24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0406:4113:3817:1620:2621:50
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الاتحاد الأوروبي يسحب المغرب من قائمة "الدول الآمنة" للسفر (5.00)

  2. "التزوير وانتحال هويّة" يورّطان شخصين في برشيد (5.00)

  3. أفلام العالم في زمن منصة "نتفليكس".. متعة الناقد ومحنة الرقيب (1.00)

  4. الفينة: "الرؤية الملكية" تضع المغرب أمام نموذج اجتماعي مندمج (1.00)

  5. الخلفي: مستقبل الأمن الاقتصادي رهين بتعميم الحماية الاجتماعية (1.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | سوق الجمعة.. فواكه وفواكه

سوق الجمعة.. فواكه وفواكه

سوق الجمعة.. فواكه وفواكه

اليوم في سوق الجمعة بسيدي يحيى/وجدة؛ تركت الخيار لأذني لتتسوقا ما تشاءان. بعد نصف ساعة من التجوال كانت الحصيلة:

5 كلغ من الكلام الساقط.

10 كلغ من السباب.

4 كلغ من الكلام الفاحش.

قنطار من عبس وتولى.

أما فاكهة الزحام المتوحش، والتدافع فخذ "بلْعرام" وبلا فلوس.

ناظرا جهة المقابر، بعد الخروج؛ قلت بيني وبين نفسي: هنيئا لكم الصمت؛ لكن بئس الجار.

وما أن شرع المؤذنون في آذان الظهر حتى حصلت النفرة الكبرى صوب المساجد.

أو ليست وجدة مدينة الألف مسجد والألف سنة؟

لعل الذين باعوا لأذني ما شاءوا من بضاعة، كانوا سباقين إلى الصفوف الأولى؛ متدافعين دائما.

فتشت عن فواكه الفضيلة، النظام، الاحترام، الود، الانشراح والصبر، فقيل لي:

لا تتعب نفسك، إنها مفقودة تماما، ولن تجدها بأي ثمن.

كانت تهرب من مليلية، قبل غلق الحدود.

سألت نفسي متعجبا: ولماذا ينفرون إلى المساجد، إذا لم يكن من أجل هذه الفواكه؟

كلام جدي:

أيها الساهرون على سوق الجمعة، تداركوه قبل أن يهوي كلية إلى الفوضى المتوحشة.

والله عيب أن تتجول في سوق بهذه المواصفات ولا تجد ولو مسؤولا واحدا عن النظام، عدا أصحاب السترات الصفراء الذين احتلوا كل الأزقة.

فاضت السوق، واحتلت العربات كل الفضاءات المحيطة بها.

أفلا تنظرون؟

أما أنا فقد أقسمت ألا أطأ فوضاه مرة أخرى.

في المساء خصصت بعض الوقت لمشاهدة أشرطة الحراك في الجزائر، وهو يحتفل برأس سنته الشعبية الأولى.

أعجبت بالسلمية والنظام، والكلام السياسي الموزون والمسؤول، رغم ظروف الحرج والضيق في البلاد؛ ثم تواردت علي خواطر سوق الجمعة وكل فواكهه وقواميسه.

هذه السوق تبعد عن الخطوط الغربية للحراك بعشرين كلم تقريبا.

وليست المرة الأولى، طبعا، التي أتأكد فيها من حصول طلاق بائن بين خطاب المساجد وواقع المجتمع.

في مدينة الألف سنة و"الألف مسجد"، لا يعرف الناس حتى كيف يمشون في الأسواق، بنظام واحترام.

