فمن الذي يتجرأ على السكن في قصر فاره عندما يسكن مليكه في فيلا متواضعة؟ ( قبل أسابيع نشرت مجلة مطار ألماني بفخر خبراً وصوراً عن سيارتي مرسيدس وبورش للملك تحملهما طائرة لسلاح الجو الأردني) .حدث من رافق الملك الراحل رحمه الله لتعزية ليئا رابين بأن شقة إسحق رابين قاهر العرب لا تتسع لأكثر من أربعة أو خمسة زوار فاضطر البقية إلى الوقوف في بيت الدرج!"

ثم يطالب ليث شبيلات من رئيس الوزراء الأردني القيام بالإجراءات التالية :

"إن أي إصلاح لا يبدأ إلا من الرأس! وإن من حق المواطن الأردني على حكومتكم أن تصدر كتاباً أبيض يعطي معلومات شفافة عن ما يلي :
1. أسماء جميع الأمراء والأميرات والأشراف والمخصصات المخصصة لهم ومصاريف خدماتهم من أمنية وغيرها.
2. قائمة بالأراضي المملوكة لكل فرد من أفراد العائلة المالكة وطريقة الحصول عليها والأثمان التي تم دفعها لقاء انتقالها لهم.
3. قائمة بالأراضي المسجلة باسم كل من عمل في الديوان الملكي وطريقة الحصول عليها

4. قائمة بالأراضي التي سجلت لجميع رؤساء أركان الجيش العربي وكبار الضباط وطريقة الحصول عليها.

5. قائمة بالأراضي التي سجلت لجميع مديري المخابرات العامة والأمن العام وطريقة الحصول عليها.

6. قائمة بالأراضي المسجلة لكل من تولى منصباً وزارياً وتاريخ امتلاكها ومقارنة ذلك بتاريخ توليه المنصب والأثمان المدفوعة لقاء تسجيلها.

7. قائمة بالأراضي التي تم تسجيلها للصناديق الخاصة ولمشاريع التنمية من عقارية وغيرها لقاء أثمان رمزية.

8. تفصيل عن أراضي مشروع العبدلي وبيع مبنى قيادة الجيش وكلفة المبنى الجديد وكيفية انتقال ملكيته قبل إشغاله حتى نفهم كيف جرت هذه العبثية . وأراضي برقش وعجلون إلخ...

9. إصدار قانون لإعادة كل أرض تم تملكها بسبب النفوذ السياسي بالسعر الذي تم دفعه فيها."

السيد شبيلات يعلم جيدا أن أكبر فساد هو تكريس الإفلات من العقاب و أن أسوأ تدبير تقوم به حكومة جديدة هو التستر تحت ذريعة عفا الله عما سلف، لأنه يؤسس لحماية قدماء اللصوص و تشجيع اللصوص الجدد.

للتذكير، ففي المغرب برزت (في سياق حركة 20 فبراير) مبادرة يوم 31 مارس 2011 بعنوان "بيان التغيير الذي نريد" تضمنت فقرة عن " إجراءات سياسية مستعجلة تبني الثقة لدى المواطن المغربي وتجسد الدليل على توفر إرادة التغيير المنشود. من تلك الإجراءات نذكر اثنين فقط :

ـــ محاسبة ومحاكمة الفاسدين والمفسدين، وإبعادهم عن مراكز القرار والكف عن حمايتهم، سواء تعلق الأمر بالفساد الاقتصادي أو السياسي، ووضع حد للإفلات من العقاب.
ـــ الفصل بين السلطة وبين التجارة و الأعمال."

المبادرة وقع عليها أشخاص من الحقل الحقوقي والإعلامي و الاقتصادي و السياسي ومنهم من يتأهب اليوم لمسؤولية وزارية.

نسأل الله أن يحفظهم جميعا من مرض ألزهايمر .....

