24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أقراص هلوسة تجرّ شبانا إلى القضاء بابن سليمان (5.00)

  2. إجلاء 54 ألف شخص لتعطيل قنبلة بمدينة إيطالية (5.00)

  3. وقرَّر تِبون ألا يعتذر.. (5.00)

  4. الملك محمد السادس يدعو الرئيس الجزائري إلى فتح صفحة جديدة (5.00)

  5. صوت الوطن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | العدالة والتنمية.. نقط على الحروف

العدالة والتنمية.. نقط على الحروف

العدالة والتنمية.. نقط على الحروف

يثير الوضع الهوياتي لحزب العدالة والتنمية الكثير من النقاشات وردود الأفعال، التي تتخذ أشكالا مختلفة ومتباينة، وتنحو مناح عديدة، لا تخلو من حدة وسوء تقدير وتفهم، أحيانا كثيرة؛ ما يعني ضرورة التوقف لإعادة النظر في سؤال المعنى الذي اقتضى وجود هذا الحزب، وأقنع المواطنين بصورته وأطروحته السياسية معا. ما الذي يحدث الآن داخل حزب العدالة والتنمية؟، ما معنى كل هذا الكم من النقاشات والردود الهوياتية، التي يثيرها المتحدثون عنه، أو باسمه، من الباحثين والملاحظين سواء من أعضائه أومن المتتبعين لشأنه الفكري والتدبيري؟، هل الأمر يتعلق بإعادة النظر في العناصر البدهية الناظمة لصورة الحزب في أوراقه المرجعية، وكذا في المخيال المجتمعي للمواطن العادي؟، أم الأمر يتعلق بانزياح غير مبرر ولا مقنع لبعض أعضائه عن بعض ما ظل يعتبر مرجعيات أخلاقية وثوابت وأصولا يصعب تجاوزها؟

الأمر في تقديري يحتاج إلى الكثير من التوضيح والتصريح، وأتصور أن الدفع بالنقاش إلى مساراته الصحيحة، في هذا الجانب، يقتضي التذكير بما يلي: إن حزب العدالة والتنمية، في صورته الإشعاعية والمتقدمة الحالية، إن على مستوى الخطاب الفكري أو السياسي أو على مستوى التمثلات الأخلاقية، إنما هو خريج الحركة الإسلامية، في صورتها المغربية، وتحديدا حركة التوحيد والإصلاح، التي أفرزت ضمن أدبياتها، وفي وقت مبكر، صيغة ما سمي بالتخصصات، وفسحت لأبنائها من ذوي الميول السياسية جبهة العمل ضمن حزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية، الذي سيتحول لاحقا إلى حزب العدالة والتنمية، وكانت تؤكد وما زالت ـ في تقديري ـ أن العمل السياسي هو خدمة اجتماعية يقوم بها الإخوان أساسا لوجه الله، ويحرصون فيها على الالتزام بالقيم الإسلامية كما تشربوها في مجالسهم التربوية، وآمنوا بها.

إن التأكيد على البعد الديني والقيمي، بالمعنى العميق والواعي للكلمة، تظل سمة أساسية وبارزة، بالنسبة إلى هذا الحزب، بناء على أدبياته التربوية التي استفادها من علاقته القوية والمباشرة بالحركة، لست أدري ما الذي تغير الآن، في العمق؟ لماذا أصبح البعض يبدي الكثير من الحرج في التأكيد، بل وحتى في الإشارة أحيانا إلى هذا الأصل؟، لماذا هذا الميل عند البعض إلى إخفاء هذا البعد الديني، الذي ظل الحزب يدافع عنه، ويتقدم به إلى الناخبين، وباسمه صوت عليه كثير من المواطنين؟.

نعم، طبيعي أن يحدث التطور، ويطرأ التغير والتبدل في بعض التمثلات والاقتناعات التي يتأكد عدم صلاحيتها، أو تظهر الحاجة إلى تعديلها أو تعميقها؛ ولكن التطور لا يعني أبدا إلغاء المسار، والتملص من المرجعيات والتاريخ.

