24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الجوع والحجر الصحي .. أي توافق؟!

الجوع والحجر الصحي .. أي توافق؟!

الجوع والحجر الصحي .. أي توافق؟!

الحجر الصحي يكشف المستور

كشف وباء "كوفيد ـ 19" عن أنماط عديدة تعيشها الأسر المغربية، إذ جاءت الإجراءات الاحترازية بلزوم الدور وعدم الخروج والاختلاط لتعريتها رأسا على عقب، وتسلط الضوء على مقدار المعاناة التي تلاقيها، جراء نفاد القوت اليومي والعجز عن تسديد الرسوم الشهرية (كراء؛ كهرماء، طوارئ...).

وقد لاحظنا جميعا عبر وسائل "الميديا الشعبية" انفلاتات أمنية متفرقة عرفتها بعض المناطق السكنية ذات الكثافة السكانية العالية، إذ خرج أهاليها، في التحام جماهيري، زرافات ووحدانا، يكبرون تارة ويحتجون تارة أخرى، غير مبالين بصفارات الإنذار وأوامر أعوان السلطة بلزوم مقرات سكنهم والاستجابة لإجراءات الوقاية الصحية من الفيروس الذي لا ترحم طاحونته أحدا. لكن لم يخطر للسلطات الأمنية عامل الجوع والعوز الذي استشعره هؤلاء ودفع بهم إلى خرق إجراء حظر التجول والحجر الصحي الذي فرضته الحماية من تداعيات الفيروس الخبيث.

مبادرات إنسانية و"قفة كورونا"!

في غمرة التهافت على اقتناء وتخزين المواد الغذائية، سارعت بعض الجمعيات والوداديات الإحسانية وبعض ذوي الأريحية الإنسانية إلى إفراد أسر ضعيفة الدخل بمستلزمات صحية وأغذية وأفرشة؛ يبقى استهلاكها محدود الآجال، بينما أسر أخرى محدودة الدخل، أو تعتاش على تقديم خدمات يومية؛ توقفت مواردها في ظل الشلل الاقتصادي الذي ضرب عديد القطاعات الاجتماعية، كأرباب سيارات الأجرة وعمال المقاهي والمطاعم، وكذا القطاعات الاقتصادية غير المهيكلة، مثل عمال الأسواق المحلية و"الفراشة" منهم تحديدا.

تظل هذه الشرائح منسية حتى الآن، تعاني في صمت، وقد تترتب عنها ـ عند استنفاد كل مدخراتها ـ نتائج وخيمة ستضطرها، بطريقة أو أخرى، إلى محاولة تكسير الحجر الصحي والخروج للبحث عن إيجاد قوت لها، مهما كانت مشروعية أو لامشروعية وسائلها وتبعاتها.

الحكومة ملزمة باتخاذ تدابير استثنائية عاجلة

إن استمرار هذه الضائقة الاقتصادية لينذر في المدى القريب بانفجار اجتماعي يخص أوساط الأسر المعوزة، يمكن أن يدوس كل الإجراءات ذات الصلة بحالة الطوارئ الصحية، ما يستلزم تدخلا عاجلا للحكومة، باستصدار رزمة من التدابير الحمائية لصالح الأسر الأكثر تضررا، يمكن الإتيان على بعضها:

* الإعفاء من أداء رسوم الاستهلاك الكهرمائي لأجل ثلاثة أشهر؛ يمكن اعتبارها مساهمة للمكتب الوطني للماء والكهرباء في الصندوق الوطني لمكافحة فيروس كورونا.

* الإعفاء من تسديد الوجيبة الكرائية الشهرية لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، تعد إسهاما من قبل الملاكين وأصحاب العقارات في الصندوق الوطني لمكافحة فيروس كورونا.

* كما يلزم إخضاع مبادرة "قفة كورونا" التي سارعت إلى توزيعها بعض الجهات، والمنتخبون منها خاصة، لتنسيق تام مع السلطات المحلية، تحاشيا لكل التبعات اللاصحية.

