24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  2. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

  3. احتضان العيون قنصلية كوت ديفوار يصيب خارجيّة الجزائر بـ"السعار" (5.00)

  4. روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية (5.00)

  5. "كعكة" التعيينات في المناصب العليا تمنح الأحزاب 1100 منصب (5.00)

قيم هذا المقال

2.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مشروع قانون مجلس اللغات صورة لارتباك الدولة

مشروع قانون مجلس اللغات صورة لارتباك الدولة

مشروع قانون مجلس اللغات صورة لارتباك الدولة

ما زال الارتباك والتخبط سِمَة السياسة اللغوية للدولة المغربية، التي تطبعها على العموم خاصيتان: عدم وضوح الأهداف والمرامي الحقيقية لذوي القرار، والتي يتم التعبير عن خلافها في الشعارات المرفوعة، ثم التحكم من فوق والرغبة في إنهاء النقاش المجتمعي بدون تحقيق مكتسبات فعلية للغات البلد. وهكذا فبعد اللفّ والدوران الذي عرفه المجلس الأعلى للتربية والتكوين، جاء النقاش المفتعل حول لغة تدريس العلوم مع القانون الإطار، ثم إصدار القانون التنظيمي للأمازيغية بدون التعديلات الجوهرية المطلوبة، وبدون حتى أخذ ملاحظات المحكمة الدستورية بعين الاعتبار، يحدث هذا في القوت الذي لا توجد فيه أية إشارة تعبر عن نية الدولة في إنشاء أكاديمة اللغة العربية التي ما زالت منذ 22 سنة حبرا على ورق، في الوقت الذي يعرف فيه معهد الأبحاث للتعريب احتضارا منذ مدة، الشيء الذي لم يمنع الحكومة من استثنائه من "الضمّ" داخل المجلس الوطني للغات كما فعلت للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وأكاديمية محمد السادس للغة العربية، مع العلم أنه لا معنى لوجود هذا المعهد بوجود أكاديمية اللغة العربية، والقول إن معهد التعريب له مهام أخرى غير مهام الأكاديمية تحذلق في العبارات إما ينمّ عن جهل كبير أو عن رغبة في التحايل على الموضوع.

وإذا كان معهد "إركام" وحده الموجود فعليا بإنتاجاته الغزيرة منذ ما يقرب من 19 سنة، فإن باقي مكونات المجلس الوطني المزعوم لا أثر لها حتى الآن، حيث لم تتخذ الدولة المغربية أية إجراءات حقيقية وملموسة من أجل إنشاء المؤسسات التي يقول الدستور إن مجلس اللغات سـ"يضمها". ومن جانب آخر فمن تناقضات مشروع قانون المجلس الوطني للغات أنه يمنح أكاديمية اللغة العربية التي لا وجود لها حتى الآن صلاحيات مهمة، بينما يقوم باستنساخ نص الظهير في ما يخص مهام "إركام" التي هي مهام تجاوزها المعهد عمليا في العشر سنوات الأولى من عمله، أي ما بين 2001 و2011، السنة التي تمّ فيها ترسيم اللغة الأمازيغية. هذا التمييز الواضح بين مهام مؤسستين تعنيان بلغتين رسميتين للدولة يمثل خرقا واضحا للدستور، كما أنه لا يأخذ بعين الاعتبار الواقع الفعلي.

يحدث هذا في الوقت الذي يبدو فيه واضحا من السياسات المعتمدة للدولة ومن تدابيرها السارية المفعول أن الاتجاه العام يسير نحو التمكين للغة الفرنسية والانفتاح التدريجي على اللغة الإنجليزية، ما يدلّ بوضوح على أنّ الكثير من الثرثرة الرسمية المصحوبة بوعود جوفاء فيما يخص لغات البلد ليست سوى تقنيعا رسميا للسياسات الحقيقية التي ينوي تفعيلها ذوو القرار، والتي تنفذها الأحزاب والبرلمان دون تخليها عن المسرحية المعتادة التي يتم فيها التظاهر بـ"مناقشة" الموضوع و"البت" فيه و"المصادقة" عليه.

