24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:1013:3617:0519:5321:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الأذان ومكبرات الصوت بين التنظيم والتكوين

الأذان ومكبرات الصوت بين التنظيم والتكوين

الأذان ومكبرات الصوت بين التنظيم والتكوين

يشهد الفضاء الديني بالمغرب خاصة في بعض الأحياء الشعبية التي تنتشر فيها مساجد الاحياء والدروب ظاهرة مزعجة تتمثل في رفع الاذان في مساجد أو قاعات للصلاة لا تتوفر في الأصل على مآذن. خاصة بعدما زودت جل هذه المساجد والجوامع بمكبرات صوت للإعلان عن مواقيت الصلوات الخمس. لكن نظرا لأن جل المؤذنين غالبا ما لا يخضعون لأي معايير انتقاء تشترط رخامة الصوت وحسن الأداء، بالإضافة إلى كون جل هؤلاء المؤذنين من ذوي أصول مختلفة قروية وبدوية وحضرية، فإنه عادة ما يستعملون مكبرات الصون كوسائل للصياح دون أن يدركوا أن وظيفة هذه الأداة هي لتضخيم الصوت والتقليل من عناء الرفع منه، مما يؤدي في آخر المطاف إلى الكثير من الإزعاج خاصة عندما يقوم المؤذنون بالأذان في وقت واحد، وفي مسافة قريبة، وفي أوقات يكون السكان ما زالوا نياما أو مرضى أو رضع.... ولعل هذه الظاهرة لا تقتصر على الفضاء الديني بالمغرب بل تعرفها العديد من الدول العربية والإسلامية.

فقد شهدت مجموعة من دول العالم الإسلامي والعربي جدلا واسعا حول الأذان بمكبرات الصوت وما يثيره من مظاهر الإزعاج للعديد من الساكنة. وهكذا أثارت تصريحات الإعلامي السحيمي المعروف بكتاباته الليبرالية ومواقفه ضد التشدد الديني بمصر عاصفة نقدية ضده بعدما طالب بمنع صوت الأذان الذي وصفه بالمزعج. فبالإضافة إلى سيل من التغريدات التي استنكرت هذا التصريح، وصف الشيخ صالح المغامسي حديثه بالتجرؤ على الدين، وقال: "حديث الكاتب فيه جرأة عظيمة على دين الله، وجرأة عظيمة على شعيرة من أعظم شعائر الله". وأضاف: "لا يُوصف الأذان بأنه مرعب، هذه مفردة تحتاج من قائلها إلى التوبة". "وبالتالي، فقد دفع الهجوم الشرس الذي شنّه المغردون على السحيمي الجهات الأمنية، إلى إحالة الكاتب على التحقيق لدى الجهات العدلية المختصة ومنعته من الكتابة والظهور الإعلامي. كما أعلنت وزارة الثقافة والإعلام عن إيقاف هذا الكاتب وإحالته للتحقيق أمام لجنة النظر في ضبط المخالفات الإعلامية بالوزارة.

فهذه الظاهرة تعكس في عمقها إشكالية تتعلق بكيفية الحفاظ على الروح الدينية مع تطوير أشكال التدين بما في ذلك تنظيم نظام الأذان. حيث أن هذا الوضع لم يمنع من محاولة السلطات في بعض الدول العربية والإسلامية تنظيم الأذان وبلورة بعض الآليات لتقنينه.

تقنين الأذان في الجزائر

شهدت الجزائر عام 2015 جدلا حادا بعد دعوة نشطاء علمانيين، السلطات إلى التدخل لتخفيض صوت الأذان في المساجد خاصة أثناء الليل مما أثار غضب جماعات محسوبة على التيار السلفي التي استهجنت هذه الدعوة. ولاحتواء هذا الوضع، حاولت السلطات بالجزائر تقنين الأذان في العديد من المساجد التي يبلغ عددها أكثر من 15 ألف مسجد، إلى جانب 5 آلاف في طور الإنجاز، حيث تم بناء أغلبها في حملات تطوعية للسكان، بينما تتولى الحكومة تسييرها ودفع أجور موظفيها. وبالتالي، عمد وزير الشؤون الدينية السابق أبوعبد الله غلام الله، في سنة 2013، إلى تحديد بعض الضوابط للأذان من خلال إرسال تعليمات إلى المساجد تخص "احترام مواقيت رفع الأذان ومسألة رفعه أو تخفيضه".

