24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لا جدوى من وقف التعريب اللغوي بدون وقف التعريب الهوياتي

لا جدوى من وقف التعريب اللغوي بدون وقف التعريب الهوياتي

لا جدوى من وقف التعريب اللغوي بدون وقف التعريب الهوياتي

يمكن القول، استنادا إلى تاريخ المغرب لما بعد الاستقلال، إن هدر الوقت وتضييع الفرص أصبحا خاصية مغربية بامتياز. فعندما نعرف، كما يوضّح ذلك الباحث والمحلل (وهو فوق ذلك طبيب جراح) "لوران أليكسندر" Laurent Alexandre في مقاله بأسبوعية "ليكسبريس" الفرنسية l'express بتاريخ 30/08/2018 ، أن المغرب كان في 1980 أغنى خمس مرات من الصين، وأن كوريا الجنوبية لم تصل إلى مستوى التقدم لبلدنا إلا في 1970، تقتنع أن حقيقة هذه الخاصية ـ هدر الوقت وتضييع الفرص ـ ثابتة ومؤكّدة. لماذا تأخر المغرب وتجاوزته دول كانت متخلفة عنه؟ السبب، كما يشرح لوران، هو أن هذه الدول استثمرت في «الرأسمالية المعرفية le capitalisme cognitif، أي اقتصاد المعرفة l'économie de la connaissance». العامل الذي أخرج إذن تلك الدول من التخلّف لتصبح متقدمة ومتطورة اقتصاديا وعلميا وتكنولوجيا، هو عامل المعرفة.

وأين وكيف تُكتسب هذه المعرفة؟ تُكتسب في المدرسة بالتعليم والتكوين. وما هي أداة اكتسابها في المدرسة بالتعليم والتكوين؟ هذه الأداة هي طبعا اللغة. فالمعرفة تُكتسب وتُعلّم وتُلقّن وتُتداول باللغة.

وإذا كان المغرب قد عرف، بدءا من ثمانينيات القرن الماضي، تراجعا في مسيرته التنموية، مقارنة بمستواه الذي كان متقدما عن تلك الدول التي ستتجاوزه منذ هذا التاريخ، فذلك لأنه تراجع عن استعمال اللغة الأنسب لتعليم وتكوين يؤديان إلى امتلاك تلك المعرفة التي هي مصدر كل تقدّم علمي وتكنولوجي واقتصادي. وهكذا يكون المشكل الأبدي للمغرب، منذ الاستقلال، هو مشكل لغة التعليم والتكوين. وليس صدفة أن تراجع المغرب، مقارنة بالدول التي كان متقدما عنها، كالتي أشار إليها الكاتب "لوران"، سيصبح، كما أشرت، أمرا واقعا ومؤكدا ابتداء من ثمانينيات القرن الماضي. لماذا؟ لأن مع بداية هذه الفترة أصبح تعريب التعليم، الابتدائي الثانوي، شاملا وكلّيا. وهو ما يعني أن أداة ـ وهي اللغة ـ اكتساب المعرفة أصبحت معطّلة، مما جعل هذه المعرفة هي نفسها معطّلة، وهو ما تعطّلت معه الشروط الضرورية لكل تقدم وتنمية.

بعد أربعين سنة من هذا التعريب الشامل والكلّي للتعليم الابتدائي والثانوي، تقرّرُ اليوم الدولةُ إلغاء التعريب بمصادقة البرلمان، نهاية يوليوز 2019، على القانون الإطار رقم 51.17، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، والذي تقضي مادّتاه الثانية والواحدة والثلاثون باللجوء إلى "التناوب اللغوي" لتبرير وتمرير قرار تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية، بدل العربية التي تقرّرت كلغة لتدريس هذه المواد منذ حوالي أربعين سنة، كما سبقت الإشارة.

ماذا تعني هذه العودة أربعين سنة إلى الوراء؟ تعني، أولا، اعترافا بفشل سياسة التعريب، ومعها فشل اللغة العربية كلغة تدريس وتكوين؛ وتعني، ثانيا، هدرا لأربعين سنة من عمر المغرب، وتضييع لفرص تنمية البلاد وتأهيل الإنسان المغربي الضروري (تأهيل) لهذه التنمية.

العودة اليوم إلى الفرنسية، أو حتى الإنجليزية، لتكون لغة لتدريس العلوم عوض العربية، هو نصف الحل فقط أو أقلّ من ذلك. لماذا؟

لأن التعريب، كما فُهم، وكما مورس، وكما تحدّدت غايته في المغرب، هو أولا مسألة هوية عربية وليس فقط مسألة لغة عربية، كما يريد أن يقنعنا بذلك التعريبيون. وهذا راجع إلى أنه لا يمكن فصل اللغة العربية، نظرا لطبيعتها الخاصة، عن التراث ولا عن الإسلام ولا عن العروبة، لأنها هي التراث والإسلام والعروبة. فهذه العناصر الثلاثة هي التي تشكّل روحها. ومن هنا فإن التعريب يتجاوز ما هو لغوي ليصبح، كما يُفصح عن ذلك التعريبيون في شعارهم، تعريبا للإنسان والمحيط كغاية، وليس تعريبا للسان، الذي هو مجرد وسيلة. ولهذا إذا كانت سياسة التعريب قد فشلت على مستوى التعليم، فذلك شيء كان منتظرا، لأن غاية هذه السياسة ليست هي نجاح التعريب التعليمي الذي يخص تعريب اللسان، وإنما هي نجاح تعريب الإنسان بجعله إنسانا عربيا حتى لو أنه لا يفقه شيئا في اللغة العربية. وبالنظر إلى هذه الغاية من التعريب، يكون هذا الأخير قد نجح بشكل تجاوز كل التوقعات، إذ أصبح المغاربة أكثر عروبة ودفاعا عن القضايا العربية من العرب الحقيقيين أنفسهم (انظر موضوع: «اللغة العربية في كتاب: "من أجل ثورة ثقافية بالمغرب"» ضمن كتاب "في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي"). فالدافع إذن وراء قرار التعريب اللغوي هو خدمة التعريب الهوياتي، كما يجيب عن ذلك السؤال التالي: لماذا فرْض العربية كلغة تدريس بالمغرب؟ الجواب أن المغرب بلد عربي ذو انتماء عربي، حسب قناعة ومنطق التعريبيين. هكذا يكون التعريب الهوياتي هو سبب التعريب اللغوي.

عندما ندرك ونعي أن الغاية من التعريب ليست هي تعريب اللسان ورد الاعتبار للعربية، التي ليست إلا وسيلة تُستعمل لتحقيق شيء آخر، وإنما الغاية هي تعريب الإنسان، أي جعله عربيا ومتحوّلا جنسيا، بمعناه القومي والهوياتي، وذلك بالتخلّي عن جنسه الأمازيغي والانتساب إلى الجنس العربي، مع كل ما يعنيه هذا التحوّل الهوياتي من انتماء إلى العروبة وإلى تراثها وتاريخها وثقافتها، (عندما ندرك ذلك) ونعيه نفهم بسهولة أن فشل التعريب لم يأت من اللغة العربية كلغة، بل أتى من حيث أتت اللغة العربية هي نفسها، أي من هذا الانتماء المنتحَل إلى تلك العروبة وإلى تراثها وتاريخها وثقافتها. بل سنفهم أن العربية، إذا كانت لغة فاشلة تعليميا، فذلك لأنها تستمدّ فشلها من الانتماء، هي نفسها، إلى نفس العناصر الي يرمي التعريب إلى فرض وترسيخ الانتماء إليها.

