24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0106:3913:3817:1720:2821:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدينة إيطالية تتراجع عن إبرام اتفاقية "توأمة" مع جبهة البوليساريو (5.00)

  2. قبل وفاته بقليل .. السلاوي: هل تحكم أمريكا العالم بلقاح كورونا؟ (5.00)

  3. العيد يكسر عداد "صفر كورونا" في مدن مغربية بعد صمود أشهر (5.00)

  4. لماذا تخزنت أطنان "نيترات الأمونيوم" في مرفأ بيروت طيلة سنوات؟ (5.00)

  5. المغرب يُؤهل الصناعة العسكرية .. سيادة دفاعية وتحدّيات هائلة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

2.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | تصحيح اسم "لمغريب" إلى "موراكوش"

تصحيح اسم "لمغريب" إلى "موراكوش"

تصحيح اسم "لمغريب" إلى "موراكوش"

الاسم الأمازيغي للمغرب هو Murakuc (موراكوش).

ولكن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية (الإيركام) ما زال مصرا منذ تأسيسه في 2001 على استعمال وترويج الاسم الدارجي (المأخوذ من اللغة الدارجة) للمغرب ألا وهو "لمغريب" الذي يكتبه الإيركام هكذا بالحرف التيفيناغي: ⵍⵎⵖⵔⵉⴱ (لمغريب) أو هكذا: ⵍⵎⴰⵖⵔⵉⴱ (لماغريب). ويروج الإيركام هاتين الصيغتين التيفيناغيتين في كل مكان إلى حد يومنا هذا في عام 2020 ويتجاهل عمدا الاسم Murakuc.

والمعلوم أن "مراكش" كان اسم المغرب بالعربية لدى العرب إلى الثمانينات. وما زالت اللغات الفارسية (إيران) والأردية (باكستان) والبنجابية (الهند وباكستان) والبشتونية (أفغانستان) تسمي المغرب بـ"مراكش". واللغة الأزربيجانية تسمي المغرب Mərakeş (الأزربيجانية مكتوبة بالحرف اللاتيني وهي لغة شقيقة للغة التركية ومستعملة في دولة أزربيجان). كما أن الأسماء الأوروبية للمغرب Morocco وَ Maroc وَ Marruecos وَ Marocco وَ Marokko وَ Marroc وَ Marrocos كلها مشتقة من "مراكش".

وهنا نقطة محورية هامة يجب على القارئ أن يفهمها وهي: إذا كان مستعملو اللغة العربية بالمغرب وخارجه قد انتقلوا في تسمية هذا البلد من "مراكش" سابقا إلى "المغرب" حاليا فهذا تطور خاص باللغة العربية وليس ملزما للغة الأمازيغية. اللغة الأمازيغية ليست ملزَمة باقتفاء أثر التغيرات والتشقلبات الاصطلاحية التي تحدث في اللغة العربية أو غيرها من اللغات. وإنما اللغة الأمازيغية لغة مستقلة بذاتها لها أسلوبها في تسمية الأشياء. إذن إذا أراد مستعملو العربية أن يسموا هذا البلد بـ"المغرب" وليس "مراكش" أو أراد الناطقون بالدارجة تسميته بـ"لمغريب" فهذا شأنهم ولا يلزم الأمازيغية إطلاقا. فالاسمان "المغرب" و"لمغريب" ليسا أمازيغيين بل هما عربيان. وإنما الاسم المتوافق مع اللغة الأمازيغية هو Murakuc.

عجيب حقا وغريب حقا وصادم حقا أن يهمل الإيركام الاسم الأمازيغي للمغرب (Murakuc) ويروج بدله الاسم الدارجي "لمغريب" المكتوب بحرف تيفيناغ والذي ينتمي إلى اللغة الدارجة!

هذا الدور الغريب العجيب والسلبي الذي يقوم به الإيركام يستمر وسط صمت قبوري مقابري مطبق من طرف الحركة الأمازيغية وبقية المثقفين والمهتمين باللغة الأمازيغية.