إن الزي الإسلامي (الحجاب) ـ وهذا مثال فقط لما أثير من نقاشات حول الحزب ـ كان يعني دائما، بالنسبة إلى هذا الحزب وحركته الداعمة، الصورة التي يجب ويحسن أن تظهر بها المرأة في واقع الناس، إرضاء لربها أولا، واختيارا منها وتكريما لها، مع كامل التقدير لكل الاختيارات الأخرى طبعا. كما أن الكثير من الملتزمين بالإسلام، أو كما يعتقدون داخل الحزب، بناء مرة أخرى على أدبيات استفادوها من علاقتهم بالحركة، لا يميلون إلى تبادل المصافحة بين الرجال والنساء، إيمانا منهم مرة أخرى بصوابية هذا السلوك وإنصافه للمرأة والرجل معا، مع كامل الاحترام للتقديرات والاختيارات الأخرى.

وطبعا، لا ترحب هذه الأدبيات بما يسمى اليوم بالعلاقات الرضائية، إذا كانت تعني اجتماع رجل وامرأة تحت سقف واحد، بلا عقد شرعي، في تحوير غير دقيق لما سمي بالحريات الفردية، لست أدري ما الذي يحدث اليوم بالضبط؟. حين أصبح بعض المنتسبين إلى الحركة، ثم إلى الحزب لاحقا، يتحدثون عن أمر المصافحة بما يشبه السخرية من الماضي، ومن الاقتناعات السابقة.

نعم، قد تكون هناك مبالغات أو ترددات، في أكثر من موضوع، يطلب تصحيحها بمنطق علمي، ووفق منهج سليم، احتراما للمسار؛ ذلك أن الأمر كان، وما زال، عبارة عن اقتناعات، آمن بها أبناء الحركة الإسلامية عموما، والتزموا بها، تقديرا منهم للمرأة وتكريما لها، وليس العكس، فما الجديد اليوم؟.

إذا كان الأمر يتعلق بمراجعات، فالأمر يقتضي نقاشا رصينا، يفضي إلى توثيق علمي منهجي لمجمل هذه المراجعات، تتم قراءتها في أبعادها التاريخية والشرعية والمعاصرة جميعا..

وإذا كان هناك من أخطأ التقدير والتصرف من مناضلي ومناضلات الحزب، أخلاقيا أو تدبيريا، فالأمر يلزمه ويخصه، وشأن بينه وبين ربه، عليه أن يتدبره، ولا يصح أن نحوله إلى دعوة للانتصار لتأويلات تبدو مرجوحة وتمس بالأصل الذي بنى عليه هذا الحزب أدبياته ومقاصده الهوياتية، قبل التدبيرية والسياسية، ابتداء.

نعم، إن الأمر يتعلق بحزب سياسي غايته معالجة قضايا المواطنين، وتدبير شؤونهم الحياتية؛ ولكن الاشتغال بالتدبير لا يعني التحلل من مرجعية الحزب، واختياراته الفكرية والسلوكية التأسيسية..

لا وجود لهيئة سياسية حقيقية، عبر العالم، بلا مرجعيات نظرية فكرية وسياسية واضحة، وبلا تمثلات واقتناعات أخلاقية ناظمة وظاهرة.

إن قوة حزب العدالة والتنمية، شأن كل الأحزاب المعتبرة، كامنة في وضوح وتوضيح هويته الفكرية والسلوكية، فضلا عن هويته التدبيرية والسياسية. ومن مصلحة بلادنا وكذا مصلحة الحزب أن يعلن ويفخر بحرصه على حضور البعد الديني والأخلاقي في تدبيره للشأن المدني.. ولا معنى هنا لأي حديث عن احتكار للدين أو ادعاء للأفضلية.