وبما أن التعريب هو هوياتي، غاية وتطبيقا، يرمي إلى إلحاق المغرب بالمشرق العربي وجعله تابعا له هوياتيا، وتحويل المغاربة إلى عرب، انتماء ووجدانا، فالنتيجة أن إلغاء التعريب اللغوي لا جدوى منه ولا نتيجة له، ما لم تُلغَ هذه التبعية الهوياتية من قبل المغرب للمشرق العربي، ويحرّرْ المغاربة من الانتماء المنتحَل إلى العروبة، ويوضعْ حدّ لتحوّلهم الجنسي من جنسهم الأمازيغي إلى الجنس العربي. فكما أن هذا التعريب هو في الأصل هوياتي، كما سبق أن شرحنا، فينبغي إذن، حتى يعطي التراجع عنه نتائجه المرجوة، أن ينصبّ هذا التراجع على الجانب الهوياتي باستعادة المغرب لسيادته الهوياتية كدولة أمازيغية الهوية تبعا لموطنها الأمازيغي بشمال إفريقيا. فالتراجع عن التعريب، حتى يكون تراجعا حقيقيا ومنتجا، يجب أن يعني أن المغرب أمازيغي في هويته وانتمائه، دولة وشعا وموطنا. وعندما يوضع حدّ للتعريب باسترجاع المغرب لاستقلاله الهوياتي كدولة ذات هوية أمازيغية، فلن يكون هناك مشكل أن تستعمل هذه الدولة الأمازيغية، هوياتيا وانتماء، اللغة العربية أو الفرنسية أو غيرهما للتدريس، في انتظار تأهيل لغتي الهوية اللتين هما الأمازيغية وصنوتها الدارجة.

وعودة إلى الصين وكوريا، نلاحظ أنهما حققتا تقدّمهما الكبير دون أن تنتحلا الانتماء إلى شعوب أخرى، أو تبخسا انتماءهما الأصلي، الصيني والكوري، وتمارسا التحوّل الجنسي، أي القومي والهوياتي. بل تمسكتا بفخر واعتزاز بهويتيهما اللتين شكلتا عاملا لتقدمهما ونهضتهما. والمغرب نفسه لا يمكن له تحقيق أية نهضة ولا تقدم دون الانطلاق من ذاته، أي من هويته الأمازيغية بعد رد الاعتبار لها والاعتراف بها كهوية جماعية للشعب المغربي ولدولة المغرب، تستمدها من موطنها الأمازيغي بشمال إفريقيا. فالشعوب والدول التي تحتقر ذاتها، أي هويتها، وتتبنّى هويات أجنبية، لا يمكن أن تحقق تقدما ولا نهضة لأنها هي نفسها تمارس على ذاتها الانتقاص والتراجع، المناقضين للتقدم والنهوض، وذلك عندما تنتقص من هويتها وتتراجع عنها بانتحال الانتماء إلى هوية أخرى.

أما ما يتعلق بالتعريب اللغوي، فهناك أمران اثنان لا بد من الوقوف عندهما:

ـ فكما كان هناك تعريب لغوي عام وشامل تسبّب في نتائج كارثية تنذر بإصابة المغرب بتلك "السكتة القلبية" الي حذّر منها الحسن الثاني في أكتوبر 1995، فإن إلغاءه ينبغي أن يكون عاما وشاملا كذلك، يمسّ جميع المواد الدراسية وليس فقط المواد العلمية، بحيث تكون العربية لغة تُدرّس فقط وليس لغة لتدريس أية مواد.

ـ مقارنة مع الصين وكوريا الجنوبية، اللتين استطاعتا أن تتجاوزا المغرب بمسافة طويلة، بعد أن كانتا متخلفتين عنه على مستوى التنمية الاقتصادية، يُلاحظ أن هاتين الدولتين، إذا كانتا قد نجحتا في أن تصبحا قوتين تكنولوجيتين بفضل جودة نظام للتعليم يؤهّل المواطنين لاقتصاد المعرفة، فذلك لأنهما اعتمدتا على لغتيْهما الوطنيتيْن والقوميتيْن. وهذا أحد الأسباب الرئيسية لنجاح النظام التعليمي بهذين البلدين، وببلدان أخرى حققت ثورة علمية وصناعية وتكنولوجية بفضل نحاج نظام تعليمها. فلو عمل المغرب ـ وهو ما قد يبدو للتعريبيين حلُما مضحكا بالنظر إلى هيمنة الإيديولوجية المعادية للأمازيغية لديهم ـ منذ الاستقلال على تأهيل لغته الوطنية والقومية التي هي الأمازيغية ـ ولمَ لا حتى الدارجة التي هي أيضا لغة وطنية وقومية مغربية؟ ـ، لتكون لغة تعليم وكتابة، لما كان يتخبّط اليوم، وبعد 70 سنة من الاستقلال، بخصوص اختيار اللغة الأنسب للتدريس. وهذا هدر للوقت وتضييع للفرص، بدليل أن مسألة لغة التدريس لا تزال قائمة ومطروحة منذ الاستقلال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - KITAB الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 19:09
يقولون سقطت الطائرة في البستان ومن ثم وجدها التلميذ فرصة سانحة لإفراغ رصيده عن البستان والطيور.... والأمازيغية والتعربيين، ياأستاذ قراءتك للتاريخ أو بالأحرى استقراؤك لتخلف المغرب ورجوعه القهقرى عما كان عليه يعود للتعريب والهوية... تخلف المغرب له مداخل عديدة أولا السياسة العامة الفرنكفونية المتحكمة في دواليب الأمور، ثانيا التخطيط والتدبير وما شاكل هذا كله غائب وثالثة الأثافي تهميش الإنسان المغربي أو العنصر البشري الذي ركزت عليه كل الدول المتقدمة المصنعة في نهضتها، نحن في المغرب العنصر البشري مغضوب عليه ويوجد في آخر العربة، وتحياتي
2 - ازناسني من فاس الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 19:49
ايوا الا شي واحد ماعاجباهش العروبة و العربية، فليبدٲ من نفسه و يستغني عن استعمال الة من الات العروبة ٲلا وهي اللغة العربية المجيدة ويتخلى عن المرتب الذي يتقاضاه بفضل اللغة العربية الا كانت فيه gاع هاذ النفس. لكي يكون قدوة لمن يتبع هذيانه. بنادم يعيش التناقض مع نفسه، كايكره واحد اللغة و في نفس الوقت كيستعملها وكيستافذ منها!!
ٲما عن عروبة المغرب فهي لا غبار عنها، ٲولا لٲن ٲجدادنا البربر ٲصلهم عرب عاربة. و ثانيا لٲن العروبة ليست بالعرق بل بالثقافة و الهوية و اللغة و التاريخ المشترك و الروح وكل ذلك نشترك فيه مع ٲشقائنا في الشرق. و ثالثا لٲنه قبل وصول العرب كان هوية المغرب رومانية، و قبل ذلك كانت فينيقية، و قبل ذلك كانت مورية، و قبل ذلك كانت افرقية.
فيناهي هاذ الثقافة و الهوية الٲمازيغية، ما شفنا لا اثار و لا بناء و لا كتب و لا نقود و لا قبور و لا ٲي شيء يدل على ما يدعيه حراس معبد جاك بينيت. حتى المرابطون و الموحدون و غيرهم من الدول التي حكمت المغرب، تبنت العروبة ثقافة و هوية و حضارة و لغة و روحا و منهاجا. العروبة كالشمس اذا انطفٲت انطفٲ الوجود. و الانسان يحتاج الشمس ليستمر.
المجد للعروبة.
3 - meryem الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 19:56
تحليل دون المستوى !!! العدل و تَطبيق القانون بِحزم و على الجميع من أعلى الهَرم إلى أبسط مواطن هُو مِفتاح التَّقدم٬ أما اللَّعب على الإديولوجيات فَهُو مُجرد تْخْرْبيق و خِدمة مصالح اللوبيات السرطانية الفاسدة في المغرب.
4 - صقر المغرب الأقصى الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 19:58
حلم تمزيغ المغرب يشبه حلم تهنيد أمريكا.
هل هناك عاقل يمكن أن يتحدث عن اعادة الهوية الهندية الحمراء للقارة الأمريكية.
5 - عبد الرحيم فتح الخير الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:32
العزيمة ونقد الذات والعمل الدؤوب ،،وتغيير الاستراتيجية والوعي ، هو من جعل الصين تنتفض على التخلف ، والفقر والمسكنة والمذلة . وليس اعتمادها على لغتها التي تواصلت بها آلاف السنين . الصين هي اليوم أغنى من كل أقطار المعمور حتى وأن ميزانيتها تتضاعف كل خمس سنوات .. وانطلاقا منه فإن القول بأن الاعتزاز باللغة المحلية هو ما يقود للنجاح ، تصور لا تدعمه الفرضية المادية الصرفة المنزلة واقعا ملموسا ومعاشا . وحتى لا نكون معاول تعصب تغرق بصيص أمل في التغيير ، علينا أن الإقرار بأن ثقافة البحث عن النواة في الكسكس يستحيل أن تقود لغير المجهول .
6 - عائد من حيفا.. الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 20:37
-"لا جدوى من وقف التعريب اللغوي بدون وقف التعريب الهوياتي".