ويزداد الطين بلة مع جهل الغالبية الساحقة من المغاربة (وعلى رأسهم المتعلمون الناطقون بالأمازيغية) جهلا مطبقا بحرف تيفيناغ وعدم قدرتهم على قراءة أي شيء مكتوب بحرف تيفيناغ.

فلو كتبنا كلمة "بوليزاريو" بحرف تيفيناغ هكذا ⴱⵓⵍⵉⵣⴰⵔⵢⵓ على كل أبواب إدارات المغرب فلن تنتبه إليها الغالبية الساحقة من المغاربة، بل ربما سيقول لك البعض: شوف! ها هي الأمازيغية! إنها رائعة!

أما لو كتب الإيركام والدولة اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني (فكتبوا مثلا اسم المغرب هكذا Lmeɣrib أو Lmaɣrib) فسينتبه إلى ذلك الجميع بمن فيهم المغاربة الغير الناطقين بالأمازيغية لأن الحرف اللاتيني مقروء بسهولة من طرف كل المتعلمين صغارا وكبارا، وبالتالي فذلك الخطأ أو الشطط في كتابة الأمازيغية سينتبه إليه المغاربة بسرعة أكبر وسيتم تصحيحه بسرعة إلى Murakuc. أما الآن وقد تم تشفير اللغة الأمازيغية بحرف تيفيناغ فلا أحد يهتم بالمضمون لأن حرف تيفيناغ شفرة مستعصية مستغلقة على الجميع.

وهنا تبرز ضرورة وأهمية استعمال الحرف اللاتيني في تسهيل وترويج اللغة الأمازيغية وجعلها مقروءة من طرف كل المغاربة بسهولة وفعالية.

والمقصود بالحرف اللاتيني في كتابة الأمازيغية هو الحروف الـ 35 التالية:

abcčdḍeɛfgǧɣhḥijklmnoqrřṛsṣtṭuwxyzẓ

كل لغة لديها طريقتها الخاصة في كتابة أسماء البلدان وبقية الأشياء. وهكذا فإن اللغة الأمازيغية تملك الأسماء التالية للبلدان الأمازيغية:

Murakuc (المغرب). Dzayer (الجزائر). Tunest (تونس). Libu (ليبيا). Cengiṭ أو Agawej (شنقيط أو موريتانيا).

- ملاحظات هامة حول اسم تونس: كلمة Tunest يستعملها حاليا سكان منطقة ورگلة Waregla الجزائرية الناطقة بالأمازيغية لتسمية تونس. والأرجح أن Tunest هو الاسم الأصلي لتونس وأن التاء الأخيرة سقطت من الاسم Tunest لاحقا كتحور طبيعي مع استعراب تونس. انظر الصفحتين 191 وَ 210 من القاموس القاموس الورگلي الأمازيغي الفرنسي Dictonnaire ouargli – français الذي ألفه ونشره الباحث Jean Delheure عام 1987.

- ملاحظات هامة حول اسم ليبيا: اسم قبائل ليبو Libu أو LBW هو اسم ذكره القبطيون القدامى بصيغة RBW كاسم لشعب وبلاد ليبيا الحالية، علما أن الكتابة القبطية الهيروغليفية القديمة ينعدم فيها أي رمز خاص بصوت L فيكتبونه R. واستعمل الإغريق والرومان اسم Libya لتسمية عموم بلاد الأمازيغ أي شمال أفريقيا. وذكر الإغريق والرومان أيضا قبائل MAZICES [مازيكيس] في المنطقة بجانب الليبيين.

- ملاحظة حول Cengiṭ: بلاد شنقيط سميت على المدينة الصنهاجية التاريخية في موريتانيا المسماة Cengiṭ شنگيط. وهذه المدينة الأمازيغية مصنفة حاليا من طرف UNESCO كتراث عالمي.

ونكتب الاشتقاقات من الاسم Murakuc كما يلي:

MURAKUC = المغرب.

AMURAKUCAN = المغربي / مغربي.

IMURAKUCANEN = المغربيون / المغاربة / مغاربة.

TAMURAKUCANT = المغربية / مغربية.

TIMURAKUCANIN = المغربيات / مغربيات.

