24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | ولد الفشوش أو ظاهرة ابن الأكرمين

ولد الفشوش أو ظاهرة ابن الأكرمين

ولد الفشوش أو ظاهرة ابن الأكرمين

تروي كتب السير والمغازي عن أنس بن مالك أنه قال:" أتى رجل من أهل مصر إلى عمر بن الخطّاب فقال: يا أمير المؤمنين، عائذ بك من الظلم، قال: عذت مُعاذا، قال: سابقت ابن عمرو بن العاص فسبقته، فجعل يضربنى بالسّوط، ويقول: أنا ابن الأكرمين، فكتب عمر إلى عمرو بن العاص يأمره بالقدوم عليه ويَقْدم بابنه معه، فقدم، فقال عمر: أين المصري؟ خذ السوط فاضرب، فجعل يضربه بالسوط ويقول عمر: اضرب ابن اللئمين، قال أنس: فضرب فوالله لقد ضربه ونحن نحبّ ضربه، فما أقلع عنه حتى تمنّينا أنه يرفع عنه، ثم قال عمر للمصري: ضع (أي السوط) على صلعة عمرو، فقال: يا أمير المؤمنين، إنما ابنه الذي ضربني وقد اشتفيت منه، فقال عمر لعمرو: مذ كم تعبّدتم الناس وقد ولدتهم أمّهاتهم أحرارا؟ قال: يا أمير المؤمنين، لم أعلم، ولم يأتني ".

لاشك أننا جميعا قرأنا هذه القصة في دروس التاريخ الإسلامي أو في مقررات التربية الإسلامية أو سمعناها من أفواه الخطباء والوعاظ في المساجد... حيث قطع ذلك الفتى المصري الفيافي لأنه ظُلم في موطنه من طرف ابن والي مصر آنذاك عمرو بن العاص، ولاذ بعدل عمر بن الخطاب الذي أنصفه وانتصف له.

ولاشك أننا أيضا نتباهى ونفخر بتلك المقولة الخالدة التي وردت على لسان عمر بن الخطاب في خاتمتها "مُذ كَمْ تعبّدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟"، لأننا نعتبرها من المقولات الخالدة والمبكرة التي أسست لفلسفة حقوق الإنسان قبل إقرارها في المواثيق الدولية الحديثة، وجسدت بشكل واضح وملموس العدل بين مواطني الدولة الإسلامية في زمن عمر بن الخطاب...

نستحضر هذه الواقعة التاريخية المضيئة في تراثنا الإسلامي لنقيس عليها ظاهرة مجتمعية متنامية يعبر عنها المغاربة ب"ولد الفشوش" أو "بنت الفشوش"... والفشوش عبارة مغربية دارجة تصف حالة الدلال الزائد عن الحد التي يعيشها بعض الأشخاص، ذكورا كانوا أو إناثا، في مظاهر حياتهم اليومية والاجتماعية على مستوى المظهر الخارجي في اللباس أو الأثاث أو المراكب المستعملة أو الذوق في المأكل والمشرب وفي كيفية التخاطب أو حركات الجلوس والمشي والوقوف...وغيرها من الأشياء المظهرية التي تخالف في العادة عموم الناس وتخرج عن المألوف... ويوصف أصحابها بأنهم "ولاد الفشوش" أو "بنات الفشوش" !! وإذا كان الأمر في هذه الحدود، فإن عامة الناس تكتفي بالنظر إلى هذه الظاهرة على أنها سلوكيات "سلبية" تخص أصحابها ولا تتجاوزهم إلى الغير إلا من خلال بعض الاستفزازات النفسية والشعورية التي تصيب بعض ضِعَاف المناعة المجتمعية تجاه تلك المظاهر...

إلا أن الأمر في السنوات الأخيرة، ومن خلال حوادث متفرقة، لم يعد "الفشوش" سلوكا شخصيا سلبيا يخص أصحابه، بل أصبح سلوكا مقرونا بالاعتداء العنيف الجسدي أو اللفظي الذي يصدر عن "أبناء أو بنات الفشوش" تجاه بقية أفراد المجتمع لاسيما تجاه بعض القائمين بواجبهم المهني (شرطة – درك – مخازنية – حراس أمن خاص – موظفين عموميين...)، مع أن هؤلاء الأفراد هم أصلا محميون بمقتضيات القانون الجنائي المغربي ولاسيما الباب الرابع من الكتاب الثالث (الفصول 263 – 267) المتعلقة بـ"الجنايات والجنح التي قد يرتكبها الأفراد ضد النظام العام"، ومنها على الخصوص: ما يتعلق بإهانة الموظفين العموميين أو الاعتداء عليهم أثناء قيامهم بوظائفهم أو بسب قيامهم بها، سواء كانت تلك الإهانة بـ"أقوال أو إشارات أو تهديدات أو إرسال أشياء أو وضعها، أو بكتابة أو رسوم غير علنية، وذلك بقصد المساس بشرفهم أو بشعورهم أو الاحترام الواجب لسلطتهم"، أو كانت بعنف أو إيذاء جسدي، حيث ينص الفصل 267 من ذات القانون على أنه " يعاقب بالحبس من ثلاثة أشهر إلى سنتين من ارتكب عنفا أو إيذاء ضد أحد من رجال القضاء أو الموظفين العموميين أو رؤساء أو رجال القوة العامة أثناء قيامهم بوظائفهم أو بسبب قيامهم بها.

وإذا ترتب عن العنف إراقة دم أو جرح أو مرض أو إذا ارتكب مع سبق الإصرار أو الترصد، أو ارتكب ضد أحد من رجال القضاء أو الأعضاء المحلفين بالمحكمة أثناء الجلسة، فإن الحبس يكون من سنتين إلى خمس سنوات.

