24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3005:1512:3016:1019:3621:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. المجر تسمح برجوع الجماهير إلى ملاعب كرة القدم (5.00)

  2. رجاء لا تبتزّوا الدولة في ملفات الاغتصاب والاتجار بالبشر (5.00)

  3. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  4. المغرب يتمسك باستعمال "الكلوروكين" لعلاج مرضى "كوفيد - 19" (5.00)

  5. المقاهي والمطاعم تستأنف العمل بالطلبات المحمولة وخدمات التوصيل (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مستجد موضوع معهد التعريب

مستجد موضوع معهد التعريب

مستجد موضوع معهد التعريب

علمنا بأن الخطأ المادي والسبب الذي كان وراء إعادة مشروع القانون التنظيمي للمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية إلى مجلس المستشارين في إطار قراءة ثانية هو عدم إمكانية ضم ممتلكات معهد التعريب للمجلس الوطني، لأن هناك معاهد أخرى ومنها معهد الدراسات الإفريقية بنيت على الملك العقاري لمعهد التعريب، ولا يمكن تجريدها من بناياتها، فيما يمكن ضم الملك العقاري للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

الأسئلة التي يطرحها هذا الوضع والاستثناء هي:

لماذا لا يتم نقل المعاهد المعنية إلى بنايات أخرى خاصة أنها تابعة لجامعة محمد الخامس؟

وإذا كان ذلك صعبا، لما لا يتم الإبقاء على حل معهد التعريب دون ضم ممتلكاته، أي تفويت البنايات للمعاهد الأخرى؟

من المعلوم أن معهد التعريب هو مؤسسة شبه مشلولة منذ عدة سنوات، فما جدوى الإبقاء عليه خارج مؤسسة المجلس الوطني للغات والثقافة بدعوى تقاسم ملكه العقاري مع معاهد أخرى؟

بعد دستور 2011، هل لازال ممكنا الحديث عن مهمة التعريب التي ترتبط بالسياق السابق بكل دلالاتها الاستيعابية، فيما المطلوب اليوم هو تنمية اللغة العربية وتأهيلها العلمي مع تنمية وتأهيل بقية المكونات اللغوية والثقافية وعلى رأسها الأمازيغية؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - ايت واعش الخميس 09 يناير 2020 - 12:50
كل هذه محاولات..للتخلص من ضم معهد التعريب الى مجلس اللغات ..هناك لوبيات مستفيدة من التعريب ونفسها هي التي ارسلت وخلقت الهوية المشوهة للبلد...لوبيات تعتاش على هدا الواقع البيئس .
2 - أمازيغي الخميس 09 يناير 2020 - 12:55
النخب الأمازيغية مقاداش تكمل 500 كلمة فالمقال وباغيا تحافظ على الايركام،
3 - Maroc 1 الخميس 09 يناير 2020 - 13:39
المال الذي أهدرته تلك المؤسسة IRCAM

لبنينا به شركات و مستشفيات ومدارس وطرق

في الأماكن المتضررة في المملكة المغربية .


يقتسمون أموال طائلة داخل تلك المعهد

و النتيجة هي : بوبريص مرسوم في الحائط


هذا المعهذ يجب أن يقفل فورا يستهلك أموالا طائلة دون فائدة

الريفي لا يفهم أي شيء من السوسي
و السوسي لا يفهم أي شيء من الريفي و الأطلسي لا يفهمهم

عن أي شيء إسمه أمازغ تتحدثون ؟

أشكال بدنية بيولوجية مختلفة 100%
لهجات جهوية مختلفة لا يفهمون بعضهم

واش التشنويت موجودة في الريف ؟
واش الكمانجة السوسية المنغولة تستعمل في الريف

واش الرقص الأطلسي و الشيخات يوجد ون في الريف

أنثم أجناس مختلفة 100% .
4 - موحا الخميس 09 يناير 2020 - 13:50
يجب أولا ان تطالب بتقديم الحساب والحصيلة لدكان المعهد ومن ثم الانتقال إلى قضاىا اخري.. هذاا دفاع مأجور عن الريع بهذا الدكان
5 - جواد الداودي الخميس 09 يناير 2020 - 18:38
انا لا ارى خيرا في المعاهد والمجالس والمؤسسات - هي فقط منبع من منابع الريع - تطوير اللغات - التعريب او التمزيغ - الخ - مكانه الجامعات - والعمل يقوم به اسائذة باحثون - تشكل لجنة للقيام بمهمة محددة من حيث الموضوع - ومحددة في الزمن ايضا - بعد ذلك تحل اللجنة - ابن منظور رجل واحد بدون مساعدة من اي احد قام بجمع محتوى 5 معاجم في معجم واحد : لسان العرب - هل وصلت المجالس والمعاهد والمجاميع والمؤسسات الخ الى وصل اليه ابن منظور بمفرده؟ - عندما نودي على الفيلسوف الجابري لكتابة مقرر الفلسة كتب مقررا رائعا جدا - ولم يعوض الا بمقررات جد ضعيفة
6 - Haythem USA الخميس 09 يناير 2020 - 18:46
occans, we are 99% Berbers. We had chased the Umayyads in 741 and since then we were independent. The Amlohades brought in some Arabs for the low jobs here, some elements like the Africans who come to our house today. Bnou Hilal and Bnou Maakil did not even constitute 0.01%. They lived with us without problems until the arrival of the Moriscos. The latter took advantage of the hospitality and kindness of Moroccans and began to spread the Arabic language by associating it to Islam. This was how we could have made Morocco almost an annex to Arabia! Comed after Arab nationalism which definitively engraved Arabity on our brains. Today Arabity has collapsed, let's flee before its walls don't fall on our heads! Our Tamazight is better than it is today. Let's go back to our origins and let us get away from this unhappy east
7 - جواد الداودي الخميس 09 يناير 2020 - 20:57
6 - Haythem USA

