24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3005:1512:3016:1019:3621:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. شبان يصممون جهازا للتعقيم بواسطة الأشعة‎ (5.00)

  2. إسلام السوق أو النيوليبرالية الملتحية (5.00)

  3. "تويتر" يضع "تمجيد العنف" على تغريدة لترامب (5.00)

  4. رحيل عبد الرحمن اليوسفي .. كان فينا "مجاهد وسياسيٌّ شريف" (5.00)

  5. قاعات مغطاة تحتضن امتحانات شهادة البكالوريا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | في ذكراها التاسعة..حركة عشرين فبراير وتشييد أساسات الحرية

في ذكراها التاسعة..حركة عشرين فبراير وتشييد أساسات الحرية

في ذكراها التاسعة..حركة عشرين فبراير وتشييد أساسات الحرية

ونحن نعيش الذكرى التاسعة لانطلاق نسختنا من "الربيع الديمقراطي" الذي كان داميا أكثر من "ربيع براغ"، والمتجسدة في حركة عشرين فبراير، سأحاول من خلال هذه المساهمة البسيطة إحياءها باستحضار جزء مما أسدته هذه السيرورة النضالية للنهضة الشعبية على مستوى الوعي بحقوق المواطنة والمطالبة بإقرارها، ومحاصرة الفساد بفضح الفاسدين والدعوة إلى حسابهم؛ وسأركز في هذا المضمار على جوانب يسيرة تضيء قيمة الحرية كمطلب أساسي وكآلية مركزية في المرافعة من أجل جميع المطالب.

قبل خوض غمار النقاش لا مناص من الإشارة إلى الإجحاف الكبير الذي تواجِه به النخب السياسية والفكرية حركة عشرين فبراير، ودورها الراسخ في خلخلة البنيات السياسية والاجتماعية والثقافية السائدة، والحشد الشعبي من أجل بناء المغرب الجديد على أنقاضها. وهنا أستحضر تجربة مقارنة في الجزائر، حيث دعا الرئيس الحالي، الناطق باسم النظام العسكري القائم، إلى جعل يوم انطلاق "الحراك الفبرايري الشقيق" عيدا وطنيا للاحتفاء بما وصفه بـ"الانتقال الديمقراطي" في البلاد، في وقت لا أثر في الإعلام العمومي المغربي لذكرى "حراكنا الفبرايري"، التي صمت الأكاديميون والمفكرون وسياسيو الواجهة عن تخليدها، وهو صمت سياسي يروم إقبارها بما شكلته من إزعاج للسلطوية، ومن تهديد لمصالحها، ويؤكد الطابع الالتفافي لما سميت "إصلاحات ثورية" تفاعل من خلالها المخزن سريعا مع مطالب الحركة، بحل البرلمان وإسقاط الحكومة وكتابة دستور جديد، يعلن كفالة كل الحقوق. ولولا المبادرة التي جسدتها الجبهة الاجتماعية، حديثة التأسيس، بالاحتفاء بـ"عيد الشعب" بوقفات محلية ومسيرة وطنية بالدار البيضاء، لما سمع خبر عن الذكرى.

عودا على بدء فقد نجحت حركة عشرين فبراير في فرض مناخ من الحرية إبان مدها، وذلك بانتزاع الكثير من الحريات، أذكر منها حرية التعبير، بدون سقف، أي بما يشمل انتقاد المؤسسة الملكية، التي تم رفع طابع القداسة عنها من نص الدستور، تلبية للمطلب الفبرايري فصل القداسة عن السياسة. وكان هذا النقد بأشكال إبداعية وغير مسبوقة في وسائل التواصل الاجتماعي والفضاء العمومي (فضاءات النقاش والشوارع أثناء المظاهرات)؛ بل مس المد التحرري حتى قنوات القطب العمومي "المتجمد" باستدعاء الكثير من النشطاء والمناضلين لبرامج حوارية (عبد الحميد أمين في برنامج مباشرة معكم على القناة الثانية، حيث انتقد الطقوس المخزنية)؛ كما شمل الصحافة المستقلة المسموعة والمقروءة والإلكترونية، التي رفعت أسقف خطوطها التحريرية، وانبرت إلى الانفتاح على الآراء الشعبية المنهمرة بعد سقوط جدار تغييب دام لعقود.

ومن الحريات المنتزعة بقوة الزخم الجماهيري ونجاحات السيرورات الثورية في المنطقة آنذاك حرية التظاهر السلمي، إذ تمكنت الحركة من تنظيم مسيرات شعبية حاشدة كل أسبوع دون الحاجة إلى طلب ترخيص من السلطات، وبالاكتفاء بإعلان زمان ومكان انطلاقها، وكانت تمر في أجواء حضارية شجعت مختلف الشرائح والفئات على الالتحاق بها. وهنا أشير إلى المساهمة القوية للنساء في صفوفها، وبمن فيهن النساء من أوساط محافظة، ما ساهم بشكل كبير في تقليص النظرة الذكورية لمشاركة المرأة في النضال والمجال العامين؛ وذلك ما حذا بسدنة الأمن بمفهومه المخزني إلى استيراد سياسة "البلطجة" لتعكير هذا الصفو، وتنفير روافد كثيرة من نهر الاحتجاج المتنامي.