وهكذا أصدرت وزارة الشؤون الدينية الجزائرية، بشكل دوري، مجلة رسمية حول مواقيت الدعوة إلى الصلاة، بغاية توحيد وقت الأذان. في حين عملت، الوزارة لتلافي بعض الأخطاء المرتكبة من طرف بعض المؤذنين، بسبب ضعف تكوينهم وتدني تأطيرهم، إلى إصدار قرار يحدد كيفية أداء الأذان وصيغته، من خلال مراعاة تحسين الصوت في الأذان وضبط مكبرات الصوت في المسجد بشكل يحصل به السماع دون إفراط. كما نص هذا القرار على أنه لا يجوز رفع أذان صلاة الجمعة والصلوات الخمس قبل دخول الوقت الشرعي وفقا للجدولة الرسمية للمواقيت المعدة من طرف وزارة الشؤون الدينية والأوقاف. كما نص هذا القرار على أن الأذان بما أنه شعيرة دينية الغرض منها إعلام الناس بدخول الوقت الشرعي للصلاة المفروضة، فيجب أن يكون بألفاظ معلومة مأثورة، وعلى صفة مخصوصة ومن مكان مخصص. فالأذان الأول لصلاة الفجر يرفع نصف ساعة قبل رفع الأذان الثاني، أما صيغة الإقامة فتكون على نحو «الله أكبر الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمدا رسول الله، حي على الصلاة، حي على الفلاح، قد قامت الصلاة، الله أكبر الله أكبر، لا إلاه إلا الله». في حين نصت إحدى مواد هذا القرار على أن الثويب في الأذان الثاني لصلاة الفجر يكون «الصلاة خير من النوم»، مرتين، أما مادة أخرى فأكدت على أن الأذان يكون بوقوف المؤذن من باب التمهل على رأس كل جملة من الأذان، ورفع الأذان باللفظ العربي ولا يصح بأي لغة أخرى، وكذا يجب مراعاة أحكامه وضمان خلوه من الأخطاء التي تغير المعنى، إضافة إلى المتابعة بين ألفاظه دون فصل بقول أو بفعل. ولتحسين جمالية الأذان بمساجد الجزائر، انعقد يوم دراسي من أجل تنظيم كيفية أداء الأذان وذلك بتحسين الألفاظ وفق المذهب السني و"تحسين جمالية الأذان وفق أحكام الفقه الإسلامي والترانيم التي التزم بها المؤذن بلال بن رباح في عهد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم" وكذا "تنظيم صوت الأذان ليكون أداؤه في القرى مرتفعا حتى يصل إلى جميع السكان ووسط المدن وتفادي تداخل الأصوات والإزعاج وكذا عدم فهم ما يقال من هذه الأبواق".

وفي هذا السياق، أشرفت وزارة الشؤون الإسلامية على تنظيم مسابقات فتحت أمام جميع المؤذنين على الصعيد الوطني الذين يتمتعون بأصوات جميلة وقوية، لانتقاء أجود الأصوات من طرف مختصين في المقامات والأصوات، حيث تم اختيار أحسن صوت يرفع به أذان جامع الجزائر الذي تم تدشينه في أواخر 2018. كما تم تنظيم مسابقتين وطنيتين لفائدة المؤذنين من الكبار والأطفال حيث تم اختيار أربعة مؤذنين من الفائزين في هذه المسابقة من ولايات البليدة والاغواط والمدية والوادي إلى جانب اختيار برعم من ولاية الجلفة.

تكوين المؤذنين في تونس

لتحسين أداء المؤذنين بمساجد تونس، عملت الحكومة على عقد دورة تدريبية للمؤذنين في معهد "الرشيدية" للموسيقى لمساعدتهم على الرفع من مستوى الأذان من خلال تعلم تقنيات موسيقية تحافظ على هوية الأذان التونسي وخصوصيته. وفي هذا السياق، احتضن معهد الرشيدية للموسيقى العريق بالمدينة القديمة في العاصمة تونس، دورات تدريبية في أداء الأذان حضرها عشرات المؤذنين. الذين أصبحوا يتلقون دروسا في الموسيقى لتطوير أدائهم على رفع الأذان مما يساهم في خلق أجواء من الهدوء النفسي والسكينة الروحية فمن وسط المعهد الموسيقى "الرشيدية" المتخصص في الموسيقى التراثية تتعالى أصوات عشرات المؤذنين موحدة، منادية للصلاة بعيون مغمضة وتركيز عال ثم يتابعون بعدها توجيهات الأساتذة الذين يحاولون تنسيق نبرات أصواتهم لتطوير أدائهم في إنشاد الأذان على الطريقة التونسية "الخاصة والسلمية". وهكذا داوم هؤلاء المؤذنون على ارتياد هذا المعهد مرتين في الأسبوع للتدرب على تخريج الحروف وضبط المقامات الموسيقية والصوتية على غرار ما يقوم به المنشدون وعازفو العود. وبهذا الصدد أشار مدير هذا المعهد إلى أهمية هذا التكوين الموسيقي للمؤذنين لإضفاء جمالية دينية على أذانهم الذي سيشجع بلا شك على إضفاء الخشوع والتشجيع على التقرب إلى الله خاصة في صلوات معينة كصلاة الفجر. إذ أن "سماع الأذان عند الساعة الرابعة صباحا بصوت جميل وبتقنية عندما يكون الشخص لا يزال في الفراش، يشجع على التقرب من الله".

مأسسة الأذان بتركيا

جريا على عادة السلاطين العثمانيون في لاعتناء يتجويد طريقة وكيفية الأذان، أسس حزب العدالة والتنمية، منذ توليه الحكم بزعامة الرئيس أردوغان مدرسة "الحفاظ الأنديرون" التي تختص بتدريس المقامات الموسيقية المستخدمة في قراءة القرآن والأذان.

مقامات الأذان

إذ تعد هذه المقامات مذهبًا عثمانيًا خالصًا. وهكذا تم تحديد عدد المقامات المستخدمة في الأذان في خمسة عشر مقاما، حيث خصص لكل أذان مقامه الخاص. فمثلًا يستخدم مقام الصبا في أذان الفجر لتميزه بالهدوء وما يتركه من خشوع لدى السامع. أما وقت صلاة الظهر فيقرأ الأذان على مقام البيات أو العشاق، لإيقاعه السريع والحركي الذي يوافق حركة الناس في الأسواق وأعمالهم. وحين يأتي وقت العصر، فإن مقام الراست هو الأنسب لوقاره وفخامته ولنغمة البهجة والسرور التي تطلقها إيقاعاته، ويطلق عليه أبو المقامات. أما أذان المغرب فيتماشى مع مقام السيكا الذي يتناسب مع مدة فترة المغرب القصيرة والسريعة. وأخيرًا يرفع أذان العشاء على مقام الحجاز لهدوء نغمته والذي يتوافق مع سكون الليل، فيخفف عن الناس تعبهم وإرهاقهم طوال اليوم.

