24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | معيار الفواحش الظهور والخفاء وليس الفضاء الخاص والعام

معيار الفواحش الظهور والخفاء وليس الفضاء الخاص والعام

معيار الفواحش الظهور والخفاء وليس الفضاء الخاص والعام

طغى في نقاش الحريات الفردية الحديث عن الفضاء الخاص والفضاء العام، عوض الحديث في أمر الفواحش عن إعلانها وظهورها أو خفائها وأسرارها، وهذا أول الفخ في تحريف النقاش وجر المنافحين على الوفاء للأصول والثوابت إلى ابتلاع الطعم والقبول بالانسلاخ من بعض الأحكام ولو بغير شعور، فالخصم يدرك أن أول المعركة معركة المصطلحات والمفاهيم قبل أن تكون معركة أحكام، ومن غفل عن هذا يستحضر فقط مقولة لا مشاحة في الاصطلاح وأن العبرة بالمعاني لا للمباني وللمضامين لا للأشكال، ومن هنا تجده أيضا يردد "الفائدة" عوض الربا والعلاقات الجنسية الرضائية عوض الزنا والمثلية الجنسية عوض اللواط والسحاق والعلاقات الجنسية خارج الزواج عوض الزنا والخيانة الزوجية، والأم العازبة عوض المرأة الزانية وحتى الخمر يسميها البعض المشروبات الروحية وكأن الروح تجد نشوة خاصة بالغذاء الحرام، ويطلق كثير منهم على الرشوة قهوة ونحو ذلك.

فالحديث عن الفضاء الخاص يحيل على التكييف الغربي لمفهوم الحريات الفردية عنده، فيطلقه على فضاء لا يغشاه العموم، إلا بملك خاص أو انخراط أو دعوة ونحو ذلك، وهو تمهيد لان يقبل المغاربة الفواحش في فنادقهم ووجود الأندية الخاصة للعراة والشواذ ونحو ذلك باسم الفضاءات الخاصة، فمرة كنت في جولة مع أحد المغاربة في دولة أوروبية ومررنا من مكان فقال لي: وراء هذه الأشجار فضاء خاص بالعراة لا يقبل فيها من يرغب في الاستحمام بشيء يستر عورته، فالقوم وسعوا من مفهوم الفضاء الخاص وازداد غموضا في انتقاله الناحتي غدا فضفاضا يمكن أن يملأ بما يهواه محبو الفواحش وينشروها في مجتمع المسلمين.

والحال أن المعيار عندنا في ديننا ما خفي من تلك القاذورات فالأمر فيه بين العبد وربه توبة وتصحيحا ومغفرة أو محاسبة، وأن الحاكم والسلطة والقضاء يأخذ بما ظهر وأعلن ورفع إليهم وكانت به شكوى العموم، وفي الدين نهي عن التجسس وتتبع العورات في ما خفي وستره الناس، قال تعالى :: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ (12)" قال الطبري رحمه الله تعالى: "يقول تعالى ذكره: "يا أيها الذين صدّقوا الله ورسوله، لا تقربوا كثيرا من الظنّ بالمؤمنين، وذلك أن تظنوا بهم سوءا، فإن الظانّ غير محقّ، وقال جلّ ثناؤه: ( اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ ) ولم يقل: الظنّ كله، إذ كان قد أذن للمؤمنين أن يظن بعضهم ببعض الخير، فقال: لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ فأذن الله جلّ ثناؤه للمؤمنين أن يظنّ بعضهم ببعض الخير وأن يقولوه، وإن لم يكونوا من قيله فيهم على يقين". (...)وقوله ( وَلا تَجَسَّسُوا) يقول: ولا يتتبع بعضكم عورة بعض، ولا يبحث عن سرائره، يبتغي بذلك الظهور على عيوبه، ولكن اقنعوا بما ظهر لكم من أمره، وبه فحمدوا أو ذموا، لا على ما لا تعلمونه من سرائره".