عنوان يظهر بالملموس مدى تناقض بودهان مع نفسه..هو يكتب بلغة البحتري داعيا وقف التعريب الهوياتي..وهو لا يدري أنه يساهم في إغناء هذا المنبر بلسان العرب..تراه ماذا يريد بودهان بالضبط..؟! لماذا هذا التضارب في السؤال..؟! وأنى له المفر من لغة العرب ولسانه بأمازيغيته وعاميته وفصحاه هو عروبي أصيل.

من الآن فصاعدا أدعوك يا بودهان التنازل عن الكتابة بلغة البحتري والكتابة بتريفيت..فهل أنت فاعل..؟!
7 - sifao الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 22:00
صقر المغرب الاقصى
"حلم تمزيغ المغرب يشبه حلم تهنيد أمريكا.
هل هناك عاقل يمكن أن يتحدث عن اعادة الهوية الهندية الحمراء للقارة الأمريكية"
لو حقق العرب في شمال افريقيا ما حققه الانجليز في امريكا لما كان لموضوعنا ان يأخذ هذا المنحى اطلاقا ، لكن بما ان العكس هو الذي حدث،اي العودة به الى الخلف،الى حياة البداوة والتخلف والجهل فأن الوضع اصبح مختلفا تماما، الارشيف المغربي والتونسي والجزائري والمصري كله يؤكد ان هذه الدول في سبعينات القرن الماضي كانت افضل من وضعها الحالي بسبب سياسة التعريب التي انهكت العقل وغربت الوجدان،اعلان فشل النموذج التنموي الحالي هو بمثابة اعلان عن فشل النموذج الحضاري العربي،واصبح المغاربة امام خيارين ، اما اعادة بناء بالذات على اساس وعي حقيقي بالهوية الحضارية او استمرار العيش في حالة اغتراب هوياتي
التحييد الجزئي للعربية من المنظومة التعليمية ليس مسألة لسان فقط وانما مسألة معرفة ايضا ، اللغة الاجنبية ستفتح المجال للاطلاع على معارف جديدة لم تكن متاحة باللغة العربية التي ابدعت،مؤخرا، في مجال الشعوذة والدجل والخرافة بعد ان فشل في مجاراة اللغات الحية في الابداع الفني والعلمي
8 - الحسين وعزي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 22:37
خلاصة مقال بودهان هي التالية: (( التراجع عن التعريب، حتى يكون تراجعا حقيقيا ومنتجا، يجب أن يعني أن المغرب أمازيغي في هويته وانتمائه، دولة وشعبا وموطنا)). هذا هو لبُّ المقال، والباقي تفسيرات له ومراكمة لما يعتبره صاحب المقال حججا تدعم رأيه.. إنما المؤكد هو أننا أمام كلام غير دستوري، وهو لا يعني إلا صاحبه والذين يفكرون على شاكلته، وهم أقلية معروفة ومحدودة العدد جدا وتتناوب على ترديد نفس الأقاويل.

الدستور المغربي ينص على أن هوية المغرب الحضارية عربية إسلامية وأمازيغية وحسانية صحراوية وبروافد أخرى.. الذي يريد تمزيغ المغرب وتجريده من باقي مكونات هويته الأخرى، صاحبُ فكر تأحيدي، وشمولي وديكتاتوري، وأصحاب مثل هذا الطرح ينتهون بتدمير أوطانهم إن كانوا هم المتحكمين فيها...
9 - محمد أيوب الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 22:41
لماذا؟:
يقول الكاتب:"إذا كان المغرب قد عرف، بدءا من ثمانينيات القرن الماضي، تراجعا في مسيرته التنموية،مقارنة بمستواه الذي كان متقدما عن تلك الدول التي ستتجاوزه منذ هذا التاريخ،فذلك لأنه تراجع عن استعمال اللغة الأنسب لتعليم وتكوين يؤديان إلى امتلاك تلك المعرفة التي هي مصدر كل تقدّم علمي وتكنولوجي واقتصادي".أسأله:لماذا هذا الحقد على كل ما هو عربي؟وهل تقدمت الصين وكوريا بلغتيهما أم بلغات أخرى؟ستقول بأن العربية ليست لغة المغرب وأن الدولة همشت الأمازيغية القادرة على وضع المغرب على سكة التقدم خاصة ان كتبت بالأحرف اللاتينية..لن أناقشك في هذا،بل كل ما يفاجؤني هو هذا الكم من الحقد على تواجد العربية وما جاورها ببلدنا لدرجة أنك ومن والاك تتمنون لو أن من سكن هنا بالمغرب من العرب يعودون من حيث أتوا..الى أين؟الله أعلم.المهم أن يخرجوا من هنا والسلام:بل من بلاد تامزغا كلها كما يحب بعضكم..لست عربيا،وذلك استنتاج مني بحكم اسمي العائلي والجماعة التي أنحدر منها والتي تعج هي وجواره بأسماء أمازيغية للأماكن،وهي أسماء تنتهي بحروف التاء والنون،مثل:ايقزازن..تاغزوت..تاغرامت..ايخيميان..ايسوحنان..
فتوحن..ايشوردن.
10 - sacco الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 22:58
إلى 7 - sifao

تقول في تعليقك التالي: (( اللغة الاجنبية ستفتح المجال للاطلاع على معارف جديدة لم تكن متاحة باللغة العربية))، كلامك هذا كان من الممكن أن يعتبر صحيحا لو أن اللغة الأجنبية التي فُرضت في المدرسة المغربية كانت هي الإنجليزية أو الصينية أو الروسية أو اليابانية.. أما عندما يتعلق الأمر باللغة الفرنسية فهي واحدة من أتفه وأرذل لغات العالم حاليا.. اللغة العربية مرتبة عالميا في مرتبة أحسن من الفرنسية.. لولا نهب خيرات المغرب العربي والدول الإفريقية التي كانت خاضعة للاستعمار الفرنسي، لأضحت فرنسا، التي يكري التمزيغيون حناكهم للتهليل لها، دولة فاشلة.. مظاهرات أصحاب السترات الصفراء تؤكد تخلف فرنسا اجتماعيا واقتصاديا قياسا مع إنجلترا وهولندا وألمانيا...فلماذا تفرض على المغاربة لغتها التافهة، وبأي وجه يدافع عن هذه اللغة الساقطة بعض البربريست العرقيين المنغلقين، عدا حقدهم المرضي على سيدتهم اللغة العربية المجيدة..؟
11 - منى رشدي الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 23:25
عنوان المقال هو: (( لا جدوى من وقف التعريب اللغوي بدون وقف التعريب الهوياتي))، وفي هذا العنوان اعتراف واضح وصريح من أصحاب الحركة التمزيغية، وعلى رأسهم صاحب المقال، بأن إقصاء اللغة العربية من المدرسة ومن التعليم الرسمي لن يفضي إلى أي نتيجة، وأن هذا الإجراء لن يغير في أي شيء من هوية المغرب العربية لأنها هوية قديمة وراسخة، وهي أكبر من التدريس من عدمه باللغة العربية...

