24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:1013:3617:0519:5321:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.43

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | بين بنكيران ومحمد حفيظ

بين بنكيران ومحمد حفيظ

بين بنكيران ومحمد حفيظ

صرح عبد الإله بنكيران بأن لجنة شكيب بنموسى تضم "أشخاصا متخصصين في التشكيك في الدين"، وأنها لجنة "غير متوازنة" أي أنها لا تضمّ"مؤمنين" على شاكلته، وهدّد بأنه لن يسكت ولن يتخلى عن متابعة الموضوع.

ورغم أنه لم ينل المغاربة من "إيمان" بنكيران وأصحابه إلا كل بلاء وشرّ مستطير، إلا أننا نستغرب كيف أن الرجل لا يفهم، أو يتظاهر بأنه لا يفهم، بأن قيام السلطة بالإنعام عليه بتقاعد استثنائي ريعي لا يستحقه، هو بمثابة إحالة له على التقاعد السياسي، وشراء لصمته، بعد أن انتهت مهمته التي حُددت له منذ سنة 2011، ولهذا يتصرف كالمحتال أو النصّاب: يقبل المال ويرحب بالسيارة الفخمة، ويُصرّ في نفس الوقت على الاستمرار في المزايدة على غيره بالكلام.. إنه يخشى أن ينساه الناس، لكنه في لحظة حقيقة، عوض أن يقول لا للريع، انغمس فيه دون أن يتخلى أبدا عن رغبته في ممارسة هوايته المفضلة: الكذب العلني.

إذا اعتبرنا الشخص مجرد فرد من المغاربة لا مشكلة هنالك، فقد أكدت دراستان عالميتان متتاليتان بأن الشعب المغربي يحتلّ الرتبة الأولى عالميا في الغش والكذب والنفاق، وبنكيران ليس سوى ابن مجتمعه، ولا يمكن أن يكون أفضل من غيره، لكن من جانب آخر إذا اعتبرنا الرجل رئيس حكومة سابق، وزعيم تيار إيديولوجي ديني يدّعي الطهرية ويسعى إلى احتكار الخطاب باسم "الأخلاق" والقيم، فسنجد أمامنا مشكلا حقيقيا هو الإمعان في اغتيال مصداقية السياسة، والإجهاز على ما تبقى من الشعور الوطني لدى قلة من الناس.

السيد مصطفى الرميد الذي أدرك فداحة ما حصل لزعيمه السابق، صرح بأنه لو كان مكان بنكيران لما قبل بذلك التقاعد الاستثنائي. شخصيا لا أثق في "الإخوان"، ولكن التصريح رغم ذلك بليغ وهام، لأنه على الأقل يؤكد بأن السيد بنكيران قد ارتكب خطأ فادحا بقبوله لتقاعد ريعي بعد أن قضى على تقاعد المغاربة. وأنه أمعن في الخطأ بالاستمرار في المزايدة بغليظ الكلام، رغم أنه لم يعد في موقع إسداء النصح أو توزيع الاتهامات.

سألني أحد المواطنين عندما أصبح سعد الدين العثماني رئيس حكومة، ودخل بنكيران جحره لبضعة أيام: "ألا تشعر بالملل ؟ فرئيس الحكومة الحالي لا يتكلم ولا يثير غبار السجال ؟" قلت: "العكس تماما، فبما أن رئيس الحكومة الحالي سيقوم بنفس الدور المنوط به الذي قام به بنكيران، مما سيجعلنا أمام نفس النتائج، فإننا على الأقل مع العثماني لا نتلقى الشتائم وأنواع السباب مع المقادير الهائلة من الأكاذيب يوميا،، رئيس حكومة يظلمك وهو صامت، خير ألف مرة من رئيس حكومة يسلبك حقك ثم يشتمك فوق ذلك ويعتدي عليك بالعنف اللفظي ".