وعند ابن كثير في تفسيره لنفس الآية، عن زيد قال: "أتي ابن مسعود، رضي الله عنه برجل، فقيل له: هذا فلان تقطر لحيته خمرا. فقال عبد الله: إنا قد نهينا عن التجسس، ولكن إن يظهر لنا شيء نأخذ به".

وفي الموطأ باب ما جاء فيمن اعترف على نفسه بالزنا: حدثني مالك عن زيد بن أسلم أن رجلا اعترف على نفسه بالزنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسوط فأوتي بسوط مكسور فقال فوق هذا فأوتى بسوط جديد لم تقطع ثمرته فقال دون هذا فأوتي بسوط قد ركب به ولان فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلد، ثم قال أيها الناس قد آن لكم أن تنتهوا عن حدود الله من أصاب من هذه القاذورات شيئا فليستتر بستر الله فإنه من يبدي لنا صفحته نقم عليه كتاب الله »

وروى الإمام أحمد: عن دخين كاتب عقبة قال: قلت لعقبة: إن لنا جيرانا يشربون الخمر، وأنا داع لهم الشرط فيأخذونهم. قال: لا تفعل، ولكن عظهم وتهددهم . قال: ففعل فلم ينتهوا. قال: فجاءه دخين فقال: إني قد نهيتهم فلم ينتهوا، وإني داع لهم الشرط فيأخذونهم. قال: لا تفعل، ولكن عظهم وتهددهم. قال: ففعل فلم ينتهوا. قال: فجاءه دخين فقال: إني قد نهيتهم فلم ينتهوا، وإني داع لهم الشرط فتأخذهم. فقال له عقبة: ويحك لا تفعل، فإني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: "من ستر عورة مؤمن فكأنما استحيا موءودة من قبرها". ورواه أبو داود والنسائي من حديث الليث بن سعد، به نحوه.

وقال سفيان الثوري، عن ثور، عن راشد بن سعد، عن معاوية قال : سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: "إنك إن اتبعت عورات الناس أفسدتهم " أوكدت أن تفسدهم". وروا أبو داود عن جبير بن نفير، وكثير بن مرة، وعمرو بن الأسود، والمقدام بن معدي كرب، وأبي أمامة، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إن الأمير إذا ابتغى الريبة في الناس، أفسدهم".

فالأصل العام النهي عن التجسس وتتبع العورات، وما أدري مستند من يفعل ذلك من بعض أهل السلطة في بلاد المسلمين من تتبع أفراد بعينهم حتى يتم اصطيادهم والتشهير بهم، والحال العام للبلاد لا يوحي بوجود حتى النية في محاربة الفساد الظاهر العلني وبالأحرى أن تكون العناية بما خفي واستتر، وقد تستثنى بعض الأمور من النهي عن التجسس، قال الحافظ في "الفتح" وَيُسْتَثْنَى مِنْ النَّهْي عَنْ التَّجَسُّس مَا لَوْ تَعَيَّنَ طَرِيقًا إِلَى إِنْقَاذ نَفْس مِنْ الْهَلَاك مَثَلًا كَأَنْ يُخْبِر ثِقَة بِأَنَّ فُلَانًا خَلَا بِشَخْصٍ لِيَقْتُلهُ ظُلْمًا، أَوْ بِامْرَأَةٍ لِيَزْنِيَ بِهَا، فَيُشْرَع فِي هَذِهِ الصُّورَة التَّجَسُّس وَالْبَحْث عَنْ ذَلِكَ حَذَرًا مِنْ فَوَات اِسْتِدْرَاكه، نَقَلَهُ النَّوَوِيّ عَنْ "الْأَحْكَام السُّلْطَانِيَّة" لِلْمَاوَرْدِيِّ وَاسْتَجَادَهُ وَأَنَّ كَلَامه: لَيْسَ لِلْمُحْتَسِبِ أَنْ يَبْحَث عَمَّا لَمْ يَظْهَر مِنْ الْمُحَرَّمَات وَلَوْ غَلَبَ عَلَى الظَّنّ اِسْتِسْرَار أَهْلهَا بِهَا إِلَّا هَذِهِ الصُّورَة.