التأجيل المتوالي لقانون المجلس الوطني للغات من مظاهر هذا الاضطراب بين الرغبة في تمرير سياسة معينة دون القدرة على التصريح بها بالكامل، والحقيقة أن السلطة لا ترغب في استمرار النقاش العمومي حول اللغات بالمغرب، وفي نفس الوقت لا تنوي إقرار ما يمنح فرص النهوض والنماء والتطور للغتين الرسميتين، ما يعني أن الوصفة السحرية للمجلس الوطني للغات ليست سوى استمرارا لسياسة التحكم من فوق، عبر سنّ سياسات يتم فرضها على المؤسسات العاملة في الميدان، ورسم الحدود المسموح بها، وجعل الخبراء وذوي الاختصاص مجرد منفذين تقنيين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - mourad الأربعاء 29 يناير 2020 - 15:38
لا يمكن للدولة المغربية أن تكون مرتبكة في كل شيء ومتقدمة في موضوع اللغات، اضطراب الدولة واضح في كل المجالات لأن القضية وما فيها أنها دولة ماشي ديمقراطية والسلام.
2 - Marocains 123 الأربعاء 29 يناير 2020 - 15:39
كلمة امازيغ مصطلح حديث من صناعة وقت الاستعمار. الاسم المناسب هو بربر و البربر ليسوا عرق هو اسم لي كان يطلق على سكان شمال افريقيا بكل اعراقها و اطيافها فمن تقصد بالامازيغ؟

ولا توجد لغة إسمها أمازغ

4% لسانم ( وليس عرقهم ) يتكلم اللهجة الريفية

8% لسانم ( وليس عرقهم ) يتكلم اللهجة أو اللهجات الأطلسية المختلفة
10% لسانم ( وليس عرقهم ) يتكلم اللهجة السوسية

لا يفهمون بعضهم
لا يشبهون بعضهم
مختلفين بيولو جيا و شكلا
مختلفين في العقلية
ليست لهم أي نقطة مشتركة


سعادة الكاتب يلقب لهجة التشلحيت أي السوسية
باللغة الأمازيغية .

لكن الريفي لا يفهم أي شيء بالسوسية التشلحيت

نحن على يقين بلي أنثم لا تهمون بعضكم بعض و تناقشون هذا
الذي لا تفهمونه و أنه موجود .
3 - يا عجباه الأربعاء 29 يناير 2020 - 16:05
ما زال الارتباك والتخبط سِمَة السياسة اللغوية للدولة المغربية
عدم وضوح الأهداف والمرامي الحقيقية لذوي القرار، والتي يتم التعبير عن خلافها في الشعارات المرفوعة

وإذا كان معهد "إركام" وحده الموجود فعليا بإنتاجاته الغزيرة منذ ما يقرب من 19 سنة، فإن باقي مكونات المجلس الوطني المزعوم لا أثر لها حتى الآن

يا عجباه.
من هم دوي القرار ومن هي البربرية
فالمسير للشأن كله من بني جلدتك
بما يزيد على ٪97 من البربر
يا عجباه
الانتاجات البربرية تغزوت العالم
والباقي من التفافات لا وجود لها
مع وجود البربرية
يا عجباه
لم يبق ما يقال
4 - الحسين وعزي الأربعاء 29 يناير 2020 - 16:33
جاء في المقال ما يلي: ((.. يبدو.. واضحا من السياسات المعتمدة للدولة ومن تدابيرها السارية المفعول أن الاتجاه العام يسير نحو التمكين للغة الفرنسية والانفتاح التدريجي على اللغة الإنجليزية))، التمكين للغة الفرنسية أمر محسوم ولا مجال للاختلاف حوله، أما الانفتاح التدريجي على اللغة الإنجليزية فإننا لا نملك لحد الساعة ما يفيد بحدوثه، فإلى أن يزيد، ونسميه سعيد.