قبل مدة صرح بنكيران للصحافة بأن الخطر على الدولة يمثله اليسار، كان هدفه المراوغة لإبعاد الأنظار عن الاتهامات التي تتوجه باستمرار للإسلاميين الذين يمثلون تهديدا حقيقيا للدولة، بعد تفكيك الخلايا النائمة واليقظة، وجريمة شمهروش البشعة، لكن وهو يفعل ذلك تذكرت وجوها يسارية عاشت طوال عمرها على الكفاف والزهد في الدنيا، وتخلت عن مكاسب السلطة وإغراء الكراسي ، وزهدت في الأعطيات والامتيازات، بل وتخلت عن كرسي البرلمان احتجاجا على التزوير، من يذكر اليوم محمد حفيظ ؟ الشاب الاتحادي الذي رفض أن يكون برلمانيا مزوّرا أيام ادريس البصري ؟ أليس ذلك هو الدرس الأخلاقي الأعلى والأجمل، الذي يمكن أن يكون منبع القيم الوطنية الحقة بالنسبة للجيل الحالي والأجيال القادمة ؟ ألن يشعر بنكيران بالخذلان والذلّ إذا ما صادف أن وقف يوما ما أمام محمد حفيظ ؟

نحن أمام مفارقة غريبة، قوم يتهافتون على الكراسي والمكاسب الدنيوية والهبات الريعية وتعديد الزوجات، وفي نفس الوقت يتحدثون عن عمر بن الخطاب الذي "تغرغر أمعاؤه من الجوع"، ويريدون أن يظلوا نموذجا أخلاقيا، وأن يقدموا أنفسهم حماة للدين، ويعقدوا محاكم تفتيش بلاغية يحاسبون فيها شخصيات المجتمع والدولة على ضمائرهم ومعتقداتهم .

هزُلت ،، ولكننا لسنا في نهاية التاريخ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - amaghrabi الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 21:53
نعم استاذي المحترم بنكيران لو فيه نقطة دم واحدة من الحياء ,لما رجع يفتح فاه امام الشعب المغربي الذي خانه خيانة عظمى أولا بحيث شارك في إدخاله الإسلام السياسي الذي يوافق عصرنا ولا يواكب مستجدات الحضارة المعاصرة وهو عن علم بذلك ,ومن اجل كسب المصالح الخاصة قدم للمواطن المغربي سلعته التي خارجها طعام شهي وداخلها عفن كريه من النفاق والوصولية والغش والكذب .والغريب في الامر انه ذهب بالجمل وما حمل,ورجع الى الشعب يدعي النصيحة وفضح السياسة والسياسيين.فان كان مغربي واحد ما زال يثق في هذا الرجل ويسمع لاكاذيبه ويصدقه ويصفق له فوداعا مغربي الحبيب ,فان بعض المواكنين يعثرون بالحجر مرات متعددة ولا يتعظون والمثل يقول"الابله من عثر بالحجر مرتين"
2 - KITAB الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 22:31
الأستاذ عصيد من مواقعه المختلفة كناشط أمازيغي وأستاذ باحث وشاعر.. لا أحد يعتقد بأنه جاهل أو غافل عن اللعبة السياسية في المغرب وكيف تدار رحاها، فلا العثماني ولا بنكيران ولا الرميد ولا.... بقادر على اتخاذ قرار من ذاتيته دون أن يكون مملى عليه من فوق، الحكومة بجميع أجهزتها هي مجرد آلة لتنفيذ تعليمات وبرامج تتجاوز حجم الحكومة، صحيح أن بنكيران هو برأيي نموذج للسياسي المغربي الحربائي، وهو في آخر المطاف يشكل لحمة من الشعب المغربي الذي أورد الأستاذ نتيجة تحقيقات دولية بأنه( يحتلّ الرتبة الأولى عالميا في الغش والكذب والنفاق) ، فكم من "زعماء" سياسيين مغاربة مروا من كرسي المسؤولية، وغبطهم المخزن ب"تقاعد" سمين يسيل له اللعاب مقابل صمته،،، فكم منهم من كتب مذكراته، فهل تحدث عن الحقائق، بل كان منافقا وما أكثرهم... الشعب المغربي بتركيبته ساهم في هذا الوضع المزري منذ زمان من خلال تذوقه للمال والسلطة، وتحياتي