وكذلك في الحرب: فعن ابْنِ الْمُنْكَدِرِ ‏‏قَالَ: سَمِعْتُ ‏‏جَابِرًا ‏‏يَقُولُ‏: ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏يَوْمَ الْأَحْزَابِ:‏‏ "مَنْ يَأْتِينَا بِخَبَرِ الْقَوْمِ؟ فَقَالَ ‏الزُّبَيْرُ:‏ ‏أَنَا، ثُمَّ قَالَ: مَنْ يَأْتِينَا بِخَبَرِ الْقَوْمِ؟ فَقَالَ ‏‏الزُّبَيْرُ:‏ ‏أَنَا، ثُمَّ قَالَ: مَنْ يَأْتِينَا بِخَبَرِ الْقَوْمِ؟ فَقَالَ ‏‏الزُّبَيْرُ:‏ ‏أَنَا، ثُمَّ قَالَ: إِنَّ لِكُلِّ نَبِيٍّ حَوَارِيَّ، وَإِنَّ حَوَارِيَّ ‏الزُّبَيْرُ"‏. رَوَاهُ الْبُخَارِيّ (4113) ، وَمُسْلِم (2414). وكذلك يفعل بأهل الشر والفساد وأصحاب المخدرات، ونحوهم ممن يسعون لتدمير قيم المجتمع وأخلاقه.

وأما التبليغ عن أهل الفواحش ممن ظهر فحشهم للناس دون السلطة التي يجب عليها الأخذ بما بلغها، فللعلماء فيه تفصيل في ذلك حسب ما تقتضيه المصلحة، يقول العز بن عبد السلام: "وأما الشهود على هذه الجرائم فإن تعلق بها حقوق للعباد لزمهم أن يشهدوا بها وأن يعرفوا بها أربابها، وإن كانت زواجرها حقاً محضا لله فإن كانت المصلحة في إقامة الشهادة بها فليشهدوا بها مثل أن يطلعوا من إنسان على تكرر الزنا والسرقة والإدمان على شرب الخمور وإتيان الذكور فالأولى أن يشهدوا عليه؛ دفعا لهذه المفاسد، وإن كانت المصلحة في الستر عليه مثل زلة من هذه الزلات تقع ندرة من ذوي الهيئات ثم يقلع عنها ويتوب منها فالأولى أن لا يشهدوا... وجاء في حديث: "أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم"(115)، وصح أنه صلى الله عليه وسلم قال: "ومن ستر على مسلم ستره الله في الدنيا والآخرة"(أخرجه مسلم، 4/2074 برقم: 2699.)" (قواعد الأحكام في مصالح الأنام، 1/160، 161).

ونلاحظ هنا الحديث عن ما ظهر وعرفه بعض الناس بغض النظر عن طبيعة الفضاء أهو عام أم خاص، فالضابط في النهي عن المنكر الظهور من غير تجسس، يقول الماوردي رحمه الله تعالى: "وأما ما لم يظهر من المحظورات فليس للمحتسب أن يتجسس عنها ولا أن يهتك الأستار حذرا من الاستتار بها" (الأحكام السلطانية ص283).

وتناول العلماء رحمهم الله تعالى حد الظهور والاستتار، قال الإمام الغزالي رحمه: "فاعلم أن من أغلق باب داره، وتستر بحيطانه، فلا يجوز الدخول عليه بغير إذنه لنعرف المعصية، إلا أن يظهر في الدار ظهورا يعرفه من هو خارج الدار" ومثل لذلك بقوله: "إذا ارتفعت أصوات السكارى بالكلمات المألوفة بينهم بحيث يسمعها أهل الشوارع، فهذا إظهار موجب للحسبة" (إحياء علوم الدين، 2/325). فاين هنا الحديث عن الفضاء الخاص وهم داخل بيوتهم غير أن أثارهم واضحة للعيان. فاعتبر العلماء ما ظهرت دلالته مكشوفا غير مستور. ويكفي في التبليغ عن المنكر حتى تأخذ السلطة أهله بما يستحقون شاهدان عدلان في عامة الجرائم إلا ما كان من فعلة الزنا المطلوب فيها أربعة من الشهود.

