24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أقراص هلوسة تجرّ شبانا إلى القضاء بابن سليمان (5.00)

  2. إجلاء 54 ألف شخص لتعطيل قنبلة بمدينة إيطالية (5.00)

  3. وقرَّر تِبون ألا يعتذر.. (5.00)

  4. الملك محمد السادس يدعو الرئيس الجزائري إلى فتح صفحة جديدة (5.00)

  5. صوت الوطن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | غزة لا تحتمل كل هذا العبث المميت باسم المقاومة

غزة لا تحتمل كل هذا العبث المميت باسم المقاومة

غزة لا تحتمل كل هذا العبث المميت باسم المقاومة

لأن لكلمة المقاومة عند الشعب الفلسطيني الخاضع للاحتلال قدسية لأنها تعني مقاومة الاحتلال وطريق الخلاص منه ونيل الحرية، ولأن المقاومة حق تعترف به كل الشرائع الوضعية والدينية فإن الفلسطينيين ومن يناصرون عدالة قضيتهم وقفوا إلى جانب حركات المقاومة دون كثير تفكير في أيديولوجية هذه الحركات ومصادر تمويلها أو ارتباطاتها الخارجية، إلا أن المسار الذي أخذته بعض فصائل المقاومة وخصوصا ممارستها لمقاومة خارج إطار استراتيجية وطنية وغياب الهدف الوطني الواضح وارتباطها بجهات خارجية لها أجندتها ومشاريعها.. الخ، كل ذلك يتطلب تجاوز العاطفة والنوايا الحسنة وضرورة إعمال العقل والتفكير جديا في كل ما يجري تحت عنوان المقاومة أو الجهاد، وخصوصا عندما نرى تحويل قطاع غزة إلى ساحة تجارب لمشاريع وأجندات خارجية وخروج بعض جماعات المقاومة عن السياق والهدف الوطني.

كتبنا كثيرا عن مفهوم المقاومة وأنه لا يُعتد بمقاومة حزبية أو فصائلية إن لم تكن في سياق استراتيجية وطنية ولتحقيق هدف وطني مُجمع عليه، ومن العبث أن يكون لكل حزب استراتيجيته الخاصة للمقاومة أو أن يخوض مواجهة مع العدو تحت عنوان المقاومة بينما الأحزاب الأخرى خارج المعادلة أو لها نهج وتوجه للمساومة والمهادنة مع العدو نفسه، أو أن تمَارس المقاومة دون إذن وموافقة أو تنسيق مع عنوان الشعب الفلسطيني ومن يمثله، أو أن تخوض حركة مقاومة حربا مفتوحة مع إسرائيل تُوقِع مئات الشهداء والجرحى والخراب والدمار ردا على اغتيال قائد حزبي، كما جرى مع حركة حماس عام 2012 عند اغتيال القائد الحمساوي الجعبري وكما جرى خلال الأيام الاخيرة مع الجهاد الإسلامي عندما اغتالت إسرائيل القائد بهاء أبو العطا.

وسط المواجهات الساخنة مع إسرائيل وسقوط الشهداء والجرحى بفعل العدوان لا يمكن للفلسطيني إلا أن يقف إلى جانب المقاومة ويُندد بالعدوان ويُمجد كل من يتصدى للعدو، هكذا كان حالنا طوال المواجهات المسلحة مع إسرائيل وعبر تاريخ الصراع وخصوصا خلال موجات العدوان الأخيرة على قطاع غزة 2008، 2012، 2014 وما بينهما وبعدهما من مواجهات، ولكن أن تندلع حرب أو مواجهة بين حزب ودولة إسرائيل ويكتوي بهذه الحرب كل أهالي قطاع غزة ردا على اغتيال قائد في هذا الحزب، بينما تقف غالبية القوى وحركات المقاومة موقف المتفرج فإن الأمر يحتاج لوقفة مصارحة ومكاشفة حول هذا العبث المُدمِر للشعب والقضية الوطنية باسم المقاومة أو الجهاد .