TAMURAKUCA = الطابع المغربي للشخص أو الشيء (تامغرابيت).

ASMURAKUC = المغربة (تحويل الشيء إلى شيء مغربي).

ANMURAKUC = التمغرب (التحول إلى شخص أو شيء مغربي).

إذن فعندما نكتب باللغة الأمازيغية فإنه يجب أن نكتب أسماء البلدان (وعلى رأسها اسم المغرب) بالطريقة الأمازيغية وبالتسمية الأمازيغية وليس باللغات الأخرى. والدارجة ليست لغة أمازيغية، وإنما الدارجة لغة مستقلة قائمة بذاتها تملك لهجاتها الخاصة بها وهي: الجبلية، الدكالية، الوجدية، المراكشية، الحسانية.

فلماذا يصر الدكتور أحمد بوكوس عميد ومدير معهد الإيركام على ترويج الاسم الدارجي ⵍⵎⵖⵔⵉⴱ (لمغريب) بدل الاسم الأمازيغي Murakuc للمغرب، في كتب ومنشورات الإيركام؟

أين الحركة الأمازيغية؟ واش فراسها هاد شّي؟

ما رأي الأستاذ أحمد أرحموش في هذه المهزلة اللغوية؟

ما رأي الأستاذ محمد بودهان في اسم المغرب بالأمازيغية؟

ما رأي الأستاذ أحمد عصيد المشتغل داخل الإيركام؟

ما رأي الأستاذ رشيد الراخا رئيس "التجمع العالمي الأمازيغي"؟

هل يعقل أن حتى أهل اللغة الأمازيغية من مناضلين ومثقفين وأكاديميين وإعلاميين لا يستطيعون كتابة اسم المغرب بالطريقة الأمازيغية الصحيحة المنسجمة مع اللغة الأمازيغية ألا وهي: Murakuc (موراكوش)؟

واش حتّى سّميا لمازغيا ديال لبلاد حصلنا فيها؟!

لماذا تحرص كل وزارات المغرب الداخلية والخارجية والفوقية والتحتانية على كتابة اسم المغرب بشكل يحترم كل لغات العالم باستثناء اللغة الأمازيغية؟

فالإيركام وبقية مؤسسات ووزارات الدولة يحرصون حرصا عظيما على كتابة اسم المغرب: Maroc بالفرنسية وَ Morocco بالإنجليزية وَ Marruecos بالإسبانية و"المغرب" بالعربية في احترام تام لخصائص وقواعد تلك اللغات. أما حين يتعلق الأمر باللغة الأمازيغية فإنهم يلصقون بالأمازيغية اسما دارجيا ينتمي إلى اللغة الدارجة ألا وهو ⵍⵎⵖⵔⵉⴱ (لمغريب) أو ⵍⵎⴰⵖⵔⵉⴱ (لماغريب) متجاهلين الاسم الأمازيغي للمغرب الذي هو Murakuc.

هل هذا شيء طبيعي؟! هل هذا معقول؟!

لماذا الحركة الأمازيغية ساكتة صامتة واجمة؟!

لماذا الجميع ساكت واجم وكأن على رؤوسهم الطير؟!

لماذا لا يجرؤون على انتقاد الإيركام على كبواته وسقطاته الكثيرة وعلى رأسها اسم المغرب؟!

هل أصبح الآن حتى اسم المغرب بالأمازيغية طابو من الطابوهات لا يجرؤ على مناقشته أحد؟!