الحقائق لا يغيرها الكلام الفارغ - علاش محنتي راسك وقلت كاين ف المغرب 99 ف م - كون غير كملتي وقلتي 100 ف م - نعاونك : الامازيغ ماشي جراو على الامويين - الامويين عمرهم ما وصلوا للمغرب - ما يقدروش - القوة الخارقة ديال الامازيغ منعاتهم حتى من التفكير ف الوصول للمغرب - وهيثم اسم امازيغي - والولايات اللي انت فيها دابا - انت فيها حيث هي تابعة للامراطورية الامازيغية - والناس اللي كيعانيو من الفقر والبرد ف اعالي الجبال - هاذوك غير ممثلين - كيمثلوا فيلم على البانغلاديش - وحتى ذوك النسا اللي كيهزوا نادر ديال الحطب على ظهورهم - دابا كتحس بالراحة؟؟؟ - هاهاهاهاها
8 - الحسين وعزي الخميس 09 يناير 2020 - 21:32
يا سي رشيد، إذا كنت ضد التعريب، وإذا كانت العربية تشكل لك غصة في حلقك، كن منسجما مع نفسك واهجرها، واكتب مقالاتك ببلزة ليركامية، فهذه وسيلة فعالة لمحاربة التعريب، ولا تقل لي إنك تكتب بالعربية لأنك تعلمتها في المدرسة، فلديكم حاليا ليركامية التي أنتجها ليركام لغة خاصة بكم، وفي متناولك استعمالها لتفعيلها وترويجها، كما يطالب بذلك الأستاذ مبارك بلقاسم، لكن حين يسعى المرء لمحاربة التعريب وهو يكتب مقالاته ويشارك في الندوات باللغة العربية فحسب، فإنه يبدو كصاحب خطاب في جهة، وسلوك وممارسة في جهة أخرى، أي أنه شخصية انفصامية..
9 - SIMSIM الخميس 09 يناير 2020 - 22:20
15 مليار من الدراهيم هذا ما تنفقه الدولة على هذا المختبر الملكي لتفريخ اللهجات
فكيف لا يتباكى السيد بوكوس والسيد الحاحي
15 مليار درهم لو أُستعملت للبنيات التحتية بأعالي الجبال وترميم البنايات الآهلة للسقوط ما كان المغرب يعرف كل تلك الفواجع التي تخلفها الفيضانات
كفى استحمارا للشعب المغربي هذا المختبر الملكي لتفريخ اللهجات هو أكبر بِؤرة للفساد والريع
بحيث لا ينتج إلا التمييز العنصري المقيت والتفريق بن المغاربة
الثقافة هي مغربية ومغربية محضة
أليست هناك ثقافة ريفية وأخرى حسانية أو أطلسية أو عربية ؟
فلماذا كل هذه الثقافات ليس لها معهد أو مختبر إسوة بالبربرية
واضح أن الدولة مع كامل الأسف تنهج سياسة التفريق وزرع الفتنة بين أفراد المجتمع المغربي هذا مايدافع عنه الكاتب لتقزيم الشعب المغربي والإستهانة بتوابته
15 مليار من الدراهيم والمشكلة العظمى أنه حتى الساعة ولا بربري واحد قادر أن يكتب بحرف تيفنار أو حتى الحرف اللاتيني

الملك ملك لكل المغاربة
والثقافة مغربية قبل أن تكون محلية
وبالتالي على الدولة أن تعيد الإعتبار للشعب المغربي بعد كل هذه السنين التي
ضاعت هباءا منثورا
10 - berber fanatic الجمعة 10 يناير 2020 - 16:37
To Hyatam

Americains have killed 50 million native indians to build the country you are enjoying.So it is not a paradise as you prentend. You are talking about immigration to rich countries .It has nothing to do with arabs .Some are rich some are poor .that is live.You think if berebers were ruling thecountry Morocco would be like Germany I doubt my friend .Because berebers are primitives ,they have no laguage and no culture except argan oil and and ahwach amlou .
You are poor miserable who plays the role of victims
11 - Haythem USA الجمعة 10 يناير 2020 - 17:26
To n 10,The Americans and the Israelis have killed civilizations to build others more beautiful and more civilized. The Arabs have destroyed good civilizations to install misery! The USA is not even 300 years old it is at the height of glory.Israel is barely 70 years old he is developing and is in good height! The West has progressed the Arabs have in chronic decadence
12 - Maroc1 السبت 11 يناير 2020 - 11:33
You are only fanatic Berber

not more

American give you eat and bread you write
American good


C
13 - Morocco السبت 11 يناير 2020 - 13:35
For the fanatic Berber


Tomorow
China give you eat and bred you will say China good Arabs not good
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.