هل أن هؤلاء القادة، مع احترامنا وتقديرنا لدورهم الجهادي، أكثر أهمية وقدسية من الأرض التي يجري تهويدها كل يوم ويتم استيطانها دون رد من المقاومة؟ هل هم أكثر قدسية من القدس التي ضاعت وأصبحت عاصمة لدولة الكيان دون رد من الفصائل؟ هل هم أكثر قدسية من الشهداء الذين يتساقطون كل يوم في جمعات مسيرات العودة وفي الضفة الغربية؟ لماذا يستدعي استهداف قائد حزبي حربا تُسقط عشرات ومئات الشهداء والجرحى وتدمر الممتلكات؟ وهل أصبحت كل حركة مقاومة لها مفهومها ورؤيتها للمقاومة وأهدافها؟ هل أصبح شعبنا وخصوصا في قطاع غزة حقل تجارب لكل حزب ولكل مشروع إسلاموي مرتبط بالخارج؟ وهل أصبح هدف حركات المقاومة فقط الدفاع عن الحزب وقياداته؟ أو اصطناع مواجهات لجلب تمويل ودعم خارجي؟ أو الدفاع عما هو متاح له من سلطة واهية على جزء من أرض خرجت منها إسرائيل لخلق فتنة داخلية؟.

جاءت عملية اغتيال أبو العطا في ظل وجود اتفاق تهدئة بوساطة مصرية وقطرية ودولية ويمكن اعتبار الأمر طبيعيا حيث عودتنا إسرائيل على انتهاك كل الاتفاقات والعهود مع الفلسطينيين، لأن مفهومها للهدنة أو التهدئة هو تهدئة مقابل تهدئة وأن يتوقف الفلسطينيون عن عملياتهم ضد إسرائيل بينما لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها كلما شعرت أن أمنها مُهدد، كما تأتي في ظل أزمة سياسية في إسرائيل حول تشكيل الحكومة واتهامات لنتنياهو بأنه ضعيف أمام المقاومة في غزة وبالتالي يريد هو إثبات أنه غير ضعيف ويستطيع تلقين غزة درسا من خلال عدوانه الأخير، كما تأتي في ظل التوتر المتزايد بين واشنطن وتل أبيب من جانب وإيران وحزب الله من جانب آخر، وإسرائيل تعتقد أنها بضرب الجهاد الإسلامي وإضعافه تستطيع تحييد الجبهة الجنوبية في أية مواجهة قادمة مع الجبهة الشمالية، كما أن إسرائيل تروم خلق شرخ أو فتنة فلسطينية داخلية، فكما صنعت الانقسام والفتنة سابقا من خلال فصل غزة عن الضفة وقبلها انقسام الفلسطينيين ما بين مشروع سلطة ومشروع مقاومة فإن الأمر يتكرر على مستوى قطاع غزة حيث أصبحت حماس تمثل السلطة ومعنية بالحفاظ على سلطتها في غزة في مقابل المقاومة التي يمثلها الجهاد الإسلامي غير المشارك في سلطة حماس وغير المستفيد من خيراتها، وهو أمر ينذر بفتنة ما بين حماس والجهاد .

بغض النظر عن أهداف إسرائيل من عدوانها الحالي وكل موجات العدوان السابقة، فإن أهلنا في قطاع غزة يصبرون ويعانون ويقدمون الشهداء ولكن ليس لأنهم مع توجهات وممارسات الأحزاب والحركات التي صادرت الحق بالمقاومة وحولته لصالح أجندة خارجية أو مشاريع ارتزاق ثوري وجهادي، بل لأنهم جزء من الشعب الفلسطيني الصبور والذي لا يمكنه إلا أن يقف إلى جانب كل من يقاتل الاحتلال، ولكن للصبر حدود. وبعد كل ما جرى وما آلت إليه الأمور مع حركة حماس والآن مع حركة الجهاد فإن الأمر يحتاج لمراجعة نقدية استراتيجية لعمل حركات المقاومة.

مع تأكيدنا على أننا ما زلنا في حالة حرب وصراع مفتوح مع الاحتلال، وأن إسرائيل دولة احتلال وإرهاب ولن تتوقف عن إرهابها إلا بعد تصفية القضية الوطنية مستعملة كل الطرق من حروب ومناورات سياسية وخلق فتن داخل الحالة الفلسطينية، إلا أن طريقة رد فصائل وحركات المقاومة على هذا العدوان تتم بارتجالية ولا ترتقي إلى درجة الإحساس بالمسؤولية الوطنية، كما أنها لم تستفد من تجربة منظمة التحرير وبالتالي فإنها تُحول شعبنا وخصوصا في قطاع غزة إلى حقل تجارب.

لم تعُد الشعارات الفارغة لقادة الفصائل في المقاومة ومن يدور في فلكهم من كتَبَة مأجورين، التي تهدد إسرائيل بالويل والثبور ومسحها من الخارطة خلال أشهر أو سنوات تقنع أحداً، بل أصبحت تثير الغثيان، ويجب وقف أزعومة أن الشعب يموت ويجوع من أجل فلسطين، فالفلسطينيون اكتشفوا أنهم يموتون وتُهدم بيوتهم ويجوع أبناؤهم ليس من أجل فلسطين بل من أجل طبقة سياسية فاشلة وفاسدة ترتع في النعيم وترسل أبناءها للدراسة أو العمل والاستثمار في تركيا وبقية بلدان العالم.