لقد كان صاحب المقال واحدا من الساعين للتمكين للفرنسية، فلقد دافع باستماتة وحرارة شديدة عن التدريس بالفرنسية بدل العربية التي كان يتهمها بأنها تنتج التطرف والتعصب والإرهاب، ولعله كان يتصور أن إقصاء العربية من المدرسة سيكون مقدمة لفسح المجال أمام الأمازيغية، لكي تحتل رويدا مكانها بدعم من الدولة المخزنية.

واضح أن السي عصيد وصل متأخرا، إذ تبين له الآن أنه كان مُشَغّلا من طرف الدولة لضرب العربية، وأنه بعمله ذاك وضع الأسس الأولى للجدار الذي سيشكل سدّا منيعا أمام الأمازيغية بدورها، للإجهاز عليها في المهد. يهاجمون العربية متوهمين أنهم يدافعون عن الأمازيغية، ولكنهم يخدمون في الواقع الفرنسية. صدق من قال: إن الحكمة تأتي دائما بعد فوات الأوان.
5 - مصطفى الرياحي الأربعاء 29 يناير 2020 - 16:35
خطاب الإخونج المزدوج افتضح وحيرتهم بين الريع ،الأجر السمين وقاعدتهم الإنتخابية (4%) انكشف وعدواتهم التاريخية للأمازغية يجعل كل هذا فذلقة وكلام فارغ المغرب في طريق الفرنسة بسرعة أقوى وفي آخر المطاف فيظهر لكل لبيب وفي كل الحالات عربية أمازغية فرنسية أو إنجليزية لا شيء سيتغير بل نحن في إتجاه الأسوء وكل المنبهات حمراء الأمية في أوجها الصحة مريضة الإقتصاد يحتضر إذن أشياء أخرى مختلة
6 - simsim الأربعاء 29 يناير 2020 - 17:17
السؤال الذي يطرح نفسه بنفسه وهو
هل الثقافة الريفية ليست بقائمة بداتها حتي لا يكون لها معهد خاص بها؟
هل الثقافات البربرية الأطلسية على اختلاف مشاربها ليست بثقافات قائمة بنفسها حتى لا يكون لها معهد لكل واحدة منها على حدة؟
هل الثقافة الحسانية ليست بثقافة قائمة بداتها حتى لا يكون لها معهد هي الأخرى؟
فلماذا هذا التمييز العنصري المقيت الذي تتعامل به الدولة مع مواطنيين ذنبهم أنهم مواطنيين مكتملين المَغرَبَة والتشبت بالتوابث العريقة المغربية
لقد ارتكبت الدولة خطئا فادحا بتحيزها للوبي السوسي لا لشيئ فقط لمحرقة كافة اللهجات والتعابير المغربية لصالح اللهجة السوسية
لقد ضخت في الإيركام ملاير من الدراهيم كان من الأجدر أن ينتفع بها كل أبناء الوطن عوض أن تتفضل بها على هذا اللوبي المقيت الذي لا يستحي ليتاجر في
اللهجات المغربية
إن رد الاعتبار للمواطن المغربي وهو أن تحا سب الدولة ما يسمى بأطر الإيركام
منذ تأسيسه حتى نعرف بالظبط أين ذهبت هذه الأموال الطائلة
ثانيا أن تخصص ميزانية لكل لهجة لهجة على حدة بمقار ماخصصته للإيركام منذ تأسيسه
أما اللغة العربية فالكل يجمع على أنها هي اللغة الموحِدة
7 - عين طير الأربعاء 29 يناير 2020 - 18:29
هذه مناسبة سانحة للحديث عن البزولة. ولأنها لفظة عربية دارجة، فلا يجادلونني في هذا الأمر، وبما أننا خارج مجلس اللغات أنا لست أهلا له؛ فالحديث عنها يقتضي تعريفها. نحن جميعنا نعلم معناها مجازا، على الأقل نحن أهل الدارالبيضاء من أصول شاوية، ولكن معظمنا يستعملها بطلاقة دون أن يعرف كيف تولدت، وكيف نشأت فتطورت، فانتشرت خارج الحدود لدرجة أن إخواننا الجزائريون يستعملونها بنفس المعنى. البزولة كلمة دارجة فصيحة، تشير إلى ضرع البقرة أولا. ثم استعير هذا الاسم للدلالة على ضرع الفرس (العودة)، وثدي المرأة. إنها مشتقة من فعل بزل، ويدل على الثقبة في الضرع إذا امتلأ فتحلب. ولذلك يقال مجازا بزل الرأي، أو الأمر، إذا استقام واستحكم. كما يقال عند قضاء الحاجة. الدولة لا ترتبك؛ ولكنها تمد ضرعها لتبزل حاجتها، أي لقضائها.

