24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3521:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل (5.00)

  2. المجر تسمح برجوع الجماهير إلى ملاعب كرة القدم (5.00)

  3. رجاء لا تبتزّوا الدولة في ملفات الاغتصاب والاتجار بالبشر (5.00)

  4. طعنة بالسلاح الأبيض تفضي إلى جريمة قتل بطنجة‎ (5.00)

  5. المقاهي والمطاعم تستأنف العمل بالطلبات المحمولة وخدمات التوصيل (5.00)

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | السوسيون الجدد

السوسيون الجدد

السوسيون الجدد

1- دعوى مجملة:

"لفهم الحاضر واستشراف المستقبل لا بد من تمثل الماضي الذي أفلَ، مادام الماضي سيرورة معنى تقيم في اللفظ المعاصر حاضرا ومستقبلا"، إ.ع.

2- مناسبة الدعوى وتطبيقاتها:

غني عن البيان أنه لا قياس مع وجود الفارق، لكن مع ذلك يجوز لنا قياس الشاهد على الغائب، وإن شئتم قلتم قياس الحاضر على الماضي، لفهم سيرورة التاريخ وتحولاتها.

وبما أن المناسبة شرط، مناسبة وجود ثلاثة زعماء سياسيين سوسيين على رأس أكثر الأحزاب حضورا في ساحتنا السياسية -بغض النظر عن موقفنا من أدائها-

وأقصد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، السيد سعد الدين العثماني، والسيد عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، والسيد عبد اللطيف وهبي، زعيم حزب الأصالة والمعاصرة الجديد.

فهؤلاء الزعماء السياسيون السوسيون، تأسيسا على ما سبق ذكره في الدعوى، يمكن نسبتهم إلى تواريخ وإمبراطوريات تاريخية نشأت بسوس وساهمت في رسم ملامح التاريخ السياسي للمغرب في العصر الوسيط، لوجود خيط رفيع من التشابه الاعتباطي بالمفهوم اللساني السوسيري لمصطلح "الاعتباطية...".

من هنا، تجوز لنا نسبة سعد الدين العثماني السوسي إلى المرابطين، لأنه يشترك وحزبه مع المرابطين في الإعلاء من سلطة الفقهاء، وخير دليل على هذا التماهي السياسي خضوع مناضلي العدالة والتنمية الذي يقوده العثماني لسلطة فقهاء حركة الإصلاح والتوحيد، على غرار ما كان في عهد الدولة المرابطية التي كان الفقيه فيها يسود ويحكم.

أما زعيم "الحمامة" الملياردير السوسي عزيز أخنوش فننسبه إلى الدولة الموحدية التي أنشأها ابن تومرت السوسي، بجبل الكست بسوس، واشتهر بعده سلاطينها بالثراء، وكثرة القوافل التجارية، خاصة في عهد المنصور والناصر والمستنصر. فهذا الثراء الموحدي في عهد هؤلاء السلاطين الثلاثة نراه اليوم أيضا في ثراء زعيم الحمامة السوسي المتحكم في سوق الذهب الأسود، وجمعه بين السلطة والمال على غرار كثير من السلاطين الموحدين.

أما زعيم الأصالة والمعاصرة الجديد، عبد اللطيف وهبي، فيجوز لنا نعته بالمحمدي نسبة إلى محمد العالم حاكم المحمدية (تارودانت)، مادامت ثورته على القيادة السابقة ممثلة في حكيم بنشماش وتيارها تشبه إلى حد ما ثورة محمد العالم على والده السلطان المولى إسماعيل، ورفضه طريقة حكمه كرفض وهبي لتدبير بنشماش، والتبرؤ من خطوط العماري الحمراء، مع فارق في النتيجة، اغتيال محمد العالم لغياب الديمقراطية وحرية التعبير قديما، ونجاح وهبي بفضل توفر المناخ الديمقراطي وطنيا وحزبيا في العصر الجديد.

أما سوسي الاتحاد الاشتراكي السيد إدريس لشكر، ونظرا للرتبة المتدنية التي احتلها حزبه في الانتخابات الماضية، فيجوز لنا نسبته لدويلة إليغ، نظرا للحال التي آل إليها وضع الاتحاد الاشتراكي الذي يقوده، حيث خبا نجمه بسرعة في الساحة السياسية المغربية، كما وقع لدويلة إليغ السوسية التي ثار مؤسسوها على السعديين إبان ضعفهم، فصعد نجمها لفترة قصيرة، ثم ما لبثت أن درست معالمها، وفشلت في توحيد المغرب، إلى أن جاءت الدولة العلوية الشريفة فكانت سعد السعود على السوسيين والمغاربة عامة - بتعبير المختار السوسي-.