شكرا السي بودهان على هذا الاعتراف..
12 - Amnay الأربعاء 09 أكتوبر 2019 - 23:54
جاء في المقال ما يلي: (( فكما كان هناك تعريب لغوي عام وشامل تسبّب في نتائج كارثية تنذر بإصابة المغرب بتلك السكتة القلبية الي حذّر منها الحسن الثاني في أكتوبر 1995، فإن إلغاءه ينبغي أن يكون عاما وشاملا كذلك، يمسّ جميع المواد الدراسية وليس فقط المواد العلمية، بحيث تكون العربية لغة تُدرّس فقط وليس لغة لتدريس أية مواد)).

وكان يتعين على بودهان أن يُكمّل خيرو، وأن يطلب من البرلمان أو يأمره باستصدار القوانين التي تحرّم استعمال اللغة العربية والحديث بها، في الشارع والسوق والإدارة والمدرسة والجامعة والمسجد، وتجريم كل من يتجرأ على ذلك، والزج به في السجون، والحكم عليه بأقصى العقوبات، بما فيها الإعدام، والنفي والتهجير من البلاد، لأن يستعمل اللغة العربية التي هي وراء كل الكوارث والأزمات والديون والسكتة القلبية التي أودت بالمغرب إلى التهلكة..

إذا كان الإنسان يتمتع بغرام من العقل، هل يقبل تصديق مثل هذا الدجل والتخريف والشعوذة؟؟
13 - خليل الخميس 10 أكتوبر 2019 - 03:34
تحليل سطحي هزيل حول أسباب نهضة الصين وكوريا مقابل تخلف المغرب، فالكاتب لا يعلم أن ذكاء الشعوب متفاوت وغير متشابه، إذ أثبتت الدراسات والأبحاث الجادة بأن الجنس الأوروبي الأبيض والجنس الأصفر هم أذكى الأجناس على الإطلاق، وفي قعر الترتيب نجد السود الأفارقة وبينهما نحن في موقع متوسط ومعنا الكثير من الشعوب والأجناس كالهنود والفرس مثلا، وبما ان اقتصاد اليوم هو اقتصاد معرفي بامتياز، فبالتالي أصبح مرتبطا أشد الارتباط بمستوى الذكاء. أما عن حديثك حول ضرورة سلب الهوية العربية المتأصلة فينا منذ 1000 عام، فانا أعدك بأننا سنسحق هويتك البربرية بطريقة حضارية وبدون أي عنف، عبر التعريب الطوعي لا القسري وإشعاعنا الثقافي والإعلامي، فانت تعلم بأن مدنا بأسرها فقدت هويتها البربرية وذابت في محيطها العربي الشامل والكاسح، وأما ما تبقى اليوم من هويتك السائرة في طريق الانقراض فمصيره الاقتصار على بضعة قرى متناثرة في أعالي الجبال، والأيام بيننا وستبكي بدل الدموع دما على هويتك البائدة
14 - صقر المغرب الأقصى الخميس 10 أكتوبر 2019 - 05:36
sifao

كيف كان حال المغرب عندما استعمل الفرنسية زمن الاحتلال وعهودا بعد الاستقلال ؟
ألم يكن المغاربة حفاة عراة مثل انسان العصر الحجري؟
وكيف كان حال المغرب قبل مجيئ الفتح العربي ؟
ألم يكن المغاربة عبيدا للامبراطورية الرومانية والبيزنطية ؟
ماهي اللغة التي استعملتها الدولة المغربية في عهود الازدهار والقوة والتوسع الامبراطوري ؟ ألم تكن هي لغة الضاد؟
اذا كانت العربية هي سبب تخلفنا ، فأي بئر سحيق من التخلف سنهوي فيه اذا استعملنا اللهجات الأمازيغية والنقوش التيفيناغية المستخرجة من غياهب الكهوف ؟
15 - ابن بطوطة الخميس 10 أكتوبر 2019 - 06:38
تاسفت على اضاعة اكثر من 5 دقائق لقراءة هذا الهراء... ومتى كانت اللغة عائقا في تقدم الامم والشعوب مابال الصين وكوريا واليابان لم يذهبوا الى اللغة الفرنسية او الانجليزية حتى يتقدموا ...كرهك لكل ماهو عربي ينضح به مقالك التافه ..الامازيج مكون اصيل من مكونات الدول المغاربية جميعا وهم في المغرب لايختلفون عند اخوانهم المغاربة العرب ...كونك امازيغيا لايعني اسقاط الفشل في منظومة التعليم ومخرجاته على اللغة العربية ..ولو لي من الامر شيئا لطلبت من المغاربة البصق على لغة المستعمر الفرنسي واستبدلتها باللغة الانجليزية ان كان ولابد كلغة عالمية تدرس بها العلوم الطبيعية كما لدينا في السعودية ودول عديدة ...امل النشر ياهسبرس وشكرا والرد متاح للكاتب او القراء
16 - sacco الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:35
إلى 19 - ⵣТопⵣ

لتفاخر بما تعتبره إنجازات حضارية أمازيغية مغربية تقول في تعليقك التالي: (( قبر ديهيا وأهرامات الأمازيغ بالجزائر تضاهي أهرامات الجيزة وهي بالمئات مثلا ضريح إيمدغاسن شرق الجزائر أبرز معالم مملك نوميديا القديمة عمره 2500 سنة، ضريح ماسينيسا حكم قبل 2100 سنة بقسنطينة شرق الجزائر، ضريح الملك يوبا2 بتيبازة يرجع 2000 سنة)).

واضح أنك خارج التغطية تماما. يا السي الحسين نحن مغاربة؟ هل تفهم ما معنى مغاربة؟ لنا دولتنا الوطنية الخاصة بنا التي ليست الجزائر أو تونس أو السعودية. إذا أردت أن تفخر بإنجازات حضارية أمازيغية مغربية نريد منك أن تدلنا على هذه المنجزات في مغربنا الممتد من طنجة إلى الكويرة.. حين تفخر بديهيا وماسينيسا ويوبا.. فأنت تفخر بشخصيات يعتبرها الجزائريون شخصيات جزائرية صرفة ويرفضون أن يشاركهم في الفخر الرمزي بها غيرهم، خصوصا إذا كان هذا الغير مغاربة..

هذا إن كانت هذه الشخصيات التي تشير إليها كانت موجودة حقا، وليست من صنع الأسطورة والخرافة والشعوذة..

أنت حتى مثل هذه الأبجديات والبديهيات تجهلها، هل أنت سطحي التفكير وبسيطه إلى هذا الحد؟ هل أنت مدوّخ إلى هذا المستوى؟؟
17 - واخمو الخميس 10 أكتوبر 2019 - 09:48
الى حدود 1956 ، كم كان عدد المغاربة الناطقين باللهجات الامازيغية واللهجات الدوارج العربية القادرين والمتمكنين من الكتابة والقراءة باللغة العربية المعيارية ، لغة القران والتدوين والوثيق لقرون ؟ العدد طبعا كان ضئيلا جدا وجل من حفظة القران في المساجد أو " خريجي " بعض المدارس والجامعات العتيقة . بعد 56 انقلبت الموازين لصالح العربية بفضل التعريب القسري للحياة العامة خاصة عبر قاطرة المدرسة ، والمدرسة اليوم هي القاطرة الوحيدة القادرة على نشر وتعميم الامازيغية وتوسيع قاعدة متعلميها بحرف تفيناغ .
18 - Maria الخميس 10 أكتوبر 2019 - 10:12
إلى 19 - ⵣТопⵣ

تقول في تعليقك التالي: (( أين آثار البدو في تامزغا ماعدا اللغة والخرافة. المجد للأمازيغية والموت لأعدائها)). فإذن أنت تعترف بوجود اللغة العربية والدين الإسلامي منذ أكثر من 13 قرنا في المغرب، وهذا الاعتراف مهم في حد ذاته، فهو كاف لتأكيد عروبة المغرب..
لكن مقابل هذا الوجود القديم للغة العربية المجيدة، للأسف لا وجود لحد الساعة للغة أمازيغية كتابية لدينا، بحرف خاص بها، لدينا لهجات لا غير، وهي ليست كتابية، وإنما شفاهية. وأنا معك، إنني أتمنى المجد للأمازيغية، ولكنها الأمازيغية كما هي معروفة تاريخيا في بلدنا: السوسية والريفية والأطلسية، ولا وألف لا لبلزة ليركامية، فهذه ليست لغة، بقدر ما هي فضيحة ونكتة بايخة.