انتقاء المؤذنين

نجحت تركيا في تحويل وظيفة المؤذن إلى علم يدرس ومنصب يفتخر به أصحابه. فهيئة الشؤون الدينية تشترط مجموعة من التعليمات على من يريد أن يكون مؤذنًا، ومنها: التحاقه بمدرسة الأئمة والخطباء، وأن يكون متخرجًا من الثانوية ولديه صوت جميل ومرونة، والأهم من ذلك، أن يكون حافظَا للقرآن الكريم كاملًا، ومخارج حروفه سليمة ودقيقة، وعند اكتمال هذه المتطلبات، يجرى امتحانًا لتقييم القدرات، خاصة لمن يجري تعيينهم في المساجد المزدحمة والتي تحمل أهمية تاريخية كبيرة مثل مسجد السلطان أحمد والسليمانية والفاتح. وهناك المسابقة السنوية التي تنظمها الهيئة، بعد عام كامل من الدورات لتدريب المؤذنين على المقامات، إذ تتكون اللجنة من أساتذة موسيقيين يراقبون الصوت والنفس ومخارج الحروف. وهكذا استطاعت تركيا إعلاء قيمة الأذان الدينية ووضعت قواعد واضحة لعلاقته الوثيقة مع العلم والموسيقى، فلقد جعلت لكل أذان ميزانًا ومقياسًا، والهدف من هذا كله تلقى استجابة الناس للصلاة وجذب الذين يذهبون للمسجد والذين لا يذهبون أيضًا لجمال الفن الإسلامي.

الأذان بالمغرب وسوء استعمال مكبرات الصوت

يعتبر المؤذن مكونا أساسيا ضمن الفضاء الديني بالمغرب، حيث لا يمر يوم دون أذان. ولا يمكن أن يخلو مسجد في كل التراب الوطني من مؤذن يصدح بصوته معلنا خمس مرات في اليوم نداء لجميع المصلين لأداء ثاني فريضة من فرائض الإسلام الخمسة. لكن مع ذلك، فأنه لا توجد معايير موحدة في اختيار المؤذن بل إن الأعراف هي التي تتدخل في ذلك. فالمؤذنون صنفان بعضهم تابعون لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وآخرون يشتغلون في مساجد تخضع لتسيير جمعيات تنفق على المسجد والقيمين الدينيين العاملين به ومن بينهم المؤذن. إلى جانب صنف آخر يتطوع للأذان في مساجد ودروب الأحياء الشعبية. ولعل هذا ما يجعل أن هناك تفاوتا ليس فقط في وضعية هؤلاء المؤذنين بل أيضا حتى في طريقة أذانهم وكذا في مستوى أصواتهم، التي لا يرقى بعضها إلى المستوى المطلوب من رقة الصوت ورخامته، أو جهورية الصوت وحسن مخارج الحروف. الشيء الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى تحول أصوات بعض المؤذنين إلى إزعاج حقيقي يقض مضاجع العديد من الساكنة خاصة بعدما تم تزويد هذه المساجد بمكبرات الصوت التي لا يتقن هؤلاء المؤذنين استعمالها بشكل مناسب نظرا لجهل معظمهم بتقنيات الصوت والتحكم فيه، وكذا بجهلهم بالكيفية الملائمة لاستعمال هذه المكبرات. فتجد أغلبهم يرفع عقيرته بالأذان رغم استعماله لمكبر الصوت مما يحول آذانه إلى صياح مزعج بعدما ينضاف هذا الأذان بشكل متزامن إلى أذان مؤذني مساجد أخرى التي عادة ما تكون متجاورة، لتتحول هذه التوليفة من الأذان إلى شبه صراخ تختلف عن آذان المساجد الكبرى التي تتوفر على مؤذنين لهم أصوات مقبولة، وإجادتهم استعمال مكبرات الصوت في تبليغ أذانهم بطريقة سلسة ومحببة. الشيء الذي يطرح التساؤل عن السماح لمتطوعين للأذان في مساجد وجوامع صغيرة لا تتوفر عادة على مئذنة أو صومعة. إذ المفروض نظريا ألا يتم الأذان إلا في مساجد كبرى تتوفر في تصميمها على صوامع يؤذن من فوقها، في حين أن المساجد الصغيرة أو قاعات الصلاة التي لا تتوفر على صومعة أو مئذنة لا ينبغي أن يرفع فيها الآذان بل هي عادة ما تنضبط لأذان هذه المساجد الكبرى. وحتى في حالة السماح بالأذان في هذه الجوامع والمساجد الصغرى، فلا ينبغي أن يستعمل مؤذنوها مكبرا للصوت. فاستعمال صوته بشكل عاد يمكن أن يفي بغرض إعلام مصلي حي من الأحياء أو درب من الدروب الشعبية. لكن على عكس ذلك تجد على سبيل المثال في مدينة مكتظة وصاخبة كالدار البيضاء مجموعة من مساجد متقاربة يقوم كل مؤذن من مؤذني هذه المساجد بشكل متزامن بالأذان مستعملا مكبر الصوت، الشيء الذي يؤدي إلى اختلاط أصواتهم وتداخلها مما يكون له أثر عكسي على أذن الساكنة التي لا تفهم السر وراء ضرورة أن يؤذن كل مؤذن لوحده لإقامة صلاة موحدة سواء كانت فجرا أو ظهرا أو عصرا أو مغربا أو عشاء في حيز مكاني ضيق مع استعمال مكبر صوت منفرد، وتتساءل إن لم يكن من الأجدى أن يتناوب مؤذنو مساجد هذه الأحياء التي لا تتوفر على مئذنة أو صومعة على الأذان، لصلوات اليوم أو صلوات الأسبوع، أو الاتفاق على الانضباط لأذان المسجد الأعظم أو الكبير الموجود في المنطقة.