وحدهم الـ"ليركامـ"يون يرتبكون في هذه اللحظة العصيبة، لحظة الفطام : إنهم يبكون زمن البزولة! .. فياله من زمان!!

لكن السؤال الذي ما زال يحيرني هو: لماذا ليركام في ذاك الزمان بالضبط؟
8 - WARZAZAT الأربعاء 29 يناير 2020 - 18:53
مقطع من مقال على موقع ال BBC بالصومالية التي كانت تكتب بمختلف الأبجديات عبر القرون و التي ألفاظها و مخارج حروفها تشبه الأمازيغية و العربية:

"YouTube wuxuu naga dhigay dad milyaneerro ah, lacag xoogaa ka badan 1 malyan oo doolar ayaan sannad walba ka helaa daawashada muuqaalladeyda, qarashkaasna waxaa kasii baxsan dhaqaalaha iga soo galaya xayeysiimaha aan u sameeyo shirkadaha aan shakhsi ahaan ula macaamilo", ayey tidhi Blove


منتهى البساطة و الأناقة....لماذا ليس هناك BBC بالامازيغية رغم أن الأمازيغ من أكبر شعوب أفريقيا و البحر الأبيض؟؟!!.


لان الأمازيغية بتفيناغ لا معنى ولا مستقبل لها...لايمكن كتابة لغة في القرن 21 بنقوش من العصر الحجري!


مالم تكتب بال ABC فستبقى ديكور بزاري و نحيب على الأطلال...رابوص مزخرف!...تفيناغ أخر مسمار في نعش الأمازيغية. ستخنقها و تعزلها عن عالم و واقع البشر...مشروع فولكلوري للنصب على السياح السذج و أهل الكهف.


