24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | هوامش سريعة على جائزة الكتاب المغربي

هوامش سريعة على جائزة الكتاب المغربي

هوامش سريعة على جائزة الكتاب المغربي

أريد ـ في البدء ـ أن أصحح ما درجنا على تسميته ب " جائزة المغرب للكتاب "، إذ الأمر يتجاوز حجم الجائزة، ويمس، بوعي أو بدونه، في حالة الإصرار على التسمية، كل القطاعات والمؤسسات التابعة للدولة على أنها شاهد صدق على وصم الجائزة باسم البلد / الوطن. وأنها، جميعا، تبارك المنحة والممنوح هذا التتويج الوطني بما أن المغرب هو من قدمها وأوصى بها.

والحال أن قطاعا واحدا في الحكومة هو الذي يتكلف ـ من زمان ـ بالإعلان عن الترشيح لها، أو المنافسة عليها، ويقوم بتدبير اللوجستيك العام بناء على القانون المنظم للجائزة. وليس هذا القطاع سوى وزارة الثقافة من خلال مديريتها: مديرية النشر والكتاب التي تسهر، من الألف إلى الياء، على تنظيم الجائزة.

وعليه، فإني أقترح تسميتها بجائزة وزارة الثقافة للكتاب، تقديرا وتواضعا. فهل سمعنا، يوما، عن جائزة مصر للكتاب، أو الجزائر، أو فرنسا، أو ألمانيا أو أمريكا للكتاب، لأن الصفة تورط الدولة ككل، لا قطاعا واحدا فيها. فالجوائز الأخرى عربية أو أجنبية، إنما تحمل أسماء شخصيات ثقافية ذائعة، أو أعلام في الفكر والشعر، أو ملوك وأمراء، وأثرياء، ولا تحمل اسم الدولة أو الوطن.

زد على ذلك، أن جوائز الدولة التقديرية أو التشجيعية في كثير من الأقطار العربية كالأردن ومصر والعراق، وسوريا ( قبل الدمار)، هي جوائز ذات رمزية واعتبار كبيرين. فهي تمنح للكاتب (ة) من قِبَلِ دوائر ثقافية ضاربة تمثل أطرافا علمية وثقافية مختلفة تتفق، في آخر المطاف، وبعد شد وجذب، على اسم أدبي ما، راكم ثروة أدبية معتبرة، وأحدث جديدا وفرادة ونوعية مخصوصة في مجال اشتغاله، وإنتاجه الأدبي كما أتصور وأتخيل وأقدر.

إن أهمية الجوائز الأدبية أو العلمية أو الإنسانية / الحقوقية ( كجائزة نوبل وغيرها للسلام)، تكمن في ما تقدمه من " إحسان " مادي ومعنوي، وتحليق أدبي، ولكنها لا تصنع منهم نوابغ ولا عباقرة، ولا كتابا وكاتبات استثنائيين. فالمفروض والمقطوع به أن يكون الكاتب راسخ القدمين على أرض الأدب والفن والإبداع قبل أن يتوج ويُجَوَّزَ، وتاتيه " الهبة القدرية " مياسة مختالة تجرر أذيالها.

بل، على العكس من ذلك، فلقد أصابت الجائزة الكثيرين الذين نالوها في مقتل، وأخرستهم إلى الأبد، فكان حال لسانهم يقول: ( لم يعد في الإمكان أبدع مما كان )، ولم يأتوا بجديد بعدها، بل تراجعوا وانتكسوا، وفي أحسن الأحوال، صاروا يراوحون المكان، ويدورون كبغل الطاحونة حول الرحى. والأمثلة لا تعوزنا في هذا الباب، سواء عندنا أو عند غيرنا من الدول العربية.

والكل يعرف أنه ما أكثر ما حادت الجائزة عن الجادة: جادة الموضوعية والنزاهة، والصدقية، ونكران الذات، والأحقية، في كثير من الأوقات والأزمنة والأمكنة، بحيث ذهبت إلى غير مستحقيها، ولا أدل على ذلك من الجائزة الكونية الكبرى: نوبل. فقد آلت إلى شعراء وروائيين هم دون منافسيهم تجربة وكتابة، وإبداعا، وحضورا، وإضافة، وخلقا جديدا ومثيراً.