ولعل ما يستوجب طرح هذا التساؤل هو "الظاهرة التدينية" التي استشرت بالخصوص خلال شهر رمضان والتي تكون من ورائها على ما يبدو خلفيات سياسية أو حزبية. إذ يتم فيها استعمال مكبرات الصوت بشكل كبير ليس فقط في الأذان بل أيضا في إقامة التراويح في شهر رمضان. وبهذا الصدد كتب أحد الباحثين في الشأن الديني منتقدا هذه الظاهرة من خلال ما يلي:

"تعرف الكثير من المدن المغربية ظاهرة إذاعة صلوات التراويح خلال ليالي شهر رمضان الأبرك عبر مكبرات الصوت الخاصة بالأذان بعدد من المساجد، بل تجتهد الجمعيات المسيرة للمساجد في مضاعفة حجم الصوت حتى يبلغ أبعد مداه. ولكم أن تتصوروا حجم الأضرار النفسية والعصبية على سكان العمارات الموجودة في محيط المساجد حيث يتردد صدى الأصوات ويتضاعف، وخاصة فئة الأطفال والمرضى والمسنين فضلا عن العمال والموظفين والطلبة الذين هم بحاجة إلى انتزاع وقت للنوم من زحمة المشاغل، لدرجة أن أعدادا منهم اضطروا إلى تغيير محلات سكناهم طلبا للهدوء. فالمساجد هي بيوت الله توفر السكينة والاطمئنان لروادها ومحيطها ولم يتحول بعضها إلى مصدر للإزعاج إلا بسبب الاستغلال السياسوي لها من طرف الجمعيات الدينية المتحزبة التي باتت تسير المساجد وفق تصورها بعد أن حولتها إلى مرافق أو مقرات خاصة بها ضدا على القوانين المنظمة لدور العبادة. فعهد السيبة والتسيب والتساهل الذي حسم معه الخطاب الملكي سنة 2003 عقب الأحداث الإرهابية، يعود بطرق شتى ومن داخل عباءة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي من الفروض فيها أن تفعل مقتضيات القانون وتفرض وصايتها الإدارية والتنظيمية على المساجد ولا تتركها مجالا للتوظيف السياسوي الذي حول بعضها إلى مصدر قلق وإزعاج للمواطنين في عقر ديارهم؛ علما أن الله تعالى جعل داخل بيوت الله وليس خارجها مكانا للذكر وللتسبيح (في بيوت أذن الله أن تُرفع ويُذكر فيها اسمه، يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله)؛ وكذلك أمر الله تعالى لنبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم "وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَٱبْتَغِ بَيْنَ ذٰلِكَ سَبِيلاً" . إن هذه الجمعيات الدينية المتحكمة في تدبير شأن المساجد هي من يسيء إلى الدين وينفر المواطنين من مجاورة بيوت الله. وظاهرة إذاعة الصلوات الجهرية في رمضان خارج المساجد لم يعرفها المغرب وحده بل عرفتها كثير من البلدان العربية واضطرت إلى اتخاذ تدابير عملية لمنعها منعا للإزعاج وحفاظا على سكينة المواطنين وراحتهم. فالأمر لا يتعلق بتقييد العبادات أو التضييق عليها، ولكنه صون لحرمة المساجد وضمان لراحة المواطنين".

ولعل وعي السلطة بهذا الوضع خاصة بمدينة الدار البيضاء، قد دفع بالمندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بجهة الدار البيضاء الكبرى بتاريخ 20 فبراير 2007 إلى إصدار مذكرة، وزعت على المناديب الإقليميين للشؤون الإسلامية بجهة الدار البيضاء الكبرى تطلب منهم حث المؤذنين على ضبط مكبرات الصوت، وتخفيض مستواها إلى الحد الأدنى أثناء التهليل وأذان صلاة الفجر وعدم إسماع صلاة الصبح خارج المساجد بمكبرات الصوت، مستندة في ذلك إلى القواعد والضوابط المنصوص عليها في دليل الإمام والخطيب والواعظ الصادر عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية سنة 2006 والمصادق عليه من طرف المجلس العلمي الأعلى والذي نص على ما يلي:

- تشغل مكبرات الصوت الخارجية للمسجد مع ضبطها بما لا يسبب الإزعاج في الحالات التالية في أذان الفجر تخفض مكبرات الصوت إلى مستوياتها الدنيا، وبدرجة كبيرة في المساجد القريبة من المستشفيات ومن إقامات غير المسلمين.

- تشغل مكبرات الصوت الداخلية عند أداء كل شعائر الدين بالمسجد أو عند كل نشاط ثقافي أو اجتماعي أو تربوي ينظم بموافقة مندوبيات الشؤون الإسلامية".