وبهذا نكون أمام حضور سوسي سياسي جديد، يقوده خاصة ثلاثة أمناء عامون سوسيون، هم سعد الدين المرابطي، وعزيز أخنوش الموحدي، وعبد اللطيف وهبي المحمدي.

واختلاف هؤلاء القادة السوسيين في الانتماء الحزبي والمرجعية الإيديولوجية يجعلنا نتساءل عن علته، رغم الاشتراك في الدم والانتماء الجغرافي واللسني الأمازيغي؟.

وجواب السؤال مرده إلى أن سوس على مر العصور كانت أرضا تؤمن بالاختلاف، وتقدير الآخر، كصنيعهم مع العرب، فضلا عن إيمان علمائها بقيمة الحوار. وما يزكي طرحنا أن العلامة المختار السوسي تخرج على يديه رجال منهم من انتمى إلى أقصى اليمين كعبد السلام ياسين، ومنهم من انتمى إلى أقصى اليسار كمحمد بن سعيد آيت إيدر.

وهذا السؤال المرجعي يتفرع عنه سؤال أخلاقي يرتبط بسيكولوجية الزعماء السياسيين السوسيين الجدد، وهل تشبعوا بخصال زعماء سوس التاريخيين، المشهود لهم بالنبل الأخلاقي ومحبة الناس وفعل الخير والإيثار والتواضع وخدمة الآخرين؟ أم تبرؤوا من تراث سوس السياسي الخلاق؟.

في تقديرنا إذا أراد هؤلاء الزعماء خدمة المغاربة فعليهم أولا إعادة الاعتبار إلى سوس، والمناطق الجنوبية، بعيدا عن الحسابات السياسيوية الضيقة، قبل أي حملة انتخابوية؛ وذلك بإحياء التراث السوسي وإرث الجنوب المغربي الحضاري في مختلف مجالات المعرفة، وخاصة الصحراء المغربية التي تربطهم بها صلات علمية تاريخية تعد خير شاهد على مغربية الصحراء ورجالاتها، وفي هذا الصنيع خدمة كبرى لكافة المغاربة، وهو أرقى من الوعود الكبرى التي اعتاد الزعماء نثرها في السوق الانتخابوية إذا حل موسمها.

وإجمال هذه الورقة المختصرة التي رمنا من خلالها تسليط الضوء على الحضور السوسي الجديد في مشهدنا السياسي المعاصر: أن سوس العالمة خرجت في مختلف مراحلها التاريخية رجالات دولة مخلصين للوطن في شموليته، ينبغي على سوسيي الزعامة السياسية الجدد النهل من تجاربهم، والحفاظ على نقاء تاريخ سوس ورمزيته، ومكانته في قلوب كافة المغاربة.

وصفوة القول أن الانتخابات المقبلة ستعرف تأثيرا سوسيا ثلاثيا، سيستفيد منه أيضا حزب الاستقلال، الذي يقوده الفاسي نزار بركة، لأن أهل سوس عبر التاريخ يجلون فاس ورجالاتها ويعتبرونهم أُسْتَاذَتَهُمْ وأستاذة المغاربة كلهم، كما صرح بذلك المختار السوسي في كتابه سوس العالمة؛ ما لم يظهر طرف رابع يرسم طريقا رابعا مغايرا تصحيحيا للمعهود من الممارسة السياسية الحالية التي كثرت آفاتها، لإعادة الثقة للمغاربة بجدوى الممارسة السياسية وتحصين المكتسبات وبناء مغرب المستقبل الذي ينشده كافة الوطنيين الصادقين المتشبثين بوطنهم ومقدساتهم، في ظل الدولة العلوية الشريفة.

