24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  2. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  3. إنكار "السببية" من عوامل تراجع العلوم عند المسلمين (3.67)

  4. رصيف الصحافة: صفحات تشوه قاصرات بدعوى "محاربة الفاحشة" (2.33)

  5. قاضي التحقيق يقرر اعتقال الصحافي الريسوني (1.80)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | "قلوب وسيوف" "البيجيدي" مع الأردوغانية

"قلوب وسيوف" "البيجيدي" مع الأردوغانية

"قلوب وسيوف" "البيجيدي" مع الأردوغانية

مازالت العلاقة التجارية غير المتكافئة بين المغرب وتركيا محط انتقاد حاد من طرف النقابات المهنية والأحزاب الوطنية، باستثناء حزب العدالة والتنمية. وإذا كانت غالبية التنظيمات السياسية الممثلة في البرلمان طالبت وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي بالمراجعة الجذرية لاتفاقية التبادل الحر مع تركيا لمخاطرها على الاقتصاد الوطني، حيث أكد مصطفى بايتاس، النائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، أن "الاقتصاديين المغاربة يعتبرون هذه الاتفاقية بمثابة سياسة شرسة تجاه السوق المغربي"، وأن "تركيا تنهج سياسة عدائية نحو الاقتصاد المغربي هدفها تدمير قطاعات بعينها (أدت إلى) إغلاق أكثر من 500 متجر للألبسة الجاهزة"؛

وهذه المخاطر نفسها سبق وحذر منها الفريق البرلماني لحزب الاستقلال بمجلس النواب حين دعا الحكومة إلى مراجعة اتفاقية التبادل الحر مع تركيا باعتبارها "تسببت في إفلاس مجموعة من المقاولات المغربية"؛

وكذلك سبق للمركزية النقابية "المنظمة الديمقراطية للشغل" أن حذرت، وفق ما صرح به كاتبها العام علي لطفي لـ "اندبندنت عربية"، من ذلك، قائلا: "كنا سباقين في إثارة انتباه السلطات المغربية، خصوصاً رئاسة الحكومة، وكنا النقابة الوحيدة التي تقول إن فتح الحدود الجمركية للبضاعة والتجهيزات التركية بهذا الشكل الكبير سيكون على حساب الصناعة المحلية، وجعل ما يفوق 8000 مقاولة مغربية تغلق أبوابها وتسرّح عمالها"؛

فإنه رغم كل هذه المواقف المطالبة بمراجعة الاتفاقية، إلا أن برلمانيي "البيجيدي" لهم موقف مخالف؛ بحيث يدعمون بكل قوة بقاء الاتفاقية على حالها أو مراجعة كل الاتفاقيات مع جميع الدول، وذلك في تحد للحكومة رغم كل البيانات والتوضيحات التي قدمها الوزير بخصوص الأضرار الفادحة التي تتسبب فيها متاجر "بيم".

ففي غياب أي حس وطني أو شعور بالمسؤولية، صرح مصطفى إبراهيمي، رئيس فريق العدالة والتنمية بالغرفة الأولى، لـموقع الحزب "pjd.ma"، بأنه "في الوقت الذي نرى أن هناك تعاملا انتقائيا في موضوع اتفاقيات التبادل الحر، من الضروري أن نتدخل لنطالب بتعامل متوازن مع جميع اتفاقيات التبادل الحر، وذلك لمصلحة المغرب والتجار المغاربة". بل سمح لنفسه التشكيك في البيانات التي قدمها الوزير بخصوص الخسائر التي تتسبب فيها متاجر "بيم" حينما تساءل: "لماذا تم التركيز فقط على متاجر بيم والقول إنه بمجرد ما يدخل متجر واحد إلي حي ما يغلق 60 تاجرا محلاتهم؟ فضلا عن كون هذا الرقم لا يبدو أنه صحيح، فإنه يجب أن نتساءل لماذا لم يُطرح السؤال عن متاجر كارفور وغيرها من المتاجر؟".