وعموما، فإذا كان حرص السلطة على ضمان الأمن الروحي قد جعلها تهتم بأن يتم الأذان في كل مساجد المملكة بالصيغة المغربية التي تقوم على "وضوح الألفاظ وبلحن مسترسل خال من كل تقليد للصيغ الأجنبية" فقد حان الوقت لكي تهتم وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية، ليس فقط بتنظيم مسابقات في الأذان والتهليل ومنح جوائز بهذا الصدد، بل بالسهر على تكوين مؤذنين من مستوى عال تتوفر فيهم إلى جانب الشروط المعرفية والدينية التوفر على ملكات صوتية عذبة ورخامة صوت يتم صقلها من خلال إنشاء معاهد للتجويد والتكوين الموسيقي وذلك على غرار ما تقوم به تركيا بهذا الصدد. فصوت المؤذن لا ينبغي أن ينادي فقط للصلاة، بل ينبغي قبل كل شيء أن يتسرب إلى شغاف القلوب ويؤثر على الأحاسيس بشكل يشجع على الإقبال على الصلاة بخشوع. كما ينبغي للمؤذن أن يتقن ليس فقط مخارج الحروف، بل أيضا التحكم في تقنيات الصوت والتمكن من استعمال التقنيات الصوتية الحديثة بما فيها مكبرات الصوت. فبلال الذي لقب بمؤذن الرسول قد اختاره هذا الأخير لجهورية صوته. كما أن الشجي هو ما أبكى أحد نصارى العهد الإسلامي الأول وهو يستمع للقرآن دون أن يفهمه أو يؤمن به.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - KITAB الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 13:00
كان حريا بالأستاذ؛ وهو يتأفف من الأذان وإزعاجه لراحة السكان النيام...؛ أن يتوقف قليلًا عند ظاهرة اللغط والضجيج التي تملأ شوارعنا ليلاً ونهارا والكلام الساقط والبذيء الذي يتناقل من هذا وذاك ونهيق الحمير وهي تعبر بعض الشوارع الغاصة بالسوقة؛ بظاهرة الفراشا الذين يملأون الشوارع والأرصفة صراخاً بالسلع التي تحتل الشوارع حتى لا يكاد المرء أن يعرف مدى حدود الشوارع والأرصفة والدروب حيث أصبحت في ظل هذه الفوضى تعرف اختناقا لا نظير له.... كل هذا ويأتي الأستاذ متخطيا كل هذه الحواجز ليلفت انتباهنا إلى انزعاجه من الأذان سيما في جوف الليل؛ ذكر اسم الله والدعوة إلى الصلاة؛ هذه سنة متوارثة ومنصوص عليها في شعائرنا الدينية... اللهم إلا إذا كان يفضل عنها زعيق المارة وأبواق السيارات وصراخ الباعة المتجولين...؛ وتحياتي
2 - Aicha الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 13:01
اذا كانت لا توجد معايير موحدة في اختيار المؤذن من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية, فهذا خلل يجب تصحيحه, لان المؤذن اختاره في عهد الرسول صلى الله عليه و سلم هو بنفسه و هو سيدنا بلال رضي الله عنه. بالاضافة الى ان الله تعالى يقول:" قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ ۖ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَٰلِكَ سَبِيلًا (110) الاسراء

اذا فاستعمال المكبر في الاذان او اصبحت هناك ظاهرة في رمضان, انك اذا كنت في ساحة جامع الفنا و ما حولها او في فندق المامونية فانك تسمع صلاة التراويح و القران من مسجد الكتبية. و الاذان ليس لايقاظ الناس من النوم, بل هو فقط لاعلان دخول وقت الصلاة, اما المصلين فيمكنهم استعمال المنبه الساعة للاستيقاظ , و هناك من يقوم من تلقاء نفسه بساعته البيولوجية. اقناع الناس بالصلاة لا يتم بارغامهم على سماعها. وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً ۚ صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (171) البقرة
3 - الحسين الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 13:42
شكرا الأستاذ على هذه المعلومات والتنبيهات وهذه الملاحظات القيمة حول الأذان زالمؤذن .
ونرجوا من فضيلتكم أن تكتبوا مقالا مثل هذا المقال فيما يخص الأصوات الموسيقى الصاخبة في مناسبات الاعراس والتي تزعج السكان والمرضى والأطفال علما ان بعض الاعراس يبدؤون في الاغاني و الموسيقى المزعجة بعد منتصف الليل إلى طلوع الشمس .
4 - simsim الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 13:43
ما ذا نقول لك ؟
ندعو لك بالشفاء لأنك في واقع الأمر لم يدخل الإيمان بعد إلى قلبك
فبغض النظر عن كل ما جاء في مقالك تقول وبالحرف في آخره
" فبلال الذي لقب بمؤذن الرسول قد اختاره هذا الأخير لجهورية صوته."

الرسول صلى الله عليه وسلم ليس كسائر البشر ونعته بالأخير وكأنه من عامة الناس من قلة الإيمان
فالرسول عليه الصلاة والسلام صلى الله سبحانه وتعالى عليه وصلت عليه كذلك
الملا ئكة و من تم أحترامه بالصلاة عليه والسلام هو من أبجديات الإيمان