* باتت الحاجة ماسة إلى إلحاق فئات واسعة من العمال المياومين العاملين بالمرافق الاجتماعية (فنادق، مطاعم، مقاهي، قطاع النقل الحضري..) بصندوق الضمان الاجتماعي، مع استفادتهم من مرتبات شهرية لا تقل عن 80% من أجورهم الشهرية من طرف مشغليهم؛ تعد كمساهمة منهم في الصندوق الوطني لمكافحة فيروس "كورونا" .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - متتبع الجمعة 27 مارس 2020 - 09:20
نعم الموضوع والاقتراح، كتابنا بدأوا يستشعرون المعاناة التي تعانيها الأسر المغربية الفقيرة جراء الحجز الصحي وهكذا يجب البحث والنظر في أوضاعنا المعيشية في ضوء جائحة كورونا وشكرا هسبريس
2 - سلا-الرباط الجمعة 27 مارس 2020 - 09:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، مدخولي الشهري هو منزل مكترى ، انا ، زوجتي وابني القاصر ،سنموت جوعا عند عدم سداد السومة الشهرية التي خصصتها إلى ٣ أشهر أيها العبقري ،
3 - اقتراح مهم الجمعة 27 مارس 2020 - 10:16
الأستاذ سي مجدوب قدم أهم اقتراح حتى الآن والذي يهم الأسر الفقيرة التي لا تملك قوت يومها، فكيف سيكون آكلها في ظوء الحجر الصحي، شكرا
4 - قفة كورونا الجمعة 27 مارس 2020 - 12:38
بدأ أصحاب الشكارى وتجار الإنتخابات يستعدون من الآن لخوض معركة الكراسي البرلمانية والجماعاتية ، فلجؤوا إلى،" وقفة كورونا " لاقتناص الأصوات ويحسبونها تضامنا مع الأسر الفقيرة ...هيهات فالشعب عايق فايق.
5 - KITAB الجمعة 27 مارس 2020 - 12:46
انتقل فيروس كورونا إلى مرحلة تدبير الأزمة واستحضار الأوضاع الاجتماعية المزرية لبعض الأسر المغربية، وهو فعلا يشكل تحديا كبيرا للسلطات الصحية التي تسهر على اتخاذ كل التدابير للحيلولة دون انتشار الوباء سيما في المناطق الشعبية المزدحمة بالسكان ،والحجر الصحي لا يمكن أن يستمر أكثر من بضعة أيام لدى هؤلاء الغلابا، وأظن أن اقتراح الأستاذ وجيه ويدخل ضمن التكافل التربوي والاجتماعي ومساهمة في الوقاية الصحية ونشر الوعي الصحي وتبعاته فالحكومة ملزمة بإنزال مثل هذه الاقتراحات تفاديا لكل انفلات لاصحي لا قدر الله ،سلمات
6 - كراء+كهرماء+قوت .. الجمعة 27 مارس 2020 - 12:51
الأسر الفقيرة لا يمكن للحجر الصحي أن ينفع معها أكثر من أيام فوجب على الحكومة أن تصدر قرار بإعفاء هذه الفئات من تسديد هذه الفواتير لمدة 3 أشهر مع تخصيص مؤونات غذائية لها وشكرا للأستاذ
7 - أينك آلحكومة ..؟ الجمعة 27 مارس 2020 - 13:13
وهل دخلت الحكومة الحجر الصحي... الناس الغلابة الفقراء ميمكانش تواجه كورونا بالجلاس في الديور...خاصهم ماياكلوا مايشربو... خاص اتصرف تعويضات لهذا الناس ولا غادي تتعقاد القضيا والسلامة للجميع
8 - الملاك وأصحاب العقارات الجمعة 27 مارس 2020 - 13:26
أنا متفق مع اقتراح الكاتب، فعلى الملاكة وأصحاب العقارات إعفاء الأسر الفقيرة من تسديد السومة الكرائية إلى ما بعد كورونا على الأقل 3أشهر .
9 - والله منظر مؤلم الجمعة 27 مارس 2020 - 13:35
القائدة في منطقة شعبية طلبت من واحد لمرا مفرشا فالزنقة كاتبيع الخضرا تجمع "الزبال ديالها" وتدخل لدارها ... لمرا كبيرة فالسن كتوكل 4 دلولاد... قالت للقائدة آشريفا ماعندي مانوكل اليتاما...ديري في خير خليني نبيع راه موت واحدا... للقائدة أمرت مساعدين بأن ينقلوا الخضرا للفارغونيت ويجريو على المرا يدخلوها للبيت بالسيف عليها... واش هكذا غادي نحاربو المرض
10 - شيء من الإيجابية الجمعة 27 مارس 2020 - 14:05
