24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:1013:3617:0519:5321:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "العين القديمة " للأشعري أو الذاكرة المترنحة

"العين القديمة " للأشعري أو الذاكرة المترنحة

"العين القديمة " للأشعري أو الذاكرة المترنحة

ما الذي يتبقى في الذهن وما الشعور الذي يتولد لدى القارئ بمجرد الانتهاء من قراءة "العين القديمة" للكاتب المغربي محمد الأشعري؟ ( منشورات المتوسط 2019). ثمة اعتقاد يذهب إلى أن لا قطيعة فعلية بين ( العين القديمة) وسابق أعمال الأشعري من حيث المعالجة أو التيمة سيان: أعمال تمتح، بشكل عام، من الذاكرة القريبة والتاريخ على وجه التحديد لتضيء بعضا من عتمة الحاضر وتفسير بعض دواعي الانكسارات والخيبات و"الخسارات المجيدة" ولكنها تتشابه في المرامي بل وتتداخل مع أعمال أخرى لمؤلفين مغاربة آخرين ( "موت مختلف " لمحمد برادة مثلا).

غير أنه لا يمكن فصل تجربة الكاتب ( الوزير السابق للثقافة لولايتين والقيادي السابق في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية) عن تجربة الراوي مسعود الستيني المتذمر مما آلت إليه الأوضاع – وربما حتى ما كانت عليه- والذي لا يتوصل إلى التدقيق مليا في مرآة الزمن البعيد (ماي 68) لفهم صور الحاضر والزمن الحالي ( يونيو 81 وتجربة التناوب ثم العهد الجديد)، صور تتداخل ويستعصي فهمها رغم المنطق الذي يرتكز عليه مسعود مضافا إلى تحليل مقابل للآخر، الصديق الذي يلازم مسعود كظله وشاركه محطات عديدة من الزمنين المتداخلين: تحليلان متقابلان متوازيان قوامهما، في غالب الأحبان، الاستفزاز والنقد ونقد النقد، لكنهما يقولان "حقيقة"، كل من زاويته، لا تزيد الرؤيا إلا عتمة وضبابية ويستحيل معها، بالتالي، أي استنتاج مقبول. ولحسن حظ القارئ أن شخصية أخرى في النص مجسدة في (منى) ابنة مسعود من زوجته (هيلين) الغائبة بفعل الموت والحاضرة بقوة بفعل ذاكرتها وذكرياتها.

منى، المزدادة بالمغرب تحديدا في 20 يونيو 1981، تتأمل البلد من مهجرها وترى ما لا يراه والدها. وبذلك، توقع الوالد والآخر أيضا من حيث لا يحتسبان في تناقضات ومفارقات في الإدراك كما في التحليل: ففي الوقت الذي يرى فيه الآخر أن ما يقع ليس سوى إخراج مسرحي وفرجة " تبيع وهم الولادة الجديدة وتشتري (من الناس) أربعين سنة من الوجود العسير ص 75 "، ترى منى المسحورة بالسهولة التي تتم بها الأشياء، أن المشهد " يشبه عرضا مسرحيا لأطفال في حفل نهاية السنة وأن البلاد كلها تتدرب على المرور إلى شيء آخر ص 86 وص 87).

ثمة تناقض آخر يسم مسعود وهو البطء مقارنة مع الآخر: بطء في الفعل وفي الحركة وفي التقدير. جرب مسعود اليسار لكنه "لم يدخل مطبخه أبدا ص 11"، وكان يكتفي بالسهولة و"عوض أن يتعب في الحصول على شيء، يفضل دائما أن يكتفي بلا شيء ص 12 "، مسعود الشخصية المحورية في الرواية شخص مستعص على الفهم: وما يمكن أن بفسر جروحه غير المندملة وتنا قضاته المتعددة وعلاقاته الملتبسة مع الذات والمحيط والآخرين.