3 - بوعيون الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 22:41
السيد عصيد لا مقارنة بين الاتحاديين والبيجيدي . الاتحاديين قاموا باشياء مهمة للمغاربة يوم تولوا الحكم ورغم الظروف التي سيروا بها البلاد وهي دستور قديم اغلبية الصلاحيات بيد الملك الراحل وبين البيجيدي. خلال تسيير اليجيدي كل شيء كان بين ايديهم وحتى التعيينات في المناصب العليا ودستور كثير من الصلاحيات اصبح يتولاها رئيس الحكومة ومع ذلك خربوا البلاد وافقروا الطبقة المتوسطة وقتلوا اكثر التعليم بتشجيع التعليم الخصوصي على العمومي وبينما الاتحاديين خفضوا من مذيونية المغرب الى اكثر من النصف . قام البيجيدي باغراق المغرب بديون قياسية . اما عن حفيظ فهو اتحادي اصيل ولا يمكن ان تجد امثاله في حضن حزب العدالة والتنمية وايضا الاتحاديين ورغم قيام حزبهم بمجهودات تشكر ومع ذلك قامت اعداد كبيرة بتجميد عضويتهم من الحزب خلال حكم السيد اليوسفي غير راضين بتسيير الحكومي للاتحاديين . بينما في البيجيدي ورغم ما فعله بن كيران والعثماني في المغاربة ولا مجموعة واحدة خرجت غاضبة ضد قياداتها وقامت بنقد ذاتي لاداء حزبهم . كلهم يدافعون عن الحزب سواء في الولاية الاولى او الثانية
4 - حي الدين الأربعاء 18 دجنبر 2019 - 22:48
- الدي عين شكيب بنموسى هو الملك.
- الدي أعطى لبنكيران تقاعد استثنائي غليظ هو الملك.
ولد لك يجب على سي بنكيران أن يكون جريئا ويصرح بأن اختيارات الملك غير موفقة .
أنا شخصيا لم أستوعب مادا يريد سي بنكيران ، ولهدا ينطبق عليه قول الله تعالى :
"مَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ۚ ذَّٰلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا ۚ فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ"
5 - علماني مزور الخميس 19 دجنبر 2019 - 00:00
.عصيد, اذا كنت علمانيا, حقا, يجب عليك اولا, اي عقلنة تدبير الشأن العام, لا ارى في تعيين, اعفاء, تدوير, اعادة تعيين, اي شيء من العقلانية, اذن انت علماني مزور, والاشخاص المحترمون يناقشون الافكار والمبادئ وليس الاشخاص.
ثانيا, لماذا اصلا تم اعفاء بنكيران, ولماذا اصلا تم اعطائه التقاعد, للتذكير كل رؤساء الوزراء في المغرب من اليسار وجبد يمنحون علاوات ومكافئات.
ثالتا, بحثتت في تاريخ المغرب ولم تجد الاشخصا نكرة, تحدثنا انه استغنى عن امتياز, وهناك العديد من الرموز الاسلامية تخلت عن اكثر من ذلك, والترابي ليس عنا ببعيد.
رابعا, اللجنة فرنسية, رئيسها فرنسي, والوحيد الذي كتب عن الاسلام فيها, اركوني, لا يؤمن لا بالقرآن ولا السنة, اذا لنا الحق كمسلمين ان نتسائل عن هذا العبث, القضية ليست فيها لا محاكم تفتيش ولا غير ذلك, نحن نتكلم عن الجانب التشريعي, اما اذا كنت ملحدا فشغلك هذاك
خامسا, تكلم انت ايضا عن الريع الذي تتقاضاه من المعهد المخزني المعلوم, نعرف ان بنكيران وغيره رئيس حكومة صوري , انت ايضا, تتقاضى المال الوفير من المخزن صوريا.