فعلا إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

ولهذا أدعو إلى الاقتصاد في بناء المساجد، إذ الأرض كلها مسجد؛ والاستثمار في بناء الإنسان الذي لا ينضبط للآذان فقط، بل للقانون أيضا؛ وللمؤسسات القوية التي يجب أن توجد في قيام مدني دائم، لا ينتظر من يؤذن له.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - الرياحي الأحد 23 فبراير 2020 - 15:40
رائع ضحكت كثيرا وحزنت ا كثر
أين محن من وتعشق احيانا الأذن
والصحيح عندنا وتكره الأذن قبل العين
شكرًا استاذي على هذا المقال الراءع
2 - كالعادة الأحد 23 فبراير 2020 - 17:19
يحكى ان أحد الطلبة كان كلما طلب منه كتابة انشاء راح يصف الغابة و العصافير و كل ما يتعلق بالطبيعة فطلب منه استاذه الكتابة عن الطائرة فكتب .. اقلعت الطائرة و ارتفعت في السماء ثم سقطت في الغابة و طارت العصافير ...... اخونا بدأها بالسوق فالمسجد ثم عاد الى الجزائر كالعادة.
3 - جلال المسفيوي. الأحد 23 فبراير 2020 - 18:12
كلمة مواصفات لا وجود لها في المعاجم العربية الأصيلة.وبعضهم يستعملها بمعنى شروط وآخرون يستعملونها بمعنى صفات.لذا يجب استخدام الكلمتين المذكورتين بدل كلمة مواصفات.وجاء في المقال آذان الظهر بالمد،والصواب هو أذان الظهر بدون مد،لأن آذان بالمد جمع أذن فوجب التنبه.شكرا لهسبريس على تعاونها.
4 - KITAB الأحد 23 فبراير 2020 - 18:40
نعم الأستاذ الكريم جعلنا من خلال هذه الصور الفرجوية المأساوية أمام كوة لنطل من خلالها على واقعنا المرير بصور تدعو للأسي وما يدمي القلب تجاه العنصر البشري الذي تجرد من كل مقومات التربية وأضحى همجيا في سلوكياته غير المطاقة، والمفارقة الكبيرة هي هرولة الناس الى المساجد وهم بعيدون عن حمل القيم الإسلامية السمحة، وإلا فما معنى الولوج إلى بيوت الله ولكن خارجها نأتي أعمالاً شنيعة تتعارض مطلقًا مع صفاء الروح الإسلامية، وكأننا فقط بتنا نحمل قشوره وتركنا معينه وروحه لتأخذ بها بعض الثقافات الغربية، وتحياتي
5 - انه الاكتظاظ ... الأحد 23 فبراير 2020 - 20:07
... فكما يصعب على الاستاذ ضبط التلاميذ في القسم اذا تجاوز عددهم حدا معقولا ، فانه يصعب كذلك ضبط التجمعات البشرية المكتظة.
وتلك مخلفات آفة الهجرة من البوادي الى المدن و التوالد البشري العشوائي خاصة لدى الفئات المعوزة.
كان عدد سكان المغرب قبيل الحماية 1912 يقدر ب 6 ملايين نسمة وكانت نسبتهم في البوادي تقدر ب 92% وفي المدن المحاطة بالاسوار لا تتجاوز 8 %.
التحولات الاجتماعية الجذرية التي احدثها اندماج المغرب في المحتمع الصناعي الدولي وظهور خدمات جديدة في المدن استقطبت كثيرا من اليد العاملة سكنت احياء القصدير حيث نشأت اجيال من الشباب في ظروف غير لائقة جعلتهم يرفضون التفاوت الطبقي ويثورون ضد المجتمع والدولة.كما زادهم الطرد من المدرسة سخطا.
6 - مستفيد الأحد 23 فبراير 2020 - 21:07
الى السيد جلال:

تعريف و معنى مواصفات في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي

مواصفات ورقة مالية: (مصطلحات)
مثلاً حالة سوقها ومدى تفضيل المستثمرين لها وعائدها . ( مالية )
مواصَفة: (اسم)
الجمع : مواصفات
مصدر واصفَ
المُوَاصفَةُ : صَفةُ الشيءِ المطلوب شراؤه أَو عَمَلُه
بيعُ المواصَفة : أَن يبيعَهُ الشيءَ بصفته وليس عنده ، ثم يحصِّله ويدفَعَهُ للمشتري . طبعا في المعاجم القديمة يختلف الأمر

في الثانية نعم (أذان) ،لكن الجمع على آذان،اذا كان هو المقصود، أخف
7 - وناغ الاثنين 24 فبراير 2020 - 15:33
ا لى رقم 2
وماعلاقتك بالجزائر
هو
على الاقل
لديه حدود مشتركة مع الجزائر
اما انت
فلا تملك بلد
فهده عقدتك
8 - قول الحقيقة الثلاثاء 25 فبراير 2020 - 13:25
إنما الأمم الأخلاق . فإن هموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا . أزمة الأخلاق و المبادئ بالمغرب تستفحل يوما بعد يوم. أصبح كل شيئ عندنا يعرف خللا : الصغير لا يحترم الكبير . الكبير لا يرحم الصغير. التاجر لا يهمه إلا الربح و لو بالغش و كذلك الحرفي و صاحب إي مهنة . كل هذا نتج عنه انعدام الثقة و بالتالي صعوبة إبرام المعاملات بشكل سليم و عادل . وكثرة المشاكل و المشاجرات . المجتمع بكامله يكتوي من هذا الوضع حيث غاب الاطمئنان و راحة البال و السعادة و الابتسامة.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.