إن "البيجيدي" يحاول خلط الأوراق ويعتمد أسلوب التلبيس حتى لا ينفضح أمر ولائه لإخوان أردوغان على حساب مصلحة الوطن. من ذلك أن رئيس فريقه البرلماني وضع الصين وتركيا في كفة واحدة حين تساءل: "لماذا لم يتم ذكر الصين باعتبارها إلى جانب تركيا هي الأخرى لا تقوم بأي استثمارات في المغرب على الرغم من أن اتفاقية التبادل الحر معها تكلف المغرب 44 مليار درهم من العجز؟".

ولعل الفريق البرلماني "للبيجيدي" ورئيسه لا يتابعان تطور العلاقات الاقتصادية بين المغرب والصين منذ الزيارة الملكية سنة 2016 حيث تم توقيع اتفاقيات عدة، كما لا علم له بالاتفاقية التي وقعتها شركة "سيتيك ديكاستال" (Citic Discatal) مع الحكومة المغربية، في يوليوز 2018، من أجل إنجاز استثمارات مهمة تقدر قيمتها بمبلغ 350 مليون يورو، لبناء مصنعين لإنتاج عجلات الألمنيوم للسيارات بالمنطقة الحرة الأطلسية بالقنيطرة وآخر بالمنطقة التكنولوجية بطنجة الذي سيمكن من إحداث 1200 منصب شغل.

وإذا كانت العلاقات التجارية بين المغرب والصين غير متوازنة لصالح الأخيرة، فالمسؤولية في هذا تتحملها حكومة "البيجيدي" التي اهتمت بتشجيع الواردات التركية بدل تشجيع وتنويع صادرات المغرب إلى الصين وجلب مزيد من الاستثمارات. فلا عذر لبرلمانيي "البيجيدي" بالاحتجاج أو الانتقاد وحزبهم يقود الحكومة منذ 2011. كما لا مصداقية لدفاعهم عن "وطنيتهم" وهم يشجعون غزو المنتوجات التركية للسوق المغربية ومخاطر متاجر "بيم" التي تتزايد أعدادها في أفق الوصول إلى ألف متجر هذه السنة (2020) على التجار الصغار الذين يواجهون الإفلاس بإغلاق محلاتهم أو انخفاض مداخيلهم، علما أن هذه الفئة من التجار الصغار تشكل القاعدة الانتخابية بامتياز لفائدة "البيجيدي"، وبدل الدفاع عن مصالحها يرخص لمن يجهز عليها.

وليعلم نواب "البيجيدي" أن كل تاجر صغير ممن يُفلس يعيل أسرة، بحيث نصبح أمام كارثة اجتماعية حقيقية. فإذا صدقنا تصريح السيد هالوك دورتل أوغلو، المدير المالي للشركة التركية، بوجود 500 متجر "بيم"، فإننا سنكون أمام إغلاق 30 ألف متجر صغير، فضلا عن العمال الذين تم تسريحهم بسبب إفلاس 8000 مقاولة، منها التي تشتغل في قطاع النسيج.

إن الوطنية الحقة تقتضي الولاء الصادق للوطن والدفاع عن مصالح الشعب وكل فئاته والانتصار لقضاياه في كل الأحوال. الوطنية ليست شعارات بل مواقف وقرارات حكومية وحزبية لفائدة عموم الشعب. لكن الواضح من مواقف "البيجيدي" وتصريحات قياداته وتعليقات "ذبابه الإلكتروني" أن "سيوفهم وقلوبهم وألسنتهم" مع أتراك أردوغان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - مصطفى من فرنسا السبت 15 فبراير 2020 - 14:42
منذ أن عرفتك وأنا صغير وأنت تناصب العداء للإسلاميين وكأن مصائب المغرب كلها وراءها البيجيدي
وتتجاهل اللصوص ومافيا العقارات ومعارضوا قانون الاثراء غير المشروع من الاشتراكيين والاحرار.....
وهذا يطرح علامات استفهام وراء هذا العداء الأزلي؟؟؟
2 - مصطفى الرياحي السبت 15 فبراير 2020 - 16:25
الإخوج ,كلهم ملة واحدة لا يعترفون لا بالوطن ولا بالدمقراطية إلا من جانب التقية يريدون صنع الجديد بالبالي الفاشل يحرمون الخمر ويشربونه حرمو ا
القهوة وشربونها حرموا الشاي وشربوه يمقتون امال وجمعوه عددوا النساء رغم تحريم الله تحريما قاطعا وهم بذلك الله سبحانه
يتحدون الله
وجودهم هو عقاب لنا فحذاري قد ينقلب السحر على الساحر متى يٌحل هذا الحزب ويفتت لنرتاح ونتقدم ونتحرر من الأغلال ؟
3 - WARZAZAT السبت 15 فبراير 2020 - 17:00
ما فعله و يفعله و سيفعله الترك بالعرب لم و لا و لن يفعله بهم أحد. قمعوهم من عهد العباسيين و ارتكبوا في حقهم من أكبر جرائم التاريخ بتجفيفهم انهار الرافدين و سلطوا عليهم الدواعش من كل العالم.