والأصل أخذ الناس بحسن الظن ويجوز إساءة الظن مع القرائن الدالة على ذلك مثل: لو رأى إنسانا يسلب أغراض إنسان في غفلة منه لوجب عليه الإنكار عليه بناء على الظن المستفاد من ظاهر يد المسلوب. ولو رأى رجلا يجر امرأة إلى منزله يزعم أنها زوجته وهي تنكر ذلك، فإنه يجب الإنكار عليه لأن الأصل عدم ما ادعاه. فمجتمع المسلمين مجتمع متكافل متضامن في الرأسمال المادي والرأسمال اللامادي، رأسمال القيم والأصول والثوابت والأخلاق يستحضر حديث السفينة الراشد أهلها ممن لا يسمحون للسفهاء بإحداث خروق فيها باسم الحرية أو غيرها، وقبل ذلك يستحضرون قول ربهم في سورة التوبة "وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ أُولَٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ(71).


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - مغربي غير مسلم الجمعة 08 نونبر 2019 - 18:13
و ماذا عن المغاربة الغير مسلمون يا شيخنا , نحن غير معنيون بكل تلك الأحاديث و الأيات التي سقتها .
أريد أن أمارس حريتي في منزلي ,
لحسن الحظ عندنا المخزن , كون شديتو الحكم كون درتو لينا الإبادة
2 - مغربي الجمعة 08 نونبر 2019 - 18:40
شيوخ ورجال الدين يعطون صورة مشوهة وبشعة عن الله وعن الدين. بسبب تشددهم وتطرفهم ارتد الكثير من الشباب عن الدين. عندما تقول لشاب إن الموسيقى حرام و المسرح حرام وكرة القدم حرام والرقص حرام والذهاب إلى البحر حرام والاختلاط حرام والصداقة والعلاقات العاطفية حرام......تكون قد حاصرته من جميع الجوانب وتدفعه حتما إلى الداعشية أو للكفر والارتداد عن الدين.
3 - مغربية مسلمة الجمعة 08 نونبر 2019 - 19:21
مقال رائع، بارك الله في كاتبه و قلمه...