وأعداء الأمازيغية الحقيقيون هم الذين يروجون لهذه البلزة، ويريدون إقبار اللهجات الثلاث.. ونحن لا نريد لهؤلاء الأعداء الموت، كما جاء في تعليقك، ولكن نتمنى لهم العودة إلى عقولهم، والتوبة عن غيهم، والنهوض من دوختهم..

والمجد في المغرب، للعربية والأمازيغية، والسقوط لبلزة ليركامية بحرف تفناخ الشوها..
19 - حسرة وألم الخميس 10 أكتوبر 2019 - 12:41
ماهذا أيها السادة، كيف بمغربي يؤمن بالوطنية المغربية أو على الأقل يحترم الأرض الذي يشترك في الحياة بها منذ 1400سنة مع بلديين له منهم وإليهم أن يقول الموت للاخرين، وما الآخرون في هذا السياق سوى مواطنيه الذين لا يؤمنون بإيديولوجيته التي نحترمها وإن كنا لا نؤمن بها... هل يعي هذا المعلق ما يصدر عنه من تهديد ودعوة إلى القتل... إلى أين نحن سائرون؟؟؟ ما هذه المصيبة التي برزت في الساحة بعد أكثر من 1000 سنة من التعايش بين جميع مكونات هذا الوطن العزيز من بربر وعرب وأندلسيين ويهود وووو... تحياتي للجميع.
20 - مغربية عربية الخميس 10 أكتوبر 2019 - 13:07
الكاتب يقول ان المغرب أمازيغي و كأنه يتكون من مكون واحد و هو الامازيغ، و نسي ان هناك روافد اخرى في المغرب لا يجب اقصاؤها و كما ان الامازيغ يدافعون عن هويتهم و حمايتها من التحول الجنسي و الهوياتي فكذلك هذه المكونات الاخرى خصوصا منها العرب في المغرب من حقهم الدفاع هن هويتهم العربية و عدم طمسها بالهوية الامازيغية الوليدة. أنا عربي و افتخر بعروبتي و بانتمائي للشرق و بانتمائي للمغرب الذي خلقني الله فيه. أما تبجح الامازيغ بأن الارض أمازيغية، فأقول لهم: الارض خلقها الله و لم يخلقها الامازيغ حتى يستولوا عليها لانفسهم و يتحكموا فيها. كلنا مغاربة و كلنا يحمل البطاقة الوطنية فيها الموطن هو المغرب. و بنفس المنطق اي يجعل الامازيغ يرفضةون تعريبعم فإننا ايضا كعرب نرفض تمزيغنا
21 - dokkali الخميس 10 أكتوبر 2019 - 13:32
المغرب و الصين كانوا في نفس الصف و فرنسا كانت أمامهم أمامهم أمامهم

كيف تفسر أن الصين (التي كانت وراء فرنسا) تجاوزت فرنسا بسبعة أضعاف اليوم؟
هل السبب هو العربية؟

كيف تفسر أن الصين بلغتها الصينية (التي كانت وراء إنجلترا و لغتها الأنجليزية) تجاوزت إنجلترا بسبعة أضعاف اليوم؟

كيف تفسر أن الصين بلغتها الصينية تجاوزت ألمانيا و اليابان؟

و ما تجاوز الصين لأميريكا إلا مسألة وقت (5 سنوات على الأكثر)
22 - الهوية الجماعية الامازيغية الخميس 10 أكتوبر 2019 - 13:34
المغزى من المقال هو ترسيم الامازيغية و ممارستها بإسم الانتماء الامازيغي الهوياتي لدولة و ليس بإسم الانتماء الايديولوجي لتيار السياسي العروبي القومي الذي تبنته الدولة منذ 1956 في سياساتها العمومية
23 - جواد الداودي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:15
ف عهد المرابطين والموحدين والمرينيين والسعديين - واش كان المغرب متقدم ولا لا؟؟؟ - باش كانوا المغاربة كيقراو ف ذاك الزمان؟؟؟ - بالفرنسية؟ - بالانجليزية؟ - بان كان كيألف ابن رشد وابن طفيل وابن حزم وابن زهر وابن باجة وابن فرناس وابن البناء الخ؟ - بالصينية؟ - بالهندية؟ - باليونانية؟

طفولتي عشتها ف الستينات والسبعينات - زمن التدريس بالفرنسية - الزمن فاش كان التراب ف الزناقي - لعبنا فيه الكرة حتى شبعنا - زمن كنا كنخرجوا فيه نلعبوا ف الزنقه حفايا - زمن ترقاع السراول من الركابي والتريكوات من المرافق - زمن البهق والكوب والحبوب والنار الفارسية وغيرهم من الامراض الجلدية - زمن القمل والصيبان - زمن الغذا بالعدس ثلاثة د المرات ف السيمانا - زمن المرقة بلا لحم - زمن الخبز واتاي - زمن كيخرج فيه الدري من دارهم طرف د الخبز حرفي وكيدوق جيمع الدراري - زمن ايلا شفتي فيه شي حد عندو لمظل هاذاك معناه ان ذاك الحد لاباس عليه او خذام عند شي حد لاباس عليه - زمن الذهاب للمدرسة بالبوط - حيث الطريق كلها مغيّسة - وذاك الزمان هو زمان اللغة الفرنسية ف التعليم - قال لك كان المغرب بلد غني غني - هاهاهاهاها
24 - مواطن الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:04
إلى 2
في فيديو شهير يظهر صدام على المنصة بسيكار ،وذلك عند استيلائه على السلطة ، أخذ في تلاوة أسماء "الخونة " الذين ستتم تصفيتهم. وأنهى لقاءه بشعار : أمة عربية واحدة ورسالة خالدة. هل شتت أولائك "الخونة " الأمة العربية وجعلوا رسالتها ظرفية ليستحقوا التصفية.
شعارك الدائم "المجد للعروبة " يذكر بشعارات رموز هذه الأنظمة البائدة.
25 - جواد الداودي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:23
انت كتحصر على زمن الاستعمار الفرنسي - وكيبان لك انه كان زمن ولا اروع - انبهك بانه كان زمن سيادة اللغة الفرنسية - وف نفس الوقت انت ناشط امازيغي باغي اللغة الامازيغية الفرنكنشتاينية بخط تيفيناع الموميائي تكون هي اللغة السائدة ف المغرب - هاذ الجوج ديال الحوايج ما كتربط بيناتهم حتى علاقة - انت بحال شي صياد باغي يتبع جوج قنيات - كل وحدة هاربة ف جهة - ف وقت واحد - مستحيل ا الشريف - يا اما تدافع عل اللغة الفرنسية - وتساند اللي باغيين يفرنسوا المغرب - وف هاذ الحالة انسى شي حاجة اسميتها الامازيغية - واما تكون مع اللي باغيين يمزغوا المغرب وتنسى شي حاجة اسميتها الفرنسية - ولازم تعرف انك ف الحالتين بجوج كتسعى لفرض شي حاجة على الملاين ديال المغاربة بزز - باش من صفة؟ - ايلا باين ليك ان الفرنسية والامازيغية كتجعلوا الناس متقدمين قري بهم اولادك واحفادك - وهني راسك وهني المغاربة
26 - ⵣТопⵣ الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:25
17 sacco
نعتتَ قولي بالسطحية وخارج التغطية والأن سأشرح لك على طريقة الماتروشكا الروسية العميقة.هل تعلم أنه منذ ظهور الخرافة العربية والعرب في اقتتال بينهم على المال والجنس والسلطة إلى درجة لم يكن في تاريخهم الشقي منطقة موحدة تحت إمرتهم بل كانوا دائموا الصرعات والتقسيم.الإسلام في أسيا كان تابعا لخوارزم شاه.خلفاء بنوا العباس يملكون بغداد والمناطق مستقلة عنهم أي كل منطقة يحكمها أمير.شمال إفريقيا كان موحدا وبدخول البدو الأمويين بدأ الإنقسام في صف الأمازيغ إلى أن انتبهوا وطردوا البدو في المعارك المجيدة التي لم تبلع لهم"معركة الأشراف وبقدورة" وعند صعود الأمازيغ الموحدين استعادواصف وحدة الأمازيغية لقرون وبدون حدود جغرافية تكلموا لغتهم الأمازيغية في السهول والبحار والجبال.وعند ظهور القومية العروبية الفيروسية في القرن الماضي أعادوا إحياء الإنقسامات من أجل الثلاتي المقدس عندهم وزرعوا الفتنة مع غلق حدود جغرافية قومية الأقطار الأمازغية.وخلقوا جمهورية وهمية بدوية وأعادوا الإقتتال إلى درجة التخلف بالبلد اقتصاديا واجتماعيا،كل هذا من أجل ضرب الوحدة الأمازيغية التي لا حدود لها من الماء إلى سيوى
يتبع
27 - Nekori الخميس 10 أكتوبر 2019 - 15:47
جواد الداودي
طبعا في عهد الموحدين و المرينيين الخ ظهرت اسماء عملاقة في شتى الميادين العلمية كالاسماء التي ذكرتها كابن خلدون و ابن رشد الخ رغم قصر عمر هذه الدول! نعم جل الاعمال العلمية التي انتجتها النهضة الاروبية بين 1500 و 1800 م كتبت باللاتنية و التي ننعم بنتائجها التطبيقية التي ادت الى الرفاهية التي انقذتنا من القمل و العري و الجوع الذي تحدثت عنه(الصابون و اللآلة ووو)
بعد 70 سنة من الاستقلال لازلنا مجتمعا مستهلكا لم يحصل مغربي واحد على جائزة نوبل في اي ميدان علمي بينما الامم التي ذكرها الكاتب التحقت بركب الامم المتقدمة
الدول العربية لا تهتم الا بإجهزة المخابرات و الامنية لقمع الشعب و البقاء في الحكم اذن الاحسن ان نطلق هذا الشرق طلاقا بائنا و ان نعود الى اصلنا الامازيغي و ثقافتنا و ان نبني حلفا امازيغيا في شمال افريقيا كما كنا في عهد الموحدين
28 - sacco الخميس 10 أكتوبر 2019 - 16:39
إلى 28 - ⵣТопⵣ