انشري هسبريس, لا منتمي, لا مصوت
6 - Hassan الخميس 19 دجنبر 2019 - 01:20
الأستاذ عصيد أنصار بنكيران جعلوا من الإعادة عبادة . لم يستفيدوا من تجربة الإتحاد
7 - الحسين وعزي الخميس 19 دجنبر 2019 - 07:59
بنكيران تلقّى السيارة الفخمة والتقاعد السمين. يفترض في السي عصيد البطل الشجاع أن يناقش عملية الإعطاء بقدر مناقشته عملية التلقي.. بنكيران كان قبله أوفقير والدليمي واكديرة ثم البصري.. ولا تزال الطاحونة تدور.. يبدو أن السي عصيد يتصرف وكأن لديه مشكلا شخصيا مع بنكيران.. حتى أنه يدافع، بطريقة ملتوية، عن خلفيه العثماني والرميد...
8 - Sindibadi الخميس 19 دجنبر 2019 - 08:22
إذا كان السيد بن كيران يتمتع بتقاعد مريح فتقاعده لا يساوي التلث مما تتقاضاه أنت من طرف الإيركام
لقد جهزت الدولة على ميزانية المغرب وقلصت ميزانية كافة المرافق إلا ميزانية الإيركام التي أصبحت تناهز 15 مليار من الدراهيم لا لشيء فقط لربح صمت الطائفة السوسية العنصرية
السيد بنكيران أعطى رأيه وهو يعبر عنه بكل جرأة وحرية في نطاق حرية التعبير أم أنك تريد أن تغلق فاه
السيد بنكيران على حق فيما قاله لأن هذه اللجنة كغيرها لا تستوفي شروط المناصفة العرقية بالمغرب حتى يشعر كل مغربي أنه ممثل في دواليب الدولة
تريدون الاستفراد بالمناصب العليا واللجان وأماكن القرار لتنزيل مشروعكم الجهنمي الداعي للفتنة والتفرقة فيما بين المغاربة
إذا كنت حقا ديموقراطي لماذا لا تدعو للمناصفة العرقية للولوج لأماكن القرار
لو لم يكن بن كيوان لكان شخص آخر تحمله مَرَضُك العضال النفساني
فأنت لا يستقر لك بال حتى تشكك في حرية أسيادك
المناصفة العرقية للولوج للمناصب العليا هي الحل الوحيد وأضعف الإيمان لبناء مجتمع متوازن مبني على الشراكة العرقية
وهذا بالطبع يتعارض ومشروع الفتنة الذي تنادون به
9 - م. قماش الخميس 19 دجنبر 2019 - 09:10
الإنتخابات التشريعية لسنة ١٩٩٧ شهدت حدثا سياسيا مهما تجلى في رفض الشاب محمد حفيض مقعدا في مجلس النواب عندما تيقن من خلال محاضر مكاتب التصويت بإحدى عمالات الدارالبيضاء والإعلان عن النتيجة لصالحه بأن وزارة الداخلية في عهد الراحل إدريس البصري أهدته المقعد لا يستحقه؛ فانتفض ضد التزوير الحاصل لفائدته وطعن في النتيجة بصوت جهور مسجلا موقفا يفضح ماكينة التلاعب بأصوات الناخبين وبأن التزوير حقيقة أكيدة ونهج مألوف يطبع ممارسة الحكم في ضرب مصداقية المعارضين وتشويه سمعتهم ومن تم مقاطعة الناس للسياسة وللسياسيين المطالبين بالدمقراطية والعدالة الإجتماعية. إنه درس لعبد الإلاه بنكيران ولغيره من المتاجرين بالدين والمتبجحين بالعفاف والطهرانية يُقبِلون بلهف ونهم على فتات موائد أولياء نعمهم دون خجل ولا حياء غير عابئين بإنتقاد الناس للمنسوب إليهم. إن أمثال عبد الإلاه بنكيران بلاء عظيم وطامة كبرى يدعون ما ليس فيهم؛ هؤلاء قمة في الشحادة والتملق وبيع المواقف أصبحوا محل سخرية وتنكيت بين الناس؛ أدعو بنكيران إلى إرجاع أموال التقاعد التي حصل عليها بلا حق إلى ميزانية المغاربة وتجريد نفسك من باقي الإمتيازات.
10 - العربي الخميس 19 دجنبر 2019 - 09:45
من يذكر اليوم محمد حفيظ ؟ الشاب الاتحادي الذي رفض أن يكون برلمانيا مزوّرا أيام ادريس البصري ؟ أليس ذلك هو الدرس الأخلاقي الأعلى والأجمل، الذي يمكن أن يكون منبع القيم الوطنية الحقة بالنسبة للجيل الحالي والأجيال القادمة ؟
فلا هزُلت ،، ولكننا لسنا في نهاية التاريخ.