عربها منعت عليهم لغتهم إلى حد أن الجد لا يفهم أحفاده...أمر لم تفعله حتى إسرائيل....arap يحشرون عندهم مع الحيوانات. حتى العثمانيين منعوا عليهم الجيش و الوظيفة التي كانوا يقبلون فيها النصارى و اليهود...لكن كما يقول المثل:'' القط لا يحب إلا من يشنقه''.

رغم غوغاء اردوغان تبقى تركيا الدولة الاسلامية الوحيدة ذات سفارات متبادلة مع اسرائيل...كونها دولة عظيمة تخيف العالم هراء للاستهلاك الخوانجي...فعلا هي متقدمة علينا...كذا أوغندا و زامبيا!!

رفاهها يعود إلى الفساد السياحي و تهريب المخدرات و الماركات المغشوشة. ما لم تحصده الرأسمالية الغربية أو تجنيه النمور الأسيوية تأتي عليه المافيات التركية...من يدلني عن سيارة، هاتف أو حتى دراجة صنعوها الترك؟!...ثقلها في ميزان الأشياء أقل من دول ككينيا، باكستان أو اثيوبيا...كعضو في الناتو هي محمية أمريكية التي لولاها لقسمها الروس و الاروبيين بين القبائل.
4 - WARZAZAT السبت 15 فبراير 2020 - 17:33
تعقيب

أما مهزلة بعض العفاريت و التماسيح مثل الوزير العلمي حول ''عدم توازن'' إتفاقية التجارة مع تركيا و لزوم إعادة النظر فيها، فهي كمسرحيات و قوالب علال الفاسي و حزب ''الاستغلال'' الذين كانوا يحرمون على الشعب التعامل مع الاستعمار بينما كانوا هم و مازالوا يخمسون له تحت الدف.

شركات مثل BIM التي تأتي على أخضر و يابس الأسواق المغرب...و غير المغرب...هي صنادق استثمارية و متعددة الملكية و الجنسية. فيها أموال العفاريت و التماسيح اللذين رخصوا لها لولوج أسواقهم...في ويكيبيديا تجد أن نسبة ملكية المو'سسين الأتراك فيها 17% فقط!!!...كونها تركية هي لاسباب بروبغاندية فقط...ناهيك عن التهريب الضرائبي.