الى صاحب التعليق 1: أظن ان لا احد دخل منازلكم، بل حتى الفنادق لا تطلب منكم وثاىق زواج عند الاختلاء مع بعضكم. و الكلام و الجدل هو بين المغاربة المسلمين.
صاخب التعليق 2: ان كنت مسلما فتأكد ان درجة ايمانك ضعيفة و إلا و الله ليست هناك لذة اروع من لذة الايمان. الايمان الصحيح يعطي التوازن النفسي و الصبر على المكاره و لا يؤدي الى اية داعشية كما تظن
4 - OPEN EYE الجمعة 08 نونبر 2019 - 21:50
لم نراك تتحدث ولو لمرة واحدة عن الفساد الإداري والاقتصادي المستشري في البلد، عن الظلم، عن اللاعدالة، عن دوس حقوق المواطنين، مع تحميل المسئولية لمن تؤول إليه. لماذا؟
5 - sifao السبت 09 نونبر 2019 - 10:21
اختلاف المصطلح ، المفهوم ، ليس مسألة كمائن وفخاخ وتحريف وانما مسألة اختلاف الحقل الدلالي ، فاذا كانت مصطلحات الزنا ، اللواط ، الربا ، الزانية ، ...تنتمي الى الحقل الديني الذي تجتمع فيه كل العلوم ، فإن مصطلحات ، الفائدة ، المثلية ، العلاقات الجنسية الرضائية ـ بائعة الهوى,,, تنتمي الى الفكر الحديث تتقاسمها العلوم الانسانية كل حسب حقله الخاص به ، فاذا كان مصطلح الزنا والخيانة والمثلية في احكام الدين خطايا وذنوب تستوجب اقامة الحدود فان مصطلحات الجنس الرضائي والمثلية و...في احكام الفكر الحديث تعتبر حرية فردية لا يعاقب عليها القانون بما انها لا تمس الغير باذى وتلبي الحاجيات الضرورية والطبيعية للفرد ، وبما ان هذه الظواهر واقع معاش فلا بد من ايجاد حلول لها والتعايش معها بغض النظر عما اذا كانت سلوكات مرضية او حالات عادية ، اما الدين فينتهج اسلوب الزجر والقمع الذي يدفع الانسان الى ابتداع اساليب التحايل تجنبا للعواقب وقد تدفعه الرغبة احيانا للجوء الى اساليب العنف من اجل تلبية تلك الرغبات مهما كانت النتائج ، لذلك فان تقنينها يعتبر حلا للتقليل من اثارها النفسية والاجتماعية
6 - sifao السبت 09 نونبر 2019 - 11:09
مسلمة مغربية
ياسيدتي ، المغرب وطن لكل ابنائه ، مسلمون ، يهود ، مسيحيون ، بهائيون ، ملحدون ، لا دينيون ,,,ليس من حقك ان ترسمي حدود غير المسلم حول جدران منزله او الفندق الذي ينزل فيه وتفتحي باقي الفضاءات لنفسك وجماعتك تعربدون فيه كما تشاءون ، المغرب ، وعبر التاريخ كان ملتقى لكل الحضارات والشعوب والاديان ولم يحاول يوم احد ان يستأثر به لنفسه وهكذا سيظل رغم انف الاسلاميين، المسألة مسألة وقت ليس الا ، فما يفعلونه الآن هو تأخير قدوم الربيع و تدركون في قرارة انفسكم انه قادم لا محالة لان الزمن ليس فيه صالحكم ويتجاوز حدود تفكيركم وتصوراتكم للتاريخ وسيرورة الزمن ، لو انحصر الجدل بين المسلمين ولا يمسون غيرهم بسوء لما تواجدوا في الوضع الردئ الذي فرضوه على انفسهم ويتهمون الغير بايقاعهم فيه وعليهم متآمرين ,,,صاحب المقال ومنذ الجملة الاولى وجه سهامه العدوانيه الى الحداثيين ، اما سهام النقد فليس في متناول من يعتقد ان السيف مايزال اداة حرب في زمن الصواريخ الموجهة والطائرة بدون طيار والقنابل الذكية ’’’نعم تناقشوا فيما بينكم وعيشوا كما تريدون ودعوا غيركم يفعل ما تفعلون ولا تعتبروا انفسكم اوصياء عليهم
7 - مغربية مسلمة السبت 09 نونبر 2019 - 13:10
Sifao
سيدي، مشكلتكم انكم يا حداثيون ( كيفما كانت ديانتكم) تظنون ان انكم فقط الفطنون و الفاهمون و الاذكياء، و اننا ( من تسمونا اسلاميين) دون ذلك و تتهمونا اننا اهل عهد السيف بينما انتم تمثلون عهد الصواريخ و القنابل الذكية....كفاكم عنطزة و غرورا فإننا اهل علم و تكنلوجيا و منا من يفهم العهد الحديث اكثر منكم، فأكثركم اتباع للدجال و أهواء النفس و العري و التفسخ لا غير... و للاشارة نحن لا نوجه سهام العدوانية اتجاهكم كما تظنون بل ما نظنه هو العكس تماما، كل ما نريده ان تكفوا عنا اذاكم الذي تنشرونه بالليل و النهار...نحن لسنا اوصياء عليكم او على عقاىدكم كما يخيل لك، فنحن نؤمن بالقرآن القائل ( لكم دينكم و لي دين) حرية المعتقد بذلك مضمونة في الاسلام و لكن من حقنا ان نخاف منكم بما انكم حذفتم من قواميسكم مصطلح " حرام" حذفا، و اذا كنتم تحبون الفواحش حبا فلتستتروا و لا تهيؤوا الظروف و القوانين كي تشيعوها في الجميع
8 - mourad السبت 09 نونبر 2019 - 17:42
هذا الفقيه ما زال لم يستوعب الدرس بعد، مفاهيم الفقه الإسلامي التي مضى عليها ألف عام لا يمكن أن تفسر وتنظم واقع اليوم في الدولة الحديثة، اجتهد يا سيدي وشغل عقلك وإلا فلن تجد من يستمع إليك بعد بضع سنوات، المجال العام والمجال الخاص مفاهيم قانونية و"الفواحش" كلمة أخلاقية لا معنى لها في القانون.
9 - sifao السبت 09 نونبر 2019 - 17:52
مسلمة مغربية
سيدتي ،ان ما يميز الانسان عن الحيوان هو كونه كائن عاقل،وحين يكون العقل هو الفيصل بين الاجكام الصحيحة والخاطئة،بين الفضيلة والرذيلة،فلا مجال لفوضى النقل، ليس الحدثيون هم من يمنعون الاسلاميين من اداء صلواتهم او صوم رمضانهم او ايتيان زكواتهم،بل العكس هو الذي يحدث،يريدون اسلمة الفضاء العام واحتكاره لانفسهم من دون غيرهم،لا يريدون ان يروا ما لا يتناسب مع معتقداتهم كجزء من ذلك الفضاء،لماذا استتر؟ما يؤلمك انت اذا افطرت علنا في رمضان اوعانقت زوجتي في الحديقة اوالشارع اولبست ابنتي على ذوقها ومزاجها؟ما يؤلمك انت اذا كان"عمر" مثليا او كانت" زينب سحاقية ؟ لماذا تحشرون انوفكم في خصوصيات البشر وتملون عليهم حتى كيف يقضون حاجتهم الطبيعية ؟ اليس من حق المغاربة جميعا المشاركة في بناء دولتهم التي تحترم خصوصيات كل مواطنيها،اليس من حقنا المطالبة بتغيير القوانيين كما تطالبون انتم بالابقاء عليها كما هي،اليس من حقنا انشاد التغيير؟
"من ابتغى من غير الاسلام دينا فلن يُقبل منه" و"قاتلوهم الى ان يشهدوا ان الا اله الا الله.."تنسخ "لكم دينكم ولي ديني"الاسبقية في الزمان،فلا تحاولي تغطية الشمس بالغربال
10 - El-Amri السبت 09 نونبر 2019 - 19:46
سيدي الكاتب
تعرفون جيدا أن لا أحدا يعلوا كلامه على رأي الفقهاء. فأنتم وحدكم من تتوفر لهم كل الإمكانيات لنشر أفكاركم (المساجد الإذاعات الزوايا الأسواق الأسبوعية الولائم الجرائد.....إلخ) ولا تنسى كذلك أن الفقهاء عندما لا يستطيعون الرد على معارضيهم يلجؤون إلى السلطة لمصادرة الفكر المخالف كما وقع مع رشيد أيلال. ومع كل هذه الإمتيازات المتاحة لكم فأنتم ما زلتم تخافون من الفكر الحر وتعرفون جيدا أنكم أمام سلطة العقل والمنطق فالفقهاء غير قادرين على ربح المعركة الفكرية.
11 - اي عقل و منطق ؟؟!! السبت 09 نونبر 2019 - 21:27
10: و انتم تستعملون الانترنت و القنوات و الفضائيات المختلفة لنشر الرذائل و المساس بالدين الاسلامي، بل تتقمصون الشخصيات الدينية لنشر ترهات تظهر المتدينين كأغبياء، لكن انتم لا تدرون ان المسلمين لا يعتمدون في تدينهم على مصدر واحد بل على مصادر مختلفة و من بينها اهمها القرآن و يقينهم بالله و ايمانهم بالغيب. لذلك فقد اصبح منكم من يسعى للمساس بالقرآن و تحريفه و لا يعلم ان ذلك ذلك مستحيل بإذن الله تعالى.

