24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0406:4113:3817:1620:2621:50
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الاتحاد الأوروبي يسحب المغرب من قائمة "الدول الآمنة" للسفر (5.00)

  2. "التزوير وانتحال هويّة" يورّطان شخصين في برشيد (5.00)

  3. أفلام العالم في زمن منصة "نتفليكس".. متعة الناقد ومحنة الرقيب (1.00)

  4. الفينة: "الرؤية الملكية" تضع المغرب أمام نموذج اجتماعي مندمج (1.00)

  5. الخلفي: مستقبل الأمن الاقتصادي رهين بتعميم الحماية الاجتماعية (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | السؤال الثقافي الحائر

السؤال الثقافي الحائر

السؤال الثقافي الحائر

الأسئلة التي تطرح نفسها بقوة على بلد يعاني من التخلف وإشكالياته المتعددة هي: ما هي مسؤولية المثقف في صناعة التغيير؟ ما هي مسؤوليته في تطوير مجتمعه من خلال شمولية الثقافة؟ هل تعمل مسؤوليته من خلال معارضة السلطة التي تساند سياسات التخلف، أم من خلال قيم الثقافة التي تساند التغيير والإصلاح؟

إن العديد من الباحثين والمؤرخين والنقاد السياسيين يؤكدون أنه من أسباب تخلفنا الاجتماعي والسياسي عدم قيام النخبة الثقافية بدورها الحقيقي والريادي في معارضة السياسات التي تثبت التخلف، بعدم القيام بدورها في التأطير والتوجيه والبناء الثقافي وأيضا بسبب صمتها عن أفعال النخب السياسية التي اقتنصت مواقع النخبة الثقافية، وهي تعاني من الأمية متعددة الصفات التي تزيد من تثبيت التخلف وترسيخ رهاناته على ساحة كل المجالات والميادين التي تشكل صورة الجسد الوطني.

وفي رأي العديد من الملاحظين داخل المغرب وخارجه، فإن من أسباب تجذير التخلف في أوضاعنا المختلفة هجرة المثقفين ووطنهم غارق في مآسي التخلف، غارق في الفقر والفساد والمرض والبطالة والأمية والعجز متعدد الصفات، غارق في مخططات سياسية تزيد في دفع البلاد والعباد نحو هاوية التخلف خارج كل الحدود.

معنى ذلك أن السؤال الثقافي أمام هذه الحالة سيظل حائرا في غياب الفعل الثقافي، وأنه لا يدري طريقه الصحيح؛ وهو ما يتطلب من المؤسسات الثقافية، وهي كثيرة ومتعددة، إعادة النظر في مواقفها ومواقعها، والتحرك بقوة نحو الطريق الصحيح الذي يساهم في إنقاذ البلاد والعباد من وحش التخلف الذي جذر أنيابه في الجسد الوطني إلى درجة رهيبة في غياب السلاح الثقافي.. أفلا تنظرون؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.