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - على نفسها جنت سعدية الاثنين 13 يناير 2020 - 08:06
لما شاهدت 13 حلقة من "شاهد على العصر" لاحمد بن بلة على الجزيرة و رايته يسمي المغرب الحالي ب "مراكش " اندهشت . بعد البحث و التحري وصلت الى نتيجة ان جيل بن بلة لم يعرف دولة باسم المغرب انما كان يسمى "مراكش" الى غاية بداية الثمانينات . المغرب استولى على الاسم الدي كان يطلق على سكان شمال افريقيا من ليبيا الى المغرب الحالي . لغويا اطلاق اسم المغرب على مراكش يقتضي وجود دولة تسمى "المشرق" و تسمية سكان المغرب بالمغاربة يقتضي وجود "مشارقة" ينتمون الى دولة بعينها و هو غير الحاصل . الاستيلاء على التسمية ثم تبعها المحاولات الفاشلة للاستيلاء على الكسكسي و القفطان ثم الراي بعد المحاولات اليائسة للتوسع جغرافيا هو من جنى على مراكش .
2 - المرزوقي2 الاثنين 13 يناير 2020 - 09:16
لم اقرا المقال ولكن فهمت المقصود.. بدون فلسفة  ودوران فإن الحديث عن الامازيغية في هذا الظرف الحساس  وبالنظر إلى ما يقع في دول الجوار  والدول العربية عامة والعالم فالهدف هو خدمة أجندة خارجية  غير بريئة سواء من طرف بعض كتاب المقالات  أو غيرهم.. اللغات  اتضح انها  وسيلة  لتقسيم الشعوب خاصة العربية بسبب ضغوط صهيونية كما نعلم.. وانتهى الكلام.. أما بعض القرارات التي تتخذ في البرلمان فلا مصداقية لها اصلا.. ولا يجب إعطاء أهمية لما يصدر من  تشريعات فكلها حبر على ورق وتحركها خلفيات سياسوية.. هذه هي الخلاصة  التي يجب على الشعب  استيعابها فمن الأحسن بل  أصبح لازما عدم الاستماع لكل ما ينشر في وسائل الإعلام لأنه احد أسس الأجندة المعلومة (الماسونية أو الصهيونية) وهكذا فقط نتفادى السقوط في الكمين   كما وقع في دول الخريف العربي... احذر الشعب فعليه التزام الهدوء مهما حصل سياسيا واجتماعيا واعلاميا واسطر على مهما حصل.. حتى تمر العاصفة.. والسلام
3 - NeoSimo الاثنين 13 يناير 2020 - 14:09
تركيا لا زالت تسمي المغرب - فاس - فقط أردت أن أضيف هذه المعلومة للفائدة
4 - محمد الوزاني الاثنين 13 يناير 2020 - 14:24
سبحان الله فسر بعد جهد الماء بالماء
من هادشي كلو
لماذا تصر على أن تكتب مراكش باللاتينية بدل العربية .
ما هو الأفضل هل العربية لغى القرآن اللتي اختارها الله لكتابه أم لغة المستعمر الكافر اللذي قتل أباءنا واغتصب نساءنا .
5 - سهير الاثنين 13 يناير 2020 - 14:34
غدي تبقى فيكم كتحفر الي يوم الدين نتوما كتهضرو وتكتبو بالعربية والعرب مكيهضروس بالامازيغية ومكيكتبوش فيها . باغين تبدلو كلشي فالمغرب لكن لا ولن يحصل هذا والايام بيننا في اقصى الحالات سوف توفر الدولة مطرجمين للعرب الدين لا بتكلمون بالامازيغية ومن اراد ان يتكلم بها في الادارة مرحبا به سوف تزدادون تقوقعا وانقساما. الخلاصة المغرب مغربنا والارض ارضنا واللغة لغتنا والراية حمراء رايتنا والعام طويل.
6 - جواد الداودي الاثنين 13 يناير 2020 - 15:00
نحن نقول المانيا وفي العديد من الدول الناس يقولون شيئا قريبا من المانيا - اذن وجب على دويتشلاند ان تغير اسمها الى المانيا

التخربيق

هل نغير اسما نسمي به انفسها الى اسم يسمينا به الغير؟

نعم - ماروك - ماروكو - موروكو - الخ - مشتقة من اسم مدينة مراكش - ولكن لم يكن اسم المغرب مراكش ابدا - مملكة مراكش كانت جزء من المغرب فقط - وفي فترة وجيزة - وفي نفس الفترة كانت هناك ايضا مملكة فاس - وتركيا لازالت لليوم تسمي المغرب : فاس