حرية الضمير والفكر انتعشت أيضا مع الحراك الفبرايري المغربي، وذلك بفضل توفيره حاضنة التقت فيها الإرادات الحسنة من اليسار بمختلف تلاوينه والحركة الأمازيغية والإسلامية أيضا، في تنوع إيديولوجي لم يكن من المأمول اجتماعه تحت سقف واحد وبرنامج نضالي واحد، ولو اختلفت المنطلقات والغايات، ما أشعل نقاشات صاخبة حول طابوهات كثيرة، جاهر الكل بقناعاته فيها، في تمرين ديمقراطي مازال مستمرا ولو اتخذ فضاءات جديدة، ما سمح بتغيير جوهري للنظرة إلى الأنا والآخر داخل الجسم النضالي، وخلق تموجات وأخذا وردا كان لا بد منه لتدبير العيش السلمي المشترك في الميدان، مع استمرار "الصراع الديمقراطي"، اتقاء النموذج التناحري الذي عرفته تجارب مقارنة بعد إسقاط أنظمة الاستبداد.

ومع الإشارة إلى استغلال المخزن تراجع الحركة، في سياق هجوم الثورات المضادة في المنطقة، لمحاولة الإجهاز على تيار الحريات المترسخ والمتنامي، عبر العودة إلى "الزرواطة" والاعتقال السياسي، وخاصة لقمع حراك الريف، أكتفي بهذه الومضات والإشارات التي أبقى على يقين بعدم إحاطتها بكل جوانب الموضوع الشاسع، لكن لعلها تستدر الالتفات إلى تقييم حقيقي تشاركي لمساهمة حركة العشرين من فبراير في رسم الدينامية المجتمعية الحالية، التي لم ترسُ بعد على البر الديمقراطي. وتبقى الإشارة إلى أن هذه الحركة لم تنطلق من الصفر، بل هي سليلة المكتسبات التي حققتها الحركة الوطنية وجيش التحرير، وبعدهما حركة اليسار الجديد وما تمخض عنها من حركة مدنية، وذلك في صراع مرير مع الاستعمار والتسلط السياسي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - مرزوقي عبد الحكيم/ الجزائر الأحد 23 فبراير 2020 - 19:27
من خُلق في العبودية ، حتماً سيخشى رياح الحرية !
2 - amaghrabi الأحد 23 فبراير 2020 - 20:12
استاذي المحترم اعتقد ان تبون الجزائري حينما اعلن يوم الحراك عيدا وطنيا في الجزائر هو فقط ذر الرماد في العيون ومكيدة واضحة يراد من خلالها وقف الحراك المستمر وايهام الشعب المغربي ان تبون وحاشيته هم نتيجة إيجابية تسير من اجل تحقيق مطالب الشعب الجزائري بينما هي فقط مكيدة لاطفاء نيران الثورة الجزائرية الشعبية المباركة ان شاء الله .اما نتيجة 20فبراير الإيجابية في نظرك استاذي الا وهي وصول الشعب المغربي الى نقد اعلى سلطة في البلاد فاعتقد كذلك ان هذه الدرجة لا تغير من الواقع المغربي أي شيئ لان الملكية المغربية في نظري مستقلة عن الإرادة السياسية الحزبية والشعبية منذ تربع جلالة الملك حفظه الله على كرسي العرش وتدخلاته دائما تسير في المطالب الشعبية قدر المستطاع لان العين بصيرة واليد قصيرة
3 - خروج جماعة من ... الاثنين 24 فبراير 2020 - 02:51
... قليلة العدد من شباب المغرب في 20 فبراير 2011 يختلف بكثير عن خروج اعداد كبيرة من شعوب البلدان التي دمرها الربيع العربي.
تلك الجماعة لم تستطع استنفار جماعات اخرى من الشعب المغربي ، لكون الحسن الثاني بادر الى اصلاحات سياسية منذ سقوط جدار برلين سنة 1989, حيث اصدر العفو العام على اليساريين السياسيين المتابعين قضائيا في الداخل والخارج ، كما سمح للاخوان بالمشاركة السياسية منذ 1996.
واقترح التناوب السياسي الذي رفضه بوستة 1994 وقبله اليوسفي 1998.
هذه الاصلاحات التي تابعها محمد السادس خففت من الاحتقان وجنبت المغرب هزات واضطرابات طوفان الربيع العربي.
وحافظ على استقراره السياسي وتفرغ للتنمية واستقطاب الاستثمارات الدولية.
4 - الى المعلق 1 الاثنين 24 فبراير 2020 - 09:22
...مرزوق من االجزائر.
ان يستعبدك الاكفاء الاذكياء تستفيد معهم ، ولكن الافظع ان يستعبدك الجهال الاغبياء.
لقد فرضوا عليكم غصبا عنكم رئيسا مريضا مقعدا سنوات طوال ، ورغم حراك الاحرار منكم فان نسبة المستعبدين فيكم ما تزال مرتفعة حيث وافقت على من اختاروه ليسوسكم وفق اهواءهم.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.