فهذا أدونيس، وهو من هو في الشعر وفي النقد، والأدب والفكر، ينتظر ـ منذ عقود ـ أن يرن ناقوس السعد، ويجلجل جرس الحظ والوعد، فيكون العربي الثاني " المُنَوْبَل " بعد الراحل الكبير نجيب محفوظ. علما أن شعراء، من مختلف القارات واللغات، أقل منه معرفيا وشعريا وحضورا وإضافة، نالوها، ودخلوا " بانتيوم " الأدب ، وفازوا ب " خلود " الاسم والذكر. وقد مات بورخيس العظيم، ولم تتشرف به الجائزة، بل كانت من نصيب من هو أصغر منه وأقزم أدبيا بما لا يقاس. وقس عليه جورج أورويل، ومارسيل بروست، وروني شار، وهنري ميشو، ورفاييل ألبرتي، وسيلفيا بلاث، وجيمس جويس، وفيرجينا وولف، وإيف بونفوا، وبيسوا، وكافكا، واللائحة طويلة تسطع فيها أسماء من هنا أو هناك، ذات شموس وظلال، وجمال.

وبالإمكان سحب هذا الكلام ـ أيدك الله بنصر منه ـ على جائزة غونكور الفرنسية، وبوليتزر الأمريكية، وبوكر، وكتارا العربيتين. الخ.. الخ. فما أكثر ما نالها من كان دون منافسين أو منافسات آخرين، تقدموا ورشحوا أعمالهم لها.

إن الأمر ـ في الأول والأخير ـ يتعلق ب " أمزجة " أعضاء اللجان، وهي أمزجة وذائقات وثقافات شخصية مختلفة، وذخيرة معرفية ومرجعية متفاوتة إن لم تكن متباينة، هي ما يتحكم في الاختيار والفرز والانتقاء، ويشبع قناعة العضو الواحد بصوابية ما فعل، وما قام به. وقد يؤثر على العضو معه، بالانتصار لعمل فلان دون عمل ذاك.

ولست أغمز من قناة أحد، أو أطعن في مستواه المعرفي والأدبي، وحتى الأكاديمي. فلئن كان عبد الرحيم جيران ـ مثلا ـ قد تحصل على جائزة الرواية في المغرب، فهو الأكاديمي المحنك، والروائي البارع الذي يستحقها ويشرفها. ولئن كان المصطفى ملح فاز بجائزة الشعر، فهو ـ أيضا ـ مبدع هاديء وذكي، يشتغل في صمت على " مخلوقاته "، ويوضب صنيعه الشعري بما يليق به ويميزه، حتى لا أذكر إلا هذين لارتباطي بالمجالين والجنسين التعبيريين، قارئا ومواكبا، وممارسا وناقدا. لكن المشكلة تكمن ـ دائما ـ

في من ينصف، بعد الغربلة والتنخيل، أعمالا إبداعية في القص والشعر والرواية، ذات جدية وفارقية واختلاف. أعمالا تحفر وتنحت، وتستنزل قضايا وجودية ومصيرية هي قدر الإنسان في كل زمان منذ أن كان الإنسان، أي: قضايا الموت، والحب، والقيم الكونية الخالدة، والتراجيديا الإنسانية التي عرفها القرن العشرون، ويعرفها القرن الحادي والعشرون.

وتكمن في أي الأنواع الشعرية التي إليها ننحاز، ونرفع أسهمها بمقتضى الشرط الإبداعي المحلي والجهوي والكوني، وبمقتضى الشرط الإنساني في أُسِّهِ وبعده وتوجهه الحداثي الذي حسم في مسألية الشكل أو الوعاء البراني الذي نَصُبُّ فيه التجربة، ونموضع فيه الموقف ، و" الرسالة"، ودبيب الحياة في إهاب من البناء المجازي الرفيع، والتخييل المجنح البديع، واللغة الجميلة الناصعة أو المتوترة الخالية من الشَّوْب والقذى.

أما الإيقاع فهو ماثل وحاضر وسائل في عمق وثنيات ودلالة التجربة ومعناها البادي، ومعناها الحاف، أو معنى المعنى بتعبير عبد القاهر الجرجاني. وفي ما أرساه نقديا ومعرفيا اللساني والشاعر والمترجم الكبير: هنري ميشونيك. لا فضل لشعر تفعيلي ـ الآن ـ على شعر القصيدة بالنثر، ولا لهذه عليه إلا ما حويا واحتويا من فرق هواء وماء، واشتملا عليه من لغة رفيعة، وخيال عميق، وأليغوريا ذكية بانية ورامزة، ومجاز مدهش رقراق.

