24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رفع جزئي للحَجر في المدن يُعيد إنعاش الحركة الاقتصادية‬ بالمغرب (5.00)

  2. تأخر تعديل المسطرة الجنائية يعرقل جهود حماية الطفولة المغربية (5.00)

  3. حجز آلاف المشروبات الكحولية غير المرخصة بفاس (5.00)

  4. السلطات تراهن على "إغلاق المدن الموبوءة" لمحاصرة "كوفيد-19" (5.00)

  5. تعديل جدولة مسطرة القبول في منصة "توجيهي" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | القواد.. حراس المملكة في زمن "كورونا"

القواد.. حراس المملكة في زمن "كورونا"

القواد.. حراس المملكة في زمن "كورونا"

الظروف التي تمر منها بلادنا كشفت لنا معدن كثير من الناس، وقربتنا من عمل رجال ونساء وزارة الداخلية.

جنود خفاء توضحت صورتهم بشكل كبير، وظهرت أهمية وقيمة تواجدهم في الشارع العام لتدبير هذه المرحلة الحرجة.

مهمتهم لا تقتصر فقط على تطبيق قرار حالة الطوارئ الصحية في الشارع العام، بل تتعداها إلى مهمات مباشرة وأخرى غير مباشرة، يشتغلون عليها في صمت ولا تظهر للجميع.

تواجد رجال السلطة في الشارع لمواجهة الفيروس يجعلهم في مواجهة مباشرة مع ملفات وظواهر أخرى، مجبرين على تحمل مسؤوليتها، حتى ولو كانت فوق طاقتهم وخارج اختصاصاتهم.

في الشارع العام، على رجل السلطة أن يلعب أدوارا كثيرة بقليل من الإمكانيات صلاحيات محدودة.

ينشر الوعي ويحسس المواطنين، ويتعامل بحذر مع ملف السلم الاجتماعي والفئات الهشة.

ومن جهة أخرى، يجد نفسه مطالبا بالصرامة لإقناع البعض بضرورة احترام إجراءات الدولة، والسهر على أمن المواطنين لحمايتهم من الجناة والمجرمين إلى جانب باقي أجهزة الدولة، ومراقبة خروقات المحلات التجارية ومحاربة الزيادة في الأسعار وتحرير الملك العمومي.

خلال هذه الأيام، انتشرت الكثير من الأشرطة المصورة على مواقع التواصل الاجتماعي التي توثق لمجهودات رجال ونساء السلطة، وتؤرخ لمبادراتهم ومدى تطبيقهم للقانون بحذافيره، حتى ولو كان الواقع أمامهم غير مفروش بالورود.

كل أبدع في تدبيره لهذه مرحلة، واختار الوسيلة واللغة والطريقة التي يمكن أن يشتغل بها، لكن الهدف في النهاية مشترك بين الجميع وهو أداء الواجب الوطني بكل تفان وإخلاص، واحتواء انتشار الفيروس، حتى ولو كان ذلك على حساب صحتهم وحياتهم وسلامتهم.

جهود رجال ونساء الميدان لا تختلف كثيرا عن جهود زملائهم في الإدارات ومراكز تدبير الأزمات.

بخلاصة، عليهم تحمل كل هذه الإكراهات خدمة للوطن وحماية لأمنه وأرواحه.

لكم نرفع القبعة، وعليكم تعول المملكة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - rahimoun الخميس 26 مارس 2020 - 00:33
هذه خدمات مؤدى عنها مسبقا منها الاجرة والتعويضات والامتيازات والتغطية الصحية والسكن والسيارة ليس في سبيل الله بلا جميل ، او الطصرفيق لماذا ؟يجب تطبيق القانون واخذ الحق للمواطنين ، هذا غير منطقي ، اللي عندو شي عقد نفسية او اسرية او اجتماعية فليذهب عند الاخصاءيين للعلاج ، يجب استفسا ر المواطنين باسلوب محترم عن اسباب الخروج ، وبعدها اتخاذ قرار في حقه حسب الظروف ، كفانا تصرفات جائرة .
2 - mohamed cherif FRANCE الخميس 26 مارس 2020 - 09:57
في الدول الدمقراطية لا وجود لمنصب قائد ،البلدية هي من تتحكم في أمورها وكذلك الشرطة ،أما عندنا فالسلطة برأسين وأغلبها بيد القائد كالحكم في الدول الدكتاتورية ،يجب حذف منصب قائد وباشا والإبقاء فقط على منصب العامل كما في كل الدول ،أموال كثيرة تهدر بإدارة برأسين ،يكفي أن تكون الجماعة والرئيس لكي نعرف من يحكم
3 - متملق الخميس 26 مارس 2020 - 12:36
هل تعلم أن أجرة خريج في سلك رجال السلطة هي 14000 درهم دون ذكر الامتيازات الأخرى
4 - الحسين الخميس 26 مارس 2020 - 20:58
اول مرة اعلم ان جل الولاة والعمال والقواد والقناصة هم عسكريون خريج المدارس العسكرية.
5 - مواطن السبت 04 أبريل 2020 - 23:11
مؤسسة القائد متجدرة في النظام المغربي العتيد والعريق ولاتعوضها أي مؤسسة ولا يمكن أن يحل محلها أي جهاز ، وأقول لمن قال يكفي أن تكون الجماعة فقط . أين هم رؤساء الجماعات وأعضائهم من هذه الجائحة ؟
6 - احمد التازي الأحد 05 أبريل 2020 - 22:47
بقا فدارك ما يضربك لا بوليسي ولا مخازني ولا قايد . احمي راسك واحمي عائلتك .ما تفكر في فلوس غيرك .الله يقسم الأرزاق
7 - متتبع الأحد 05 أبريل 2020 - 23:51
حقا هذه الجائحة ابرزت للمواطن المغربي دور رجال السلطة ومهامهم في حين اختفى كليا كل ما له علاقة بالجماعات الترابية والمنتخبين بصفة عامة. حماكم الله ورعاكم يا رجال السلطة.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.