11 - م. قماش الخميس 19 دجنبر 2019 - 10:04
الإنتخابات التشريعية لسنة ١٩٩٧ شهدت حدثا سياسيا أخلاقيا مهما تجلى في رفض الشاب محمد حفيض مقعدا في مجلس النواب عندما تيقن من خلال محاضر مكاتب التصويت بإحدى عمالات الدارالبيضاء والإعلان عن النتيجة لصالحه بأن وزارة الداخلية في عهد الراحل إدريس البصري أهدته المقعد لا يستحقه؛ فانتفض ضد التزوير الحاصل لفائدته وطعن في النتيجة بصوت جهور مسجلا موقفا يفضح ماكينة التلاعب بأصوات الناخبين وبأن التزوير حقيقة أكيدة ونهج مألوف يطبع ممارسة الحكم في ضرب مصداقية المعارضين وتشويه سمعتهم ومن تم مقاطعة الناس للسياسة وللسياسيين المطالبين بالدمقراطية والعدالة الإجتماعية. إنه درس لعبد الإلاه بنكيران ولغيره من المتاجرين بالدين والمتبجحين بالعفاف والطهرانية يُقبِلون بِنَهمٍ على فتات موائد أولياء نعمهم دون خجل ولا حياء غير عابئين بإنتقاد الناس بسبب المنسوب إليهم. إن أمثال عبد الإلاه بنكيران بلاء عظيم وطامة كبرى يدعون ما ليس فيهم؛ هؤلاء قمة في الشحادة والتملق وبيع المواقف أضحو محل سخرية وتنكيت بين الناس. أدعو بنكيران إلى إرجاع أموال التقاعد التي حصل عليها بلا حق إلى ميزانية المغاربة وتجريد نفسه من باقي الإمتيازات
12 - عابر سبيل الخميس 19 دجنبر 2019 - 10:06
خرج حفيظ والساسي وأقصبي والسفياني ووايحمان.. من الاتحاد الاشتراكي في عهد اليوسفي بعد أن قبِل أن يكون وزيرا أول في حكومة لا تملك أي اختصاص. ويظهر أن "الهدايا" الرمزية التي يتلقاها اليوسفي بعد مغادرته السلطة وأثناءها أكبر بكثير مما تلقاه بنكيران، فلقد سُمي شارع باسمه وهو على قيد الحياة، ويحظى بعناية دعائية مخزنية لا مثيل لها، ولا ندري لماذا لم يسبق لعصيد أن أشار ولو لمرة واحدة في مقال من مقالاته لهذه المعاملة الامتيازية التي ينعم بها اليوسفي وما هي أسبابها وخلفياتها، وما هي كُلفتها التي أدتها الحركة اليسارية المغربية من رصيدها نتيجة لخيار اليوسفي..؟
13 - Sindibadi الخميس 19 دجنبر 2019 - 10:14
إذا كان السيد بن كيران يتمتع بتقاعد مريح فتقاعده لا يساوي التلث مما تتقاضاه أنت من طرف الإيركام
لقد جهزت الدولة على ميزانية المغرب وقلصت ميزانية كافة المرافق إلا ميزانية الإيركام التي أصبحت تناهز 15 مليار من الدراهيم لا لشيء فقط لربح صمت الطائفة السوسية العنصرية
السيد بنكيران أعطى رأيه وهو يعبر عنه بكل جرأة وحرية في نطاق حرية التعبير أم أنك تريد أن تغلق فاه
السيد بنكيران على حق فيما قاله لأن هذه اللجنة كغيرها لا تستوفي شروط المناصفة العرقية بالمغرب حتى يشعر كل مغربي أنه ممثل في دواليب الدولة
تريدون الاستفراد بالمناصب العليا واللجان وأماكن القرار لتنزيل مشروعكم الجهنمي الداعي للفتنة والتفرقة فيما بين المغاربة
إذا كنت حقا ديموقراطي لماذا لا تدعو للمناصفة العرقية للولوج لأماكن القرار
لو لم يكن بن كيوان لكان شخص آخر تحمله مَرَضُك العضال النفساني
فأنت لا يستقر لك بال حتى تشكك في حرية أسيادك
المناصفة العرقية للولوج للمناصب العليا هي الحل الوحيد وأضعف الإيمان لبناء مجتمع متوازن مبني على الشراكة العرقية
وهذا بالطبع يتعارض ومشروع الفتنة الذي تنادون به
14 - مومو الخميس 19 دجنبر 2019 - 12:19
إن تعارضت الديموقراطية مع كره الدين، فإن اللبراليين المغاربة يقدمون كره الدين، فهو عندهم أولى من الديموقراطية. مثلا، لم ينتقد اللبراليون المغاربة لجنة شكيب بنموسى، لكونها لجنة غير منبثقة عن أي سلطة تشريعية ديموقراطية صوت لها المغاربة، خاصة أنها لجنة كلفت بأمر جلل، وهو اقتراح نموذج تنموي للمغرب.