لا تتكلموا عن الفكر و العقل و المنطق فلو كنتم فعلا تفكرون لعلمتم انكم تتبعون الطريق الخطأ و حاولتم انقاذ انفسكم قبل فوات الاوان
12 - مغربية مسلمة الأحد 10 نونبر 2019 - 13:03
Sifao
1) و من الملام عندما يحشر الناس انفهم في شيء معروض عليه عرضا في الشارع؟!! و هل يصدق تسميتها خصوصيات آنذاك؟؟!! أو ليس للشارع حرمة و نظام عام يجب احترامه؟!!
2) فيما سيفيد بناء الوطن اذا عانقت او قبلت زوجتك في الشارع؟ او اذا اعلن المثلي مثليته؟ او السحاقية سحاقها او اذا لبست ابنتك ما تشاء او خرجت " من غير هدوم " حتى ؟!! سوى اثارة الغرائز و نشر الردائل و الزنا و ما يترتب على ذلك من كوارث من قبيل اختلاط الانساب و الامراض الجنسية و ملئ البلد بأبناء الزنا مجهولي النسب؟!! ارجو الجواب
13 - sifao الأحد 10 نونبر 2019 - 19:43
مسلمة مغربية
الفضاء العام ليس سوقا لعرض السلع،لا يخضع لقانون العرض والطلب ، الخصوصية تتعلق بالشخص وليس بالعامة،ما تسمونه العري في الدول المتحضرة لم ينتج عنه ابناء غير شرعيين وامهات عازبات كما هو الشأن في الدول اللاهوتية،الدولة تضمن لكل مواطنيها حقهم كاملا في المواطنة،لا فرق بين ابن ابويه وابن امه كلاهما سواسية اما القانون ،نعم الشارع لا يعني الفوضى،لا يحكمه قانون الغاب،هل شوارع الدول اللاهوتية اكثر تخلقا وتنظيما واحتراما من شوارع الدول العلمانية،هل الاغتصاب بكل الوانه والتحرش بشتى اصنافه في الدول اللاهوتية اقل منه في الدول العلمانية؟
اطرح عليك نفس السؤال،فيما سيفيد بناء الوطن فصل الذكورعن الاناث في المدارس والفضاءات العامة ؟ فيما سيفيد الوطن تجريم المثلية رغم كونها واقعا ؟ فيما سيفيد بناء الوطن حرمان الاطفال من حقوقهم المدنية،واي معنى للعدالة اذا عُقب طفل عن جرم لم يقترفه ويُحرم من الاسم والارث وباقي الحقوق التي يتمتع بها الابناء"الشرعيين"، فيما ستفيد الوطن المحجبة بحجابها ؟
ارجوك،ابحثي في تراثك عن الكيفية التي تمت بها معالجة اختلاط الانساب ايام السبي والجواري والايماء في عز الاسلام
14 - مغربية مسلمة الأحد 10 نونبر 2019 - 22:12
Sifao
تقول: "ما تسمونه العري في الدول المتحضرة لم ينتج عنه ابناء غير شرعيين وامهات عازبات" الله الله !!!! بل جل ان لم اقل كل ابناء الغرب مولودين خارج مؤسسة الزواج !!! على من تكذبون؟!! و هل هناك المدارس تفصل الذكور عن الاناث؟!!....انت تعترف ان ابناء الزنا هم نتيجة "جرم " و تعلمون انهم يدفعون ثمنه ان لم يكن بحرمانهم من الارث و النسب فهناك الوصم و نظرة المجتمع التي تذكرهم دائما بانهم ابناء زنا ناهيك ان لا احد يتزوجهم الا بين بعضهم البعض... و لعل هذه بعض اسباب تحريم الزنا...بالنسبة لحجابي و مثيلاتي، هو مفيد جدا في بناء مجتمع نقي و متوازن و مهما قلت لك لن تستطيع ادراك مدى عزتي و فخري و فخر زوجي و ابنائي بي، حاول تشجيع زوجتك و ابنتك على الحجاب لكي يصفوا لك ماذا يفيد....