وبالرغم من أنه نجح مهنيا وكان نزيها في عمل جد حساس وأنجب ثلاثة أبناء فإنه يحمل جرحا غائرا ومفتوحا تذكيه رغبة قوية في القتل والانتقام: حين تلح( منى) على معرفة طفولته وإن كانت تسمها الشيطنة والمغامرة، يجيب قائلا "إنها مجرد وجود أبكم ص 108 " لكنه يضيف أن خالا له كان يحضر له الحلوى من السوق إلى أن "كان ذلك اليوم الذي أحس فيه أثناء اللعب بشيء حاد يخارق أحشاءه، فاندفعت صرخة كاملة نحو فمه لتجد في استقبالها يدا ثخينة أخمدت كل شيء ص 109 "، وهو الحال الذي سكن وجدانه ( كتلة اللحم أو الغوريلا ) وظل يطارده إلى أن تمت تصفيته المتأرجحة بين الوهم والواقع. أضافة إلى هذا الأمر البالغ الأهمية، أثثت ذاكرته الجريحة وفتوره مجموعة من الأحداث والوقائع هي بمثابة حكايات داخل الحكاية /ألأم بطلتها ( منى ) بدون منازع: تعيش هذه الأخيرة على إيقاع البحث والتقصي عن حقيقة ولادتها العسيرة في الطرقات المؤدية إلى المصحة ذات 20 يونيو 1981، أذ حدث أن خطأ كاد أن يقع / أو وقع بالكاد داخل المصحة حين تم استبدال الوليدة بطفل آخر، ربما مات أبوه في الانتفاضة وكان مكدسا إلى جانب الجثث المتراصة في الشاحنة التي عرقلت وصول (هيلين) الحامل قبل أن تضع في الشارع الطفلة(منى).هذه الطفلة التي صارت يافعة باشرت بحثا ماراطونيا في محاولة الوصول إلى الطفل المستبدل، بحث قادها إلى مغامرات باءت بأنصاف الحقيقة التي أرقتها وحملتها على هودج علاقات عابرة لم تثنها في الأخير عن العودة إلى أمريكا.

تحضر إذن انتفاضة 20 يونيو، في النص، بثقلها التاريخي وما خلفته من آثار مدمرة ( كلما تذكرت هيلين الشاحنة المحملة بالجثث إلا وانتابها بكاء هيستيري ) مع ما تلاها وما سبقها مرفقة بلقطات عن المغرب الحديث المتحول، وتستفيق من تحت الرماد أسماء خلناها انمحت وانقرضت (يطل وزير الداخلية الأسبق الذي وصف الضحايا بشهداء الكوميرا كما تطل أسماء العفورة وعبد المغيث السليماني...). وتحضر أيضا البيضاء ومعالمها الأثرية التي تأخذ حيزا مهما في الرواية بفعل التطور/المسخ العمراني والزحف الإسمنتي باسم إعادة تأهيل المعالم الآثار(فندق لينكولن مثلا).

لكن الجنس ( وعلى غرار الأعمال الأخرى: علبة الأسماء) يحتل مكانة خاصة من خلال علاقات متوترة ( مسعود ونور الهدى، الآخر مع الخادمة الفيليبينية ومع أوهام مدام فتحية ثم مع منى وتاشفين ): جنس لا يحسم في شيء ولا يتوج بشيء ولا يحرر من شيء لكنه يبقى حاضرا، مشتهى، مرغوبا فيه، مغلنا أو مستترا.

وأخيرا، يمكن القول إن الرواية تعطي الانطباع بذوق صحن تم تسخينه un plat réchauffé أو بقايا مجموعة أطباق وضعت لتكون وجبة بديلة غاب عنها دسم القوس والفراشة مثلا أو الحكي السلس في جنوب الروح...رواية أرادت أن تقول أشياء كثيرة شقت لملمتها واكتفت بنصف القول على غرار كل الشخصيات التي تقف وسط الطريق...قد يمكن عدها محاولة في التجديد من حيث البناء على وجه الخصوص: غياب الخطية في السرد، الابتعاد الحذر عن اللغة المباشرة، احترام تلقائية الأشخاص وعفويتهم وصدق في الجانبية النفسية وكأننا في حضرة نقاش هادئ وعاصف في آن أبطاله يحترفون الحربائية والسكيزوفرينيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.