أما إذا كان الآذان يزعجك فأرض الله واسعة وكثيرة هي البدان التي لا يُرفع فيها الآذان البتة
5 - فاطمة لحرش الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 13:48
ساكون صريحا عديد من المواطنين لا يستسيغون وجود مساجد عدة بالقرب منهم في الحي وفوق كل ماذنة مسجد اكثر من ستة مكبرات للصوت وهناك قيمين على المساجد يقومون بجر اسلاك كهربائية ووضع مكبر صوت اخر باسطح منازل قريبة من المسجد مما يجعل من المستحيل العيش بهدوء وطوال النهار واحيانا دروس قبل موعد اذان المغرب تزيد الطين بلة . فعلا الناس لا تظهر غضبهم امام بعضهم البعض خوفا ان يتم تسميتهم بمحاربة الدين ولكن في جلسات خاصة يظهرون عدم رضاهم ويتساءلون اين "مقدم" الحي لكي ينظم هذه الفوضى حيث اصبحت وزارة الاوقاف اكثر قوة من وزارة الداخلية .فترى المقدم يتحرك بسرعة لسماعه صوت البناء ولكن كثرة مكبرات الصوت في كل مكان لا يعيرها اهتمام وكانها لا تسبب الازعاج للمواطنين وللرضع وللاشخاص الذين ينامون بالنهار لان عملهم ليلي وهم بحاجة الى الراحة والهدوء
6 - محمد الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 15:47
هذا نتيجة الإسلام السياسي الذي اختلقه أباطرةالعصر العباسي لمصالحهم الشخصية وأفرزوا منضومة متكاملة وأعطوها أولوية على القرآن ,كتاب الله, بالناسخ والمنسوخ والأحاديث الملفقة لخدمة أغراضه السياسية فقط.
وهاته المنظومة هي التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه الآن من تفسخ وتيه وفقدان للحس الرباني والإنساني .
ولمزيد من الإطلاع المرجو مراجعة كتابات وفيديوهات الذكتور محمد شحرور واحكم بعقلك وظميرك وليس بما قاله فلان وعلان .
قال تعالى "أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا "
" وإذا قيل لهم اتَّبعوا ما أَنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا "
7 - مواطن الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 16:15
هاته الجمعيات الدينية التي تم الإتيان على ذكرها تعتبر الآذان المرتفع بمكبرات الصوت حق وواجب وهي تجد في ذلك وسيلة لفرض نفسها. أما من احتج على ذلك فيعتبر معارضا للدين ولو كان الأمر بيدها لحوكم بتهمة الردة. وفي الصيغة الملطفة يطلب منه الالتحاق بأرض الله الواسعة. والمشكل أنه حتى في تلك الأرض الواسعة تتم المطالبة برفع الآذان بمكبرات الصوت كما حدث في بعض البلدان الأوربية مؤخرا. من جهة أخرى إذا كان المطلوب بالالتزام بالسنة في الأمور الدينية فبلال لم يكن يستعمل مكبر الصوت.
8 - لحلو الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 16:44
يكذب من هو محاط من كل جانب بمساجد فخمة وفي حي صغير وهناك عشرات مكبرات صوت ورنات مكبرات الصوت مختلفة واداء المؤذن ايضا و هناك من يقول انه لا يشكل له ازعاجا. المغاربة كانوا مسلمين احسن من مسلمي اليوم ومعاملاتهم واخلاقهم احسن وكل هذا بمساجد جد قليلة وبدون مكبرات صوت بتاتا . هذه حقائق واتحدى من يكذبني عن ما اقول .كنت تجد مسجد واحد بحي كبير وبدون مكبر صوت وكان المسجد يمتلا فقط يوم الجمعة واما الايام العادية فتقريبا الجميع يصلي في منزله . انها الحقيقة . اين نحن من هذا الاحترام .تغير المغرب منذ ان سمح للوهابية والاخوان بالانتشار في المغرب ماديا ومعنويا وقد اغتنى من ذلك مئات من تجار الدين بالمغرب لدى فهم يدافعون بكل جوارحهم عن كثرة المساجد ومكبرات الصوت
9 - amaghrabi الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 18:31
صراحة المسلمون يهتمون بقشور الدين اما لب الدين فهم عنه غافلون,ففي نظري الاذان واللحية الوهابية والحجاب او القناع الوهابي من قشور الدين,والصدق والأمانة والتعاون واحترام الاخرين وحمل المحبة لجميع الناس ووو هي من لب الدين.الاذان يجب ان يرفع بدون مكبر داخل المسجد ,وليس له أي قيمة إضافية ليرفع خارج المسجد لان اليوم والحمد للله الغرب العلماني اخترع الساعات والمنبهات وساعات تؤذن كل وقت وحتى المحمول النقال اصبح يؤذن ويوجه المسلم نحو قبلته,كل هذه الأشياء كان على المسلم ان يخترعها لانها تلبي له كثيرا من الرغبات والفوائد الجمة التي تساعده على ممارسة شعائره الدينية.ومن الغريب في الامر انهم يدعون الدول الاروبية لتفتح إقامة الاذان بالمكبر خارج المساجد وكم فرح المسلمون حينما قام مسجد في هولاندا بالاذان وكأنهم انتصروا على الغرب وليس ان الغرب سمح لهم ان يؤذنوا لانهم يلحون على هذا المطلب في الدول الغربية صباح مساء
10 - a لحرش... الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 19:06
الحالة التي أجهدت نفسك بتوصيفها ؛ أسلاك كهربائية؛ مكبرات الصوت؛ الدروس بعد الأذان... باعتقادي أنها حالة جد محدودة ولا يمكن إطلاقها على معظم المساجد؛ ثم إن وزارة الأوقاف عكس ما ذكرته؛ أصبح همها حالياً هو الوقوف على خرق "القانون" سواء في البناء أو الاكتتاب أو حضور القيمين على المساجد من عدمه.. وكيفية إمضاء الصلوات بما فيها صلاة الجمعة... الخ؛ وحتى التراخيص ببناء المساجد من المحسنين زادت في تعقيد مسطرتها للحيلولة دون تمويلها من أطراف مشبوهة ... رفع الأذان هو مجرد 3 إلى 4 دق... لكن ما بال الكثيرين لا يكترثون لحفلات أعراسنا الصاخبة والممتدة إلى ساعات الأولى من الصباح... تتخلها الفن الرخيص والمبتذل والكلام العفن.... لماذا نسكت عن القبح والذمامة ونتوجه بأصابع الاتهام لمن يدعو الناس إلى الصلاة..!!
11 - الرياحي الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 19:09
لنعترف أولا أن الآذان هو من صميم الغناء بل منوط ويمكن لعبه على آلة الناي أو العود كما فعل شيخ إمام أو البيانو وبما أنه غناء فلماذا تحرمون الغناء ؟ لن أطول لكن ما إن تصل قوة الصوت 75 ديسيبل إلا أن تصبع أذن الملتقي مهددة بالصم لكن الإخونج يحضرون البركة والخرفة والشعوذة
12 - هناك حلول ... الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 19:43
... وفرتها التكنولوجيا وهي التسجيل.
تسجيل الآذان باصوات حسنة و توزيع الاقراص المسجلة على القائمين بشرون المساجد قصد اطلاق الاذان عند كل صلاة مسجلا عبر مكبرات الصوت مع الحرص على ضبط قوتها لتفادي ازعاج الجيران.
هناك محلات اخرى اكثر ازعاجا في بعض ازقة المدن وهي الخمارات و الحانات الليلية للغناء و الرقص والتي تبقى مفتوحة طول الليل.
فحبذا لو ان السلطات المعنية فرضت ترحيلها الى خارج المدن و الاحياء السكنية.
13 - moi-meme الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 19:45
اسكن على بعد 30 متر من مسجد. قمت بقياس قوة صوت ادانه : 83 ديسيبل...
طبيا هذا ليس ازعاجا بل خطرا على اذن كل ساكن بالقرب.