في النهاية، ارجو لك الهداية...و " من شاء فليومن و من شاء فليكفر" فالساعة آتية لا ريب فيها و السلام
15 - مغربية مسلمة الاثنين 11 نونبر 2019 - 12:32
Sifao
سيدي او سيدتي، ردك مليء بالافكار التي لا يمكن الاجابة عنها في هذا المجال الضيق. لذلك سأحاول فقط الرد عن بعضها حسب الاهمية. 1) من قال لك انني اجهل الغرب و قوانينه؟!! 2) الوطن و المواطنة و القوانين اشياء مهمة و نسعى جميعا الى تطويرها و الالتزام بها و نطالب بتطبيقها، لكنكم ترجعون دائما و كالعادة للحكم على كل من يتكلم من منظور اسلامي الى انه غير متمدن و معقد و بدائي و "سيفي"، و انتم المتحضرون و المنفتحون و "الصاروخيون" ناسيا ان لكل هذه المفاهيم مدلولات نسبية. من قال ان ليس للمسلمين حضارة و انفتاح؟ انتم فقط تجهلونه و من جهلكم تتهمونا بالجهل؟!!!! لماذا تقرنون دائما التفتح بالانحلال الاخلاقي؟!! هل الغرب صنع الصاروخ بالعلم أم بالزنا؟!!....
16 - SOUSSI الاثنين 11 نونبر 2019 - 13:04
المضحك في هؤلاء الفقهاء ان ادلتهم التي يظنون انها دامغة هي احاذيث ابن فلان وابن علان وجابر وابن مسعود .
17 - مغربية مسلمة الاثنين 11 نونبر 2019 - 13:16
تتمة....
بل سيدي (حيث قلت زوجتك). 3)تكلمت في احد ردودك عن السبي و الجواري و الاماء، و هي اشياء لم تعد قائمة حتى ان اغلب من يسمعها لن يعرف معناها، ثم تتهمونا اننا من يعيش في جلباب قديم؟؟؟!!! 4)مشاكل المسلمين حاليا الكل يعرف اسبابها و لولاها لكانوا في القمة بتعاليمهم التي تطعنون فيها!!!!....5) الاسلام دين رحمة و انسانية شئتم ام ابيتم و ليس وحشية ( انتم من يحاول الصاق هذه التهمة به)، و ان كنتم رحماء فعلا بأبناء الزنا كما تدعون، لانهم فعلا يتحملون نتائج "جرم" لم يقترفوه، لعملتم على الحد من الزنا و ليس التشجيع عليها و حمايتها لانتاج المزيد من الضحايا...و في رأيي حتى لو تم ايجاد حل قانوني لهم فليس هناك حل اجتماعي او نفسي....انتم تعيشون في تناقضات كثيرة....