الأنجع إذن أسي عصيد هو نسيان المخزن و الاركام و الاتصال بال BBC...
9 - النكوري الأربعاء 29 يناير 2020 - 19:45
لو تم تدريس الامازيغية منذ 2003 و تعميمها في المدرسة العمومية لكان عندنا اليوم جيلا قادرا على التواصل كتابيا و شفهيا بهذه اللغة
مغاربة هولاندا بدؤا يهجرون اولادهم مع نهاية السبعينيات من القرن الماضي عندما صادقت هولاندا على قوانين التجمع العائلي
بقيت مؤسسات المغاربة كالمساجد و النوادي الخ يديرها الجيل الاول و الثاني و كان التواصل كتابيا غالبا ما يكون باللغة العربية بحيث ان هذه هي اللغة التي تعلمها المحظوظون من هذا الجيل
لكن مع ظهور الاجيال الناشئة و المتعلمة للغة البلد المستضيف و انتقال إدارة هذه المؤسسات الى هذه الاجيال انتقل التواصل الكتابي بالهولندية بحيث ان الكل يتقنها بفضل المدرسة فهذا ما كان سيحدث للامازيغية لو تم تعميمها في المدرسة و بما ان هذه اللغة هي لغة حية لدى شريحة كبيرة من المغاربة لكانت الأمية بالمعنى الصحيح قد تقلصت كثيرا بدلًا من البرامج التي تحارب امية التهجي بدون فهم
10 - KITAB الأربعاء 29 يناير 2020 - 20:12
نعم أصبح الجميع يتأسف على الحضيض الذي وصله القرار السياسي في البلاد والذي أصبح يولي كل اهتمامه للجانب الأمني، يعني "تقوية العصا"، أما القطاعات الأخرى سيما الاجتماعية والثقافية منها بالخصوص فهي مقبرة ولا تنال حضها من الميزانية العامة سوى النزر القليل، هذا دون أن نغفل عن طرح تساؤل مضني "أية جهة أو جهات تتحكم في القرارات السياسية في البلاد؟ " علما أن البيجيدي ودوائره مجرد كومبارس في كوميدية سياسية عفنة، روائحها أصبحت تزكم الأنوف حتى خارج المغرب، وتحياتي
11 - Me again الأربعاء 29 يناير 2020 - 21:59
إلى 9 - النكوري

جاء في تعليقك عن الأمازيغية التالي: (( لو تم تعميمها في المدرسة و بما ان هذه اللغة هي لغة حية لدى شريحة كبيرة من المغاربة لكانت الأمية بالمعنى الصحيح قد تقلصت كثيرا بدلًا من البرامج التي تحارب امية التهجي بدون فهم))، استيقظ من أوهامك. الدولة في طريقها للتخلي عن قطاع التعليم، إنها تشتغل بصمت لتفويته للقطاع الخاص، فالذي لديه مال يؤدي به ثمن تدريس أبنائه فإنه سيرسلهم إلى المدرسة، والذي لا يملك مالا له الله، وبالتالي لا تعوّل على الدولة لكي تقوم بتعميم أمازيغيتك في المدرسة..

لكن لماذا لا يبادر الأثرياء الأمازيغ لإنشاء مدارس خاصة لتعليم الأمازيغية ضدا في العربية كما تتمنون، على غرار ما فعل أغنياء الحركة الوطنية حين أسسوا المدارس الخاصة لتعليم العربية ضدا في الفرنسية؟

كما أن عدد الجمعيات التي تزعم أنها تُعنى بالأمازيغية ارتفع عندنا وأصبح يضاهي إن لم يكن يتجاوز عدد الأسواق الشعبية والمواسم السنوية، فلماذا لا يتطوع النشطاء إياهم فيها لمحاربة الأمية بالأمازيغية بين أهلهم وذويهم؟

إذا كنت تنظر من الدولة تعميم الأمازيغية في المدرسة المغربية، فأنت تنتظر عودة غودو يا رفيق الحسين.
12 - Hassan الأربعاء 29 يناير 2020 - 23:44
مجلس اللغات صورة إن لم نقل صوري . لغات التديس حسم في أمرها . العربية والأمازيغية لغتا الخطاب الرسمي . الأمازيغية تعاملوا معها كتأويل لكلمة "الأمي" أي الذي يجهل القراءة و الكتابة حتى يقنعوا أن العربية وحي يوحى . الكتاب نزل بلسان عربي كما نزلت الكتب السماوية بلسان الرسل الذين أمروا بتبليغ الرسالة . الأمازيغية لغة إن كتبت بحروف متداولة كانت ستستفيد من من يجيدون القراءة و الكتابة .
13 - Marocains 123 الخميس 30 يناير 2020 - 12:00
إلى 9 - النكوري

لهجتك الريفية التي تنطق في بقعة الريف فقط
لم تكن مكتوبة أبدا
وسكان الريف لم يستعملوا أبدا رموز التفناح
المشتقة من الفنيقية .