إن الأمر يتعلق باختيار ضمن اختيارات أخرى كثيرة ومقدرة، وللناخب أن يختار ما ومن يشاء. وهذه هي الديمقراطية في بعض تجلياتها الواقعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - Maria الاثنين 11 نونبر 2019 - 20:34
انا كصوفية افكاري و قناعاتي تختلف عن الحركات الاسلامية المعاصرة فاعتبر مثلاان الاسلام لا ينحصر في "حركة" او اخرى, الاسلام هو كل امة محمد و كلنا اخوة, و لا تنحصر الاخوة في تنظيم معين و بالتاي ليست المظاهر مبدئيا هي المحددة, مثلا الحجاب و مصافحة النساء و الخلوة مع شخص غريب, هي جزء من الحياء و الحياء من الايمان و ليس استغلاله كموضوع رئيسي لحزب سياسي, لان من يمارس السياسة اصلا, فهو مضطر للخضوع لبرتوكولات معينة, و من اراد ان لا يصافح النساء, فعليه ان يعتزل الناس و ي نفرد بنفسه مع الله للعبادة و الذكر و يصبح وليا صالحا, اما السياسة ففيها ديبلوماسية و لباقة و برتوكولات كما قلت و مراوغات كلامية و و و

و لذلك, حزب العدالة و التنمية المغربي, حسب تجربتي الشخصية معه, انهم كاتباع عبد الالاه بنكيران كانت لهم طموحات سياسية و تاسيس حزب في اطار المؤسسات الدستورية, لانهم يقولون. عكس اتباع عبد السلام ياسين, انهم ليس لديهم مشكل مع الملكية و امارة المؤمنين, هم يؤمنون بالمؤسسات و يريدون اسماع صوتهم سياسيا, فانا اذهب مع الناس الى ابعد الحدود و اقتصر على قوله الظاهري, رغم معرفتي بان هنام عناصر لها هدف اخر
2 - jaouhari الاثنين 11 نونبر 2019 - 21:24
المواطنين المغاربة لم يشتكون يوما من المستوى الدراسي أو التجربة للأحزاب التي سبقت العدالة والتنمية لكن كانوا يشتكون من السرقة لأموال المشاريع أي المال العام بينما حزب العدالة والتنمية مها اختلف معه خصومه بسبب التسيير أو الإديولوجية فلم يثبت لحد الساعة أن وزير من هذا الحزب اختلس ميزانية مشروع أو اشترى منزل أو فندق بفرنسا أو إسبانيا والدليل هو بعد فقدان خصوم عبدالإله بنكيران الأمل في الإمساك بشيء يسيء لسمعته ونزاهته أصبحوا ينتقدون راتب التقاعد الذي أصلا فرد عليه فماذا يمثل هذا مقارنتا مع معايير الدولارات التي هربها من سبقوه فهذا هو سر تمسك الشعب بهذا الحزب وليس شيئا آخر
3 - Mounadi الاثنين 11 نونبر 2019 - 22:45
حزب العدالة و التنمية فطن ان الأسس التي بنيت عليها هويته تقادمت، و اصبحت اليوم مضحكة ان لم اقل مخجلة، في عالم اصبح اليوم بفضل التيكنونلوحيا الحديثة كقرية صغيرة.
الآلة القوية التي يمتلكها هذا الحزب هو ان أغلبية المصوتون عليه أميون او شبه أميون، لانهم يتماشون دائما مع تغيرات قناعات و خطابات هذا الحزب، دون تفكير و نقد حقيقي للتغيرات الراديكالية التي تحدث داخله.
و شكرًا
4 - OPEN EYE الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 04:37
شخصيا وعمليا لا أتفق إن الإشكال مع العدالة والتنمية يكمن في مسألة الهوية وإنما في انغماس جل قيادييها في الريع، تماما كما حصل مع جل قياديي الاتحاد الاشتراكي خلال تجربة التناوب الذي لم يكن تناوبا
5 - فزاز الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 07:28
حان الوقت لهذا الحزب أن يتجاوز دوره كحزب يكرس التمييز الرموزي أن صح التعبير (الحجاب . اللحية. .... ) وتطوير الاجتهاد للتاقلم مع المتغيرات ... كما أن عليه أن يتحول من حزب الدروشة المعلمية (نسبة إلى المعلم ) إلى حزب قادر على تطوير كفاءاته وتقديم قيمة مضافة للعمل السياسي في المغرب ...فالحزب صراحة لايتوفر إلا على كفاءات خطابية صوتية في الوقت الحالي
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.