فإذا ترتب عن العنف قلع أو بتر أو حرمان من استعمال عضو أو عمى أو عور أو أي عاهة مستديمة، فإن العقوبة تكون السجن من عشر إلى عشرين سنة.

وإذا ترتب عن العنف موت، دون نية إحداثه، فإن العقوبة تكون السجن من عشرين إلى ثلاثين سنة.

وإذا ترتب عن العنف موت مع توفر نية إحداثه، تكون العقوبة الإعدام.

وعلاوة على ذلك يجوز بالنسبة للمحكوم عليه بعقوبة الحبس الحكم بالمنع من الإقامة من سنتين إلى خمس سنوات"..

فهل يجهل أبناء وبنات الفشوش هذه المقتضيات الزجرية؟ أم أنهم يتجاهلونها ويستخفون بها ويرتكبون حماقاتهم وعنجهيتهم عن سبق إصرار وترصد، ويتعمدون خرق القانون وانتهاك حرمته في تحد سافر لجميع السلطات والمؤسسات، ولا يعترفون بأن جميع الموطنين سواسية أمام القانون طبقا للفصل 19 من الدستور؟ أم أنهم تربوا في محيطهم العائلي والأسري على أنهم من "أبناء الأكْرَمِين" الذين "لا خوف عليهم ولا هم يحزنون"؟!!

إن سلوكيات هؤلاء الزاعمين "للأكرمية" لا يمكن أن تُصلح وتُقوّم إلا بمثل ما أصلح وقوّم به عمر بن الخطاب سلوك "ابن اللئمين" في زمانه، وذلك موكول لسلطة القضاء وردع القانون، والقانون يعلو ولا يُعلى عليه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - Maria الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 16:12
ولد او بنت الفشوش في المفهوم الشعبي ليس له علاقة بالوضع الاجتماعي و انما تربى مدللا و يقول و يفعل ما يعجبه متى شاء ذلك, في بعض الاحيان ينظر لذلك بشكل ايجابي, على ان الشخص شجاعا و لا يخشى احدا, و احيانا يكون ذلك عبارة عن قلة ادب, لان الشخص المدلل لم يعد يعرف قدره او انه فوق القانون او انه متكبر و مغرور او كسول. لذلك يجب تربية المواطنين على عدم تجاوز حدودهم في علاقتهم مع الدولة او رجال السلطة او رجال الامن, و هنا يلعب البعد النفسي دورا مهما...
2 - ابراهيم بومسهولي الجمعة 11 أكتوبر 2019 - 19:22
ظاهرة ولد الفشوش ما هي سوى أحد أعراض إنعدام الديموقراطية و دولة القانون. هل يكره أبناء الأثرياء في فرنسا أو أمريكا أن يعربدوا بلا حسيب أو رقيب؟ طبعا لا. ولكن يعرفون مسبقا أن القانون سيطبق حتما. أما في المغرب فإن الوزير الذي نهر الشرطي المسكين قائلا له : طلق ولد والا غاندير شغلي معاك، لا يزال ينعم بدرجة سفير . مع العلم أن ولدو فرشخ رأس طبيب أمام البرلمان ! من سيحترم القانون بعد ذلك؟
الديموقراطية الحقيقية هي الحل.
3 - hiba السبت 12 أكتوبر 2019 - 00:45
المحبط في الامر هو خروج بعضهم للدفاع عن ولد الفشوش للاسف مثل المحامي زيان الدي لم يبحث له عن تبرير فقط و انما حوله الى ضحية و مظلوم
4 - sifao السبت 12 أكتوبر 2019 - 08:40
كان على الرجل المظلوم ان يقطع الاف الكيلومترات بحثا عن عدالة مفقودة ويجب علينا نحن ان نعود قرونا في الزمن بحثا عن نموذج عادل نعتمده لتحقيق العدالة الاجتماعية ، رغم ما يزخر به العالم من نماذج ناجحة استطاعت ترسيخ العدل والمساواة بين الناس كثقافة سائدة دون الحاجة الى مؤسسات تسهر على تنزيلها ، الماضي الذي نحن اليه في محاولاتنا للخروج من الاوضاع البائسة التي تؤثث كل مناحي حياتنا اصبح عبئا اضافيا بدل ان يكون مخرجا لازماتنا واخفاقاتنا ، لا يمكن قطعا ان نعتبر قول عمر "من المقولات الخالدة والمبكرة التي أسست لفلسفة حقوق الإنسان قبل إقرارها في المواثيق الدولية الحديثة" من جهة ان المواثيق الدولية لا تعتبر نموذجه العدلي مرجعا لهذه الفلسفة ومن جهة اخرى احكام الشريعة الاسلامية لا تتوافق مع المنظومة الحقوقية في شموليتها...
اولاد لفشوش ، وهم ابناء شخصيات معنوية تملك السلطة والمال تربي ابناءها على انهم ليسوا مثل باقي الناس وان بامكانهم خرق القانون والاعتداء على الغير وفعل كل ما يروق لهم، هي استمرار لفكرة "الطرزانية" التي يتباهى به الاباء امام ابنائهم لاثبات عظمتهم وحقارة غيرهم
5 - hobal السبت 12 أكتوبر 2019 - 17:34
المعلق رقم 4
هذا الفتى يقولون ليس الفتى من يقول كان ابي الفتى من يقول ها انا ذى
الله اكثر من امثالك يفهمون النص ويجيبون بحدة.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.