*أستاذ باحث في تحليل الخطاب، مهتم بالتراث الأمازيغي السوسي

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - النكوري الجمعة 14 فبراير 2020 - 22:13
الباحث الامريكي john waterbury الذي قدم رسالته الجامعية حول النخب المغربية المخزنية تحدث بإسهاب حول العائلات المخزنية الاستقراطية الفاسية التي استفادت من الريع مقابل خدمتها للاستعمار الا انه لاحظ ان العنصر السوسي الامازيغي المجد و المعتمد على عرق جبينه كان يزاحم هذه العائلات في النفوذ داخل دواليب المخزن و المتتبع لخيوط هذه العائلات السوسية او الفاسية او قل المخزنية بصفة عامة ستجد انهم تجمعهم قرابة عائلية و صداقات التي يخلقونها عن طريق الزيجات و الشراكة الخ فعبد اللطيف وهبي مثلا زوج او تزوج لاحد ابنائه من العائلات الفاسية العريقة فهؤلاء يخدمون مصالحم الاقتصادية و المالية و يعرفون كيف تأكل الكتف
2 - العروبي السبت 15 فبراير 2020 - 07:14
الراهن هو عهد المواطنة والديمقراطية التي تجاوز القبيلة و العشيرة والغنيمة.
3 - les boutiques politiques السبت 15 فبراير 2020 - 08:21
le Soussi,c"est la boutique, vas chez Soussi en face,il est toujours ouvert,sur la porte écrit" pas de crédit" mais alors les chefs des partis indiqués sont ils des Soussis,autrement des boutiques,peut être Lachgar,isolé sans clients,il a oublié son bled,sans oublier que "Anna amazighi koh ,l"actuel chef pjd et l"ex chef Jatto est aussi Soussi,les Soussis partout car les boutiques partout même en france,le maroc sous les boutiques
4 - OMAR السبت 15 فبراير 2020 - 11:07
Un ancien ministre d´état,sans porte-feuilles aucun et lors d´une visite à Agadir avait dit: LES SOUSSIS SANS SOUCIS.Je n´ai pas oublié ce récit et pour la forme et pour le contenu.
L´approche de M. Allali est intéressante et à la fois créative.La question est de quels SOUCIS S´OCCUPENT CES SOUSSIS....des miens et de ceux des masses certainement pas
5 - زينون الرواقي السبت 15 فبراير 2020 - 11:08
النكوري تحية ، صدقت فيما قلت وأضيف أن المال والنفوذ يتزاوج مع المال والنفوذ فيتراجع معيار الانتماء العرقي ليبقى مجرد ورقة تشهر لاستمالة القطيع العرقي كلما دعت الضرورة لتحصين الثروة .. الاثرياء وأبناؤهم لهم أماكنهم الخاصة ونواديهم التي يلتقي فيها السوسي الثري بنظيره الفاسي أو الدكالي أو الريفي وهي محرّمة على السوسي او الفاسي أو الريفي المزلوط .. مدارس النخبة والبعثات والجامعات والمعاهد الباهظة التكاليف تلتقي فيها أيضاً ذرية المخمل المنحدرة من مختلف الأعراق بينما تكتظ في مدارس البؤس ذرية الزلط المنحدرة بدورها من نفس الأعراق ليبقى المال والنفوذ هما الحمض النووي الوحيد الذي يوحد مالكيه ..
6 - احسنت اساذي الفاضل الأحد 16 فبراير 2020 - 09:15
... بهذه المقارنة التي ذكرت بوقائع تاريخية فاصلة .
فاذا كان الانسان بن بيئته ، فان اهل سوس المصامدة ابناء جبال الاطلس الشامخة والسهول المنبسطة المعطاء التي تساهم حاليا بقسط وافر من منتجات التصدير ، والتي يحتاج استمرار عطائها الى تحلية مياه البحر.
هاجر اهل سوس الى الدار البيضاء فساهموا بقوة بنشاطهم التجاري في تحريك الاقتصاد الوطني ، كما ساهموا بصدق واخلاص في الحركة السياسية الوطنية والمقاومة المسلحة من اجل الاستقلال.
واذا كانت جبال الاطلس هي اوتاد المغرب فان اهل سوس هم سواعده العاملة التي بنت حضارته الماضية وتبني مستقبله حاليا.
وكما قال صاحب الجلالة فان منطقة سوس ماسة صارت في قلب المغرب تجمع بين شماله وجنوبه وتستحق العناية والاهتمام.
7 - ايها المتعصبون ... الأحد 16 فبراير 2020 - 10:20
... الممجدون للاعراق السلالية من بربر واعراب (امازيغ وعرب) ، اعلموا ان الحضارات من نتاج العقول الذكية والسواعد القوية ، وليس من نتاج الحيامين والبويضات التي تتناسل بها كل المخلوقات من اجناس الحيوان والبشر (الحيمن هو الحيوان المنوي).
بالاندماج في ثقافة اي قوم يكتسب المندمج الانتماء اليهم.
فمثلا المغربيتان البيضاوية رشيدة داتي والريفية نجاة بلقاسم اندمجتا في الثقافة الفرنسية فنالتا اعلى المراتب وصارتا وزيرتين فرنسيتين ، وليستا وزيرتين مغربيتين.
وكذلك امر الادارسة والسعديين والعلويين ، فهم امازيغ بالانتماء والعصبية القبلية التي ارتكز عليها حكمهم امازيغية في اوطان الامازيغ.
ادريس الاول عربي ولكن ادريس الثاني امازيغي بالمصاهرة والنشاة والثقافة.
8 - الحسين وعزي الأحد 16 فبراير 2020 - 16:26
إلى النكوري رقم 1

ليس كلُّ الفّاسة أرستقراطيين وأثرياء ويستفيدون من ريع الدولة، فإذا كانت بعض العائلات كذلك، فإن الأغلبية المطلقة من الفّاسة يعيشون كباقي المغاربة في محن متواصلة مع الكريدي، ويصارعون ويتعذبون من أجل تعليم أبنائهم، والحصول لهم على المأكل والملبس والدواء، وهو يعانون أششششششششد المعاناة كباقي المغاربة.