ما كان اسم المغرب قبل الانقسام الى دولتين؟ - المغرب الاقصى

وبعد الانقسام : المغرب الاقصى

انت فقط - كباقي الامازيغ - تريد ان تمزغ المغرب بالكامل - ان يسمى اهله امازيغ - ان تكون الامازيغية لغته الاولى - ان يحتفل سكانه بالسنة الفلاحية ويسمونها السنة الامازيغية - ان يستعملوا علم تامزغا بدل العلم المغربي - ... - ان يسموا المغرب : موووراااكوووش

غتدوز حياتك كتطالب - وعمر الشي اللي كتطالب بيه ما غيتحقق

ملاحظة : مراكش ليست كلمة امازيغية - بل يونانية
7 - كريم الاثنين 13 يناير 2020 - 19:36
ثرثرة فارغة المغرب اسمه كان هو المغرب الاقصى مراكش مدينة ضمن هذه المملكة الاتراك لا يسمون المغرب مراكش بل فاس فهل المغرب اسمه فاس لا يهم ما يسمينا الاخرين المهم هو اننا اخترنا اسم المغرب وذلك لان المغرب ارض غروب الشمس
8 - غيرهك الاثنين 13 يناير 2020 - 19:56
يؤكد السي امبارك في مقالاته دائما على جهل الغالبية الساحقة من المغاربة، وعلى رأسهم المتعلمون الناطقون بالأمازيغية، جهلا مطبقا بحرف تيفيناغ وعدم قدرتهم على قراءة أي شيء مكتوب بحرف تيفيناغ.

فلو كتبنا كلمة بوليزاريو بحرف تيفيناغ هكذا ⴱⵓⵍⵉⵣⴰⵔⵢⵓ على كل أبواب إدارات المغرب فلن تنتبه إليها الغالبية الساحقة من المغاربة، بل ربما سيقول لك البعض: شوف! ها هي الأمازيغية! إنها رائعة!

والمضحك في الأمر هو أن يافطات مكتوبة ومعلقة فوق أبواب مؤسساتنا العامة والخاصة مكتوبة بهذه الأحرف دون أن يدرك المغاربة ماذا تعني، أليس هذا هو ذروة العبثية واللامعقول؟؟
9 - العروبي الاثنين 13 يناير 2020 - 20:29
ما رأيك ان تغير اسمك وكنيتك من العربي إلى البربري او اللاتيني.
للأسف اصبحتم أضحوكة في الوطن وفي العالم. لم يعد لكم ما تقدمون الا الخرافات والاستلاب والأساطير والسحر . هذا هو مشروعكم مشروع الأصولية العرقية والقبلية؛ فهنيئا للبربريست.
10 - amahrouch الاثنين 13 يناير 2020 - 20:55
Jawad Eddaoudi,et pourquoi vous nous refusez le nom Imazighen et vous continuez à nous appeler barbares comme les romains.C est nous qui avions choisi ce nom et pas les romains qui appelaient tous ceux dont il ne comprenait pas la parole:barbares!!YA a3da'allah,vous tergiversez toujours
11 - سعيد مغربي قح الاثنين 13 يناير 2020 - 21:09
الاسم الحقيقي للمغرب..
ليس مراكش ولا الموغريب ولا الماغريب ..ولكن إليكم الاسم الحقيقي للمغرب.

كان يسمى قديما بإسم مملكة موريطنيا .. والكلمة موروس هي إغريقية وتعني أسود.

أما لفظة "مراكش" فكان يطلقها المشارقة على أقطار المغرب التي كانت في الأصل ولايات تابعة للامبراطورية العثمانية ماعدا المغرب الأقصى.
أما تسمية المغرب فجاءت نتيجة الاعتقاد السائد أن المغرب هو مكان غروب الشمس..وربما يكون هذا له صلة بذي القرنين المذكور في سورة الكهف والله أعلم.
يقول تعالى في سورة الكهف: { حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا ۗ قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86) قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا (87)وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَىٰ ۖ ..(88)}.