ما يحصل ألان في السوق الغذائية هو مثل ما حصل في التسعينات...
بداية ما كان يسمى ''العهد الجديد''... عندما حول أصحاب معامل النسيج و الحديد و الورق و غيره إلى عمارات السكن الاجتماعي/الجهنمي و ذهبوا إلى الصين ليتعاونوا معها على تخريب الاقتصاد الوطني و تفريش الشوارع المغربية بالازبال.
5 - النفاق السبت 15 فبراير 2020 - 17:57
ذات يوم في البرلمان المغربي قال أحد النواب أن أسعار بعض مواد النسيج التي تصنع منها أشهر الملابس التقليدية المغربية مثل القفطان والجلابة تبلغ كمادة محلية أربع أضعاف سعرها كمواد مستوردة!!!!
المشكل فيك أنت و في نظرتك للأخر و في إقتصادك الريعي الغير المنظم المشوه فالنسيج ليس الا الشجرة التي تغطي غابة الفساد فمثلا الزراعة والصناعات الغذائية و السمك و كل أثمنة هذه المنتوجات مضاعفة عدة مرات لماذا!!!!..هذه الاتفاقية عرت ضعف اقتصادنا و لو لم يكن العدالة و التنمية يحكم تركيا لم سمعنا كل هاذا العواء
ابنو الاقتصاد و قطاعاته و كفى من لوم الأخرين فاليوم تركيا و قبلها فرنسا تسرح و تمرح و لا صوت لكم.
6 - tounsi السبت 15 فبراير 2020 - 18:08
الاسلام السياسي في شمال افريقيا كفنار سيدي بوسعيد ما يضوي كان علبراني.
7 - WARZAZAT السبت 15 فبراير 2020 - 21:21
@5

هنا المشكل...كانت تركيا تعاني من عزلة سياسية و ثقافية خانقة و تضخم هائل و بنية تحتية ضعيفة و كنا ننافسها في الفلاحة و النسيج. قطاع بسيط يعتمد على اليد العاملة الرخيصة و لكنه خطوة أولوية للقفز إلى قطاعات أكثر تقدما و أفضل نوعية....طريق سلكته كل الدول من ألمانيا في القرن 19 إلى اليابان في القرن 20 إلى كوريا و الصين ألان....لكن المغرب مكان أن يخطو تلك الخطوة إلى الأمام هرول الكيلومترات إلى الوراء.

و الفضل يعود إلى سياسة ''الرواج'' التي اعتمدت في بداية ''العهد الجديد'' حيث غير ''أصحاب الحال'' أولوياتهم و حولوا أموالهم من قطاع التصنيع إلى الفساد المالي و العقاري و خصخصة الكهروماء و الاتصالات و المعادن و تصدير الطماطم. المصانع القليلة التي كانت حولوها إلى كارينات شاهقة و هرفوا على الأراضي و غرقوا الناس بالكريديات أو سرقوا أموالهم بالعلالي...و ذهبوا إلى إسبانيا و الصين و تركيا يهربون منها ما كان يصنع عندنا.

و لكن السوأل الذي يجب طرحه هو لماذا يغزوا الأتراك أسواقنا و لسنا نحن من يغزوا أسواقهم؟!!...لو طرحت هذا السوأل على أي مغربي، مخزني كان أو مواطنا عاديا، لفتحوا لك بويا عمر من جديد.
8 - عقود من التخرميز السبت 15 فبراير 2020 - 23:13
بدون مكياج المغرب يعيش من الفوسفات بشكل أساسي أما القطاعات الرئيسية الزراعة والصناعة والخدمات فهي بعيدة عن مستوى الدول الصاعدة من حيث الجودة و الإنتاج و القيمة
اما الإعتماد على السياحة فذلك تخرميز مثل تخرميز مصانع رونو و مصانع الطائرات قالك المغرب يصنع و يصدر السيارات!
يجب بناء صناعة محلية قوية و ليس المكسي بمتاع الناس عريان

الصناعة هي المقياس الحقيقي للتطور باعتبارها القطاع الرائد الذي إذا تطور تطور معه مجموع الاقتصاد الوطني وإذا تخلف تخلف معه مجموع هذا الاقتصاد لأن الصناعة تنتج وسائل العمل الضرورية لها ولباقي القطاعات الأخرى
إن الغنى والفقر هو أن تملك أو لا تملك أما التطور والتخلف فهو أن تكون قادرا أو غير قادر على استغلال ما تملك...نحن بلد غني و متخلف

تقرير حديث للموقع الأمريكي Global Risk Insights المتخصص في تحليل السياسات الاقتصادية والسياسية خلاصته أن اقتصاد المغرب هش ومن الصعب أن يصبح قوة إقليمية
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.