قد يكون بعض من كلامك صحيحا إذا كان المقصود به عرب المشرق، وخصوصا أنظمة الخليج، وهذه أنظمة حليفتكم والأكراد في السياسة، فهي أيضا باسثتناء الكويت، تتودد وتنبطح أمام دولة الأبارتايد إسرائيل، طمعا في الحماية، وتوسلا لصون وجودها المهدد بالزوال والانقراض تماما كالأمازيغ..

أما إذا كنت تتحدث عن عرب المغرب، فكلامك لا ينطبق عليهم بإطلاق، إنهم أسياد في وطنهم المغرب، فمنذ أن وطأت أقدامهم هذه الأرض الطيبة، وكلمتهم هي العليا فيه، فالأشقاء الأمازيغ فضلوهم على أنفسهم، وجعلوا منهم الأشراف، وأنكحوهم بناتهم، وبايعوهم سلاطين عليهم..

ولم يخذل العرب أشقاءهم الأمازيغ، فمنذ أن أضحت اللغة العربية هي السيدة في هذا البلد، وبمجرد انتشار الدين الإسلامي الحنيف فيه، تشكلت هويته العربية الإسلامية والأمازيغية، وأضحت فيه الدولة قائمة، وبات مستقرا وآمنا ومحافظا على حريته وسيادته واستقلاله باسثتناء الأربعين سنة من 1912 إلى 1956..

قبل دخول العرب إلى المغرب، كان الأجانب يتناوبون على غزوه واحتلال أرضه، وقهر واستعباد واحتقار إنسانه. حدث ذلك مع الفينيقيين والقرطاجنيين والرومان والوندال والبيزنطيين..
29 - خليل الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:28
إلى البربري صاحب التعليق رقم: 28
تريدنا أن نتحدث عن التاريخ؟ حسنا يكفينا فخرا نحن العرب أننا حددنا ورسمنا وحسمنا مصير ربع سكان الارض بالدين واللغة والثقافة من اندونيسيا إلى المغرب، حضارات اختفت وحلت محلها الحضارة العربية الإسلامية الخالدة، وأنت أيها البربري ماذا قدمت للعالم؟ وماهي بصمتك فوق هذا الكوكب؟ لا شك في أنك تعرف الجواب وهو صفر على الشمال، فحتى أسماء عمرانكم أسماء عربية صرفة كالقلعة والقصر والدوار ... أي أنه لم تكن لديكم حضارة حتى جاءكم العرب وعلموكم معنى التطور والرقي، فاحمد الله على نعمة العروبة ولا تكن جاحدا وناكرا للجميل، فلولا اللغة العربية لما أمكنك أن تدخل إلى هذا الموقع لتناقش أفكارك مع الغير
30 - simsim الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:30
إذا كانت كوريا تطورة منذ 1970 على حد قول الكاتب
فما الذي جعل البرابرة يركنون في سُلم التخلف وحدهم دون غيرهم
أليست لغتهم على حد قولهم لغة علم ومعرفة؟
أنتم لا تملكون حتى لغة للتتواصوا بها فما بالك بالتطور والتقدم
هل تعلم أن المغاربة لا يرغبون في لهجتك العقيمة حتى ولو أخرجت الدولة قوانين العالم كي تجبر المغاربة على ذلك
الشعب المغربي بكل أطيافه العرقية لا يريد سوسيتك الإيركامية لأنها لا تفيد في شيئ

إدمانك على استعمال اللغة العربية يِؤكد وبما ليس فيه شك أنك أنت المتحول جنسيا وهوياتيا وليس لك في ذلك ولو ذرة اختيار
بزز منك وبلهلا يطريه ليك ويلا عندك النفس أُكتب بحرف تيفنار
ورينا حنت يدييك
فاقد الشيء يامسكين لا يعطيه حتى ولو عمر 100 سنة
والمشكل هوأنك ستموت وفي جعبتك عقدة عدم استعمال ولو مرة واحدة في حياتك بربريتك العقيمة
المغرب يسير بخطى واثقة وما عليك إلا أن تقارن مدينة الدار البضاء المدينة العربية بأكادير
فلولا محمد الخامس الملك العربي رحمه الله ما كانت أكادير يُعاد بناؤها بعدما دمرها الزلزال عن آخرها
وكما يعيد التاريخ نفسه لا بد أن يعيد الزلزال ضربته
فهون عليك
31 - dokkali الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:36
المغرب و الجزائر كانوا في نفس الصف سنة 1995 (بناتج محلي إجمالي 40 مليار)
اليوم المغرب ناتجه المحلي الإجمالي 100 مليار و الجزائر ناتجها المحلي الإجمالي 200 مليار٠
ما علاقة العربية بالموضوع ...
32 - الشكوري الخميس 10 أكتوبر 2019 - 17:53
إلى 29 - Nekori

جاء في تعليقك التالي: (( بعد 70 سنة من الاستقلال لا زلنا مجتمعا مستهلكا لم يحصل مغربي واحد على جائزة نوبل في اي ميدان علمي))، تشرف أنت يا السي الحسين وارفع رأسنا نحن المغاربة بحصولك على جائزة نوبل، في أي مادة تختارها.

الدولة المغربية علَّمتك إلى أن أصبحت أستاذا جامعيا متخصصا في القانون الدستوري، وبالإضافة إلى أجرك زادتك الدولة راتبا دسما تحصل عليه كتعويض من ليركام لأنك كنت عضوا في مجلسه الإداري، فلماذا لم تتفرغ للدراسة والبحث والتحصيل والتألق وتلفت إليك الأنظار، فتحصل على جائزة نوبل؟؟ هل تريد مني أنا كاتب التعليق الحصول عليها، وأنا أعيش مكرفسا مع لكريدي، ولا يصل آخر الشهر لتسلم حوالتي إلا بعض أن يكون عائدها قد نضب من السلفات التي علي ردُّها.. أنت المؤهل اجتماعيا وماديا للدراسة والحصول على نوبل..

