24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رصيف الصحافة: أطباء الجيش يقفون في وجه "كورونا" على الحدود (5.00)

  2. لوبيات تستولي على مخزون "الكمامات" الواقية من "كورونا" بالمغرب (5.00)

  3. بنعبد القادر يحذر من "مصيدة" عبر نقاش مشروع القانون الجنائي (5.00)

  4. الأسرة في خطر.. (5.00)

  5. مواجهة جديدة بين الهندوس والمسلمين في نيودلهي (5.00)

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | انتصار الأمومة على كورونا

انتصار الأمومة على كورونا

انتصار الأمومة على كورونا

قبل أن يتخذ المغرب قرار إجلاء مواطنيه من مدينة ووهان الصينية التي عرفت حجرا صحيا بعد تفشي فيروس كورونا، قرر بعض الطلبة المغاربة الموجودين في مدن صينية بعيدة عن بؤرة الفيروس، استباق الزمن ومغادرة البلد على وجه السرعة، خوفا من المستقبل المجهول لبلاد المليار نسمة.

قدوم الطلبة المغاربة من الصين، شكل حدثا هاما بالنسبة للرأي العام، ولقي متابعة كبيرة من طرف وسائل الإعلام المحلية، إذ تناقلت الكثير من المواقع الإخبارية والجرائد والقنوات تفاصيل الخبر.

من الطبيعي جدا أن أطلع على هذا الموضوع نظرا لأهميته وقيمته..

في بداية الأمر، تابعت عبر وسائل الإعلام مشهد انتظار ممثلي الصحافة وبعض الأسر لموعد خروج الطلبة من مطار محمد الخامس، بعد استكمالهم الإجراءات الأمنية والجمركية...

ما أثار انتباهي إلى حدود هذه اللحظة، هو ارتداء الكثيرين لأقنعة واقية كإجراء احترازي...

إذ كان الجميع في باحة الانتظار خائفا وقلقا، لأن الأمر يتعلق بمسافرين قادمين من مصدر الوباء، الذي تسبب في مقتل المئات وانتشر في الكثير من البلدان.

بمجرد خروج الطلبة من محطة المسافرين، أخذ الحاضرون مسافة الأمان وتفادوا العناق والسلام..

ارتبك الجميع وكان الحذر والخوف هما سيدا الموقف...

في وسط هذا المشهد الغريب عن المجتمع المغربي، الذي لم يعتد على التعامل مع حالات الاستنفار القصوى، سرقت لقطات سيدة متقدمة في السن أضواء عدسات المصورين، فتحولت لجوهر الخبر، وشكلت مادة إعلامية دسمة..

الأمر هنا يتعلق بصورة استثنائية لردة فعل تلقائية، تحولت في ظرف ثواني لمحور النقاش وأصبحت محط الانتباه، فدفعت بي إلى تجاهل الموضوع الأصلي الذي حرصت على متابعة تفاصيله في البداية..

غيرت اهتمامي وبدون سابق إنذار، لتصبح الصور التي وثقت لمشهد معانقة أم لابنها، بدون قناع الوقاية ولا إجراءات السلامة، أكثر أهمية من الخبر نفسه..

مشاعر الأمومة انتصرت في هذه اللحظة، ولم تسمح لهذه السيدة بانتظار خروج ابنها من باحة الوصول، فقررت احتضانه بحرارة رغم وجود حواجز أمنية تفصل بينها وبين المسافرين..

لا كورونا ولا حواجز ولا إكراهات، كانت ستمنع هذه الأم من معانقة ابنها، كما اعتادت على ذلك منذ ولادته إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها..

إنها الأم يا سادة، نبع الحنان ورمز المحبة والسلام، إنها الأم التي قيل عنها: الجنة تحت أقدامها...

الأم التي تساندك وتدعمك وتقف إلى جانبك في السراء والضراء..

الأم التي تأخذ بيدك في وقت الشدة، وتفرح من أعماق قلبها عندما تُخبرها بأحوالك وإنجازاتك..

الأم التي تحبك بجنون وتعطي بلا حدود..

الأم التي إذا فزت برضاها تستطيع مواصلة الطريق بخطوات ثابتة، وأنت مطمئن البال ومرفوع الرأس..

يعجز اللسان عن وصف مشهد معانقة الأم لابنها، ويعجز اللسان عن تكريم الأم بلغة الكلام..

لا تكفيني الأقلام ولا الألوان ولا الأوراق، لرسم مملكة الحنان التي تسكنها أمي.. وأمك.. وأمهاتكم..

الأم.. هي العون والدعم اللذان يرافقانك أينما حللت وارتحلت..

الأم التي لا يسمح لك بإغضابها أو الإساءة لها أو قول أف لها..

الأم التي مهما علمتَ أشياء عن البر بها، فبدون شك ستغيب عنك أشياء كثيرة وجب الانتباه لها..

أمي وأمك.. إن كانت في سن الشباب فوجب احترامها وتقديرها، وإن تقدمت في السن، فوجب مضاعفة الجهد والعطاء لخدمتها وتكريمها، وإن بلغت مرحلة الشيخوخة، فوجب تقديم التضحيات لأجلها، ومعاملتها كرضيع صغير يحتاج لرحمتك، رأفتك، انتباهك، عطفك، حنانك، مساعدتك، دعمك، لطفك، كلمتك الطيبة وابتسامتك الدائمة...

قبل أن تكون على ما أنت عليه اليوم، تذكر أولا بأنها حملتك في بطنها طيلة تسعة أشهر، وبعد أن خرجت للوجود، أحسنت تربيتك ومعاملتك، وقدمت الكثير من أجلك...