قمت كذلك بتعداد المساجد الموجودة في دائرة بشعاع 500 متر حول بيتي : 12 مسجدا بالتمام والكمال.
14 - موازين مختلة الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 19:57
الاذان اليوم يتم بمكبرات الصوت

هناك من يطالب فقط بان يتم اختيار المؤذنين بعناية حتى يعرفوا كيف يتعاملون من مكبر الصوت

وهؤلاء خرجتموهم من الملة

اين كنتم يوم قرر شخص ما ان يستعمل مكبر الصوت في الاذان؟

لماذا لم تقولوا بان ذلك بدعة؟

لان بلالا لم يكن يستعمل مكبر الصوت

ام انني مخطئ

مع اي اسلام انتم اسلام زمن الرسول ام الاسلامي التيكنولوجي؟

الذي يتحدث عن ازعاج الاذان يتحدث عن الاذان بواسطة مكبر الصوت

وليس عن الاذان في حد ذاته

ومكبر الصوت مزعج سواء استعمل في الغناء او في الاذان او حتى في قراءة القرآن وخصوصا بالليل

والليل للنوم حاى يرتاح الانسان ويستيقظ مقبلا على يوم جديد بهمة ونشاط

لا ان ينام النصف الاول من الليل ويقوم من نومه منزعجا ثم يعود للنوم مرة ثانية

خدموا عقولكم شوية
15 - فاطمة لحرش الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 20:10
الاخ رقم 10 . اولا ما ذكرته حالات معدودة حول الاسلاك الكهربائية اصبحت عدوى وما عليك سوى زيارة الاحياء القصديرة والشعبية والعشوائية لترى اننا امام جحيم ما بين مكبرات الصوت التي لا يخلو كل مسجد بالمغرب الى ما فوق اربعة مكبرات صوت فوق كل مسجد وهل تظن العدد بسيط اذا ما وقفنا ان المساجد اصبحت كثيرة كالفطر . تتحدث ايها الاخ عن اربعة دقائق في الاذان ولكن لا تنس انها اربعة مرات في اليوم ومرتين في الفجر والصبح وباعداد كثيرة من مكبرات الصوت وكل واحد ونبرته .. وبما انه يظهر ان لك حقد على الموسيقى والاعراس وربما حتى المهرجانات .فمقارنتك لا تتماشى مع الواقع وهي ان العرس والمهرجانات تقامان مرة في السنة وليس يوميا وطوال السنة واخيرا اقول لك سيدي هل الدعوة الى الصلاة تستحق الصياح وتذكير الناس و مهمة لهذه الدرجة في عصر الانترنيت والساعات الالكترونية والهواتف الذكية التي تؤذن لك واينما كنت . تحياتي
16 - مغربي الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 20:29
في شهر رمضان تتحول حياة سكان الأحياء الشعبية إلى جحيم. تجد الإمام في صلاة التراويح يقضي الليل كله رافعا صوته بالقراءة عبر مكبر الصوت حتى الصباح. بعد ذلك يذهب لينام هنيئا مريئا حتى وقت العصر. بينما بقية الناس اللذين لم يذوقوا طعم النوم بفعل مكبرات الصوت طيلة الليل يجب عليهم أن ينهضوا صباحا للذهاب إلى أعمالهم أو دراستهم وهم في حالة سيئة!
17 - عين طير الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 21:22
ليس لي موقف، ولا أدافع عن هذا أوذاك؛ إلا أنني أرغب في أن أدلي بدولي في هذا الموضوع. المسألة نفسية في جانب كبير منها، ونفسانية سياسية من جانب آخر. من المؤكد في علم النفس، وهذه تجربة خبرتها قبل أن أطلع على آراء أهل الاختصاص، أنه يمكن للفرد أن يقوم بنشاط ذهني ويغرق فيه دون أن ينزعج من الضجيج مهما بلغت حدته، حتى لو كان ضجيجا منظما كما قال موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب عن الغناء الشعبي المغربي، وبالمقابل، إذا وضعناه في مكان خال من الأنسة، ويسوده الصمت، فقد تركيزه ولم يستطع التفكير. وبخصوص موضوع المقال، كنت أضجر من هلال الفجر (بتشديد اللام الوسطى)، لأنه، وفي وقت من الليل يبعث على الخشوع، لا ينفك يطلب الشفاعة من الرسول لا يستجيب له، كان ذلك في زمن فقدت فيه أنا فلم أعد أدري من هذا الشخص الذي صرته؛ ولما استرددت أنا، لم أعد أكترث. المشكل الحقيقي يكمن في أنفسنا، فعندما نركز على شيء نكرهه يمتلكنا، فيصير عدوا لنا من دواخلنا، فيغيب عنا أننا نعاني من اضطرابات، فنلقي باللوم على الآخر نرى فيه مساوئنا. وهذه ظاهرة معروفة، ومؤكدة.