لكنك للأسف، بدل البحث والتحصيل، مشغول طوال الليل والنهار أمام جهاز بورطابلاتك، بكتابة التعليقات في مواقع عديدة، تعليقات كلها شتم وقدح وذم في العرب والمسلمين، وكأنك خلقت لتشتمهم وكفى..

انشغل بالشتم، ودع عنك التنمية والتطور ونوبل لأهلها الذين يستحقونها..
33 - dokkali الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:14
الواقع

بحسب إحصاء 2014
26.8 في المائة من المغاربة يتحدثون لغات أمازيغية مختلفة (تاريفيت، تاشلحيت، وتامازيغت) ولهجات أخرى كالحسانية

معناه 74% من المغاربة لا يعرفون كلمة واحدة من الأمازيغية و الحسانية
إذا أستتنينا الحسانية فتصبح نسبة المغاربة الذين لا يعرفون كلمة واحدة من الأمازيغية تفوق 84%
34 - كاره العرقيين الخميس 10 أكتوبر 2019 - 18:42
لتحقيق التنمية والتطور والازدهار، ولكي نتفوق على الصين واليابان وألمانيا وكوريا الجنوبية في مجالات الصناعة والتجارة والفلاحة والتقنية.. يدعونا السي بودهان، رعاه الله وحفظه ذخرا لبلدنا، متصنعا الجدية والعلمية، يدعونا إلى هجر اللغة العربية والاعتماد في التعليم على ليركامية التي لا يفقهها ويكتب بها أي مغربي، بما فيهم ليركاميون ((26)) الذين فرضوها علينا.. فهي التي في نظره ستحقق لنا الثورة العلمية المنشودة، وتخرجنا من تخلفنا إلى تقدمنا ونمونا الهائل السرعة..

أليس هذا هو العبث في أبهى صوره؟ هل عاقل حقا من يقول مثل هذا الكلام وينشره في عموم الناس؟؟؟

صدق وزير المالية السابق الذي نعت بعض المغاربة بالمداويخ، فالنعت ينطبق عليهم حقا، فإن أحسنا الني، فهم فعلا كذلك: مداويخ حقا..
35 - جواد الداودي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 19:31
29 – Nekori

ا – الصابون عرفوه العرب قبل الاروبيين
ب – باش كنقراو من الاستقلال حتى لليوم؟ - بالفرنسية – اذن المفرنسية هي اللي مسؤولة عن عدم حصولنا على جائزة نوبل ماشي العربية اللي ما اتسمحش ليها اتستعمل ف الجامعات
ج – الدول اللي التحقات بالدول المتقدمة راها استعملات لغتها الوطنية ماشي الفرنسية – وماشي اللهجات الجهوية – هذا معناه ان اللغة اللي لازم نستعملوا احنا هي اللغة العربية – حيث هي اللغة الوطنية بامتياز
د – ايلا كانت الامازيغية يمكن توصل لجائزة نوبل – انت كتعرف الامازيغية – علاش ما اخذيتيش بها جائزة نوبل – خوذها غير ف الآداب باش نورينا ان الحل هو اننا نبداو كنستعملوا الامازيغية
ه – وبالنسبة للهوية – ايلا كان بامكاني نغيرها وقت ما بغيت – علاش غنختار الهوية الامازيغية المتخلفة – نختار الهوية الالمانية المتقدمة احسن ليَ
36 - النكوري الخميس 10 أكتوبر 2019 - 19:54
عندما بدأت اللاتنية تفقد مكانتها لصالح اللغات الشعبية تأسست في هولاندا سنة 1863 الثانوية الشعبية hbs و التي كان يسمح فيها لعامة الشعب للدراسة بلغة الشعب الهولاندية بينما النخب كانت تدرس باللاتنية في gymnasium و طبعا تلاميذ الثانوية الشعبية كان لا يسمح لهم الولوج الى الجامعة فقط يسمح لهم الدراسة في مدارس عليا مهنية بينما الدراسات العلمية الاكاديمية كانت من نصيب تلاميذ النخب gymnasia و بما ان ثانويات الشعب كانت تستقطب دكاترة متحمسين و لهم حس قومي شعبي حدث شيء لم يكن أحد ينتظره و هو انه لما تم البدأ بجائزة نوبل سنة 1901 حصد خمسة هولانديين من خريجي مدارس الشعب لهذه الجائزة ببن 1901 و 1914 و دخلت هذه الحقبة في تاريخ هولاندا كعصر ذهبي ثاني بعد عصرهم الذهبي في القرن الثامن عشر
ما نحتاجه اليوم في المغرب هو العودة الى الأصول الامازيغية و القطع مع أنظمة القمع و الاستبداد الشرقية لانه لا يمكن ان يجتمع التقدم و الالتحاق بركب الدول المتقدمة و الانظمام الى نادي الديكتاتوريات المسمى بالجامعة العربية فلا يمكن لرجل صالح مثلا ان يندمج في مجموعة اللصوص و قطاع الطرق و مروجي المخدرات الا اذا اصبح مثلهم
37 - ⵣТопⵣ الخميس 10 أكتوبر 2019 - 20:11
17 sacco
فمنذ صعودالقومية العروبية في الأقطار الأمازيغية الإسلامية أول شيئ بدؤوا به هو تقسيم وتشتيت القطر الأمازيغي الكبير إلى دويلات وأعطائها أسماء جديدة المغرب والجزائر تونس ليبيا وشنقيط وراحوا يستنجدون بالمباركة الغربية لحمايتهم وما كان على الغرب إلا طلبا بالخمس أو أكثر من حصته لحماية المصالح المشتركة.فأصبحت شمال إفريقيا الأمازيغي مقسم وذو صراعات و حدود وهمية بين هذه الأقطار حدود المغرب والجزائر؛الجزائر وتونس؛الجزائر وليبيا؛المغرب وموريطانيا؛الجزائر ومالي؛ليبيا تشاد.كل هذه الصراعات الحدودية سببها السيطرة العروبية باسم التخريف و تخويف العقول بجهنم الإسلام للسعي إلى التعريب التام والمطلق للهوية الأمازيغية الواحدة .وطنية القومية الأمازيغية حدودها أكبر مما تظن ولا حدود لشعب واحد ومصير مشترك بعيدا عن الإيديولوجيات الشمولية والإقصائية.جميع المنجزات الحضارية للأمازيغ تعرضت إلى التهميش إلى درجة التخريب المتعمد والطبيعي كالزلازل.فالمتعمد قام به البربر المستلبة عبر التاريخ لتحطيم أثارهم بأنفسهم باسم الإسلام الذي يحارب من قبله في الوجود بأنه وثني وأقاموا خرفات وثنية كالزوايا والامثلة كثيرة/:
38 - sifao الخميس 10 أكتوبر 2019 - 20:19
dokkali
اعتقد ان 26,8 % رقما محترما ، رغم شكنا في دقته ولا الهدف ايضا من ادراج السؤال في استمارة الاحصاء ، لو ان الاستمارة تضمنت سؤالا مماثلا حول عدد المغاربة الذين يتكلمون بالعربية لتفهمنا الهدف من السؤال الاول ، واذكرك ان الاستمارة تضمنت ايضا سؤالا حول معرفة قراءة وكتابة تفيناغ وتم سحبه في آخر لحظة بعدما بعد موجة استهجان وسخط الحركات الامازيغية، سؤال معرفة الامازيغية سؤال تقني لا علاقة له بوعي المغاربة بهويتهم الحضارية ، لدي العشرات من ابناء اعمامي الذين هاجروا مبكرا الى المدن الداخلية لا يعرفون الامازيغية لكن لديهم وعي بهويتهم الاصلية ، الوعي بالهوية التي بدأت تتنامى بشكل كبير ، ليس في المغرب وحده وانما في جل دول شمال افريقيا هو ما يؤرق التعربيين ، هذا دون الخوض في تنامي نفس الوعي في اروبا ’’’’المسألة ليست مسألة لسان وانما مسألة وعي وهذا هو الرهان الحقيقي,,,,
39 - sifao الخميس 10 أكتوبر 2019 - 20:49
...ويستمر الحقد الابيض اوعندما يتقمص الجلاد دور الضحية ...!
ليس من الانصاف ان تندد بسلوك غير لائق من جانب واحد وتغض الطرف عن طرف ثان اكثر عدوانية وحقدا وتطرفا وتحقيرا واستهزاء بمجادليه، امامك كل الاحصائيات لتتأكد ممن يبدأ بالاستفزاز ، بل هنا ، بعض المعلقين ، ولمجرد ظهور مقال يتعلق بالمسألة الامازيغية يبدأون في عملية قصف غيرهم من اجل فرزدقة وتجرير النقاش بشكل مقصود ، لانهم لا يستطيعون مجاراتهم موضوعيا ومنطقيا ، المسألة الامازيغية ظلت لعقود طي النسيان والكتمان ولم يجرؤ احد من الاقلام التي كانت تسيطر على المشهد الاعلامي والثقافي من طرح سؤالها ولو على سبيل الفضول والاستئناس
كلمة "تعريب" في حد ذاتها تدل على وجود تدخل لتغيير اصل "شيء"،اذا كان المغرب بلدا عربيا ، تاريخا وحضارة وسكانا فلماذا نحتاج الى فعل من هذا النوع ؟ الحديث عن"تعريب"يكفي لاقرار وجود رغبة في تغيير او تحويل الانسان المغربي ونقله من حالة الى اخرى باستعمال وسائل مختلفة،التعليم، الدين، الدولة ،السياسة ، وكل وسيلة متاحة
اذا كنت حقا ، عقلانيا وموضوعيا في نظرتك الى الامور ، عليك على الاقل تعميم التنديد ولا تحص به طرفا واحدا
40 - ⵣТопⵣ الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:10
خليل
أفكارك فاشلةولا يحسب لها أي تفكيرلأنك رافع الراية السوداء تجري مهرولا للجهاد بالقول أن الحضارة أتيتم بها فوق الناقة والحميرإلى تامزغا لكن جهلك المغلوق جعلك تفكرهكذا.لعلمك القاصر الحضارة يُؤْتى إليها ولا يُؤتى بها.الحضارة لصيقة القوم بأرضه.مجيئ البدوالحفاة العراةالجياع هربوا من قحط الجزيرة الصخرية طلبا لمأوى ومسكن.فاحمد ربك فالزمن دواروقد يأتي عليك وتطلب أو تبحث عن أهلك للرجوع كما يفعله الكثير.فالكلام عن الحضارة ع إأمرحسم فيه أنه فقط فقاعات فاشلة انكشف حقيقته ولم يبق يصدق هذا إلا الخونجة السلفيون.أسيادك الأمازيغ تواجدوا قبل أدمك الذي عطس بالعربية منذ 7000 سنة أما الجمجمة الإيغودية فتصل إلى315 ألف سنة أنت أخرمن يلوح بوجوده j2.اللغة العربية بنت السريانية الآرامية وكل العلماء عجم.ولم يبق لك إلاالخيمة ورغاء الجمال~:
sacco تقول/..إنهم أسياد في وطنهم المغرب..وكلمتهم هي العليا فيه../أنت تستغل الخرافة كمسمارجحا لتذويخ العقول باسم الشريف ومستحودا على الكعكة،هذه حكايات الجدات لم تصبح نافعة في هذا العصر.ارجع وحكي هذا الكلام للخليجين أنك أخوهم الأصلي Original في الدم والجينوم وستلقى جوابك
41 - الحسين وعزي الخميس 10 أكتوبر 2019 - 21:35
إلى 39 - ⵣТопⵣ