فإذا صدقت هذه الآيات على المغرب فسيكون اسم "المغرب" هو الاسم الحقيقي للمغرب وليس غيره ..وهذا في رأيي هو المنطقي...والله وحده أعلم.
12 - ASSOUKI LE MAURE الاثنين 13 يناير 2020 - 21:32
التسمية هي الMAURES تطابقا مع MAURETANIA أما Cush فقد اضافها البرتغاليين في القرن الخامس عشر . الرومان اجداد الكثيرين من المغاربة غزوا MAURETANIA والمؤرخون والفلكيين يعرفون كل احذاث المغرب الجيو جغرافية والتاريخية . جذورك ليست افريقية فلا حاجة لل Éclaircissement .
13 - الحسين وعزي الاثنين 13 يناير 2020 - 21:41
إلى 10 - amahrouch

البربر اسم خاصٌّ بأهله، إنه لا يطلق على غير المتكلمين بلغة الرومان، كما ورد في تعليقك، فالعرب كان اسمهم العرب منذ فجر التاريخ، رغم أنهم يتكلمون العربية، وكذلك البربر كان اسمهم البربر منذ القدم، لو كان لهذا الاسم معنى قدحيا، كما يشعر به حاليا النشطاء إياهم، لما كان ابن خلدون يناديهم بالبربر ولأسماهم في في لحظة تأليف كتبه الأمازيغ وليس البربر.

كلمة الأمازيغ مستحدثة في الجامعة الفرنسية في بداية الثمانينات، وكان الهدف من استحداثها إثارة الفرقة في شمال إفريقيا وفقا لمنطق: فرق تسد، وذلك بزرع نزعة العرقية التي توهم ذويها أنهم عرق حرٌّ ومتفوق ومتميز عن باقي الأعراق، الأمر الذي يدخلهم في شقاق ونزاع مع غيرهم من الأقوام والأعراق الذين يعيشون معهم في نفس المجتمع، بما يؤدي في النهاية إلى الفتنة المدمرة ومن تمَّ السيطرة للماما فرنسا على المنطقة..
14 - احمد العربي الاثنين 13 يناير 2020 - 23:39
سأكون قطعيا في رأيي واقول أصبح بعض الناشطين أضحوكة العصر.
يوزعون الأدوار قصد تبيان الحضور والاغراق؛ لكنك بمجرد الغوص تصل سطحية الاصولية القبلية/العرقية.
ماذا قدمتم منذ عقدين . لا شيء. قدمتم العصبية القبلية . قدمتم الهباء المنثور.
قدمتم التخلف والتدافع
15 - ولكن الثلاثاء 14 يناير 2020 - 01:13
يا صاحب الغضبة و النظارات نحن في مراكش لا يرضينا الا ما ارتضاه جل

المغاربة اسما وعلما لهذه الأرض الطيبة ( المغرب) للتذكير سالت ما مرة

أصدقاء امازيع عن معنى مراكش و عجزوا عن ادراك معناها وحدهم نشطاء

الكيلو من يصرون على وهبها للوثن اكوش

تحياتي
16 - جواد الداودي الثلاثاء 14 يناير 2020 - 03:21
8 - غيرهك

قام احد الاحزاب بكتابة اسمه بتيفيناع الى جاب الاسم بالعربية على احدى اللافتات بشارع مهم بالرباط - قبل اخر انتخابات اجريت طمعا في اصوات الامازيغ طبعا - ولكن الاحرف كانت مقلوبة رأسا على عقب - يعني لكي تقراها يجب ان تقف على يديك

امهروش :

انا اسميكم الامازيغ - ولا اتفق مع من يقول بان الاسم جديد - اما البربر الذي كان يسميكم به الرومان فليس اسما قدحيا - هو سم قبائل منكم كانت حاربها الرومان في فترة معينة : BAVARS