مرة تخرى اتمنى من كل قلبي الهداية للجميع...و اختم ب " إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتكم خيرا" و لو بعد حين.
18 - أبوندى الاثنين 11 نونبر 2019 - 14:23
الاستدلال بالنصوص والاحاديث لن يفيد في حل مشكلة الحريات الفردية ومشكلة الفضاء العام والخاص.
الجانب الديني وحده ليس كافيا للتصدي لهذه المشاكل واصدار بشانها ضوابط وحدود وخصوصا بالنسبة للمغرب كبلد يسعى الى تحديث المجتمع وتنميته من جميع الجوانب لكون الظروف الحالية تتطلب ذلك ضمن كرة أرضية معولمة فكريا واقتصاديا وتكنولوجيا.
المشاكل التي طرحتها سيدي الفقيه تستوجب حلولا حقوقية وقوانين وضعية على الخصوص وتوافقات من الجميع وهي الكفيلة بوضع ضوابط حقيقية تراعي الجوانب الاخلاقية العامة لملاءمتها مع متطلبات فئات المجتمع تلافيا للصدام الفكري والعقدي.
الدين مجال الايمان ولاينبغي أن يشكل عقبة للسيربالبلاد نحوالامام خوفا من تردي الاخلاق أوتفشي الفساد بفعل اعطاء بعض الحريات لمواطنين مغاربة.هؤلاء سيلتزموا بالاخلاق والقوانين العامة للبلاد وعدم تعديهم على حقوق الاخرين في أفكارهم ومعتقداتهم.
الفقهاء لاينبغي عليهم ان ينصبوا انفسهم أوصياء على المواطنين ويحددون لهم السلوكات التي يرونها صالحة لهم هناك دولة وحكومة ومؤسسات دينية وحقوية وتشريعية تقوم بذلك ويبغي عليهم اقتراح رأيهم في الموضوع كطرف ضمن الأطراف.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.