_________________

(*): نبذة عن المهندس ليث الشبيلات : ولد بعمان 28 أكتوبر 1942، سياسي و مهندس و نقابي أردني ،تخرج من كلية الهندسة في الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1964 وحصل على الماجستير في هندسة الإنشاءات من جامعة جورج واشنطن عام 1968. دخل مجلس النواب مرتين، في الانتخابات التكميلية 1984 والعامة 1989 محققاً أعلى الأصوات في الدائرة الثالثة. سجن خلال دورة 1989 وهو نائب بالبرلمان، كما سجن بعد ذلك عدة مرات بتهمة "إطالة اللسان" وأفرج عنه بعفو ملكي. حصل مرتين على منصب نقيب المهندسين بالانتخاب، إحداهما وهو في السجن.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - مهتم الاثنين 02 يناير 2012 - 07:09
ينهمك الطلاب سنين من أجل إكتساب أدوات "المقارن" من أبجديات في العلوم السياسية، وتأطير المقارن بالمقارن معه فيما يخص مكامن الجمع والنشاز. فإذا بصديقي الكاتب بين عشية وضحاها يصبح منظرا خارج الحدود. المجتمع الأردني مجتمع قبلي ، أن تحكم شعبا كله قبائل وأعيان، من جرش، إلى سبط. من أسماء المجالي، الرفاعي، الخصاونة. إنه وضع أكثر تعقيدا. مملكة الأردن أُنشأت بعد الحرب العالمية الأولى، فهل تريد أن تقارنها بمغرب أربعة عشرة قرنا. رحم الله إمرء عرف قدره......
2 - ندير السماوي الاثنين 02 يناير 2012 - 11:23
وماذا يهمنا نحن ؟ ولمذا تقومون بمقارنة المغرب والاردن؟
هم ادرى ببلادهم
3 - إصلاح لا يبدأ إلا من الرأس الاثنين 02 يناير 2012 - 11:38
فساد كبير تحت الرعاية الملكية رغم وجود اختلافات بين السياقين المغربي و الأردني إلا أن أوجه التشابه تبقى قائمة وخاصة فيما يتعلق بالتلاعب بالمال العام و مساوئ الجمع بين السلطة والتجارة، لأن الفساد لا وطن له.
أكبر فساد هو تكريس الإفلات من العقاب و أن أسوأ تدبير تقوم به حكومة جديدة هو التستر تحت ذريعة عفا الله عما سلف، لأنه يؤسس لحماية قدماء اللصوص و تشجيع اللصوص الجدد.
- محاسبة ومحاكمة الفاسدين والمفسدين، وإبعادهم عن مراكز القرار والكف عن حمايتهم، سواء تعلق الأمر بالفساد الاقتصادي أو السياسي، ووضع حد للإفلات من العقاب.
-الفصل بين السلطة وبين التجارة و الأعمال
-إن أي إصلاح لا يبدأ إلا من الرأس
4 - العربي أبو دعاء الاثنين 02 يناير 2012 - 12:46
بعد مملكة السقوف عدت مرة أخرى لتتحدث عن سقف المملكة وأعلى هرم بها . اياك أعني واسمعي يا جارة . اعلم يا رعاك الله أنه لا نتحدث عن السقف عند البناء حتى نقتني الارض ونبني الاسس بعد ما نضع التصميم وعندها فقط يأتي دور السقف . أما الحديث عن السقف في المبتدأ فلم يصدر لا على عقل ولا على دين واقرأ ان شئت قول الله عز وجل قوله واذ يرفع ابراهيم القواعد من البيت الآية . لكن يبدو أن الامور اختلطت عليكم فبدأتم بالنهاية فضاعت القصة وضاعت الفرجة . ثم ما شأننا ومملكة الاردن وأين هي من مملكتنا التي سارت بذكرها الركبان وأصبحت على لسان كل واحد مثلا يقتدى وعما قريب سترى صدق ما أقول عندما يكتمل البنيان ويبلغ الذروة التي خطط له .