إنها الأم التي وجب الإصغاء لها واحترام أفكارها ومناقشتها بطريقة لبقة ومهذبة، بعيدا عن التوبيخ والعتاب والتحقير والتسفيه..

إنها الأم التي إن كنت مجبرا على نصحها وإرشادها وتأطيرها، فأنت مطالب باختيار الطرق السليمة والسلسة والصائبة، دون إحراجها أو تحويل الموضوع من نصيحة إلى فضيحة..

كثير هو الكلام الذي يمكن أن يقال عن سيدة كرمها الله عز وجل في كتابه، وأوصانا الرسول عليه الصلاة والسلام بضرورة منحها مكانة مقدسة واستثنائية، لا تقارن بأحد ولا تزاح من منصة المحبة والاحترام والتقدير.

أحاديث نبوية كثيرة وصفت مكانة الأم وتكلمت عن قيمتها، ومن بين مئات الأحاديث اخترت لكم نموذجا يستحق الانتباه، لعله يكون درسا وعبرة لي ولك ولكل غافل، عن قصد أو عن غير قصد.

من حديث معاوية بن جاهمة: أنه جَاءَ النَّبِيَّ صلَّى الله عليه وآله وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ أَرَدْتُ أَنْ أَغْزُوَ، وَقَدْ جِئْتُكَ أَسْتَشِيرُكَ، فَقَالَ: "هَلْ لَكَ مِنْ أُمٍّ"؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: "فَالْزَمْهَا؛ فَإِنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ رِجْلِهَا"

والمعنى هنا حسب الفقهاء، أن التواضع للأمهات، وإطاعتهن في خدمتهن وعدم مخالفتهن إلا في ما حظره الشرع، يعتبر سببا لدخول الجنة...

بعد كل ما قيل، لا يسعنا إلا تحقيق التغيير وإصلاح أخطاء الماضي، من أجل البحث عن لقب البر بالوالدين، الذي اختفى عن ساحة الكثيرين، ولم يعد له وجود ولا حضور..

وبما أن لكل قصة تغيير، بداية مرحلة ونهاية عهد قديم..

فبدايتي مع التغيير، أفتتحها أولا بالتذكير وطلب المسامحة من الأم الحنون..

أمي.. أذكرك من جديد بأنني أحبك وسأظل أحبك..

أمي سامحيني.. فمحبتك لا تباع ولا تشترى..

أمي سامحيني فلو قدمت ما قدمت لن أوفيك حقك..

أمي سامحيني فلو فكرت قبل النطق، ما كنت سأسيئ لك يوما أو أثير غضبك..

أمي سامحيني فعظمتك نكتشفها عندما تغيب عنا دعواتك..

أمي سامحيني فمكانتك نقدرها أكثر عندما تختفي عنا صورتك..

أمي سامحيني فما كنت أدري الكثير عن تضحياتك ومعاناتك..

أمي سامحيني.. فأنت من سهر الليالي وتعب لشهور وصبر لسنوات فقط لإسعادي ورعايتي..

أمي سامحيني فأنت من تولى أمري بعد العلي القدير، منذ كنت نطفة إلى أن صرت إنسانا عاقلا، يفرق بين الصالح والطالح..

أمي سامحيني فأنت من يحمل همي منذ صغري وحتى عندما كبرت وأصبح لي أبناء لم يختفي اهتمامك وحبك..

أمي سامحيني.. فأنت تستحقين الكثير ونحن لم نقدم إلا القليل..

أمي سامحيني.. أمي اعذريني..

أمي سامحيني فلا أحد سيعوض مكانتك وينتج قدر حنانك وعطفك..

وفي النهاية أقول لك: أمي أحبك.. وأسعى للفوز برضاك..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - مغربي الجمعة 14 فبراير 2020 - 00:36
اكيد انه موقف إنساني جدا ،لكن يجب الاحتياط في مثل هذه الحالات وإستخدام العقل
فماذا لو قدر الله ان ابنها (حفظه الله وحفظنا جميعا ) يحمل معه الفيروس
فقد تؤْدي هده الام نفسها وقد تؤدي ابناءها الآخرين واقاربها وقد تساهم في انتشار هذا الفيروس اللعين
نتمنى ان يحفظ شعبنا لكن يحب الاحتياط والحزم لان هدا الوباء قاتل
2 - ara الجمعة 14 فبراير 2020 - 10:00
الى صاحب التعليق "مغربي" لو شعرت بما تشعر به الام او الاب الحنونين ما قلت هذا أنا شخصيا اقدر على الارتماء في النار و الوقوف للموت عوض ابنائي اللهم احفظ جميع المسلمين و السلمات من كل داء
3 - الى 2 الجمعة 14 فبراير 2020 - 11:00
القضية لا علاقة لها بالامومة, لا قدر الله لو كان فعلا الولد مصاب بكرونا, لانتشر هذا الوباء كالنار في الهشيم, اذن الخطأ, خطأ دولة, لا علاقة لهذا السلوك بالحجر الصحي, اسلاميا باطل, لحد الان ليس هناك دواء للوباء, والصحة مريضة عندنا قبل وبعد كورونا.
4 - مغربي الجمعة 14 فبراير 2020 - 11:32
الى 2

في حالة كهاته لا يصح المزايدة على بعضنا البعض في حب الوالدين والا اصبحنا جهلاء فكورونا وباء خطير وقاتل وينتشر بسرعة كبيرة
لذا يجب الالتزام بالاجراءات الضرورية لتجنب إنتشار هذا الوباء وتجنب هلاك الابرياء
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.