عن أي لغة تتحدث إسمها أمازغ إستعملها شيء إسمه أمازغ ؟

أنثم تتحدثون اللهجة الريفية وهذه اللهجة كانت دائما شفوية
نريد ان نعرف من هم الامازيغ؟
ما اعرفه هو ان المغرب يسكنه اناس مختلفي الاعراق و اللهجات هم بقايا اقوام مختلفة مرت على ارض المغرب خصوصا و شمال افريقيا عموما. لماذا اليوم يتم جمع جميع الاعرق في صنف واحد أعطوه اسما واحدا " الامازيغ" حيث انه ليس هناك عرقا بشريا اسمه امازيغ .

إذا كان الطوارقي الموري دو الملامح و الحروف الإفريقية إسمه أمازغ
إذا كان القبائلي الأشقر دو الملامح الأوروبية جرمانية رومانية إسمه أمازغ
إذا كان السوسي المغربي الأسيوي المغولي الشكل إسمه أمازغ .
إذا كان الريفي المغربي الشامي الكنعاني الفنيقي المتوسطي الشكل إسمه أمازغ


إذن أنثم سميثم جميع الأشكال الموجودة " أمازغ "

فأنتم " تخرمزون فقط "

لا يوجد عرق في هذا الكون إسمه أمازغ
ولا توجد لغة إسمها أمازغ
أجناس مختلفة تتكلم لهجات مختلفة

والتي هي سلسلة من اللهجات المختلفة
لا يفهمون بعضهم
لا يشبهون بعضهم
مختلفين بيولو جيا و شكلا
ليست لكم لغة موحدة إسمها أمازغ.

كل فئة لها لهجتها الخاصة بها .
14 - Lhoussayne Oazzi الخميس 30 يناير 2020 - 12:09
Je vous écris en français pour vous avouer que j ai perdu la tête et j ai usurpé plusieurs psesudos d autres commentateurs pour écrire mes commentaires.Oui,j ai perdu la tête,la faute incombe à Hespress qui m a laissé faire et a admis paradoxalement un virus sur son site !Aujourd hui j ai repris mes esprits et je voudrais bien m excuser auprès de tous ceux et celles à qui j ai volé les pseudos,de Mouna Rochdi jusqu à amahrouch en passant par Me again,Sifao,Hawajis,Nekouri….Je demande pardon à tous les lecteurs de Hespress.J ai senti que les berbères excellent dans leurs commentaires et j ai bien voulu écrire en leurs noms pour réconforter la position que je défendais.Aujourd hui je lâche ma cause,car elle est infondée.Je m incline devant mes frères berbères qui avaient eu le mérite de nous avoir sauvés depuis Idriss 1 jus qu aux Morisques en passant par les tribus Bnou hilal et Bnou Maakel.Je leur promets fidélité et solidarité.Vive Tamazight et vive Tamazgha !
15 - مواطن الخميس 30 يناير 2020 - 15:02
عصيد ارتكب خطأ منهجيا حين اعتبر أن العلوم لا يمكن تدريسها إلا بالفرنسية متجاوزا بذلك حتى الانجليزية. ماذا سنفعل بكل التنظير لأهمية لغة الأم في التعلم ؟ في إحدى مداخلاته بالنرويج استعمل كلمة la norvege و systeme educatif معتقدا أن الحاضرين سيفهمونه مثلما يعتقد كثير من المغاربة عن وهم أن اللغة الفرنسية لغة عالمية مفهومة في كل مكان. المغاربة في النرويج يفهمون هذه الكلمات بالنرويجية أو مقابلها بالإنجليزية Norway و Educational system.
16 - التازي الخميس 30 يناير 2020 - 18:57
رقم 14