ما قصده بنكيران، هو أن أغلب المغاربة لهم توجه سياسي محافظ، و يمكن الاستدلال على ذلك بكون حزب العدالة و التنمية يترأس الحكومة منذ 2011، و قبله كان حزب الاستقلال المحافظ هو الآخر، أما الأحزاب اللبرالية المنادية بالحريات الفردية فلم تحصل على ثقة المغاربة أبدا خلال عشرين سنة الماضية.
لكن، في المقابل، نجد أن توجهات أعضاء لجنة شكيب بنموسى الإديولوجية مخالفة لتوجه المغاربة و لا تضم أي تمثيلية للتيار المحافظ.
قد نختلف مع بنكيران، و نعتبره منافقا لقبوله بتقاعد مريح من أموال دافعي الضرائب، وعدم وفائه بوعوده الانتخابية، لكن لا يمكن أن ننكر أن ما قاله في هته النازلة فيه جانب من الحق.
اللبرالية تعني احترام الديموقراطية أولا و قبل كل شيء، و النأي عن استغلال أساليب غير ديموقراطية لمحاربة الخصوم السياسيين.
15 - Me again الخميس 19 دجنبر 2019 - 14:23
يُشنّفُ مسامعنا الرفيق عصيد بكونه من أنصار الديمقراطية التشاركية، ولا يتوقف عن انتقاد الحكومة لأنها لا تشتغل وفقا لهذا المبدأ الذي يصِرُّ عليه، لكن هل في تعيين أعضاء اللجنة إياها تمَّ العمل بمبدأ الديمقراطية التشاريكة؟ أكيد أن الجواب هو لا كبيرة، فلماذا يتحاشى عصيد تناول الموضوع من هذه الزاوية؟ أليس هذا الجانب هو الأولى بالنقاش؟ يبدو أن عصيد يهاجم بنكيران لكي يُصفّي حساباته الشخصية معه، ويقوم، في نفس الوقت، بالتعمية على غياب الديمقراطية التشاركية التي لا يكف صاحبنا عن التغني بها في مناسبات مختلفة..
16 - م. قماش الخميس 19 دجنبر 2019 - 20:09
هاد السي بنكيران لازمو يتحاكم لحقاش عيق وعاد يتهم الناس بالردة عن دين الإسلام؛ يدخل سوق راسو ووري لنا حنة إيديه في بلورة المشاريع والخطط اللي تعود علينا وعلى بلادنا بالنفع. تحركي أ النيابة العامة المختصة في الإرهاب وليني بلاش غادي نكبرو لبنكيران الشان على قبال هو وجماعتو تيتقنو لبكا وتعداد. أهداك رد فلوس التقاعد اللي تتاخذ فيهم بلا موجب شرع والسيارة حتا هي ووو... بركا من التهريج ضحكت فيك الناس الزعامة ديالك على كطعتك ما وكلاش لك مع المتنورين. سمع سمع التنوير تيخلع وشوف شوف المغربي ما شي معتوه وقر وقر تعرف أشتم أ عبد الإلاه لي ما يندى مايحشم...