وأخيرا، وحتى لا يُفهم من كلامنا أننا ضد مبدأ المقاومة الذي نؤكد عليه لأننا ما زلنا تحت الاحتلال، ولكن وحيث إن المقاومة فعل حربي فيجب أن تكون في سياق استراتيجية وطنية تُحدد شكل المقاومة وهدفها وتوقيتها وعلاقتها بالعمل السياسي والدبلوماسي، وهذا لن يحدث إلا بالوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - Lalla Salma الأحد 17 نونبر 2019 - 23:38
انا شخصيا و كما قلت سابقا لا اثق في هذه الفصائل الجهادية الممولة من دول اخرى لها اهداف توسعية, مثلا قطر او ايران. هذه بالنسبة لي مهزلة و سداجة و ليست نوايا حسنة, كان اسرائيل تقول العني لاقصفك و ساقتل واحدا من زعماءك لتقصفني فاقصفك بضربة اكبر منها و اقضي عليك نهائيا و انا الرابح و انت الخاسر. انا كصوفية لا ادخل في موجهات حربية مع من يملك الاسلحة النووية و لكن لدي اسلحة اخرى و جنود ربانية, فمن لا يريد الامتثال لدعوة السلام و يتعامل بمكر, فمكر الله اكبر.
2 - ع الجوهري الاثنين 18 نونبر 2019 - 10:51
بسم الله الرحمان الرحيم فإذا جاء وعد أولهما بعثها عليكم عبادة لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار صدق الله العظيم
هل سنصدق القرآن أم نصدقك أنت وشكرا
3 - مغربي الاثنين 18 نونبر 2019 - 17:58
ما يجري في فلسطين ليس مقاومة بل صراع خفي على السلطة. حينما كانت السلطة الفلسطينية هي من تحكم قطاع غزة، كانت حماس تقوم بإحراج السلطة من خلال إطلاق بعض الصواريخ البدائية العبثية على المستوطنات الإسرائيلية وكانت إسرائيل ترد كل مرة بقصف مدمر على القطاع. هدف حماس كان تقويض السلطة الفلسطينية وهو ما نجحت فيه حيث تمكنت حماس من السيطرة على القطاع. أعضاء حماس الآن أصبحوا وزراء في القطاع وأصبحوا يملكون سيارات فخمة وحسابات بنكية وصاروا بالتالي أكثر نضجا وتعقلا ورغبة في المفاوضات عوض المقاومة المسلحة. لكن حركة الجهاد الإسلامي هي من أصبحت تقوم بدور المشاغب من أجل إحراج حركة حماس التي لم تطلق أي رصاصة في الحرب الأخيرة على القطاع. وأتوقع أنه لو انسحبت إسرائيل من الأراضي المحتلة ما بعد 1967 أن تندلع مجازر بين مختلف الفصائل الفلسطينية من أجل الوصول إلى السلطة تماما كما حصل في أفغانستان بعد ذهاب الإحتلال السوفياتي، حيث اندلعت حرب ضروس بين مختلف فصائل "المجاهدين الأفغان" من أجل السلطة. هذه الحرب لا زالت متواصلة لحد الآن وجعل أفغانستان دولة تحتل المرتبة الأولى بين الدول الفاشلة.
4 - amaghrabi الاثنين 18 نونبر 2019 - 18:34
انا متفق مع الكاتب المحترم واعتقد انه فلسطيني او عربي وليس مغربي من خلال ما شممت من أفكار اوحت الي بذلك وعلى كل فهو مهتم بالقضية الفلسطينية وله المام واضح لما جرى ويجري اليوم في الواقع الفلسطيني,بحيث واضح جدا ان الفرق السياسية الفلسطينية ابتداء من المنظمة وحماس والجهاد الإسلامي الذي ظهر كعنصر جديد ليحقق هو كذلك مصالح خاصة كما حقق اهل المنذمة واهل حماس,وهذا جار به العمل في الدول العربية ونلاحذ مثلا في مغربنا ان حزب الاستقلال الذي كان اهله يقاومون الاستعمار من اجل مصالحهم سرعان ما ظهر الاتحاد الوطني ليحقق اهله المصالح الخاصة الى حزب العدالة اليوم فلا شيئ الا المصالح الخاصة اما مصالح المواطن والوطن فتبقى تحت التراب الى اجل غير مسمى
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.