تقول في تعليقك ما يلي: (( منذ صعودالقومية العروبية في الأقطار الأمازيغية الإسلامية أول شيئ بدؤوا به هو تقسيم وتشتيت القطر الأمازيغي الكبير إلى دويلات وأعطائها أسماء جديدة المغرب والجزائر تونس ليبيا وشنقيط))، ونسيت النيجر ومالي وتشاد وجزر الكناري ومصر.. فهذه كذلك دول تضم شعوبا أمازيغية، وستصبح في يوم من الأيام جزءا لا يتجزأ من دولة تمازغا التي تحلمون بتأسيسها، وسيكون لكم ذلك في المشمش..

ما يحير في الأمر هو أين كنتم حين قام العروبيون بتشتيت قطركم الأمازيغي الكبير؟ لماذا لم تمنعوهم من القيام بذلك؟ هل أنتم بطبعكم عاجزون وفاشلون؟؟

بكلامك هذا، تؤكد يا سي الحسين أنك حقا خارج التغطية. المغرب دولة قائمة الذات منذ أن أنشأها المولى إدريس لأول مرة إلى عهدنا هذا، إنها بنفس الحدود كما تم توارثها من عصر السعديين، وملكها أمازيغي من والدته، ورئيس حكومتها أمازيغي، وكل المناصب الوزارية الحساسة بأيدي الأمازيغ، فأين هي الحركة القومية العروبية التي تلطم بسببها، ويتهيأ لك أنها قامت بتقسيم وتشتيت قطرك الأمازيغي؟

الذين أشار إليهم في أحد تصريحاته وزير المالية الأسبق بالمداويخ، أنت كبيرهم..
42 - dokkali الخميس 10 أكتوبر 2019 - 22:50
ما علاقة العربية بالموضوع ...

جامعة الأخوين فتحت ابوابها عام 1993 (26 سنة)، تدرس باللغة الإنكليزية، ولها النموذج الأمريكي للجامعة، تضم حوالي 300 طالب تسجل كل سنة.

أينهم هؤلاء العلماء المتخرجون منها؟

ليوطي و ديكارت و ،،،،، و مدارس البعثة يدرسون باللغة الفرنسية، النموذج الفرنسي، 2000 تلميذ تسجل كل سنة منذ سنين٠

أينهم هؤلاء العلماء المتخرجون من مدارس البعثة الفرنسية؟
43 - سافكو الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 11:17
جامعة ابن زهر اصبحت مشتلا للانفصاليين التمزيغيين...اصبحوا يهددون وحدة الوطن...يهدمون ثوابته ..يعدون جيشا لنصرة الهيمنة الفرنكفونية
44 - patriote الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 12:30
لا أحد يجادل اليوم في أن العاهل المغربي أمازيغي من والدته، ولا أحد يجادل في كون رئيس الحكومة أمازيغي، والوزارات الحساسة يوجد على رأسها أمازيغ، وجميع زعماء الأحزاب السياسية الكبيرة أمازيغ.. فلماذا اللطم والتطبير عن حقبة الخمسينات والستينات والسبعينات التي يزعم البعض أن الفكر القومي العروبي كان يسيطر فيها على المغرب، رغم وجود أوفقير الأمازيغي الفرنكفوني في السلطة؟

نحن أبناء اليوم، والماضي يفترض أننا طويناه، ولكن يبدو أن عقدة المظلومية استحكمت في نفوس بعض المتزغين، وصارت كالمورفيين يستلذون باستهلاكها، ويصعب عليهم التخلي عنها، فلا أمل من شفائهم من هذا الداء العضال..
45 - گودو الذي... الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 17:01
مائة سنة من التفرانسيست في كل المجالات وفي كل مناحي الحياة في المال والسياسة والسياحة والاقتصاد والإعلام وفي التعليم وفي الدبلوماسية ، ماذا قدمت هذه الفرنسية للمغرب طيلة هذه المدة من ترفيه ومن تحرر اقتصادي وسياسي وعلمي ؟ لاشئ ومع ذلك يتحذث البعض عن دور اللغة العربية في تخلف المغرب گانها هي التي تدير كل شؤون البلاد في الداخل وفي الخارج . ياصاحب المقال ، حتى المهراجانات تدار باللغة الفرنسية .
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.