إيوا أش ضهر العميم
17 - amahrouch الخميس 19 دجنبر 2019 - 20:23
J ai vu de mes propres yeux Benkirane sur une vidéo illustrer son discours par une citation de Omar disant : « gargouillez ô vous mesentrailles,gargouillez,vous n aurez rien tant que d autres ont faim ! »Il le déclamait comme s il était lui-même Omar !Le Makhzen lui a fait un test de sincérité et un détecteur de mensonge en lui attribuant la coquette somme de sept millions de centimes et par mois s il vous plait !!Il l a acceptée et a montré au monde et à son peuple qu il ne suit ni Omar ni le prophète !Le Makhzen à réussi la mise à nue des vraies convictions de cet affabulateur !Quand cet homme était chef du gouvernement il s en prenait indirectement au palais,peut-être le guettait-il !Aujourd hui il ne tarit pas d éloges envers cette Institution.C est qu il espère que l on lui tendra encore la corde !Quand est ce que ces islamistes comprendront qu ils sont comme nous et que la différence entre eux et nous c est la barbe et tchador!Ils bouleversent notre vie pour des chimères
18 - المهدي الخميس 19 دجنبر 2019 - 20:50
لا مجال للمقارنة بين بنكيران واليوسفي وأي مقارنة هي تطاول على اليوسفي وإهانة له .. بنكيران ثرثار بينما اليوسفي قليل الكلام صمته يقول الشيء الكثير وما قل من كلامه يوزن ببيض النمل .. بنكيران يخرخر ولا يقول شيئاً تتوقع منه الكلام للفرجة وإدخال البهجة على الجدّات القابعات في أركان بيوتهن .. اليوسفي تحفّه أبّهة رجال الدولة الحقيقيون لا يعني كلامه شيئاً للجدّات ولا لكل سطحي أمي تافه .. الرصيد النضالي لليوسفي والاحترام الذي يحظى به دولياً كقطب من أقطاب الاشتراكية الاممية وكمحاور يجر وراءه إرثاً ناصعاً توحي ملامحه وانضباطه بالجدية مكنه من خدمة قضايا وطنية كبيرة خارج البلد فمتى رأينا بنكيران أو غيره من منتسبي طائفته يحاورون الخارج بل نتمنى لا يفعلوا فكل مثول أمام الأجنبي يجعلنا عرضة للسخرية والتهكم وما موقف العثماني وهو يسلّم على بوتين ببعيد .. اليوسفي يستحق ان يطلق اسمه على أكبر الشوارع ان لم يكن لنظافة يده فلماليزيا النضالي وان لم يكن فلدوره الحيوي في انتقال السلطة بعد رحيل الحسن الثاني وان لم يكن حتى فلماضيه البعيد أثناء مقاومة المستعمر الفرنسي ونشاطه في الداخل والخارج للدفاع عن استقلال المغرب يوم كان بنكيكي مازال كيحبو ..
19 - اليوسفي وبنكيران الخميس 19 دجنبر 2019 - 21:26
تعليقك تفخيمي بدون ادلة مادية, بالنسبة الي, اليوسفي خائن لمبادئه الاشتراكية, في عهده بدأت الخوصصة, وبدأ الفساد ينخر نفس الجسد الاشتراكي, عليوة واخرون كمثال.
بنكيران نعرف ما يقول, اي انه رئيس حكومة صوري, لم يتول حزبه اصلا اي وزارة سيادية, بعكس حكومة اليوسفي.
اذن تبجيل المخزن لليوسفي, هو صك عملة لفساد هذا الاخير ومخزنته.
ويبقى المغاربة يعيشون غرباء في وطنهم, لا اليساريون بقوا على حالهم واصبحوا اعداء الدين كسيرتهم الشيوعية الاولى, ولا الاسلاميون نجحوا في بلورة نهضة حقيقية لمجتمعهم.