الجوع هو نفاذ المعروض من السوق وليس عدم القدرة على شراءه بكثرة المغرب ونشكر الطبيعة غني بمواده الفلاحية حتى في سنوات الجفاف بفضل سياسة العبقري الراحل في تشييد السدود لذالك على المغاربة أن يلتزموا بالحجر الصحي ولايغادروا منازلهم إلا للضرورة القسوى .. لذالك على الكاتب أن يراعي الظرفية بأن يختار كلماته بما لا يزيد على الطين بلة والسلام
11 - إلى..الإيجابية الجمعة 27 مارس 2020 - 15:20
تحية يبدو كما لو أنك موفد من قبل محرومة العثماني لتدعو الناس بالمكوث في منازلهم حتى ولو عض الجوع مصارينهم... من أين سياتيهم القوت؟ هل ستتكفل أنت أو أنا بذلك ؟ لا يمكن لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر، وكان عليك قراءة المقال كاملا وتتوقف عند الإقتراحات التي جاءت فيه لتعود بها إلى الحكومة لعلها تجد فيها شيئا من الموضوعية والواقعية لتعمل على تطبيقها على وجه السرعة، احتراماتي
12 - موحند الجمعة 27 مارس 2020 - 17:22
اقتراحات الكاتب جد ضرورية لتخفيف ضحايا الجوع والانتحارات الجماعية. اخطر الاوبءة التي تفتك بالشعب المغربي هي وباء الجهل والامية والفقر والهشاشة.
13 - amahrouch الجمعة 27 مارس 2020 - 17:26
La majorité des marocains emploient le système D pour vivre !Avec le confinement,chacun est face à lui-même,le système D s efface et on se retrouve devant le néant !En vivant,chaque individu vit de la société,qui en réparant,qui en trompant,qui en mendiant… !La société se confine,l individu n a où tourner de la tête !Il va se patienter un moment avant de briser le confinement et ça serait la pagaille !Nous rentrons du jour au lendemain en disette d autant plus que les sociétés de production sont à l arrêt,le trafic routier,maritime,aérien l est aussi.Le prix du baril chute,les pays dépendants du pétrole feront faillite !L Angola,le Nigéria(plus de 200 millions d habitants),l Algérie déverseront des réfugiés à profusion,des guerres civiles auront lieu.Ya Rabbi salama,nos salafistes sont à l origine de tout ça.Ils veulent le Moyen Age,le voici qui arrive
14 - إلى صاحب التعقيب 11 الجمعة 27 مارس 2020 - 19:19
انا لا ادعوا الناس للمكوث في بيوتهم على لحم بطنهم ، اعتراضي فقط كان على قتامة النظرة التي طبعت مقال الأستاذ كأننا نعاني خصاصا في المؤونة .
فالاسواق عامرة ، شريطة ترشيد النفقات وتكليف شخص واحد من كل أسرة بالتسوق . حتى تتجنب الأسوأ وحتى لا نقع في ما عجزت حتى أغنى دول العالم على مجابهته . سلام
15 - صاحب التعقيب 14 الجمعة 27 مارس 2020 - 21:12
تقول في ردك "تكليف فرد واحد من الأسرة بالخروج والتسوق " ، ومن أين لهذا الفرد والشخص أن يتسوق والعائلة كان يعولهم شخص يشتغل في مقهى أو مطعم أو يبيع داخل الأسواق غير المهيكلة كالفراشا... ؟ الكاتب يارجل يتحدث عن هذا الموضوع بالذات وليس ندرة البضاعة كما أشرت وكأنك لم تقرأ المقال كله بل وقفت عند عنوانه، متع نظرك قليلا وتأمل الاقتراحات التي جاء بها المقال ولا تتسرع في إصدار الأحكام الواهية والجائرة، بالعكس الكاتب مشكورا أراد لفت نظر المسؤولين والحكومة خاصة إلى وضعية هذه الأسر الفقيرة والتي تعطلت مواردها بفعل الحجر الصحي والفايروس كورونا.
16 - rahimoun الجمعة 27 مارس 2020 - 21:29
الله يرضي عليك واك واك الحق يا حكومة ويا مسؤولين واش بغيتو الحل ها هو عند سي مجذوب ، اولا بغيتو تديو للفلوس اروايض حاددة دازت من هنا اولابسا حايك فيلالي ، الوضع يبشر بكارثة اجتماعية كورونية ان استمر عدم اهتمامهم بالفقراء ، اتمنى ان تجيبوها لاصقة .
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.