18 - أبوندى الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 21:34
شكرا للأستاذ شقيرعلى اثارته لهذا الموضوع باعتباره واقعا يعاش يوميا نهار مساء.
الملاحظات والمقارنات بخصوص هذه الظاهرة والاقتراحات لحلها منطقية وواقعية والكرة الان هي في حقل وزارة الأوقاف التي ينبغي أن تبذل المجهودات الإضافية لايجاد الحلول المناسبة لتنظيم الحقل الديني في هذا المجال الذي تعتريه بعض الفوضى في استعمال المكبرات الصوتية وتلازم أصوات مختلفة للمؤدنين بما فيها النشازوخصوصا بالليل وبشهر رمضان.
الظاهرة تأخد ابعادا اكثر تعقدا بالمدن الكبيرة حيث تعدد وتقارب المساجد يرفع عدد الأصوات بوقت صلاة الفجر ويشكل ازعاجا للمؤمنين وغيرالمؤمنين للمسلمين وغيرالمسلمين وخصوصا لمن ينهضوا باكرا للتوجه يوميا الى العمل.
تخفيض صوت المؤدن خصوصا خلال صلاة الفجروتأديته بصوت ملائم ومؤثروخافث سيكون له أثر إيجابي على الجميع.
صوت المؤدن ضروري لاعلان وقت صلاة الفجرلكن اليوم كل المصلين يتوفرون على هاتف نقال و/أوعلى منبه يمكنهم من النهوض وقت الصلاة ، كما أن لذى المصلين ساعة بيولوجية تكونت لذيهم بفعل االممارسة تمكنهم من القيام لأداء فريضة الصلاة في الوقت المناسب.
أتفق كذلك مع راي المعلق رقم 3 في شقه الاخير.
19 - Observateur الخميس 19 دجنبر 2019 - 07:18
بالفعل هناك مؤذنون يحببون إليك الذهاب إلى المسجد لحسن الآذان و حسن الصوت، و هناك الآخرون يفزعونك و يجعلونك تقفز من مكانك، لماذا نحرص على الاستماع لأحسن القراء عند تلاوة القرآن ولا نفعل نفس الشي مع الأذان
20 - amahrouch الخميس 19 دجنبر 2019 - 12:00
Tous ces cris des muezzins cinq fois par jour,tous ces prêches tous les vendredis à la mosquée pendant quatorze siècles on est pas parvenu à fabriquer de bons musulmans!!Cherchez l erreur et rectifiez s il vous plait.Trop d efforts et pas de résultats!A méditer
21 - amahrouch الخميس 19 دجنبر 2019 - 13:01
Des marocains partis en Allemange commencent au bout d une dizaine d années à donner des fruit en devenant des ingénieurs.Nous ,ça fait quatorze siècles que nous étudions à la mosquée enseignés par nos Oulama,trop de sacrifice au service de la religion,on supporte le son aigu des haut-parleurs o makayen walou !La3 jab hada,yak maghaltine
22 - بسيط الخميس 19 دجنبر 2019 - 14:17
أرتاح في مسجد فسيح حيث ماء الوضوء الدافئ و الأمان. مساجد القرب كما يسمونها تساهم في تخفي الإرهابيين و الذئاب النائمة أو الهاربة من يد العدالة. تذكروا إرهآب الدار البيضاء و ما نتج عنه من زهق لأرواح بريئة. اليقظة ثم اليقظة و لا أحد له الحق في تحويل دكاكين إلى مساجد. حرمة الله تعالى و حرمة الأديان في بيع و كنائس و مساجد شيدت للعبادة و لا شئ غير العبادة.
23 - صارم عبد الحق الخميس 19 دجنبر 2019 - 17:07
يجب وضع تطبيق يؤذن بدل الأصوات المزعجة، ومنع رفع الأذان خارج المساجد و الاكتفاء بمكبرات الصوت الداخلية، ومنع نقل الصلاة مباشرة عبر المكبرات الخارجية والاكتفاء بالداخلية.
وعلى العالم أن يعي أن الدين مسألة شخصية ويجب أن تبقى علاقة الإنسان بالسماء علاقة عمودية لا أفقية.
ونتمنى أن تكون في المغرب ستون ألف مدرسة وستون ألف مكتبة وستون ألف مستشفى وستون ألف طريق جيدة وستون ألف مصنع جديد ، ووو
24 - khalid الجمعة 20 دجنبر 2019 - 15:36
ليعلم الجميع ان صلاة الفجر ليست واجبة , وواجب و الفرض على كل مسلم ومسلمة هي صلاة الصبح.
صلاة الفجر لا تسموا حتى الى رتبة السنة حيث هي اقل درجة من السنة ; اذن لا داعي ازعاج الناس وخاصة الاطفال وسط الليل
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.