وليس كل سوسي مغربي يتزوج من فاسية يكون الهدف من زيجته الوصول إلى مغانم ومناصب وامتيازات.. صديقي السوسي الذي يعيش براتبه ولا يتوقف عن نقد الدولة بكافة أجهزتها لأنها تركتنا كأغلبية الشعب فريسة للأزمة، في حين تحتكر هي الثروة والسلطة. صديقي السوسي هذا، متزوج، على سنة الله ورسوله، من فاسية، ويعيش معها حياة طبيعية، بحلوها ومُرّها، كباقي الزيجات المغربية المختلطة...

الذين تتحدث عنهم ليسوا لا فاسة ولا سوسيين ولا غرباوة ولا ريافة، إنهم الذين لا تهمهم حتى مغربيتهم، إنهم الانتهازيون الذين يعرفون من أين تؤكل الكتف، ويلبسون لكل حال لبوسها.. السوسي منهم سيصبح فاسيا أكثر من جميع الفاسة إن اقتضت مصلحته المادية ذلك، والعكس صحيح.. فلا تخلط الأمور ببعضها، ولا تقلبها رأسا على عقب..
9 - جواد الداودي الأحد 16 فبراير 2020 - 17:57
7 - ايها المتعصبون ...

لا - كلامك غالط - غالط حيث ما كتفرقش بين الانتماء القبلي والجنسية

نجاة بلقاسم فرنسية الجنسية ريفية الانتماء القبلي

الادارسة مغاربة الجنسية عرب الانتماء القبلي

انتوما الامازيغ فيكم اللي عندهم الجنسية الكندية او الامريكية او الفرنسية الخ وكيعتبروا نفوسهم امازيغ وحتى احفادهم كيعتبروا نفوسهم امازيغ

الجوار لا يغير الانتماء القبلي ابدا : العربي عربي فين ما مشى - والامازيغي امازيغي فين ما مشى - الجنسية فقط هي اللي كتغير - لانها شيء سطحي

انتوما الامازيغ ما كتفرقوش بين الانتماء القبلي والجنسية ملي كيكون الخلط كيصب ف الاتجاه اللي كيفرحكم اما ملي يصب ف الاتجاه المعاكس ف ذيك الساعة كتكونوا فاهمين وعارفين الفرق

مثلا : كتقولوا ابن فرناس امازيغي - مع العلم ان ابن فرناس اتزاد ف اسبانيا وتعلم بالعربية والف بالعربية - اعتربتوه امازيغي - ماشي من القوط - ويلا شي حد سكن ف المغرب كتردوه امازغي

شوف باش كتقلبوا على اعطاء قيمة لنفوسكم - بالتدليس والكيل بمكيالين
10 - Benjamin الأحد 16 فبراير 2020 - 18:45
التكوري ريفي
لا تنتظر منه ان يقول اي شيئ جميل او عادل عن الفاسة و الفاس
11 - هواجس الأحد 16 فبراير 2020 - 20:07
1 - النكوري

جاء في تعليقك التالي: (( الباحث الامريكي john waterbury تحدث بإسهاب حول العائلات المخزنية الاستقراطية الفاسية التي استفادت من الريع مقابل خدمتها للاستعمار الا انه لاحظ ان العنصر السوسي الامازيغي المجد والمعتمد على عرق جبينه كان يزاحم هذه العائلات في النفوذ داخل دواليب المخزن)).

في أي صفحة في الكتاب وردت هذه الفقرة؟ هل بإمكانك أن تدلنا عليها لنعود إليها عبر النت؟ واضح أنك لم تفهم جيدا ما قاله الباحث الأمريكي، وافتريت عليه لكي تقوم بتقسيم العائلات المغربية الثرية إلى فئتين، الأولى هي العائلات الفاسية واتهمتها كلها بخدمة الاستعمار، ولذلك اغتنت، والعائلات السوسية التي اغتنت بفضل جديتها وعرق جبينها حسب تعبيرك..

يا حبيبي، أنت أصدرت حكما تعميميا دون تمحيص، التعميم يتنافى مع العلمية والموضوعية، وفوق هذا وذاك، هذه لغة عرقية عفنة، تميز بين المغاربة على أساس أصولهم العرقية، إذ تعتبر من هو من عرقها كاملا ومكتملا، ومن ليس من عرقها متهما بل مدانا، ويتعين ذبحه كالخروف الأسود..

ليس في الأمر أي تجنٍّ حين نقول عن الحركة التمزيغية إنها حركة عنصرية ذات خطاب فتنوي تدميري يا المسعور وعزي..
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.