أنظروا الى ثمره اذا أثمر وينعه . أما الآن فما عليك الا أن تصبر وتتأنى اذا قصر بصرك ونفذ صبرك وقلت ذرايتك . تريد أن تساهم في رفع البناء ويكون لك مكان لاكن يبدو أن الحكمة أعوزكتك فتعجلت أمرك وبدأت تطلق طلقات نارية هنا وهناك مثل الكاوبوي راعي البقر الامريكي . لكن أيقن أن طلقاتك تذهب هباء في الهواء وتتبعثر قبل الوصول. وكم شك الناس في عقلك . وحاروا في أمرك . كما تعجبوا من صبر أولي الامر وحلمهم عنك . فزادت انتقاداتك لهم مكانة لهم عند الناس وكلما أطلقت طلقة ارتفعوا درجة وهويت أخرى . فهلا أشفقت على نفسك . وعالجت أمرك وأصلحت حالك . فالاطباء والحمد لله كثر . وان أعوزك الامر فعليك بمن يرقيك من الفقهاء . وما علي أنا الا أن أدعو الله لك بالهداية واصلاح الحال حتى تتعافا من ما تشكو منه . وتعود الى أهلك وذويك فهم في أمس الحاجة اليك . فاعتن بهم وقم بخدمتهم والسهر عليهم . لأنك امرأ ضعيف . كلمة قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي ذر . فلا تنزعج منها .
5 - Mohajir fi canada الاثنين 02 يناير 2012 - 13:13
Wa Allah al3adim Ouhibouk fi Allah ya akhi Ahmed ,Allah oma 9awi min amtal hada rajoul, bi almonasaba ,in aradta antazourani fi canada 3ala rasi wal 3ayan ,
6 - ابنادم الاثنين 02 يناير 2012 - 15:28
واحنا مالنا قلنا لك ان لانريد لغير المغاربة وحدهم فقط من يجب ان يتدخل في شؤوننا استغرب ان كلامك كله عن الاموال والامتيازات
ثم حقا استغرب ان بخست نضال المغاربة وتجاربهم لعقود من الزمن من\ الاستقلال في تجربة مشرقية نحن من نعطي الدروس وليس المشارقة
7 - عادل الاثنين 02 يناير 2012 - 19:37
لمن تعاود زابورك يا داود سيطلع عليك أصحاب عاش و سيخونونك و ستسمع منهم ما لا يسرك . على أي مقال جميل يضع اليد في مكمن الداء اوا الله يهدي ملك الأردن و أسرة ملك الأردن و حاشية ملك الأردن :)
8 - جلال الاثنين 02 يناير 2012 - 20:53
يا احي انت لا تملك حق الكلام عن دولة اخرى خصوصا ان كان كلامك نقدا،ادا كنت تقبل كمغربي ان ينتقد اردني ملك المغرب فنحن لا نقبل،ان من اكبر مساوئ ما يسمى بالربيع العربي هي ان كل من هب و دب اصبح بامكانه التدخل في شان اي كان و افراغ احقاده بلا حرج،و صار المخبا صريحا و معلنا،الشان الاردني يخص الاردنيين وحدهم و شاننا نحن يهمنا وحدنا.
9 - ahmadou الاثنين 02 يناير 2012 - 23:31
Puisque vous cherchez absolument à faire une comparaison, soit, mais sachez bien que vous n'avez pas la formation qu'il a, ni son cursus. Ensuite la Jordanie, à ma connaissance, n'a pas de station thermale Moulay Yacoube!!!!!!!!!!!! Et enfin puisque le changement doit commencer par la tête de toute structure, et bien appliquez bien ce principe et commencez le changement dans votre tête.
10 - Hamid الثلاثاء 03 يناير 2012 - 04:03
C'est etrange de votre part Mr Benseddik. De la monetique a la jordanie.

