24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | من يرفع علم بلادي؟

من يرفع علم بلادي؟

من يرفع علم بلادي؟

العلم رمز للوطن، وعنوان كبير لكل هؤلاء الذين يحيون على هذه القطعة من الأرض، التي تسمى مغربا، ويفخرون بانتمائهم إليها، ويتدبرون أمورهم فيها، ويدارون ويدارون، رغم كل جفاء وكل ألم. العلم رمز، والرمز أبلغ من كل كلام، وأوسع من كل معنى، وأبين من كل لغة؛ ولذلك كانت قيمته دائما في ارتفاعه، وقيمة كل مواطن في مدى مساهمته في إدامة واستمرار هذا الارتفاع، بالمعنى الحقيقي والعميق للارتفاع.

يرتفع العلم الوطني بالإخلاص في الانتماء إلى هذا الوطن، بالصدق في خدمته، في مدحه وفي ذمه، في الفرح به، وفي الغضب منه، في الدفاع عنه، وفي انتقاده وتنبيهه. من يرفع راية الوطن لا يسرق أغراضه وأمتعته، من يرفع راية الوطن لا يخون قضاياه، من يرفع راية الوطن لا يفسد مساره ويعيق طريقه ووجهته.

جميل جدا أن نحفظ النشيد الوطني، ونحرص على ترديده في كل المناسبات، والأجمل منه أن نحفظ الوطن، فكثير من حماة هذا الوطن وخدامه الأبرار، وممن سقوه بدمائهم وفدوه بأرواحهم، عبر التاريخ، لم يكونوا يحفظون نشيد الوطن، ولكنهم كانوا يحفظون الوطن، تركوه لنا في أعناقنا، وانصرفوا، والكثير منهم لا يعرفهم منا أحد، فقط نتذكر كل هذا المجد، حين يرتفع علم بلادنا، وحين ينطلق النشيد الوطني، فإذا بالدموع تسبقنا، لتنوب عن كل كلام، وتترجم كل الأشواق، ونحن نتمنى كل الرفعة والسؤدد لهذا الوطن.

من يحب بلاده لا يفر منها ليحرق علمها في بلاد الأغيار، بل يسعى وباستمرار إلى رؤية علمها خفاقا في سماء العالمين، رغم كل الكبوات والعثرات، والمآسي أيضا. إحراق العلم ليس بطولة، والتغيير النبيل والجاد يعني رفع الأعلام، لا إحراقها. من يحب بلده يخاطبها بصدق، ويقسو عليها بصدق، فالعلم لا يهان، لأنه يعني الوطن، والوطن وجد ليرفع، وليظل مرفوعا شامخا في الأعالي، وللجميع أن يسأل نفسه على الدوام، ماذا فعل ويفعل من أجل ارتفاع هذا العلم الوطني؟ ماذا تفعلون من أجل أن يرتفع هذا العلم؟ أيها المسؤولون، أيها الأوصياء المباشرون عن قضاياه، ماذا تفعلون من أجل أن يرتفع علم هذا الوطن؟ أيها المنتخبون أيها المثقفون، أيها الأغنياء، ماذا تفعلون من أجل أن يرتفع علم هذا الوطن؟ ماذا تفعلون من أجل أن يتحول هذا الأحمر الجميل، وهذا الأخضر البديع، إلى عشق مستحق لهذا المواطن؟.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - معلق الخميس 07 نونبر 2019 - 13:08
"فكثير من حماة هذا الوطن وخدامه الأبرار، وممن سقوه بدمائهم وفدوه بأرواحهم، عبر التاريخ، لم يكونوا يحفظون نشيد الوطن، ولكنهم كانوا يحفظون الوطن."
قلت: صدقت.

"ماذا تفعلون من أجل أن يرتفع هذا العلم؟ أيها المسؤولون، أيها الأوصياء المباشرون عن قضاياه، ماذا تفعلون من أجل أن يرتفع علم هذا الوطن؟ أيها المنتخبون أيها المثقفون، أيها الأغنياء، ماذا تفعلون من أجل أن يرتفع علم هذا الوطن؟ ماذا تفعلون من أجل أن يتحول هذا الأحمر الجميل، وهذا الأخضر البديع، إلى عشق مستحق لهذا المواطن؟."
قلت: اي نعم. ماذا فعلتم?
2 - SAMI الخميس 07 نونبر 2019 - 14:07
من يرفع العلم؟
البرلمانيون والوزراء ومن على شاكلتهم الذين يعملون مدة قصيرة ولكنهم يتقاضون تقاعدا مريحا مدى الحياة.
من يرفع العلم؟
أرباب المأذونيات والحاصلون على رخص الصيد في أعالي البحار ورخص مقالع الرمال وإستخراج المعادن النفيسة من ذهب وفضة وهلم جرا. كما يقول المثل الدارجي "هادوا إلى هزوا العلم جات معاهم"
أما المواطن الذي لا حول ولا قوة له فلم يستفد من خيرات البلد ويشعر ب"الحكرة" والغربة في وطنه فكيف له برفع العلم؟ الوطن الذي يشعرك بالعدل ويوفر لك العيش الكريم هو الوطن الوحيد الذي سيجعلك تفتخر به.
3 - OPEN EYE الخميس 07 نونبر 2019 - 14:19
" من يرفع راية الوطن لا يسرق أغراضه وأمتعته، من يرفع راية الوطن لا يخون قضاياه، من يرفع راية الوطن لا يفسد مساره ويعيق طريقه ووجهته." = من يرفع راية الوطن لا يكون فاسدا ومفسدا أو ساكتا عن الفساد والإفساد كالشيطان الأخرس مقابل الريع، سرطان هذا البلد
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.