أنا بدوري مخلص لأشقائي الأمازيغ ومتضامن معهم في السراء والضراء، لأن مصيري مرتبط بمصيرهم، فما يفيدهم يفيدني وما يضرهم يضرني لأننا كلنا في سفينة واحدة. إن غرقت سنغرق جميعا، وإن وصلت إلى برّ الأمان سنصل لكنا على متنها. أنا ضد البربريست العرقيين المنغلقين الذين يحقدون بشكل مرضي على العرب والمسلمين ويوالون دولة الإجرام المسماة إسرائيل، ويسعون لبث الفرقة والفتنة في وطننا، فهؤلاء هم أعدائي وأعداء كل المغارب ة، عربا وأمازيغا يا رفيق وعزي المسعور...
17 - Lhoussayne Oazzi الخميس 30 يناير 2020 - 21:50
N16,Israel est un brave pays qui ne cherche qu à vivre en paix avec son entourage mais malheureusement il a affaire à des arabes qui veulent bouffer toutes les terres de la planète.Ces arabe ont laissé derrière eux des terres incultes !Ils ne prennent même pas la peine de les travailler,les défricher et les exploiter.Ils n ont d yeux que pour les hectares sous les pays des israeliens !Mes frères berbères ont le cœur doux et comme ils nous ont sauvé de la misère et des errements,ils défendent les gens opprimés d aujourd hui,les israeliens que les gens comme vous ne cessent d harceler et d attaquer physiquement à coups de couteau !L islam est miséricordieux,les arabes l ont rendu infernal et s ils avaient les moyens ils auraient soumis la planète et y auraient semé la désolation.Si nous avions donné toute la Palestine aux juifs,le monde nous aurait regardé d un bon œil et nous aurions embelli l image de l islam.Nous aurions été largement gagnants.Tes ennemis sont ceux qui menace le MARO
18 - محمد علوي فرنسا الخميس 30 يناير 2020 - 21:55
الدولة ليست مرتبكة. لقد صنعت الحركة الأمازيغية وحددت لها وظيفة معينة ألا وهي التشويش على الإسلاميين لا غير، وفي غمرة أدائهم لهذه الوظيفة المحدّدة لهم من طرف الدولة العميقة، توهم النشطاء إياهم أنهم صاروا مؤثرين في اتخاذ القرارات الرسمية، وأن كلمتهم باتت مسموعة، وأن مطالبهم في ما يخص الأمازيغية ستتم الاستجابة لها جميعها، طبقا لما يشتهون، بل هناك من النشطاء إياهم من ضربته دوخة كبيرة، وأضحى يروج أن الدولة مجبرة على التمزيغ، لأن في نظرهم، طوق نجاة المغاربة اليوم، هو الأمازيغية، كما بدأوا يتصايحون..

لكن الدولة صفعتهم صفعة مدوية، حين قررت تفكيك ليركام وإلحاقه بالمجلس الوطني للغات، والإبقاء على معهد التعريب، وبدأوا حاليا يتململون في مواقعهم بعد أن طلع معهم الصهد، واكتشفوا الفانتازم الذي كانوا غارقين فيه، وأنهم ليسوا إلا (( لعبة)) في أيدي الدولة، ولعل مقال عصيد يندرج في هذا السياق..

الدولة ليست مرتبكة، الحركة التمزيغية هي التي تعيش في الوهم وفي الخرافة والدجل والشعوذة الفكرية..
19 - mourad الجمعة 31 يناير 2020 - 15:08
ما علاقة النقاش حول إسرائيل بموضوع المقال الذي هو المجلس الوطني للغات ؟ بعض المعلقين يُصفون حساباتهم الإيديولوجية فيما بينهم وليسوا قراء للمقالات
20 - sifao الجمعة 31 يناير 2020 - 17:10
إلى مراد

أنت الذي أقحمت في تعليقك رقم 17 إسرائيل في النقاش بانهماكك في ضريب الشيتا ليها، بهدف إغاضة القراء الرافضين لسياستها العنصرية، فجاء الردُّ عليك في التعليق رقم 19، الإنكار والتذاكي إلى هذا المستوى يسمى بلادة يا مستر الحسين..
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.