24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3406:2113:3817:1820:4522:17
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. كرة القدم الاحترافية .. "الكلمات أسهل من التنفيذ" (5.00)

  2. البرلمانيون يطلبون رأي مجلس المنافسة حول أسعار التعليم الخصوصي (5.00)

  3. جامعة محمد السادس متعددة التخصصات تؤهل الخريجين لسوق الشغل (5.00)

  4. إصابة خامسة بفيروس كورونا في إقليم سطات (5.00)

  5. جهة طنجة تسجل 123 إصابة بفيروس كورونا في ظرف يوم واحد (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | همسات أم هلوسات؟

همسات أم هلوسات؟

همسات أم هلوسات؟

وأنا قد تجاوزت العقد السادس من عمري بكثير، رجعت بي الذاكرة إلى الماضي وإلى الكثير من الأحداث التي عشتها أو عايشتها ووقفت أتأمل حياة أشخاص عرفوا السلطة والقوة والمجد أو المال والشهرة أو هما معنا قبل أن تنهار صحتهم وسلطتهم ومالهم ومجدهم، إلى درجة لم يعد يتذكرهم أحد أو لا يريد أن يتذكرهم، لأن طبيعة البشر تميل دائما نحو من بيده السلطة والمجد والمال.

ومن بين هؤلاء، تذكرت اليوم اللاعب عبد المجيد الظلمي، لاعب الرجاء البيضاوي، ولاعب المنتخب الوطني الملقب بالمايسترو من قبل المغاربة الذين تعودوا عليه من بداية السبعينات (وهو ابن الثامنة عشرة) إلى نهاية التسعينات، كانت بحق سنوات حافلة بالإبداع والتألق وخلق الفرجة الكروية. وكان الظلمي يعيش في رغد ويحظى بحب وإعجاب الجميع وبتتبع وسائل الإعلام، وكذا ببعض المؤرخين الذين كتبوا عنه الكتب إلى أن حصل على جائزة اللعب النظيف من قبل اليونيسكو.

ولظروف ما هاجر عبد المجيد الظلمي، الذي عرف الشهرة والمجد والمال إلى فرنسا ليعيش منذ سنين وضعية مزرية داخل غرفة واحدة ضيقة وبوسائل ضئيلة، إلى درجة أنه أصبح لا يجد "ثمن عشائه" في الكثير من الأحيان، كما صرح بذلك هو للصحافة.

كما تذكرت اليوم قصة مايكل شوماخار الألماني، سائق السيارات وأسطورة فورمولا 1، الذي فاز 7 مرات بالفورمولا 1، والذي يعتبر بحق من أعظم أبطالها وأبطال سباق السيارات بصفة عامة على مر العصور.

وفي شهر دجنبر 2013، تعرض شوماخر لإصابة خطيرة في الرأس أثناء التزلج وتم نقله إلى المستشفى، ووضع في غيبوبة مستحدثة طبياً، بعد أن عانى من إصابات في الدماغ ظل على إثرها في المستشفى إلى غاية سنة 2014 قبل أن يغادره على كرسي متحرك، وهو مصاب بالشلل نتيجة للحادث وظل شوماخر في غيبوبته لمدة 5 سنوات قبل استعادته لوعيه سنة 2019.

شوماخر اليوم يزن 44 كيلوغراما، ويعيش مشلولا وبوسائل مادية ضئيلة، إلى درجة اضطرت معها شريكته إلى أن تصبح بائعة لبعض البضائع، لتسد حاجيتها وحاجيات زوجها، بعدما كان من بين أشهر وأغنى الأشخاص في ألمانيا إن لم نقل في العالم.

وتذكرت أيضا رجل الحسن الثاني القوي، الذي عرف السلطة والجاه والمال والشهرة لعقود، وهو "السي ادريس البصري" ابن مدينة سطات، الذي عرف أسلاك الشرطة وتسلق الدرج إلى أن أصبح عميدا ممتازا، قبل أن يلتحق بوزارة الداخلية مديرا للشؤون العامة قبل تعيينه على رأس الإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني ثم كاتبا للدولة في الداخلية وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى أن عين سنة 1979 وزيرا للداخلية قبل أن يجمع سنة 1985 بين منصبه كوزير للداخلية ومنصب وزير الاعلام ثم وزيرا للدولة في حكومة كريم العمراني جامع للوزارتين من 1994 الى 1995 ومحتفظا بصفته كوزير دولة وزيرا للداخلية إلى غاية إعفائه سنة 1999.

وأتذكر السلطة القوية للرجل التي كان يستمدها من "البطاقة البيضاء" التي منه بها الملك الحسن الثاني، حيث كان الكل يهابه ويخشاه، يعين من يشاء ويعفي من يشاء ويقرر ما يشاء، إلى درجة أن مجالس الحكومة كانت تعقد في الكثير من الأحيان بمكاتبه بوزارة الداخلية لا بالوزارة الأولى، كما أن الكثير من القضايا كانت تجد الحل ببيته، حيث كانت تعقد الكثير من اللقاءات والاجتماعات.

وعند إعفاء السي ادريس سنة 1999، تخلى عنه معظم المقربين منه و"ماسحي الأحذية" وأصحاب المصالح، وأصبح الكل يتفاداه ومن بينهم من سبق واستفاد منه كثيرا، إلى أن غادر المغرب، لأسباب صحية وهو مغضوب عليه في ظروف مأساوية، إلى أن توفي في مستشفى بباريز، ليتم إرجاعه في صندوق خشبي ليدفن في الرباط، عكس أمنيته التي عبر عنها بدفنه في مدينة سطات.

وأنا أتذكر هذه القصص الثلاثة الحديثة العهد بهدف العبرة لنفسي، ودون الرجوع إلى مئات القصص الأخريات لعظماء هذا الكون الذين عرفوا المجد والمال والسلطة وكانت مع ذلك نهايتهم الطبيعية أم المفتعلة صعبة للغاية، لأخلص وإياكم الى أن الحياة غريبة جدا ويمكن لها أن تأخذ منعرجات غير متوقعة لأي منا، ويمكن لها أن تتغير فجأة حيث لن تسعف السلطة ولا المجد ولا المال ولا المراكز ولا الصفات ولا غيرها.

ونحن جميعا نعلم بقصر الحياة، ومن حق كل منا أن يتساءل عن ضياع الوقت في "الخزعبلات" وفي التربص بالآخر والتطاحن والدسائس والتشبث المرضي بما هو غير دائم ؟ فنحن نؤمن بأن جميع النعم آيلة للزوال من يوم لآخر، ومع ذلك تجد الكثير منا يتصارعون حول من سيكون أحسن من الآخر ولو على حساب القيم في الكثير من الأحيان لأننا في مجتمع تمت برمجته منذ عقود على المنافسة الشرسة الى درجة أصبحنا في صراع دائم مع أنفسنا ومع الآخرين كما تمت برمجة أغلبيتنا لتكون على أهبة الاستعداد للضغط على زناد الرشاش للوصول للهدف، وهو ما خلخل العلاقات الاجتماعية وأرهقنا جميعا وجعل التعايش الجماعي صعب إلى حد ما بيننا لأننا نوجد في أغلب الأوقات في تنافس سلبي مع بعضنا البعض إلى درجة أن حتى الكثير ممن نجحوا في كسب الصفات والسلطة والجاه والمال يندبون حظهم ويكثرون الشكوى ولا يعرفون للطمأنينة ولا للسعادة طريقا.

وتبقى همساتي في جميع الأحوال، نابعة من "هلوساتي"، أدونها لنفسي، وأتقاسمها معكم، لأستحضر في الأخير قصة تنازل ولي العهد البريطاني الأمير هنري تشارلز ألبرت ديفيد الملقب بهاري، وزوجته الدوقة ميغان، عن رتبتهم في العرش الملكي منذ أسبوع، وتفضيلهما العيش في كندا، بعيدا عن القصور والأضواء، (إلى درجة قول البعض بأن حواء أخرجت آدم لثاني مرة من الجنة)، لأتأمل وإياكم في فلسفة الحياة، وفي الميتافيزيقا أو الماورائيات وفي مفهوم الطمأنينة والسعادة، لأتساءل معكم، هل نحن على صواب وهل نحن فعلا بخير ونحن نتسابق ونتصارع مع الزمن، ومع أنفسنا ومع الآخرين لأتفه الأسباب، وهل نحن في ظل مناخ الضغط المستمر والإحباط المنتشر والخوف من المستقبل والحاضر، نعيش الحياة حقا أم أننا فقط على قيد الحياة؟.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - فضل عبدالعال فضل الاثنين 27 يناير 2020 - 09:18
ما أجمل الأسلوب الجذاب يا استاذ/ خالد، هذا المقال القصير ينفع أن يكون عظة لكثير منا ورغم أننا مسلمون ونعرف أن الدنيا نفسها لم يسمها الله دنيا إلا لأنها دنيه وقد قال عنها رسول الهدى صلى الله عليه وسلم (مالى ومال الدنيا، ووصفها بأنها بالنسبة له كشجرة استظل تحت ظلها وتركها وذهب. الدنيا بالفعل دنيا. ولا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور (صدق الله العظيم). لكن حذارى أن تكون متكلاً على غير الله لأن من توكل على الله فهو حسبه. ما أجمل إسلامنا إن نحن صرنا مؤمنين حقاً بالله لما تكالبت علينا الدنيا بعد أن تخلينا عن هذا الدين القويم. اللهم لا تكلنا على غيرك طرفة عين والسلام وأعد شبابنا وشاباتنا للدين الحق الذى ليس فيه مغالاة على أن نعرف جيداً أن لهذا الدين أعداء كثر والله أسأل التوفيق للجميع.
2 - hobal الاثنين 27 يناير 2020 - 11:53
ذكرني هذا المقال
لكي يختبر المعلم ذكاء الاطفال
كتب على السبورة ,وردة,زهرة,دابة
امر الاطفال ان يكتبوا على الواحهم العنصر الذي لا مكان له ومختلف على2 الاخرين
التلاميذ اختلفوا في الاختيار كل حسب ذكائه.
3 - عين طير الاثنين 27 يناير 2020 - 12:37
من بين الأشياء الجميلة التي يزدان بها التراث العربي، معلقة طرفة بن العبد البكري. وهذه أبيات منها نظمها في مقطع خاص بظلم ذوي القربى:

• أرى الموت يعتام الكرام ويصطفي .. عقيلة مال الفاحش المتشـــدد
• أرى العيش كنزا ناقصا كل ليلــــة .. وما تنقص الأيام والدهر ينفـد
• لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتــى .. لكالطوال المرحى وثنياه باليـد
• متى ما يشأ يوما يقجه لحتفــــــــه .. ومن يك في حبل المنية ينقــد

أما أمرؤ القيس، ذاك الموغل في القفار والأماكن الموحشة، فلقد أصابه خاله المهلهل بمس من روع الكلام في مرحلة مبكرة من الطفولة، فتفتقت وردة عقله فراح يقرض الشعر منذ نعومة أظافره متأثرا بالشعراء الصعاليك، وهي صفة لا تليق بأخلاق ولي العهد الذي لم يولد ليكونه، ولما خيره أبوه، اختار أن يكون صعلوكا، فلقب بالملك الضليل، لأنه سليل ملك عربي.

وأما عن الأمير هاري، فالتاريخ هنا يعيد نفسه، فلقد تخلى عم الملكة إليزابيت عن العرش لفائدة أخيه لنفس السبب، زواج من ممثلة أمريكية، وأعتقد أن زوجة هاري لم تكسب الجنسية البريطانية؛ لأنها ذات سوابق... هوليودية!

وتلك أمور كما شاهدتها أمم، من سره زمن ساءته أزمان.
4 - الحليم الحيران!!! الثلاثاء 28 يناير 2020 - 16:47
مقال ممتاز.أفكر أحيانا مثل هذا التفكير،إلا أن الشخصيات التي أستحظرها تختلف قليلا،فأقول:أين فهد بن عبد العزيز وأخوه عبد الله؟أين الملك حسين الأردن؟أين حافض الأسد؟زايد بن نهيان؟صدام حسين؟أين الحسن الثاني؟ هؤلاء الذين ملكوا أجمل القصور والسيارات والملابس واستمتعوا بألذ المأكولات والمشروبات،و "تزوجوا" أجمل الفتيات؟ مهما وصل الإنسان فلن يصل لمكانتهم.
إن فيهم عبرة لكل من أراد الإعتبار
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.