The Bavares (also Babares or Baveres) were a Berber tribe living in the Roman province of Mauretania Caesariensis between the 3rd and 5th centuries AD. They are known only from inscriptions. They are sometimes portrayed as nomads and other times as sedentary mountaineers.[1] Gabriel Camps argues that the name "Berbers" (Latin barbari) does not derive from "barbarian", as usually thought, but from the name of the Bavares.
17 - conan الثلاثاء 14 يناير 2020 - 06:40
للذين قالوا أن الأتراك يسمون المغرب فاس، فليسموه ماشاؤوا، فهم يعرفون أن المغرب بقي صخرة تحطمت أمامها جيوشهم، ورغم أنه عاد إمبراطورية في عهد السعديين, الذين كانت عاصمتهم حينذاك هي مراكش،وبقي محافظا على استقلاله فيما بعد، فقد بقيت عندهم تلك النظرة للمغرب كأنه ولاية، أو دولة مدينة، يطوقونها هم والإيبيريون، وينتظرون فقط الفرصة للانقضاض عليها.
وبالمناسبة، اسم تركيا لم يعطى لها إلا سنة 1923 من قبل أتاتورك، ولا نعرف لماذا لم نحتفظ لها نحن كذلك باسمها السابق، العثمانية أو آيت عثمان...لكن المشكل أننا نحن بحكم اللغة العربية، تأثرنا بمستعمراتها السابقة التي تبنت الاسم الجديد أيضا، أي "تركيا".
18 - مغربي الثلاثاء 14 يناير 2020 - 07:22
تسمية المغرب يجب أن تظل المغرب
تغيير اسم المغرب و تقزيمه إلى مراكش يخدم دول الجوار التي تريد سرقة تراثنا و منجزات أجدادنا
انهم يريدون أن يدخلو معنا في القسمة
دول الجوار التي تفتقر للتاريخ و التراث و الحضارة تزعم أن لفظة المغرب كان يقصد بها المغرب و الجزائر و تونس
و بهذه الحيلة يسرقوننا
مثل قيام أحدهم بانتحال لقبك و ينسب نفسه لوالديك لكي يدخل معك في الميراث
واش فهمتي
19 - Marocains 123 الثلاثاء 14 يناير 2020 - 10:24
الإسم الأول للمغرب هو :

موريطانيا الطنجية

أما إسم مراكش أو مايدعي به هذا الكاتب " موراكوش "

فهو ليس إسم المغرب بل كان إسم عاصمة المغرب في وقت معين مراكش و كان نطقها موراكوش .

وكذلك إسم " فاس " فهو إسم مشتق من العاصمة المغربية
فاس .

إذن إسم موريطانيا هو مشتك من المور و تعني السود
أو الأسمر اللون الأسمر الفاتح وليس الداقن

هذا اللون يوجد عند دو الأصول الإفريقية الناطقين بالتشلحيت
في بقعة سوس مثلا 70% منهم ملونين لونهم إفريقي موري أسمر
30% أوصولهم فنيقية وغرب أسيوية منغولية مثل التشنويت

شيء إسمه أمازغ غير موجود
الموريون هم دو ملامح إفريقية و الباقي رحل

الحركة البربرية التمزيغية تحاول قلب الحقائق

" موراكوش " و " فاس " هو إسم مشتق من إسم
العواصم مراكش و فاس .

موريطانيا الطنجية هو الإسم المشتق من " المور Mauri "
وهم أفارقة أصليين لونهم أسمر فاتح مثل شكل " الفكاهي باسو "
هو إفريقي موري ناطق بالتشلحيت و ناطق بالعربية
وليس عرقي مثل مايسمون أنفسهم أمازغ و هم رحل من غرب آسيا وليسوا أصليون .
20 - تنمل الثلاثاء 14 يناير 2020 - 21:09
الكاتب لم يكلف نفسه حتى عناء التساؤل، ما الذي تغير حتى أصبح هؤلاء العرب، يسمون المغرب مغربا وليس مراكش، مع بداية الثمانينات حسب زعمه؟
ثم مايدريه أن تسمية مراكش أوقفوها في الثمانينات ، و هناك بعض المغرضين الذين مازالوا يصرون على إقحام جملة أن " المغرب كان اسمه مراكش" كلما أتيحت لهم الفرصة، (في لقاء تلفزيوني أو مقال أو كتاب أو غيره...)وهي فكرة مازالت شائعة عند الجيران بالمناسبة...
أم أنك تريد أن تقول لهم أن المغرب كان مقزما، ويحمل اسم مملكة مراكش إلى حدود منتصف السبعينات ، عندما استرد صحراءه، فتفضلوا عليه وأبدلوه اسما خيرا من اسمه؟!!
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.