Restons plus dans les problemes internes, et proposons des solutions pour nos propre problemes. Apres cette etape, on peut chercher des problemes plus loin.
11 - عطا المناصير/للاردن الثلاثاء 03 يناير 2012 - 14:01
.. شكرا للكالتب المحترم على هذا المقال الذي يشير ان الهم واحد وبلاد العرب اوطاني نسال الله حسن الخلاص مما نحن فيه والى الاخ المهتم :
الاردن فيه تقدم وعمران وادعوك لزيارته وهذه القبائل والعشائر هي اساس وركيزة الحكم في الاردن ولا بد منها كما ان النهضة في الاردن كبيرة وأننا تقدمنا جدا في مقاومة الفساد وأهله.
12 - عبد الواحد الثلاثاء 03 يناير 2012 - 16:00
آخر صرعة في عالم الموضة الفكرية هذه الأيام هي التطاول على الحاكم ، و"فش الغل" فيه، واتهامه بأحط النعوت، وإن صدر منه أدنى رد فعل، يتم اعتباره متسلطا ظالما متجبرا يجب القضاء عليه، وهنا يأتي الدور الريادي للقنوات "المتخصصة" في الأخبار، وعلى رأسها "الجزيرة" لمالكها أمير قطر الذي تظل قناته تتفنن في تشويه سمعة المغرب حكومة وملكا وشعبا دون استثناء، ثم تأتي "موزته" لتقضية رأس السنة الميلادية بمراكش بينما "الشيخ" الجليل القرضاوي يفرق النصائح والفتاوى يمينا وشمالا على أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على بعد أمتار من القواعد الأمريكية ، على أي السيد بنصديق يرعد ويزبد ويزيل البيعة عن عنقه وينتظر أن تتحلق حوله وسائل الإعلام العالمية وعلى رأسها الجزيرة ليزيد إمعانا في تشويهه لصورة بلده معتبرا نفسه هو الفاهم الوحيد في هذا البلد، إرجع إلى العلماء من عائلة بن الصديق الغماري الحسني ليخبروك عن شروط وكيفية إسداء النصيحة للحاكم سيفيدونك كثيرا
13 - Rachid fayd الثلاثاء 03 يناير 2012 - 16:16
الى العربي-المخزني-ابو دعاء، يا من تدافع عن المخزن، لم تفند اي ما جاء به الكاتب من اسقاطات على الحالة المغربية و قد ظهرت بمظهر محام فاشل يدافع عن قاتل اعترف لقاضي التحقيق بالجرم المنسوب اليه، لقد ولى زمن تقديس الانساب و الاسباط، نريد من يخدم الشعب بتواضع و ليس من ينهب امواله،مقدساتنا هو الله تعالى و رسوله الاعظم
14 - العربي أبو دعاء الأربعاء 04 يناير 2012 - 11:11
اليك أخي رشيد الفايد صاحب تعليق رقم 15 هذا الكلام لا لأرد عليك ولا لأسبك ولا لأتهمك وأرميك بكل نقيصة ولكن لأوضح لك ما خفي عليك من أمر المهندس أحمد عافاه الله . لأنني بالمناسبة أتتبع كل ما يكتب من رسائل ومقامات وشعر . وهو بلا شك جد متمكن من لغة الضاد ومن روادها الاشاوس . وله مستقبل زاهر ان شاء الله . لكنني أشفقت عليه في توجهاته السياسية . وهرطقاته المكوكية . فقمت غير ما مرة في توجيه النصح له . عل ذلك يفيده . ومرة مرة أرى أنه يرفع من سقف رسائله . فلما لم يجد آذانا صاغية حطم كل السقوف وجلس تحت حر الشمس مباشرة . فهرعت لأرشاده عله يرعوي . وكان ذلك الرد التي هالك فرميتني بما رميتني . فسامحك الله .يا ابني . لقد كبر سني وبلغت الستنين وأعرف ما أقول وليس لي نية في خدمة أية جهة . بل النصح والنصيحة . دأب الصالحين والمربين وأهل الله المحبين .
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال