24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الحكومة تخلف وعد تعميم المنح .. وطلبة الماستر ينددون بالإقصاء (5.00)

  2. واردات المحروقات تضغط على ميزان الأداء المغربي (5.00)

  3. تثمين وإنتاج الأجبان (5.00)

  4. خيّالة الأمن المغربي تشارك في تنافس عالمي بإسبانيا (5.00)

  5. مئات المستفيدين من قافلة طبية مجانية في تيفروين (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | هل حقا نريد محاربة الفساد؟

هل حقا نريد محاربة الفساد؟

هل حقا نريد محاربة الفساد؟

سؤال مباشر يعني الجميع، كل حسب موقعه، ومستوى مسؤولياته، هل حقا نريد القضاء على الفساد في بلادنا ؟؟، ويهمنا ذلك بالفعل ؟؟، هل نعني ونعي ما نقول حقا؟؟، أم أننا إنما نطرز الكلام، وندبج العبارات؟؟، ونبحث عن شهادة براءة الذمة، على المستوى الشخصي والحزبي، ولافتة نضعها في الواجهة، على المستوى الاجتماعي والوطني؟؟. إن عبارة (محاربة الفساد) ليست للمزايدة، ولا للكذب، لأنها تعني الحياة المباشرة للمواطنات والمواطنين، تعني أغراضهم وحاجاتهم ومصالحهم الأساس، تعني مأكلهم وملبسهم ومسكنهم، وتعليمهم وصحتهم، ووثائقهم الإدارية، ومستقبل أبنائهم، وتعني أزقتهم التي فيها يدرجون، وطرقاتهم التي عليها يمشون، وتعني وسائل تنقلهم، وفي النهاية، تعني مستقبل هذه البلاد وصورتها، وكيف نريدها أن تكون. إن الحديث المشروع عن الفساد، يعني إرادة إصلاح حياة الناس، بما يرفعهم إلى مقام المواطنة، ويعزز فيهم الشعور بالانتماء إلى هذا الوطن.

إن الفساد ليس كلمة تقال، بل هو حياة، أو نوع مؤلم ومؤسف من الحياة، يختاره الفاسدون لأنفسهم ليغتنوا ويبذروا وينتشروا، ويحتلوا المساحات، ويحوزوا المصالح، ويفرضونه على الباقين، قهرا وغلبة وفقرا وألوانا من المعاناة لا تنتهي، الفساد يعني اجتماع الثروة والجاه والحظوة والسلطة في جهة، أو جهات، وعند مجموعة، أو مجموعات، وفي الجهة المتبقية، كل الجهل والفقر والأمراض والمأساة، هل نريد محاربة الفساد حقا ؟، أم أن ما يهمنا صدقا هو حماية مصالحنا ، وتسييج أغراضنا، أطول مدة ممكنة، من هنا فالفساد عند البعض يعني فقط، كل ما يهدد مصالحهم ونفوذهم ومراكمتهم للثروات، ليس إلا، فهل نريد محاربة الفساد حقا ؟؟. إن الفساد ببساطة يعني وجود فاسدين ومفسدين، يتعين إيقافهم، والكشف عن أدوات وعلاقات وسراديب فسادهم، ومستويات هذا الفساد، ومصادرة كل ذلك، ووضعه أمام القانون، القانون وليس الجاه والحظوة والمكالمات، ما يعني أن محاربة الفساد حقا، يقتضي امتلاك منطق واضح وديمقراطي للمعالجة، فلا يمكن التغاضي عن اختلاس الميزانيات الضخمة، والسعي إلى حماية اللصوص الكبار، بتعطيل القوانين، وتأويل المراسيم، والبحث عن مخارج آمنة، في مقابل الجري وراء مواطن بئيس، يسعى إلى خطف دريهمات معدودات، يسد بها جوعته، أو يكسو بها عورته.

يسهل أن نلاحظ، أن بلادنا تحولت في الكثير من واجهاتها ومرافقها إلى أبراج للمراقبة، (الكاميرات) مبثوثة في كل مكان، في مشهد مثير، ليبقى السؤال، ماذا تراقب كل هذه (الكاميرات) في نهاية المطاف؟، شاب عاطل جائع، يدخل إلى مركب تجاري ضخم، ما عساه يسرق أو يأخذ ؟، امرأة بئيسة أمام دكان بقالة ما عساها تختلس؟. إن الفساد الذي يرهن بلادنا ويتهددها هو غير هذا، وأكبر منه بكثير، وينشط في أمكنة أخرى، بعيدة عن كل الأعين، وفي مأمن من كل الرقباء، ونعيش على آثاره صباح مساء، فهل نريد حقا محاربة الفساد؟؟.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - الحماية السبت 25 يناير 2020 - 14:11
كلما ذكرت كلمة *الحماية *ذهبت بنا افكار نا الى الا ستعمار.نسمع كثيرا في خطب المسؤولين ان عهد الحماية قد ولى وكان الحماية هي الادار ة الفرنسية كما اسلف.تم توقيف رئيس المجلس الجماعي لمدينة بني ملا ل ويقال ان ملفه سيحال على المحكمة الادار ية .الغريب انني سالت احد اتباع هده الر ئيس عن مئال الملف فاجابني باستهزاء*واش غادي يقطعو ليه ر اسو*. واخد المزيد من المعلومات اجبته انني اعر ف الا احد يسنطيع زحزحته لا نه بر لماني ورئيس لجنة وانه يجلس بجانب الوزير الفلا ني وصديق زعيم حزبه...الخ*..لم يتمالك محاور ي نفسه وقال**اريدك الا تفشي سرا ساكشفه لك..لقد وعده زعيم حزبه بان تلك المحاكمة ستكون شكلية ولامجال للخوف وسيخرج بريئا ويسعود الى منصبه رغم تقر يرالمجلس الا على للحسابات لا ن الملف المتابع من اجله (الضحى ) في ملكية جهات عليا**.هكدا تمر الا شياء في وطننا العزيز وان الحماية مازالت في هدا الوطن ويحيا العدل. .
2 - amaghrabi السبت 25 يناير 2020 - 20:26
سؤال صعب جدا من الأستاذ المحترم إبراهيم,هل حقا نريد حرب الفساد؟بمعنى مسألة الاطلاع على الباطن الذي لا يعلمه الا الله,وثانيا من يتحمل المسؤولية في محاربة الفساد؟هل محاربة الفساد مسؤولية فرد واحد ام مسؤولية جماعة من الحكام في اعلى المناصب؟وهل المواطن العادي يتحمل مسؤولية محاربة الفساد؟لماذا الدول الكبرى تحارب الفساد بشكل تقريبا مطلق والدول الفقيرة والنامية وفي طريق النمو يسود فيها الفساد سياسيا واجتماعيا واداريا.اعتقد في المغرب حكاما ومحكومين كلهم يتكلمون عن محاربة الفساد من اجل التقدم والازدهار ولكن ترى الكل يعيش في الفساد ويعيش بالفساد حكاما ومحكومين الا من لم يجد سبيلا للعيش بالفساد. محاربة الفساد في المغرب في اعتقادي المتواضع لا يأتي بين عشية وضحاها وانما هو نتيجة لتحولات سياسية واجتماعية تحتاج الى عشرات السنين اذا عزمنا الامر اليوم ووضعنا الهدف امام اعيننا وشمرنا على سواعدنا واعتمدنا على الانتخابات الحرة النزيهة وعلى المعارضة البناءة التي تعارض وتقترح ,وفتح المجال النقدي امام المواطن المغربي ان يقول اللهم ان هذا منكر حينما يجد موظفا يقبض الرشوة او رئيسا يستعمل سيساسة باك صاحبي او
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.