وكل من يعتبر أن الشعر هو الوزن فهو وزّانٌ وقارضٌ، ونَظّامٌ، وليس بشاعر أو بناقد شاعري إذ عمى الألوان، والخلط بين الإيقاع كأحد الدوال الكبرى إلى جانب الصورة، والإيقاع بمفهومه العروضي الضيق، هو ما يقود خطوه (أي الناقد)، ورأيه واختياره، وكلمته الأخيرة التي آثر أن يصدع بها في حق هذا العمل أو ذاك. والعكس بالعكس: فكل من يعُدُّ القصيدة بالنثر هي الشعر لا سواها، فهو حانوتيٌّ عطَّارٌ، وبائع أوهام ممزقة، ولاعب " كريكيت " أمام متفرجين عرب لا يفقهون ، شروى نقير، في قانون اللعبة، وغايتها.

ولربما قيل ـ همسا أو جهراً ـ إن الأسماء المكرسة والكبيرة لا تحمي النصوص الإبداعية المقدمة من الرداءة. وهذا كلام منطقي لا غبار عليه، إنما الغبار، والنقع المثار هو في تزكية بعض الأصوات ـ في أحوال كثيرة ـ القادمة بألف صَنْج. في أقدامها ضجيج، وأجنحتها عجيج، مدعية السبق والفتح المبين بمنأى عن الأب أو السلف الذي جندلته وتركته مضرجا في دمائه، مشبوحا على الثرى، عيناه المنطفئتان إلى النجوم المنطفئة، وظهره المسحول إلى البلى والنسيان.

هنيئا مريئا للفائزين، وغير الفائزين. فلا يضرنَّكم إقصاؤكم من الفوز، فقانون اللعبة هو هذا، والديموقراطية تقتضي ذلك. لكن، ثقوا أنكم حققتم ـ أيها الخاسرون ـ نجاحا مبهرا على أنفسكم أولا، وعلى غيركم ثانيا، وعلى التردد والحيرة ثالثا. وأثبتم أنكم موجودون وحاضرون ومستمرون أبدا حتى تنشب المنية أظفارها في أبدانكم لا في أرواحكم بطبيعة الحال.

فليدفع الفيلسوف بْليزْ باسْكالْ عربته ثلاثية العجلات، بعد أن يحل اللغز، قُدُماً وإلى الأمام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - ahmed الخميس 10 أكتوبر 2019 - 14:08
شكراً للأستاذ بودويك على الحضور والمواظبة
مقال يستحق وقفة مطولة،لأن موضوع الجوائز لا يخلو من اختلافات ومماحكات وحسابات... من أصغر جائزة مدرسية تقدمها المعلمة لابن زميلتها على حساب تلميذ آخر حتى جائزة نوبل التي أُعلن عنها قبل قليل.
الجائزة تقدم لعمل كبير أو لكاتب كبير على مجمل أعماله.
جائزة المغرب يترشح لها كاتب بكتاب معين صادر في فترة محددة قد لا يكون أهم كتاب له.اسمه وسنه ليسا عاملين حاسمين في الفوز.
السيد بودويك لم يتوج بالجائزة لسبب بسيط: لأن ديوانه تنافس مع ديوان أقوى شعريّا حسب اللجنة طبعاًنأو لأن الطبعة شابتها أخطاء مطبعية أو ما شابه ذلك.
لكن السيد بودويك سبق له ان ترأس لجنة الشعر هو وصحبه ومنحها للشاعر محمد السرغيني على ديوان لم يوزع أصلاً،ومليء حدّ التخمة بالأخطاء،لأنه لم يصحح أصلاً،وقوته كلها في اسم صاحبه الذي لا يجادل في أحد.فهل كانت تلك الدورة جائزة للكتاب أم جائزة للكاتب؟
2 - متتبع الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 09:42
لا تستخف بالوزن في الشعر،فهو الباب الذي نفذ منه العرب الى ديوانهم الكبير،حتى أصبح الشعر أوكسجين القبائل تحتفي به في كل أفراحها ،ان لم يكن هو الفرح في حد ذاته.
رغم الشعرية في النثر ،وفي شعر التفعيلة الحديث فلا أحد يحفظه ويستشهد به..كلام من شعراء الى شعراء ،وقل الغاوون طبعا.
الوزن استدراج الى الفهم والحفظ،وبأن ما ينقال ليس كلاما عاديا.
نحن نعيش اليوم مع "بانت سعاد" لحظات توبة واسلام كعب بن زهير؛لأنها تمت شعرا..الكثير من الذين اسلموا نثرا طواهم النسيان..وتحياتي
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.