20 - عابر سبيل الخميس 19 دجنبر 2019 - 22:32
قبل تسلُّم اليوسفي الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية كان الاتحاد أكبر حزب سياسي في المغرب، فلقد كانت السلطة تنزل بكل ثقلها لتزوير نتائج الانتخابات التي كان يفوز بها، وخاض بمعية الشعب المغربي نضالات تاريخية قدم فيها الاتحاد تضحيات كبيرة من أجل إقرار الديمقراطية وإحداث الإصلاح والتغيير.. ولكن بعد تعيين اليوسفي أمينا عاما للاتحاد ثم وزيرا أول، وحين غادر الحزب كان الاتحاد قد تحول في عهده ومعه إلى محارة فارغة، وتشتت وأصبح بلا أنياب ولا عضلات، وصار ذكر الاتحاد بالنسبة للشعب المغربي بمثابة ذكر الشيطان، ولذلك كان المفكر الجابري على حق حين وصف اليوسفي بغورباتشوف الاتحاد الاشتراكي، فواحد دمّر الاتحاد السوفياتي، والآخر دمّر الاتحاد الاشتراكي وانصرف لحال سبيله..

العناية المخزنية التي يحظى بها اليوسفي سببها الرئيسي هي الخدمة التي قدمها للدولة، وليس هو الوحيد الذي قاوم الاستعمار، وتقديسه وتبجيله ليس تصرفا سياسيا وعقلانيا، فاليوسفي قام بتكريم وزير الداخلية إدريس البصري بعد أن أقاله الملك، وقبِل وجود 4 وزراء سيادة في حكومته، ثم أقيل بشكل مهين بعد أداء مهمته، مثل بنكيران تماما..
21 - leska الجمعة 20 دجنبر 2019 - 12:12
المهدي
وأنت أيضا كنت تتحبو واليوسفي بدوره كان تيحبو، الحُبو مرحلة يمُرُّ منها كل كائن بشري، وليست عيبا لكي ينعت به المرء بغرض التنقيص من شأنه..
22 - الوجدي01 الجمعة 20 دجنبر 2019 - 14:27
عوض الكتابة لخلق الفتنة لماذا لا نركز في مقالاتنا على مسألة صحراءنا المغربية لكي نبين للعالم أننا كتلة واحدة في هذا الموضوع ليعلم الأعداء أنه ليست الحكومة لوحدها المهتمة بموضوع وحدتنا الترابية ...ألاحظ أن مثقفينا لا يهتمون إلا بخلق الفتنة بين المغاربة عوض توحيدهم ....نحن مغاربة لا فرق بين عربي ولا أمازيغي ولا صحراوي ...فكفى من الفرقة ....كفى
23 - مواطن الجمعة 20 دجنبر 2019 - 14:39
 كلام رئيس الحكومة السابق دليل واضح على أن الإسلاميين لا يكترثون لحاجيات الناس من شغل وصحة وغيرها بقدر ما يهمهم إعمال الدين وفق مفهومهم. وما الحديث عن التنمية وما يفيد المواطن إلا ديماغوجية لكسب الأصوات والمقاعد. ماذا سيقول حين يتحول حزبه إلى المعارضة؟ هل سينتقد سياسات القطاعات المختلفة أم أنه سيقول أن الوزير الفلاني غير مومن وآخر لا يصلي وذاك لا يبدأ مداخلاته  بالبسملة؟ وتلك لا تلتزم باللباس الشرعي ؟
24 - مغربي الأحد 22 دجنبر 2019 - 01:20
الى :
5 - علماني مزور
الخميس 19 دجنبر 2019
_ اتعرف لماذا ينتقد بنكيران دون غيره !؟ لانه رفع شعار محاربة الفساد والريع ،...، واستشهد بقولة الخليفة عمر بن الخطاب،وهو يخاطب امعاءه ...،لاحراج فتح الله اولعلو في البرلمان حين كان فريق العدالة في المعارضة ... لكن اوقع نفسه في فخ ما كان يدعي انه جاء لمحاربته ... ثم ان الرجل لم يطبق عليه قانون المعاش بالكيفية التي فسره بها اولعلو للسي بنكيران آنذاك، فهو محدد القيمة ،ويتحصل عليه بشروط ... فما يتقاضاه بنكيران الآن أكثر ... ومن غير ان ينظر فيما إذا كان يستحق ام لا
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.